العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 31 /05 / 2009


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

قضايا حقوق الإنسان في سورية

تصريح

إحالة 180 طالب وطالبة  كردية إلى لجنة الانضباط

علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن جامعة حلب بناء على كتاب رئاسة جامعة حلب رقم  478 / ص . م تاريخ 8/4/2009 (( والمرفق صورة ضوئية عنه))  أصدرت القرار رقم / 2844 / تاريخ 17/5/2009  , وقد جاء فيه :

المادة 1 – يحال الطلاب الواردة أسمائهم في كتاب رئاسة جامعة حلب رقم 478 / ص . م تاريخ 8/4/2009 ( المرفق صورة عنه ) إلى لجنة الانضباط وذلك بسبب إثارتهم الشغب والفوضى في الحرم الجامعي مخالفين بذلك الأنظمة الجامعية .

المادة 2 – تجتمع هذه اللجنة في الساعة / 10 / من يوم الاثنين 25/5/2009 في مكتب السيد الدكتور نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والطلاب ولها أن تستدعي من يستوجب التحقيق استجوابه .

المادة 3 – يبلغ هذا القرار من يلزم للعمل على تنفيذه

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، نرى أن هذا القرار يخفي ورائه قراراً أمنياً  الهدف الأساسي من ورائه هو التضييق على الطلبة الكرد ومحاربتهم نفسياً ومعنوياً  خاصة وأن الطلبة في امتحانات الفصل الثاني والأخير من السنة الدراسية , ومحاولة  وإبعادهم عن دور العلم قدر الإمكان وتطبيق وصايا سيئ الصيت محمد طيب هلال  ، ومحاولة التضييق على الشعب الكردي في شتى المجالات حتى التعليمية منها بعد سياسة التمييز السياسية والاجتماعية والاقتصادية المتبعة اتجاهه ويبدو  أن سياسة الاضطهاد والتمييز التي تتبعها الحكومات السورية بحقهم والذي ترافق في السنوات الأخيرة مع موجة الجفاف في مناطق سكناهم الأساسية .  لم تعد تشفي غليل هذه الأوساط ، لتلجأ بين الفينة والأخرى إلى إجراءات وتدابير أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها منافية للقوانين والمواثيق والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وكذلك للقوانين والتشريعات الداخلية السورية وبشكل خاص الدستور الذي يعتبر القانون الأعلى في الدولة والذي يؤكد في مواده وبنوده على عدم التمييز بين المواطنين السوريين بسبب العرق أو الدين.

  إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، ندين بشدة هذا القرار الخطير ونطالب بإلغائه وإلغاء كافة التدابير والقوانين والإجراءات الاستثنائية المطبقة في سوريا .

30 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadkurd.Com

Dadkurd@Gmail.Com

إحالة 118 طالبة و طالبا كردياً في جامعة حلب إلى لجنة الانضباط

حصلت  منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف على  النسخة الكاملة من أسماء -الطالبات والطلاب الكرد- الذين تم إحالتهم بناء على  كتاب صادر عن جامعة حلب .478 ص  . م بتاريخ 8-4- 2009  ، والصادر بتوقيع رئيس الجامعة وأمينها في 17-5-2009 إلى لجنة الانضباط ، بدعوى إثارة الشغب في  الحرم الجامعي ، دون تحديد  زمان ومناسبة الادعاء ...!

منظمة حقوق الإنسان في سوريا – ماف إذ تنشر صورة الكتاب المذكور ، فهي تطالب  إدارة الجامعة بالكف عن الضغط على الطلبة الكرد ، نتيجة وشايات وتقارير كيدية باتت  واضحة للأسف ، بل والكف عن التصعيد بحق الطلبة الكرد، ولاسيما أن مجرد  إصدار هذا الكتاب يخلق البلبلة بين الطلبة ويؤثر سلباً على دراستهم ،  خاصة وهم  على أبواب  امتحانات الفصل الدراسي الثاني الذي يقرر  مصائرهم ، و يؤثر على مصائر أسرهم التي بات تأمين مصاريف عام دراسي يشكل عبئا ً كبيراً عليها،   ولقد لوحظت بدايات هذا  التصعيد بجلاء منذ الثاني عشر من آذار 2004  وحتى الآن ، وكان نتيجة ذلك – آنذاك- فصل أعداد  من  الطلبة ، لا يزالون مبعدين  عن الجامعة مع أنه كان من بينهم من هو على وشك التخرج ، ولا تزال المنظمة بإعادة هؤلاء – وهم من مختلف الجامعات السورية ومن بينها  جامعة حلب- ومحاسبة من اتخذ تلك الإجراءات بحقهم ، وإنصافهم .

