العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 01 / 08 / 2004


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير

بيان صحفي

معلومات تؤكد قيام السلطات الفرنسية بـ " تهريب " وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس

للحيلولة دون ملاحقته أمام القضاء الفرنسي بموجب دعوى من أحد نشطاء حقوق الإنسان السوريين !!

وصلت إلى " المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير " معلومات مؤكدة من مصدر ديبلوماسي فرنسي  تشير إلى قيام السلطات الفرنسية بـ " تهريب " العماد أول مصطفى طلاس ، وزير الدفاع السوري المحال مؤخرا إلى التقاعد ، للحيلولة دون ملاحقته أمام القضاء الفرنسي بتهمة " التواطؤ في ممارسة التعذيب  والتستر عليه " . وأكد المصدر أن وزارة الخارجية الفرنسية " أبلغت الوزير السوري السابق بأن دعوى شخصية ستقدم ضده من قبل الصحفي السوري وناشط حقوق الإنسان نزار نيوف  إلى النيابة العامة في باريس ، وأن السلطات الفرنسية لا تستطيع منع ذلك ، وسيكون من الأفضل مغادرته فرنسا على الفور " ! وكان من المقرر أن يقضي السيد طلاس بضعة أشهر في فرنسا بعد إحالته على التقاعد كما أكد في مقابلة مع مراسلة " إيلاف " في دمشق السيدة بهية مارديني قبل مغادرته دمشق الشهر الماضي إلى باريس. وهي المقابلة التي اعترف فيها بأنه كان يزور السجون العسكرية باستمرار  ويطلع على ما يجري فيها.

 وعلمت المنظمة أن المحامي الفرنسي وليم بوردون كان من المقرر أن يتقدم بدعوى شخصية باسم موكله نزار نيوف ضد الوزير السوري السابق في الثالث عشر من الشهر الجاري .  أما أساس الدعوى فيقوم على ثلاثة أركان :

ـ إن وزير الدفاع السوري ، بصفته هذه وبصفته نائبا للقائد العام للجيش والقوات المسلحة ، مسؤول عن السجون العسكرية الثلاثة وجميع مراكز الاعتقال التابعة للشرطة العسكرية وشعبة المخابرات العسكرية ؛

ـ إن السيد طلاس ، وبحكم عضويته في مكتب الأمن القومي التي تتبع له كافة أجهزة المخابرات وأركان الجيش ، اطلع على مذكرة رسمية من 62 صفحة مرفوعة من السجين نزار نيوف مرتين ، إحداهما بتاريخ 21 آذار 1999 ، والثانية بتاريخ 31 تموز / يوليو من العام نفسه تحت رقم 762 ، وموقعة أصولا من قبل مدير سجن المزة العسكري آنذاك العقيد الركن بركات العش  الذي  كانت هذه المذكرة ، ودعوى أخرى ضد سبعة عشر ضابطا وصف ضابط من المخابرات العسكرية والشرطة العسكرية تقدم بها السجين المذكور للقضاء العسكري ، سببا مباشرا في تسريح العقيد العش من الجيش بما يشبه عملية الطرد . وقد اطلع السيد طلاس  على المذكرة ، كما اطلع على الدعوى حيث أصدر أوامره إلى اللواء سليمان الخطيب ، مدير إدارة القضاء العسكري ، بعدم تحريك الدعوى  كونها ضد ضباط  أمراء ( من رتبة عميد وما فوق ). ومن المعلوم أن قانون العقوبات العسكري السوري يمنع ملاحقة الضباط الأمراء لأي سبب كان إلا بعد موافقة القائد العام أو من ينوب عنه أو موافقة رئيس الأركان .

ـ إن التقارير الطبية والصور الشعاعية الصادرة عن الطبيب الشرعي الفرنسي تؤكد أن آثار التعذيب ما تزال على جسد السيد نزار نيوف ، وهي تعود إلى فترة اعتقاله . وهي عبارة عن أكثر من 17 أثرا لحروق بأعقاب السجائر ، وكسرين في العظم القذالي Occipital Bone (في مؤخرة الرأس ) ناجمين عن الضرب بآلة حديدية (ماسورة من عيار ¾ بوصة ) وكسر في العظم الفكي العلوي الأيسر  وخلع فكي في مفصل الفك الأيسر ناجمة عن الضرب بآلة مشابهة ، وآثار " حروق معدن " في رسغي القدمين يعتقد أنها ناجمة عن تعليقه رأسا على عقب بسلسلة معدنية لفترات زمنية طويلة ومتتالية .

  هذا كله في الوقت الذي ما تزال السلطات الفرنسية ترفض تمديد " فيزا " الشاعر الكردي السوري مروان عثمان رغم انتهائها منذ حوالي شهر ، ورغم وضعه الصحي السيء ، ورغم حاجته للعلاج وحصوله على موعد  طبي من أجل ذلك . علما بأن الشاعر والكاتب مروان عثمان كان قد اعتقل في الخامس عشر من كانون الأول / ديسمبر 2002  لأكثر من عام إثر قيادته مع زملائه مظاهرة سلمية أمام " البرلمان " السوري للمطالبة بالحقوق الثقافية للشعب الكردي في سورية .

إن المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير ، وإذ تدين بشدة الممارسات الرسمية الفرنسية المشار إليها ، وتدعوها للكف عن هذا التواطؤ التي  تمارسه خدمة لعلاقاتها ومصالحها مع النظام السوري ، تذكرها بأن ممارسات من هذا القبيل لا تشكل احتيالا على القانون الفرنسي وتضليلا له فقط ، بل وطعنا في صميم قيم الجمهورية الفرنسية التي قامت على أساس الحرية والمساواة واحترام حقوق الإنسان ودولة القانون والمؤسسات ، وإساءة بالغة لعلاقاتها مع الشعوب الأخرى التي ترى فيها وريثة لقيم الثورة الفرنسية وحارسا لمبادئها .

باريس ، 17 تموز / يوليو 2004

AODEPF is a pan-Arab NGO ,founded on 3 May 2002 according to French Law 1901 under the auspicies freedom of of The World Association Of Newspapers-WAN . Its juristic reference is The Universal Declaration  Of Human Rights , especially its article 19 .It can be contacted by :

AODEPF , 2- Rue Victor Hugo ,92240 Malakoff , France

www.free-arabopinion.org

    Tel/ Fax (0033)1 49 65 90 76

general-secretariat@free-arabopinion.org

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