العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 22 / 05 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

مذكرة إحتجاج الى الحكومة السورية

بتاريخ  18-05-2005  قام وفد يمثل الحركة الكوردية في سوريا - لجنة السويد، ومجلس الكورد السوريين في السويد، بتقديم مذكرة إدانة وإحتجاج  الى الحكومة السورية حول  إختفاء الدكتور معشوق الخزنوي في دمشق و الذي لايمكن أن يحدث بدون علم السلطات الامنية العليا في البلاد. وقد تم ارسال المذكرة  من خلال السفارة السورية في ستوكهولم حيث تم إستقبال الوفد  من قبل السفير وبعض أركان السفارة ووعد بإيصال  المذكرة الى السلطات المعنية. وهذا نص المذكرة :

الىالسفارة السورية في ستوكهولم

في الساعة الحادية عشرة  من صباح  يوم الثلاثاء المصادف   10-05-2005    تم إختطاف العلامة الدكتور محمد معشوق الخزنوي من مركز الدراسات الاسلامية في دمشق ، و ذلك بعد سلسلة من الاستجوابات والمضايقات الأمنية تعرض لها الخزنوي في الآونة الاخيرة. وعلى الرغم من الجهود المختلفة لاستضاح مكان ومصير الخزنوي فإن السلطات السورية تنكر علمها بما حدث له ولا تحرك ساكنا للبحث عنه وتبيان مصيره، ولم تصدر عن الاجهزة الامنية أي نفي  أو تأكيد لاختطافه رغم مضي اسبوع كامل على عملية القرصنة هذه.

لقد راهن الشيخ الخزنوي حياته لخدمة الصالح العام وتشر الفكر التجديدي الاسلامي والتواصل بين الحضارات والاديان ومجابهة التطرف والارهاب بكل أشكاله . وعمل  بكل هوادة للدفاع عن حرية الرأي و حقوق الانسان ونصرة الشعب الكوردي في مواجهة التمييز والقمع والحرمان. ولم يتقاعس يوما في خدمة البلاد بمختلف إنتماءاتها القومية والدينية من خلال الدعوة الى الحوار البناء والتفاعل الحضاري.  فاكتسب بذلك مكانة إجتماعية ودينية هامة في المجتمع الكوردي والسوري وتمتع بعلاقات واسعة في العالم. ومن هنا يأتي إختطاف الخزنوي بمثابة الاعتداء على المثل الديموقراطية و حقوق الانسان عموما وعلى مشاعر الشعب الكوردي وقيمه بشكل خاص.

إن السلطات السورية تتحمل المسؤولية الكاملة عن إختطاف وإختفاء مدير مركز إحياء السنة للدراسات الاسلامية الدكتور معشوق الخزنوي وهي نفسها المسؤلة عن سلامته و عما ستؤول اليه الامور في حال عدم الكشف عن مصيره وإطلاق سراحه.

إننا بإسم الحركة  السياسية الكوردية في سوريا - لجنة السويد ومجلس الكورد السوريين في السويد وجميع ابناء الجالية الكوردية في السويد، إذ ندين عملية القرصنة الارهابية هذه ، نضم صوتنا الى جانب إحتجاجات  الجماهير الكوردية في كل مكان على ما يجري بحق رموزها الوطنية من إنتهاكات وإعتداءات سافرة،  ونطالب مع جميع أحرار العالم السلطات السورية بالكشف عن مصير العلامة الخزنوي والافراج عنه فورا.

الحركة  السياسية الكوردية في سوريا - لجنة السويد

مجلس الكورد السوريين في السويد

ستوكهولم       18-05-2005

 

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org