العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 25 / 01 / 2009


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

عصابتان لتزوير دفاتر العائلة .. والهدف ليس قسائم الرز والسكر!

منذ بدعة قسائم المازوت التي خرجت بها الحكومة العام الماضي كشكل من أشكال إعادة توزيع (الثروة) على المواطنين بشكل عادل، هذه الثروة التي تم جنيها من رفع الدعم عن المحروقات، منذ ذلك الحين والجميع منشغل بقصص التزوير والسمسرة والاتجار بالقسائم وغيرها من مفردات الفساد التي انتشرت في جميع المحافظات وكان آخر فصولها هذه الأيام في دير الزور عندما تمكنت أجهزة الأمن من القبض على عصابتين متخصصتين بهذا المجال تحديداً، تعملان بشكل منفصل عن بعضهما.

العصابة الأولى مؤلفة من ستة أشخاص بينهما موظفان في دائرة الأحوال المدنية بدير الزور، كان بيت أحدهما بمثابة دائرة مصغرة للدائرة التي يعمل فيها، الأختام النظامية والسجلات والوثائق والصور والمطبوعات الخاصة وكل ما يتعلق باستخراج دفاتر العائلة أو بيانات القيد وما شابه ذلك.

هذه العصابة متخصصة باستخراج دفاتر العائلة، حيث تلصق عليها صوراً مجلوبة من (الدائرة الأم) لمواطنين مجهولين لا يعرفون أي شيء عن الموضوع، ثم تعبأ بأسماء وهمية وبأرقام وطنية لا على التعيين، وأخيرا يتم ختمها بختم نظامي لا تشوبه شائبة، كان هو الآخر مجلوباً من الدائرة الأم؟

وما يزيد الطين بلة أن هذه العصابة أقدمت أيضا، وبفضل وجود موظفي الأحوال المدنية فيها، على استخدام 104 دفاتر قديمة تم استلامها من أصحابها، من قبل الدائرة الأم، لاستبدالها بدفاتر جديدة، إذ تبين أنها، هي الأخرى، قد استثمرت في استخراج ما يوازيها من قسائم المازوت دون علم أصحابها.

هذه المرة لم تكن المصادفة هي التي أوقعت العصابة، فحسب مصدر أمني، أن المعلومات كانت شبه مؤكدة عن وجود تزوير في دفاتر العائلة، وكانت هناك مراقبة مكثفة للسجلات المدنية ومطابقة لما يتعلق بها من أعمال، بغية إمساك طرف الخيط، الذي تأتى عندما انكشف دفتر غير مطابق للسجلات، ليكشف عن وجود 75 دفتراً مزوراً مازالت بـ(شحمها) غير مستعملة، ولتكر السبحة وتتوالى الاعترافات التي أفضت، حتى تاريخه، إلى ما مئات الدفاتر المزورة، قد تم استخدامها جميعها في استخراج قسائم المازوت.

أما العصابة الثانية فهي مؤلفة من ثلاث أشخاص، متخصصة في إعادة تأهيل دفاتر العائلة المستخدمة في وقت سابق، والتي استجرّ أصحابها بموجبها قسائم المازوت المخصصة لهم، وبموافقة أصحابها بعد أن يتم إرضاؤهم بمبالغ محدودة لا تتجاوز الـ3000 ليرة، ليقوموا بعد ذلك بمسح الأختام التي تشي باستخدامها باستعمال أدوات ماسحة مبتكرة الصنع ثم إعادة استعمالها مجدداً في استجرار قسائم المازوت.

التحقيقات الأولية تشير إلى استخدام هذه الطريقة مئات المرات، بعضها قد تم في مدن أخرى، كدمشق التي كان لها النصيب الأكبر من هذه القسائم، كما أن التحقيقات قد طالت موظفاً بارزاً في مجلس المدينة، وربما تطال غيره، والحبل على الجرار.

المصدر:صحيفة  الخبر  السورية 

____________*************____________

هكذا اقتحموا صيدليتي

د. الياس حلياني

شرف كبير أن تكون ضابطاً في الأمن السوري، وأن تتحلى بأخلاقيات القيادة، وأن تكون مثالاً وقدوة ً حسنة لكل شباب ورجال الوطن ،شرف كبير أن ترفع رأس وطنك ، بسلوكياتك ،وبتصرفاتك العقلانية غير المتهورة ،شرف كبير أن تكون كبيراً بكل شيء.

 

وعار كبير ، أن تكون مصدر إساءة لسمعة وطنك وشعبك ، عار كبير أن تستعمل السلطات ، التي أودعك اياها الوطن ، لإنتهاك كرامات الاناس ، واقتحام ممتلكاتهم ، والسطو على مقتنياتهم الخاصة .

 

أبو شهاب منتحلاً اسم العقيد إبراهيم حسن من فرع الأمن العسكري ، محاطاً بمجموعة مدججة بالسلاح الحربي ؛ جعب حربية ، وروسيات، لاسلكي . سيارة تويوتا دوبل كابين ، انحشر فيها المهاجمون ، منتظرين ساعة الصفر ، للهجوم على الصيدلية ، الهدف ، والقابعة في الشارع العام ، من مدينة جرمانا الآمنة .

 

ساعة الصفر ، كانت بعد انقطاع الكهرباء ، وبعد أن ساد الظلام الشارع ، تحركت المجموعة المسلحة ( الأربعاء 7-1-2009) ، بقيادة أبو شهاب ، لتقتحم ، وتروع شعب ومواطنين آمنين ، كانوا قد صدقوا ، أن هده المناظر البربرية قد ولت دون رجعة من شوارع وأحياء الشام وغيرها من المدن السورية .

وقت طويل ، سيمضي ، قبل أن ينسى الشارع السوري ، هدا المنظر المؤلم ،

منظر أبو شهاب ، وهو يُطبق قوانين الغابة ، في وسط المدينة ..

. أبو شهاب ، ممثلاً كل صاحب سطوة ومجموعة مسلحة، يستطيع أن يقتحم أي مكان، في أي وقت وأي زمان، ودون إبراز أي مهمة أو أدن

 

دخلت المجموعة المسلحة ، والتي ادعى زعيمها ، أنه عقيد في فرع الأمن العسكري ، في الظلام إلى الصيدلية ، وقام أحد العناصر ، بدفع صاحب الصيدلية ، قائلاً: أدر وجهك وقف على الحائط

 

هجوم مسلح على الأجهزة النووية ، هجوم على الكابلات ، تقطيع أشرطة بطريقة همجية بشعة ، سحب كل الكابلات ، حتى كابلات البراد ، حمل الشاشة ، الكيبورد، الفارة، البافلات ، الكيس ، كابل البراد ، تفتيش لكل خزائن الصيدلية ، بطريقة همجية وبربرية .

 

حملت هده المجموعة المسلحة ، كل هده الأجهزة وركضت في الشارع ، وسط اشمئزاز واستهجان ، كل من تابع هدا المشهد المسيء للوطن ، ولكل ما عمل رئيس البلاد على تحقيقه .خلال ولايته الأولى والثانية .

 

ماذا نقول بعد كل هذه الهمجية ؟ ولمن نرفع شكوانا ؟ ومن يحمينا ؟ وأين نعيش؟ وفي أي قرن نحن ؟

 

نطالب كل شرفاء الوطن، وعلى رأسهم، حبيب الشعب، رئيسنا، الذي آمنا بسياسته الحكيمة، وبقيادته العلمانية الحضارية، بالكشف عن هوية الزمرة المقتحمة، خاصة، بعد مضي، أكثر من خمسة عشر يوماً على عملية السطو.

