العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 30 / 10 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

بيان التجمع من أجل سوريا في "إعلان دمشق"

في اللحظة التي تحركت فيها القوى الوطنية السورية المعارضة إلى جانب العديد من القوى المدنية الفاعلة مخترقة الأدوات القمعية للنظام الحاكم من أجل الكشف عن "إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي"، قامت عناصر الأمن بمنعها من عقد مؤتمرها  الصحافي في ضربة استباقية لأي تحرك داخلي يمكن أن يتبلور في اتجاه التغيير السلمي الديمقراطي لإنقاذ الوطن والمواطن.

إن التجمع من أجل سوريا في واشنطن إذ يعلن تأييده لكل ما  ورد في بنود الإعلان إنما يبدي تحفظا على عبارة وردت في البند الخامس من آليات التغيير داعيا "من يقبل من أهل النظام" للمشاركة في عقد مؤتمر وطني تشارك فيه جميع القوى الطامحة إلى التغيير؛ لافتا إلى أن الأجهزة البوليسة  للطغمة الحاكمة التي عاجلت إلى قمع أصحاب إعلان دمشق اليوم، والتي تقوم على نظام أمني هرمي استبدادي محكم، أثبتت باستمرار عجزها وامتناعها عن ممارسة أي شكل من أشكال الحوار أو التغيير اللذان ينافيان أسباب وجودها أصلا.

التجمع من أجل سوريا يضيف صوته إلى كل الأصوات التي تتعالى لتحرير الوطن والمواطن السوري.

مؤسس التجمع من أجل سوريا

محمد الجبيلي

16/10/2005

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org