العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 22 / 03 / 2009


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

بعد تحسن علاقات دمشق مع الرياض والقاهرة: استقالة مدير محطة تلفزيونية سورية تولت الحملات الإعلامية ضد مصر والسعودية

دمشق – أخبار الشرق

ذكرت مصادر صحفية سورية أن مدير قناة الدنيا الفضائية الخاصة فؤاد الشربجي استقال من منصبه، في قرار أرجعته المصادر إلى تحسن علاقات سورية مع كل من مصر والسعودية.

وخلال الفترة الماضية انتهجت القناة التي يملكها ابن خال الرئيس السوري رامي مخلوف مع شركاء آخرين؛ خطاً معادياً للسعودية ومصر. كما خصصت القناة العديد من البرامج للسخرية من النظام المصري ورموز العائلة الحاكمة في السعودية مستخدمة في كثير من الأحيان الألفاظ العامية التي وصلت إلى حد الشتيمة.

لكن مصادر أخرى أرجعت أسباب الاستقالة إلى الخلافات المتزايدة بين شربجي ومالكي القناة الذين مارسوا ضغوطاً شديدة تتعلق بالأمور الإدارية وسياسة القناة.

ويشار إلى أن الشربجي، وهو طبيب وكاتب درامي، هو مستشار سابق لوزير الإعلام في سورية، وسبق أن عمل في تلفزيون دبي والتلفزيون السوري ثم مديراً لمكتب قناة الجزيرة في دمشق، ولكن القناة اضطرت لإقالته عام 2006 بعد المقابلة التي اجراها مكتب الجزيرة مع هسام هسام، الشاهد السوري السابق والذي وصف بـ"الشاهد المقنّع" في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، حيث قام الشربجي بتسليم المقابلة إلى التلفزيون السوري لبثها بعدما رفضت إدارة الجزيرة بثها على شاشتها. لكن أمر المقابلة انكشف رغم قيام التلفزيون السوري بتغطية شعار الجزيرة لأن صوت الشربجي كان مميزاً خلال المقابلة. وعلى أثر إقالته قامت السلطات السورية بإغلاق مكتب الجزيرة في دمشق لعدة أشهر حيث رفضت السلطات عدة مرشحين لتولي المنصب خلفاً للشربجي، لكن الجزيرة آثرت آنذاك عدم الإعلان عن إغلاق مكتبها في قرار وصفه مسؤولون في القناة بأنه "لم يكن مهنياً".

موقع أخبار الشرق – الأربعاء 18 آذار/ مارس 2009

____________************____________

أطفال في مرحلة التعليم الأساسي يبيعون المحارم ليساعدوا اسرهم

أصبحت ظاهرة بيع أكياس المحارم من قبل الأطفال الصغار بالقرب من الشارات المرورية وفي الشوارع العامة والأسواق وحتى طرق أبواب المنازل أمراً واقعاً فيندر أن يخلو أي شارع منها..

لكن عندما اقتربنا من بعض الأطفال فوجئنا انهم ليسوا متسربين من المدارس وانهم في مرحلة التعليم الأساسي.. يمارسون هذا العمل كي يساعدوا اسرهم.. كما أن قسماً منهم ترك المدرسة نهائياً.. لذلك فإن العمل على إعادتهم إلى المدارس يأتي في سياق تطبيق قانون الزامية التعليم. ‏

المصدر:صحيفة تشرين السوري

____________************____________

عمال مطحنة الفرات بدير الزور يعترضون..!؟

«بالنظر للسرعة الكلية»، أعلن مدير مطحنة الفرات بدير الزور عن مناقصة برقم 206 تاريخ 3/3/2009 لعمليات التعبئة والتستيف والتكريج والتنظيف لعام 2009. وقد احتج العمال ممثلين بمكتب النقابة ورئيسه على هذه المناقصة، كونها مخالفة لتعميم رئيس مجلس الوزراء رقم 7339/1/15 تاريخ 2/12 /2007 والقاضي بتنظيم أعمال الحمل والعتالة في الجهات العامة، وتوحيداً لأسلوب تأمينها، وذلك بإلزام الجهات العامة بعقد رضائي وفق قانون العقود رقم 51/ لعام 2004 يتم إعداده من لجنة يشكلها المحافظ تضم ممثلين عن المكتب التنفيذي المختص في الإدارة المحلية, والجهة العامة المعنية, واتحاد العمال (النقابة المعنية).

ويتم استخدام العمال استنادا لأحكام قانون العمل 91 لعام 1959 وتعديلاته من نقابة عمال الحمل والعتالة والمنتسبين إليها، على أن يتضمن العقد الأجور وساعات العمل والتأمينات, وأكد التعميم على استخدام التقنيات الحديثة لعمليات الحمل والعتالة من الجهات العامة.

واحتجاج النقابة كما بينه رئيس المكتب أمام مدير المطحنة، أساسه أن المناقصة مخالفة للتعميم، وساوت بين النقابة والمتعهدين، كما أنها جاءت إرضاء لمحسوبيات المتعهدين لدى بعض الموظفين.. وأكد رئيس المكتب النقابي أنه مستعد لإثبات ذلك..

وبدورنا ننقل هذه الشكوى العمالية إلى المحافظ كأعلى سلطة إدارية، وإلى مدير عام الصناعات الغذائية ووزير الصناعة، فعمال النقابة أحقّ بالعمل من أجل معيشتهم ومعيشة أسرهم في هذا الزمن الأغبر والغلاء المستعر، وليس المتعهدين الذين يجنون الأرباح باستغلال العمال..

ويبدو أن نهج الخصخصة قد تغلغل حتى في الحمل والعتالة.. فمن يقف في وجه الخصخصة والمخصخصين ومن يحميهم، فإننا نخشى أن يأتي يوم ويبيع هؤلاء الجمل بما حمل، أي الوطن وأبناء الوطن!؟

المصدر:صحيفة قاسيون السورية-

____________************____________

هذه الهجومات الإعلامية على الإخوان السوريين... هل هي دعوة إلى التعجيل بنسف جبهة الخلاص!!؟

محمد أحمد الكردي*

 نتابع مثل غيرنا من أطراف جبهة الخلاص الوطني السورية المعارضة، كما يتابع النظام السوري بنشوة، ما ينشر من مهاترات وهجومات إعلامية ظالمة بحق الإخوان المسلمين السوريين، على صفحات الانترنت وغيرها، لا سيّما في مواقع محسوبة على أطراف الجبهة، وبأقلام أناس محسوبين على الجبهة، منذ إعلان الإخوان موقفهم بتعليق معارضتهم للنظام السوري، إبّان الحرب الصهيونية على غزة، للتفرغ للعدو المشترك.هذا الموقف الذي كان ابن ظروفه.

إن الإخوان المسلمين، الذين يعدّون مع الأكراد، أبرز ضحايا النظام العنصري الطائفي في دمشق، ما زالوا يعدّون أنفسهم طرفاً رئيساً في إعلان دمشق وجبهة الخلاص، وأن موقفهم لا يمنح النظام الأسدي شهادة حسن سلوك، قبل أن يقوم هذا النظام بإلغاء القوانين الاستثنائية، وحالة الطوارئ، وتبييض السجون، والكشف عن المفقودين في السجون، ومنح الناس حرية العمل السياسي والإعلامي...ولنتذكّرْ أن هذا النظام ما زال يحكم على الإخوان بالإعدام بنص القانون49 الصادر عام 1980م، لذلك فليوفّروا على أنفسهم عناء المشقة والجهد أولئك الذين يقسّمون الناس إلى موالاة ومعارضة وشرفاء وعملاء.

إن هذه الهجومات الإعلامية الظالمة التي تشنّ على الإخوان المسلمين السوريين، لا تفيد إلا النظام السوري عدوّ الجميع، كما أنها أضعفت المعارضة السورية، بل على وشك أن تقسّمها، وحينئذ سيشعر الجميع، بمن فيهم خصوم الإخوان العقائديون، أنهم الخاسرون أيضاً، ذلك أنّ كثيرين منهم لم يسمع بهم أحد قبل أن تضمّهم الجبهة، وإذا انفرط عقد الجبهة فيعني أن النسيان سيلفّهم ثانية، لأنهم بلا سند شعبي أو جماهيري، ولأن تاريخهم المليء بـ( النطوطة والقفز ذات اليمين وذات الشمال)لا يؤهّلهم لأن يثق بهم أقرب المقربين إليهم.

إن جبهة خلاص قوية تتطلب رأب الصدع، وتجاوز تلك الزوبعة التي حدثت إبان حرب غزة، والامتناع عن نشر ما يسيء إلى مكوّنات الجبهة الرئيسية، وحل المشكلات الطارئة داخل مؤسساتها، وعدم ترك المجال لمن يحاولون الاصطياد في الماء العكر بتحقيق مآربهم الدنيئة.

وإذا كانت النية متجهة إلى نسف الجبهة وإعادة تشكيلها على أسس جديدة وبوجوه وطرابيش جديدة، فلتكن هذه العملية بالمعروف، وبحفظ خط الرجعة، "فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان"، فإن هذه المهاترات، التي ترفّع الإخوان حتى الآن عن الانزلاق إليها ولم يقابلوها بمثلها،لا تفيد غير النظام الأسدي الجاثم على صدور الجميع، وليتذكر الجميع قول الحق سبحانه: " ادفع بالتي هي أحسن، فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليٌّ حميم".

*نائب المشرف على موقع وحدة العمل الوطني لكرد سورية

____________************____________

جمع تواقيع لمنح الأم السورية جنسية لأبنائها

بهية مارديني من دمشق: نظم ناشطون سوريون حملة جمع تواقيع من أجل تأييد مشروع منح الأم السورية جنسيتها لأبنائها وتعديل القوانين الخاصة "بجرائم الشرف" ، حملت عنوان " قف.. الاعتراض هو ابسط حقوقك".

وسيتقدم بعض أعضاء مجلس الشعب في سوريا خلال الشهر الجاري بصيغة مشروع قانون يقضي بمنح الجنسية السورية للذين يولدون من أم سورية وأب غير سوري وكذلك بمشروع تعديل القوانين الخاصة بجرائم الشرف، وسوف يناقش مجلس الشعب مشروع قانون يجيز للأم السورية منح الجنسية لأبنائها من أب غير سوري حيث أن القانون الحالي يجيز منح الأب جنسيته لأولاده من أم غير سورية  في حين يحجب هذا الحق عن المرأة السورية.

وكانت الحكومة السورية رفضت نص القانون في صيغته الأولى معتبرة أنه يتعارض مع مقررات الجامعة العربية فيما يتعلق بعدم توطين أو منح الجنسية للاجئين الفلسطينيين بما يضمن لهم حق العودة إلى وطنهم فلسطين المحتلة.