 

ما حدث، أخطر من نشر الرعب بين المواطنين، وسرقة أعراض من الصيدلية، وتفتيشها عنوة، إننا نعتبر هدا خرق أمني كبير، خاصة، أنه حتى ساعته، لم يتم، التعرف على الجهة المنفذة ؟؟؟!!!!!!!!!

 

الذي حدث هو أن بعض الجماعات الأمنية، بدأت تفلت من عقالها، وتعمل بتوجيه غير وطني، مسببة الإساءة والسمعة غير الحسنة لسوريا، خاصة في هدا الوقت، والدي بدأت سوريا، فيه تستعيد أنفاسها، وبدأ العالم \كله، يعترفون بالدور الريادي والحضاري لها.

 

لمادا كان الصمت حتى الآن ؟؟

 

لم أرغب في رواية ما حصل، لأنني لم أكن أرغب في الإساءة إلى سوريا وسمعتها، والى رئيسها الذي أُحب، والى الرجال الشرفاء الدين وقفوا معي، سواء من لجان حقوق الإنسان، أو من ضباط الأمن، الدين استهجنوا بشدة هدا التصرف البربري ، كما أن أحداث غزة المؤلمة والحزينة ، والتي كانت أكبر وأهم من كل الأمور الأخرى ، أقله بالنسبة لي ، كانت سبب آخر لصمتي .

ولكن مع مرور الأيام ، أصبح الصمت هو الإساءة ، وليس البوح .

كما عملت جاهداً طوال هذه الفترة ،على تحويل النقمة، التي أبداها الأهل والأصدقاء والجيران، عبر رسائلهم واتصالاتهم وزياراتهم. إلى الشخص المسئول عن هده العملية البربرية ، وليس إلى كل الأمن . والذي ،لم يتوان عن التنديد بهمجية وبربرية الجهة المنفذة ، عبر تصريحات أكثر من ضابط شريف .

الأمر الثالث والمهم، كان اللوم من الجميع: لمادا لم تطلب من أبو شهاب مهمته أو أي شيء يُثبت شخصيته ؟ نعم، قد يكون معهم الحق، وخاصة، أننا كتبنا عدة مرات، عن ضرورة التحقق من شخصية الغزاة، وزوار الفجر والظلام. ولكن الكلام شيء والفعل شيء آخر: ظلام واقتحام وتهجم ونهر ودفع وتفتيش وسلاح وسطو وبعدها من يُفكر في طلب مثل هدا ؟

اللوم يجب أن يوجه إلى من أرسل هده المجموعة؟ اللوم يجب أن يوجه إلى من نفذ هذا الاقتحام الهمجي ؟

 

في قرارة نفسي، حزنت من كل قلبي، على هدا المشهد، وعلى هدا الدرك، الذي انحدر إليه بعض رجال الأمن، وعلى هده الصورة البائسة، التي انطبعت في ذاكرة الشعب عن رجال أمنه، وعن حكومته،

وعن مستقبله، ومستقبل أولاده في هدا الوطن

 

في تلك الليلة، وضع أولادي، جرار الغاز، خلف الأبواب، خوفاً من اقتحام منزلنا أيضاً، وحتى ساعته، كل الأهل يتصلون، كل دقيقة، كل ساعة: أنت وينك ؟؟؟؟

لمصلحة من كان كل هذا الارهاب ؟ لمصلحة من كان ترويع المواطنين؟ لمصلحة من كان التكتم على الجهة المنفذة حتى الآن؟

؟السؤال الجواب

كيف يُمكن لمثل هده المجموعة المسلحة ، أن تبقى مجهولة حتى الآن . هل هي رسالة ،؟؟؟

لنُهاجر،ريما ؟؟

هل حان الوقت لنُهاجر ، لنهرب ، لنجمع أغراضنا ، ونقول وداعاً يا وطننا الغالي ؟ وداعاً يا أهلنا وأحبتنا وجيراننا ؟ وداعاً يا أزقة الشام ، وحارات الشام .

 

هل حان الوقت لنُهاجر ، ونحتفظ بما بقي من كرامتنا ، المهدورة على أيدي بعض رجال الأمن ؟؟؟

تقول الحكمة : من علائم الساعة ؛ أن الأمن في بلدٍ ما يفلت من عقاله ، ويستبيح ممتلكات المواطنين ، ويقتحم ويسطو في ظلام الليل على المحال والمنازل ، وتمضي الأيام ، دون معرفة الفاعل .

 

حتى كتابة هذا المقال ، لا زالت الجهة الأمنية مجهولة ، ولا زال الضابط المدعي والمنفذ مجهولاً

دمشق

صيدلية الحلياني بعد شراء جهاز جديد

الثلاثاء 20-1-2009

المصدر:المرصد  السوري

____________*************____________

جلجامش مستعيداً الجولان

بقلم: مرح البقاعي *

شدّد الرئيس السوري بشار الأسد مؤخرا، وفي تصريح رسمي، أن بلاده قد تدخل في مفاوضات سلام "مباشرة" مع اسرائيل على أساس قرارت مجلس الأمن الدولي. وأضاف مستعينا بعلم البيان السياسي: "شبّهتُ هذه العملية بعملية بناء، نبني الأساسات المتينة ومن ثم نبني البناء وليس العكس. ما نقوم به في المفاوضات غير المباشرة هو وضع أساس لهذا البناء الكبير؛ فإذا كان هذا الأساس ناجحا ستكون المفاوضات المباشرة ناجحة بالضرورة، ومن ثم، وبشكل طبيعي، يتحقق السلام".

هذا وكان الأسد، وفي خطاب القسم الجمهوري ، قبيل توليه فترة رئاسية ثانية تمتد لسبع سنوات، كان قد أكّد أن أية مفاوضات مع إسرائيل يجب أن تسبقها ضمانات بالإنسحاب من الجولان على غرار وديعة رابين!

أما وديعة رابين فهي تعهّد شفاهي من إسحاق رابين رئيس الحكومة الإسرائيلية في العام 1992، لوزير الخارجية الأميركي آنذاك، وارن كريستوفر، لإنهاء النزاع الإسرائيلي السوري وتطبيع العلاقات بين البلدين مقابل انسحاب إسرائيلي من الجولان على مدى خمس سنوات وضمان حاجيات إسرائيل من مياه بحيرة طبريا؛ وهي المقترحات التي أجاب عليها الرئيس السوري الراحل، حافظ الأسد، بطروحات، أرى أن أطلقَ عليها ـ بالتوازي ـ اسم "وديعة الأسد"، وقد نصّت على رغبة سوريا بإقامة علاقات "عادية" مع إسرائيل عوضا عن التطبيع الشامل وضمان انسحاب إسرائيل خلال "أشهر معدودة" من هضبة الجولان وضمان حاجات سوريا و إسرائيل "معا" من مياه طبريا والجولان وليس فقط حاجات إسرائيل.

رحل الرجلان، رابين مقتولا برصاصات اليمين الإسرائيلي المتطرف، الذي يرفض التخلي عن أراضٍ يعتبرها جزءا لا يتجزء من أرض "ميعاده"، ورحل حافظ الأسد بعد أن أعلن عن موقف انتظرته سوريا عقودا عاشتها في حالة من "الطوارئ"، نتيجة لحالة اللاحرب واللاسلم، الحالة التي أدت إلى عسكرة الحياة المدنية السورية بامتياز!. موقف وطني لا يختلف عليه معارض ولا موال لحكم الأسد الأب، ومن بعده الأسد الابن.

