العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 09 / 10 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

نداء

إلى الرجال / الرجال بمن فيهم النساء :

إن أوجه مبررات التوجه  إلى  النساء / الرجال  هي  ندرة الرجال الرجال , وانعدامها  في صفوف الحكام " العرب " المستبدين,من المحيط الذي كان هادرا ً,إلى الخليج الذي كان ثائرا ً,بعد هذا المدخل أقول :

" صح النوم " يا أحفاد أحفاد  أبي رغال ,ولانامت عيون العملاء ,يا أحفاد ابن العلقمي,إن الأحباش زحفوا بدلالة  أبي رغال لهدم  الكعبة فلم يفلحوا وارتدّوا على أعقابهم خاسرين , والمغول زحفوا  بدلالة إبن العلقمي فاحتلوا بغداد ,وباتحاد ( federation ) أحفاد أحفاد الأول ,مع أحفاد الثاني احتلت للمرة الثانية بغداد ,بدلالة المحاصرين في المنطقة الخضراء/الحمراء,وحلفائهم الخاسئين في المناطق الجرداء0

هذا وكيلا تلتبس الأمور على من نخاطب نقول بصريح العبارة  : أن أحفاد إبن العلقمي ,الطالباني وزيباري  والجعفري  والحكيم  والجلبي  والبرزاني  والسامرائي  ومن لف لفهم ,قد جاؤوا على دبابات الأمريكان وحلفائهم الذين فعلوا ما لم يفعله التتر والمغول  والقرامطة  والحشاشون  والزنج  والإنكشاريون في ألمع صروح العروبة ,وأنصع منابت حضارتنا,ما لم يفعله هؤلاء بل أدهى بكثيروأمر من الحنظل بما لا يقاس ونقول أيضاً :  أن أحفاد أحفاد أبي رغال من الآلات : آل سعود  وآل الصباح  وآل ثاني وآل خليفة وآل نصير وآل السادات وو.... الخ ,هم الذي تواطؤوا  وسهلوا ورحبوا وصفقوا ودفعوا للأمريكان وحلفائهم  ومرتزقيهم,وبالتالي لإسرائيل التي يتها فتون على إسترضائها وفتح الأبواب,وخاصة أبواب الأراضي المقدسة لها,علناً في فلسطين ,وسراً في  معظهم الأقطار العربية كما قال  شالوم , فشالوم عليكم يا أحفاد ويا أحفاد الأحفاد, فهل أنتم عرب أم أعراب والأعراب أشد كفراًونفاقا ً

إن الشرفاء , أمثال  كاسترو كوبا  وتشافيز فنزويلا , والبابا شنودة , المسلمون بالإنجيل , هم أعرب منكم لأنهم أحرص , الحرص الذي لاتعرفونه على حاضرنا ومصيرنا , نحن المنكوبين بكم ,وأشرف من الشرفاء إن  وجدوا  بينكم من الأئمة  الكبار والصغار,وجلّ الملوك  والرؤساء  والشيوخ والأمراء,أما رعا ة الكنيسة  الأنكليكانية  فهم  أعرب من  رعاة  الأزهر! الأ قرب إلى رعاة  البقر وقتلة  الأنبياء !.

صح  النوم  ياسعود  الفيصل ! هل حلمت بما  قاله  الثور الأسود : ذبحت  يوم  ذبح  الثور الأبيض ,فاستشرت  ثم  قلت  ماقلت في  نيويورك عن مصير العراق القاتم  بمباركة  الأم  الرؤوم  أمريكا وسكوتها عما تفعله  إيران بل الفرس  في العراق , أم  حلمت  بأن سكينا  ًحادة  تقترب من عنقك   قبل  أن تنحدر دولتك  إلى  الحضيض .

إن حكومتك  تقود  كورس  أمريكا  وإسرائيل في المنطقة  لتحقيق كل المخازي ,فهل من العروبة  أن تتخلى عن  فلسطين  والعراق  ,وهل  من الإسلام  أن  ننسخ  آيات  من القرآن  ونشرد  من  يعترض على الإستهانة   بالثوابت   القومية   والدينية ؟!.