وقالت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الانسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، منظمة الحملة ، ان القانون السوري الحالي بعكس ما هو موجود في الغالبية العظمى من الدول.

كما سيناقش اعضاء مجلس الشعب مشروع تعديل قانون العقوبات بما يلغي المادة التي تعطي الأسباب المخففة لمرتكبي ما يسمى "جرائم الشرف" حيث يعدل بمقتضاه قانون العقوبات بما يلغي العمل بالمادة 548 والتي تأخذ بالأسباب المخففة لجرائم الشرف، كذلك تشديد العقوبات التي تنص عليهما المادتين 473 و474 من قانون العقوبات والمتصلة بجرائم الزنا مع المساواة بين المرأة والرجل في هذه العقوبات وذلك خلال شهر آذار الحالي.

  ورأى المحامي مصطفى اوسو رئيس المنظمة الكردية أن هذا المشروع يعد خطوة صحيحة على طريق تعديل القوانين السورية بما يتوافق ويتلائم مع القوانين الدولية المقارنة، وينسجم مع قوانين ولوئح حقوق الإنسان، وأقرب إلى  العقل والمنطق وأكثر عدالة ورفع للتمييز والغبن عن المرأة السورية وتعزيز للمساواة بين الجنسين.

وعرض اوسو على الجميع منظمات حقوقية وفعاليات اجتماعية وثقافية وأحزاب سياسية وشخصيات مستقلة...، الحملة من أجل دعم وتأييد مشروع منح جنسية الأم السورية لأبنائها من الأب غير السوري وكذلك مشروع تعديل قانون العقوبات الخاص بجرائم الشرف.

وتعتبر قضية حق الأم السورية في منح أبنائها الجنسية مثار جدل بين العديد من الحقوقيين والاجتماعيين حيث يعتبر أبناء السورية التي تتزوج من غير سوري أجانبا ولا يتمتعون بأي حقوق يتمتع بها المواطن السوري حيث يعطي القانون السوري الجنسية السورية للذين يولدون من أب سوري فيما يحرم من يولدون من أم سورية حيازة الجنسية وذلك على عكس ما هو قائم في العديد من دول العالم.

____________************____________

مرحى لوزارة الكهرباء!!

أعرف أن وزارة الكهرباء تتعرض لنقد شديد من المواطنين في هذه الأيام، ولكني أودُّ في هذه الزاوية، أن أشكر الوزارة الموقرة، باسمي شخصياً وباسم مواطني بلدنا الحبيب سورية عموماً ومواطني محافظة حماة خصوصاً، على سياستها المتبعة في تأجيج الحنين بقلوبنا إلى أيام الشمعة في عصر الكمبيوتر والمكروويف والانترنت!!.

فالوزارة ببرامج تقنين الطاقة الكهربائية جعلتنا ندرك أهمية الشمعة في حياتنا اليومية، بعد أن هجرناها لسنوات طويلة ظلماً وعدواناً، وانصرفنا عنها كرمى لعيون المصابيح الكهربائية، التي أنستنا فعلاً الشمعة، إلا عند احتفالنا بعيد ميلاد طفل من أطفالنا، أو بعيد زواجنا في حال تذكرناه من فرط سعادتنا!!.

بل إني سأتجرأ وأطالبها بزيادة ساعات التقنين غير الخاضعة أصلاً وأساساً لأي برنامج أو مخطط، لتمددها من غياب الشمس إلى طلوع الفجر، لترغمنا على النوم باكراً، بدلاً من السهر الطويل وهدر الطاقة الكهربائية الكبير، حرصاً على صحتنا العامة.. وعلى سلامة جيوبنا بل بالأحرى رواتبنا من توتر فواتيرها العالي.!!

ولعلها بذلك تستطيعُ أن تفعل بنا ما لم يستطع الغلاء الفاحش فعله حتى اليوم، فنحن - كمواطنين - لمَّا نزل عصيين على التدجين، ولمَّا يزل الغلاء الفاحش يتقهقر أمام صمودنا وتصدينا له، حتى ولو وصل سعر كيلو العدس إلى ٦٠ ل.س والحمُّص إلى ١٠٠ ل.س!!. وأجزمُ، بأن سياسة التنويم الباكر، أجدى وأنفع وأسلس من سياسة الشوي على حطب الأسعار!!. وأرى - من الرؤية المستقبلية - أن وزارة الكهرباء ستنجح في تحقيق المسعى الذي سعى إليه الغلاء الفاحش وفشل بإنجازه.

وهذا إنجاز كبير لها، تستحق عليه مرحى.

____________************____________

السكن الشبابي كيف انتقل إلى التجار؟!

أطلقت الحكومة عام 2002 مشروع السكن الشبابي في مبادرة طموحة ومتفائلة لحل مشكلة السكن وتحسين ظروف الشباب وتحقيق أحلامهم بامتلاك منزل بمواصفات (تصلح للاستهلاك البشري) وتكلفة معقولة. هذه المبادرة عانت من صعوبات عديدة حتى بات التساؤل مشروعا عن جواز تصنيفها ووضعها تحت بند المصطلح العبقري والذي يصف بعض مشروعات أو مؤسسات الحكومة «بالمتعثرة»!.

لن نتكلم عن تأخير التسليم ولا عن احتجاج المكتتبين على الأقل في عددنا هذا وحبذا لو نسمع من المؤسسة العامة للإسكان رداً يجيب عن أسئلة الناس. نسأل اليوم عن مصير تلك الشقق التي انتقلت من أيدي أصحاب الحاجة الحقيقية إلى أيدي التجار والسماسرة؟!، فرغم عدم جواز بيع هذه الشقق إلا بعد مرور 15 عاماً من تاريخ توقيع العقد بين المؤسسة والمكتتب إلا أن صفحات جرائد الإعلان المحلية لا تكاد تخلو من اعلانات على شكل «نشتري السكن الشبابي بأسعار مغرية»، هذه الإعلانات المنشورة مخالفة للقانون 39 ولشروط الإعلان عن السكن الشبابي والأنظمة التي تحكم الاستفادة من السكن الشعبي إذ ورد في الفقرة السادسة: «يعتبر باطلاً بطلاناً مطلقاً، ولا يترتب عليه أي أثر قانوني، كل تصرف بالمسكن المكتتب عليه (أو أي إجراء يخفي ذلك) قبل مضي خمسة عشر عاماً على تاريخ الشراء أو التخصيص وقبل الوفاء بكامل قيمته». كما أعطى القانون الإدارة صاحبة المسكن الحق بإلغاء التخصص ومصادرة المسكن في حال مخالفة الأنظمة والقوانين النافذة.

إذ تعود ملكية السكن الشبابي والادخار وأمر تنفيذهما إلى المؤسسة العامة للإسكان التي فتحت باب الاكتتاب على المشروع ليصل عدد المكتتبين حينها إلى نحو ستين ألفاً قبلوا جميعاً وهذه نقطة تحسب للمؤسسة التي أرادت التدخل في سوق العقارات لتحقيق نوع من التوازن بين مسألتي العرض والطلب، ومسألة أسعار العقارات التي تحلّق في سماء الملايين المستحيلة. إذ يقدر عدد المحتاجين إلى سكن في سورية بـ 1.5 مليون شخص على الأقل، وفي المقابل فإن الزيادة السنوية في عدد المساكن لم تتجاوز 10% من الحاجة المتجددة كل عام، على حين تهدف الخطة الخمسية العاشرة (2006-2010) إلى بناء 687 ألف وحدة سكنية لتجاوز أزمة السكن.

الفائدة المرجوة من المشروع لم تصب الفئة المستهدفة (الضعفاء اقتصادياً) بل جاءت لمصلحة من أتقنوا تطويع كل شيء بما يخدم مصلحتهم، على حين كان الهدف من المشروع تقديم مساكن للشباب بقروض ميسرة لا تتجاوز نسب فوائدها الـ 5% ولمدة وصلت إلى 25 عاماً على ألا يتجاوز القسط الشهري 30% من أجور ذوي الدخل المحدود.

اتركوا المواطن في حاله

ابو محمد صاحب مكتب عقاري في المزة بدأ بالاحتجاج عندما سألته عن آلية شرائه وبيعه لشقق السكن الشبابي:

«يا أختي اتركوا المواطن في حاله.. العملية خاضعة للعرض والطلب في السوق وفيه ناس بدها تبيع وناس بدها تشتري، ليش حاملين السلم بالعرض؟؟”»

متوسط أرباح سماسرة وتجار العقارات تدور في فلك نصف مليون ليرة للشقة الواحدة على حساب الجيوب الفارغة لذوي ذلك «الدخل المحدود»، وتعلن المؤسسة العامة للإسكان عدم مسؤوليتها وأنها نبهت لعدم جواز وقانونية البيع عبر إعلان نشرته بموجب كتاب صادر عن المدير العام للمؤسسة رقم 4670 تاريخ 12/12/2005 يحذر المواطنين من عدم قانونية عمليات البيع والشراء لكن ذلك لم يوقف تلك العمليات.

نصوص قانونية صريحة واستهتار في عملية تطبيقها

إن القانون 39 الصادر في 18/12/ 1986 والذي يخضع مشروع السكن الشبابي لأحكامه، واضح جداً في هذا الخصوص بل يعاقب من يخالف تلك الأحكام بالحبس من ثلاث إلى ست سنوات، ويحكم ببطلان التصرف وإلغاء البيع والتخصيص ومصادرة ملكية التصرف للمسكن محل المخالفة، مع سائر حقوقه فيه لمصلحة الجهة العامة التي باعته أو خصصته دون أي عوض، وتنزع يد شاغل المسكن وواضع اليد عليه أياً كان الشاغل أو واضع اليد (المادة 4 الفقرة آ). لكن إذا كان نص القانون صريحاً وواضحاً وحاسماً لهذه الدرجة، فلماذا لم نسمع عن إجراءات فعلية اتخذتها المؤسسة لمعالجة هذه التجاوزات للحد من تدخل التجار في كل خطة طموحة للتخفيف عن المواطن الذي يتعرض للغبن والابتزاز؟ أم إن المواطن سيظل تحت رحمة من يتاجر بسقفه ومازوته ولقمة عيشه؟

سهير أحمد سليمان

____________************____________

وفاة اللواء عبد الرحمن خليفاوي رئيس وزراء سورية السابق

دمشق - د ب ا - توفي رئيس وزراء سورية السابق اللواء عبد الرحمن خليفاوي عن عمر ناهز 80 عاما بعد صراع طويل مع المرض وعمر قضاه في العمل السياسي والنشاطات الإنسانية.