إذاً، نقاط اللقاء متوفرة في الوديعتين ـ تركة الرجلين؛ وتشكل تلك النقاط، مجتمعة، أرضية واضحة ومنطلقا جديّا لمفاوضات مباشرة وصريحة بين دمشق وتل أبيب في السعي إلى تحقيق "سلام أنداد" وفرض التوازن المطلوب بين الوديعتين، وضمان مصالح الشعبين. وقد دُعِّمَت تلك النقاط الرئيسة بجولات من المفاوضات غير المباشرة لعبت تركيا منها دور الوسيط "النزيه" ـ كما يحب أن يدعوها الرئيس الأسد في وصف دورها الحياديّ في هذه المفاوضات. والنوايا قائمة لدى الطرفين الإسرائيلي من جهة، والسوري من أخرى، في الجلوس المباشر لطاولة المفاوضات وإنهاء حالة "اللاحرب واللاسلم" التي كان المجتمع السوري أول ضحاياها، وسدّد مستحقاتها غاليا من دماء أبنائه وحرياتهم العامة وحقوقهم المدنية وسبل عيشهم. والمجتمع العربي قبل المجتمع الدولي في جاهزية كاملة لإنهاء حالة النزاع مع اسرائيل وقبول الدولة العبرية كدولة جارة،لا عدوة، في خارطة الشرق الأوسط.

فصل المقال يكمن في ضرورة "شرعنة" هذه المفاوضات لكي تودي ـ بعكس ما أودت به اتفاقية كامب ديفيد بين مصر واسرائيل الموقعة في العام 1978ـ إلى رضى شعبي سوري غير منقوص عنها، وعن كل ما يمكن أن تؤول إليه من اتفاقات تتحول، تدريجيا، إلى عملية تطبيع بين الشعبين الاسرائيلي والسوري تتناول أوجه الاقتصاد والسياسة والمجتمع المدني كافة. الوصول إلى هذا الرضى لا يتم إلا عبر استفتاء شعبي شامل يستشرف رأي الشعب السوري في السلام المرتقب. فبغض النظر عن المزاج العربي الذي كان غير مهيء إبان توقيع اتفاقية السلام بين مصر واسرائيل في العام 1978 لهكذا خطوة، والذي غدا اليوم مطالبا جادا بعقد السلام مع اسرائيل، ويعرض له خططا ومبادرات، بغض النظر عن هذا المناخ، فإن اتفاقية كامب ديفيد، التي أقرها برلمان "صوري"، لم تأخذ يوما حالة من القبول الشعبي في الشارع المصري، وانحصرت نتائجها على استرجاع سيناء وإيقاف حالة الحرب بين البلدين دون أن يتوصل المواطن المصري، حتى هذا اليوم، إلى قبول مشهد العلم الاسرائيلي يرفرف على شرفة سفارة اسرائيل في الأحياء القاهرية. وإذا كانت السينما المصرية هي الشاهد الحقيقي على النبض الاجتماعي والسياسي للشارع المصري فإن فيلم "السفارة في العمارة" لمؤلفه يوسف المعاطي، والذي يأتي إثر ما ينيف على الربع قرن من تاريخ تبادل السفراء بين مصر وإسرائيل، يأتي ليقول أن المصريين يجمعون على رفض التطبيع في ظل الممارسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، والذي ليس آخرها سبت غزة الأسود في 27 ديسمبر 2008!

تفيد الألواح البابلية التي نقشت عليها أسطورة مدينة أوروك وملكها جلجامش، أن الأخير في رحلته عبر غابة الأرز باحثا عن الخلود من خلال القضاء على الوحش المرعب هناك، وحين عودته منتصرا ودخول أوروك، شاهد السور الذي بناه شعبه حجرا حجرا لحماية المدينة، وعندها فقط أيقن أن جوهر الخلود يكمن في هذا السور المتعالي رامزا لوحدة شعبه وإرادته وتصميمه على الحياة.

سوريا الوطنية اليوم بمسيس الحاجة إلى ما يقارب هذه الوحدة وتلك الإرادة وذاك التصميم البليغ على بناء مستقبل يسوده السلام والمشاركة والوئام الوطني. سوريا بكل أطياف أبنائها وانتماءاتهم السياسة والعقائدية والدينية، سوريا المعارضة الوطنية والموالاة "اللانفعية" أيضا، على موعد مع شرعنة المستقبل باحتمالاته واشتقاقاته كافة، على موعد مع رفع سور أوروك الجديد، سور المصالحة الوطنية، السور المانع والجامع لكل مبادرات السلام أو الحرب في آن... فهل من مجيب؟!

____________*************____________

خطاب الرابع من حزيران 1967

ولاءات قمة الخرطوم الثلاث

زهير سالم*

لم يكن العيب في الخطاب العربي قبل الخامس من حزيران 1967، لم يكن العيب في خطاب أحمد سعيد وهو ينادي بصوته المميز اسمعوا يا عرب فتهتز معه الجماهير من المحيط إلى الخليج ، كما لم يكن العيب في منطق محمد سعيد الصحاف وهو يحدثنا عن العلوج ، وعن الأفعى سيتم تقطيعها بعد أن تمتد

أكثر على أرض العراق ؛ لم يكن العيب ، كما صوروا لنا ، في شيء من ذلك كله ؛ وإنما كان العيب في سياسات الساسة ،وقيادات القادة الذين عجزوا عن الوفاء بالتزاماتهم الوطنية التي عبر عنها هؤلاء (الشعراء) أفضل تعبير وأجمله وأفعله !!

 

لم يكن العيب في خطاب ذلك الجيل من الإعلاميين العرب الذي نفث في الوعي العربي من المحيط إلى الخليج روح الثقة ومخايل التمرد والكبرياء . وإذا كان لهؤلاء الكتاب والخطباء والإعلاميين من مسئوليه فهي أنهم وثقوا بمن ظنوهم في لحظات غرور قومي رجالا . مرة أخرى نؤكد أنه لم يكن العيب في الخطاب وإنما كان العيب فيمن نكل عن إعطاء ذاك الخطاب حقه ومصداقيته :

إن على حامل اللواء حقا     أن يخضب الصعدة أو تندقا

ذاك أمر لم تجربه القيادات العربية المعاصرة مع الأسف ليكون عجزها وتقاعسها وتخاذلها بوابة للانتقال بالأمة إلى خطاب واهن مائع رجراج تحت مسمى زائف للواقعية التي عنت للبعض الرضوخ والاستسلام والاكتفاء على طريقة المستعصم بجارية وطنبور فكان أن قضى تحت أقدام التتار عفسا ودوسا بعد أن وضع في كيس يليق به وبأمثاله من كل منخور العزيمة كليل الهمة فاقد للنخوة والشرف .

