العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد08 /01 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

عصر الشفافية

حدوث المنعطف الحاد اولج الينا مفاهيم كنا نجهلها ليس لجهلنا بل لخوفنا فجاة فتحت ابواب التأويلات انتعشت الافكار تحت يافطات و عناوين مختلفة إصلاح ، تحديث ، شفافية ......الخ

بدا المثقفون يتحدثون عن ربيعاً قادم وسيوضع حداً لليل الشتاء الطويل أحيت الامال من جديد و أصبح الجميع يتحدث إنهم سيصبحون على وطن والشفافية كلمة لم تعد تفارق الالسن بين الواثق و المتشكك وبين المتفائل و المتشائم وبين الحيص و البيص زادت حرارة النقاشات و لشدة الحرارة تجرد الناس من الحرص و الثياب و الافكار و على الجانب الاخر بدأت القبضة تشتد تطارد كل من تجرد أياً كنت فقبل أن تدخل عالم الشفافية عليك مراجعتنا لمنحك موافقة أمنية فمصيرك الينا مهما كنت بقالاً ، حلاقاً ، زبالاً استاذاً ، بروفيسوراً .....الخ

حراس الجهل فتحوا لنا الابواب دعونا الى عالم الشفافية كل شيء من حولك شفافاً اعتباراً من عالم الملابس و الموضات الى المحسوبيات و الرشوات فسادُ ما بعده فساد .

أدرك الفاسدون و اللصوص معنا الشفافية تركوها لنا بالعبارات و الشعارات ومقصلتها جارت على روؤس الصغار فخلت الساحة و ارتاح الكبار مراسيم تلو المراسيم و الفقراء من الجحيم الى الجحيم و الاغنياء من النعيم الى النعيم نعم انه عصر الشفافية فكل شيء على المكشوف ففي الماضي قبل أن نسمع بموضة الشفافية كان كل شي مستور .

أما الآن فساد على المكشوف

إنه عصر الشفافية ياسادة   

مواطن


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