العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 19 / 03 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

النتائج الكارثية للدراسة السياسية-الاجتماعية

 للطلبة الكرد المستقلين:

ناروز رشو:

قدر الإمكان توخينا العلمية و الحيادية في عرض نتائج هذه الدراسة بغض النظر عن توجهاتي السياسية و آرائي في بعض القضايا المطروحة.

انطلاقاً من الحرص على مصلحة الشعب الكوردي في سوريا و الطلبة الكورد على وجه الخصوص, نتيجة الحراك السياسي المتردي بين فئاته المختلفة.

أجرينا دراسة ميدانية على فئة عشوائية للطلبة المستقلين, و ذلك لمعرفة جوانب سياسية و اجتماعية متعددة للوقوف على الأسباب التي تدفع هؤلاء الطلبة إلى عدم الانخراط في صفوف الأحزاب, و الابتعاد عن العمل السياسي بأشكاله المختلفة, حتى على الصعيد الشخصي باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف و الطموحات المرجوة.

بالإضافة إلى معرفة مدى تأثير الثقافة العربية في نفسية الإنسان الكوردي, و سلوكه الاجتماعي و ابتعاده شيئاً فشيئاً عن معنى حقوقه المشروعة و التي تقرها كافة الشرائع و القوانين الدولية.

و قد تم أخذ عينة عشوائية مؤلفة من (100) طالب و طالبة (65: ذكور, 35: إناث), فكانت بالفعل النتائج التي تم التوصل إليها كارثية بكل ما في الكلمة من معاني حيث أن أكثر من 80 % من هؤلاء كانت إجاباتهم متناقضة مع بعضها البعض لدرجة كبيرة, و هذا إنما يدل على انخفاض مستوى الوعي عند شريحة واسعة من هذه الفئة إلى ما دون الصفر, حيث أن هذه الفئة تتهم ً الأحزاب الكوردية دائما أنها لم تحقق شيئاً  ملموسا على ارض الواقع لمصلحة الشعب الكوردي حتى الآن و استخدام هذه الذريعة بشكل مستمر كمبرر لعدم الانخراط في صفوف العمل النضالي المنظم.

و إليكم الآن الاستبيان بالكامل مع النتائج المرافقة لها, بالإضافة إلى إظهار التناقضات الموجودة في عقلية الشخص الواحد و تحليلي و رأيي في بعض الموضوعات المطروحة:

ملاحظات:

1- لم نحدد النسبة المئوية للطلبة الذين يؤيدون الأحزاب الكوردية لأن عددا منهم ذكروا اسم أكثر من حزب في استبياناتهم.

2- لم نحدد أيضاً النسبة المئوية بالنسبة للسؤال التاسع من الجانب السياسي للاستبيان لذكر البعض على أكثر من سبب لعدم انخراطهم في صفوف الأحزاب أو ذكرهم أسباب أخرى لم تكن موجودة في الاستبيان.

التعريف بأهمية الدراسة

نظراً لضعف عملية الحراك السياسي بين أبناء الشعب الكوردي في سوريا عموماً و الفئة المتعلمة على وجه الخصوص و التي يجب عليها أن تلعب الدور الأساسي (لأن المجتمعات المضطهدة تصل إلى حقوقها المشروعة من خلال حركاتها و أحزابها الجماهيرية, و التي ينضم تحت لوائها فئات واسعة من أبناء هذه المجتمعات) بالإضافة إلى وجود العديد من الظواهر الاجتماعية السلبية و التي يجب الوقوف عندها بجدية, سوف نتعرف من خلال هذه البيانات على فكر هذه الفئة و مستوى طموحها و أسباب عدم انخراط شريحة كبيرة منها في العمل السياسي و أسباب فشل الأحزاب الكوردية في تنظيم الجماهير و استدراجها للعمل السياسي و الاندماج في صفوفها.

