العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 09 / 04 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

الخطوط الحمر في سوريا

محمد يسر سرميني

كل دولة من دول العالم يوجد لدى النظام فيها خطوط حمراء مثلاً الدول الديمقراطية المتحضرة

الخطوط الحمر عندها أراضيها مصالحها الاقتصادية مواطنيها مثلا إذا اعتقل أى كان من مواطنيها خارج وطنه تبادر إلى إطلاق سراحه وإعادته إلى بلده وكثيرة جدا الخطوط الحمر في الدول الديمقراطية وإن كانت تختلف بنسب بسيطة بين دولة وأخرى

 وفي الأنظمة الدكتاتورية الخطوط الحمر تختلف بين دولة

ودولة وان كانت تشترك بخط أحمر واحد وهو كرسي الحكم  وبعض الدول عندها أراضيها خطوط حمراء

وبعضها الآخر كرامة شعبها وهكذا حسب الدولة وحسب النظام ممكن اقل دولة في العالم يوجد عندها خمس أو ستة خطوط حمرإلا النظام في سوريا ويا للعجب رغم كثرة المثقفين والمتعلمين تشعر أن النظام مستهتر بنا ولا يُقيم لهذا الشعب أى حساب يوجد عند هذا النظام العجيب الغريب خطين حمر فقط لا غير! أولهما كلنا نعرفه

كرسي الحكم والذي يبذل من أجله الغالي والرخيص وثانيهما اللقاء مع شعبه فهذا خط احمر أكثر من أي شيء آخر

غريب هذا النظام لماذا يخاف منا (نحن الشعب) كل هذا الخوف رغم أننا إذا طُلب منا الجلوس معهم سوف نجلس ونحن رافعين أيدينا إلى الأعلى لكي لا نُخيف هذا النظام المسكين إذا كانت أيدينا على الطاولة

كل شيء عند هذا النظام مباح الأرض والسماء والماء والموطن عندنا  لا قيمة له مستعد هذا النظام أن يقدم كل شيء لكل شخص إلا شعبه فليس مستعد أن يُقدم له أي شيء مستعد أن يعق! د أي اتفاقية مهما كبلت البلد بالأغلال وليس مستعد أن يعقد اتفاقية صغيرة مع شعبه تضمن له كرامته فقط

لقد أصبح المواطن السوري في كل دول العالم نكرة لا كرامة له ولا دولة تحميه إلى متى هذا الظلم إلى متى يستطيع أن يتحمل هذا المواطن المسكين


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