العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 03 / 07 / 2005


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط 

الأمن السوري يمنع ندوة لمنتدى الاتاسي

 السبت 2 يوليو ـ  بهية مارديني

 بهية مارديني من دمشق: إستنكرت منعت قوات الامن السورية وقوات حفظ النظام ومكافحة الشغب عقد ندوة منتدى جمال الاتاسي للحوار الديموقراطي مساء اليوم في منطقة دمر بدمشق، وحاصرت قوات الامن مداخل المنتدى ومنعت عشرات الناشطين من الدخول اليه، في وقت كانت قد إستنكرت منظمات مدنية وحقوقية عربية ودولية بشدة المضايقات المستمرة لمنتدى جمال الأتاسي للحوار الديموقراطي في سورية ، معتبرة أي اعتداء على المنتدى وأعضاءه والنوافذ المدنية السلمية في سورية ليس فقط اعتداء جسيما على حرية التعبير والرأي والتجمع، وإنما تشجيع مباشر للعنف والتوتر في سورية ، وحذّرت من انها سترد على أي اعتداء على المنتدى بالنشاط اللازم، على صعيد العالم العربي وأوروبا.. وقالت سهير الاتاسي رئيسة المنتدى في تصريح لـ"ايلاف" ان منتدى الاتاسي اكتسب شرعيته من خلال وجوده على مدى اربع سنوات ، مستغربة ان يقول الرئيس السوري ان منتدى الاتاسي منتدى وطنيا وهو مفتوح ومسموح به كلما ُسئل عن التضييق على الحريات في سورية ، ثم يغلق اليوم بهذا الشكل بحجة عدم وجود ترخيص رغم اننا تقدمنا بطلب الى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل فرفضت طلبنا لعدم اختصاص الوزارة وعندما استدعيت من الامن سالتهم من هي الجهة المختصة بمنح الترخيص فكان ردهم لاوجود لاية جهة ترخص للمنتديات في سورية. وحول سبب اغلاقه وهل هو قراءة مداخلة الاخوان المسلمين في الندوة الاخيرة واعتبار حركة الاخوان من جانب السلطات خطا احمر قالت الاتاسي لو كان الخطأ هو قراءة مداخلة المراقب العام للاخوان المسلمين علي صدر الدين البيانوني عن الاصلاح السياسي في سورية لما اعتقل حبيب عيسى منذ اربع سنوات وهو كان ناطقا باسم المنتدى ولما طلب مني اغلاق المنتدى ولما ابلغت منذ سنة بانه سيتم اغراقه بالبعثيين وعناصر المخابرات ، واشارت الاتاسي ان هذه استراتيجية متبعة تجاه المنتدى منذ تاسيسه وماكانت قراءة مداخلة الاخوان في الشهر قبل الماضي الا ذريعة والا فماذا تفسرين بقاء علي العبد الله عضو هيئة ادارة المنتدى خلف القضبان لانه قرا مداخلة البيانوني علما اننا اكدنا على وحدة الموضوع بيننا وبينه . واكدت الاتاسي انه كلما كان المنتدى فعالا ويمارس دوره في الفعل الحواري ويناقش قضايا الشان السوري العام يحاولون منعه ، وعندما تركته يزاول نشاطه كان يخدمها اكثر مما يخدم الحركة الديمقراطية لانه في فترة من الفترات خفت نشاطه واشارت الى انها طلبت قرارا خطيا بالمنع الا انهم لم يقدموا لها اية ورقة . من جانبه قال جهاد مسوتي في تصريح لـ"ايلاف" ان ندوة المنتدى المقررة اليوم كانت تحت عنوان "افاق التغيير في سورية على ضوء نتائج المؤتمر العاشر لحزب البعث "، وتضم مداخلات لـ 8 احزاب معارضة وحزب البعث الحاكم واعتقد لو كانت هناك محاكمة عقلية للاشياء لما قامت الاجهزة الامنية بهذه الممارسات في تعليق وتعطيل نشاط المنتدى لان هذا يقدم ضجة ودعاية وتضامن مع المنتدى بشكل اكبر مما لو تركت الامور تمضي على طبيعتها وهو يقدم انطباعات سلبية عن نهج النظام . واكد فاتح جاموس من حزب العمل الشيوعي في تصريح لـ"ايلاف" ان اغلاق المنتدى خطا شنيع من السلطة ويكشف حقيقة موقفها بعد مؤتمر حزب البعث والادعاءات بالاصلاح والتطوير. واوضح اكرم البني امين سر المنتدى في تصريح لـ"ايلاف" ان ابسط العلاقات المجتمعية الصحيحة هي الحوار وهاهي السلطات تقطع الطريق عليه ، وتساءل معاذ حمور عضو لجان احياء المجتمع المدني في سورية في تصريح لـ"ايلاف" عن اية ماساة تلك التي نعيشها ، وهل هذه نتائج مؤتمر البعث وهل هذا هو شكل الانفراج الذي يتم الحديث عنه ؟. وقال غالب