حلب 28-5-2009

 منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

 

 

 

 

 

استمرار محاكمة المعارض السوري وليد البني بتهمة "وهن نفسية الأمة" داخل سجن عدرا

عقدت اليوم الخميس  28/5/2009 أمام محكمة الجنايات العسكرية الثانية بدمشق وبحضور ممثلي بعثات دبلوماسية غربية ومجموعة من المحامين جلسة جديدة لمحاكمة السجين السياسي السوري الدكتور وليد البني بتهمة "نشر أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة" داخل سجن عدرا المركزي بناء على وشاية من السجين الجنائي عقبة عاشور المحكوم بجرائم سرقة المال العام وسرقة السيارات وتهريبها.

وخصصت جلسة اليوم للاستماع إلى شهود الدفاع الذين أكدوا جميعهم كذب ادعاء السجين الجنائي عقبة عاشور ،وقالوا ان عاشور كان يمارس أعمال النصب داخل  السجن ويقول أن له أقارب مسؤولين كبار في  سورية وأكد بعض الشهود أنهم عندما كانوا يدعون الله أن يخلصهم من السجن كان عاشور يقول لهم "لا تطلبوا من الله  أن يخلصكم من السجن بل اطلبوا منه أن يبعث جورج بوش ليخلصنا "  وبعد الاستماع إلى الشهود رفعت الجلسة إلى 7/6/2009 لتقديم مطالبة النيابة .

جدير بالذكر أن الدكتور وليد البني يقضي حكما بالسجن لمدة عامين ونصف صدر بحقه في تشرين الأول 2008 مع 11 آخرين من قيادي إعلان دمشق على خلفية اجتماع المجلس الوطني لإعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي الذي عقد في كانون الأول 2007 ، والدكتور البني كان من ابرز شخصيات بما عرف بربيع دمشق في عام 2000 وأمضى على أثره حكما بالسجن لمدة خمسة أعوام.

إن المرصد السوري لحقوق الإنسان إذ يكرر دعوته للسلطات السورية بحفظ الدعوى يطالبها بالكف عن مقاضاة سجناء الرأي بناء على أكاذيب تلفق لهم داخل السجن.

وفي الوقت ذاته يطالب المرصد السلطات السورية بالإفراج الفوري عن الدكتور وليد البني وعن أعضاء المجلس الوطني لإعلان دمشق وجميع معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية والتوقف عن ممارسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين.

28/5/2009

المرصد السوري لحقوق الإنسان

www.syriahr.com

syriahr@hotmail.com

تكثيف الاعتقالات النسوية في سورية

لاحظ الناطق الإعلامي باسم اللجنة السورية لحقوق الإنسان أن السلطات الأمنية السورية عادت في الفترات الأخيرة إلى تكثيف اعتقالها للنساء لأسباب واهية ضاربة عرض الحائط القيم الاجتماعية السورية التي تحترم المرأة وتعلي مكانتها وتنأى عن التعرض لها واعتقالها وإلحاق الأذى المعنوي أو المادي بها وتعتبر ذلك من مظاهر انحطاط المستوى الأخلاقي.

