العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 24 / 09 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

الـرياض ودمشـق ...فـراق ضروري

يصعب أن يستمر لقاء النقيضين ، فالرياض حكومة  ، يهمها رفاهية شعبها ، وأمنـه واستقراره ، كما يهمها استقرار المنطقة العربية ، وتساعد أشـقاءها العرب ، في حدود القـدر المتـاح ..

أما حكومة دمشـق فنظام يحكم شعبه بالقهر والاستبداد ، سـلب من الشـعب كل مقومات الحياة ، نهـب سـوريا ولبنان ، ولو يتمكن لنهب العالم العربي كلـه ، وقديماً قيل : طالبان لايشبعان ، طالب علم وطالب مال ، وأما حكام سوريا فهم طلاب مـال ،كدسوا المـلايير من الأموال المنهوبـة في البنوك الغربيـة ...وتسابق ضباط الوحدات الأمنيـة والمسؤولون الكبار في النظام ، تسابقوا على جمع أكبر رقم ممكن من ملاييـر الدولارات ، والعقارات في عواصم الغرب ، فهذا رفعت الأسد كان راتبـه في بداية عقد الستينات ( 250) ليرة سورية فقط ، يملك مايلي ( وهذه بعض أملاكه ) :

بعض أملاك رفعت أسـد عام (1994م) :

1ـ كازينـو ضخـم في إيطاليـا    .              

2ـ فنـدق خمسـة نجـوم في مرسـيليا .

3 ـ مصــنع إسـمنت في بيـروت .

4 ـ دار نشـر في باريـز .

5 ـ امبراطورية إعلاميـة في لندن ، منها قناة ( a.n.n) ، وغيرها محطات راديـو متعددة .

6 ـ اســهم في شـركة نفـق بحر المانـش بين فرنسـا وبريطانيا ، وهو من أوائل أغنياء العالم المساهمين في هذه الشركة .

7 ـ عـقارات سـكنية في سـويسرا وفرنـسا .

8 ـ مجمع سـكني في إسـبانيا كلف بناؤه ( 60 ) مليون دولار .

9ـ كان يملك ميناء خاصاً في اللاذقيـة قبل أن دمـره بشار الأسد في عهد أبيه حافظ.

10 ـ طائرة خاصة أو أكثر من طائرة ، تنقله مع أفراد حاشيته في قارات العالم .

11ـ وصلت فاتورة إقامته الشهرية مع حاشيته (100 ـ 150 ) شخصاً ؛ وصلت إلى خمسة مليار فرنك فرنسي ، دفعتها الخزينة السورية عدة سنوات .

12 ـ خسـر رفعت أسـد في ليلة واحدة على موائد القمار ( 8) مليون دولار . في الوقت الذي وصل فيه التضخم في سوريا إلى مائة في المائة ، وعجز المواطن الشريف عن تأمين خبز أولاده وطعامهم .

هذا رفعـت الأسـد مثال لرجال النظام السوري ، فكيف يلتقي هذان النظامان ، ولولا غـيرة الحكم السعودي وحرصـه على أشقائه العرب ، لكان الفراق منذ أن سـرق البعثيون الحكم في جنح الظلام يوم (8/3/1963) ، وقد صبر السعوديون كثيراً على نظام سـرق شـعبه ، وذبـح مواطنيـه في تـدمـر وفي حماة وجسر الشغور وحلب ، وزاد عدد الضحايا من المواطنين على خمسين أو ستين ألف مواطن ، بعضهم فتحت سرايا الدفاع بقيادة رفعت الأسـد النار عليـهم وهم في زنازين سـجن تـدمر ....

واليـوم بـعد أن ظهـر للعـرب كافـة أن النظام السوري الأسـدي خطر على الأمـة العربيـة كلها ،  لأنـه باع سوريا حكومة وشعباً أرضاً ودولـة في البـازار  الإيرانـي الصفوي الحاقـد على المسلمين عامة والعرب خاصة ... ومن يتجول في دمشق والرقـة وحلـب يدرك خطورة الحال ، ويدرك المصائب الكبيرة التي سيجرها النظام السوري الأسدي ، عندما يسخر الدولة السورية في خدمـة التشيع ، وستعـم المصائب الوطن العربي كله ...

