العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 06 / 08 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

بيـــان

من اجل وقف العدوان ومحاسبة المعتدين على جرائمهم

وسعت قوات العدوان الاسرائيلي هجماتها البرية والجوية على لبنان عشية دخول العدوان اسبوعه الرابع. في خطوة يستكمل العدو الاسرائيلي فيها عمليات القتل والتدمير ضد لبنان وشعبه وسط صمت وتواطؤ عربي ودولي واضحين، وتأييد امريكي لذهاب العدوان نحو اهدافه التي لاشك انها تتجاوز الواقع اللبناني وتفاصيله الى المحيط الاقليمي.

لقد قتل العدوان الاسرائيلي على لبنان مئات وجرح آلافاً وشرد قرابة مليون لبناني من بيوتهم وقراهم ومدنهم، كما دمر البنى التحتية من شبكات خدمية ومرفقية ومؤسسات الانتاجية في سياق نهج تدميري شامل، ارتكبت في مجراه عشرات المجازر في قانا وصريفا، وعيتانا، وعيترون، وصولاً الى مروحين التي قتل فيها اطفال ونساء، رفض مقر القوات الدولية استضافتهم وحمايتهم من العدوان الاسرائيلي.

ويتزامن عدوان اسرائيل على لبنان مع استمرار عدوان مماثل ضد الفلسطينيين ولاسيما في غزة، حيث تستمر اعمال القتل والدمار الواسعة بصورة متصاعدة، الامر الذي يكشف الطبيعة الدموية لاسرائيل، ويكشف في الوقت نفسه اهدافها في اعادة ترتيب جملة الاوضاع المحلية والاقليمية بما يخدم اهدافها القريبة والبعيدة.

ان اعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي الذي يضم قوى سياسية ومدنية وشخصيات وطنية وديمقراطية سورية، يدين بلا حدود الاعمال العدوانية التي يقوم بها الاسرائيليون في لبنان وفلسطين، كما يدين الصمت والتواطؤ العربي والدولي، والتأييد الامريكي للعدوان والذي يؤدي في احد نتائجه الى ضعف في اداء مجلس الامن للقيام بواجبه في وقف العدوان على لبنان والفلسطينيين استجابة لمهمته الاساسية في الحفاظ على الامن والسلم الدوليين.

وتطالب قوى اعلان دمشق المجتمع الدولي ومؤسساته بالتحرك لمحاسبة اسرائيل وخاصة مرتكبي المجازر من العسكريين وقياداتهم العسكرية والسياسية باعتبار المجازر، تندرج في قائمة جرائم الحرب، التي يحاسب عليها القانون الدولي، وينبغي ان لا تمر دون عقاب، كما مر غيرها في السابق.

 وتعلن قوى اعلان دمشق دعمها غير المحدود للشعب الفلسطيني وقيادته، كما تدعم الشعب اللبناني وحكومته ومقاومته في مواجهة العدوان ونتائجه، وتطالب الرأي العام ودول العالم والهيئات والمؤسسات الدولية والاقليمية التدخل النشط والفاعل لدفع مجلس الامن لاتخاذ قرار بوقف العدوان على لبنان وفلسطين، وتأكيد استقلال وسيادة لبنان على كامل اراضيه، وتحرير اسراه، ومساعدة اللبنانيين في تجاوز ما خلفه العدوان من مآس بشرية وخسائر مادية، وتأكيد حق الفلسطينيين في الحصول على حقوقهم ودولتهم المستقلة، ومساعدتهم في تجاوز نتائج العدوان الواقع عليهم.

نتضامن من اجل وقف عدوان اسرائيل، ومن اجل حرية لبنان واستقلاله ومن اجل حقوق الشعب الفلسطيني واستقلاله.

2/8/2006

لجنة المتابعة والتنسيق

إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org