العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 28 / 11 / 2004


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

المخابرات الالمانية تظفر بصيد ثمين

القاء القبض على جاسوس سوري

عفرين -نت 14.11.04

القت المخابرات الالمانية يوم 03.11.2004 القبض على السوري محمد الـ. ح. بتهمة التجسس لحساب المخابرات السورية منذ عام 1999. و قد اعتبرت المخابرات الالمانية الصيد ثمينا و نادرا مثل السمكة الكبيرة التي لا يظفر بها الصياد بسهولة. فالمقبوض عليه محمد الـ.ح. كان مكلفا بمهمة خاصة جدا و هي معرفة السوريين الذين يعملون لحساب المخابرات الالمانية و الاسرائيلية حسب ما افادت به صحيفة برلين الصباحية. و محمد البالغ من العمر 35 عاما سوري الاصل يحمل الجنسية الالمانية و هو مسجل كطالب في جامعة برلين. و قد تم ارساله الى المانية عام 1999 من قبل المخابرات السورية لهذه المهمة بالتحديد. بعد ان ادى مهمته عدة اعوام بنجاح و قع منذ حوالي العام في فخ المخابرات الالمانية التي راقبته و وسطه بدقة حتى تأكدت من نشاطاته لتلقي القبض عليه بعد ذلك.

هذا و قد تفاجأ الطالب الجاسوس تماما بكشفه و القاء القبض عليه اذ لم يبد اي مقاومة حين تم القاء القبض عليه في برلين

هذ و قد احالته النيابة العامة الاتحادية الى قاضي التحقيق في المحكمة الاتحادية و الذي اصدر بدوه مذكرة توقيف بحقه لقوة الادلة ا! لمقدمة ضده حول نشاطه التجسسي.

و افادت صحيفة برلين الصباحية ان الدوائر الامنية و النيابة العامة لم تفصح عن كيفية اكتشاف محمد و القبض عليه و لا عن المعلومات التي لديها حول الجهة التي جندته و المهمة الموكلة اليه و ذلك لاسباب امنية وسرية التحقيق، و قالت شرطة برلين ان مهمتها كانت فقط القاء القبض عليه و تسليمه الى الجهات المعنية. كذلك الامن الجنائي في برلين لم يعط معلومات مفصلة عن المقبوض عليه معللا ذلك بان الحالة ليست عادية و يمكن ان تكون محفوفة بالمخاطر و بالتالي على المرء ان يكون حذرا سيما و ان التحقيقات مازالت في بدايتها.

هذا و قد كان محمد يقيم في مسكن مؤلف من غرفة واحدة منطويا على ذاته دون ان يلفت النظر اليه و هو اعزب يحمل الجنسية الالمانية حسب ما افادت به الشرطة في برلين في تصريحها للصحيفة، وقال احد المحققين اننا نتعامل مع شخص ذكي جدا نفذ مهمته بحرفية و تقنية عالية، و ان محمد وقع في فخ شبكة مضادة (تجسس مضاد) لانه ارتكب خطأ واحدا حسب مصادر التحقيق دون اعطاء التفاصيل حول الخطأ و كيفية وقوع الغنيمة في الفخ.

و قال احد العاملين في جهاز حماية امن الدولة الالمانية لنفس الصحيفة: ان حالة محمد ليست عادية لان اجهزة امن الدول الشرق اوسطية تراقب عادة مواطنيها و تتجسس على المعارضين منهم الذين يشكلون خطرا على حكوماتهم حسب رأيها، و بالتالي فهذه الحالة النادرة تكسبنا معرفة و معلومات جديدة علينا تماما.

و بغض النظر عما اذا كان محمد قد نجح في مهماته ام لا، في حال ثبوت التهمة عليه ينتظره الحبس لمدة تصل الى خمس سنوات و اذا اخذ القاضي بخصوصية الحالة و بالتالي الاسباب المشددة فان مدة الاعتقال يمكن ان تصل الى عشر سنوات.

هذا و الجدير بالذكر انه و قبل ثلاثة اعوام القي القبض على طالبين سوريين آخرين في مدينتي ماينتس و بون الالمانيتين بتهمة التجسس لصالح المخابرات السورية ومحاولة تجنيد طلاب آخرين لحساب هذه المخابرات.

ولتكرار هذه الحالات يتجنب الكثير من الطلبة الالمان المطلعين التعامل و الاختلاط بالطلبة السوريين، و لنفس الاسباب ترفض احيانا الجامعات الالمانية منح القبول الدراسي لبعض السوريين ولاسيما للمتجاوزين منهم سن الطلبة العاديين.

 

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org