العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 22 / 05 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

اعتقالات (مجموعة بيانات)

بيان : عن اعتقال الكاتب على العبد الله

علمت الجمعية أن الكاتب علي العبد الله قد اعتقل من منزله في قطنا بالقرب من مدينة دمشق قبيل منتصف ليلة 15 / 5 / 2005م ، بعد تطويق المنزل من قبل قوات الأمن .

والأستاذ علي العبد الله هو عضو في جمعية حقوق الإنسان ، وفي لجان إحياء المجتمع المدني ، وفي منتدى جمال الأتاسي للحوار الديمقراطي .

إن جمعية حقوق الإنسان إذ تدين الاعتقال وتندد بأسلوب محاصرة المنازل ، تذكّر أيضاً بأن الشيخ محمد معشوق الخزنوي لا يزال مجهول المصير بعد اعتقاله في ظروف غامضة .

والجمعية تطالب بالإفراج عن الأستاذ على العبد الله ، والشيخ محمد معشوق الخزنوي وكل المعتقلين بسبب آرائهم ، وطيّ صفحة الاعتقال السياسي الذي عانت منه البلاد طيلة عقود  عديدة ، وآن لها أن تستريح منه .


بيان : عن اعتقال عائد آخر إلى الوطن

   علمنا أن المواطن السوري من حمص: حازم عبد الكافي الجندي، الذي يحمل الجنسية الفرنسية قد اعتقل بعد عودته من السعودية قبل بضعة أيام .

   إن جمعية حقوق الإنسان إذ تندد بالاعتقال ، تطالب بالإفراج الفوري عن هذا المواطن وأمثاله ، انسجاماً مع وعود السلطات بتسهيل عودة المغتربين ، وضمان أمنهم وحريتهم ، ولتعود سورية وطناً لجميع السوريين على قدم المساواة ، وإذا كانت هناك مطالبات قانونية بحقهم ، فبالإمكان تحويلهم القضاء العادي ، وضمان المحاكمة العادلة لهم .

دمشق في 16/5/2005

جمعية حقوق الإنسان في سوريا

دمشق ص.ب 794 – هاتف 2226.66 –  فاكس 2221614

hrassy@ lycos.com

www.hrassy.org


المنظمة السورية لحقوق الإنسـان ( سواسية )

لكل فرد حق في مغادرة أي بلد بما في ذلك بلده وفي العوده إلى بلده

 (المادة 13/2 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان )

لايجوز حرمان أحد تعسفاً من حق الدخول إلى بلده

 ( المادة 12/4 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية )

بيان

اعتقلت  أجهزة الأمن السورية  مساء يوم الخميس الواقع في 12/5/2005  في مطار دمشق الدولي المواطن السوري  الدكتور المهندس محمد فايز الحرش العائد من منفاه بعد غياب ناهز الخمسة وعشرين عاماً في المملكة المتحدة .

إننا في المنظمة السورية لحقوق الإنسـان نؤكد ما سلف وأوردناه في بياننا المؤرخ في  21/3/2005 من أن سياسة الباب المفتوح تقتضي إصدار عفو شامل عن جميع المبعدين والمنفيين الطوعيين والقسـريين وكافة المعتقلين السياسيين وإلغاء المرسوم 49 لعام 1980 وأن التعليمات للسفارات بمنح الجوازات غير كافية لتمكين أبناء الوطن من العودة إلى ديارهم آمنين .

إننا في المنظمة السورية لحقوق الإنسـان نرنو لأن يعود المواطنين السوريين عبر  بوابة الحق القانوني المشروع  لا من خلال البوابة الأمنية المقيتة و الانتقائية  ، لتجنيب البلاد والعباد أمثال تلك التداعيات المؤسـفة التي شـهدناها عقب وفاة المرحوم أحمد علي المسالمة إثر عودته إلى الوطن .

دمشق 16/5/2005

مجلس الإدارة


المنظمة السورية لحقوق الإنسـان ( سواسـية )

لايجوز اعتقال أي إنسـان أو حجزه أو نفيه تعسـفياً

 ( المادة /9/من الإعلان العالمي لحقوق الإنسـان )

لا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسـباب ينص عليها القانون وطبقاً للإجراء المقرر فيه

 ( المادة 9/1 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية )

بيان

اعتقلت أجهزة  الأمن السورية  مسـاء يوم 15/5/2005  الناشط السوري علي العبد الله عضو مجلس إدارة منتدى الأتاسي بدمشق وعضو جمعية حقوق الإنسـان السـورية  وعضو لجان إحياء المجتمع المدني فيما يعتقد أنه جاء على خلفية إلقائه كلمة المرشد العام للإخوان المسلمين في سوريا في منتدى الأتاسي بدمشق  بجلسة 7/5/2005 والتي كانت مخصصة لكي يعرض  فيها  كل فصيل من  ألوان الطيف السياسي والمدني السوري رؤيته الخاصة  للإصلاح المرتقب والمأمول في سوريا وقد  تضمنت الكلمة رؤية الإخوان المسلمين لمستقبل الإصلاح في المرحلة القادمة .

