العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 05 / 06 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

اعتقال جديد لحبيب صالح

علمت الجمعية أن دورية، ربما كانت  تابعة للأمن العسكري في مدينة طرطوس، قامت عصر اليوم باعتقال الأستاذ حبيب صالح من مكتبه، حيث شاهدت زوجته رجال الدورية يكبلونه ويشحطونه بكل عنف وفظاظة!

و يعتقد أن إعادة اعتقال حبيب صالح، جاءت على خلفية نشاطاته الكتابية ، ومداخلاته في برنامج الاتجاه المعاكس ـ قناة الجزيرة. علمأ أنه أحد معتقلي ربيع دمشق، والخارج من السجن منذ أشه، بعد انقضاء محكوميته لمدة سنتين ونصف .

إن الجمعية إذ تدين هذا الاعتقال التعسفي، وتطالب بتحرير هذا المواطن من هاجس السجن، الذي يكاد يخرج منه، فإنها تستغرب انفلات عقال الأجهزة الأمنية ، والذي يتناقض مع أي كلام عن الإصلاح و حريات التعبير الموعودة!

لقد تطلع السوريون  طويلاً للخروج من الذاكرة الأمنية السوداء، وإلى إغلاق ملف الاعتقال السياسي إلى الأبد، لكن لامجيب!

دمشق في 27/5/2005

جمعية حقوق الإنسان في سورية   

دمشق ص0ب 794 – هاتف 2226066 – فاكس 2221614

Email :hrassy@ ureach.com

hrassy@ lycos.com

www.hrassy.org

==========================

لجــان الدفــاع عن الحريات الديمقراطية و حقــوق الإنســان

 فـي ســوريـا

C.D.F ل د ح

COMMITTEES FOR THE DEFENSE OF DEMOCRATTIC LIBERTIES AND HUMAN RIGHTS IN SYRIA –

منظمة عضو في الإتحاد الدولي لحقوق الإنسان والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والتحالف الدولي والعربي لمحكمة الجنايات الدولية.

بيــان

بتمام الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم الأحد 29/5/2005 قامت أجهزة الأمن باعتقال السيد حبيب صالح من مكتبه في  طرطوس بطريقة مهينه ، و  بحسب المصادر التي رجحت أن يكون الفرع الذي قام باعتقاله هو فرع الأمن العسكري  . ويذكر أن حبيب صالح هو أحد معتقلي ربيع دمشق السابقين ، و لا يعرف سبب الاعتقال حتى اللحظة .

إن لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سوريا ، تدين بشدة اعتقال السيد حبيب صالح ، الذي يدلل على إصرار الأجهزة الأمنية في نهج الاعتقال التعسفي المستند إلى حالة الطوارئ و الأحكام العرفية المعلنة في البلاد منذ 1963 ، و تبدي اللجان قلقها الشديد من احتمال توسيع حملة الاعتقالات التي تطال نشطاء حركة حقوق الإنسان و المجتمع المدني و الكتاب و المثقفين في سوريا ، وذلك بعد حملة الاعتقالات  التي قامت بها الأجهزة الأمنية في الأسابيع الأخيرة دون أي رادع قانوني أو دستوري أو عهود و اتفاقيات متعلقة بحقوق الإنسان صادقت عليها الحكومة السورية ، مما  يعزز مشاعر الإحباط و فقدان الأمل بدعوات الإصلاح  التي تطرحها  السلطة .

    إن ( ل د ح )  تدين بشدة اعتقال السيد حبيب صالح  و اعتقال نشطاء حقوق الإنسان ، و مجلس إدارة منتدى الأتاسي ، و تطالب بالإفراج الفوري عنهم ، و عن كافة المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي في السجون السورية ، ووقف حملة الاعتقال التعسفي بإلغاء حالة الطوارئ و الأحكام العرفية الفاقدة للشرعية الدستورية ، و الالتزام بكافة العهود و المواثيق المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سورية . 

دمشق 29/5/2005

لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سوريا

مجلس الأمناء

==========================

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

Web  :www. aohrs.org

Mail: info@aohrs.org

بيان

علمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية  أن الأجهزة الأمنية قامت باعتقال السيد محمد ديب حسن في الساعة السابعة من مساء يوم 26 -5 - 2005 من مكان عمله بصورة تعسفية ولم يعرف السبب حتى الآن.

كما علمت المنظمة أنه تم اعتقال السيد حبيب صالح الناشط في مجال المجتمع المدني في الساعة الخامسة من مساء يوم   29 - 5 - 2005 والذي كان معتقلاً سابقاً زمن اعتقال مجموعة " ربيع دمشق " وأفرج عنه  بعد أن أمضى ثلاث سنوات في السجن

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية إذ تتابع استمرار توسيع الأجهزة الأمنية مجال اختراقها المؤسف لحقوق المواطنين في سورية وإقدامها على توسيع دائرة الاعتقالات التعسفية في ظل قانون الطوارئ الذي يشكل سيفاً مسلطاً على رقاب الوطنيين السوريين , فإنها تدين بشدَة اعتقال السيدين محمد حسن ديب وحبيب صالح وتدعو إلى إطلاق سراحهم مع رئيس المنظمة الأستاذ محمد رعدون وأعضاء مجلس إدارة منتدى جمال الأتاسي للحوار الديمقراطي وبقية معتقلي الرأي في سورية فوراً, وإقفال ملف الاعتقال السياسي بصورة نهائية, فالوطن في خطر ولا يحتمل هذه الممارسات القمعية التي تصادر على الحريات العامة والديمقراطية في سورية

مجلس الإدارة

دمشق 29-5-2005

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org