 

بيانات سياسية

1- أي من الأحزاب السياسية الكوردية في سوريا تؤيد :

 

ذكر

أنثى

المجموع

تيار المستقبل الكردي (مشعل تمو)

1

3

4

حزب آزادي الكردي (خير الدين مراد)

7

2

9

حزب يكيتي الكردي (حسن صالح)

26

7

33

حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)

4

2

6

الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي (عبد الحميد درويش)

3

3

6

الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي (عزيز داوي)

2

0

2

الحزب الديمقراطي الكردي (البارتي) (نصر الدين)

3

3

6

الحزب الديمقراطي الكردي (شيخ باقي)

0

1

1

الحزب الديمقراطي الكردي (بارتي) (نذير مصطفى)

4

3

7

الحزب الديمقراطي الوطني الكردي (طاهر سفوك)

0

0

0

حزب الوحدة الديمقراطي الكردي (يكيتي) (إسماعيل عمر)

9

1

10

حزب الوفاق الكردي (فوزي شنكال)

1

0

1

الحزب اليساري الكردي (محمد موسى)

0

1

1

لا يؤيد أي من الأحزاب السياسية

20

10

30

 

 

2- ما هي مستوى المطالب التي يجب أن ترتقي إليها الأحزاب الكوردية (حسب رأيك)

النسب المئوية

ذكر

أنثى

المجموع

الحقوق الثقافية

3.07

0

2

الحقوق السياسية والثقافية

44.61

40

43

الإدارة الذاتية

23.07

28.57

25

الحكم الذاتي

7.69

11.43

9

الفيدرالية

4.61

5.71

5

الاستقلال

16.9

14.28

16

 

3- هل أنت مع تغيير صفة الأحزاب الكوردية في سوريا من أحزاب (كوردية) إلى (كوردستانية)؟

النسب المئوية

ذكر

أنثى

المجموع

نعم

63.07

65.71

64

لا

36.92

34.28

36

 

4- هل أنت مع قيام حزب كوردي ذو طابع إسلامي؟

 

ذكر

أنثى

المجموع

نعم

40

65.71

49

لا

60

34.28

51

 

5- هل ترى أن الصراع القومي الكوردي هو صراع مع:

النسب المئوية

ذكر

أنثى

المجموع

الأنظمة العربية

38.46

42.85

40

العقلية العربية

46.15

45071

46

القومية العربية

15.38

11.43

14

 

6- أي الأساليب النضالية تفضل:

النسب المئوية

ذكر

أنثى

المجموع

الأسلوب التقليدي (النشرات السياسية, الأنشطة الثقافية)

6.15

40

18

الأسلوب السلمي الجديد (احتجاجات, مظاهرات, اعتصامات)

61.53

40

54

الأسلوب العسكري (التفجيرات, الاغتيالات السياسية)

6.15

2.85

5

الأسلوب السلمي المترافق مع جناح عسكري

26.15

17.14

23

 

7- هل تؤمن بأنه يجب التضحية للتوصل إلى الحقوق المشروعة للشعب الكوردي في سوريا (التضحية بأنواعها):

النسب المئوية

ذكر

أنثى

المجموع

الاعتقالات السياسية

33.84

57.14

42

الشهداء

41.53

28.57

37

أعمال السلب و النهب

1.53

0

1

الثلاثة معا

23.07

14.28

20

 

8- هل خلافات الأحزاب الكوردية :

النسب المئوية

ذكر

أنثى

المجموع

خلافات فكرية

4.61

20

10

خلافات شخصية

41.35

25.71

36

خلافات بعضها فكرية و بعضها شخصية

53.84

54.28

54

 

9- ما هو سبب عدم انضمامك إلى الأحزاب الكوردية:

 

ذكر

أنثى

مجموع

الخلافات الحزبية

20

6

26

عدم إرضاء أحدها لطموحاتك السياسية

22

7

29

علمانية الأحزاب الكوردية

8

4

13

معارضة الأهل للعمل السياسي (الوالدين)

5

8

13

الخوف من الاعتقالات السياسية

8

6

14

 

