العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 18 / 04 / 2004


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

بيانات حول اعتقال المحامي أكثم نعيسة رئيس لجان الدفاع عن حقوق

الإنسان والحريّات الديمقراطيّة في سوريّة 

 

الشبكة الأروربية المتوسطية لحقوق الإنسان

بيان صحفي، 15 نيسان/أبريل 2004

مدافع سوري عن حقوق الإنسان يتعرض للاعتقال مجدّداً

تعرب الشبكة الأوروبية المتوسطية لحقوق الإنسان (EMHRN) عن قلقها العميق بصدد المعلومات المتعلّقة بتعرّض السيد أكثم نعيسة للاعتقال مرّة أخرى. وما يزال مكان احتجازه وأسباب الاعتقال غير معروفين حتى الآن.

وبحسب معلوماتنا، فقد تمّ اعتقال السيد نعيسة من قِبل المخابرات العسكرية السورية بعد ظهر أمس 13 نيسان/أبريل، حيث يُفترض أنّه قد تمّ نقله من منزله في اللاذقية إلى مركز تابع للمخابرات العسكرية في دمشق.

لقد تزايدت في الآونة الأخيرة مضايقات السلطات السورية للسيد نعيسة، والتي كان آخرها في 11 شباط/فبراير الماضي حيث تمّ اعتقاله واستجوابه على يد المخابرات العسكرية. وأثناء الاستجواب، تعرّض السيد نعيسة للمضايقة وتمّ تهديده بعدم السماح له بالسفر خارج سوريا.

السيد نعيسة هو أحد الأعضاء الأفراد في الشبكة الأوروبية المتوسطية، وهو كذلك رئيس لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا (CDF)، وهي إحدى المنظمات الأعضاء في الشبكة الأوروبية المتوسطية لحقوق الإنسان.

وقد نشطت لجان الدفاع عن الحريات كثيرا في الآونة الأخيرة في الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا. من بين أنشطتها يمكن أن نذكر: تنظيم مظاهرة أمام البرلمان السوري (في 8 آذار/مارس) لوضع حدّ لحالة الطوارئ في سوريا، عريضة نشرت على الإنترنت (وقّع عليها أكثر من 7000 شخص) تدعو لإجراء إصلاحات ووضع حدّ للقوانين الاستثنائية، نشر التقرير السنوي للجان الدفاع عن الحريات لعام 2003، إدانة استخدام قوّات الأمن السورية للتعذيب والذي أدى إلى مقتل مواطنينَ سوريين أكراد (11 نيسان/أبريل).

وفي 15 و 16 آذار/مارس تمّ اعتقال السيدين أحمد كاظم وحسن وَطفِه العضوان في لجان الدفاع عن الحريات.

إنّ الشبكة الأوروبية المتوسطية لحقوق الإنسان تعتبر عملية الاعتقال والمُضايقة المتواصلة أمراً مثيراً جداً للقلق في ظلّ المفاوضات التي تجريها السلطات السورية مع الاتحاد الأوروبي حول اتفاق الشراكة بينهما، والذي ينص بنده الثاني بوضوح على وجوب احترام الشركاء لحقوق الإنسان.

إنّ الشبكة الأوروبية المتوسطية لحقوق الإنسان تدعو كلاً من:

* السلطات السورية لإطلاق سراح السيد نعيسة والسيد كاظم والسيد وَطفِه فوراً.

* السلطات السورية لوضع حد للمضايقات والتهديدات والاعتداءات المتعمّدة تجاه المدافعين عن حقوق الإنسان، واحترام التزاماتها الخاصة بحقوق الإنسان، وفقاً للمعاير الدولية وكما عبّر عنها إعلان برشلونة التي كانت سوريا أحد الأطراف الموقعة عليه، ووفقاً لإعلان الأمم المتحدة الخاص بالمدافعين عن حقوق الإنسان (الصادر في 9  كانون الأول/ديسمبر 1998).

* الاتحاد الأوروبي لمطالبة سوريا باحترام حقوق الإنسان الدولية، والقانون الدولي، لا سيما وأنّ الاتحاد الأوروبي يتفاوض حالياً حول اتفاقية شراكة مع سوريا.

* المجتمع الدولي إلى التعبير عن قلقه إزاء وضع المدافعين عن حقوق الإنسان ومنظمات حقوق الإنسان في سوريا، والاستمرار في دعمهما.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال مع :

ماريت فلوي جورجنسين، مسؤولة قسم المعلومات

هاتف : 12 89 69 32-45+ / فاكس: 54 65 95 32-45+ 

البريد الإلكتروني: info@euromedrights.net

المنظمة العربية لحقوق الإنسان – سوريا

Web  : aohr-s.15x.com     

بيان

بتاريخ 13/4/2004 أقدمت أجهزة الأمن السوريّة على اعتقال المحامي  أكثم نعيسة رئيس لجان الدفاع عن حقوق الإنسان والحريّات الديمقراطيّة في سوريّة من منزله الكائن في مدينة اللاذقيّة  >

  إنّ المنظّمة العربيّة لحقوق الإنسان في سوريّة إذ تدين الطريقة التي تمّ فيها اعتقال الأستاذ أكثم نعيسة تطالب بإطلاق سراحه فورا" .