مشكلة ذلك الجيل من قادة البيان العربي أنهم لم يكونوا شعراء فرسان يقدرون أمداء الكلمة وأبعادها ومقتضياتها ، فأطلقوا القول سمادير حتى إذا حانت لحظة الحقيقة خذلهم الفاعلون فحُملوا بجهالة إثم الآثمين وجنايات الجناة . قال بنو تميم لفارسهم وسيدهم سلامة بن جندل الطهوي التميمي الذي يلخص حياته في يومين :

يومان يوم مقامات وأندية      ويوم سير إلى الأعداء تأويب

وكرنا خيلنا أدراجها رجعا     كس السنابك من بدء وتعقيب

قال له قومه من بني تميم : يا سلامة قل فينا شعرا ، وكان شاعرا مفلقا ، فأجاب يا بني تميم افعلوا حتى أقول .وربما يكون في هذه الكلمة مربط فرس ومناط حديث ولنعد إلى الشعار الذي أعيد رفعه في قمة الدوحة التشاورية  ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة .

لنقول: إن يتحول هذا الشعار إلى مبادرة وبرنامج عمل وطني في سورية ؛ فنعود أولا إلى مواقع خطابنا الوطني عشية الرابع من حزيران 1967 .وإن نعد إلى لاءات قمة الخرطوم سنة 1967 أيضا ( لا صلح- لا اعتراف – لا تفاوض ) ،لأنه لا يعقل أن تفعل عصابات الكيان الصهيوني ( هكذا كان اسمهم ) ما نراه صباح مساء بأهلنا في غزة ، ثم نتحدث عن سلام مع هذه الغيلان البشرية !! وهذا يعني أن يغيب عن فضاء قطرنا المصطلح الكريه لما أطلق عليه زورا اسم السلام الاستراتيجي، وإن تفتح سورية أبوابها لمشروع مقاوم يستقطب المجاهدين من كل أبناء الأمة لتحرير جولاننا المحتل والزاوية الجنوبية الغربية من شامنا الحبيب ؛ إن يكن هذا المشروع بأبعاده واقعا مفعلا ومباشرا لكي تتوقف في الغد القمم العربية الرديفة والرحلات المكوكية إلى مجلس الأمن لأننا لن نحتاجه بعد ذلك اليوم، حيث سنجر الثور الهائج إلى مصرعه بإذن الله ؛ إن يكن لشعار ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة مثل هذه المصداقية العاجلة والفاعلة  فسيكون كل أبناء الأمة جنودا أوفياء بلا تثريب  ولا توريط وإنما هو منهج لخصه الإمام علي : وما ترك قوم الجهاد إلا ذلوا  

---------------

*مدير مركز الشرق العربي 

____________*************____________

فقـه التغييــر – 7

( الوهـن حب الدنيـا )

د. خـالـد الأحمــد

في حلقات سابقة وصلنا إلى أن تغيير الأنفس يسبق تغيير القوم، وتغيير الأنفس يقوم به الناس، تبدأه القاعدة الصلبة في المجتمع (( الحركة الإسلامية : وهي كل من يدعو إلى التزام الفرد والمجتمع والدولة بالإسلام كله في الحياة ))، ورأينا أن القاعدة الصلبة يجب أن تختلف عن المجتمع كي تغيره، أي تتميز عنه، وهو أن تتمثل ما تدعو إليه، وتطبقه على نفسها قبل أن تدعو الآخرين له،وهكذا كان المصلحون والرسل، فهل نحن أبناء الحركة الإسلامية نختلف عن المجتمع !!؟ كي نغير هذا المجتمع !!

كي لا نيأس، نعم بعض أبناء الحركة الإسلامية يختلف عن المجتمع، أمراضنا النفسية والاجتماعية أقل مما يوجد لدى الأفراد العاديين في المجتمع، أقول أقل، ولا أقول لاتوجد عندنا الأمراض المعشعشة في المجتمع، ويبدو لي كي نغير أنفسنا لابد أن نخلصها من هذه الأمراض أو نقلل مستوى المرض فيها، فنتميز عن المجتمع، وعندئذ يستجيب الآخرون لدعوتنا، ودعوتنا كما قلت هي العـودة إلى الالتزام الشامل بالإسلام، ديناً ودولة، دنيا وآخرة، وعندئذ يغير الله أحوال المجتمع ...

فلننظر أخطر الأمراض التي أهلكت مجتمعاتنا، هل هي موجودة فينا !!؟ فإن وجدت يجب التخلص منها، كي تتميز القاعدة الصلبة، ونغير أنفسنا لتكون على شريعة الله وكتابه وسنة رسوله، وعندئذ يغير الله حال قومنا .

الوهـن هو المرض العضال :

روى الإمام أحمد وأبو داود عن أبي هريرة وثوبان قالا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها"، قيل: يا رسول الله: فمن قلة نحن يومئذ؟ قال: لا  بل أنتم يومئذ كثير،ولكنكم غثاء كغثاء السيل،ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن" فقال قائل: يا رسول الله، وما الوهن؟ قال: "حب الدنيا، وكراهية الموت".

وقد شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم المرض، فبين أنه الوهن، ثم شرح أعراضه الظاهرة وأسبابه القريبة والبعيدة، وهي حب الدنيا، والتعلق بها، والافتتان بزينتها، والسعي وراءها، والطمع فيها، وقصور الآمال عليها، واعتبارها المبدأ والمنتهى، وحب الاستزادة من البقاء فيها.

من آثـار حب الدنيـا :

 الحرص على جمع المال، والانكباب على كسبه بالطرق المشروعة وغير المشروعة، ويظهر التقاتل والتخاصم، والشح والبخل، والجشع والطمع، واللف والدوران في التعامل، والتحايل والتهرب، والسرقة والغصب، ثم يعقب ذلك التخاذل والجبن والخوف والاضطراب، والقلق الشديد من المستقبل.

ومن آثـار كراهيـة المـوت :

أن يعب الإنسان من طيبات الحياة ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، وألا يعد للموت عدته، ولا يقدم شيئاً أمامه، ويسرف في الملذات، ويسعى لإشباع الشهوات، وينقاد وراء الغرائز.

والسؤال الآن : هل يوجد في أبناء الحركة الإسلامية الذين يدعون إلى تغيير المجتمع، هل يوجد بينهم من يحب الدنيا ؟ ويكره الموت ؟ هل أصابهم الوهـن !!؟ هل يسابق بعضنا بعضاً ونسابق الآخرين على حطام الدنيا ؟ هل ينافسونهم في بيوتهم وأثاثها وسياراتهم و(موديلاتها) وأرصدتهم وتنوعها ؟ بالطبع لايضير أبناء الحركة الإسلامية أن يكونوا أقوياء أغنياء، بل هذا يعود بالنفع والخير على الحركة الإسلامية، عندما يسخر الأخ الغني جزءاً من ماله للحركة الإسلامية، ويوجد أفراد قليلون ـ ولله الحمد والفضل والمنة ـ من هؤلاء الأغنياء الذين سخروا جزءاً من مالهم في سبيل الله وطاعته، ونصرة الحركة الإسلامية، ونسأل الله أن يبارك لهم في أموالهم وينفعهم بها في الدنيا والآخرة، فينطبق عليهم القول : نعم المـال الصالح للرجل الصالح، لكن يضير الحركة الإسلامية أن تجد المظاهر التالية عند بعض أفرادها :