بيانات اجتماعية

1- ما رأيك بظاهرة زواج الفتيات الكورد من الشباب العرب:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

1.53

26.15

26.15

46.15

أنثى

11.43

28.57

22.86

37.14

المجموع

5

27

25

43

 

2- ما رأيك بظاهرة زواج الشباب الكورد من الفتيات العرب:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

3.07

36.92

26.15

33.84

أنثى

14.28

28.57

22.86

34.28

المجموع

7

34

25

34

 

3- ما رأيك بظاهرة العلاقات الاجتماعية للفتيات الكورد مع الشباب العرب في الجامعات:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

13.84

29.23

26.15

30.76

أنثى

31.42

28.57

25.71

14.28

المجموع

20

29

26

25

 

4- ما رأيك بظاهرة العلاقات العاطفية للفتيات الكورد مع الشباب العرب في الجامعات:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

3.07

24.61

24.61

47.69

أنثى

5.71

34.28

34.28

25.71

المجموع

4

28

28

40

 

5- ما رأيك بظاهرة العلاقات الاجتماعية للشباب الكورد مع الفتيات العرب في الجامعات:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

29.23

32.3

23.07

15.38

أنثى

28.57

40

22.86

8.57

المجموع

29

35

23

13

 

6- ما رأيك بظاهرة العلاقات العاطفية للشباب الكورد مع الفتيات العرب في الجامعات:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

7.69

38.46

23.07

30.76

أنثى

14.28

40

20

25.71

المجموع

10

39

22

29

 

7- ما رأيك بظاهرة العلاقات العاطفية للشباب و الفتيات الكورد في الجامعات:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

75.38

18.46

3.07

3.07

أنثى

65.71

14.28

8.57

11.43

المجموع

72

17

5

6

 

8- ما رأيك في اندفاع الشباب الكورد في الهجرة إلى الخارج (هجرة اللا عودة):

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

9.23

24.61

46.07

23.07

أنثى

5.71

42.86

20

31.43

المجموع

8

31

35

26

 

9- ما رأيك بظاهرة الدبكات العربية في الحفلات الجامعية و الأعراس الكوردية:

النسب المئوية

موافق

محايد

معارض

معارض بشدة

ذكر

18.46

13.84

23.07

44.61

أنثى

25.71

28.57

28.57

17.14

المجموع

21

19

25

35

 

و هنا سوف نورد بعض التناقضات الواضحة و المثيرة للجدل في عقلية البعض و كل واحد منها ليست مرتبطة بطالب معين, بل أن عدد منهم يشتركون في نفس التناقض.

&:  تحليل التناقضات في الشق السياسي من الاستبيان:

1- أحد الطلبة يجد أن مستوى المطالب يجب أن لا ترتقي فوق (الحقوق السياسية و الثقافية) في حين أن الوسائل التي يطالب بها للوصول إلى تلك الحقوق (الأسلوب السلمي المتوافق مع جناح عسكري).

تعقيب: إن الذي يطالب بتشكيل جناح عسكري يجب ألا يقل مستوى مطالبه عن الحكم الذاتي و ما فوق.

2- أحدهم يطالب بـ (الإدارة الذاتية) و أسلوبه (الأسلوب العسكري) في حين أن التضحيات يجب ألا تتجاوز (الاعتقالات السياسية).

تعقيب: الذي يؤمن بالأسلوب العسكري عليه أن يقدم الشهداء على أقل تقدير.

3- أحدهم مستوى طموحاته لا يتجاوز (الحقوق الثقافية) فقط في حين أن تضحياته يصل إلى مستوى الشهادة.

تعقيب: الذي يطالب بالحقوق الثقافية فعلى تضحياته ألا تتجاوز مستوى الاعتقالات السياسية.

4- أحدهم لا يتمنى قيام (حزب إسلامي كوردي) في حين أن سبب عدم انضمامه للأحزاب الكوردية هي علمانية هذه الأحزاب.

