العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 20 / 03 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

بيان للصحافة والرأي العام حول الذكرى

السنوية الاولى لانتفاضة قامشلو

أبناء شعبنا الكردي البطل

الراي العام العربي والدولي

تمر اليوم  الذكرى السنوية الاولى على انتفاضة قامشلو التي كانت رد فعل طبيعي من قبل ابناء شعبنا الكردي على الممارسات الشوفينية للطغمة الحاكمة في دمشق والمتمثلة بحزب البعث النازي ونتيجة طبيعية للممارسات الاجرامية التي تمارسها السلطة بشتى اجهزتها الامنية والاستخباراتية بحق شعبنا الكردي خصوصا وبحق الوطن السوري عموما

ان انتفاضة قامشلو اضحت نبراسا لنيل الحرية لشعبنا ونهجا لابد السير عليه لتحقيق الحرية والعدالة والديموقراطية في سوريا لينعم شعبنا وسائر الشعوب الشركاء معنا في الوطن التي عانت ولا تزال تعاني الكثير من الافعال الاجرامية اللا انسانية التي تمارسها حكومات البعث بالحياة الكريمة

بعد ما يقرب اكثر من 40 عاما من حكم البعث لسوريا نجد الان وطننا سوريا في مواجهة مباشرة مع المجتمع الدولي وارادته في نشر مفاهيم وقيم الحرية والديموقراطية والمساواة نتيجة للسياسات الخاطئة لحزب البعث على جميع الاصعدة الداخلية والدولية جميعا واستمراره في انتهاجها على الرغم من وجوده في قلب الحدث فتحرير العراق وما نتج عنه من اسقاط نظام الدكتاتور المجرم صدام حسين لم يكن كافيا ليتعظ هذا النظام بل على العكس تدخل في العراق بما لا يخدم مصلحة الشعب العراقي وبدا باثارة الفتن وانتهاج اساليب تخريبية ظنا منه انه سيستطيع الوقوف امام ارادة شعب العراق في الحرية والديموقراطية

ان هذه العقلية لحزب البعث تجعل من الصعب على المرء مجرد التمني بتصحيح الاوضاع في سوريا وارساء مفاهيم المساواة والحرية والعدالة رغم انه هذا مطلب شعبي سوري فليس هناك افضل من تمتع شعبنا السوري بالحرية والانسانية بعيدا عن اجراميات اجهزة الاستخبارات البعثية ولكن يصر هذا الحزب على المضي قدما في نهجه الخاطيء بل وعلى العكس يتمادى في افعاله واعماله الشوفينية

ان انتفاضة قامشلو تعتبر هي البداية الحقيقية لنهاية هذا النظام واستبداده  فلقد كانت اسباب قيام انتفاضة قامشلو دليلا واضحا وصريحا على النهج الخاطيء لممارسات البعث واثبتت انتفاضة قامشلو وما حصل حينها من قتل واعتقالات ان السلطة الحاكمة في دمشق لا ترى شيئا ابعد من انفها

غطرستهم في تزايد وعنجهيتهم في ازدياد وكانهم ليسوا متواجدين معنا على هذا الكوكب ويعيشون معنا علينا نحن ابناء الشعب الكردي واخوتنا شركائنا في الوطن من عرب وارمن وباقي مكونات الطيف الشعبي السوري ان نجعل انتفاضة قامشلو وذكراها مناسبة للترابط والتلاحم للسعي الى تحرير سوريا الوطن من ايدي الطغمة الحاكمة التي نهبت وطننا الحرية والانسانية واضحت سوريا في عهدهم من الدول المنبوذة دوليا

اننا وفي هذه الذكرى نطالب الحكومة السورية باتخاذ الاجراءات الفورية للتوجه نحو الحرية والكف عن ممارساتها الشوفينية بحق شعبنا الكردي كالحزام الشوفيني والاحصاء الهمجي وتصحيح ما نتج عنهما من كوارث بحق شعبنا

كذلك نطالب بالافراج عن المعتقلين  الكرد  في شتى السجون البعثية سواء من  اعتقلوا  قبل الانتفاضة او بعدها وندعوها للنظر الى المسالة بتفكر وعقلانية فلقد ولى زمن العنتريات واستبداد الكرد وهضم حقوقهم ونناشد الراي العام العربي والدولي  متمثلا بحكوماته ومنظماته الانسانية الحكومية منها والخاصة بالنظر الى الوضع في سوريا ومساعدة الشعب السوري في الخلاص من محنته التاريخية المتمثلة بحكم البعث واستبداده له لنجعل انتفاضة قامشلو القشة التي ستقصم ظهر هذا الحزب وسلطته الاستبدادية ولتكن بدايتنا الى بناء سوريا حرة ديموقراطية وجعلها الوطن لنا جميعا لنستطيع اللحاق بركب الحضارة والتطور ومجاراة الشعوب الاخرى في هذا الشيء

عاشت انتفاضة قامشلو

المجد والخلود لشهداءنا الابرار

عاشت الحرية  للشعب السوري والديمقراطية لسوريا

الخزي والعار للشوفينيين والاستبداديين

حركة اتحاد حرية قامشلو

اللجنة المركزية

Yekitya azadia qamislo

12 / 3 / 2005

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org