وشغل خليفاوي منصب رئيس وزراء سورية مرتين في سبعينات القرن الماضي، خلال السنوات الأولى من حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد.

وتعتبر حكومتا خليفاوي من أقوى الحكومات السورية التي مرت على سورية في العقود الأربعة الأخيرة، حيث تمتع خليفاوي بشخصية قوية وسلطات واسعة.

ولد خليفاوي عام 1930 وعمل معلما قبل التحاقه بالكلية العسكرية، حيث تدرج في الرتب العسكرية إلى رتبة لواء. وعين محافظا لدرعا ثم حماة ثم تسلم الاستخبارات العسكرية حتى تم تكليفه رئاسة الوزراء عام 1971.

____________************____________

استمرار اعتقال الطالب كاوا ديكو في حلب واعتقال عبدالسلام محمود في عامودا

أكدت مصادر مقربه من ذوي الطالب في المعهد الزراعي بجامعة حلب كاوا بطال ديكو  أن فرع الأمن السياسي بحلب لازال يعتقل الطالب ديكو منذ 12/3/2009

جدير بالذكر أن ديكو أعتقل مع كل من - عبد الرحمن مصطفى علي طالب هندسة عمارة سنة ثانية جامعة حلب – دارا إبراهيم و ريزان محمد و سيفين إبراهيم و روز إبراهيم من كلية الطب البشري سنة ثانية جامعة حلب ومحمد سعيد الهندسة

و سيف الدين محمد طالب معهد تجاري و بهزاد مسلم سنه رابعة حقوق وآلان الحسيني طالب اقتصاد و جيهان سلو عبدي رمي من كلية التربية

وذلك على خلفية تلبيتهم لنداء الأحزاب الكردية السورية  للوقوف خمس دقائق صمت استذكارا لضحايا 12 اذارالدامي واحتجاجا على استمرار السلطات السورية تجاهل نداءات القوى الكردية للتحقيق في تلك الأحداث ، وترك ذوي الضحايا دون أي تعويض, و من قام بأعمال النهب والسرقة دون محاسبة ، و من مارس القتل دون عقاب قانوني

وأخلي سبيلهم جمعيا وما يزال كاوا معتقلا لدى الأمن السياسي بحلب وفق ما أكد ذويه .

واستنكرت  اللجنة الكردية لحقوق الإنسان ( الراصد ) ممارسات الأجهزة الأمنية واستخدامها للقوة والعنف والاعتقال في تفريق التجمعات الاحتجاجية السلمية كون ذلك يعد انتهاكا لحقوق المواطن في التجمع وفق ما هو وارد في الدستور السوري النافذ وبالضد من التزامات سوريا أمام المجتمع الدولي ومجمل العهود والمواثيق التي تعهدت بتنفيذها

وفي نفس السياق وفي عامودا مازال مصير المقعد عبدا لله دقوري وعبد المجيد بدران مجهولا منذ 12/3/2009 اللذان اعتقلا من قبل الأمن السياسي بعامودا بدون اية مذكرة قضائية أو حتى بيان سبب لاعتقالهما .

ويوم أمس الاثنين اعتقلت سلطات الأمن السياسي في المدينة المواطن عبد السلام محمود صاحب محل تسجيلات سلام الذي يعتقد أن اعتقاله يأتي على خلفية التزامه بأحياء ذكرى مجزرة حلبجه .

المصدر:المرصد السوري

____________************____________

40 عاطلاً عن العمل يطلبون وثيقة العطالة يومياً في دمشق وريفها

ربما الحديث عن ظاهرة البطالة في السوق السورية أصبح كلاماً لا يقدم ولا يؤخر شيئاً، باعتبار أن أعداد العاطلين عن العمل يتجاوز العدد المصرح به.

ولكن الشيء الطريف عند زيارتك اتحاد عمال دمشق ستلحظ أعداداً كبيرة من المراجعين العاطلين عن العمل حديثاً يطلبون وثيقة عاطل عن العمل بهدف الحصول على استحقاقاتهم من التأمينات الاجتماعية بعد أن تركوا عملهم أو أجبروا على هذه الخطوة من قبل صاحب العمل وهذا الإجراء يشمل فقط العمال المسجلين في التأمينات الاجتماعية والذين لا يتجاوز نسبتهم 5% في أحسن الأحوال مقارنة مع الرقم الحقيقي لدى القطاع الخاص، فعدد العمال الذين يطلبون وثيقة العطالة من الاتحاد ضمن محافظتي دمشق وريفها يبلغ حوالي 40 مراجعاً يومياً كحد وسطي، حيث وصل العدد من بداية العام الحالي 1/1 ولغاية 16/3 إلى 3004 طلاب وثيقة، أي حوالى 1000 شخص وسطياً في الشهر في حين وصل العدد في العام الماضي إلى 12497 عاطلاً عن العمل في كلا المحافظتين، هذا الرقم المتواضع الذي يظهر ضمن السجلات المعلن عنها في الاتحاد، يطرح تساؤلاً عن الأعداد الحقيقية للعاملين في القطاع الخاص والذين تسربوا من عملهم أو يطردون دون أن تشملهم مظلة التأمينات الاجتماعية ومن ثم يبقى هؤلاء مكتومين لا يدخلون ضمن أرقام السجلات الرسمية للبطالة عن العمل. وأمام ظهور الأرقام الحقيقية لأعداد العاطلين عن العمل لا يسعنا إلا التذكير بالدراسة الألمانية التي أجرتها جامعة لايبزخ وأظهرت نتائجها أن العاطلين عن العمل يموتون مبكراً وفي سن أصغر من نظرائهم العاملين، وأضافت الدراسة: إن مخاطر وفاة الأشخاص الذين يظلون دون عمل لمدة أكثر من عامين تزيد أربع مرات عن نظرائهم من غير العاطلين.

المصدر:صحيفة تشرين السورية 

____________************____________

سوريا - إيران والتحالف الاستراتيجي !

يعتقد باحثون أميركيون كبار كانت لعدد منهم مسؤوليات مهمة في ادارات اميركية سابقة مثل مارتن انديك وريتشارد هاس ان على ادارة الرئيس الاميركي الجديد باراك اوباما بذل جهود جدية لتأمين ظروف ملائمة لتوصل سوريا واسرائيل الى تسوية سلمية بينهما. ويدفعهم الى هذا الاعتقاد اقتناعهم بان تسوية كهذه لا بد ان تنهي التحالف السوري – الايراني القائم منذ تأسيس النظام الاسلامي في ايران عام 1979 او على الاقل تؤثر سلباً عليه. ولا بد في الوقت نفسه من ان تساهم في عزل ايران الامر الذي يجعل معالجة ملفها النووي او المشكلة النووية معها اقل صعوبة. ويدفعهم الى الاعتقاد نفسه ايضاً اقتناعهم بان حرب غزة الاخيرة ووصول اليمين بكل مستويات تطرفه الى السلطة في اسرائيل لا بد ان يحولا دون تحقيق اي تقدم على صعيد تسوية النزاع الفلسطيني – الاسرائيلي، وبان مصلحة بلادهم اميركا والمنطقة وربما العالم انجاح المسار الآخر اي السوري – الاسرائيلي وتوظيف نجاحه بغية تحقيق عدد من الاهداف الاستراتيجية في المنطقة. وتدفعهم الى الاعتقاد اياه اخيراً معرفتهم ان معظم القضايا المختلف عليها بين سوريا واسرائيل وجدت حلولاً لها في المفاوضات التي انطلقت بينهما عام 1993 واستمرت وإن بتقطّع وكانت احياناً مباشرة ورسمية واحياناً اخرى غير مباشرة الامر الذي يجعل من اي مفاوضات جديدة بينهما اقرب الى النجاح منها الى الفشل.

طبعاً يعترف هؤلاء الباحثون الاميركيون بأن المزاج الشعبي الاسرائيلي لم يعد مؤيداً لاعادة الجولان الى اصحابه الاصليين، اي سوريا، وفقاً لاستطلاعات رأي كثيرة وجدية. ويعترفون ايضاً بان سوريا، نظاماً وشعباً، تؤمن بان تصلبها كان مجزياً لها رغم ضغوط اميركا ربما بسبب الاخفاقات المتنوعة للاخيرة في الشرق الاوسط، ويخشون ان يدفعها ذلك الى التشدد في اي حوار مع اسرائيل او بالاحرى مع اميركا والغرب وذلك بدعوتهم الى التفاوض معها ولكن وفق شروطها وليس شروطهم.

هل الآراء المذكورة في محلها؟

قد يكون في بعضها شيء من الصحة، وقد يستحق بعضها الآخر تعمقاً في الدرس والتقويم وربما محاولة تطبيقية له، يجيب باحثون اميركيون آخرون كبار. لكنهم يلفتون الى ان لسوريا الاسد مجموعة اسباب يمكن ان تدفعها الى رفض التسوية مع اسرائيل بشروط اسرائيل، والى رفض "الاصطفاف" مع اميركا بشروط اميركا. من هذه الاسباب، وخلافاً لأي حكمة تقليدية، ان العلاقة بين سوريا الاسد وايران الاسلامية ليست زواج مصلحة موقتاً طابعه الاساسي "تكتيكي". انها واحدة من اطول الشركات الاستراتيجية في الشرق الاوسط عمرا. ذلك ان العلاقات بين طهران ودمشق تأسست اوائل عام 1980 على كره متبادل لــ"ديكتاتور" العراق صدام حسين من كل منهما، وتعززت خلال السنوات الطويلة التي مرت على تأسيسها والتي تكاد ان تقارب عقوداً ثلاثة بسبب التقاء المصالح بين الدولتين المذكورتين ونظامهما في لبنان. وفي عام 2002 والاعوام التي تلته ازدادت العلاقة السورية – الايرانية متانة وصلابة بسبب مواجهتهما المشتركة للضغوط الاميركية. وفي عام 2006 صارت شراكة الدولتين رسمية بتوقيعهما اتفاق دفاع مشترك، ثم بمضاعفة العلاقات الاقتصادية والثقافية. طبعاً، يستدرك الباحثون انفسهم، شهدت علاقات طهران – دمشق ضغوطاً وتوترات احياناً وخصوصاً بسبب تأييد سوريا حكومة مركزية في العراق، وبسبب اشتراكها في مؤتمر انابوليس الاخير. لكن المسؤولين في البلدين حالوا دون تضخيم خلافاتهما علناً. كما ان المسؤولين السوريين اكدوا اكثر من مرة ان علاقة بلادهم مع ايران لم تكن يوماً على طاولة المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل ولن تكون عليها. وشددوا على ان ايران حليف مهم جداً لسوريا وموثوق به جداً وتستطيع الاعتماد عليه. وحليف كهذا لا يمكن الاتجار به او مقايضته بأي مقابل بين ليلة وضحاها.