تعقيب: المقصود بالعلمانية أي فصل الدين عن السياسة, فالذي لا ينضم إلى الأحزاب الكوردية بسبب علمانيتها, فعليه أن يدعوا إلى قيام حزب كوردي ذو طابع إسلامي.

5- أحدهم يطالب بـ (الحقوق الثقافية) في حين أن أسلوبه للوصول إلى تلك الحقوق هو الأسلوب (السلمي المترافق مع جناح عسكري).

تعقيب: الذي يطالب بالحقوق الثقافية لا يد أن لا تتجاوز أساليبه (الأساليب السلمية).

6- أحد الطلبة يؤيد حزب (يكيتي) في حين أن أساليبه هي (النشرات السياسية و الأنشطة الثقافية).

تعقيب: إن أساليب حزب يكيتي هي التالية (احتجاجات, مظاهرات, اعتصامات...) بالإضافة إلى الأسلوب المذكور, فالذي يؤيد حزب يكيتي يجب أن يؤيد أساليبه في نفس الوقت.

7- أحدهم يطالب بـ (الحقوق السياسية و الثقافية) و أسلوبه (احتجاجات, مظاهرات, اعتصامات...) و لا يريد تغيير صفة الأحزاب من (كوردية إلى كوردستانية), مع أن سبب عدم انضمامه للأحزاب الكوردية هي (عدم إرضاء أحدها لطموحاته السياسية).

تعقيب: إن المطالب التي يريدها موجودة في برامج كافة الأحزاب دون استثناء, حتى أن البعض منها تتجاوز مستوى هذه المطالب مثل (يكيتي و آزادي و تيار المستقبل).

8- أحدهم يطالب بـ (الحقوق السياسية و الثقافية) و أساليبه (احتجاجات, مظاهرات, اعتصامات...) كما أنه لا يريد تغيير صفة الأحزاب من (كوردية إلى كوردستانية) مع أن سبب عدم قيامه بالعمل السياسي مع الحركة الكوردية هو حسب قوله (عدم بلوغ الأحزاب الكوردية في سوريا إلى مستوى القضية).

تعقيب: لا أعرف ما المقصود بالقضية هنا إذا كانت مستوى طموحاته لا تخرج عن برامج الأحزاب الموجودة, و أقل من بعضها أحياناً.

9- أحدهم يؤيد الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي (عبد الحميد درويش), و مستوى مطالبه هي (الاستقلال) و أساليبه (احتجاجات, مظاهرات, اعتصامات...)

تعقيب: إن الحزب المذكور لا يطالب بالاستقلال و لا أساليبه أسلوب المظاهرات و الاعتصامات, فكيف يؤيد هذا الحزب إذا كان برنامجه السياسي أقل بكثير من مستوى الطموحات التي تم ذكرها.

10- أحد الطلبة يؤيد في الوقت نفسه (يكيتي: حسن صالح) و (الديمقراطي التقدمي: عبد الحميد درويش).

تعقيب: إن هذا الشخص يجمع بين فكرين متناقضين تماماً انطلاقا من السياسات المتناقضة بين الحزبين المذكورين, فالذي يؤيد أحد الحزبين, من المفروض عليه أن لا يؤيد الحزب الآخر, و ذلك من مبدأ أفكارهم و سياساتهم المتناقضة.

 &: تحليل التناقضات في الشق الاجتماعي من الاستبيان:

1- أحد الطلبة يوافق على العلاقات العاطفية (للفتيات الكورد مع الشباب العرب) و (الشباب الكورد مع الفتيات العرب) في حين أنه يعارض و بشدة العلاقات العاطفية بين الفتيات و الشباب الكورد.

2- أحد الطلبة يصل مستوى طموحاته إلى الاستقلال و يؤمن بالشهادة في حين أنه يؤيد اندفاع الشباب الكورد إلى الخارج.

تعقيب: الشخص الذي يصل مستوى طموحه إلى هذه الدرجة من العلو يجب أن يدعو الشباب الكورد إلى التمسك بالأرض و العرض طالما أن الوطن عنده أغلى من الحياة, لا أن يوافق على هجرتهم إلى الخارج.

