العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 21 / 12 / 2003

 


الجولان ينادينا

ستة وثلاثون عاماً والجولان يسألك: هل تعرفني، قبل أن تجيب تعرف معنا على الجولان وكيف ضاع ؟

(أ) الجولان... مقاطعة هامة من الأرض العربية. تابعة للجمهورية العربية السورية، وتقع في الجزء الجنوبي منها. تجاوره من الشمال الغربي أراضي الجمهورية اللبنانية، ومن الغرب الأراضي المحتلة من فلسطين، ومن الجنوب أراضي المملكة الأردنية الهاشمية.

ويشكل الجولان، واحدة من ثلاث عشرة محافظة، هي التقسيمات الإدارية للجمهورية العربية السورية، ومركزه (عاصمة المحافظة): القنيطرة.

(ب) ويقع الجولان في الترتيب الأول بين المحافظات السورية من حيث:

ـ الأهمية العسكرية.

ـ خصوبة الأرض وغناها الطبيعي.

ـ توفر المراعي الغنية طوال فصول السنة.

ـ وعورة الأرض.

ـ الغنى بالكنوز الأثرية الدفينة والتي لم يكشف عنها حتى يوم ضياعه.

ـ تنوع أجوائه ضمن مسافات متقاربة، حتى ليبلغ البعد بين النقيضين (من البارد المثلج إلى الحار الممطر) مالا يزيد عن مسيرة ساعة بالسيارة.

ـ وفرة الزواحف والحشرات الخطرة وفي مقدمتها الأفاعي والثعابين والعقارب.

ـ توفر المياه المعدنية وحماماتها.

ـ تعدد طوائف وأديان وأجناس سكانه، فقد احتوى من أهل المذاهب والأديان:

1ـ المسلمين السنيين. والمسلمين الشيعة.

2ـ المسيحيين الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانت.

3ـ الدروز    4ـ العلويين.

ومن الأجناس:

1ـ العرب        2ـ الشراكس        3ـ الداغستان

         4ـ الأتراك          5ـ التركمان         6ـ الأكراد

ويأتي ترتيبه ثانياً من حيث:

ـ وفرة الأحراج والتشجير الطبيعي.

ـ غزارة الأمطار والثلوج.

ـ توفر الحيوانات وتنوعها، وخاصة البرية منها، ووفرة الطيور المقيمة والوافدة.

ـ إنتاج الخضار الموسمية وخاصة في فصل الشتاء.

ويأتي ثالثاً في الترتيب من حيث:

ـ كثافة السكان.

ـ توزع السكان في الريف بنسبة تفوق توزعهم على المدن.

ـ إنتاج المنتجات الحيوانية وخاصة العسل والأسماك.

ويأتي ترتيبه الأخير من حيث:

ـ استغلال الموارد والطاقات المتوفرة.

ـ مساحة أرضه.

ـ المستوى الثقافي والاجتماعي والحياتي للأكثرية العظمى من سكانه.

ـ اهتمام الدولة به من مختلف نواحي الحياة ـ عدا ما وقع في دائرة اهتمامات الجيش.

(ج) يبلغ طول حدوده مع العدو ثمانين كيلومتراً ... يمر خلالها خط الهدنة.

ـ تبلغ مساحته حوالي 1800 كم2. ولا يقل عدد سكانه عن 100 ألف ـ عدا القوات ـ أصبحوا اليوم كلهم نازحين مشردين.

ـ تبلغ كثافة السكان 79 نسمة ـ كم2.

(د) من أشهر مدنه:

ـ القنيطرة وهي مركز المحافظة.

ـ فيق وهي مركز قضاء الزوية.

من أشهر قراه:

ـ في القطاع الشمالي: مجدل شمس، بانياس، مسعدة، عين قنية، جباتا الزيت، زعورة، عين فيت.

ـ في قطاع واسط: وساط، حفر، قنعبة، الدرباشية.

ـ في القطاع الأوسط: كفر نفاخ، العلية، الدبورة، نعران، جليبينة، القادرية، عين السمسم، السنابر، الفاخورة، تل الأعور، حسينية الشيخ علي، الدوكا، الخشنية، القصبية، اليهودية.

ـ في القطاع الجنوبي: البطمية، خسفين، العال، حيتل، الياقوصة، كفر حارب، الحمة.

ـ في قطاع القنيطرة: جباتا الخشب، المنصورة، الصرمان، عين زيوان، الدلوة، المومسية، الجويزة، بريقة، بيرعجم، الفحام.

(هـ) أهم مصادر المياه فيه:

بالإضافة إلى نهر الأردن، وبحيرة طبريا، اللذين يعتبران من أكبر مصادر المياه التي كان سكان المنطقة يستفيدون منها، هناك مصادر أخرى للمياه (مستغلة أو غير مستغلة) أهمها:

1ـ نهر بانياس الذي يشكل ثاني روافد نهر الأردن وينبع من ارتفاع 300 م ولا يسير في الأرض السورية أكثر من 1000 م ويبلغ تصريفه السنوي 157 مليون م3 من المياه العذبة. 