الى ذلك، يضيف الباحثون الاميركيون اياهم، صارت العلاقة بين سوريا و"حزب الله" اكثر التصاقاً وحميمية في السنوات الخمس الاخيرة. اذ صار هذا الحزب شريكاً استراتيجياً لسوريا بشار الاسد بعدما كان ايام والده الرئيس الراحل حافظ الاسد "ورقة" اذا جاز التعبير. وظهر ذلك في وضوح من خلال الاجتماعات الدورية العميقة بين الامين العام للحزب والرئيس بشار على مدى سنوات. وهي اجتماعات لم يعقد مثلها الوالد الراحل للاخير. وقد ازدادت هذه العلاقة وثوقاً بعد انسحاب سوريا عسكرياً من لبنان عام 2005. لا بل صارت سوريا اكثر اعتماداً على "حزب الله" لانه بكل بساطة صار القوة الوحيدة التي تستطيع ان تعتمد عليها لتأمين بقاء حكومة لبنانية صديقة لها. وطبيعي ان ذلك يجعل الضغط على "حزب الله" وقطع الامداد عنه والسلاح وما الى ذلك ينعكس سلباً على سوريا.

ماذا لو اقتنعت سوريا بمحاولات اميركا واسرائيل وتركيا والمجتمع الدولي، وسارت في سياسة تؤدي مباشرة او مداورة الى عزل ايران او الى اقصائها وخصوصاً اذا تم ذلك قبل انخراط ادارة باراك اوباما في حوار جدي مع النظام الاسلامي الايراني بل قبل تحقيقه نتائج او على الاقل قبل تحقيقه تقدماً على صعيد النتائج المؤملة منه؟

لن تسكت ايران الاسلامية عن ذلك، يجيب عارفوها. وقد تقدم على خطوة ضد سوريا ولكن في لبنان لا بد ان تؤثر عليها سلباً وبقوة. وهذه الخطوة يمكن ان تكون ابعاداً نهائياً للبنان عنها. وذلك يمكن ان يتم بالتفاهم مع اللبنانيين الآخرين الذين لا "يودونها" كثيراً او بمحاولة "تسلم" السلطة في البلاد بالقوة، وهي متوافرة عندها وعند حلفاء لها داخل المؤسسات وخارجها وغير متوافرة عند اخصامها والاعداء. وغني عن القول ان الدور الاساسي في تنفيذ خطوة كهذه لا يستطيع ان ينفّذه الا "حزب الله".

سركيس نعوم     

____________************____________

الحكومة تصدّق على المخطط الجديد لدمشق.. والبرامكة لسورية القابضة

كشف محافظ دمشق بشر الصبان عن تصديق مصور عام لمدينة دمشق وصدر أمر المباشرة موضحاً أن فترة العقد 450 يوماً والمساحات الخضراء أولوية وعدم الإقلال منها بأي شكل من الأشكال بل ستتم زيادتها على مستوى المدينة. وكشف من جانب آخر وخلال اجتماع مجلس محافظة دمشق في دورته الجديدة الثانية لهذا العام عن توقيع عقد مشروع ساحة البرامكة مع سورية القابضة لبناء برجين كبيرين وسوف يوضع حجر الأساس لهذا المشروع بعد تصديق العقد من قبل وزارة السياحة، وتوقع الصبان استلام الدراسة الخاصة بمشروع المترو نهاية الشهر القادم والمتضمن 17 محطة للعمل على إيجاد قنوات تمويلية للإقلاع به.

وأكد أن المساحة الخضراء لمدينة دمشق خط لا يمكن أن نتعداه مهما كانت الأسباب لكونها رئة دمشق مبيناً عدم تجاوز المساحة الخضراء 9% وحصة الفرد 0.56% في ظل وجود 3 ملايين نسمة داخل المدينة.

وكان الصبان عرض الخطة ومشروعات المحافظة والمنجز خلال عام 2008 على مستوى الأرصفة والإسفلت والأعمال الطارئة والعقد والجسور والمدارس والأنفاق والمرائب مؤكداً على هذا الصعيد انتهاء العمل بعقدة الكباس بشكل نهائي بانتظار تغطية النهر وإنجاز أعمال الإنارة والزراعة التي تنجز نهاية الشهر السابع من العام الجاري.

وبدء أعمال نفق الكشكول نهاية الشهر السابع وفترة 8 أشهر لأعمال عقدة حرستا مع توسيع الجسر العلوي وتجميل المدخل الشمالي لدمشق وبداية 2010 تنتهي أعمال عقدة جرمانا حيث تم إخلاء المنطقة قبل المباشرة بتنفيذ المشروع مبيناً الحاجة إلى منظومة نقل متكاملة لحل أزمة المرور مشيراً إلى سعي المحافظة الدؤوب إلى الحد من عمليات الفساد عبر تطوير آليات العمل في المحافظة وعلى رأسها تبسيط الإجراءات.

وعرض لأهم المشروعات القادمة والمرتقبة منها نفق كفرسوسة الذي سينجز نهاية عام 2010 بعد أن تم نقل البنى التحتية بالكامل وإعادة تأهيل جميع الجسور على المتحلق الجنوبي وإكساء السواقي في كفر سوسة والقابون وتحريك سور الإذاعة والتلفزيون لتضاف المساحة إلى الساحة العامة وتحويلها لمساحات خضراء على حدود النهر وإنهاء أعمال المتحلق الجنوبي وتأهيله خلال شباط القادم مؤكداً على صعيد آخر انتهاء أعمال الإسفلت في 15 تموز القادم.

وعلى مستوى آخر عبر المحافظ عن عدم قبوله منع أي معلومة عن الصحفيين قائلاً: لا نتصور أن يقوم أحد بمنع المعلومة عن الصحفيين.

المصدر:صحيفة الوطن السورية

____________************____________

تنزيلات لحفظ ماء الوجه في أسواق اللاذقية وجيوب المتسوقين فارغة

تطالع المتجول في أسواق اللاذقية هذه الأيام مجموعة غريبة ومتنوعة من الإعلانات والأوراق الملصقة على واجهات المحال التجارية في مدينة اللاذقية وخاصة محال الألبسة والأحذية، حيث تجد عبارات مثل (تكسير الأسعار، تحطيم الأسعار بلّش، الحسومات عنا 100%، تنزيلات حتى نفاد البضاعة) وغيرها من العبارات التي تدل على أن الباعة صاروا مضطرين للبيع بأي هامش ربح حتى لو كان شبه معدوم (مع تيقننا بأنهم لا يبيعون بخسارة) من أجل تحريك عملهم التجاري في ظل ركود الحركة الشرائية والمالية الذي بدأ يعاني منه المواطن والتاجر على حد سواء ولو بنسب قليلة ومتباينة ذلك لأن البضاعة الشتوية في المحال اقتربت من مرحلة الكساد مع نهاية الموسم الشتوي من دون حركة مبيعات كبيرة رغم مرور فترات أعياد ومناسبات ساعدت على تحريك عجلة البيع قليلاً نحو الأمام إنما بشكل بطيء جداً، الأمر الذي دفع الباعة والتجار إلى إجراء الحسومات والتنزيلات أملاً بنفاد بضاعتهم أو على الأقل الخروج بالحد الأدنى من مبيعات (تحفظ ماء الوجه) وتؤمن المصاريف اليومية لعائلات أصحاب أو مستأجري المحال. وأشار أحد المواطنين المتجولين في موقع سوق العنابة باللاذقية إلى أنه لن يقدم على شراء أي قطعة ملابس لعائلته خلال هذه الأيام رغم كل التنزيلات المغرية التي تطالعه بها واجهات المحال لكونها على البضاعة الشتوية التي قارب موسمها على نهايته كما أن موضتها قد تبطل خلال الشتاء القادم يضاف إلى ذلك اقتراب فصل الصيف ما يعني التفكير بشراء أنواع أخرى من الملابس التي ستملأ الأسواق قريباً.

مواطن آخر اعتبر أن انخفاض الأسعار والركود الاقتصادي الذي سيعاني منه العالم هذا العام بنسب متفاوتة قد يلقي بظلاله على أسعار الملابس التي قد تنخفض قريباً (حسب توقعاته) وعندها يستطيع شراء ما يلزمه ويلزم أفراد عائلته بأقل كلفة ممكنة. كما أفادنا أحد الباعة في سوق الصفن بأن موسم التنزيلات الذي بشرت به المحال لم يلق الرواج المتوقع منه عبر زيارات المواطنين التي جاءت أغلبها للفرجة، أو لشراء بعض القطع التي تدوم لفترات طويلة مثل المعاطف والجاكيتات الطويلة وغيرها.

المصدر:صحيفة الوطن السورية 

____________************____________

ارتفاع أسعار البضائع الصينية بعد قرار للحكومة السورية

بهية مارديني - الإثنين 16 مارس

بهية مارديني من دمشق:أعرب مواطنون سوريون عن استيائهم من ارتفاع أسعار البضائع الصينية في الأسواق السورية بعد قرار للحكومة بوقف استيراد البضائع الصينية إلا من المصدر مباشرة.وقال المواطن محمد الأيوبي لإيلاف لقد كانت البضائع الصينية متوافرة وبإمكاننا شراءها، حيث أن أسعارها في متناول اليد، ومتناسبا مع دخلنا، ونظرة إلى المحلات أمام سوق الحميدية تكفي، ولكن فجأة ارتفعت أسعارها، وسمعتُ أن ذلك ارتبط بوقف استيراد البضائع الصينية من دبي والاقتصار على استيرادها من الصين مباشرة فقط.

وقال علي الشهابي وهو تاجر ألبسة رياضية، كنت اجلب البضاعة دائما من دبي، وفي الواقع سيتأثر عملي كثيرا بعد هذا القرار، الذي لا ادري أسبابه.واعتبرت مصادر حكومية انه تعاني سورية من دخول بضائع أجنبية بغطاء عربي، وأوضحت أن هذه البضائع تدخل على أساس إنها من منشأ عربي مستفيدة من الإعفاء من الرسوم الجمركية المفروضة على هذه الدول الآسيوية، مما يعرض المنتجات السورية لمنافسة كبيرة من هذه السلع التي هي بالأصل أرخص من السلع السورية المثيلة والمشابهة لها.