إننا في المنظمة السـورية لحقوق الإنسـان إذ ندين هذا الاعتقال التعسـفي الذي قامت به الأجهزة الأمنية  فإننا نناشـد  الرئيس السوري  بشـار الأسد التدخل شـخصياً لإطلاق سـراح الناشط السـوري المعتقل وطي ملف الاعتقال السـياسي بشكل نهائي  حفاظاً منه على أجواء الإصلاح في سـوريا .

دمشق

16/5/2005

مجلس الإدارة


بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح من جماعة الإخوان المسلمين في سورية

حول ظاهرة اختطاف الشخصيات الوطنية واعتقالهم من قبل الأجهزة الأمنية

تعليقاً على أنباء اختطاف بعض الشخصيات الوطنية، واعتقالهم من قبل الأجهزة الأمنية في سورية.. أدلى المراقب العام للإخوان المسلمين في سورية بالتصريح التالي:

لجأت أجهزة الأمن السورية في الآونة الأخيرة، إلى اختطاف بعض الشخصيات السياسية والدعوية والحقوقية، في أسلوبٍ قمعيّ جديدٍ للتعامل مع المعارضين.

فقد اختُطِفَ من منزله في مدينة قطنا في ضواحي دمشق، منتصف ليلة الأحد 15 أيار (مايو) 2005، الكاتب الصحفي والناشط السياسي في لجان إحياء المجتمع المدني، الأستاذ علي العبد الله، من قبل دوريةٍ أمنية، واقتادته إلى جهةٍ مجهولة، ثم تبين أنه موجودٌ لدى شعبة الأمن السياسي.

كما اختُطِفَ أيضاً في مدينة دمشق - بعد استدراجه - الداعيةُ والمفكّرُ الإسلاميّ فضيلةُ الشيخ الدكتور محمد معشوق الخزنوي، بتاريخ 12 أيار (مايو) 2005 من قبل جهةٍ أمنيةٍ مجهولة.

كما سبق ذلك اختطافُ عددٍ من الشخصيات السياسية والحقوقية، كان آخرَها المهندسُ السيد نزار رستناوي، عضو الجمعية العامة للمنظمة العربية لحقوق الإنسان.

إن جماعة الإخوان المسلمين في سورية، إذ تستنكرُ أشدّ الاستنكار هذه الممارسات المنافية لكلّ الأخلاق والقِيَم والقوانين، وتدينُ هذه الأساليبَ الإجرامية في التعامل مع المعارضين.. لتطالبُ بالكشف فوراً عن مصير هؤلاء المختطفين، والإفراج عنهم، وعن سائر معتقلي الرأي والسجناء السياسيين في سورية، وتحمّلُ السلطاتِ السوريةَ كاملَ المسئولية، عما يصيبُ هؤلاء المختطَفين، وعن النتائج الوخيمة التي يمكن أن تترتّبَ على استمرار هذا النهج في التعامل مع المواطنين.

كما تدعو الجماعةُ المنظماتِ الإنسانية، والإخوةَ المواطنين، ليرفعوا أصواتَهم عاليةً لوقفِ هذه الممارسات القمعية الإجرامية، والانتهاكاتِ الخطيرة لحقوق الإنسان.

لندن في 16 أيار (مايو) 2005

علي صدر الدين البيانوني

المراقب العام للإخوان المسلمين في سورية


الخطف طريقة جديدة تمارسها الأجهزة الأمنية السورية لتكمل وتكرس فيها خرقها لمواثيق حقوق الإنسان

 (اختطاف الناشط والكاتب علي العبدالله )

فبعد اختطاف المهندس نزار ستناوي والشيخ معشوق الخزنزوي علم مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية , إن أجهزه الأمن السورية بتاريخ 15-5-2005 قامت بخطف الناشط  في لجان احياء المجتمع المدني والكاتب علي العبدالله  من منزله , هذه الطريقة الجديدة التي لجأت إليها أجهزه الأمن تعتبر جريمة تضاف إلى ما عودتنا عليه أجهزه الأمن السورية من جرائم .

