العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 28 / 08 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

توضيح

حول ما جرى مؤخراً

من ترتيبات للحوار مع القيادة السياسية للنظام

بعد المظاهرة السلمية الاحتجاجية في 5 حزيران الماضي في مدينة قامشلي، تلقى حزبنا أكثر من دعوة من السلطة تحثنا على تهدئة، مقابل استعدادها لتخفيف معاناة شعبنا الكردي. وكان ردنا بأن التهدئة يجب أن تترافق مباشرة بالبدء بالحوار وتناول جوهر القضية الكردية. وآخر هذه الدعوات نقلها وسيط من قبل قيادة البلاد بشأن استعداد السيد رئيس الجمهورية للقاء وفد من ثلاثة أحزاب كردية؛ هي يكيتي وآزادي والاتحاد الديمقراطي، لتناول الشأن الكردي وسماع وجهة نظرنا حول الحلول المقترحة بشأن حل القضية الكردية. وقد أبدت الأحزاب الثلاثة جاهزيتها لهذا اللقاء لطرح القضية والحلول. وقد أجرى الوسيط لقاءات مع الوجهاء والفعاليات الاجتماعية الكردية والعربية للاطلاع على مواقفهم ومطالبهم، وحدث هذا دون أي حضور لأحزابنا، وقد تناول لقاؤنا مع الوسيط ضرورة الإسراع في إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الكرد، وتعويض الذين نهبت ممتلكاتهم في انتفاضة آذار 2004 ومظاهرة 5 حزيران 2005، وعرضت وجهة نظرنا حول كيفية حل القضية الكردية في سوريا، وقد جرى التمهيد للقاء السيد الرئيس بلقاء مع رئيس الإدارة العامة لأمن الدولة، حيث عرض الوفد الكردي بكل شفافية وصراحة واقع الشعب الكردي والاضطهاد القومي الذي يتعرض له ورؤيته في حل القضية الكردية. وجدير بالذكر أن أحزابنا الثلاثة تؤمن بأن أي حوار جدي مع السلطة إذا تحقق يجب أن يشارك جميع أطراف الحركة الكردية في عملية الحوار.

إننا حتى الآن لم نتلقَ أي رد من القيادة حول مضامين رؤيتنا للقضية الكردية التي عرضناها، أو أي تحديد لموعد اللقاء مع السيد رئيس الجمهورية. ونؤكد بأننا مستمرون في التعامل مع أي عرض من جانب القيادة السياسية في البلاد يهدف إلى تفهم واقع شعبنا الكردي وواقع قضيتنا القومية مع احتفاظنا واستعدادنا لممارسة خياراتنا النضالية الديمقراطية طالما بقيت السلطة تدير ظهرها لدعواتنا بشأن حل القضية الكردية عبر الحوار البنّاء.

5 آب 2005

اللجنة السياسية حزب يكيتي الكردي في سوريا

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org