وأصدرت وزارة  الاقتصاد في سورية في 28 كانون ثاني الماضي قرارا يحصر استيراد كافة البضائع ذات المنشأ الصيني ببلد المنشأ مباشرة، معتبرة أن من شأن هذا القرار حماية المنتج الوطني، كما أصدرت وزارة الاقتصاد توضيحا لقرارها بحصر استيراد البضائع الصينية ببلد المنشأ، لافتة إلى أنه بالإمكان إدخال البضائع الصينية المشحونة قبل 28 كانون الثاني الماضي إضافة إلى دراسة وضع البضائع المشحونة بين تاريخي 28 يناير (كانون الثاني) و25 فبراير (شباط) الماضيين قبل إدخالها إلى البلاد وفق ما كان معمول به قبل القرار.

وعممت وزارة الاقتصاد على كل الجهات المعنية تعليمات وتوضيحات حول قرارها رقم 212 الخاص بحصر استيراد البضائع الصينية من بلد المنشأ، وبينت التعليمات إمكانية منح إجازات الاستيراد اللازمة للبضائع ذات المنشأ الصيني أو التي مصدرها إحدى المناطق الحرة السورية أو الأردنية المشحونة فقط قبل صدور القرار وفق المعمول به سابقا.  وكانت معظم عمليات الاستيراد للبضائع الصينية المنشأ تتم وفقا لبوليصة شحن عبر دول أخرى غير الصين بالتعاون مع بعض المكاتب التجارية الموجودة في هذه الدول من أجل الحصول على فواتير مخفضة القيمة للبضاعة المستوردة ما يؤدي إلى دخولها سورية بغير قيمها الحقيقية.وأكدت الوزارة انه سيتم دراسة كل حالة على حدة بالنسبة للبضائع المشحونة بين تاريخي 28 كانون الثاني و25 شباط الماضيين في حال ورود الوثائق غير مصدقة من قبل السفارة السورية في الصين، وعلى أصحاب العلاقة تبيان أسباب عدم امتلاكهم هذه الوثائق قبل إدخال البضاعة.

ويأتي هذا التوضيح من وزارة الاقتصاد في أعقاب مطلب حكومي بتوضيح القرار 212 وطي القرار 385 الذي أرجعته مديرة التجارة الخارجية إلى انعدام الفائدة منه في أعقاب صدور التوضيح حيث أن القرار 385 كان ينطوي على تشكيل لجنة من المعنيين لدراسة البيانات والوثائق التي ترد إلى الجمارك وأسعار هذه البيانات المصرح عنها ومدى مطابقتها للقيمة الحقيقية كما أن الفائدة من القرار انتفت الآن بعد صدور تعليمات القرار 212.

وكانت الشركات العاملة بقطاع المنتجات الرقمية والمعلوماتية رفعت كتابا لوزارة الاقتصاد طالبت فيه باستثناء كافة المنتجات المتعلقة بهذا القطاع من قرارها كونه لم يعد في الإمكان الاستغناء عنها في ظل غياب صناعات محلية بديلة واعتبر موردو منتجات معلوماتية أن القرار خطير في أثاره على سوق الالكترونيات في البلاد، وان أسعار الكمبيوترات وملحقاتها ارتفعت بعد هذا القرار.

واعتبر الموردون أن مسوغات استثناء منتجات المعلوماتية من القرار كثيرة و أن معظم التجهيزات الالكترونية الرقمية لا يتم شحنها من الصين رغم أنها تصنع هناك لأن الشركات الكبرى تقوم باستجرار ما تصنعه إلى مكاتبها في الدول المختلفة أولا.

فيما أكدت وزارة الاقتصاد ان قرارها لم يأت فقط من أجل حماية البضاعة الوطنية بل من أجل القيم غير الحقيقية التي تدخل بها هذه البضائع ما يحرم خزائن الدولة مبالغ كبيرة.

وتزامن ذلك مع افتتاح المدينة الصينية في المنطقة الحرة في منطقة عدرا في ريف دمشق على مساحة تزيد عن عشرة آلاف مترا مربعا تشمل مختلف أنواع الخدمات التجارية و الصناعية والخدمية المصرفية والسياحية، واشترطت إدارة المدينة على الشركات المشاركة في المدينة الصناعية أن تكون من كبرى الشركات العاملة في الصين وألا يكون لها أي وكيل تجاري في سورية وان تتمتع منتجاتها بجودة عالية حفاظا على سمعة منتجاتها والمنتجات الصينية.

____________************____________

خمس سنوات وصاحب منشأة الزجاج الفينيقي ينتظر مَن ينصفه

خمس سنوات ويزيد وما زالت مشكلة صاحب منشأة الزجاج الفينيقي قائمة، وما زال صاحب المنشأة الذي آثر عدم ذكر اسمه لكثرة الشامتين رغم أن بينهم المحب الذي نبه إلى عدم نجاح التجربة ناهيك عن الحاسد والمتربص الدْاعين بفشل العمل.

ثلاث سنوات والمنشأة متوقفة عن العمل وصاحبها ينتقل بين ردهات رئاسة الوزراء ووزارة المالية ووزارة المغتربين والمصرف الصناعي وأخيراً مجلس الشعب ولمن رغب المزيد من التعرف على المشكلة نرجو أن يطلع على ما نشرناه في العدد /10261/ 17 آب 2008، وكل من هذه الجهات حاول أن يجد حلاً يعالج المشكلة من الجذور لكي تقلع المنشأة في عملها من جديد خاصة وأن الجميع مقتنع بأهمية إحياء صناعة سورية تقليدية تعود لآلاف السنين اسمها الزجاج الفينيقي وصناعته في سورية صناعة عالمية فريدة وهي صناعة تراثية وسياحية بامتياز وتلقى رواجاً في أوروبا والعالم وقد افتتح لها صاحب الفكرة وهو صاحب المنشأة المتوقفة عن العمل والتي زادت تكاليفها على 300 مليون ليرة سورية وشملت بالمرسوم رقم 10. ‏

 

المصرف الصناعي يضلل الجميع ‏

كل هذه الجهات من السيد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية والسيد وزير المالية والسيدة وزيرة شؤون المغتربين في حينه والآن مجلس الشعب حاولوا أن يجدوا مخرجاً والمخرج يجب أن يكون قانونياً أي معتمداً على ما يقدمه المصرف الصناعي من مبررات اقتصادية وقانونية تجيز لصاحب المنشأة استجرار القرض المطلوب لمعاودة العمل وتشغيل المنشأة التي تنتج في حال إقلاعها ستة آلاف قطعة من الزجاج الفينيقي يومياً، وخاصة أن المعمل التي تزيد كلفته على 110 ملايين ليرة والذي ينتج ستة أطنان في اليوم الواحد هو معمل متطور جداً شارك في صناعته إلى جانب الألمان، وألمانيا هي بلد المنشأ خبرات أجنبية أخرى لها باع في تصنيع الأفران التي تنتج الزجاج الفاخر ذا السمعة العالمية. ‏

إلا أن المصرف الصناعي الفرع /1/ والإدارة العامة يضللون الجميع في أجوبتهم وحواشيهم. ‏

في لقائنا مع السيد معاون المدير العام للمصرف الصناعي طرحنا عدداً من الأسئلة حول تخفيض قرض شراء الآلات من عشرين مليون ليرة إلى مليونين فقط والذي اعتبره في حينه إلغاء للقرض وليس تخفيضاً من قبل المصرف المركزي والأسباب في عدم تأجيل القسط الأول من القرض الثاني وإلزام المتعامل بدفع قسطين من القرض المتوسط لتأجيل القسط المذكور وبالتالي وضع صاحب المنشأة بوضع مالي حرج سببه سوء تصرف من إدارة الفرع /1/ وتجاوز القرارات الصادرة عن الإدارة العامة. ‏

عن هذه الأسئلة أجابنا السيد قاسم زيتون معاون المدير العام بصراحة ووضوح حيث قال: عند تقديم طلب القرض من قبل صاحب المنشأة /ل.ش/ إلى المصرف الصناعي نهاية العام 2004 وبداية العام 2005 كان تجهيز القروض يتم من قبل المصرف المركزي الذي قام بتخفيض المبلغ من عشرين مليون ليرة إلى مليونين وهذا يعني إلغاء للقرض وليس تخفيضاً له، والبين أو الظاهر لأسباب التخفيض التي اعتمد عليها المركزي هي وجود وثيقة بين الأوراق المقدمة تشير إلى تسديد ثمن الأفران من قبل المتعامل إلى الشركة الصانعة ما يعني عدم الحاجة للقرض فيما يعتبرها المصرف الصناعي وثيقة تعزز القوة المالية للمتعامل ما يزيد في تحسين شروط منح القرض وهنا الاختلاف في وجهتي النظر واضحة.. ‏

ويضيف السيد معاون المدير: لكن الحقيقة بين المصرفين هي أعمق من ذلك، أنها خلاف بين الإدارتين في حينه، وهذا الخلاف وعدم رغبة إدارة المصرف الصناعي الدفاع عن وجهة نظرها أوقع المتعامل في أول مشكلة وهي الأكبر بالنسبة له. ‏

وفي لقائنا وعدنا بزيارة المنشأة من قبل الإدارة العامة للمصرف الصناعي من أجل تذليل الصعاب وحل المشكلة وفي حينه هللنا لبادرة الإدارة وطبلنا لاستجابتها. ‏

 

ذر للرماد في العيون ‏

اكتشفنا فيما بعد أنها استجابة ذر للرماد في العيون والدليل أنها لم تعالج أصل المشكلة بل حاول الالتفاف على ما نشرناه وأكثر من ذلك حاولت الإدارة تضليل كل الجهات التي راسلتها بشأن الشكاوى المقدمة إليها من قبل الصناعي والتي طلب منها جميعاً إنصافه ومساعدته للبدء بالعمل من جديد والدليل على ذلك سكوتها عن تجاوزت مدير الفرع /1/ لقراراتها ومجاراته في اتخاذ القرارات الخاطئة والدليل هو التالي. ‏

 

الأدلة ‏

والأدلة على ذلك كثيرة منها: ‏

إن المصرف الصناعي ألزم المتعامل بتسديد ثمن الأفران كاملة لكي يحصل على وثيقة تعزز قوته المالية وبعد أن كان المتعامل قد دفع ملايين الليرات لشراء الأرض في المدينة الصناعية وبناء المنشأة اضطر لاستدانة عشرين مليون ليرة لتسديد ثمن الأفران والتي قدر ثمنها في حينه بـ 65 مليون ليرة سورية، علماً أنه كان بمقدوره شراء فرن بثمن أقل وطاقة أقل دون أن يستدين قرشاً من أحد لكن موافقة المصرف المبدئية وإصدار قرار المنح شجعه على الاستدانة على أمل السداد فور منح القرض لكن الحلم تبخر بسبب الخلاف على الأقل في وجهتي النظر بين المركزي والصناعي. ‏