العرب والمسلمون إرهابيون ! بدليل ماجاء في القرآن والحديث ! مثل وأعدوا لهم  مااستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم,ومن مات دون دينه فهو شهيد, ومن مات دون عرضه فهو شهيد , ومن مات دون نفسه فهو شهيد , ومن مات دون ماله فهو شهيد ,ومن باب أولى أن من يموت دون أرضه فهو شهيد ,فهل الإستعداد لمواجهة العدوان إرهاب ؟ وهل مقاومة الإحتلال إرهاب ؟ إذا كان الأمر كذالك! فلتعلنوا أن القرآن من تأليف محمد(ص) !,والحديث من صنع مسيلمة  والجنة تحت أقدام السفهاء .  

إذا كنا إرهابيين  فمن يكون الصهاينة ؟ وقد أقاموا  كيانهم  بالإرهاب ,فلمَ لم  تتجرّؤوا على الإشارة  مجرد الإشار ة إلى  ما ورد  في كثير من أسفا ر التورات  التي  تعطي  لليهود  الحق في استباحة الأعراض والقتل  والإستعباد  بلا تمييز بين الرجال والنساء ,الصغار والكبار,الحيوان  والنبات ,لا إن هذا ليس إرهاباً ,بل الإرهاب  كل  الإرهاب  هو ما تقوم  به المقاومة  في فلسطين  والعراق !!! ,لأن هذا ما تقوله أمريكا  وإسرائيل  وحلفاؤهما  وهذا يأتي  بالنسبة  إليكم  يا رعا ة الإبل  قبل  القرآن  والحديث  ,فأمعنوا  بتغيير البرامج  واستمروا  بتزوير القيم .

إن سولانا  قال  فأعجبكم  قوله ,قال : ليس  ضرورياً  تعريف  الإرهاب لأنه معروف فلم  ينبر أحد من المتسلطين "العرب"  للرد عليه ,وقبله  بعقود  قالوا  للسادات  ليس  ضرورياً  أن نضيف" ال التعريف"  إلى أراض ٍ احتلت لأن هذا هو المقصود  أي  الأراضي  التي  احتلت  سنة   1967 فهل  من عاقل يصدق  هؤلاء  سوى المزعنين  الجبناء .         

يقولون  بأفواههم  ما ليس  في قلوبهم  : إن العرب السنة  في العراق يستحقون المشاركة  في الحكم ,ولسان حالهم  يعني الأقلية  السنية  دونما  أي  دليل , أما  في سورية فلا  أحد من هؤلاء  قال  أو يقول : بأن الأكثرية  السنية  بل الشعب في  سورية  لأن السنة يشكلون   85%   منه  لهم  الحق  بالمشاركة  ومن يقول  بهذا  فهو  طائفي  , والطائفية  تعني الأقلية  وليس   الأكثرية !.

ويقولون أيضا ً : بأن الطغاة  في سورية  ليسوا  جادين  في منع تسلل العرب والمسلمين إلى العراق بحماية  حدودهم ,والحقيقة  هي أنهم  جادون  جدا ً في منع كل من يحاول  الإنضمام  لمقاومة  المحتلين وعملائهم ,واضعين إمكاناتهم  دعما ً  للراغبين  بالإنضمام  إلى "فيلق  بدر" أو "البيشميركة ", وقد قلنا مرات بأن فرح الطغاة  باحتلال العراق لايضاهيه  نزلاء  الجيتو  الأخضر  في العراق , وهنا من المفيد أن نصحح  للسيد  /سمير عبيد / الذي  حاور قنبر المتكلم  باسم  العميل  الجلبي ,لاما قاله  بشأن  العراق  لأنه صحيح  وإنما ما قاله  تبريرا ً لما هو غير صحيح , من أن سورية غير قادرة على حماية  حدودها لأن جيشها مرابط  على  الحدود  مع إسرائيل بصد أي عدوان محتمل من قبلها, لا يا سمير لأن الجيش السوري الذي لو أطلق  من العيارات النارية على " إسرائيل"  بعض ماأطلقه على الشعب لحرر الجولان ,وهل نسيت أنه لم  يطلق عيارا ً ناريا ً  واحد ا ً  منذ عقد  الطغاة الصفقة  سيئة الصيت مع كيسنجر ,وبالمناسبة  أصبحنا  نخشى أن يصبح  مصير الجولان  كمصير لواء الإسكندرونة  الذي  تخلى عنه البغاة الذين  تدافع عنهم  أكثر منهم !   ألم تسمع ماقاله ممثلهم  في الأمم  المتحدة : بأن سورية  قامت  بإجراءات  هامة  جدا ًًلمنع ماسماهم  المتسللين إلى العراق مستعينة ً بعشرة آلاف جندي  بالإضافة إلى حرس الحدود  المقيمين في عشرات  المواقع  على  الحدود  مع  العراق .

