العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 16 / 04 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

رسالة مفتوحة الى السيد عبد الحليم خدام

صدقت التحليلات التي كانت تقول أن بعض البعثيين سيعلنون أنشقاقهم عن نظام العصابة الأسدية , وكان في مقدمة هؤلاء السيد عبد الحليم خدام والذي كان يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية اضافة الى مركزه الحزبي والسياسي في سورية .

وشكل أنشقاق السيد خدام حالة من الجدل بين تيارات المعارضة السورية , ويمكن تلخيص الجدال القائم ضمن المواقف التالية :

-  قسم يقف ضد السيد خدام جملة وتفصيلا كونه كان جزء من نظام سام الشعب السوري سوء العذاب , ولن نقف طويلا عند أقوال بعض هؤلاء والذي كان مبتذلا ورخيصا ولايليق أن يخرج من أشخاص كنا نظن بهم توازنا في طرحهم ولكن ثبت أنهم متقلبين فهم ينتقدون السيد خدام كونه كان جزء من هذا النظام بينما نراهم يدافعون عن أشخاص مازالوا يقفون ويدعمون هذا النظام , وبعضا من هؤلاء ينتقد السيد خدام بينما يحاول التقرب من سفاح سورية رفعت الأسد ولا ندري كيف يتفق ذلك مع نقدهم لخدام وتزلفهم لرفعت الأسد , وقسم لانشك بوطنيته وحرصه فكان نقده موضوعيا نحترمه ونقدره لأنه نابع من أناس مؤهلين لأن يكونوا جزء من عملية التغيير في سورية .

-  قسم متحفظ فلا هو مؤيد ولا هو معارض بل يطلب توضيح من قبل السيد خدام حول فترة حكم دكتاتور سورية حافظ الأسد , وبناء على هذا التوضيح يبنون موقفهم .

-  قسم مؤيد لانشقاق السيد خدام ومستعد للتعاون معه طالما ذلك يساهم في تغيير نظام الظلم والقهر والأستبداد المتمثل بحكم العصابة الأسدية , وهؤلاء لايملكون صكوك الغفران ولا مفاتيح الجنة أو النار بل يتركون كل مانسب من تهم الى السيد خدام ليبت فيها قضاء نزيه وعندها يتحمل كل شخص ما أقترفت يداه بحق سورية بلدا وشعبا .

ولست الآن بصدد تقييم مانتج من تحالف بين جماعة الاخوان المسلمين وبين السيد عبد الحليم خدام فهذا مكانه في مقالات غير هذا المقال , بل الذي يهمني هو ايصال صوت المواطن السوري وماذا يقول وخاصة بعد طرح جبهة الخلاص الوطني لبرنامجها في بروكسل بتاريخ 17-3-2006 وأتمنى أن يصل هذا الصوت للسيد عبد الحليم خدام نفسه لأنه هو المعني به .

لا أستطيع أن أجزم أن هذا الصوت هو صوت كل السوريين ولكن أجزم أن ماسمعته وقرأته يمثل شريحة من هذا الشعب وبسبب القبضة الأمنية فمن الصعوبة الوصول الى رأي كل السوريين ولكن انطلاقا من موقف هذه الشريحة يمكن أعتبارها عينة أحصائية لابد للسيد خدام أن يأخذها بعين الأعتبار ان كان فعلا يريد خدمة الشعب السوري ويساهم في تخليصه من هذه العصابة الحاكمة , وحتى لا أطيل فانني أنقل للسيد خدام رأي هذه العينة ليتدبر موقفها ومن ثم يوضح موقفه هو أيضا ويتلخص موقفهم في النقاط التالية:

 

أولا:-

لاينكر عاقل ولايتناطح في ذلك عنزان أن فترة حكم حافظ الأسد مثلت أسوأ فترة عرفتها سورية من ظلم وقهر واستبداد وقتل وأعتقالات ونفي وتشريد وحرمان من الحقوق وأرتكاب لأفظع المجازر التي يندى لها الجبين وفي مقدمتها مجزرة مدينة حماة عام 1982 والتي ذهب ضحيتها عشرات الألوف من المواطنين ونذكر السيد خدام بكلام سابق له أن عدد المسلحين في مدينة حماة لايتجاوز مائتي شخص ورغم ذلك قتل مقابلهم عشرات الألوف وتم تدمير ثلث المدينة , ونهب وسرقة لثروات البلاد , واقصاء وأستئصال لشريحة واسعة من الشعب , وفرض قانون العار رقم 49 والذي يعتبر أسود نقطة في سجل سورية القانوني , وكل ذلك وأنت ياسيد خدام كنت جزء من هذا النظام وعلى اطلاع كامل ودراية لكل الذي كان يحصل ومع ذلك لم نسمع منك كلمة أو موقف تدين بها كل الذي حصل , ودائما تركز فقط على فترة حكم بشار الأسد وتصفه بكل صفات الشمولية والأستبداد ولكن لايستطيع أحد أن يقول أن حجم الجرائم التي أرتكبت بعهد حافظ الأسد هي أقل مما يرتكبه بشار , ومع ذلك تغض الطرف وتتجاوز في أحاديثك نقد المرحلة السابقة وتقفز عليها لتقول لنا أو تقنعنا أن فترة بشار هي فقط فترة الظلم في تاريخ سورية , وان اصرارك على عدم نقد مرحلة حافظ الأسد يجعلنا متوجسين منك وغير مطمئنين لتوجهاتك بل نقولها بكل صراحة أنه لانستبعد أن تنقلب في المستقبل على كل ما تصرح به اليوم .