ومع وصول المتعامل إلى هذا المأزق ومحاولته البحث عن حلول طلب تأجيل دفع القسط الأول من القرض المتوسط بسبب تخفيض أو إلغاء قرض شراء الآلات، وبالمناسبة المصرف الصناعي يمنح المتعاملين ثلاثة قروض في وقت واحد وحسب الحاجة وهذه آلية متبعة، مبرراً طلبه بالسفر إلى ألمانيا وفتح صالتي عرض بتكاليف كبيرة وقبلت إدارة الفرع الطلب إلا أنها طلبت تسديد قسطين من قرض آخر لم تمض فترة السماح القانونية لهما، حيث أكد مدير الفرع والكلام هنا لصاحب المنشأة أنه سيحول الطلب إلى الإدارة العامة لأخذ الموافقة وقمت بتسديد القسطين وسافرت إلى ألمانيا وعند عودتي فوجئت برفض الإدارة للطلب معللة الرفض بمخالفة التعميم رقم 153 لعام 2006 المتضمن عدم إرسال كتب تأجيل القسط الأول إلى الإدارة العامة وعدم قيام مدير الفرع بشرح المبررات على طلب التأجيل، ورغم أن الإدارة العامة طوت القرار المذكور بقرار جديد ومعالجة كل طلب منفرداً وحسب حالته لم استفد من هذا القرار حيث تمت إحالتي إلى الملاحقة القضائية. ‏

ويقول /ل.ش/ صاحب المنشأة أن كتاب الملاحقة القضائية الذي صدر بحقي والذي حرمني من تأجيل دفع القسط هو أيضاً غير قانوني حيث يقول القرار 437/م.أ لعام 2005 الصادر عن إدارة المصرف بعدم إحالة المتعامل إلى الملاحقة القضائية بموجب مسألة معينة هي ذاتها قيد النظر في الإدارة العامة إلا بعد ثلاثين يوماً من تاريخ تقديم المتعامل الطلب المراد النظر به في الإدارة العامة بينما تمت إحالته إلى القضاء قبل ثلاثة أيام من المهلة الممنوحة وفق القرار 437 على انتهاء فترة تقديم الطلب والتي جاءت متأخرة لأنني لم أقبل التفاوض مع مدير الفرع حسبما يدّعي صاحب المنشأة. ‏

 

تهديد بمنع السفر ‏

وينهي /ل.ش/ كلامه بالقول: وبعد أن تأزمت الأمور وأصبحت المشادات والمشاحنات هما سيدا الموقف وامتناع مدير الفرع عن إنصافي وعلمه بلجوئي إلى الجهات الوصائية هددني بمنعي من السفر إذا رفعت أي شكوى لأي جهة كانت وعندما لم استجب رفع كتاباً عن طريق الإدارة العامة إلى السيد وزير المالية ومن السيد رئيس مجلس الوزراء فالسيد وزير الداخلية وصدر قرار بمنعي من السفر وكذلك الكفيل وقد صدر القرار بتاريخ 5 شباط 2008 ولأن قرار منع السفر المبني على اقتراح مدير الفرع غير قانوني استدركت الإدارة العامة الأمر والذي كانت شريكاً فيه واقترحت إلغاء المنع بحقي وحق الكفيل، وقد أصدر السيد وزير الداخلية مشكوراً قراراً ألغى فيه القرار السابق وقد بررت الإدارة العامة طلبها بعدم انطباق معايير منع السفر عليّ و على الكفيل. ‏

ختاماً نعتقد أن ما كتبناه وقرأتموه لا يحتاج إلى تعليق بل إلى اتخاذ القرار المناسب لمحاسبة المتجاوزين وإحقاق الحق ولنا في السيد وزير المالية الأمل بسرعة المعالجة وهذا ما عودنا عليه. ‏

المصدر:صحيفة تشرين السورية  

____________************____________

الحجز على أموال تاجر وهمي ومخلصين جمركيين

أصدر وزير المالية الدكتور محمد الحسين قراراً بإلقاء الحجز الاحتياطي على أموال مخلصين جمركيين أحدهما مجاز والآخر غير مُجاز ضماناً لحقوق الخزينة العامة المتوجبة بقضية منظمة بحقهم بمخالفة الاستيراد تهريباً، بالإضافة إلى شخص آخر ذكر القرار مهنته بأنها (تاجر وهمي)، وذلك بناء على اقتراح مدير الجمارك العام. وفي التفصيل أنه صدر قرار بإلقاء الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لثلاثة من المخالفين (مخلصين جمركيين وتاجر وهمي) وأموال زوجاتهم إن وجدت ضماناً لحقوق الخزينة العامة من الرسوم والغرامات المتوجبة بالقضية رقم 1/2008 التي حققتها مديرية مكافحة التهريب بمخالفة الاستيراد تهريباً، حيث قدرت قيمة البضائع بـ6.1 ملايين ليرة سورية، وقدرت رسومها المعرضة للزوال بمبلغ 986 ألف ليرة سورية، وغراماتها 9.5 ملايين ليرة سورية، ليكون مجموعها بذلك 16.7 مليون ليرة سورية.

وفي نفس السياق أصدر وزير المالية قراراً بإلقاء الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة للتاجر الوهمي آنف الذكر وأموال زوجاته وشركته وشريكه إن وجدت، ضماناً لحقوق الخزينة العامة من الرسوم والغرامات المتوجبة بالقضية رقم 18/2009 المنظمة في أمانة المنطقة الحرة بعدرا بمخالفة الاستيراد تهريباً البالغة قيمتها 773 ألف ليرة سورية، ورسومها المعرضة للزوال 325 ألف ليرة سورية، وغراماتها 5.5 ملايين ليرة سورية، ليكون بذلك مجموع قيم القضية 6.6 ملايين ليرة سورية، بحيث يصبح مجموع قيم ورسوم وغرامات القضيتين 23.3 مليون ليرة سورية.

المصدر:صحيفة الوطن السورية 

____________************____________

اعتقالات واسعة في جامعة حلب السورية

موقع إيلاف - السبت 14 آذار/ مارس 2009

بهية مارديني من دمشق: أعلن المحامي مصطفى اوسو رئيس المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ) في تصريح لايلاف اعتقال عشرات الطلاب والطالبات الأكراد في جامعة حلب ، وأكد ان السلطات السورية لم تطلق سراحهم حتى الان، واوضح" قامت الأجهزة الأمنية السورية أمس بقمع تجمع طلابي لوقوف صامت لمدة خمس دقائق إجلالاً لأرواح ضحايا أحداث / 12 / آذار عام 2004 في القامشلي ، وذلك في جامعة حلب وأقدمت السلطات على اعتقال العشرات من الطلبة عرف منهم عبد الرحمن مصطفى علي وهو طالب في كلية هنسة العمارة سنة ثانية في جامعة حلب ، والطالب دارا إبراهيم طالب في كلية الطب البشري سنة ثانية في جامعة حلب ، وسيفين إبراهيم وهي طالبة في كلية الطب البشري سنة أولى ، وسيف الدين محمد وهو طالب في المعهد التجاري سنة أولى ، وكاوى ديكو وهو طالب في المعهد الزراعي سنة أولى ، وريزان محمد وهو طالب في كلية الطب البشري ، و بهزاد مسلم وهو طالب في كلية الحقوق سنة رابعة ، و آلان الحسيني وهو طالب في كلية الأقتصاد ، و جيهان سلو وهي طالبة في كلية التربية ، وعبدي رمي وهو طالب في كلية التربية ، و روز إبراهيم وهي طالبة في كلية الطب البشري ، و الطالب محمد سعيد، وآخرون يقدر عددهم مابين 25 الى 30 طالب وطالبة اقتادتهم السلطات الى جهة غير معلومة".

ودانت المنظمات الكردية هذا الأسلوب في التعامل مع التجمعات السلمية، واعتبرته يتعارض مع القوانين واللوائح الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وكذلك مع القوانين الوطنية وبشكل خاص الدستور، كما دانت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ) ، في بيان تلقت ايلاف نسخة منه، اعتقال المواطنين خارج القانون بدون وجود مذكرة قضائية أو حكم قضائي من الجهات المختصة، وطالبت بإطلاق سراحهم وسراح جميع معتقلي الرأي والتعبير والضمير في السجون السورية، وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية وإطلاق الحريات الديمقراطية في البلاد.

من جانب اخر أصدر قاضي الإحالة بدمشق القرار / 167 / باتهام أعضاء الهيئة القيادية لحزب آزادي الكردي في سوريا مصطفى جمعة بكر ومحمد سعيد حسين العمر ( أبو عصام ) وسعدون محمود شيخو ، وقد تضمن قرار الأتهام الصادر عن قاضي الإحالة الذي صدر الاربعاء نفس القرار الذي كان قد أصدره قاضي التحقيق والذي كان قد أتهمهم ، بحسب المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ) ، بجناية التحريض على الفتنة بين أبناء الأمة وإضعاف الشعور القومي بإدارة جمعية سياسية والترويج لمطبوعات غير مرخصة ومحاكمتهم لأجل ذلك أمام محكمة الجنايات بدمشق ،و الظن عليهم بجنحة النيل من الوحدة والوطنية ومحاكمتهم لأجل ذلك أمام محكمة الجنايات بدمشق تلازماً مع الجرم الشد وهي الجرائم المنصوصة عنها بالمواد / 285 و و306 و307 / من قانون العقوبات السوري العام.

علماً أن مصطفى جمعة قد تم اعتقاله السبت 10 / 1 / 2009 وهو عضو اللجنة السياسية لحزب أزادي الكردي في سوريا ومن مواليد 1948 ، وفي وقت سابق كانت دورية قامت باعتقال سعدون محمود شيخو والدته نوره تولد 1966 عضو الهيئة القيادية لحزب آزادي الكردي في سوريا، من منزله الكائن في مدينة رأس العين – طريق الدرباسية ، كما قامت أيضاً دورية ، في حوالي الساعة الثانية عشرة من منتصف ليلة الأحد 26 – 27 / 10 / 2008 باعتقال محمد سعيد حسين العمر ( أبو عصام ) والدته فاطمة تولد 1955 عضو الهيئة القيادية لحزب آزادي الكردي في سوريا، من منزله الكائن في مدينة رميلان ومصادرة بعض الأوراق والكومبيوتر من منزله. ومنذ ذلك التاريخ بقي هؤلاء المعتقلين لدى الفروع الأمنية إلى أن تم تحويلهم الأحد الثلاثاء 8 / 2 / 2009 إلى النيابة العامة في القصر العدلي بدمشق والتي حولته بدورها إلى قاضي التحقيق الأول بدمشق.