دمشق في 15/4/2004

مجلس الإدارة

لجــان الدفــاع عن الحريات الديمقراطية

 وحقــوق الإنســان فـي ســوريـا

COMMITTEES FOR THE DEFENSE OF DEMOCRATIC LIBERTIES AND HUMAN RIGHTS IN SYRIA –

منظمة عضو في الإتحاد الدولي لحقوق الإنسان والشبكة الاورومتوسطية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والتحالف الدولي لمحكمة الجنايات الدولية..

www.cdf-syria.com 

Or \net\ or \org\

بيان

أطلقوا سراح زميلنا أكثم نعيسة

     في الوقت الذي تمر فيه البلاد بمرحلة حرجة ، وتحتاج فيها لجهود  جميع أبنائها لترسيخ وحدتها الوطنية من خلال حسم خيارها للسير في مسار التحولات الديمقراطية  واحترام حقوق الإنسان ، تم توقيف الزميل المحامي أكثم نعيسة رئيس لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا ، من قبل جهاز الأمن العسكري في محافظة اللاذقية 13/4/2004 ، وذلك بعد أن تسلم أمرا بالمثول أمام مكتب فرع الأمن العسكري باللاذقية   بتمام الساعة الثانية ظهرا من نفس اليوم .

       إن ( ل د ح ) تستنكر هذا الإجراء وتدينه وتراه تصعيدا خطيرا بحق لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سوريا ، وبحق الحراك الوطني الديمقراطي السلمي و المصلحة الوطنية في سورية .

    تطالب ( ل د ح ) السلطات السورية بالإفراج الفوري عن زميلنا أكثم نعيسة وتحميلها مسؤولية  حالته الصحية  بسبب ما يعانيه من بعض الأمراض وخصوصا في القلب. واحترام التزاماتها بصدد حقوق الإنسان  .

14/4/2004

مجلس أمناء لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية

بيــــــان

قامت السلطات السورية أول أمس 13 / 4 / 2004 باعتقال الأستاذ أكثم نعيسة الرئيس و الناطق باسم لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سورية .

و لم يتم الإعلان ، كما هي العادة عندما يتم الاعتقال بالاستناد إلى حالة الطوارئ المتواصلة منذ عقود ، عن سبب الاعتقال و مبرراته ، كما أن الاستدعاءات و الاعتقالات مستمرة للمئات من المواطنين الأكراد السوريين من الرجال و النساء على خلفية الأحداث المؤسفة التي جرت منذ فترة و ترافقت هذه الاعتقالات بممارسات تعذيب ، بحق البعض ، أدت إلى وفاة ثلاثة من المعتقلين .

إن هذا التصرف يشكل انتهاكا خطيرا و فاضحا لأبسط حقوق الإنسان و استمرارا للنهج الأمني بالاعتقال التعسفي و عودة لتصعيد ملف الاعتقال السياسي و قمعا للحريات السياسية و في مقدمتها حرية التعبير .

إن الأحزاب السياسية و اللجان الاجتماعية و الحقوقية الموقعة على هذا البيان تدين هذا السلوك و تطالب بالإفراج الفوري عن الأستاذ أكثم نعيسة ، خاصة وأنه يعاني من أمراض خطيرة تهدد سلامته ، و يؤكدون على ضرورة طي ملف الاعتقال السياسي و الإفراج عن كافة معتقلي الرأي و الضمير ، و يهيبون بالمنظمات الدولية و الحقوقية بالتضامن مع هذه المطالب.

التجمع الوطني الديمقراطي

لجان إحياء المجتمع المدني

منتدى جمال الأناسي للحوار الديمقراطي

جمعية حقوق الإنسان في سوريــة

دمشق في 15 / 4 / 2004

اعتقال ناشط حقوق الإنسان

المحامي أكثم نعيسة

من حق كل شخص ، بمفرده وبالاشتراك مع غيره ، أن يدعو  ويسعى إلى حماية وإعمال حقوق الإنسان والحريات الأساسية على الصعيدين الوطني والدولي .

               إعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان

 أعلنت لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان عن اعتقال الناطق باسمها المحامي أكثم نعيسة، وذلك يوم أمس 13-4-2004 من قبل الأمن العسكري في اللاذقية.

