العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 28 / 05 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

 محطات سـورية (1 – 4)

بدرالدين حسن قربي*

قرأت كلاماً منذ أيام ولكنه من عهد " آذر" يرفض الآخر ويصر على إقصائه بل شطبه. وسمعت كلاماً مكروراً كنت أسمعه وأنا في سني الشباب، لا أسمن ولاأغنى من جوع. وقرأت عن " غوبلز " وزير إعلام هتلر فرأيته رأي العين. وقرأت كلاماً عجباً عن الاحتلال والمقاومة والمقاومين فعجبت لماذا لم يكن ولايكون عندنا للجولان مقاومة ومقاومين.

محطة ( الصايغ )

في تصريحه لوكالة أنباء يونايتد برس، قال مدير عام هيئة الإذاعة والتلفزيون السوري الرسمي (فايز الصايغ):

في داخل سورية مجال واسع للحوار والرأي والرأي الآخر في إطار القانون وتحت سقف الوطن.

أما الدليل: فهو حوار العصي والضرب والسحل والاعتقال الذي أداروه في( الهايد بارك ) أمام القصر العدلي يوم اعتصام المعارضة السلمي والحضاري في دمشق بتاريخ  9 مارس 2006 واعتصامها أمام مقرّ مجلس الوزراء السوري في 12 مارس الماضي أيضاً.

وعلى تصريحه السابق أضاف:

المعارضة السورية (المعارضون) في الخارج هم في أغلبهم ممن غادر سورية هرباً من خدمة العلم وأصبحت لديه مشكلات في العودة فاختار أن يكون معارضاً مع المعارضة في خارج سورية.

ربنا يلطف (مايغلطوا ويطالعوا) قراراً جمهورياً بإلغاء خدمة العلم (وهيك) تنتهي المعارضة من أصلها فلا تبقى معارضة ولا (معارضين).

وحوار ( العريضي )

في حوارٍ مفتوحٍ على قناة الجزيرة الفضائية، اعتبر الدكتور يحيى العريضي مدير المركز الإعلامي السوري في لندن: أن تحالف البيانوني / خدّام وغيرهم جاء متناغماً مع الضغوط الدولية على سورية.

(حلوة ده) تناغم !!. طيب ممكن نعرف موعد توقف الضغوط الدولية حتى (مايصير) تناغم ..!!؟ ولايكون سبباً في الإزعاج وإقلاق الراحة فتكون عندنا مشكلة جديدة- إزعاج السلطات وتوهين نفسية الأمة- غير التناغم يصعب حلّها.

وفي حواره السابق أضاف:

 ولكن هذا التحالف الذي لمّ المتعوس على خايب الرجا انعكس زخماً شعبياً سورياً والتفافاً جماهيرياً أكثر من قبل حول الحكومة التي تحمل زخم ومستقبل وأحلام الإصلاح في البلاد بقيادة الرئيس بشار الأسد.

ياألطاف الله على (هالكلام) !! طيب، ممكن تعطينا مثلاً واحداً عن حكومةٍ سادت ثمّ بادت، وما كانت الجماهير (عابطة) فيها أو ماكانت (حامل) زخم ومستقبل وأحلام الإصلاح على صعيد البلاد والعباد..!!؟ وحتى لايكون المطلوب من خانة السؤال الصعب معاجزةً أو مماحكةً فالجواب يكون مقبولاً حتى لو كان من عهد الرئيس الوالد ومسموح الاستعانة بالجمهور كطريقة مساعدة.

بالمناسبة، عقب تصريحات الدكتور العريضي في الحوار المفتوح، تمّ استدعاؤه إلى دمشق وإنهاء مهمته، ليلتف مع الجماهير الملتفة ولكيلا يعتبر هارب من خدمة العلم.

تصريحات "غوبلز "

وفي تصريح للدكتور/ محسن بلال وزير الإعلام السوري، قال متهكماً على تحديات المعارضة ومؤامراتها على النظام السوري: " نحن نقول يا جبل ما يهزك ريح ً.

إذا كان الجبل (اللي بتتكلم) عنه يادكتور، (وبتشبهوا)أنفسكم فيه هو جبل الشيخ في الجولان، فياسيدي..!! (موبس ريح مابهزّكم) ولا حتى احتلال اسرائيلي (كمان).

وقال ايضاً في حديث الى التلفزيون السوري عن طلب حكومي لبناني من أجل الترتيب لزيارة رسمية الى دمشق:

إنّ على أطراف الحكومة اللبنانية أان يكونوا صادقين فيما يقولون ويبحثون فيه، لأن المدخل الى سوريا هو المقاومة التي تمثل الشرف الوطني اللبناني وان سوريا لا تفتح ابوابها لأي جهة ضد المقاومة والشرف الوطني اللبناني.

أسمع كلامك يادكتر يعجبني، فالصدق منجاة حقيقةً، ولعنة الله على الدجّالين الكاذبين. يحضرني بمناسبة كلامكم عن المقاومة والشرف الوطني والغمز من قناتهم (وعمل أستذة عليهم) قول السيد/ سليم الحص رئيس الوزراء اللبناني الأسبق لجريدة الشرق الأوسط في 13 مارس  2006 :

« ان لبنان هو القدوة في المقاومة والمواجهة مع العدو الاسرائيلي. لقد حققنا أعظم إنجاز في تاريخنا العربي الحديث وهو تحرير الارض من اسرائيل، وليس بالقرارات الدولية. فالمقاومة قضية لا نستطيع أن نتنازل عنها، ولو اقتدينا بسورية لكان مصير الجنوب كمصير الجولان ولا يزال تحت الاحتلال الاسرائيلي ».

هذا فِعَالُهُم (فبهداهم اقتده). سمعنا كلامكم لعقود خلت فأين فعالكم .!!؟ الذين تحاضر عليهم أرجعوا المحتل من أرضهم فماذا أرجعتم أنتم !!؟  منذ ثلاثٍ وثلاثين عاماً ماطلعت من مضاربكم باتجاه الجولان طلقة، ثم تحاضر عليهم في المقاومة والشرف. إنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.

حديث السيد الرئيس

في حديث للرئيس السوري مع شبكة تلفزيون (P. B. S.) الأميريكية في 27 مارس/آذار 2006، قال لمحاوره وبصراحته المعهودة:  

ما دام هنالك احتلال في أي مكان فهنالك مقاومة، وهي حالة طبيعية ورد فعل للاحتلال..؟!

كلام عسل.. ياسيدي !! الدكتور محسن يدقّ على المقاومة والشرف الوطني والدكتور بشار(كمان) يدقّ على المقاومة  (ترى كتر الدّق، حيفك لحام المقاومة).  إذا كانت المقاومة لازمة الاحتلال – كما تقولون- فلماذا لانجد عندكم للجولان المحتلّ منذ عشرات السنين مقاومةً أو مقاومين!!؟ واذا كانت المقاومة هي الحالة الطبيعية ورد الفعل الطبيعي للاحتلال، فلماذا حالكم غير عادي وردّ فعلكم غير طبيعي وغير شكل عن كل العالم !!؟

تُريدون للناس حولكم وحواليكم أن يقاوموا ويُقتَّلوا، ويُدَمِّروا ويَطردوا المحتلين من أراضيهم، ويدافعوا عن عرض أرضهم  وشرف وطنهم، وكأن جولاننا لا عرض له ولا شرف، ( مؤجرٌ ) لا احتلال فيه ولا محتلّ، وكأن جولاننا يحتلّه  الأحرار وأراضي جيراننا يحتلّها العبيد!!؟ مالكم كيف تحكمون !!!

cbc@hotmailme.com


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