1- يعمل ليل نهار ويكسب المال الكثير الذي ينفقه على الملذات الدنيوية، ويبخل أن يدفع (2ـ 3 % ) للحركة الإسلامية ... ويقول لك : دخلي لا يكفيني ولا يزيد عندي شيء .... !!!؟؟؟ وتراه يسابق الآخرين إلى امتلاك السيارات الحديثة، وغيرها من الآلات في المنزل، والحركة الإسلامية تستغيث بالله ثم بأهل الخير ليساعدوها بجزء من أموالهم تقيم بها أود أفرادها الجياع،الذين شردوا وطردوا من ديارهم وأموالهم لأنهم قالوا للظالم يا ظالم، ولأنهم قالوا ربنا الله، لا إله إلا هو،ومعظمهم من الكرام الذين كان لهم مكانتهم في المجتمع، ولأن المال عصب الحياة كما تعلمون ... ومنهم من يصل راتبه إلى أكثر من خمسة آلاف ريـال شهرياً، تكفي أســرة كبيرة ( 7-8) أفراد، ويبخل أن يقدم إلى بنك الآخرة مائة ريال فقط من هذا الراتب ...وينفقـه في الإسـراف والله يقول :  " وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ" الأعراف: ٣١ 

2- يعمل ليل نهار ليكسب المال وينفقه على الملذات والحاجات الاستهلاكية المتنامية مع نظام العولمة، ويبخل على الحركة الإسلامية بساعة أو ساعتين في الأسبوع يلقى فيها إخوانه، ويتعاون معهم في البر والتقوى، أو يربي مجموعة من الأشبال، يربيها ويربـي نفسه معها على كتاب الله وسنة رسوله، حتى صارت مشكلة المشاكل اليوم أن تجد من يرعى هؤلاء الأشبال !!!؟؟ ويقول لك : يا أخي سامحني ماعندي وقت، واجباتي كثيرة والوقت ضيق، ولاتوجد فرصة لدي ....

ليطرح كل منا على نفسه هذا السؤال :

ماذا أعددت لآخرتك ؟ وماذا أعددت لدنياك ؟ وليلاحظ كل منا هل يوازن بينهما ؟ وليس معنى التوازن أن يساوي الدنيا بالآخرة، بل التوازن أن يعطي كلاً حقها، وغبي خاسر من يساوي الباقية بالفانية!!! ويعطيهما نفس الوقت والجهد ...هل أعد للباقية عدتها وزادها !!؟ أم يظن أنه شاب والشباب لايموتون !!؟ هل يظن أنه لن يموت قبل كذا سنة، وعندئذ سيعد العدة للآخرة بعد أن يشبع من الدنيا !!؟؟؟

وتذكروا أيها الأخوة ـ أبناء القاعدة الصلبة ـ تذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم، مات ودرعه مرهونة عند يهودي، وقد ملك الدنيا فوزعها على الفقراء والأغنياء، وتذكروا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كيف كانوا يبيتون على الطوى، وكيف كانوا يقتاتون بتمرات، ويجاهدون في سبيل الله، وتذكروا الإمام حسن البنا رحمه الله استشهد ولايوجد في بيته سجادة، وتذكروا كثيرين مضوا في درب الدعوة ...كيف كان اهتمامهم بالآخرة، وزهدهم في الدنيا ...

وأخيراً أيها الأحباب ـ أبناء القاعدة الصلبة ـ مادمنا نبخل بساعتين أو ثلاث في الأسبوع نعمل فيها لله، للآخرة وليس للدنيا، ومادمنا نبخل ب (2- 3  % ) من دخلنا كي نوفـره في بنك الآخرة الذي ينمي لنا هذه المدخرات سبعمائة ضعف وأزيد، مادمنا كذلك، فكيف نريد من أفراد المجتمع أن يغيروا أنفسهم، ليغير الله أحوال المجتمع !!؟

للذكـرى :

قال سبحانه وتعالى عن الدنيـا التي نضيع عمرنا في الجري وراءها :" زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ اتَّقَواْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ" البقرة: ٢١٢ ، فالحياة الدنيا زينت للذين كفروا ... وفي مكان آخر قال ( زين للناس ولم يقل للذين آمنوا ) : " زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ" آل عمران: ١٤  

وفي ربع المهلكات من إحياء علوم الدين يقول الإمام الغزالي يرحمه الله :

روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على شاة ميتة فقال أترون هذه الشاة هينة على أهلها قالوا من هوانها ألقوها قال [ والذي نفسي بيده للدنيا أهون على الله من هذه الشاة على أهلها ولو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء](1) وقال صلى الله عليه وسلم : [ الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ](2)  وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم [الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ما كان لله منها  ](3) وقال أبو موسى الأشعري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ من أحب دنياه أضر بآخرته ومن أحب آخرته أضر بدنياه فآثروا ما يبقى على ما يفنى ](4) وقال صلى الله عليه وسلم[ حب الدنيا رأس كل خطيئة ](5) وقال صلى الله عليه وسلم [ إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون إن بني إسرائيل لما بسطت لهم الدنيا ومهدت تاهوا في الحلية والنساء والطيب والثياب](6) 

   إذن أيها الأحباب : نحن المشكلة، نحن السبب، أقصد نحن أبناء الحركة الإسلامية؛ السبب الذي يجعل سوريا ترضخ عقوداً تحت الاستبداد، وفلسطين يحتلها الصهاينة، يدمرون غزة كما رأينا؛ ويذبحون الأطفال والنساء؛ ونحن نتفرج، ونقول لاحول ولاقوة إلا بالله ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ،واحتل الأمريكان العراق وأفغانستان وقتلوا أكثر من مليون مسلم منهما، ونحن نتفرج ، ....نحن السبب، لنكن شجعاناً ونقولها صراحة، فالمريض يقف في بداية الطريق الصحيح المؤدي للشفاء عندما يعرف مرضه، أي عندما يكون التشخيص صحيحاً ....

هل تريدون وطناً ترفرف عليه الحرية والكر امة والعدالة والشورى والديموقراطية !!؟ هل تريدون أمتكم مسلمة قوية تهابها الأمم !!؟ هل تريدون أن تتلزم شعوبكم بالإسلام كله في حياتها !!؟ هل تريدون ذلك وأكثر منه !!؟

غيروا أنفسكم ـ يا أبناء الحركة الإسلامية ـ أخرجوا الوهن منها، أخرجوا منها حب الدنيا وكراهية الموت، ليكن لكم وقت يومي لتلاوة القرآن الكريم مع التدبر، صلوا صلاة مودع، قدموا (1-3) ساعات اسبوعياً تعملون فيها لله عزوجل، يدخرها لكم في بنك الآخرة ... وقدموا (2- 3  % ) من دخلكم لله عزوجل  يدخرها لكم كذلك في بنك الآخرة ...

وهكذا تبدأ الطليعة أقصد الحركة الإسلامية( القاعدة الصلبة ) بتغيير نفسها، بالتخلص من الوهن الذي عشعش فيها، وتتطلع إلى الله وماعنده من جنان وحور العين، فيقلدها الآخرون بتغيير أنفسهم  ... فيغير الله حال القوم ...والله على كل شيء قدير ...

------------------------

1 - أخرجه ابن ماجه والحاكم وصحح إسناده من حديث سهل بن سعد وآخره عند الترمذي وقال حسن صحيح ورواه الترمذي وابن ماجه من حديث المستورد بن شداد دون هذه القطعة الأخيرة ولمسلم نحوه من حديث جابر

2 -  أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة

3  -  أخرجه الترمذي وحسنه وابن ماجه من حديث أبي هريرة وزاد إلا ذكر الله وما والاه وعالم ومتعلم

4  - أخرجه أحمد والبزار والطبراني وابن حبان والحاكم وصححه

5  - ( أخرجه ابن أبي الدنيا في ذم الدنيا والبيهقي في شعب الإيمان من طريقه من رواية الحسن مرسلا)

6  -  أخرجه الترمذي وابن ماجه من حديث أبي سعيد دون قوله إن بني إسرائيل والشطر الأول متفق عليه ورواه ابن أبي الدنيا من حديث الحسن مرسلا بالزيادة التي في آخره

____________*************____________

لأسباب تمس النزاهة العطري يصرف 29 عاملاً في الدولة!