وتنص المادة / 285 / من قانون العقوبات السوري العام، على أن: ( من قام في زمن الحرب أو عند توقع نشوبها بدعاوة ترمي إلى أضعاف الشعور القومي أو إيقاظ النعرات العنصرية أو المذهبية عوقب بالاعتقال المؤقت. )

وتنص المادة / 306 / من قانون العقوبات السوري العام على أنه: ( 1 – كل جمعية أنشئت بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي أوالاجتماعي أو أوضاع المجتمع الأساسية بإحدى الوسائل المذكورة في المادة ( 304 ) تحل ويقضي على المنتمين غليها بالأشغال الشاقة المؤقتة. 2 – ولا تنقص عقوبة المؤسسين والمديرين عن سبع سنوات. 3 – إن العذر المحل أو المخفف الممنوح للمتآمرين بموجب المادة ( 262 ) يشمل مرتكبي الجناية المحددة أعلاه. )

وتنص المادة / 307 / من قانون العقوبات على ما يلي: ( 1- كل عمل وكل كتابة وكل خطاب يقصد منها أو ينتج عنها إثارة النعرات المذهبية أو العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة يعاقب عليه بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبالغرامة من مائة إلى مائتي ليرة وكذلك بالمنع من ممارسة الحقوق المذكورة في الفقرتين الثانية والرابعة من المادة ( 65 ). 2- ويمكن المحكمة أن تقضي بنشر الحكم).

____________************____________

مياه مهدورة في إدلب وسدود متأخرة

أمطار الموسم الحالي ما زالت خيرة ووفيرة حتى الآن.. سواء في إدلب أو في معظم المحافظات السورية، وإذا كانت أنظار الجميع شاخصة إلى السماء مع كل قطرة مطر بعد انحباس جزئي للأمطار استمر عدة سنوات، فإن الأنظار انقسمت بين السماء والأرض لترصد ما يمكن أن تقوم به الجهات المعنية في سبيل الحفاظ على خير السماء لإعاشة وإنعاش خير الأرض. ولابد هنا من التركيز على مصادر المياه ومشروعات الري حيث يأتي في المقدمة نهر العاصي وما يرفده من ينابيع وأنهار أخرى ابتداءً من منابعه في جبال لبنان حتى مصبه في لواء اسكندرون، لقد استمرت الأمطار في إدلب وحوض العاصي وبشكل شبه متواصل نحو ثلاثة أسابيع ومعها ارتفعت غزارة نهر العاصي في بلدة دركوش لترتفع إلى 175م3/ثا في 20 شباط الماضي. وهذه الغزارة أدت إلى فيضان النهر في تلك البلدة ووصوله إلى حافة الفيضان في مدينة جسر الشغور بمعنى أن هذا النهر الذي يبلغ طوله 485كم ومنها 366 كم ضمن الأراضي السورية قد تحول من مجرور لمياه الصرف الصحي خلال السنوات القليلة الماضية إلى نهر فائض تحيط به آلاف الهكتارات من أخصب الأراضي الزراعية في محافظات حمص وحماة وإدلب، وإذا تحدثنا هنا عن نهر العاصي في إدلب نجد أن هناك روافد ثابتة لهذا النهر وأهمها نبع عين الزرقا الذي يرفده بنحو 5.5م3 في الثانية ثم نهر الوادي الأبيض الذي يبلغ تصريفه 95م3 في الثانية وعلى حوض هذا النهر أقيم العديد من المشروعات المائية التي تعتمد بشكل رئيسي على مياهه في الري والوقاية من غرق الأراضي الزراعية مثل سدود (زيزون- قسطون- الوادي الأبيض- البالعة) وإذا أضفنا إلى مياه العاصي تلك الأودية والمسيلات المائية المنحدرة من الجبال الغربية والشرقية لسهول الغاب والروج لوجدنا أن هناك مصادر كبيرة ومياهاً غزيرة تتجه إلى مجرى العاصي، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل كانت المشاريع المائية عند أهمية مصادر المياه من الأمطار والينابيع والسيول، وبمعنى أوضح هل تم استثمار تلك المياه من خلال تخزينها واستثمارها في الوقت المناسب..؟

لا نشك أبداً بالإمكانات الفنية والبشرية للهيئة العامة للموارد المائية وفرعها في إدلب حيث الخبرات الفنية والآليات الثقيلة والتعاون المثمر مع الجهات الزراعية والمعنية في المحافظة ولكن استثمار تلك المصادر المائية وخاصة الأمطار لا يحتاج فقط إلى المزيد من السدود بل إلى سرعة إنجاز السدود المدروسة أو التي قيد الدراسة بعد أن طالت السنوات في الدراسة والتحديد ووضع الشروط الفنية، فهناك العديد من مشروعات الري الحكومية التي تم إنشاؤها بطرق حديثة كأقنية الري المطمورة.. بمعنى أن تلك المشروعات جاهزة لاستثمار أي مصدر مائي، ولكن من الطبيعي أن تلك الكميات الكبيرة من الأمطار التي هطلت خلال شباط الماضي أكبر بكثير من طاقة تلك المشروعات المعدة أصلاً للري المباشر وليس إلى تخزين المياه التي تحتاج إلى سدود، لهذا فإن المسألة باتت تتركز على سرعة إنجاز السدود سواء القائمة حالياً أو المنتظر تنفيذها في خطط المستقبل وإذا بدأنا هنا من سد زيزون الذي مضت سنوات طويلة على انهياره فإن الأعمال تسير ببنائه حالياً بصيغة حجرة حجرة، والدرس المستفاد من انهياره هو الأخطاء في الدراسات كسبب رئيسي لانهياره.

المصدر:صحيفة الوطن السورية

____________************____________

تذمر في أوساط محرري فضائية الدنيا السورية

تحول الارتباك الذي ساد بعد استقالة مدير قناة الدنيا الفضائية، الدكتور فؤاد شربجي، إلى حالة من التذمر في أوساط الإعلاميين العاملين في المحطة

خصوصاً بعد تعيين الأستاذ مصطفى شحيبر مديراً لقطاع الأخبار بعد أن عمل كمدقق اللغة العربية في قسم الأخبار منذ أربعة شهور.

وقال محرر في قطاع الأخبار لكلنا شركاء:بعد ان أسسنا قناة الدنيا وبعد حوالي الثلاث سنوات من العمل ، جاء مالكو القناة ، واجبروا المدير العام الدكتور فؤاد شربجي على الاستقالة اثر تدخلاتهم المتكررة في طريقة الإدارة ، واعتبارهم ان هناك ضعفا كبيرا في قطاع البرامج الذي يديره عماد نداف. وأضاف المحرر الذي رفض نشر اسمه؛ "اثر اجتماع رئيس مجلس الادارة رجل الاعمال سليمان معروف والمدير الجديد لقناة الدنيا فراس الدباس مع المحررين عيّنوا مديرا مؤقتا لقطاع الأخبار مصطفى شحيبر ونائب له حسان دكاك" ورغم اعتراف المحرر بخبرة مصطفى شحيبر الكبيرة إلا أنه أوضح أنه برأي الإعلاميين العاملين في قطاع الأخبار في المحطة، لن يكون الشخص المناسب، والسبب أنه كان يعمل خلال الأشهر الأربعة السابقة كمدقق لللغة العربية في قطاع الأخبار... بينما كانت مجمل الأمور التحريرية محصورة فقط في يد الميدر العام وأربعة غيره من رؤساء تحرير النشرات والذي لم يمكن شحيبر واحداً منهم.

وختم المحرر حديثه مع كلنا شركاء بأن التذمر حالياً في أوجه بقطاع الأخبار ويسود الاعتقاد في أوساط المحررين أن تجربة الدنيا مهددة بالفشل، إن لم تكن هناك إدارة قادرة على جعل المحررين جميعاً يعملون ويبدعون لافتا إلى وجوب أن يستمع ملاك المحطة وأن تستمع الإدارة الجديدة ممثلة بفراس دباس لجميع المحررين كي تستمر تجربة الاعلام الخاص الناجح.

المصدر:نشرة كلنا شركاء

____________************____________

فقـه التغيير – 9

كيف نخلص أولادنا من الأنانية

من فضل الله علي أنني كتبت بضعة عشر كتيباً في تربية الأولاد، وكان الدافع الأساس الذي ألهمني هذا الاهتمام فشل بعض إخواننا الدعاة في تربية أولادهم؛ فكان من بعضهم الشذوذ في سلوكه وفكره، وأؤكد اليوم على أن تربية أولاد الدعاة هي الواجب الأول للحــركــة الإســلاميــة، لأن الناس ينظـرون لهم بمناظيـر مكبرة ( مجاهر) يبحثون فيها ويفتشون عن العيوب، وإذا وجدوها رفعوا أصواتهم مشهرين وشامتين يقولون : هؤلاء أبناؤهم كذا وكذا، إنهم يقولون مالا يفعلون ....

وأفضل زمن للتربية منذ الصغر،ولعل تربية أولادنا من الصغر على الغيرية وحب الآخرين أسهل من تغيير أنفسنا التي تكلست فيها الأنانية عند بعضنا، وصار من الصعب التخلص منها بدون جهد ومشــقة أشبه بالعمل الجراحي ...

لذلك لنفكر في تربية أولادنا لنجنبهم المرض الخبيث الذي عشعش فينا، والذي جرنا إلى تغيير حالنا من سيء إلى أسـوأ ... فالتغيير إيجابي وسلبي أيضاً، عندما تزداد نفوسنا أنانية يغير الله أوضاعنا إلى أســوأ كما هو واقعنا اليوم ولاحول ولاقوة إلا بالله ...

 

الأنشطة الجماعية منذ الصغر :

الأنشطة الجماعية وغرس روح الفريق منذ الصغر، ولنبدأ بأولادنا في المرحلة الابتدائية، نشكل منهم فريقين لكرة القدم، يتباريان مرة كل أسبوع، مباراة منظمـة ومنضبطة يشرف عليها أخ أو أكثر من ذوي الخبرة والدراية، كي يجتهد كل فرد من الفريق لينتصر الفريق، وبالتالي تذوب أناه الفردية في أنا الفريق الجماعية ...

 

النزهات الأسبوعية :

ولنأخذ أولادنا في نزهة أسبوعية في ضواحي المدينة، ونوزعهم على مجموعات، تقوم كل واحدة بجزء من النشاط المطلـوب، ومنه إعداد الطعـام، فيعمل كل فـرد بنفسـه ويسـهم مع الآخـرين، ويوزع  العمل على المجموعات، فتقوم كل مجموعة بجزء من العمل، إحداها تجمع الحطب، والثانية تقطع الطعام وتعده، والثالثة تمـد المائدة، وهكذا يعمل كل فرد ولا نسمح لفرد أن يبقى جالساً يتفرج على الآخرين ولا يسهم معهم في العمل ...

