العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 02 / 04 / 2006


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

بيان

الحزب الديمقراطي الكردي السوري P.D.K.S

بمناسبة عيد نوروز المجيد 

في الواحد و العشرين من آذار الجاري , يحتفل الشعب الكردي في جميع أماكن تواجده , في الوطن و الشتات و المهاجر , بعيده القومي , عيد نوروز المجيد , عيد الحرية و انتصار الخير و العدل و السلام . و كما هو معتاد فان أبناء شعبنا الكردي و معه العديد من شعوب المنطقة يحتفل بهذا اليوم بالخروج إلى أحضان الطبيعة في نقاء و سمو بشري رائع نحو تخليد معاني الحرية و السلام و الخير ,  و في إصرار على متابعة تجديد الإنسان لتطلعاته الخيرة , و الطبيعة لدورتها الحياتية الخالدة  .   و في هذه المناسبة الخالدة و المجيدة  , فإننا في الوقت الذي نحيي و نهنئ فيه شعبنا الكردي , ندعوه و جميع أبناء الشعوب المتعايشة معه في وطننا السوري , إلى الخروج إلى أحضان الطبيعة و الاحتفال معاً و بشكل حضاري و إنساني راقٍِ و لائق بمعاني هذا العيد و دلالاته الإنسانية الثابتة على مدى كل العصور التاريخية من حياة البشرية  ,  و نتمنى له و لشعبنا السوري و الإنسانية جمعاء مستقبلاً زاهراً ملؤه السلام و الحرية و الإخاء .

يا جماهير شعبنا الكردي , يا أبناء وطننا السوري

إنه لمن المؤسف حقاً أن نحتفل اليوم بعيد نوروز المجيد , عيد التجدد و الحرية و السلام , و شعبنا الكردي في سوريا يعيش وضعاً استثنائيا و شاذاً , و يعاني من أشكال اضطهادية وممارسات تعسفية مختلفة تفرضها عليه التوجهات الشوفينية و السياسات التمييزية في ظل التنكر لهويته القومية  و حقوقه الوطنية و القومية المشروعة .  إن أبناء شعبنا الكردي و رغم ذلك, و في هذا اليوم التاريخي الخالد , يجدد ثقته و إيمانه بنفسه و بتطلعاته الوطنية و القومية , و يعتز بانتمائه إلى هذا الوطن و يتمسك بالدفاع عنه  و عن مصالحه و يصر على شراكته الأصيلة في التأسيس و بناء المستقبل المشترك  رغم كل التوجهات التي تحاصره و تدفعه نحو الاغتراب  .  و ندعو الحكم الوطني في البلد بهذه المناسبة إلى الكف و التراجع عن سياساته و توجهاته إزاء معاناة و مطالب شعبنا الكردي و التوجه نحو الانفتاح على المسألة الكردية  و فتح حوار معمق و مفتوح مع الحركة الوطنية الكردية بهدف إيجاد حل وطني ديمقراطي لقضية الشعب الكردي في سوريا تحقق المصلحة الوطنية العليا للبلاد وتعزز الوحدة الوطنية فيها .  كما ندعو السلطة في نفس الوقت إلى الانفتاح الجدي على القوى الوطنية و الحراك السياسي في البلاد بشكل إيجابي و سريع و إشراكها في عملية الإصلاح الشامل السياسي و الاقتصادي و الإداري بالارتكاز على إلغاء حالة الطوارئ و إطلاق الحريات العامة و تطوير التوجهات الديمقراطية و إنهاء ملف المعتقلين السياسيين و إعلان حملة وطنية ضد الفساد و طرح قانون الأحزاب للمناقشة العامة بأسرع وقت ممكن , وذلك كخطوات لابد منها لتعزيز الوحدة الوطنية و الجبهة الداخلية التي ستستند عليها عملية الإصلاح الشامل من جهة و مواجهة و إفشال الضغوطات الخارجية على وطننا من جهة أخرى .  

   إن العالم يتغير بشكل متسارع و يتجه باضطراد نحو الديمقراطية و حقوق الإنسان و توفير الحريات العامة ,  و لا بد لبلادنا أن تواكب عملية التطور التاريخي باتجاه هذه المفاهيم الإنسانية العامة بما ينسجم  و ثقافة و مستوى التطور الاجتماعي في مجتمعاتنا , و بما يحقق الحرية و المساواة و العدالة لأبناء الوطن جميعاً أفراداً و مكونات , نكون في سياقها أوفياء لمعاني و دلالات يوم عيد نوروز المجيد يوم الحرية و التجدد والتعايش الحضاري فيما بين أبناء المجتمع الواحد .

عاش نوروز رمزاً للحرية و الخير و السلام

و كل الأماني الطيبة لشعبنا الكردي و شعبنا السوري و لشعوب المنطقة عموماً .

19/3/2006

الحزب الديمقراطي الكردي السوري

P . D . K . S

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org