أصدر رئيس مجلس الوزراء محمد ناجي عطري عدة قرارات تقضي بصرف 29 عاملا من الخدمة لأسباب تتعلق بالأداء وتمس بالنزاهة. حيث جاء القرار بناء على اقتراح الوزارات المعنية واقتراح اللجنة المشكلة وفقا لأحكام القانون الأساسي للعاملين في الدولة. يشار إلى انه تكررت في الآونة الأخيرة عمليات صرف العاملين في الجهات العامة لأسباب تمس النزاهة بين الفينة والأخرى بناء على اقتراحات من الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش إلا ان الملفت في الأمر ان معظم المصروفين من الخدمة يكون من الصف الثاني او الثالث ما يعني ان آليات مكافحة الفساد يشوبها الكثير من نقاط الضعف بالإضافة الى تلقي العملية للكثير من الانتقادات من الباحثين والمهتمين في الشأن الاقتصادي.

المصدر: قاسيون

____________*************____________

الصناعة النسيجية في سورية تنمو 40٪

دمشق- وفاء فرج

تعول غرفة صناعة دمشق وريفها على زيادة مساهمة القطاع النسيجي في الناتج القومي الاجمالي وفي الدخل من خلال اكتمال دورته الانتاجية خاصة اذا مالاحظنا زيادة حجم صادراته التي تجاوزت 3،5 مليارات ليرة عام 2008 .

وبينت الغرفة في تقرير لها عن القطاع النسيجي ان نسبة صادرات المنتجات النسيجية السورية تشكل الى الاسواق العربية حوالي 30 الى 35٪ وخاصة منتجات الاطفال وكل عام تزداد هذه النسبة عما قبل وتزايد عقود التصدير والارقام العامة يشير الى نمو الصناعة النسيجية بمعدل 40٪ بين عامي 2000 و2008 كما وصلت نسبة الصادرات النسيجية في القطاع الخاص من اجمالي الصادرات النسيجية السورية الى حوالي 84٪ في الاعوام الاخيرة.‏

واعتبر التقرير ان هذا يؤكد ان الصناعة النسيجية بما فيها الالبسة لديها تنام في قدرتها على التصدير لاسيما ان هناك دراسة قام بها مكتب استثمار في اوروبا GHERZI والذي يؤكد فيها ان 206 ملايين دولار صادرات سورية من منتجات النسيج و 180 مليون دولار ألبسة وتوقع امكانية الوصول بهذه الارقام عام 2010 الى 500 مليون دولار في المنتجات النسيجية والى 1،5 مليار دولار من الالبسة .‏

حول ما جاء في التقرير اكد باسل حموي نائب رئيس الغرفة «للثورة» ان صناعة النسيج السورية في تنام مستمر حيث ارتقت الى مستوى عال وانها واحدة من الصناعات الهامة التي تحاول الحكومة من خلال خططها وبرامجها ان نتغلب على كافة العقبات التي تعترضها من اجل تهيئة المناخ المناسب للمستثمرين اضافة الى تهيئة بعض العوامل الاخرى التي تساعد على انتشار الصناعة السورية وخاصة النسيج كإقامة المعارض، مشيرا الى ان المعارض تساهم مساهمة مباشرة في زيادة الصادرات.‏

____________*************____________

إنتاجها يصل إلى مليوني م3 يومياً ... بدء الإنتاج التجريبي في محطة- أبو رباح- الغازية

حمص - رفاه الدروبي

افتتح وزير النفط المهندس سفيان علاو امس محطة ابو رباح الغازية بحضور سفير روسيا الاتحادية وتم الاعلان رسميا عن بدء الانتاج التجريبي للغاز الطبيعي من الحقل الغازي التابع لمشروع غاز جنوب المنطقة الوسطى لضخ كميات من الغاز الطبيعي

الى الشبكة الوطنية وبحدود 1،5 مليون م3 غازاً اليوم بالاضافة الى انتاج 1000 برميل من المتكاثفات يوميا وتقوم الشركة السورية للغاز حاليا بالعمل على الزيادة التدريجية للانتاج بهدف الوصول الى مستوى2 مليون م3 يوم من الغاز لتأمين حاجة محطات توليد الطاقة الكهربائية الجديدة.‏

 

وذكر علاو في تصريح له: يعد انجاز المشروع هاماً وحيوياً وخطوة اولى في مشاريع الغاز الوطنية بالقطر والمعمل الرئيسي جنوب المنطقة الوسطى باستطاعة 7 ملايين م3/ يوميا من الغاز النظيف يأتيه من ثلاث محطات فرعية رئيسية هي ابو رباح 5-5،5 تعالج الغاز معالجة اولية ثم ترسله الى المعمل وهناك محطتان ثانويتان هما قمقم وشمال الفيض وبجهود مشتركة بين السورية للغاز والشركة السورية.‏

المتعهد الوطني المحلي عويس وستروي ترانس غاز قال: بدأنا بالتشغيل المبكر للمحطة بما يضمن الغاز الى الشبكة السورية بسبب الحاجة الماسة وتكللت الجهود بالنجاح ولا يوجد شكاوى خلال شهر التجريب.‏

كما اكد ان محطة «ابو رباح» اعطت غازا بمواصفات متميزة قابلا للاستفادة في مجال توليد الطاقة الكهربائية و توفير استيراد حوالي 2000 طن بقيمة لاتقل عن 400-500 الف دولار يوميا وتلعب دورا اساسيا في حقن الشبكة وتأمين احتياجات محطات توليد الطاقة الكهربائية بشكل كامل حوالي 15 مليون م3 يوميا و80 ٪ لمحطات الكهرباء و20٪ للصناعة ووزارة النفط.‏

هذا وقام الوزير بزيارة لموقع العمل في معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى واطلع على تقديم الاعمال وصعوبات العمل وتبلغ الاستطاعة التصميمية الاعظمية اليومية للمعمل تقريبا7،5 ملايين متر مكعب غازاً نظيفاً و60 طن غاز منزلي بالاضافة الى 5000 برميل من المتكاثفات الهيدروكربونية ومن المتوقع الانتهاء من تنفيذ المشروع ووضعه في الانتاج خلال النصف الثاني من العام الحالي .‏

ثم عقد المهندس علاو اجتماعا مع الوفد الروسي في الشركة السورية للغاز حضره عدد من المعنيين.‏

ومن الجانب الروسي رئيس شركة ستروي ترانس غاز الروسية والوفد المرافق .‏

____________*************____________

د. هالة الأسعد: بإمكاننا الدفاع عن أمتنا بالقانون أيضا

رجاء حيدر   

في ظل الاعتداءات المتكررة من قبل من يسمون أنفسهم مناصري السلام والديمقراطية بالعالم، ودعاة التغيير إلى الديمقراطية عن طريق الاحتلال والانتهاكات لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية بالاعتداء على المدنيين والأطفال والإغارة على مناطق محددة في بعض الدول العربية، بحجة منع التسليح النووي والعمل كشرطة على الدول، التقينا د. هالة الأسعد، عضوة المركز العربي للتوثيق والملاحقة القانونية لجرائم الحرب، ومندوبة مؤسسة القدس الدولية في سورية، ورئيسة الجمعية الأهلية للمفقودين السوريين في لبنان، وأجرينا الحوار التالي:

كلنا شركاء: لمركز العربي للتوثيق والملاحقة القانونية لجرائم الحرب؟

د. هالة: بناءاً على القرار الإداري رقم (53 ) الصادر عن المؤتمر العربي العام الرابع المنعقد في بيروت 30/3/2006، دعماً للمقاومة،... والذي تقرر بمقتضاه إنشاء مركز قانوني عربي لتوثيق جرائم الحرب التي يرتكبها أعداء الأمة العربية من الإمبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية، وعمل الدراسات القانونية وإقامة الدعاوى والملاحقة القضائية ضد المشاركين في هذه الجرائم.