وذكّر الناطق بحوادث عديدة لا تزال حية في الإعلام ولا تزال ضحاياها رهن الاعتقال :

 الحالة الأولى المواطنة البريطانية مريم خالص (34 سنة) المقيمة في دمشق بصفة طالبة والتي اعتقلت في أواسط آذار/مارس الماضي، والتي تحاول الاستخبارات السورية أن تقول أنها اعتقلتها بناء على معلومات من الاستخبارات البريطانية، والمدقق لحالة السيدة مريم خالص وأولادها الثلاثة الصغار الذين فصلوا عنها يلاحظ أن هذه الأم مثقلة بأعباء بعضهم المعاقين ودراستها والأعباء المنزلية. ولا تزال مريم معتقلة ولا يعرف أحد عن مكان احتجازها ولا التهمة الموجهة إليها.

والحالة الثانية اعتقال الطالبة الجامعية مريم محمد نخلة (28 سنة) على خلفية نقاش سياسي مع بعض زميلاتها الجامعيات في 2 نيسان/إبريل الماضي. وبعد قرابة ثمانية أسابيع من الاعتقال وعدم معرفة مكانها، وبعدما أثبتت أسرتها أن مريم تتعايش مع مرض نفسي ناجم عن فرط نشاط في جسمها وتتناول الدواء باستمرار حولتها إلى مصح الأمراض النفسية والعقلية (ابن سينا) بأمر من أحد الفروع الأمنية وحظرت على إدارة المشفى الإفراج عنها. وهذه خطوة تعتبرها اللجنة السورية مكشوفة ولا أخلاقية للتأثير على نفسية هذه الفتاة لتسبب لها انهياراً وتراجعاً عوضاً عن مساعدتها على الشفاء والاندماج الجيد في محيطها المجتمعي.

والحالة الثالثة اعتقال المواطنة السورية البريطانية رويدة حمود (40 سنة) رهينة عن زوجها المعارض المقيم خارج سورية. فقد علمت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أن المواطنة المقيمة مع أسرتها في بريطانيا حصلت على وثيقة رسمية تسمح لها بزيارة البلد بدون التعرض لها ولأولادها، ولما سافرت إلى سورية مع اولادها الثلاثة منعوا جميعاً من السفر، ثم سمح للأولاد بالالتحاق بوالدهم في بريطانيا وبقي المنع ساريا عليها ثم اعتقلت منذ عدة أيام، علماً بأن المواطنة رويدة حمود ليست من أصحاب الاتجاهات السياسية أو النشاط في أي من مجالات الشأن العام.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان وهي تراقب هذه التصرفات الشاذة البعيدة عن قيم مجتمعنا والمنتهكة لأبسط حقوق الإنسان لتتوجه إلى العقلاء ممن يهمهم الأمر ليصدروا توجيهاتهم بالكف عن اعتقال النساء والابتعاد عن توجيه الأذى المعنوى والمادي لهن، ويبتعدوا عن الرجوع لما ولغوا فيه في فترة سابقة أثرت بصورة سلبية في ضمير المجتمع السوري وما تزال. وتتطلع إلى الإفراج الفوري عن المعتقلات الثلاثة وسائر النساء المعتقلات والموقوفات لدى أجهزة الأمن والمخابرات.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

27/5/200

الشاب أمجد عثمان يتعرض للاختفاء القسري

تابعت منظمة حقوق الإنسان في سوريا - ماف بقلق كبير اختفاء الشاب أمجد عبد الرحمن عثمان مواليد 1982 والدته هند من أهالي مدينة قامشلي ، في يوم الأحد 17-5-2009 بينما كان يراجع شعبة التجنيد لمتابعة معاملة بخصوص وضعه ، فقيل له بضرورة مراجعة فرع أمن الدولة بحلب ، ثم انقطعت أخباره بشكل نهائي ، ولايزال معزولاً عن العالم الخارجي ، حتى ساعة إعداد التصريح الذي تأخرنا في نشر لاعتبارات خارج أيدينا ،وهو المعيل الوحيد لأسرته المؤلفة من ستة أفراد هي والدته وشقيقه وأخواته.

