العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 26 / 11 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

خـدام يقـول الحقيـقة

معالي الأستاذ عبد الحليم خـدام من القلائل الذين يعرفون الرئيس الراحل حافظ الأسـد أكبر طاغوت معاصر ،  حول سوريا إلى مزرعـة خاصـة لأسـرته ...وعندما يتكلم أبو جمال عن حافظ الأسـد فكلامـه وثائـق وحقائق يتلقفها الباحثون عن الحقيقة أمثالي ، ليحتفظوا بها بين وثائقهم ، وكأها أحجار كريمـة ، أغلى من الذهب ...

والأستاذ خدام أعلن أنه بعد تفكير طويل قـرر أن يقف في صـف الشـعب ضـد النظام ، ضـد الطاغوت الصغير ابن الطاغوت الكبير ، والشعب عامة ، والبعثيون والعلويون خاصة بأشـد الحاجـة لمعرفـة هذه الحقائق عن حافظ الأسـد ...لذلك جاءت هذه الكلمات في حينـها لتكشف الحقيقة التي يجهلها كثيرون في سوريا ...

يقول معالي الأستاذ عبد الحليم خدام كما نشر في أخبار الشرق (17/11/2006)  واصفـاً حافظ الأسـد :

1-        انفـراده بالسلطة وتحويله الدولة والحزب ومؤسساتهما إلى غطـاء لقراراته ...ويظهر ذلك جلياً في الدستور الذي بدلـه عام (1973) ، حيث جعل رئيس الجمهورية يمسك بزمام الأمور كلها ...وبعد فترة وجيزة لم يعـد لدى حافظ الأسـد متسـع من الوقت ليبحث في الدستور عن صلاحياته ، فالوقت ضيق ، والمطلوب منه كثير ، والدستور هو فكره وكل مايخطر في ذهنـه ...

2-        انقلب على أهداف الحركة التصحيحية (1970) واستغلها لخدمة مصالحه الشخصية ومصالح أسـرته ..بعد أن كذب على الشعب وادعى أنه يريد أن يخلص سوريا من ( ماركسية صلاح جديد ) وديكتاتورية البعثيين اليساريين ...

3-        اعتمـاده على الطائفيـة بدلاً من تعزيز الجبهة الداخلية وترسيخ الوحدة الوطنية فقد اعتمـد حافظ الأسـد على الحزب لفترة محدودة ، ثم أقصى حزب البعث في عام (1970) للمرة الأخيرة ، واعتمد على الطائفة العلوية لفترة محدودة أيضاً ، ثم ضرب الطائفة العلوية واعتمد على عشيرته وأسـرته فقط  .

4-        ظهرت في عهده أمراض اجتماعية خطيرة كالطائفية والعشائرية كما أفرزت تلك السياسات الظالمة المشكلة الكردية ..

5-        كان حافظ الأسـد سـبباً في أزمـة اقتصادية أدت إلى إفقـار الشعب وانتشار البطالة وخفض مستوى المعيشة وانهيار النقد الوطني فقد هبطت قيمة الليرة السورية من ( 9ر3) ليرات للدولار الواحد إلى ( 50) ليرة للدولار ، وارتفاع الأسعار وانتشار الفسـاد ، فعمـت الرشـوة في الأجهزة الحكومية ، وصار الموظف يطلب الرشوة علناً من المراجعين ، وإلا تعطلت معاملتـه وأهملت ...

6-        ومن أخطائه الكبرى والتي قضت على كل ماتبقى من آمال للإصلاح في سوريا قرار حافظ الأسـد توريـث السلطة لولده ، وقد أعـد ولده البكر ( باسل ) ليكون رئيساً لسوريا خلفاً لـه ، ودربـه تدريباً وافيـاً ، ولكن الله عزوجل خطفـه من بين يديـه وكواه بنار الفجيعة على ولـده كما كوى حافظ الأسـد قلوب عشرات الألوف من الآباء والأمهات على أولادهم ... ولما مات باسل في حاث سيارة ( !!!!) قـرر حافظ الأسـد نقل الملكية ، ملكية المزرعـة ، ملكيـة سـوريا إلى ولـده ( بشـار ) الذي لم يكن قد أبدى اهتماماً في العمل السياسي ...وكان منصرفاً بكليته إلى الحاسـوب والطـب ... ومع أن حافظ الأسـد يعرف أن ولده بشـار سبق لـه أن دخل مشفى الأمراض النفسـية في صـغره ،  وأنـه لايصلـح لتوريث السلطة لـه ، لكن حافظ الأسـد كان مضطراً ، لأن ولده الآخر ( مـجد ) نزيـل مسـتشفى المدمنين في ألمانيا بشكل دائم ، ولأن مـاهر كان في العشـرينات ، وكانت رصاصاته تسبق كلامه ، ولايوفرها حتى مع نسـيبه ( آصف شوكت ) الذي أطلق عليه الرصاص في بطنـه إثـر مشادة بينهما من أجل رفعـت الأسـد ، نقل على أثـرها آصف إلى ( باريس ) للعلاج ... وخجـل حافظ الأسـد أن ينقل ملكية سوريا لابنتـه الوحيدة ( بشـرى ) كان مضطراً أن ينقلها لبشـار ، على الرغم مما يعرفـه عنـه  كي لاتضيـع هذه الأملاك التي شـقي حافظ الأسـد من أجلها ...

7-        ومن أخطائه الكبرى والتي قصـد منها تخريب لبنان كما خرب سوريا ، وبالتالي رضـى أسياده الذين زرعـوه واعتنوا بجـده وأبـيه من قبلـه ، كي يدمـر المنطقة العربية ، ويجعلها دويلات طائفية تشكل حزاماً آمنـاً لدولة الصهاينة  ، من هذه الأخطاء تمـديـد رئاسـة لحـود كي لا يأتي رئيس جديد يكشف فضائحه وفضائح أزلامـه في لبنان ...

8-        ومن جرائم حافظ الأسـد الاغتيالات الكثيرة التي نفذت في سوريا ولبنان لتصفية خصومه السياسيين ، من كمال جنبلاط إلى سليم اللوزي وكثيرين غيرهم ، وقـد سـن سـنة شريرة أدت إلى تشجيع ولده وأزلامـه على إغتيال الرئيس رفيق الحريري لأنه أراد أن يستقل بسياسة لبنان وقراراتها بعيـداً عن الوصاية السورية ...

 

لقد أشـار معالي الأستاذ عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري السابق حافظ الأسـد إلى بعض جرائم الطـاغوت  حافظ الأسـد ، أما الإلـمام بجرائم الطاغـوت حافظ الأسـد فإنها تحتاج إلى همـة  البحاثـة الشباب الذين يفنـون عمـرهم في جمع تلك الجرائم والكشف عنها أمام أعين الشعب السوري عامة ، والبعثيين والعلويين خاصـة ...

 

وأدعـو الله عزوجل أن يكون هذا في القريب العاجل ...وأن يعرف السوريون مـَن هـو حافظ بن علي بن سليمان الوحـش ...

الدكتور   خالد الاحمـد  كاتب سوري في المنفى    


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