مقر المركز هو مقر الأمانة العامة للاتحاد في القاهرة ويجوز لمجلس إدارته أن ينشئ له فروعاً في أحد الأقطار العربية أو الأوروبية.، بالنسبة للمركز يعمل على محورين:

المحور الأول: يختص المركز بتوثيق وتجميع كافة جرائم الحرب التي ترتكب ضد الأمة العربية خصوصاً في العراق وفلسطين ولبنان، وعمل الدراسات القانونية، وإعداد العرائض القضائية والاتصال بالمؤسسات المعنية على المستوى الدولي في هذا الخصوص.

المحور الثاني: إقامة الدعاوي ضد المحتلين ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية، كإقامة دعاوي على الاعتداءات المرتكبة من قبل العدو كالاعتداء على منطقة البوكمال.

 

كلنا شركاء: ما هي الوسائل والطرق التي يسلكها المركز للقيام بعمله؟

د. هالة: العمل عن طريق المحاكم الوطنية، والمحاكم الشعبية ونقصد بالمحاكم الوطنية عربية وأوربية وأمريكية، كالمحكمة التي أقيمت بالمغرب ضد (عامير بيريز) وزير دفاع العدو، حيث استصدر قرار بمنعه من دخول المغرب، وهو مواطن مغربي، ويحمل الجنسية المغربية والمحكمة قائمة حالياً لسحب الجنسية منه ومحاكمته كمجرم حرب.

المثل الثاني: في اسبانيا أقيمت محكمة ضد سبعة من قادة حرب العدو عن حرب تموز ومنعوا من دخول اسبانيا، محكمة أخرى أقيمت في بريطانيا وكاد أن يعتقل قادة حرب إسرائيليين فيها لولا وصول خبر لهم وهم في الطائرة ولو نزلوا منها لكانوا اعتقلوا.

المحكمة في بلجيكا محكمة الضمير العالمية حول ضحايا حرب تموز بعام 2008 وكان قضاتها من خمس قارات واستطعنا استصدار قرار دولي ضد ما يسمى بدولة الكيان الصهيوني لارتكابها جرائم حرب ضد الإنسانية وجرائم عدوان.

وجاء في القرار: تعلن المحكمة أن السلطات الإسرائيلية مسئولة عن الحرب ضد لبنان عام 2006 ومرتكبة للجرائم الدولية التالية: 1- جريمة الحرب 2- جرائم ضد الإنسانية 3- جرائم الإبادة الجماعية.

 

كلنا شركاء: ما هي فكرة المقاومة القانونية؟

د. هالة: هي دراسة إستراتيجية قمت بها حول مشروع مقاوم ولكن بالقانون، تتطرق إلى مقاومة قانونية ومقاومة إعلامية ومقاومة ثقافية، وليست ثقافة المقاومة، ولكن تنحى مرحلة الهجوم القانوني بحسب المصطلح العسكري وليس بصيغة الدفاع، وما أكثر المادة التي لدينا من جرائم الحرب المرتكبة من قبل أمريكا وإسرائيل.

نتيجة هذا الكلام الهيئات المدنية العربية بالتعاون مع هيئات عالمية نستطيع إيصال صوتنا، وإمكاناتنا في الدفاع عن امتنا وعن شعبنا العربي بالفعل، وليس بالكلام، والصيغة القانونية والإعلامية والثقافية جزء من ذلك. ونزيل الغبار عن القوانين العالمية أو الوطنية في عدة مواقع من العالم حيث تخدمنا في الدفاع عن قضايانا وعن شعبنا العربي.

 

كلنا شركاء: كيف ولدت فكرة المركز؟

د. هالة: المركز جاء نتيجة المؤتمر العربي العام في حزيران 2006 قبل حرب تموز بعشرة أيام، ويضم المؤتمر العام: المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي الإسلامي، ومؤتمر الأحزاب العربية، ونتيجة هذا المؤتمر تم الاتفاق على تشكيل مجموعة لتحويل العمل إلى عمل مؤسساتي في الدفاع القانوني عن الأمة وطرأ اجتماع آخر في اتحاد المحامين العرب تم عرض الموضوع على أعضاء المكتب الدائم في الاتحاد، وتم اتخاذ قرار أن يكون المركز غرفة من غرف اتحاد المحامين العرب على أن يكون مستقل وهكذا كان للمركز شرعيته الدولية.

ومن الأساليب التي اتخذناها للتوثيق انشاء قاعدة بيانات على الشبكة العنكبوتية سوف يطلق قريبا على شكل موقع خاص بالمركز يوثق كل الجرائم على الانترنت كي يراها كل العالم.

 

كلنا شركاء: ماذا تقدمون الآن لغزة؟

د. هالة: إن المركز يقوم بالتفاعل مع الأحداث، والعمل قائم على قدم وساق لجمع اكبر عدد من الوثائق والمعلومات المتعلقة بالجرائم المرتكبة ضد شعبنا الصامد في غزة.

 

كلنا شركاء:ما الإضافة التي ترغبينها؟

د. هالة: نتمنى أن يكون باستطاعتنا العمل على خدمة قضايا امتنا في هذا المركز وتحقيق الهدف الذي قام من اجله.

____________*************____________

الطفلة نور تناديكم .. ويحكم ويحكم يا عرب

ندى الحايك خزمو*

الطفلة نور تناديكم 

ويحكم ويحكم يا عرب

لماذا الصمت الى الآن

على ما يجري في غزة

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

غزة تتعرض لابادة ..

من آلة حرب همجية ..

تقتل تذبح لا ترحم..

أماً أو شيخاً أو طفلاً ..

أو حتى رضيعاً لم يفطم

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

 أشلاء الجثت تناديكم

دماء الشهداء تستصرخكم

أين النخوة ؟! وأين الشهامة ؟!

 وأين الضمائر الحية ؟!

صور أشلاء الشهداء

ألم تستفز مشاعركم؟!

ومشاهد استشهاد الأطفال

ألم تقض مضاجعكم؟!

ونحيب الأمهات المفجوعات

ألم تصل مسامعكم؟! ..

أين أنتم ؟! ما الذي جرى لكم ؟!