إن جمعية حقوق الإنسان في سورية ، ترى في هذا الاعتقال انتهاكا لحقوق نشطاء حقوق الإنسان في سورية التي كرسها إعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان فضلا عن كونه انتهاكا للعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الذي صادقت عليه سورية وأصبح جزءا من قانونها الوطني والذي نص في مادته التاسعة على أنه

"1- لكل فرد حق في الحرية وفى الأمان على شخصه. ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفا. ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون وطبقا للإجراء المقرر فيه."

 إننا نطالب بالإفراج الفوري عن السيد أكثم نعيسة والكف عن الانتهاكات والمضايقات الأمنية بحق نشطاء حقوق الإنسان في سورية كما نؤكد مطالبتنا بالإفراج الفوري عن جميع معتقلي الرأي والضمير في سورية.  

14-3-2004 جمعية حقوق الإنسان في سورية

جمعية حقوق الإنسان في سورية – دمشق ص0ب 794

 هاتف 2226066 – فاكس 2221614

Email :hrassy@ ureach.com

                 hrassy@ lycos.com

اللجنة السورية لحقوق الإنسان تستنكر

اعتقال المحامي أكثم نعيسة ، وتطالب بإطلاق سراحه فوراً

استنكر الناطق الرسمي باسم اللجنة السورية لحقوق الإنسان اعتقال الناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان المحامي أكثم نعيسة يوم أمس الثلاثاء 13/4/2004 لدى حضوره إلى فرع المخابرات العسكرية في مدينة اللاذقية، كما طلب منه. وقال الناطق بأن الاعتقال كان نتيجة النشاط الإنساني الذي يقوم به الزميل أكثم نعيسة ، والذي توج أخيراً بصدور التقرير السنوي للمنظمة الإنسانية التي يرأسها "لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية" ، حيث كشف التقرير عن العديد من الانتهاكات الفظيعة والخروقات التي تمارس ضد الإنسان السوري على أيدي سلطات الأمن والمخابرات وغيرهما في سورية. وعبر الناطق عن اعتقاده بأن السلطات الأمنية والمخابراتية في سورية فشلت في تطويق الحركة المتنامية المدافعة عن حقوق الإنسان، ولذلك فقد لجأت إلى أسلوبها التقليدي في القمع والتنكيل وإرهاب الناشطين الإنسانيين، ولم ينفعها المساحيق التي تسبغها عليها جهات حكومية أخرى تحاول إبراز وتسويق إصلاحات وتطورات في النظام في سورية بحيث أصبح يسمح بقدر من الحرية الديمقراطية وحقوق الإنسان. إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان تدين هذا التصرف المخابراتي اللاديمقراطي وتطالب السلطات السورية بالإطلاق الفوري لسراح المحامي أكثم نعيسة رئيس لجان الدفاع عن الحريات والديمقراطية في سورية، وتحملها مسئولية تبعات ما قد يصيبه من سوء معاملة أو تعذيب نتيجة هذا الاعتقال التعسفي الجائر.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

القاهرة 14 أبريل 2004

أطلقوا سراح أكثم نعيسة

يجب على سوريا الكف فن التحرشات ضد دعاة الحريات الديمقراطية

تلقت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بانزعاج بالغ خبر إلقاء القبض على المحامي والمناضل الحقوقي أكثم نعيسه ، رئيس لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا ظهر أول من أمس الثلاثاء 13 أبريل 2004 بواسطة الأمن العسكري بمدينة اللاذقية .

ويأتي إلقاء القبض على نعيسه كحلقه ضمن سلسلة ممتدة من حملات قمع الحريات بسوريا ، والذي يفضح بوضوح الدعاوى الزائفة بالسير نحو الإصلاح السياسي في دولة ذات سجل سيئ في مجال الحريات وحقوق الإنسان .

ووفقا للمعلومات التي وصلت للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، فقد تسلم الناشط الحقوقي نعيسه إستدعاء من قبل الأمن العسكري باللاذقيه ، وفور مثوله تم احتجازه وتوقف هاتفه المحمول عن العمل ، ثم رفض مسئولي الأمن العسكري للإفصاح عن أي معلومات عنه لذويه وكذلك تم رفض تسليمه الأدوية الضرورية التي حاول ذويه توصيلها له . مما يشكل خطرا على حياته خاصة وانه يعاني من أزمات قلبية متكررة.

إن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان وهي تعلن إدانتها لتلك الممارسات الأمنية الغير مسئولة فهي تطالب السلطات السورية بالإفراج الفوري عن نعيسه وكل سجناء الرأي ، كما تؤكد على أن قانون الطوارئ في سوريا يمثل حجر عثره في طريق الإصلاحات و قد يعيق تمتع الشعب السوري بحقوقه الأساسية بعض الوقت ، لكنه ابدا لن يحرمهم من تلك الحقوق .

مع تحيات الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

www.hrinfo.net

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