العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 12 / 02 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

عشاق الهدوء يهدون الحكومة أعطر تحية

أولاً تحية إلى الحكومة على هذا القرار الرائع و أخص بالذكر وزيري المالية و النفط فزيادة أسعار البنزين كان يجب ان تتم منذ زمن بعيد و مع ذلك فإذا كان الهدف من القرار التوفير و الإقتصاد في استهلاك البنزين فقد تم حقق هذا الهدف فقد لوحظ انخفاض عدد المركبات على الطرق في اوقات الدوام الرسمي بين 5-7% و في فترة المساء بين 10-12% بعد أن كانت الطرق تضيق بألاف السيارات التي تسير على غير هدى و بعد أن أصبحت ظاهرة ( التفتيل و الكسدرة) إحدى الصرعات المنتشرة في شوارعنا و لا ندري هل هذا ردة فعل أولية ستزول بعد فترة أم بسبب البرد أم هو سعي للتوفير و نتمنى أن يكون الوضع دائم ، فقد بدأنا نشعر ببعض الهدوء الذي فقدناه مع انخفاض أسعار السيارات و لكن مع هذا على وزارة النقل أن تسعى لاستبدال سيارات ( التكسي و المكروباصات) المهترئة لا بأخرى جديدة بل بسيارات نقل عامة - باصات من الحجم المتوسط بشكل وافر لكي يشعر المواطن بان هناك بديل .أما من جهة غلاء الإسمنت فاسمحوا لنا فهذا القرار و الزيادة  بهذه النسبة خاطئ 100% و رئيس الحكومة يتحدث عن المدن الشبابية التي تسير ببطئ شديد و علماً أن معامل إسمنت جديدة ستفتتح هذا العام فكان عليهم الإنتظار و بدل الإسمنت كان الخيار الأفضل هو الدخان نعم الدخان لو زادت أسعاره هو و المعسل 40% و فرضت ضريبة على كل أرغيلة 10 ل س في كل مطعم مثلاً لكان عيداً حقيقياً لنا و نالت الحكومة الثناء لمنعها المراهقين الذين لن يفكر معظمهم في شراء هذه المادة بل كانت ستزيد وارداتها المالية أضعافاً مضاعفة لذا فإننا نرجو من الحكومة التراجع عن قرارها بشأن الإسمنت و استبداله بالدخان و خصوصاً أن هذا الإتجاه هو اتجاه عالمي بفرض الضرائب على الدخان و تحويل جزء منه إلى وزارة الصحة ليدفع المدخنون جزءاً من الفاتورة الضخمة و التكاليف التي يسببونها لخزينة الدولة .

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org