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

هل ماتت للأبد ضمائركم

والى أين ذهبت كرامتكم

وانتم تشاهدون عرضكم

يتعرض لأبشع أنواع الهتك

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

امي  على وشك الموت 

وابي فاقد الوعي

اختي ، اعيدوا لي اختي

وقد تحولت لأشلاء

تحت أنقاض البيت

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

وأنا كيف سأعيش

وكيف سيكون عليه وضعي

بعد أن أصبت في رأسي

وأيضاَ كسرت جمجمتي

هل سأنمو كباقي الأطفال

أم أعيش فاقدة العقل

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

من يعيد أما لأبناء

أيتام أصبحوا في كرب

ثلاثة عشر .. يصرخون

أمي أين انت يا أمي

عودي الينا يا أمي

عودي نريدك يا أمي

كيف سنستطيع العيش من دون

ان نحتمي بصدرك الحنون 

وبحرقة قلب يبكون

ودموع تملأ الكون

لعل وعسى تغسل

عار العرب فيستيقظون

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

جارتنا وأبناؤها الأربعة

في بحر دماء قد غرقوا

وبدم بارد قد قتلوا

ووالد لا يدري ما يفعل

مصدوم لا يفقه شيئاً

ماذا سيكون عليه حاله

عندما يفيق من الصدمة

ليعيش الكآبة والوحدة

بعد أن كان البيت يضج

بأبناء وزوجة محبة

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

أب مكلوم يبحث تحت الأنقاض

وأم مفجوعة تنبش بيديها التراب

يبحثان عن فلذات الكبد

ففجعوا ببنات خمس

ذهبوا ضحية القصف

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحكم يا عرب

في المشفى افترشوا الأرض

اباء وامهات وأطفال

يبحثون بين أكوام اللحم

عن بقايا ابن، اخ، أب، أو ام

مناظر تقشعر لها الأبدان

ولكنها للأسف لم تستطع

 أن تحرك للعرب وجدان 

 

 

الطفلة نور تناديكم

من غزة هاشم تستصرخكم

أفيقوا استيقظوا يا نيام

من يهرع لنجدة أطفال

يقتلون أمام العالم

من غير أن يجدوا من ينقذهم

من كل أنواع القهر والظلم

 

الطفلة نور تناديكم

ويحكم ويحيكم يا عرب ..

كفاكم متاجرة بدماء الشهداء

لا نريد أصواتاً تصرخ من دون أفعال..

لا نريد مزايدات وأقوال ..

نريد حلاً جذرياً

يوقف هذه المأساة ..

 

الطفلة نور تناديكم

أفيقوا أفيقوا يا عرب

كيف ترتضون هذا الحال

وكيف تعيشون هذا الذل

استيقظوا.. أفيقوا ..

قبل أن تلعنكم كل الأجيال

----------

* كاتبة وصحافية في مجلة البيادر المقدسية

____________*************____________

افتتاحية النداء:غزة والقمة العربية.. وما ينفع الناس  

هيئة التحرير- السبت/17/كانون الثاني/2009م

ما زال العدّ مستمراً. وارتفع تعداد شهداء غزة إلى حوالي 1200 شهيداً ما زال نصفهم من الأطفال والنساء، وجرحاها إلى أكثر من خمسة آلاف. في حين تنعكس حالة النظام العربي المهزوز البالي ظرفاً ملائماً لاستمرار العدوان الذي يبدو أنه سيكون عاملاً جديداً في إنهاء هذا النظام، قبل البحث في بديله.

انشغل الحكام العرب- على عادتهم- بموضوع عقد القمة، وإصرار كل منهم على موقفه الذي يخدم مركزه من خلال مجزرة غزة، بدلاً من اتّخاذ الموقف الذي يخدم غزة، ليتحسّن من خلاله مركزه واحترامه لدى شعبه.

وانقسم الموقف من حيث الشكل، بين من يستعجلون عقد قمة خاصة بغزة، حتى لو جاءت مبتورة وبمن حضر؛ وفي مقدمة هؤلاء سورية وقطر؛ وبين من يريد الانغماس في البحث العملي بالاشتراك مع الأطراف الدوليين، ولا يرى بأساً في أن تنحصر حصة غزة في لقاءٍ تشاوري على هامش قمة الكويت الاقتصادية، ويتقدم هؤلاء مصر والسعودية. وخلف التعارضات هذه، لا يوجد أعمق من المصالح الخاصة وخلافات الأنظمة.

 وقد انعقدت بالفعل قمة – غير كاملة- في الدوحة يوم أمس الجمعة، خرجت بتوجهات قد يتوافق عليها كلً العرب لو اجتمعوا معاً. لكنها يمكن أيضاً، ولأسباب ذاتية وشكلية، أن تكرّس وتعمّق الانقسام العربي، والانقسام الفلسطيني خصوصاً، ما لم يتمّ تدارك ذلك في قمة الكويت هذا الأسبوع، بالمحافظة على الحد الأدنى من الوحدة والتماسك، كرمى لأهل غزة.

كان قرار مجلس الأمن قد جاء قاصراً عن فَرض وَقف المجزرة، وترك للمبادرة المصرية جميع التفاصيل التي تحتاج إلى أخذٍ وردٍّ يستهلكان أياماً يستكمل فيها العدوانُ أهدافَه. ثمّ دخل موضوع القمة – الدوحة أم الكويت- على المشهد، ليحاول كلٌّ أن يُعوّض أهل غزة بفنون الكلام المتكررة، ويُعوّض على نفسه بعضَ ما فقده بالفضيحة المشهودة.

وما تصرخ من أجله غزة شيء آخر، تحجبه الحالة العربية، والخلافات الفلسطينية- الفلسطينية. هو تكثيف الجهود والضغوط من أجل وقف فوري لإطلاق النار، ولملمة الجراح، ورفع الحصار من دون تلكؤ. فكلّ المطالب المباشرة الأخرى قبض الريح لأهل غزة، وسوف تكون عبئاً ثقيلاً على ضمير المتذرّعين بها لخدمة أجنداتهم الخاصة، حتى ولو كانت ذات عناوين كبيرة فاقعة.

في حين أن ما يحتاجه العرب غير ما يفعلون. وأول العبر في أن تخلو الساحة للإسرائيليين ويدفعهم الترف الفاجر إلى خوض حرب تنتهك جميع المعايير الإنسانية والشرعة الدولية واتفاقية جنيف ومبادئ حقوق الإنسان، وتكون الانتخابات سبباً من أسبابها. في حين ينبغي للحكومات العربية- على عكس إسرائيل- أن تكون هذه الحرب وسلسلة الكوارث التي لا تنتهي، سبباً لعودتها إلى الشعب والتسليم بحقه في الاختيار وانتخاب حكومته، لتعزيز قدرتنا على المواجهة واسترداد حقوقنا الوطنية والقومية.

أما في المهام المباشرة التي لا تحتمل انتظاراً، فلا بدّ من استعجال الجهود لإنضاج ما بين الأيدي من وسائل لوقف المجزرة، ولا بدّ من تشجيع الأطراف الفلسطينية على الوحدة والاحتكام إلى الحوار لحلّ الخلافات، بدلاً من تأجيجها واستثمارها خارج دائرة المصلحة الفلسطينية والعربية، وخارج مصلحة كلّ بلد بذاته أيضاً.

فهل ما زال ممكناً للعرب أن يخرجوا من قممهم بما ينفع الناس، بعد أن أضاعوا عليهم الكثير حتى الآن، وبعد أن بلغ السيل الزبى، كما يقولون؟!

غزة لا تملك من الوقت ما يكفي، بل لم تَعُد تملك من الدماء ما يكفي لتعويض نزيف أبنائها...

فلتتحد إذن كلّ الجهود المخلصة من أجل وقف الهمجية الإسرائيلية على أرض غزة الأبية.

النداء: www.annidaa.org

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org