لذلك اذا كنت تريد من الشعب السوري فعلا أن يقف معك ويؤيد توجهك فما عليك الا بقول الحقيقة وتوضح موقفك ولا عيب أن تعتذر فتلك هي الشجاعة وهذا ماسيدفع الشارع الى دعم توجهاتك وبعكس ذلك فسيبقى الشعب يتوجس منك بسبب المرحلة السابقة والتي لايمكن بهذه السهولة أن تنمحي من ذاكرة الشعب السوري وقديما قيل ليس العيب أن يخطئ الانسان ولكن العيب كل العيب أن يصر الانسان على أخطائه .

ثانيا :-

جاء في برنامج جبهة الخلاص الوطني مايؤكد على الجانب الاعلامي والتحرر من وصاية أجهزة الاعلام الأخرى , والتي تتحكم فيها سياسات أصحابها .

ونفهم من قراءة هذه الفقرة أنه لابد من توفر منبر اعلامي خاص بالمعارضة تطرح من خلاله برنامجها وتخاطب الشعب السوري مباشرة حتى الوصول بالشعب الى حالة من العصيان المدني أو أي حالة تمكن هذا الشعب من عملية التغيير المرجوة .

ان هذا الكلام طيب وكم نتمناه ولكن نريد ترجمته عمليا لأننا سمعناه سابقا كثيرا ولكن لم نراه يتحقق على أرض الواقع , ونحن لانريد تكرار مقولات سابقة وبذلك تكون المعارضة تكرر تصريحاتها وبرامجها , ولا نريد أن نصل الى القناعة القائلة أسمع جعجعة ولا أرى طحنا , فكفانا برامج وتنظير وبيانات وتصريحات فنحن نريد أفعالا .

السيد خدام أنت الآن أمام أمتحان عسير فاما أن تثبت جدارتك في أجتيازه أو سيكون موقفك مثل المواقف السابقة لبعض تيارات المعارضة التي قالت الكثير ولم تفعل شئ على أرض الواقع , ونحن مقتنعين تماما أن أمكاناتك المادية تؤهلك لانشاء منبر اعلامي مستقل ولو باستئجار وقت محدد في احدى القنوات الفضائية , فهل لديك الأستعداد لتبني هذا الموقف كتعبير عن صدق توجهك لتخليص الشعب السوري من حكم العصابة الأسدية .

ان فعلت ذلك ياسيد خدام فسوف تكبر في عيون السوريين ولن ينسى لك هؤلاء ذلك الموقف فأرنا صدق توجهك بالأفعال لا بالأقوال .

ثالثا :-

ندرك تماما أن اقدام الاخوان المسلمين للتحالف معك ليس أمرا سهلا ولنكن صرحاء في ذلك , لأننا ندرك حجم الظلم الذي وقع عليهم من قبل نظام فاشي وأنت كنت جزء منه , ورغم ذلك تعالوا على الجراح وبلعوا المر والعلقم وكل ذلك من أجل تخليص سورية من حقبة سوداء لم تشهدها سورية قبل حكم هؤلاء القتلة والمجرمين , فالاخوان مدوا يدهم البضاء لك وما عليك الا رد التحية بأحسن منها , فتكشف حقيقة وأسباب الصراع الدامي الذي حصل بينهم وبين حكم حافظ الأسد ولا نطلب منك التحيز الآن ومجاملة الاخوان كونهم حلفاء معك بل نريد الحقيقة والتي تدرك ياسيد خدام أن حافظ الأسد ومن معه وبشار ومن معه شوهوا تلك الحقيقة لتخدم مصالحهم , فهل أنت مستعد لقول الحقيقة وبذلك ترد التحية بأحسن منها .

هذه باختصار بعض مايقوله السوريين وأنقلها لك كما هي دون رتوش أو تذويق وأعتقد أن أمثالك بيلقطها على الطاير .

وها نحن ننتظر توضيحا منك للحقيقة وشجاعة وجرأة الرجال ودعما ماديا يسهم في تغيير نظام العصابة الأسدية .

مواطن سوري ينقل لك رأي عينة من الشعب السوري

طريف السيد عيسى


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