إن مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية إذ يدين ويستنكر اختطاف الناشط والكاتب علي العبدالله التي لجأت أليه أجهزه الأمن , لتأتي هذه العملية في إطار سعي الحكومة السورية لمواجه النشاطات السلمية للناشطين والمواطنين السوريين في حقهم بالتعبير عن رأييهم ومواقفهم , يطالب الحكومة السورية بإطلاق سراح الكاتب علي العبدالله والمختطفين نزار ستناوي والشيخ معشوق الخزنوي وكافه المعتقلين السوريين وإغلاق ملف الاعتقال السياسي ويحذر الحكومة السورية من هذا الطريقة اللاإنسانية في التعامل مع نشطاء المجتمع المدني وكافه المواطنين السوريين , ويدعو كافه المنظمات العربية والدولية لتبني الإفراج عن الناشط والكاتب علي العبدالله والضغط على الحكومة السورية لتنفيذ ذلك

2005-05-16                                                                    مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية

ــــــــــــــــــــــــ

لجــان الدفــاع عن الحريات الديمقراطية و حقــوق الإنســان

 فـي ســوريـا

C.D.F  ل د ح

COMMITTEES FOR THE DEFENSE OF DEMOCRATTIC LIBERTIES AND HUMAN RIGHTS IN SYRIA

منظمة عضو في الإتحاد الدولي لحقوق الإنسان والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والتحالف الدولي والعربي لمحكمة الجنايات الدولية.

بيــــان

أقدمت الأجهزة الأمنية منتصف ليل يوم الأحد 15/5/2005  على اعتقال الناشط في لجان إحياء المجتمع المدني والكاتب السوري علي العبد الله بطريقة الخطف ( التي تكررت في الآونة الأخيرة ) من منزله في مدينة قطنا القريبة من دمشق، عندما رفض رجال مسلحون الكشف عن هويتهم وعن الجهة الأمنية التي ينتمون إليها، وعن السبب الكامن وراء خطف الأستاذ العبد الله .

إن لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سوريا ، تدين بشدة اعتقال الأستاذ علي العبد الله ، و تعبر عن قلقها الشديد من المؤشرات الأخيرة التي تدلل على احتمال عودة الأجهزة الأمنية لتكريس نمط الاختطاف التي تطال النشطاء من المواطنين السوريين ، و الاستمرار في التضييق على الحريات الأساسية استنادا على حالة الطوارئ و الأحكام العرفية المعلنة في البلاد منذ عام 1963 .

إن ( ل د ح ) تطالب السلطات السورية  بالإفراج الفوري عن الأستاذ علي العبد الله و عن كافة المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي ، و اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة لوقف الاعتقال التعسفي و احترام الحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري و العهود و الاتفاقيات المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سورية .

دمشق 16/5/2005

لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سوريا

مجلس الأمناء


لجــان الدفــاع عن الحريات الديمقراطية و حقــوق الإنســان

 فـي ســوريـا

C.D.F  ل د ح

COMMITTEES FOR THE DEFENSE OF DEMOCRATTIC LIBERTIES AND HUMAN RIGHTS IN SYRIA

منظمة عضو في الإتحاد الدولي لحقوق الإنسان والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والتحالف الدولي والعربي لمحكمة الجنايات الدولية.

بيــــان

في صبيحة يوم الثلاثاء 10/5/2005 تعرض الشيخ محمد معشوق الخزنوي للاختطاف في مدينة دمشق من قبل جهات مجهولة ، و ضمن المعلومات المتوفرة لدينا  تنطبق عليه معايير الاختفاء القسري لينضاف لقائمة المواطنين السوريين الذين تعرضوا للاختفاء القسري على يد الأجهزة الأمنية  .

و الشيخ المذكور هو من المواطنين الأكراد مواليد القحطانية التابعة لمحافظة الحسكة  و نائب رئيس مركز الدراسات الإسلامية في سوريا .

و رغم عدم اعتراف الأجهزة الأمنية إلى هذه اللحظة بمسئوليتها عن اختطافه  إلا أن تعرض كثير من المواطنين السوريين إلى الاختطاف بهذه الطريقة من قبل الأجهزة الأمنية ( كما حصل مؤخرا مع الناشط نزار رستناوي عندما تم اختطافه من الشارع من قبل الأمن العسكري و لم يتم الاعتراف بذلك إلا بعد عشرة أيام ) تجعل أصابع الاتهام تتوجه إلى السلطات الأمنية و نحملها المسؤولية الكاملة عن مصيره .

