العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 09 / 10 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

قامت العقارية بالانتقام

 هكذا يحارب الفساد.. في بلدنا؟

د.أسامة نعيسة / اللاذقية

بعد مقالتي الأخيرة عن( دولة المزارع ومزارع الدولة) قامت العقارية بالانتقام من خلال رموزها المهيمنة على مفاصل هذه المؤسسة الفاسدة وبعد لف ودوران وهرولة بالطوابق وبعد أن حدد مبلغا يجب دفعه ...وعندما دفعناه رفضت المعاملة ويجب أن نجري معاملة أخرى لاسترداد المبلغ المدفوع وبتبريرات تتجاوز العشرة وكلها متناقضة مع الأخرى أي علي الركض والهرولة لأكثر من شهر لأعود إلى نقطة الصفر وهذا عوضا عن المعاملة الفظة التي عومل بها شخص أحب مساعدتي فقط في الهرولة....؟  بينما الفساد يستشري والوطن يمر بأزمته نرى محاربة الفساد تمر من خلال عقوبات يفرضها الفاسدون وحماتهم على المواطنين وإذا كان هذا الشخص مغضوبا عليه مثلنا فان اغلب معاملاتنا التي تمر من خلال الاقنية الرسمية قد وضع عليها الفيتو الرسمي الأمني وهناك أمثلة كثيرة موثقة..... أي محاربة المواطن المغضوب علية في لقمة عيشه وفي حياته اليومية وإذا ما تمادى فله طرق أخرى قد تكون أكثر قسوة وأكثر فظاظة ولؤما؟

خلال سنوات ثلاث لم استطع أن انهي معاملة واحدة حتى النهاية....

 المعروف عن هذه الدوائر بان الدفع هو أساس التعامل فيها  وهناك من التمريرات غير القانونية لا تصدق ...... أين الدولة..... أين القانون...... أين المحاسبة.... وأين المواطنة في هذا البلد المستباح ؟

إن أمثال موظفين مثل المكتب لعقاري وغيره المتمرسون على عرقلة المواطنين يخلقون الآلاف من الأسباب ليقع المواطن تحت براثنهم..... ويتم ابتزازهم والسطو على اكبر قدر من المنافع المادية طبعا منهم..... وبحماية من...حماتهم وهم أكثر من معروفين فما بالك إذا كان هذا الشخص من المغضوب عليهم فكل فهلوياتهم و وخبراتهم في قهر المواطنين سيتسابقون في إبرازها مع إبداعاتهم فيها........ وتصبحون على وطن بدون فساد أو فاسدين ولكن أين سنجده....؟

للحديث بقية هكذا تشير البوادر......

 

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org