العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 19 / 03 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

لجنة التنسيق من أجل التغيير الديمقراطي

في سورية

ليحذر السياسيون السوريون

في ظل الحملة الأميركية ـ الأوربية على النظام السوري، والمستمرة منذ سنة ونصف تقريباَ، تنشط دوائر سياسية واعلامية غربية،  تحت غطاء لقاءات ومؤتمرات ودوائر مستديرة،  للنخب السياسية السورية،  لبحث الشأن السوري وتطوراته،  وتهدف للتحضير البعيد المدى لمزيد من الهيمنة الأميركية على بلدنا والمنطقة.

ان لجنة التنسيق في الوقت الذي تؤكد فيه موقفها المعلن من نظام القمع والفساد في دمشق،  مما يستدعي تغييراًً ديمقراطياًً جذرياًً في البلاد،  ينفض عن كاهل الشعب السوري الأحكام العرفية،  ونهب الثروات الوطنية والاعتقال السياسي،  وسيطرة أجهزة الأمن عن مناحي الحياة،  فانها تؤكد في الوقت ذاته أن التغيير في سورية هو شأن الشعب السوري،  والذي يتم بقرار منه،  ولمصلحته.

كما أن لجنة التنسيق تحذر جميع المواطنين السوريين العاملين في الحقل العام،  والمعارضيين السياسيين منهم على وجه الخصوص من تلبية الدعوات الموجهة لهم من دوائر أميركية،  أو أوربية تخدم السياسات الأميركية،  فهذه الندوات في نهاية المطاف ومهما اتخذت من لبوس  حيادي أو دراسي  فانها لاتخفي أهدافها في  سبر الوقائع على الأرض و للايغال أكثر في  بسط هيمنة الادارة الأميركية على مقدرات المنطقة ،  وهي تتناقض في جوهرها مع مصالح الشعب السوري.

لقد عقدت لقاءات وندوات عدة  في الولايات المتحدة الأميركية وفي باريس وبرلين، ويعقد الأن لقاء في العاصمة الفرنسية بدعوة من معهد اسبن الألماني. اننا ندعو المثقفين والسياسين والحقوقين السوريين الى مقاطعة هذه اللقاءات  حرصاًً منا على العديد منهم،  ممن يملكون رصيداًً ديمقراطياًً ووطنياًً عالياًً،  وممن سبق وأمضوا في سجون النظام عشرات السنيين دفاعاًً عن حق شعبنا في حياة حرة ديمقراطية كريمة.

لجنة التنسيق

09-03-2006 باريس

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org