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف إذ تدين الاعتقال الكيفي دون مذكرة قضائية ، وترى في الإخفاء القسري لمواطن أمجد غير قانوني ، فهي تطالب باطلاق سراحه حالاً

 قامشلي

27-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

دعوة للمشاركة في الاعتصام المفتوح و التظاهر أمام السفارة السورية في برلين

/هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في ألمانيا /

نظرا لخطورة المراسيم العنصرية و القوانين الجائرة التي أصدرها رأس النظام في الفترة الأخيرة بحق أبناء شعبنا الكردي في سوريا, ضد ناشطي المجتمع المدني و المناضلين من كافة مكونات الشعب السوري و خاصة الكرد و التي تزامنت مع تصاعد العقلية الشوفينية ضد النشطاء و المناضلين في الآونة الأخيرة حيث قام هذا النظام بحملة من الاعتقالات الواسعة و المحاكم الصورية التي طالت حتى الأحداث والبعض من قيادات الحركة السياسية الكردية في سوريا.

لذا تدعوا هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في ألمانيا أبناء الجالية الكردية في مدينة هانوفر و جوارها و كافة المدن الألمانية الأخرى إلى المشاركة الواسعة في الاعتصام المفتوح الذي سيجري أمام السفارة السورية في برلين اعتبارا من يوم 2009,05,25 و حتى إشعارا آخر على أن تجرى في يوم 2009,06,02 و في الساعة الثانية عشرة ظهرا تظاهرة كبرى من أمام بلدية برلين العاصمة متجهة إلى وزارة الخارجية الألمانية من اجل تقديم مذكرة احتجاج بهذا الشأن و من ثم تتجه المظاهرة نحو السفارة السورية في برلين عبر المرور بالبرلمان الألماني . نهيب بأبناء الجالية الكردية في مدينة هانوفر و جوارها و كذلك من كافة المدن الألمانية الأخرى المشاركة الواسعة في كلا من الاعتصام و التظاهرة المقررين و ذلك من اجل دعم صمود شعبنا السوري و الكردي بشكل خاص في وجه السياسات ا لشوفينية والكف عن اصدرا القوانين العنصرية بحق شعبنا الكردي الآمن في سوريا و كذلك للمطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي في سجون النظام والمعتقلين الكرد بشكل خاص و أيضا إلى رفع أصواتنا عاليا من اجل المطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي في سجون النظام والمعتقلين الكرد بشكل خاص وإلغاء كافة المراسيم والقرارات الصادرة بهدف محو هويتنا القومية و الاعتراف الدستوري بوجود الشعب الكردي على أرضه التاريخية و أيضا للمطالبة بتجميد الاتفاقية المبرمة بين وزارتي الداخلية السورية والألمانية حول أعادة اللاجئين الكرد الهاربين من بطش النظام.

مكان الاعتصام :

Rauch Straße 25

أمام السفارة السورية في برلين

 يوم 2009.05.25 الساعة 9,00 صباحا .

مكان التجمع للمظاهرة :

الساعة 12,00 ظهرا يوم 2009.06.02 .

Berliner Rathaus - Rathausstraße 15 - 10178 Berlin

ملاحظة:

للمشاركة في الاعتصام يرجى الاتصال بالأرقام التالية:

017654542862 - 017680102737

نداء للكشف عن مصير المواطن أمجد عبد الرحمن عثمان

علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن المواطن أمجد عبد الرحمن عثمان والدته هند من أهالي القامشلي – محافظة الحسكة 1982 تعرض للاختفاء القسري منذ 17 / 5 / 2009 عندما كان يقوم بتسيير معاملاته في دائرة الهجرة والجوازات بالحسكة.

 ولا توجد حتى لحظة كتابة هذا النداء أية معلومات إضافية عن الجهة الأمنية التي قامت بتوقيفه أو مكانه أو معرفة سبب اختفائه القسري أو أية معلومات إضافية أخرى عن وضعه.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا (DAD )، ندين بشدة اختفاء المواطن أمجد عبد الرحمن عثمان، ونبدي قلقنا البالغ على مصيره، ونرى أن احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي، يشكل انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللإنسانية أو المهينة، اللذين انضمت سوريا إليهما كدولة طرف، ونطالب بالكشف عن مصيره ومصير جميع المختفين قسرياً والإفراج الفوري عنه ( أن كان معتقلاً )، ما لم توجه إليه تهمة جنائية معترف بها وتقديمه على الفور لمحاكمة تتوفر فيها معايير وشروط المحاكمات العادلة.

