العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 19 / 03 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

بيان بمناسبة عيد نوروز ورأس السنة الكردية

في الحادي والعشرين من شهر آذار, ومن كل عام يصادف هذا اليوم عيد نوروز, ورأس السنة الكردية, والتي يحتفل بها بالإضافة إلى الكرد شعوب آرية أخرى كالفرس, وبعض الشعوب الهندو أوروبية, ويعتبر هذا اليوم بأنه بداية السنة الجديدة في التقويمين الكردي, والفارسي.

نوروز, أو اليوم الجديد له أسطورة قديمة يعود تاريخها إلى /612/ قبل ميلاد السيد المسيح, تفيد بأن أحد الأبطال كان يسمى كاوا الحداد, قام بقطع رأس الملك الظالم أزدهاك, حيث تعود هذا الظالم على قتل الشباب, وكان ظالماً فتاكاً بالعباد, وما أن جاء دور كاوا حتى أنقض عليه, وقطع رأسه, وأشعل النار على ذرى الجبال معلناً الثورة على الظلم, والديكتاتورية التي كانت متمثلة بالملك الظالم, واندلعت الثورة في كل البلاد, وأعلن يوم الحادي والعشرين من آذار عيداً لخلاص العباد من الظلم, والقهر, والاستبداد, وسمي بالنوروز أي اليوم الجديد.

إننا في اللجنة الكردية لحقوق الإنسان, نجد بأن الكثيرين من أمثال أزدهاك مازالوا على سدة الحكم في الكثير من بقاع العالم, ونتمنى أن يخرج كاوا جديد, ويخلص البلاد, والعباد من ظلم, وبطش هؤلاء الحكام المستبدين, وكم أزدهاك يسمرون ويمرحون, ويطلقون العنان لبطشهم, وطغيانهم.

إننا متأكدون أن ذات يوم سيكوم هناك بدلاً من كاوا واحد ملايين من أمثاله, وسينقضون معلنين الثورة على كل الدكتاتوريات, والظالمين على أرض هذه البسيطة, وكلنا أمل أن تلتحم الشعوب ضد ظالميها في سبيل خلاصها من القهر, والاستبداد, والدكتاتورية.

باسمنا اللجنة الكردية لحقوق الإنسان نتقدم بخالص العزاء لأمهات الشهداء الذين, وهبوا حياتهم قرباناً لنوروز, وغيرها من الأضحيات التي تستحق التضحية, وعلى رأسهم شهداء مذبحة حلبجة الشهيدة, وشهداء انتفاضة الكرد في سورية, وشهيد نوروز سليمان آدي, وكل شهداء الحرية, والديمقراطية, والتحرر من براثن الطغمة, والظلم في كل بقعة من هذه الأرض التي تضمنا جميعاً.

كما نتوجه بالتبريكات, والتهنئة لكل الشعوب المحتفلة بعيد نوروز, ورأس السنة الكردية, والفارسية, وكافة الشعوب التي تشاركنا في أرضنا, وتشاركنا أفراحنا, وأتراحنا, ونتمنى أن يعم الخير, والسلام, والوئام كل الكون, وبالأخص بلداننا, ونكون أمماً متعايشة بالخير, والشر, ونتقاسم الفرح, والحزن.

المجد, والخلود لشهداء الحرية, والديمقراطية, والإنسانية في كل مكان, والخزي, والعار لكل الدكتاتوريات, وظالمي الأرض, والعباد في كل الكون, وكل عام, وأمتنا الكردية, و كل الشعوب التي تحتفل معنا بعيد النوروز بألف خير, كما ندعو الشعوب الأخرى الاحتفال معنا بهذه المناسبة العظيمة.

 كل عام وأنتم بألف بخير

اللجنة الكردية لحقوق الإنسان

17/آذار/2006

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org