إن لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سوريا ، إذ تستنكر بشدة وتدين  حادثة اختفاء الشيخ الخزنوي، فإنها تطالب السلطات السورية بالكشف عن مصير الشيخ الخزنوي و الإفراج الفوري عنه .   

و إن ( ل.د.ح ) فإنها تعود وتؤكد من جديد مطالبتها الحكومة السورية باتخاذ كافة الإجراءات القانونية الكفيلة بوضع حد لاستمرار ظاهرة الاختفاء القسري و الاعتقال التعسفي في سوريا وما تنطوي عليه من تجاوزات وانتهاكات خطيرة على حياة المواطنين وأمنهم , وان هذه الممارسات المقصودة من قبل بعض الجهات تساهم في تعزيز مشاعر الإحباط و الشك لدى المواطنين بوعود الإصلاح المطروحة من قبل السلطات السورية .

دمشق في 16/5/2005

لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا

مجلس الأمناء


بيــــان 1

تدين لجنة التنسيق الوطنية للدفاع عن الحريات الأساسية وحقوق الإنسان استمرار الممارسات الأمنية الفجة، وتسيد أجهزتها على حياة المواطنين، فقد تم البارحة اعتقال السيد علي العبدالله، عضو مجلس إدارة منتدى الأتاسي، كما تم اليوم استدعاء السيدة سهير الأتاسي ، رئيسة مجلس إدارة منتدى الأتاسي من قبل السلطات الأمنية.

إننا في لجنة التنسيق الوطنية ، إذ ندين الممارسات الأمنية بحق ناشطي المجتمع المدني، ندعو السلطات  إلى إطلاق سراح السيد على العبدالله فورا، والتوقف عن الاستدعاءات الأمنية، التي تهدد أمن المواطن في أي لحظة، كما ندعو إلى إلغاء قانون الطوارئ والمحاكم الاستثنائية ، وجعل القضاء المستقل هو الفيصل في العلاقة بين المواطن والجهات المسؤولة، كما ندعو إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، وإغلاق ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي.

16/5/2005

لجنة التنسيق الوطنية للدفاع عن الحريات الأساسية وحقوق الإنسان.


من اجل حرية علي العبد الله

لاجدوى من سياسة الخطف

قامت اجهزة امن مجهولة منتصف ليل امس(15/5) باعتقال الناشط في لجان احياء المجتمع المدني والكاتب السوري علي العبد الله بطريقة الخطف من منزله في مدينة قطنا القريبة من دمشق، عندما رفض رجال مسلحون الكشف عن هويتهم وعن الجهة الامنية التي يتنمون اليها، وعن السبب الكامن وراء خطف الاستاذ العبد الله مما ترك قلقاً شديداً لدى عائلته من جهة ولدى نشطاء اللجان في جهة ثانية.

ولجان احياء المجتمع المدني. اذ تستنكر عملية اختطاف العبد الله، ترى في هذه العملية سلوكاً يكرس ظاهرة جديدة في تعاطي الاجهزة الامنية مع نشطاء المجتمع السوري، والتي كان بين تعبيراتها الاخيرة اختطاف الناشط في حقوق الانسان المهندس نزار رستناوي وفضيلة الشيخ معشوق الخزنوي الذين اختطفا بطريقة غامضة، يمكن القول، انها طريقة لاتنتمي الى ما يفترض توافقه مع سلوك مؤسسات واجهزة تتبع الدولة، وتعمل في اطار القانون والنظام الذي جرى التركيز رسمياً على اعتماده نهجاً لتعامل الاجهزة الامنية مع المواطنيين.

ان اللجان اذ تطالب اطلاق سراح ناشطها الكاتب علي العبد الله وكل المعتقلين الآخرين، تدين وتحذر من سياسة الخطف المليشياتية، وكل السياسة الامنية المتبعة التي تقود البلاد الى كارثة، وهي تدعو الى وقف هذه السياسة، وتقيد الاجهزة بالقانون والنظام بالكف عن الاساليب الهادفة الى ارهاب المواطنين وترويعهم، وتؤكد انها لم تعد مجدية.

الحرية لعلي العبد الله ولجميع معتقلي وسجناء الرأي.