27 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.Dadkurd.co.cc

Dadkurd@Gmail.Com

تصريح

كل إنسان، على قدم المساواة، التامة مع الآخرين، الحق في أن تنظر قضيته محكمة مستقلة ومحايدة، نظراً منصفاً وعلنياً، للفصل في حقوقه والتزاماته وفي أية تهمة جزائية توجه إليه.

المادة العاشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

الناس جميعاً سواء أمام القضاء. ومن حق كل فرد، لدى الفصل في أية تهمة جزائية توجه إليه أو في حقوقه والتزاماته في أية دعوى مدنية، أن تكون قضيته محل نظر منصف وعلني من قبل محكمة مختصة مستقلة حيادية، منشأة بحكم القانون....

الفقرة الأولى من المادة / 14 / من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

تفصل السلطة القضائية في المسائل المعروضة عليها دون تحيز على أساس الوقائع وفقاً للقانون ودون أية تعقيدات أو تأثيرات غير سليمة أو أية إغراءات أو ضغوط أو تهديدات أو تدخلات مباشرة كانت أو غير مباشرة من أي جهة كانت أو لأي سبب.

الفقرة الثانية من مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائية

تصريح

جلسة جديدة لمحاكمة سبعة عشر مواطناً أمام قاضي الفرد العسكري بالقامشلي

عقد قاضي الفرد العسكري بالقامشلي، اليوم الأربعاء 27 / 5 / 2009 بالدعوى رقم أساس ( 2147 ) لعام 2009 جلسة جديدة لمحاكمة سبعة عشر مواطنا من الذين اعتقلوا على خلفية نشاطات عيد نوروز 2009 بشكل عشوائي وبدون وجود مذكرات أو أحكام صادرة من الجهات القضائية المختصة، في مختلف المناطق الكردية في محافظة الحسكة.

وهؤلاء المواطنين، هم:

1 – هفند حسين بن صالح. 2 – إيوان عبدالله بن عزيز. 3 – مسعود برو بن فرحان. 4 – عبد الكريم المحمد بن حميد. 5 – دل خواز درويش بن محمود. 6 – رشو ميخان بن محمد شريف. 7 – بندوار شيخي بن بحري. 8 – دل خواز محمد بن زين العابدين. 9- سالار عبد الرحمن بن برزان. 10 – سليمان أوسو بن عبد المجيد. 11 – رياض حوبان بن كمال. 12 – أيمن المحمود بن صالح. 13 – عبد الكريم عبدو بن محمد. 14 – رياض أحمد بن محمد. 15 – دحام شيخي بن حسن. 16 – رشيد عثمان بن رمضان. 17 – سوار شيخي بن بحري.

وكانت الاتهامات الموجهة إليهم، هي: إثارة الشغب وإثارة النعرات المذهبية للجميع والانتساب لجمعية سياسية غير مرخصة وإثارة الشغب وإثارة النعرات المذهبية بالنسبة للأستاذ سليمان عبد المجيد أوسو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سوريا، وذلك وفق المواد ( 336 و 307 ) من قانون العقوبات السوري العام.

 هذا وقد حضر جلسة المحاكمة عدد من الناشطين والمحامين من بينهم الزميلان المحاميان محمد أشرف السينو ومحمد خليل عضوي مكتب أمناء المنظمة. وتم تأجيل المحاكمة ليوم 12 / 7 / 2009 لدعوة شهود الحق العام من منظمي الضبوط الأمنية.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي ندين فيه هذا المحاكمات الجائرة، فإننا نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح هؤلاء الموقوفين، وإطلاق سراح جميع سجناء ومعتقلي الرأي والتعبير والضمير...، ونطالب السلطات السورية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون بدون مذكرة أو صدور حكم من الجهات القضائية المختصة، وطي ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي وإطلاق الحريات الديمقراطية وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية واحترام القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي وقعت عليها سوريا وجميعها تؤكد على عدم جواز الاعتقال التعسفي وعلى حرية الإنسان في اعتناق الآراء والأفكار دون مضايقة.