3- أحد الطلبة يوافق على جميع علاقات الزواج و العاطفية و الاجتماعية على اختلاف أنواعها في حين يعارض بشدة ظاهرة الدبكات العربية في الأعراس و الحفلات الجامعية.

تعقيب: إن كان هذا الشخص يوافق على تلك العلاقات من منطلق إنساني فكان الأجدر به أيضاً ألا يعارض ظاهرة الدبكات العربية من منطلق إنساني أيضاً باعتبار أن الموسيقى لغة عالمية كما هو متعارف عليه.

تحليل ورأي :

من الملاحظ في هذه الاستبيانات و بخلاف التناقضات الموجودة فيها أن حوالي 75% من الطلبة مستوى طموحاتهم في مستوى أو ما دون برامج أحزابنا المعلنة سواء من جهة الحقوق و المطالب أو من جهة الأساليب التي يجب إتباعها, فبالتالي إن ذريعة عدم انضمامهم إلى الحركة بسبب عدم تحقيقها لطموحاته المرجوة قد سقط و أصبحت حجة مكشوفة لا طائل منها في إقناع نفسه و الآخرين.

و هنا لا نستطيع أن نلقي كامل المسؤولية على عاتق هؤلاء, فجزء منه يقع على عاتق الحركة السياسية و كوادرها, و ذلك لانعدام التواصل الفعلي بين الكادر الحزبي و الجماهير لإقناعهم بأهمية العمل و النشاط السياسي.

أما أولئك الذين يرجعون سبب عدم انضمامهم للأحزاب الكوردية لعلمانيتها و فقدانها الصبغة الدينية, فلماذا لا يبادر هؤلاء المتخفين وراء هذا الستار إلى إنشاء مثل هكذا تنظيم, فهناك العديد من التنظيمات الكوردية ذات الطابع الإسلامي في الأجزاء الكوردستانية الأخرى, فليأتوا ببرامج تلك الأحزاب, و ينتقوا منها ما يناسب واقعنا, أم أنهم ينتظرون من الأحزاب الموجودة على الساحة أن يحولوا هياكلهم العلمانية إلى هياكل إسلامية, أو أنهم يأملون من ذاك الفلاح أو العامل أن يبادر إلى تشكيله.

أما فيما يتعلق بأسئلة الاستبيان بشقه الاجتماعي ذو الخلفيات السياسية, فمن الملاحظ ارتفاع نسبة اللامبالاة, و عدم الشعور بالمسؤولية في بعض القضايا الاجتماعية الجوهرية, و التي تمس الأمن القومي الكوردي و المتمثلة في موقف المحايدين.

                (إنما الأمم بالأخلاق إن      ذهبت أخلاقهم ذهبوا).

فالمقصود هنا الأخلاق الاجتماعية الكوردية فان ذهبت ذهب معها الشعب الكوردي فكل قضية من هذه القضايا تخفي وراء ستارها كوارث سياسية و اجتماعية عديدة, فمثلاً ظاهرة زواج الكورد مع العرب يؤدي و بشكل طوعي و طبيعي إلى انصهار الشخصية الكوردية في بوتقة الشخصية العربية باعتبارها المسيطرة على الدولة و المجتمع و يشكلون الأكثرية في سوريا, و من الطبيعي أن يحدث هذا الأمر إذا ما سعينا أو لم تقف في وجه هذا التيار و الذين يتوقعون غير ذلك إنما هم متوهمون, و حي (ركن الدين في مدينة دمشق) خير مثال على ذلك, فنتيجة لعلاقات التزاوج و المصاهرة بينهما أدى إلى اندماج المجتمع الكوردي  في المجتمع العربي, و من هنا لا بد من الاستفادة من التجارب التاريخية و استخلاص العبر منها, فعندما أصدر الرئيس المقبور صدام حسين قانون ينص على أن كل فتاة كوردية تقبل من الزواج بعربي يتم تقديم مبلغ مالي كبير للزوجين, نجد ان  إصدار مثل هذا القرار لم يكن عبثاً بل هو و بطانته تعرف تماماً النتائج السياسية و الاجتماعية المترتبة على ذلك.