فهل تعـزم الرياض على حمايـة العرب في سوريا من هذا الغزو الفارسي الصفوي ، ولاسيبل لذلك إلا بتغيير النظام السوري الأسدي الفارسي ...

وذكـر القادمون من داخل سوريا ، أن كل من يعارض موجـة ( التشـيع ) القائمة على قدم وساق اليوم في سوريا عامة ، وفي محافظة الرقـة خاصة ، كل من ينتقـد أو يعارض أو يعبر عن عدم سـروره بتشـيع بعض المواطنين السوريين الفقراء من القبائل العربية في ( الرقـة ) ، كل من يعارض ذلك التشـيع يعتقل من قبل وحدات الأمن السورية ، ويتهـم بأكـبر تهمـة توجـه في سوريا اليوم ، وهي أنه ( وهـابـي ) ...

وفي موقع سوريا الحـرة الأحد (10/9/2006) : أعلن عمار قربي رئيس المنظمة العربية لحقوق الانسان في لندن ، أعلن اليوم أن السـلطات السورية ، اعتقلت في (23/8/2006) خمسة عشر مواطناً في محافظة الرقـة على ( خلفية دينيـة ) محظـورة ، بعضهم من الطلاب والموظفين وذوي أعمال حـرة ....

الــرقـة :

وفي الرقـة تـركيز على دعـوة القبائل العربيـة إلى التشـيع ، ومعاداة أهل السـنة ، وإثارة أحـقاد تاريخيـة زرعهـا أعداء الإسلام بين أبنائـه ... وفي الرقـة أسست الشيعة مايشبه كلية الشريعة ، يدرس فيها الطلاب أسس ومبادئ التشـيع ، ثم يرسل النابهون منهم إلى ( قـم ) ليتخرج منه داعيـة إلى التشـيع ...

ومنذ عقدين يعمل حـزب ( جمعية المرتضى ) على نشـر التشـيع بين القبائـل العربية ( البدوية )  ، مستغلاً انتشار الجهل عند الكثيرين ، وعدم اهتمامهم بتعلم دينهم ، مما جعلهم فريسـة سـهلة عند دعـاة التشـيع ....

الـوهابيـة :

  وهذه التهمـة التي تختلقها وحدات الأمن السورية وتلصقها بكل من يعبر عن عدم سروره في انتشار التشيع ، تـدل على الجهـل لدى الوحدات الأمنيـة ، والتدخل في عقول المواطنين ، وحجـر التفكير عليهم ، فالوهابية حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب يرحمه الله تعالى ، والتي تسمى اليوم السلفية ، والسلفية حركة إسلامية تدعو إلى نبـذ الـبدع وتنقيـة العقيدة والعبادات الاسلامية منها،وهي حركة إسلامية مقابلة (مضادة ) لحركة التصوف ، وفي الوقـت الذي تسـمح فيـه الوحدات الأمنيـة لحركة التصوف بالنشاط وفق تفاهم تشرف عليه وحدات الأمـن ، تقف وحدات الأمن أمام كل نشاط ( سـلفي ) مقابل لحركة التصوف ....

وتـركز الوحدات الأمنيـة على المواطن السوري العائد من العمـرة في الديار المقدسـة ، وتصادر ما يحمل من كتب دينيـة أحضرها معـه من مكة المكرمة والمدينة المنورة ، وكثير من المواطنين يحضرها للذكرى ، أو ( التبرك ) بها ـ حسب فهمـه ـ ولاعلاقة لهذه الكتب ، أو لمن يحمل هذه الكتب بمقاومة تيـار التشـيع في سوريا ...

أمـا إعلان عدم السرور من انتشار التشـيع في سوريا ، فهذا ليس وهابية ، ولاصوفية ، ومن حق المواطن أن يتكلم ، ومن حق المواطن أن يعبر عن رأيـه  ، ومن حق المجتمع المدني أن يتحرك لسد الثغرات التي تسبب المتاعب في المستقبل ... ومن حق المواطن السوري أن يقول : لا داعي ولا حاجـة لنشر المذهب الشيعي في سوريا ، بين أهل السنة ، انشروا هذا المذهب بين ( غير أهل السنة ) الذين لايعرفون شيئاً عن الاسلام ، وفي سوريا ملايين المسلمين الذين لايعرفون شيئاً عن الاسلام ، لايصلون ولايصومون ولايحجون ولايزكون ، ويجهلون كل شيء عن الإسلام ، انشروا الاسلام بينهم ، علموهم الاسلام ، لعل ذلك يكون مفيداً ، أما أن تبنـوا مذهباً شـيعياً مواجهاً للمذهب السـني ( مذهب الأكثرية المسلمة في سوريا ) وتنشروا التشيع بين المسلمين السنة ، فهذا من المتوقع منه مزيـد من الصراع والعنف الطائفي كما يحصل في العراق اليوم ....