16/5/2005

لجان احياء المجتمع المدني في سوريا


سورية: المنظمة العربية لحرية الصحافة تستنكر اعتقال الكاتب على العبدالله

لندن-18-05-2005- تابعت المنظمة العربية لحرية الصحافة بقلق شديد أنباء اعتقال الكاتب الصحفي على العبدالله الذي اقتيد من منزله بتاريخ 15/05/2005 الساعة 11.45 ليلا إلى احد فروع الأمن بمدينة دمشق على خلفية قراءته كلمة المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سورية بمنتدى الاتاسي بتاريخ 7/5/2005 .

إن المنظمة العربية لحرية الصحافة تعبر عن استنكارها لاعتقال الزميل علي العبد الله وتطالب السلطات السورية بإطلاق سراحه فورا ووقف جميع أشكال الانتهاكات الواقعة على حرية الرأي و التعبير.

وتؤكد المنظمة أنه في معرض رصدها للانتهاكات التي تقع على حرية الصحافة في الوطن العربي ازدياد هذه الانتهاكات في سورية حيث تزامن اعتقال الكاتب الصحفي علي العبدالله بمصادرة العدد الثالث من مجلة الاقتصاد و المال ووأيضا منع تداول عدد 15-5-2005 من جريدة المحرر العربي الصادرة في لندن وأيضا منع الصحفيين من تغطية بعض الأخبار – حادثة المحلق الجنوبي.

إننا نؤكد على أن إطلاق حرية التعبير وتحرير الإعلام من سيطرة الدولة وتعديل قانون المطبوعات المعمول به حاليا خطوات لابد منها في سبيل رفع مستوى الإعلام السوري الذي يتفق الجميع على الحالة السيئة التي وصل إليها.


بيان تضامني مع المفكر الكردي الشيخ معشوق الخزنوي

يأتي اعتقال الباحث الكردي الشيخ محمد معشوق الخزنوي مؤخراً, وبطريقة مشينة, ودون الإعلان عن طريقة اعتقاله وذلك بعد سلسلة من المضايقات التي تعرض لها مؤخراً بسبب الموقف من أرائه. ومن هنا, فإننا الموقعين أدناه من مثقفين ووطنيين كرد سوريين نعلن تضامننا التام مع الدكتور الخزنوي طالبين الجهات المسؤولة في السلطة إطلاق سراحه فوراً:

ملا عبدا لله ملا رشيد – قاضي ثورة البار زاني

عبد القادر ملا إبراهيم – عالم ديني

إبراهيم محمود- كاتب وباحث

إبراهيم اليوسف – كاتب وصحفي

صلاح برواري – صحفي

لمعان إبراهيم – صحفية

  سيامند إبراهيم – كاتب

سيامند ميرزو

محمود عبدو عبدو- قاص

ملا عبد الله شيخ سعيد

إبراهيم قاسم- شاعر

د . أحمد شيخ سعيد- ألمانيا

عبد العزيز قاسم

فرحان مرعي - كاتب

دلكش مرعي – كاتب

بسام مرعي

خليل محمد حاجي

روشن حسين إبراهيم

دلدار فلمس- شاعر

لقمان سليمان

دارا محمد سعيد

إسماعيل رسول

صبري رسول

صالح جنكو – كاتب

كمال نجم

هيمن منداني

عدنان بشير

محمد قاسم عبد الكريم

مسعود ديواني

محمد علي صيري

إبراهيم حسو- شاعر

محمد امين درويش

مكتبة جارجرا

م. أمين

ن. بيرو

ملفان

دلئيش- صحفي

هوزان ميرو

راجحة عبدو

كروب ديريك للثقافة الكردية

بدران عباس مراد

محمد صالح ابو نوشدار

حبيب شاكر

كولا شيرين

توفيق عبد المجيد- كاتب

اللجنة التحضيرية لاتحاد الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

اللجنة الكردية  لحقوق الانسان  maf

احمد سيدا

يوسف يرازي – شاعر

زياد مندكي

هوزان كركوندي

حواس محمود – كاتب وباحث

محمود ايوب

خليل ايوب

فرياد برازي

محمود عمو

موسى اوسكي – شاعر

محمود جميل

طارق يزيدي

د مصطفى معمو كنجو

د سليمان نعمان

د شيرين ملا يحيى

د باقر عطو

د دورسن الاوسكان

د شيركو مصطفى

الصيدلي فؤاد ايو

المهندس عبد القادر محمد

المحامية دلشا ايو

المحامي فلمز خليل

المحامي عبد العزيز ايو

المحامي لقمان بوبو ايان

عبد الباقي احمد احمد

موسى زاخراني – شاعر

محمد خير محمد

حسان ايو   -عضو لجان الدفاع عن حقوق الانسان

ريمون ماجون-كاتب - السويد

رشاد موسى محمد

اذاد بوبو ايان

فرحان بكداش

عبد الخالق ابراهيم

عبد الحليم سليمان

احمد امراني

جهاد عثمان – شاعر – قبرص

جهاد احمد

احمد شيخو

رودي عثمان

بيروز ابراهيم

عابد خليل

عبد الرحيم احمد

ادريس ايو

الان عثمان

محمد دوش ابراهيم

دلشا ابراهيم

شيرين ابراهيم

عبد الباسط سيدا- باحث – السويد

فادي علي – سويسرا

لقمان احمد

هجار رشيد

كسرى قرموتي

حسين فقى

جوان ابراهيم

امينة بريمكو- كاتبة

جميل عجو

حفيظ عبد الرحمن- شاعر

رشيد حسو- فنان تشكيلي

عبد الباقي حسيني- صحفي - النروج

عبد الكريم فرمان

خضر سلفيج بلغاريا

محمد عبد القادر – اسطنبول

علي الجز يري- كاتب

محمد شيخو- شاعر

عبد السلام داري –معتقل سابق

محمود بادلي – شاعر

إبراهيم بركات- صحفي – بيروت

نجلاء حبيب إبراهيم

ارشنك

لوري تل داري

جوان تل داري

نالين تل داري

اري ممي

ملا فان كورد

محمد سيد حسين – كاتب

شيخ فراس محمد

اذاد عبدو

فرهاد علي

مصطفى حسن

شيار عبد الله

جوان شريف

ديلبر غمكين

ريبر محمد

دلشاد عبدو

حسين علي حسن

ساره حسن

شيندار يوسف

ريبر يوسف

فهد نعمت

مسعود سليمان

كاوا سليمان

نوح سليمان

هاشم سليمان

جوان سعيد

عبد العزيز علي

عبد السلام حسن

الان حسيب

محمد نذير عبد الله

إبراهيم ولي

جوان عبدال – كانب

نارين –شاعرة

عبد العزيز عثمان

ولات خليل

راج آل محمد- مترجم

تنكزار ماريني – شاعر - ألمانيا

محمد سليمان – شاعر - ألمانيا

قادو شيرين – كاتب – هولندا

فرهاد احمي – صحفي - ألمانيا

ب . قاسم

د.ميديا محمود

حميد حاج فرج

سعيد سينو

محمد سيني

محمد حسو

فرهاد ايو

روني علي – كاتب

علي مسلم

ريزان شيخموس

النادي الثفافي الكردي

خليل حسين

عارف جابو-   موقع عفرين الانترنيتي

فاروق حاج مصطفى - صحفي

د.روفند تمو

بلند برواري – كاتب

بكر احمد

د. علي الشرابي – مترجم

  سامان احمد – باحث

مشعل التمو- كاتب

أحمد حيدر – شاعر

زهرة إسماعيل - شاعرة

مرفان كلش – شاعر - بريطانيا

حميد خليل

احمد اسماعيل – كاتب مسرحي

مروان احمد

احمد سيد علي

فهد سليمان

د. فيض الله الخزنوي – شاعر -

مروان عثمان –  شاعر- ومعتقل سياسي سابق- ألمانيا

مروان علي – شاعر- ألمانيا

شيار شيخ سعيد – موقع كسك سور

محمد خير اوسو

ايفان محمد – كاتب

اسعد فتاح

محمد ابو شفان

رشيد كلش

خليل مصطفى – تشكيلي

احمد اليوسف

عبد القادر محمد علي –حكم دولي – معتقل سابق

عزيزة ابراهيم باشا – زوجة الشهيد نوري باشا

عبد العزيز نوري باشا – ابن شهيد الانتفاضة

مسعود عكو – صحفي

عبد الحميد ابو زيد

مسعود محمود سلمان

صلاح سليمان

خبات فندي

كاميران بدرخان

محمد باقي محمد – كاتب

فراس ابراهيم

آذاد تيريز

افيفان حمو

د. ويران علي

محمد سعيد محمد

محمود حسين

اشرف باشو

إبراهيم خلف

هيمن ميدي – شاعر

احمد محمد – كاتب

  ريكار قرطميني – موقع قرطميني

دلشاد ملا – ألمانيا

فوزي شيخو- موقع عفرين .نت

عبد الكريم شاهين- كاتب

جوان سيدا

: ريبرإبراهيم

مسعود علي

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org