أما فيما يتعلق بظاهرة تعميق العلاقات الاجتماعية و العاطفية بين الكورد و العرب في الجامعات السورية فسيكون ذلك على حساب علاقاتهم مع بعضهم البعض, فالعلاقة بين الامرين علاقة عكسية بحتة, فكلما ازدادت الأولى انخفضت الثانية و العكس صحيح, فلكي نكون علاقات اجتماعية و عاطفية قائمة على أسس سليمة بين المجتمع الذكوري  و الأنثوي, لا بد من تصحيح الخطأ و ذلك لا يكون  الا على حساب الحد من هذه العلاقات مع العنصر العربي, أو التقليل منها, و الإناث سيكونون أكثر تقبلاً لإبرام مثل هذا العقد, لأن الضغوط الاجتماعية أكبر بكثير من الضغوطات التي يعاني منها الشباب  الكورد, فالباب مفتوح لهم على مصراعيه لتكوين مثل هذه العلاقات مع العرب, أما الإناث فلا, لذلك عليهم تحمل قدرا من المسؤولية و لو كان ذلك على حساب أنفسهم, فالكورد بحاجة إلى تضحيات, و إذا لم نستطع التضحية بهذه الصغائر فلا أظن أننا نستطيع التضحية بالكبائر.

اما بالنسبة لظاهرة اندفاع الشباب الكورد للهجرة سواء الداخلية منها أو الخارجية, فما هي إلا خطة محكمة و مدروسة من قبل أعداء الشعب الكوردي بهدف تغيير الوضع الديمغرافي في كوردستان سورية, و جعل العنصر العربي أكثرية في هذه المناطق لذلك لا بد للحركة الكوردية أن تتصدى لهذه الظاهرة و تعتبر مقاومتها جزءاً من برامجها السياسية, فالأمر يحتاج إلى توعية الجماهير و هذا واجب من واجباتها القومية.

و الأمر كذلك بالنسبة لظاهرة الأغاني و الدبكات العربية في الأعراس و الرحلات الجامعية, ما هو إلا دليل على تسرب الثقافة العربية شيئاً فشيئاً إلى نفسية و أعماق هذا الإنسان الكوردي, و الأجدر لأولئك الذين يؤيدون تلك الظاهرة أو يقفون منها موقف الحياد, أن يجدوا العزاء في أنفسهم و يلتفتوا إلى واقعهم ولو قليلاً ليجدوا أن الأغاني و الدبكات الكوردية ممنوعاً منعاً باتاً في الإذاعة و التلفزيون, و تعد إظهارها جريمة نكراء لا تغتفر, حتى أثناء الرحلات الجامعية هناك الكثير من المضايقات الأمنية لهم كونهم كورداً لا أكثر و لا أقل, وفي  هذا المتنفس البسيط يحاول البعض أن يصبغوا الرحلة ببعض الدبكات العربية في حين لا يكون هناك أي ضيف عربي لديهم.

و هنا سأذكر حادثة مثيرة للسخرية حدثت في اليوم الكوردي المقدس (عيد نوروز) حيث أقام بعض الطلبة في إحدى الجامعات رحلة بهذه المناسبة و عند الوصول إلى المكان المخصص و بعد مرور فترة زمنية وجيزة على القيام بالعروض و الغناء, جاءت السلطات الأمنية و طلبت من المعنيين إقحام الأغاني العربية قسراً في البرنامج فما كان من بعض الطلبة عند سماع أغانيهم العربية إلا و اندفعوا و بفرح إلى ساحة الرقص ليمارسوا رياضة الرقص العربي و رجال الأمن حولهم يضحكون فكانوا مثلهم في ذلك كمثل القرود الوضيعة التي يلزمها سيدها على الرقص فتندفع و بسرعة إلى ذلك خوفاً من عقابه, فرجال الأمن أرغموا المعنيين على إدخال الأغاني العربية في البرنامج و هذا أمر طبيعي طالما أنه حدث قسراً للحفاظ على الرحلة و تجنباً للمضايقات و هذا من حقهم, لكنهم لم يلزموا المعنيين و بعض الطلبة على الرقص و لا يستطيعون ذلك, فلماذا كل هذا الخنوع و الإذلال الطوعي لأنفسكم أم أن حياة الإذلال أصبحت جزءاً منا و لا نستطيع العيش بدونها, فالأمر يحتاج إلى قليل من الوعي و ليس الكثير.

