العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 15 / 05 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية

دمشق ، 27 نيسان / أبريل 2005

تقرير صحفي

المخابرات السورية تشدد ضغوطها على مراسلة إذاعة BBC

وتسعى لتعيين صحفي وثيق الصلة باللواء بهجت سليمان مكانها !

علم " المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية " من مصادر متطابقة في دمشق ولندن أن اللواء بهجت سليمان ، رئيس الفرع 251 ( الفرع الداخلي) في إدارة المخابرات العامة ، طلب من وزير الإعلام مهدي دخل الله سحب بطاقة مراسلة هيئة الإذاعة البريطانية في دمشق الصحفية السيدة سلوى اسطواني ومنحها لزياد حيدر مراسل صحيفة " السفير " اللبنانية في دمشق . واتهم مصدر في هيئة الإذاعة البريطانية مدير القسم العربي في الإذاعة حسام السكري بـ " التواطؤ مع السلطات السورية وإجراء اتصالات غير مشروعة ، من خلف ظهر الإدارة العامة للـ BBC ، مع أجهزة الاستخبارات السورية من أجل تمرير العملية " . وفي حديث أجراه مع الزميلة الدكتورة نعمى الخطيب في لندن يوم أمس ، أضاف المصدر الذي رفض الإشارة لاسمه " إن مدير القسم العربي (حسام السكري) يسعى إلى تعيين زياد حيدر بدلا من السيدة اسطواني لاعتقاده بأن علاقة زياد حيدر بالمخابرات السورية ، وبشكل خاص تبعيته للواء بهجت سليمان ، تتيح له الحصول على أخبار خاصة لا تستطيع السيدة اسطواني تمريرها بسبب الحصار الخانق الذي تمارسه سلطات النظام السوري عليها منذ عدة سنوات ، وبشكل خاص منذ العام 2000  حين استطاعت ، رغم القيود المفروضة عليها ، تغطية فعاليات هيئات المجتمع المدني للرأي العام الخارجي بشكل متميز ومساعدته في فهم ما يجري داخل سورية " .

   على الصعيد نفسه ، أكد أحد الكتاب والناشطين السوريين في إطار هيئة " لجان إحياء المجتمع المدني "  هذه الأنباء ، مشيرا إلى أن " قطبا بارزا من أقطاب هذه الهيئة ، معروفا بصلته الوثيقة جدا باللواء بهجت سليمان ، يسعى منذ فترة ليست قصيرة لدى اللواء المذكور لوقف عمل السيدة اسطواني وسحب بطاقتها الصحفية " !

  يشار إلى أن المخابرات السورية رتبت صيف العام 2001 للصحفي  زياد حيدر ، وهو أحد أبناء الديبلوماسيين السوريين ، زيارة خاصة لمدة عشر دقائق ، بإحدى سياراتها ، إلى المقبرة الجماعية التي دفن فيها ضحايا التعذيب والإعدام في سجن تدمر الصحراوي ، من أجل فبركة تقرير لصحيفة " السفير " اللبنانية زعم فيه أنه  " زار المكان الذي تحدث أحد المعارضيين  السوريين عن وجود مقبرة جماعية فيه ، لكنه لم ير أي أثر لمزاعم المعارض .. " !

  يشار أيضا إلى أن المخابرات السورية  أقدمت في العام 2001 على تحطيم السيارة الخاصة التي تملكها السيدة سلوى اسطواني وسحب بطاقتها الصحفية ومنعها من مزاولة عملها لفترة طويلة بسبب تغطيتها لأخبار بعض المعارضين السوريين . وتعمل السيدة اسطواني مراسلة لإذاعة BBC منذ أكثر من عشرين عاما  وتعتبر عميدة الصحفيين المعتمدين في سورية . كما أن الحصول على موافقة الفرع 251 ، الذي يرأسه الجنرال سليمان ، تعتبر شرطا لا غنى عنه لأي صحفي كي يكون مراسلا لوسيلة إعلام خارجية . وليس لوزير الإعلام صلاحية منح مثل هذه الموافقة قبل أن يأخذ ضوءا أخضر بذلك من الفرع المذكور ! ويعتبر هذا الفرع ، إلى ما تقدم ، " المرجعية الأمنية العليا " لجميع وزارة ومؤسسات ودوائر الدولة المدنية ، بما في ذلك تعيين الوزراء والمدراء العامين للوزرات ومؤسسات الدولة الاقتصادية والإدارية !!

SYNATIC is a NGO, founded in Damascus on 14 July 2001 by world-well-known human rights advocator Nizar Nayouf and other former prisoners of opinion . It struggles for exposing and documenting the crimes done by the dictatorship ruling in Syria , and building a secular democratic state. It can be contacted via :

www.syria-nationalcouncil.org  E : general-secretariat@syria-nationalcouncil.org

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org