2ـ نهر اليرموك الذي يبلغ طوله 57 كيلومتراً يسير منها 47 كيلومتراً داخل الأراضي السورية، معظمها في الجولان (على حدوده)، ثم يرفد نهر الأردن جنوبي بحيرة طبريا.

3ـ قناة العفريتية، وهي مأخوذة من نهر الأردن، وتروي معظم منطقة البطيحة.

4ـ نهرا الزاكية والمسعدية، ويصبان مباشرة في بحيرة طبريا.

5ـ بركة (بحيرة) مسعدة، وهي عبارة عن حفرة كبيرة بركانية تقع على ارتفاع 950 متراً، ويشكل المصدر الأكبر لمياهها، تساقط الأمطار، وفي أرضها بعض الينابيع.

6ـ بالإضافة إلى ينابيع وعيون كثيرة، موزعة في كل وديانه وقراه، وتشكل مصادر وفيرة للمياه، منها ما كان مستغلاً، ومنها المهمل (وهو الأكثر)، ومن أهم هذه الينابيع:

ـ نبع البرجيات وتذهب مياهه مباشرة إلى الأرض المحتلة قرب كفر شامير.

ـ عين الكبش في وادي الدبورة ويسيل في الوادي حتى يلتقي مع ينابيع جليبينة وتصب جميعها في نهر الأردن قرب بستان الخوري.

ـ نبع الجوخدار وقد كان مستغلاً أكثر ما يمكن في تأمين المياه إلى القرى والمعسكرات.

ـ نبع السنابر، وكان مستغلا بشكل ممتاز ويروي قرى كثيرة وتزرع على مياهه مساحات جيدة بالأرز، وذلك في قرى جرابا وسيرة الخرفان والقراعنة.

ـ ينابيع القصبية وهي مستغلة أيضاً بشكل جيد وعلى مياهها يزرع الأرز في منطقة القصبية.

ـ نبع الدورة (أمام السنابر)، وكانت الفائدة منه محدودة على أحد سفوح وادي حواء.

ـ ينابيع الحمة، وقد كان أكبر إفادة منها، في الاستحمام لكونها معدنية، وهي من أجود الحمامات المعدنية في العالم.

(و) أهم الطرق في الجولان:

الطرق المشتركة بين أكثر من قطاع:

1ـ الطرق الطولانية (من الشرق إلى الغرب):

سحيتا ـ مسعدة، آتياً من قطنا ـ بيت تيما ـ حينة ـ مزرعة بيت جن (نصف معبد).

قنيطرة ـ المنصورة، مسعدة، بانياس. آتياً من دمشق ومستمراً إلى مرجعيون (معبد).

قنيطرة ـ كفر نفاخ ـ العليقة ـ الجمرك السوري ـ جسر بنات يعقوب ومستمراً إلى صفد (معبد).

القنيطرة ـ الرفيد ـ خسفين ـ العال ـ فيق ـ الحمة (معبد).

2ـ الطرق العرضانية (من الشمال إلى الجنوب):

مسعدة ـ واسط ـ كفر نفاخ (معبد).

قنعبة ـ حفر ـ العليقة (ممهد).

كفر نفاخ ـ السنديانة ـ الخشنية (ممهد).

الدرباشية ـ جليبينة ـ المرتفع 217 (ممهد).

الجمرك السوري ـ علمين ـ تل المشنوق ـ البطيحة مخترقاً إياها وماراً بالقرى: تل الأعور ـ حسينية الشيخ علي ـ الدوكا ـ الكرسي ـ النقيب العربية (نصف معبد فيما بين الجمرك وتل الأعور، وممهد في باقي أجزائه).

يضاف إلى ذلك الطريق الموازي لخط أنابيب التابلاين، آتياً من الأراضي الأردنية، مخترقاً حوران، فالجولان ماراً بالجوخدار ـ البيرة ـ الرزانية ـ رواية ـ بانياس ـ الغجر، ثم يتابع سيره في لبنان حتى ساحل البحر قرب الزهراني جنوب صيدا.

الطرق ضمن القطاعات:

1ـ الطرق الطولانية:

في قطاع واسط:

المنصورة ـ واسط متفرعاً عن طريق القنيطرة ـ منصورة ـ مسعدة (وهو معبد).

واسط ـ راوية ـ حفر ـ الدرباشية (ممهد).

في القطاع الأوسط:

كفر نفاخ ـ عين السمسم ـ السنابر ـ أبو فولة ـ جرابا (معبد).

الخشنية ـ القصية ـ اليهودية (معبد).

في القطاع الجنوبي:

سكوفيا ـ تل ـ 69 ـ الكرسي (ممهد).

في قطاع القنيطرة:

دمشق ـ القنيطرة مروراً بالحميدية ومنها يتفرع على النحو السابق إلى: بانياس، وجسر بنات يعقوب، والحمة (معبد).

أوتستراد الحميدية ـ المنصورة (معبد).

أوتستراد ـ الحميدية ـ الصرمان (معبد).

2ـ الطرق العرضانية:

في القطاع الشمالي:

بانياس ـ تل العزيزيات ـ البرجيات ـ (مقابل كفر شامير) (ممهد).

