العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 02 / 05 / 2004


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

بيان إلى الرأي العام

ما فتئت القوى الديمقراطية السورية تبذل قصارى جهودها ، لتجاوز الآثار السلبية التي خلفتها الأحداث الأخيرة المؤلمة في بعض مناطق وطننا ، عبر حوارات جدية ومسؤولة ترمي إلى تعزيز الوحدة الوطنية ، وتعزيز مناخات الثقة والمصارحة ، لاستخلاص الدروس والعبر الكفيلة بتطويق تلك الأحداث وتلافي إمكانية تكرار الأحزاب الديمقراطية السورية الكردية إيجابيا وبناء من البداية ، فقد بذلت جهودا حثيثة لتهدئة الأوضاع مؤكدة تمسكها بالوحدة الوطنية ودفاعها عن وحدة التراب الوطني التي لم تساوم عليها في أي يوم من الأيام ، وأدانت التصريحات المتطرفة التي تناقلتها بعض الفضائيات ، ورأت فيها إساءة للوطن وإضرارا به ، وأبدت تمسكها بالحوار الديمقراطي وبالأساليب السلمية وسيلة للمطالبة بالحقوق المدنية والسياسية والثقافية المشروعة ، وخاصة مسألة المجردين من الجنسية والمحرومين منها ، مؤكدة ارتباط هذه الحقوق بالتحولات الديمقراطية وإعادة بناء الدولة الوطنية الديمقراطية ، دولة المواطنين الأحرار المتساوين في الحقوق والواجبات المرتكزة على مبدأ المواطنة . وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق قضائية لكشف ملابسات ما جرى من أحداث بغية توضيح الحقائق ومحاسبة المسؤولين عن إطلاق النار على المواطنين العزل والذين قاموا بتخريب المؤسسات العامة أمام القضاء .

ومنذ اليوم الأول لوقوع تلك الأحداث المؤسفة أوضحت القوى السورية أن التعامل مع الأحداث بأسلوب أمني يعقد الأمور عوضا عن حلها ، وطالبت السلطات المسؤولة بمعالجة سياسية وإجراء تحقيق علني ومحاسبة من تثبت إدانته من أي طرف كان ، وبإطلاق سراح جميع الموقوفين وإعادة الطلاب المفصولين إلى جامعاتهم . ولكن السلطات المعنية لم تعر هذه المطالب أي اهتمام واستمرت في معالجة القضية بالأسلوب الأمني المعتاد ، فلم تتوقف الاعتقالات العشوائية والتعذيب الوحشي الذي راح ضحيته مواطنان أجبر ذووهما على دفنهما سرا ، مما زاد الأجواء توترا واحتقانا .

نطالب ، نحن الموقعين على هذا البيان ، بالكف عن هذه الممارسات ، وبإطلاق سراح جميع المعتقلين ، و'حالة المشتبه بهم والمسؤولين عن قتل المواطنين إلى القضاء . وسنظل متمسكين بأسلوب الحوار والاحتجاج السلمي أسلوبا لمعالجة جميع ما يواجهنا من مشكلات ، ولن تفلح جميع المحاولات الرامية لدفعنا إلى التطرف وردود الفعل ، لا عتقادنا الراسخ أن المدخل الديمقراطي هو الكفيل بحل جميع مشكلاتنا وأزماتنا .

26/4/2004م

لجان أحياء المجتمع المدني

التحالف الديمقراطي الكردي في سورية

الجبهة الديمقراطية الكردية في سوريا

منتدى جمال الأتاسي للحوار الديمقراطي

حزب العمل الشيوعي

ناشطو مناهضة العولمة في سوريا

حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا

الحزب الديمقراطي الكردي السوري

حزب يكتيي الكردي في سوريا

لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية

المنتدى الثقافي لحقوق الإنسان

منتدى جلادت بدر خان الثقافي في القامشلي

الجمعية الأهلية لمناهضة الصهيونية ونصرة فلسطين

ــــــــ

يضم المدنيون الأحرار صوتهم إلى أصوات الموقعين على هذا البيان انتصارا للوحدة الوطنية الحقيقية و حقوق الإنسان وللخيار الديمقراطي في سورية الحرة


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