عامر عضو المنظمة العربية لحقوق الانسان في سورية في تصريح لـ"ايلاف" "انه من الغريب ان تكون هذه الخطوة الاولى التي يتخذها النظام في مواجهة الحوار الوطني الديمقراطي بعد انعقاد المؤتمر وتوصياته والتحدث عن المشاركة السياسية الواسعة"، واعتبر"ان هذه بداية مواجهة بين القوى الوطنية وهيئات المجتمع المدني وتوتير للاوضاع الداخلية ". وايد بيان وقعت عليه اليوم اللجنة العربية لحقوق الإنسان (باريس) ،ومنظمة العدالة العالمية (لاهاي)، ومركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية (استوكهولم) ،ومؤسسة ابن رشد للفكر الحر (برلين)، والجمعية البحرينية لحقوق الإنسان (المنامة) ،واللجنة السورية لحقوق الإنسان (لندن) ،وجمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان (جنيف) ،واللجنة العربية للدفاع عن الصحفيين (الدوحة)، وجمعية حماية المدافعين عن حقوق الإنسان (باريس) ،ومركز تونس لاستقلال القضاء والمحاماة (تونس) ،وصوت حر (فرنسا) ،وجمعية مساعدة ضحايا العسف في المنفى (نانتير)، ومعا من أجل حقوق الإنسان (ليون) ،واللجنة الدولية للدفاع عن تيسير علوني (مدريد وباريس)، وفدرالية العمل المسيحي ضد التعذيب (جنيف) ، والجمعية الفرنسية للفكر الحر (باريس) ،وقائمة أوربة-فلسطين ،وجمعية الحجر والزيتونة (فرنسا) ،وجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان في المغرب، واللجنة الفرنسية لمناهضة العنف ضد المرأة ، ايد " قرارالهيئة العامة لمنتدى جمال الأتاسي للحوار الديمقراطي استمرار أعماله بالبرنامج المقرر والدفاع عن بقائه ساحة للحوار الوطني في البلاد باعتبار حق المنتدى في الوجود مسألة لا تقبل النقاش في عصرنا"، وراى البيان أي اعتداء على المنتدى اعتداء على المنظمات العربية والدولية ، واضاف "إذا أرادت السلطات القمعية أن تغلق المنتدى عليها أن تعرف أننا كلنا منتدى جمال الأتاسي ، وكلنا لحمايته بكل الوسائل القانونية والسلمية". واعتبر البيان أي اعتداء على منتدى جمال الأتاسي والنوافذ المدنية السلمية في سورية ليس فقط اعتداء جسيما على حرية التعبير والرأي والتجمع، وإنما أيضا، تشجيع مباشر للعنف والتوتر في سورية. وهو بوصفه كذلك، انتهاك يعرض القائم به للقانون داخل وخارج سورية. وحذرت المنظمات الموقعة بانها تراقب بيقظة ما يحدث وسترد على أي اعتداء على المنتدى بالنشاط اللازم، على صعيد العالم العربي وأوربة. من جهة اخرى اعلنت المنظمة العربية لحقوق الانسان في سورية اليوم ان سلطات الامن اعتقلت في مدينة دير الزور المواطنين مرشد إحسان العلايا و أمير الحريب بن احمد الحمادي و عبد الستار خضر الشلاش الاسبوع الماضي ،واوضح بيان للمنظمة ، تلقت ايلاف نسخة منه ، ان حيث مجموعة من الأمن العسكري في مدينة الميادين داهمت منزل العلايا والحريب والشلاش مساء الاثنين الماضي واقتيدوا إلى جهة غير معروفة دون أن توجه إليهم أية تهمة ، ولا زالوا حتى الآن قيد الاحتجاز . واعتبر البيان اعتقال هؤلاء وعدم تقديمهم للمحاكمة مخالفا للدستور والقانون ، وانتهاكا سافرا لحقوق الإنسان التي كفلتها الاتفاقيات الدوليّة التي وقّعت عليها سوريّة والتزمت بتنفيذ أحكامها ، مدينا هذا الاعتقال ، مطالبا السلطات السوريّة بتقديمهم للمحاكمة أمام القضاء الدستوري المختص ، وتوفير جميع الضمانات القانونيّة له لكي يلقوا محاكمة عادلة ، أو إطلاق سراحهم فورا. واكد الدكتور عمار قربي الناطق الاعلامي في المنظمة العربية لحقوق الانسان في تصريح لـ"ايلاف "إن اعتقال هؤلاء لم يصدر عن جهة قضائيّة مختصّة بل صدر عن أجهزة الأمن استنادا لحالة الطوارئ المعمول بها في سورية منذ أكثر من أربعين عاما، معتبرا ان عدم استجابة السلطات السوريّة لمطالب المجتمع السوري بإلغاء حالة الطوارئ وطي ملف الاعتقال السياسي يبعث على الاستغراب والقلق .

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org