و لتكن النتائج التي تم التوصل إليها بمثابة إنذار للحركة الكوردية و التي تؤذن بانجراف المجتمع الكوردي نحو الهاوية و ذلك لتعيد النظر في برامجها السياسية و الاجتماعية (إن صح التعبير) لعدم امتلاك أي حزب من الأحزاب على برنامج اجتماعي و خاصة في الأمور الجوهرية التي تم ذكرها لتعيد الأمور المنحرفة إلى نصابها و بالأحرى تصحح بعض الانزلاقات الاجتماعية التي يتجه إليها الشعب الكوردي, فالجماهير تقتدي بقياداتها.

و لتكن أيضاً هذه النتائج بمثابة إنذار آخر للطلبة المستقلين من الكورد ذكوراً و إناثاً على حد سواء, لتتحمل مسؤولياتها النضالية, و تعيد النظر في عقليتها السابقة و تهتم بنفسها بشكل أكبر تكوَن شخصيتها المستقلة و تصحح بعض المفاهيم الخاطئة العالقة في ذهنها و تقف موقف القوي في موقع المسؤولية, فالشعب الكوردي بحاجة إلى هذه العقول و السواعد, فإن وصل مستوى الوعي إلى درجة الانحطاط بالنسبة للفئة المتعلمة, فيا أيها الشعب الكوردي عليك السلام, و هذا الكلام لا يعد إجحافاً بحق العديد منهم لأن النتائج العلمية للدراسة هي التي تشير إلى ذلك, و لكن لا يخلوا الأمر أن هناك بعض الواعين لقضيتهم لكن هذه النخبة تعد قليلة جداً.

وهي مرشحة لان تصبح أقل من ذلك مع مرور الزمن بالمقاربة مع الفترات السابقة علينا, فعلى سبيل المثال يذكر أحد الطلبة في الثمانينات في جامعة تشرين انه كان هناك حوالي     (30) طالب و طالبة كوردية  و كان جميع الموجودين منتسبين إلى العديد من التيارات السياسية الكوردية الموجودة على الساحة دون استثناء, و حتى المستقل كان بعثياً, و تشكل منهم فرقة فلكلورية كاملة, و بالمقارنة مع الوضع آنذاك و الوضع الحالي نجد أن الأمور تراجعت آلاف المرات, فالآن لا توجد فرقة فلكلورية طلابية واحدة في كافة الجامعات, أما بالنسبة للوضع الحزبي و السياسي الآن فحدث و لا حرج.

فيا أيها الطلبة الكورد المستقلين من هذا المنبر الإعلامي أوجه إليكم نداء قوياً للانضمام إلى صفوف الأحزاب مهما كان توجهاتكم السياسية, فهلموا على العمل السياسي فهو الطريق الوحيد للنضال.

و اسألوا أنفسكم هذا السؤال الجوهري ذو المضامين العميقة:

هل من مصلحة الشعب الكوردي عدم ممارستكم للعمل السياسي أم من مصلحة أعداء هذا الشعب؟

أخيراً نتمنى أن تشكل هذه الدراسة مقدمة لدراسات أخرى تسير في نفس المضمار لمعرفة جوانب الخلل في المجتمع الكوردي و الأحزاب السياسية لنتمكن من وضع النقاط على الحروف.

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org