العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 05 / 09 / 2004

 


الجولان ينادينا ـ 23 ـ

خسائرنا

وخسائر العدو

خسائر العدو:

لم أستطع الوقوف على رقم مقبول، أو تقدير معقول لخسائر العدو التي أصابته خلال دخوله الجولان، ولكني أستطيع الاستنتاج أن الخسائر عنده كانت قليلة، وأن أية خسائر مني بها إنما كانت من المقاومات الضارية في القلع، وتل العزيزيات، وتل فخار، وتل شيبان، وحرش الجويزة، والرفيد، وقد كانت خسائره في الأرواح قليلة، أما خسائره في السلاح، والعتاد، فلقد كان مجموعها ما يقارب كتيبة دبابات، بسبب المقاومات التي ذكرت.

خسائرنا:

ضخمة جداً.. وتفوق حدود التصور في قيمتها وهولها.

1ـ فأول الخسائر، هو كرامة الشعب، وروحه القتالية، وقدرته على الصمود، وشرفه الذي ديس ولوث.

2ـ وثاني الخسائر، هو الأرض الكريمة الغالية الحبيبة بكل ما فيها من كنوز وثروات.

3ـ وفيما عدا ذاك فقد كانت الخسائر على الشكل التالي:

ـ في الأرواح، لم يتجاوز عدد القتلى 250 قتيلاً، كما لم يتجاوز عدد الجرحى 300 جريح، بينهم عدد من الضباط ذكرنا بعضهم اسماً، وحوالي سبعة أطباء.

ـ وأما الأسلحة : فحدث ولا حرج، فالمدفعية دمرت بكاملها، والمدافع المضادة للدبابات والطائرات ذهبت كلها بين مدمر أو غنيمة أخذها العدو بعد أن تركتها القوات، والأسلحة الأخرى، تركت كلها في الأرض في العراء، جمع العدو قسماً منها، وجمع الفدائيون قسماً آخر، وجمع المهربون قسماً ثالثاً وباعوه، وقسم رابع وضئيل لا يزال مطموراً أو ملقى على الأرض وقد أكله الصدأ.

والمدفعية الصاروخية أصبحت كتلاً من الحديد الأسود المحروق.

وقاذفات اللهب، تركت سالمة للعدو ليستعملها ضد قواتنا وآلياتنا.

والدبابات.. دمر عدد منها لا يقل بمجموعه عن كتيبتين (40 ـ 50 دبابة) وغنم العدو كتيبة دبابات برمائية تركها الجيش في الرفيد.

وأما الآليات.. فواحسرتا عليها.

الآلاف منها دمر، ابتداء من عربات الجيب.. حتى الشاحنات الكبرى مروراً بعربات الجند المدرعة.. مضافاً إليها عدد كبير من الشاحنات المدنية التي صادرتها السلطة لصالح الحزب، وأضف إلى ذلك، ما لا يقل عن ثلاثمائة صهريج بنزين لا تقل قيمة الواحد منها عن 70 ألف ليرة سورية.

والطائرات.. دمر منها وأعطب عدد لم أستطع الوقوف عليه بدقة، وخربت مدارج الطائرات في كل من مطاري المزة والضمير، وفي عدد من المطارات (السرية) الأخرى.

وأخيراً المستودعات الهائلة الجبارة، بكل محتوياتها، من وقود، أو ذخيرة، أو مواد طبية أو أطعمة جافة أو ألبسة وتجهيزات ومفروشات ومن أبرز هذه المستودعات وأكثرها أهمية، هي مستودعات: تل خنزير، الحميدية، جباتا الخشب، حرش عين زيوان، بقعاتا، خسفين.

يتبع

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