العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 12 / 11 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

السـيناريـو الأكثر احتمالاً للتغيير في سـوريا

كثر الحديث عن سيناريوهات التغيير في سوريا ، بعد أن تأكد للباحثين والمحللين السياسيين أن التغيير قادم ، بل قريب ، ولذلك صار السوريون يتحدثون عن احتمالات التغيير الممكنة ...

وفي جلسـة رمضانيـة بعد صلاة التراويح ، عرض الأمـر على مجموعة من المهتمين بالقضية السورية ، فكان الاجماع تقريباً يحدد معالم التغيير بمايلي:

1-        لابد من أن يسهم العلويون في التغيير ، وذلك بعد أن يطمئنوا إلى أن النظام البديل نظام ديموقراطي ، لايقصي أحداً من أبـناء سوريا ، نظام مـدني ، يساوي بين المواطنين دون النظر إلى معتقداتهم ، ومحافظاتهم وأعراقهم ...نظام ديموقراطي يجعل ( المواطنـة ) أساساً لقيام مجتمع سوري موحد .

2-        لابد أن يسهم الجيش السوري في التغيير ، وذلك بعد أن يطمئن الضباط في الجيش السوري بأن مصيرهم لن يكون كمصير الضباط العراقيين ، فالمعارضة السورية سوف تتجنب أخطاء المعارضة العراقية ، ومنها الاستقواء بالأجنبي ، وحل الجيش وتسريحه ... وسوف يبقى الجيش العربي السوري مدافعاً عن سوريا ضد العدو الصهيوني ، وضد كل عدو خارجي يحاول المساس بكرامة سوريا وسيادتها ...فقط سوف يبتعد عن السياسة ، ويعود إلى أصله وهو الدفاع عن الوطن ...

3-        لابد أن يسهم البعثيون في هذا التغيير ، وذلك بعد أن يطمئن البعثيون إلى أنهم لن يسرحوا من وظائفهم ، لأنهم بعثيون ، ولن تكرر المعارضة السورية أخطاء المعارضة العراقية ، وسوف يسهم البعثيون في النظام البديل ، لأن النظام الديموقراطي لايستثني أحداً بسبب فكره أو مذهبه أو عرقـه ...

وهذه المتطلبات الثلاثة ، تتحقق عندما تقوم مجموعة من ضباط الجيش السوري ـ ومعظمهم من العلويين ـ تقوم هذه المجموعة بانقلاب عسكري ـ وعسى أن يكون أبيضاً لاتراق فيه دماء ـ ثم يشكلون حكومة انتقـالية من وزراء سابقين وضباط كبار ، وتسهم المعارضة السورية في الداخل والخارج في هذه الحكومة الانتقالية ... التي تكون مهمتها إعـداد البلاد لانتخابات حـرة وديموقراطية في سوريا ، بعد أن فقدتها منذ أربعين سنة أو تزويـد ...

وسوف تقوم هذه الحكومة الانتقالية بمايلي :

1-        إطلاق سـراح جميع السجناء السياسيين ، ومنهم الدكتور عارف دليلة ، والأستاذ ميشيل كيلو ، وبعضهم مازال في السجون منذ ربع قرن أو يـزيد ...

2-        إعلام ذوي المفقودين ـ وعددهم يتجاوز سبعة عشر ألفاً ـ إعلام ذويهم بوفاتهم ، ودفع دياتهم لأولادهم ....وشطب أسمائهم من سجلات الأحوال المدنية وتسوية قضايا الإرث المتعلقة بهم ...

3-        الغـاء قانون الطوارئ ، وإلغاء المرسوم ( 49 ) القاضي باعدام كل من يثبت انتماؤه لجماعة الإخوان المسلمين ....

4-        بنـاء قضـاء عادل وقـوي في سوريا ، يبدأ بمعالجة قضايا الدمـاء البريئـة التي سفكها النظام الأسدي خلال العقود الماضية ...

5-        السماح بعودة المهجرين القسريين والطوعيين ، وعودتهم إلى سوريا من غير البوابة الأمنية ، بوابة الابتزاز والنهب والسلب ، والسماح لهم ولأولادهم ولأحفادهم بدخول سوريا والخروج منها مثل أي مواطن آخـر ...

الدكتور   خالد الاحمـد        كاتب سوري في المنفـى 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