العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 24 / 09 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

بـيان صحفــي

توافرت لدى (لجنة رقابة القوات المسلحة) في الحزب المعلومات التالية:

1-        قامت شعب التجنيد في مختلف مناطق البلاد بإصدار أوامر استدعاء لخدمة الإحتياط لعدد كبير من المواطنين السوريين و ذلك في الفترة الواقعة بين 14 تموز عام 2006 و عمليات إصدار التبليغات مستمرة حتى لحظة إعداد هذا البيان.

2-        إن المواطنين الذين يتبلغون هذه الإستدعاءات ينتمون بأغلبية كبيرة جدا إلى أبناء الطائفة السنية و خاصة أبناء المنطقة الوسطى و ريف و مدينة حلب و محافظة إدلب.

3-        إن العسكريين الذين يتم استدعاؤهم إلى الإحتياط كلهم من ذوي الرتب العالية (ضباط و ضباط صف "مساعدين")و من ذوي الخبرة الطويلة لدرجة أن أعدادا ممن تم استدعاؤهم من الذين أنهوا خدمة العلم منذ أكثر من 17 عاما.

4-        إن المواطنين الذين يتم التحاقهم بمراكز الخدمة يتم إرسالهم إلى تشكيلاتهم الأصلية أو إلى تشكيلات أخرى و لكن لا يتم تسليمهم أية أسلحة أو ذخائر أو مهمات عسكرية.

5-        إن النظام إذ لا ينوي أن يستعين بهؤلاء الإحتياطيين لتأسيس تشكيلات جديدة في الجيش و لا  لزيادة حجم التشكيلات الموجودة أصلا  فإن الواضح تماما أن النظام يهدف من وراء عمليات الاستدعاء الإنتقائية هذه إلى تفريغ المناطق المستهدفة من أبنائها ذوي الخبرة القتالية حتى تحرم هذه المناطق من فرصة إقامة تشكيلات قتالية شعبية في أية مواجهة داخلية محتملة  يتوقعها النظام و يستعد لها و نحن في الحزب نخشى بشكل جدي من أن النظام يعد لمواجهة داخلية واسعة النطاق بغية سحق موجة السخط الشعبي التي تعم سوريا كلها و المناطق المستهدفة خاصة و يسعى لتحييد أو أخذ هذه النخبة من أبناء هذه المناطق كرهائن خاصة و أن هؤلاء المواطنين تتم معاملتهم على طريقة السجناء الغير مقيدين و ذلك بإلحاقهم بتشكيلات الجيش بشكل صوري مع حرمانهم حقوقهم المدنية من العمل و التنقل  دون أية مبررات معقولة.

6-        إن حزبنا ليهيب بأبناء سورية جميعا أن يمتنعوا عن إطاعة أوامر النظام و أن يمتنعوا عن الالتحاق بمراكز التجنيد و تشكيلات ما يسمى زورا بالجيش و ندعوهم إلى الذهاب أبعد ما يمكن في عصيان هذه الأوامر و لو أدى الأمر بهم إلى التواري .

و ندعو كافة الجهات الدولية و الإنسانية للتنبه إلى معاناة الشبان السوريين في معسكرات السخرة و الإعتقال الغير مباشر التي يقيمها لهم النظام و يسميها زورا و بهتانا الجيش السوري حيث تقع على  هؤلاء الشبان في هذه المعسكرات صنوف العذاب و الإنتهاكات لحقوقهم الإنسانية بما لا يقل سوءا عن معتقلات النظام و سجونه

لجنة مراقبة القوات المسلحة

حزب الوطنيين الأحرار السوريين

حمص 15-09-2006

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org