 

الرحــلات :

ومن الأنشطة الجماعية التي تذيب الأنا الفردية في المجموعة ؛ الرحلات الجماعية، الرحلات المخطط لها، وذات الهدف التربوي الواضح، وهو غـرس روح الفريـق والجماعة في الفـرد، ومساعدته على الخروج من الأنانية، ومراقبته في سلوكه مع الجماعة، وتوجيهه بأسلوب علاجي حكيم ...فأولادنا يختلفون في جرعـة الأنانية الموجودة لديهم، وكأنهم يقتبسون من بيوتهم هذه الأنانية، التي من المفترض أن يتخلص الولد منها في المدرسة الابتدائية ...

 

الأســــرة الواعيـة :

والأسرة الواعية تجعل الأولاد ذكوراً وإناثاً يسهمون في أعمال البيت،  ولاتترك الولد يتفرج على أمـه وأخواتـه عندما ينظفن البيت ويغسلن الملابس وغير ذلك من أعمال المنزل، لابد من إسهام الأولاد الذكور في أعمال البيت، ولو بشكل رمزي، كي يشعر بمشاركة الآخرين ( أمـه وأخواته )، وليكبح شعور الأنانية وحب الذات عنـده . 

 

المدرســة الواعيـة :

وفي المدرسـة لابد أن ندرب الطلاب على العمل الجماعي، وقلت أنني في سنواتي الأخيرة من التدريس صرنا ننظم مقاعد الفصل على شكل حلقات، طاولة مستديرة يجلس حولها بضعة طلاب، نسميهم مجموعة، وعندما توزع الأسئلة تعطى للمجموعات وليس للأفراد، وتستطيع المجموعة أن تتشاور من أجل الوصول إلى الجواب الصحيح، ثم يكلف رئيس المجموعة أحد أعضائها لتقديم الجواب، كما يجري في مسابقات التلفزيون . ومن ثم تمنح الدرجات للمجموعة وليس للفرد، وهذا الأسـلوب جيد في غـرس روح العمــل الجماعي، والخروج من الأنانية الفردية .

كما يستطيع المدرس الناجح أن يكلف مجموعة من الطلاب بواجب جماعي، بالإضافة إلى واجبات فردية أيضاً، والهدف واضح، وهو تدريب الطلاب على العمل الجماعي، فقد يبذل زيد من الطلاب مجهوداً أكبر في الواجب الجماعي، لكنه يقدر على ذلك، بينما قدرات عمرو أقل من ذلك، ولايقدم إلا الشيء القليل، لكنه يسهم على كل حال بطاقته وقدراته، ومن ثم، يقدم الواجب باسم المجموعة، مع أن زيداً قدم جهوداً أكثر من غيره، ولعل ذلك يغرس روح العمل الجماعي ويرســخه لدى الأولاد .

 

المخيمـات :

ومن أعظم الوسائل لغرس روح العمل الجماعي المخيمات، وينبغي أن يحضر الأولاد في سن المرحلة الابتدائية عدداً من المخيمات، تحت إشراف مربين أكفاء وأمناء، وفي المخيم تزول الفوارق التي رسخها البيت، فلكل بيت حالته المادية، بيت فقير، وبيت غني، والفوارق كبيرة بين هذا وذاك، وعندئذ تترسخ الفروق الفردية ويترسخ الشعور بالأنانية، أما في المخيم فيتساوى الجميع في طعامهم وشرابهم وفراشهم، ولهذا المخيم أثر في إضعاف الشعور بالأنانية وغرس الروح الجماعية ....

والأولاد في نهاية المرحلة الابتدائية وخلال المرحلة المتوسطة يحبون العيش في المخيمات، لأن الأولاد يحبون أن يعاملوا كرجال في هذه السـن، وعلى المربي الحصيف أن يستفيد من الرغبـة، ويستفيد منها في غرس روح العمل الجماعي، والتربية الاجتماعية وخاصة السياسية، ومن المعلوم لدينا أن التربية السياسية تعد الأفراد الصالحين للحياة في المجتمع المسلم، المواطن الذي يعرف واجباته فيؤديها طمعاً في ثواب الله عزوجل، كما يعرف حقوقه فيسعى إلى اكتسابها بالطرق المشروعة ... والتربية السياسية توازن الشعور بالأنا مع الشعور بالآخر، ولا تغلب أحدهما على الآخر ...

وأسأل الله عزوجل أن يعيننا – نحن القاعدة الصلبة أبناء الحركة الإسلامية – على تربية أولادنا تربية إسلامية صحيحة، نغرس فيهم روح الجماعة منذ الصغر، ونخلصهم من الأنانية والفردية التي عرقلت العمل الجماعي ....

د . خالد الأحمـد

____________************____________

الموسيقى : جسر فوق مياه مضطربة

برفيز أحمد

جاكسونفيل، فلوريدا – قال الشاعر الهندي البارز الفائز بجائزة نوبل رابيندراناث طاغور: "تملأ الموسيقى الفراغ اللامتناهي بين روحين". خضت هذه التجربة أثناء حضوري حفلاً موسيقياً لفرقة الفرح للإنشاد، وهي مجموعة موسيقية تهدف إلى إبراز واقع واحتمالات أن يعيش المسيحيون والمسلمون واليهود معاً بأخوة وسلام. تسعى الفرقة من خلال انصهار التقاليد الموسيقية الأشورية والبيزنطية والإسلامية واللاتينية بكلمات مؤسسها إلياس زحلاوي إلى "تمجيد الذات الإلهية التي نؤمن بها جميعاً والتي تجعلنا جميعاً أخوة وأخوات".

كانت فرقة الفرح للإنشاد وهي فرقة سورية مسيحية تقوم بجولة في الولايات المتحدة للمشاركة في مهرجان "أرابيسك: فنون العالم العربي" الذي نظمه مركز جون إف كينيدي للفنون الأدائية في واشنطن العاصمة، بالتعاون مع جامعة الدول العربية.

كتبت إيلين ماكارثي من الواشنطن بوست قبل بضعة أسابيع في مقال لها قائلة: "سوف تكون مناسبة لا تنسى ... عندما نحلّ أنفسنا من قيود الصور النمطية الواهنة والكبرياء نصف المتشكّلة، سندخل عالمهم دون أن نترك حدود مدينتنا. سوف نستسلم لفرصة نادرة ثمينة، لنرى ونسمع ونتذوق نكهات الثقافة العربية من خلال الحوار الحميم المتبادل بين الفنان والجمهور. أصبح الحجاب على وشك السقوط".

لم يسقط الحجاب في واشنطن العاصمة فحسب، وإنما سقط كذلك في ديترويت بميشغان وهنا في مدينتي جاكسونفيل بفلوريدا حيث يعود الفضل لكرم صديقي يزن خطيب، بأن اتحفت فرقة الفرح للإنشاد جمهوراً منوعاً يزيد عدده على الأربعمئة في مسرح الريتز.

ولكن لماذا يقوم يزن خطيب، وهو مسلم، برعاية فرقة إنشادية مسيحية؟

كان ببساطة يحقق تعليمات قرآنية: "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" (القرآن الكريم 2:5).

لم تنشد فرقة الفرح في حفلها في جاكسونفيل الأناشيد المسيحية التقليدية فحسب، وإنما أبدعت في إنشاد أكثر الأناشيد الإسلامية شعبية: "طلع البدر علينا". أنشد هذه الكلمات التي ألهمها الإسلام أصلاً أطفال وسكان المدينة المنورة عندما رحبوا بالنبي محمد (ص) في مدينتهم قبل 1400 سنة.

كذلك أنشدت الفرقة "آمين"، وهي كلمة يستخدمها المسيحيون والمسلمون واليهود في صلواتهم.

تحتفل موسيقى فرقة الفرح بالحنين للثقافة العربية التي تحاول، مثلها مثل الثقافات التقليدية الأخرى الحفاظ على وثاقة علاقتها في عالم يزداد عولمة.

قد يكون أكثر الأجزاء إلهاماً ضمن جهود تلك الفرقة رؤيتها وتركيبتها. جميع المنشدين، وعددهم 120 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 12 – 17 سنة، من المسيحيين، بينما أكثر الموسيقيين مسلمين بالغين.

كيف أتى هذا التعاون إلى الوجود؟ طرحت السؤال على مؤسس الفرقة، الأب إلياس زحلاوي. أخبرني أن فرقة الفرح للإنشاد هي نتيجة لحلم راوده حول استخدام الكنيسة لجَسر الفجوة بين المجموعات العقائدية والعرقية. كان هدفه بناء منبر مشترك للتواصل ورسالة عالمية من المحبة والسلام. وهو يؤمن أن جميع الأديان تشترك في نفس الروح من الحب والاحترام المتبادلين. لسوء الحظ أن السياسة والاقتصاد وضعا إسفيناً بين هذه المجموعات استغلها المتطرفون على كافة الجهات.

وقد تجاوب المسجد الكبير في دمشق مع تطلعات الأب زحلاوي، وهو المسجد المعروف بالمسجد الأموي. يضم المسجد هيكلاً يقال أنه يضم رأس يوحنا المعمدان الذي يعتبره المسيحيون والمسلمون نبياً باسم النبي يحيا. وقد ظهرت فرقة الفرح ومجموعة من المنشدين من المسجد الأموي في حفل بيعت جميع تذاكره في دمشق، وهم يأملون بالذهاب في رحلة جماعية حول العالم.

سألت الأب زحلاوي لماذا يعتقد أنه من المهم ضم أناشيد إسلامية في برنامج الفرقة. كانت إجابته أن الله تعالى يحب أن يكون سبب توحيدنا معاً وليس التفريق بيننا. وقد قام بصياغة فكرة بسيطة ولكنها عميقة يرن صداها في القرآن الكريم: "يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا". (قرآن كريم 13:49).

ويؤمن الأب زحلاوي أن المعوقات أمام التفاهم المتبادل يمكن تحطيمها من قبل أصوات الأطفال، التي يمكنها اختراق أقسى القلوب. نحن جزء من أسرة إنسانية واحدة وعلينا أن نحترم، وليس فقط أن نتحمل بعضنا بعضاً إذا أُريد لنا أن نرسي قواعد السلام والعدالة.

وبينما يعاني العالم من قوة النزاع الاقتصادي والسياسي، تملأ أصوات الأطفال المائة والعشرين من دمشق الفراغ اللامتناهي بين النفوس مثل جسر فوق مياه مضطربة.

==========

* برفيز أحمد أستاذ مشارك في المالية بجامعة نورث فلوريدا، ومعلق حول التجربة الأمريكية المسلمة. يمكنك قراءة مقالاته على مدونته drparvezahmad@blogspot.com.

المصدر: www.commongroundnews.org

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org