في القطاع الأوسط:

الجمرك السوري ـ السنابر (ممهد)

جسر بنات يعقوب ـ أبو فولة مروراً بنقطة استناد أشرف حمدي (ممهد).

في القطاع الجنوبي:

خسفين ـ جسر الرقاد ـ تسيل (جزء معبد والآخر ممهد)؟

العال ـ حيتل ـ كفر الما (نصف معبد).

في قطاع القنيطرة:

حضر ـ جباتا الخشب ـ خان أرينبة ـ جبا (ممهد).

الصرمان ـ بير العجم ـ بريقه ـ كودنا (ممهد).

(ز) أهم المناطق الصالحة للزراعة:

1ـ سهل المنصورة.

2ـ بانياس.

3ـ الشريط الموازي للحدود مع بانياس شمالاً وحتى جسر بنات يعقوب ثم من علمين وحتى مصب نهر الأردن في بحيرة طبريا. ومن أبرز مناطق هذا الشريط: منطقة الدرباشية ـ منطقة جليبينة ـ منطقة علمين ـ منطقة الدكة وحتى مصب النهر.

4ـ منطقة العليقة ـ كفر نفاخ ـ القادرية.

5ـ منطقة الدلهمية ـ عين وردة.

6ـ الخشنية.

7ـ سهل البطيحة والسفوح الشرقية المطلة عليه (وهذه أغنى نقطة في الجولان كله).

8ـ سهول الرفيد وخسفين والجوخدار، والعال وفيق.

(ح) أشهر المحاصيل الزراعية التي كانت تنتجها الجبهة (الجولان):

1ـ الفواكه وخاصة التفاح والكرز من منطقة مجدل شمس والقرى التي حولها حتى مسعدة.

2ـ الزيتون واللوز من الوديان المنتشرة في كل الجولان.

3ـ الموز والحمضيات وأكثر المناطق إنتاجاً لها: البطيحة.

4ـ القمح والشعير والذرة.

5ـ الفول السوداني وأكثر المناطق إنتاجاً له منطقة بانياس.

6ـ الخضار وأهم المناطق إنتاجاً لها البطيحة وكانت تزود دمشق بها شتاء.

7ـ الأرز، وأهم المناطق إنتاجاً له منطقة القصبية، والسنابر وسيرة الخرفان.

(ط) أشهر المحاصيل الحيوانية:

ـ المواشي (وخاصة الأبقار).

ـ الأسماك وأهم المناطق إنتاجاً لها هي البطيحة.

ـ العسل، وأهم المناطق إنتاجاً له القنيطرة، ومجدل شمس، ونعران، وسنابر، والدرباشية. يضاف إلى ذلك كميات محدودة من الألبان والسمن والجبن، أكثرها يستهلك محلياً.

(ي) أكثر الأشجار انتشاراً في (الجولان) هي:

1ـ الأحراش: وتضم في غالبيتها أشجار السنديان، والبلوط، والسماق، والزعرور، ومن أشهر الأحراش فيها حرش مسعدة، وحرش عين زيوان، وحرش المومسية، جويزة، بريقة، بير عجم. وكذلك أكثر الوديان التي تخترق الجبهة من الشرق إلى الغرب كانت مغطاة بالأحراش.

2ـ الأشجار المزروعة غير المثمرة: كان من أهمها الكينا والحور.

(ك) أهم الأجواء التي تسود تلك المنطقة هي:

البارد المثلج في منطقة القنيطرة ومسعدة ومجدل شمس.

البارد الممطر في واسط ـ كفر نفاخ، القادرية ـ الخشنية.

الحار الرطب غزير الأمطار في منطقة البطيحة والحمة.

الحار الجاف في باقي المناطق وخاصة سهول خسفين ـ العال ـ حيتل.

(ل) أهم التلال ذات القيمة العسكرية:

1ـ في القطاع الشمالي: تل الفخار، تل الأحمر (أمام بانياس)، تل العزيزيات مضافاً إليه تل الأحمر قرب بقعاتا الذي تكمن أهميته في أنه أقيم فيه مرصد قائد الجبهة للإشراف على قتال القطاع الشمالي.

2ـ في قطاع واسط: تل شيبان، مرتفع الدرباشية.

3ـ في القطاع الأوسط: مرتفع الدبورة، مرتفعات جليبينة، المرتفع 217، مرتفع أم العسل، تل المشنوق، تل 62، تل الأعور.

4ـ في القطاع الجنوبي: تل الفرس وفيه مرصد قائد الجبهة للإشراف على قتال القطاع الجنوبي. تل السقي، تل ـ 96، مرتفعات سكوفيا، وبير شكوم، ومرتفعات كفر حارب ومزرعة عز الدين، مرتفعات العقبات التي تتحكم ببداية الطريق النازل إلى الحمة.

5ـ في قطاع القنيطرة: مرتفع خان أرينبة، تل النبي محمد، تل العرام، تل أبي الندى، وفيه أقيم المرصد الأساسي لقائد الجبهة، تل خنزير وفيه مرصد قائد الجبهة للإشراف على قتال القطاع الأوسط.


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