العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 26 / 11 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

خشية أنّ تستيقظ صحيفة الوطن ذات يوم على  حلم دومريّ

كرم يوسف

keremyusiv@hotmail.com

المستقل، مستقل، مستقلة، الاستقلالية، استقل، استقلال...يالها من ألفاظ تحتفظ دائماً بمكانها الدافئ في ذواتنا، لترنّ ذواتنا أجراسها حين مسمع تلك الألفاظ  ، كما لو أنّ تلك الألفاظ اليد التي تقرع رهبة كل شييء مستقل لنسمع رنينه....

لن أقول أنيّ أول من اشترى صحيفة الوطن اليومية المستقلّة في أوّل يوم لصدورها  لأنّي أعيش في مدينة الشّمال، قامشلو، ولكن سأقول : إنَّ فرحتي بقراءة جريدة" الوطن" كانت بدرجة فرحة أخي، و"مواطني" الدمشقيّ  نفسها ،الذي اشترى الصحيفة قبل أخوته في المدن السورية، لأنَّ كثرة الانتظار تزيد دائماً الحبّ، لا بل تجعل للهفة أكثر من مكان للقاء.

إذاً ستكون جريدة الوطن "ضيفاً" متجدداً كل يوم بين أيدي بل  في أحضان  كل أسرة سورية، ولكلّ منّا أن الحق في شروط استضافته لهذا الضيف.

اختيار اسم " الوطن" على هذه الجريدة، هو لفتة  جميلة من محرّريها، وأصحابها , لأنها بهذا الاسم تحتضن كلّ أطياف المجتمع السوري، أيضاً كلمة " المستقلة" التي تلي" جريدة الوطن" هو أيضاً فعل على ردّة فعل إيجابية منّا، ولكن ليس أي ردّة فعل، بل ردّة فعل حبّ.

ولكن، لنقف قليلاً ضمن ما تعنيه جريدة الوطن بـ"المستقلة"، أهو استقلالها المادي، أم استقلالية الفكر والطرح، أم  استقلالية الرؤى والأيديولوجية ، وهذا ما تتضمنه هذه الكلمة، أو بمعنى أدقّ هو الموضوعية، وعدم الإنحياز لأية جهة.....!

وإذا كان المعنيّ بكلمة" المستقلة" الموضوعية وعدم الإنحياز، فهذا يعني أنّّ جريدة الوطن اختارت السير في طريق جريدة" الدومريّ" إحدى ضحايا الكلمة المستقلة" ، ولكن، إذا اختارت" الوطن" هذا الطريق ، فهل يعني هذا أنّ أعداد الجريدة- قبل أن تصدر- لن تتعرّض للرقابة، أم أنّها اختارت لنفسها السقف الذي ستحاول من- تحته- وضع اللبنة الأولى في طريق الصحافة السورية المستقلة.

"بوستر" هذه الجريدة المعلّق على" آرمات الفيليكس" في الشوارع العامة يقول:" أول جريدة مستقلة منذ أربعة عقود" ، هذا يعني أننا كنا دون إعلام مستقل منذ أربعة عقود، أي ما يعني أننا- السوريين-  قبل صدور أعداد هذه الجريدة كنّا نعيش ضمن عالم جرائديّ غير مستقل، أي: إعلام موجّه..!

وهنا أريد أن أسأل : ترى هل ستسطيع جريدة الوطن أن تكون قادرة على ريّ الظمأ الاستقلالي فينا، أي أن نكتب ما نريد، وأن تتبنّى هي الدّفاع عنّا لأنها حملت هذا العبء ، عبء "الاستقلالية/المستقلة" أم أن مقالاتنا سوف تردّ لأن المعني بالمستقل ليس ما نرسمه- نحن-من حدود لهذه الكلمة، بل ما رسمته هذه الجريدة من حدود لهذه المفردة.

إذاً، كلمة" المستقلة "هي كلمة يصعب إطلاقها على هذه الجريدة ، دون أن تخضع لامتحان، امتحان الشارع السوري بكافة أطيافه.

واسأل ثانيةً: إنَّه كيف يتمّ تعليق إعلانها على" آرمات الفيليكس" في الشوارع العامة وهي مستقلة، لأننا لم نتعود أن نشاهد ما هو مستقل  جداً ،في تلك اللوائح الضوئية.

لن أكثر من أسئلتي حول هذه الجريدة ، ولكن ، ليبق المجال مفتوحاً أمام كلّ سوريّ بدءاً بالشرطيّ ، ورجل الرّقابة، و انتهاءً بـ" كلّ" مواطن كي يبدي حكمه على هذه الجريدة ،و في انتظار صفحات الروزنامة المقبلة، دون لجاجة الاستعجال على تقليبها،فالأيام خير من تنبىء بما في رحمها.......!


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