العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 22 / 05 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

السيد حسن عبد العظيم

" مؤتمر وطني شامل "، " لم يحدد بعد مكانه ولا زمانه"

" الإخوان لن يستطيعوا بسبب القانون 49"، حزب الإصلاح يستقوي بالخارج"...

سيدي الكريم إنكم تريدون " مؤتمر وطني شامل "، وطالما أنه شامل فإني أفهم أنه يجب أن يشمل الجميع ، في الداخل كانوا أم في الخارج .. صغار كانوا أم كبار .. منفتحون على الخارج أم  رافضون للإنفتاح .. يريدون تحقيق مكاسب من المستجدات  والمتغيرات على الساحة العالمية أم  يرفضون ذلك..

الجميع سيدي الكريم يعملون  كما نرى  من أجل إحداث تغيير ينقذ الوطن من حالة الركود والجمود القاتلة تلك ، والجميع يسعى من أجل تغيير يخدم إرادة شعبنا ومصالحه ..... المؤتمر الوطني الشامل أصبح  فعلا ضرورة ملحة ، ويجب أن يكون شاملا وأن يشارك فيه الجميع .

فالوضع يتطلب حلولا وآراء متعددة ، وبالتالي قوى وأحزاب  متعددة، وكلما  كثر عدد المشاركين فسوف تكثر الحلول والآراء وهذا سوف يؤدي بدوره وفقا لنظرية تحول الكم إلى كيف   إلى إيجاد الحلول المثلى والسبل الكفيلة بتحقيق الأهداف والمطالب الجماعية .

السيد عبد العظيم لقد توجهت غالبية القتوى  والأحزاب السورية في مرحلة ما    الموالية منها والمعارضة  إلى موسكو  طالبة المشورة والدعم  تارة والتدخل تارة أخرى . هل كان ذلك " إستقواء بالأجنبي " وهل يمكننا في سورية  أو غيرها من البلدان في مرحلة النمو العيش بمعزل عن المحيط الخارجي ومراكز القوة العالمية ....

أليس الأفضل  لنا العمل على  تحقيق المكاسب  وتجيير  هذه المستجدات أو قسم منها  لتخدم مصالحنا  العامة .

حين نتوصل إلى إنتخابات نزيهة وحرة سنكون قد حققنا  أعظم إنتصاراتنا ، إذ أننا بذلك  نكون قد أشركنا   وبشكل فعلي  المواطن والشعب ليختار ممثليه  وإدارته .

سيدي الكريم  المطلوب فعلا الآن  " مؤتمر وطني شامل " ، يشارك فيه الجميع دون خوف من أحد أو تحفظ  على أحد .

أرجو الإطلاع على  " نداء  آذار ... نداء النهضة " المنشور على صفحات ( سورية الحرة   صوت المدنيون الأحرار ) في عددها بتاريخ 17.نيسان 2005 .

مروان حمود

سياسي  سوري / فيينا ـ النمسا

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