العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 18 / 06 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

سأعود غداً إلى أمي

سأعود غداً إلى أمي وأهلي ووطني لأني اشتقت لكي يا أمي واشتقت لتراب وطني

سأعود غداً رغم الحواجز رغم كل الموانع رغم كل الجلادين رغم كل الأسوار والأسلاك التي تأسرك وتبعدني عنك سأعود أنا وأصدقائي وأحبتي وأصدقاء غربتي من كل منفى

رغم كل قرارات المنع رغم كل الخنادق التي حفروها بيننا لكي يفصلوننا عن بعض

لا تحزني يا أمي لأنهم منعوني عنك وعن وطني فأنتم في قلبي وعقلي وفكري لا تحزي يا أمي ولا تقولي لما فعلت هذا؟ ليس بيدي يا أمي فلي أسبابي يا أمي

فكل شهيد وكل أسير وكل شريد وكل جائع هو مثل أبي وأخي وولدي إنهم أبناء وطني إنهم أحبتي لا أشعر بالأمان إذا لم يكونوا آمنين لا أشعر بالحرية إذا لم يكونوا أحرار لا أُقبل على الطعام إذا كانوا جائعين

لا تحزني يا أمي كل ذنبي أني أحببتك فأحببت أن تعيشي في وطن كما وصفتيه لي في وطن يحبك و يحب أبناءك وكل من يعيش فيه مثلما يحبونه في وطن ينعم كل من فيه بالأمان والدفء والحنان 

لقد اغتصبوا حلمك الذي حلمتيه من أجلي ومن أجل كل أبناء الوطن لقد اغتصبوا الوطن الذي زرعتي حبه في قلبي هذا الوطن الذي حلمتي أني سأكون سعيداً فيه الذي حلمتي أنه سيحميني والذي حلمتي كم سيحضنني بدفئه وحنانه هل رأيتي من يحضننا يا أمي إنها الزنازين الباردة إنها الغربة القاسية إنها القبور الموحشة إنها سياط الجلادين وتقارير المخبرين وأسئلة المحققين وعيون المتلصصين

لن أهرب يا أمي ولن أخاف ولن أتنكر لحبك مهما فعلوا سأسقط كل الديكتاتوريات وأجهزة المخابرات سأحطم الأسوار وأقطع كل الأسلاك وأردم كل الخنادق لكي أعود لحضنك الدافئ

لكي أقبل يديك ووجنتيك وأضع رأسي عند قدميك لقد أسروك وشردوني

إذا سألوك عني ماذا فعلت وأي ذنب ارتكب فقولي لهم كل ذنبه أنه أحبني وأحب وطنه مثلما أحبني ولن يستطيعوا مهما فعلوا أن يمنعوه من حبي إنه ابني

قولي لهم انتظروه قال إنه سيعود وهو ابني وأنا ربيته وهو صادق الوعود انتظروه من خلف الأسوار من وراء الأسلاك من فوق الخنادق سيحطم الأسوار ويقطع الأسلاك ويردم الخنادق هو وكل الشرفاء ليحضنني ويحضنكم فأنتم الأهل والأوطان

محمد يسر سرميني


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