العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 01 / 08 / 2004


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية

دمشق ، 19 تموز / يوليو 2004

بيان صحفي

إطلاق سراح 208 معتقلين سياسيين في سورية

ونقل ثاني أقدم سجين سياسي في العالم إلى فرع التحقيق بانتظار إطلاق سراحه

علم المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية أن السلطات السورية أطلقت 208 معتقلين سياسيين  جميعهم من التيار الإسلامي وتنظيم  القيادة القومية ( حزب البعث العراقي ) .  هذا فيما تم قبل ساعات نقل ثاني أقدم سجين سياسي في العالم ، عماد شيحا ، من السجن العسكري الأول (سجن صيدنايا ) إلى الفرع 248 (فرع التحقيق العسكري ) بانتظار إطلاق سراحه بين ساعة وأخرى . وكان عماد شيحا قد اعتقل في العام 1975 مع عدد من زملائه بتهمة الانتماء إلى المنظمة الشيوعية العربية الذين أطلق سراحهم هذا العام والعام الماضي .

  وقال مصدر مقرب من فرع التحقيق العسكري بدمشق  " إن جميع من أطلق سراحهم ، بلا استثناء ، أنهوا أحكامهم الصادرة بحقهم من قبل محاكم ميدانية عسكرية ، أو محكمة أمن الدولة شبه العسكرية  . وبعضهم أنهى حكمه منذ عدة سنوات وكانوا بمثابة رهائن سياسيين لدى السلطة " . وأضاف المصدر " إن جميع المطلق سراحهم مصابون بأمراض عضال مستعصية بسبب  ظروف اعتقالهم  والتعذيب الوحشي الذي تعرضوا له في سجن تدمر العسكري وفروع المخابرات  ، وبعضهم على شفا الموت " .

 

 إن المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة ، وإذ يعرب عن سعادته البالغة بإطلاق هؤلاء الرهائن السياسيين ويتمنى لهم المعافاة السريعة من أمراضهم الناجمة عن الظروف الوحشية التي لاقوها ، تذكر الراي العام العالمي بأن أقدم سجين سياسي في العالم ، فرحان الزعبي  لا يزال رهن الاعتقال منذ 34 عاما  ، وأن سبعة عشر ألف مفقود ، سوري ولبناني ومن جنسيات عربية أخرى ، لا يزالون مجهولي المصير ، فضلا عن المئات في السجون وفروع المخابرات ، وفي مقدمتهم الطبيب الصحفي عبد العزيز الخير المعتقل منذ العام 1992 ، وهو آخر من تبقى رهن الاعتقال من منتسبي حزب العمل الشيوعي ، و معتقلو " ربيع دمشق " الموؤود النائبان رياض سيف ومأمون الحمصي والدكتور عارف دليلة  وزملاؤهما  : كمال اللبواني و وليد البني وحبيب عيسى والآخرون .

ـــــــــــــــــــ

المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية

دمشق / 19 تموز ـ يوليو 2004

توضيح بشأن المعتقلين السياسيين المطلق سراحهم

خلافا لبعض التصريحات التي نشرت في بعض وسائل الإعلام مساء اليوم ، فإن المعتقلين السياسيين الذين أطلق سراحهم خلال اليومين الماضيين ، والذين سيطلق سراحهم خلال الساعات والأيام القلائل القادمة ، لا علاقة لموضوعم أبدا بـ " العفو " الصادر عن الرئيس السوري قبل يومين . فمن المعلوم أن " العفو " يشمل الجرائم الجنحية المتصلة بالحق العام ، وليس له علاقة أبدا بقضية هؤلاء . ونؤكد على ما جاء في بياننا الصادر مساء اليوم حول أن المطلق سراحهم 208 معتقلين جميعهم من التيار الإسلامي  وتنظيم "القيادة القومية " ( بعث العراق ) ، باستثناء عماد شيحة الذي نقل مساء إلى فرع التحقيق العسكري وينتظر إطلاق سراحه خلال الساعات القليلة القادمة . أما بالنسبة للمواطنين الأكراد المطلق سراحهم ، بما فيهم الأحداث ، فهؤلاء مشمولون بالعفو المذكور كون الاتهامات الموجهة لهم تندرج في خانة  الجنح (  الجرائم التي لا تزيد عقوبتها عن ثلاث سنوات ) . ومن المهم الإشارة إلى أن النظام السوري اعتاد دوما على " تهريب"  عدد من المعتقلين السياسيين بمعية أي عفو يطال  جرائم الحق العام ، وذلك كي لا يثير الانتباه إلى موضوع المعتقلين السياسيين .

  إن المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية يهيب بالجميع توخي الدقة وعدم الخلط بين  قضيتين منفصلتين ، الأمر  الذي من شأنه أن يقدم ـ ولو دون قصد ـ خدمة مجانية للسلطة . 

SYNATIC (Paris Office), 2- Rue Victor Hugo ,92240 Malakoff ,France

www.syria-nationalcouncil.org  T / F : (0033)1 49 65 90 76  E : general-secretariat@syria-nationalcouncil.org

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