 

سـوريا  اليوم تفتح على مصراعيها للتشيع  :

أكثر من (500) حسينية تبنى في سوريا ، وقيل في دمشق فقط ، وصار تحول المسلمين السنة في محافظات الرقـة وحلب على قدم وسـاق ، ومنح النظام السوري ، الجنسية السورية لعشرات الألوف من الفرس الإيرانيين ، في حين يحجبها عن المواطنين الأكراد السوريين منذ أربعين سـنة ...

ويتضامن الأسد الصغير مع الفرس ضد عرب الأهواز ( مع أنهم شيعة ) ، ولكن الفرس يضهدونهم ، وقد نشرت الصحف خلال الشهر الماضي أن النظام السوري سّلم حكومة طهران عدداً من ( الأهوازيين ) المعارضين للنظام الإيراني ....

ونتيجـة لذلك ذكرت مصادر مطلعة في دمشق لموقع ( إيلاف ) أن السلطات السورية تستعد لإبعاد ديبلوماسي سعودي يشغل منصباً مهماً في سوريا ، يعبر فيها السوريون عن استيائهم من مواقف المملكة من الحرب السادسة ...

واتهمت بعض المواقع الالكترونية السورية ( شبه الرسمية ) مثل ( شام برس ) و ( سيريا نيوز ) أن الملحق العسكري السعودي يحرض العشائر السورية ضد النظام الحاكم ، وزعمت هذه المواقع أن بعض المسؤولين السعوديين يقفون وراء نائب الرئيس السوري المنشق عبد الحليم خدام الذي أدلى بتصريحات أزعجت السلطات السورية كثيراً ..

ووذكر موقع ( إيلاف ) في (5/9/2006) أن مواقف السعودية ومواقف سوريا تتباين لدرجة كبيرة حول نـزع سـلاح حـزب الله ، فبينما تؤيد المملكة القرار (1701) ومن بنوده نـزع سلاح حزب الله ، تماطل سوريا في ذلك ...

مما دعـا السعودية إلى منع الطائرات التي تتـخذ خط سير من طهران إلى دمشق وبالعكس ، منعتها من المرور في أجوائها ، بسبب الشك في أنها تحمل سلاحاً لحزب الله ، مما اجبر الطائرات الإيرانيـة إلى المـرور عبـر الأجـواء التركيـة ، وقد خضع عـدد منها إلى التفتيـش في تركيـا دون الإعلان عن ذلك ، ويرى المحللون أن خطاب بشار الذي وصف فيه الحكام العرب بانصاف الرجال من أهم أسبابـه غضبـه من المواقف الداعيـة إلى حصار حزب الله وتجريـده من سـلاحه ...

وغني عن البيان أن العرب عامـة ، والشعب السوري خاصة ، مع المملكة العربية السعودية في موقفهـامن تجريد حزب الله من سـلاحه ، لأنـه أعلن أنـه انتهـى من حرب إسرائيل ، ولن يقاتلها بعد اليوم ... فلمَ إذن يحتفظ بسـلاحه!!!؟

واضح تماماً أنه يريد السيطرة على لبنان ، وهذا هو الهدف الرئيسي من الحرب السادسة التي خاضها حزب الله ، هو السيطرة على لبنان ، وليس تحرير أي شبر من الأرض المحتلة ...يـريد السيطرة على لبنان ليكتمل الهلال الشيعي ....

كما أن الشعب السوري والعرب أيضاً مع المملكة عندما تعمل على تغيير النظام الأسدي وتخليص الشعب السوري والأمة العربية من شروره وخطـره ...

وإن غـداً لناظـره قريـب ..

الدكتور خالد الاحمـد        كاتب سوري في المنفى  ‍‍‍‍ ‍‍‍


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