هزل الزمان ! فأصبح  فرض  العين , أي  أن  ينتصر العربي  لأخيه  العربي  ,والمسلم  لأخيه  المسلم إرهابا ً  يجب  أن يُقمعْ  ,وتدخلا  ً يجب  أن  يُمنعْ  ,بعد أن  كان  مفخرة ً وباعث  على  الإعتزاز  وطريقا ً إلى الجنة ,كما حدث في الإنتصار لثورة رشيد عالي الكيلاني على البريطانيين سنة 1941 بالتحاق العرب  وخاصة ً  السوريين  ومن  كل  حدب ٍ  وصوب  بها  وكلهم  إيمان  بعدالتها .

إن الطغاة بقيادة هذا الغلام هم الذين اغتالوا سورية والعروبة ,وهم الآن محاصرون بخياناتهم وجرائمهم وخاصةً بعد اغتيال رفيق الحريري ,حيث اشتدت على رقابهم الحبال وأصبحوا في حيرة من أمرهم , دفعت هذا الغلام لزيارة " مبارك" رئيس مصرمتوسلا ً النصيحة بعد ما اتضحت تقريبا ً أبعاد الجريمة ومنفذوها وتبعات ذلك عليه,فكان رد الرئيس مبارك واضحا ً وصريحا ًبأن الأمور لاتحتمل التستر وتغطية المشتركين في الجريمة , وأنه غير قادر على حماية المتورطين وعليه أن يتعامل بتعاون كامل مع لجنة التحقيق وتسليم من يطلبون للعدالة وينجو بنفسه ,لأن الأمور غاية في الخطورة.

فإلى  الرجال / الرجال , بمن  فيهم  النساء , أكرر ماسبق  أن وجهت  من نداءات على شاشات التيلفيزيون وفي المقالات , للتصدي  للمتواطئين  والمتعاونين  والمشاركين  والمتآمرين مع أعداء العروبة  والإسلام  في  فلسطين  وفي  العراق   وفي  أفغانستان  وفي  كل  مكان  وبكل  الوسائل  بدءا  ًبالمظاهرات , ومرورا ً بالإحتجاجات  والإضرابات  والعصيانات , فالثورة  لأن  مغتصبي  إرادة  الشعب لاينفع معهم  إلا  الإجتثاث , وإننا على  يقين  بأنكم  ستفعلون  قطعا ً لدابر الرغاليين  والعلاقمة  ونخص  بالذكر الجاثمين  على  صدوركم   في  سورية , وفي  هذا حيلولة  دون  تجزئة  جديدة , وإحباط   لمشروع  الهلال  الفارسي  لا الشيعي  ,في  المشرق  العربي الذي  لو زالت عروبته  فسلامٌ  على  العروبة  في المغرب , العروبة  التي  أصبحت  مستهدفة  حتى  ممن  كانوا  يدعون  أنهم  من  أبنائها  ,وإلى  لقاء  آمل  أن  يكون  قريبا ً على  أرض   سوريا   الحبيبة .

المحامي  / أحمد أبو صالح

الأمين العام للرابطة الشعبية لتحرير سورية

e-mail sham-aas@yahoo.de

Tel-00420220921260

fax-00420220920168

 

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org