العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 13 / 08 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

مسرحية بعنوان (من يدفع الثمن) ؟

طارق أبو جابر

 (تنكشف الستارة عن اجتماع حول طاولة مستطيلة لثلاثة وعشرين شخصا ،ويجلس في صدرالمجلس شخص يضع على وجهه نظارة بنية اللون،ويعلن افتتاح الجلسة،ويطب من الحضور قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الذين قضوا بسبب العدوان الصهيوني على لبنان)

- أحد الأعضاء مححتجا: لماذا على أرواح شهداء لبنان فقط،طيب وشهداء فلسطين ألا يستحقون الفاتحة؟ 

- صاحب النظارة البنية: بلى يستحقون ،ولكن الاجتماع مخصص للبنان

- وماالمانع أن تشمل الفاتحة شهداء فللسطين وحتى العراق ؟

- ياأخي نريد أن نتجنب الخلافات والمشاكل؛وأن نصل إلى موقف موحد،طيب:من هم الشهداء في العراق؟الذين مع الحكومة أو الذين هم ضدّ الحكومة؟

- (تعلو أصوات تقول: الذين مع الحكومة، وأصوات أخرى :الذين ضدّ الحكومة)

- يتدخل صاحب النظّارة البنية طالبا من الجميع أن يهدؤوا،ويقول:عندي حل يرضي الجميع،فلنقل: شهداء الأمة العربية!

- يحتج أحد الحضورويقول:طيب والأكراد، ألايستحقون الفاتحة ؟

- يحتج أحد الحضور ,ويقول:ياأخي ماكان بدون الفاتحة؟

- يعلن صاحب الظارة البنية رفع الفاتحة والانتقال إلى موضوع آخر،فيسودهرج في المجلس، وفي هذه الأثناء يطرق الباب ويدخل شخص يرتدي جبة وعمامة سوداء،ويعرفه جميع الحاضرين فيلقي التحية ،ويرد الحاضرون باستغراب شديد،ويهمس أحدهم للذي بجانبه:

- أليس هذا السيد؟مالذي جاءبه؟الم أقل لكم دعونا نجتمع في مكان آخر ،وأننا إذا نجونا من الصهاينة فلن ننجو من جماعة  السيد ؟ياأخي لسنا قادرين أن نرضي أحدا

- يجيبه صاحبه :لاداعي للخوف،لآأظن الرجل يريد سؤا،انظر إلى هذه الوداعة على وجهه

- يفف السيد ويتأمل وجوه الحاضرين ويهز رأسه،ويقول بلهجة هادئة جادة :قومواجميعا ،أنتم بضيافتي تفضلوا معي!

- تتعالى الأصوات: شكرا شكراياسماحة السيد،لانريد أن نكلفكفكم،فقد كفيتم وفضلتم وخيركم سابق على الجميع، عظّم الله أجركم،وشكر سعيكم ولا أراكم مكروها بعد اليوم ،وعندنا مهمة نريد أن ننجزها ونعود إلى أهلنا وديارنا ،فنرجوك أن تسمح لنا،نرجوك ...

- قلت لكم : أنتم بضيافتي!

- (أصوات )

- إذا كنت تريد أن تطعمنا ،فلم نعمل بعد بقيمة طعامنا!

- أنا أكلت قبل أن آتي،وأكلت بالطيارة،وكلنا أكلنا بالطيارة،صح ياجماعة

- (بصوت واحد): كلّنا اكلنا بالطيّارة ، صح!!

- السيد:هناك أشخاص ماجاؤوا بالطيارة!

- يرفع يده أحدهم ويقول:أنا ياسماحة السيد عندي اسهال شديد من أمس،ولا أشتهي العسل!

- (بصوت واحد) كلّنا عندنا إسهال شديد، ياسماحة السيدولا نشتهي العسل!!

-  قلت لكم:أنتم بضيافتي،وحاجتكم عندي

- (أصوات)

- ستسلمنا الأسيرين؟!!!

- نعم سأسلمكم الأسيرين!

- (أصوات)

- أنا أستلمهم ياسماحة السيد!

- بل أنا،أنت ماعندك علاقات،أنا عندي علاقات!

- (تتداخل الأصوات)

- بل أنا

- بل أنا... بل أنا...... بل أنا

- سأسلّمهم لمن يدفع ثمنهم

- (تتعالى الأصوات)

- أنا أدفع مليون بكل واحد

- أنا أدفع عشرين

- أنا أدفع مائة مليون بكل واحد

- أنا أدفع بكل واحد وزنه ذهبا

- في هذه الأثناء يدخل شخص من الخارج ويفول: وافق الصهاينة على تسليم الأسرى جميعا مقابل الأسيرين

- يطرق جميع الحاضرين،وينكسون الرؤوس

- يجول السيد عليهم بنظرة تدل على العطف ,والشفقة ويقول:والآن: من يدفع ثمنهم؟

- لايجيب أحد، ويسود المكان جو من السكون

انتهت


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