العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 22 / 04 / 2007


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

لجنة التنسيق

من أجل التغيير الديمقراطي في سورية

17 نيسان

ذكرى الاستقلال في ظل الاحتلال الداخلي

خاض الشعب السوري نضالات بطولية للحصول على إستقلاله. على مدى ربع قرن نظم المظاهرات والاعتصامات والاضرابات العامة والثورات. قاوم في كل مجال وفي كل مكان الى أن وصل الى لحظة الاستقلال العظيمة. بعدها مر ربع قرن آخر رأى فيها شعبنا انقلابات عسكرية وانقلابات مضادة وعهد قصير ديمقراطي ووحدة وانفصال. لكن محصلة كل ذلك كانت بعيدة عن الاماني المرجوة من الاستقلال، استقلال التنمية والتعليم والقانون والحداثة والعمل والصحة والتحرير، وللأسف لم تكن تلك خاتمة المطاف، اذ سارع وزير الدفاع، وزبر الهزيمة المذلة عام 1967 حافظ الأسد لإنجاز انقلابه عام 1970. مذاك راحت تتكرس في البلاد سلطة بوليسية، سلطة تحكم بالأمن وأجهزة الأمن الاخطبوطية، فتم في ظلها ضرب الاحزاب المعارضة، ومنع العمل السياسي مع الطلاب والجيش إلا للحزب الحاكم، وتأممت الصحف وصودرت حرية الرأي، وتم احتواء القضاء، واحتكرت الوظائف للحزبيين والموالين، وتعاظمت البطالة واتسعت مساحة الفقر، وعم الفساد في كل القطاعات، ونظمت الانتخابات والاستفتاءات المزيفة.

كل ذلك في ظل حالة الطوارىء السيئة السمعة وقوانينها الاستثنائية . هكذا وجد الشعب السوري نفسه بالتدريج على مدى 37 عاما واقعا تحت احتلال الطغمة الحاكمة، وكأن نضالات وتضحيات وآمال وآلام ستين عاما ذهبت هباء.

تؤكد لجنة التنسيق كما أكدت دائما أن حاضر ومستقبل الشعب السوري مناط بعودة سورية الى حياتها الطبيعية، وإبطال العمل بحالة الطوارىء ليستطيع ابناءها بناء دولة حق وقانون، دولة عدالة ومساواة لجميع المواطنين، يتم فيها مواجهة الفقر والفساد والبطالة والقمع والاحتلال،  ويستعيد فيها القضاء استقلاله والانتخابات نزاهتها والاعلام حريته، دولة يحس فيها كل مواطن أن تضحيات الآباء والاجداد من أجل الاستقلال هي التي صنعت فرصته للعيش الكريم، ولتفتح امكاناته وحريته، حريته التي لا تعلى عليها أي قيمة.

تؤكد لجنة التنسيق ذلك وهي تعرف أن شعبنا اليوم مكبل بألف قيد وقيد، ولكنها تعرف أيضا أن لكل ليل آخر، وأن ليل الطغاة محكوم بقوى الشعب السوري وحده، وحسه الوطني المستقل، وقدراته على نفض غبار الخوف عن حياته، وصياغة مستقبله بيده.

لجنة التنسيق

باريس 2007.04.17

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org