27 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.Dadkurd.cc.co

Dadkurd@Gmail.Com

تصريح

استمرار مقتل العساكر الكرد المجندين في الجيش السوري في ظروف غامضة

علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن العسكري المجند أحمد عبد الرحيم مصطفى من أهالي القامشلي – محافظة الحسكة تولد 1988 قد لقي حتفه في ظرف غامضة.

 ويذكر أن العسكري المجند أحمد عبد الرحيم مصطفى، كان يؤدي الخدمة الإلزامية في إحدى الوحدات العسكرية السورية. وقد مضى على خدمته حوالي سنة ونصف. وأيضاً حسب المعلومات التي وردت إلى المنظمة، لم تسمح السلطات لذويه سوى مشاهدة وجهه، وقيل لهم أنه لقي حتفه في حادث سير.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، نعود ونؤكد مجدداً على ما أكدناه في تصريحاتنا السابقة بهذا الخصوص، بأن ظاهرة مقتل الجنود من أصول كردية الذين يؤدون الخدمة الإلزامية في الجيش السوري، في ظروف غامضة بعد أحداث الثاني عشر من آذار 2004 باتت مقلقة جداً وتؤرق المجتمع السوري بشكل عام والكردي بشكل خاص.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي ندين فيه مقتل العسكري المجند أحمد عبد الرحيم مصطفى، فإننا نتوجه بخالص التعازي القلبية إلى ذويه، وإلى ذوي جميع العساكر الذين لقوا حتفهم في القطعات العسكرية السورية، ونحمل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن مقتل هؤلاء العساكر، باعتبارها المسئولة أولاً وأخيراً عن أمن المواطن، ونطالبها بإجراء تحقيق نزيه وشفاف وعادل في هذه الحوادث، لتحديد المسؤولين عنها وإنزال أقسى العقوبات بحقهم وتعويض ذوي الضحايا عما لحق بهم من أضرار مادية ومعنوية.

27 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadkurd.cc.co

Dadkurd@Gmail.Com

وفاة سجين كردي في سجن الحسكة المركزي

تفيد الأنباء الواردة من محافظة الحسكة بأن المواطن الكردي السيد عبدالعزيز حسين والمعروف ب "عزيز قاسو " قد تم القبض عليه و سجنه قبل اسبوعين ، وقد فارق الحياة في ظروف غامضة ،وسلمت جثته إلى ذويه يوم أمس .

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف إذ تعزي أسرة السيد عبد العزيز حسين برحيله، فهي تطالب بفتح ملف أسباب وفاته بشفافية، و تطالب بتحسين ظروف السجون ، من كافة النواحي ، و أولها العناية الصحية بالمساجين ، والتعاون مع منظمات ولجان حقوق الإنسان في المحافظة بمشاركة ممثلين عن السجناء أنفسهم، لمنع الانتهاكات بحق السجناء، أياً كان سبب سجنهم .

25-5-2009

وليد حاج عبد القادر- مكتب الخليج العربي

لمنظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

اطلاق سراح معتقل كردي

علمت منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف أن قاضي الفرد العسكري بقامشلي قد قرر إخلاء سبيل المواطن الكردي أحمد عبدا لله تاج الدين ، والدته فاطمة مواليد تل خليل 1961 ،وهو من أهالي وسكان قامشلي حي قدوربك ،متزوج وأب لخمسة أطفال ،و كان قد أعتقل بتاريخ 4/1/2009 من قبل الأمن السياسي بقامشلي و اقتيد مخفوراً لدمشق ، ليتم إحالته بعد تحقيق مطول معه للقاضي الفرد العسكري بحلب ، الذي قرر توقيفه بتهمة الانتماء لتنظيم سياسي محظور(pyd) وإثارة النعرات المذهبية والإقليمية، ثم لتحال الدعوى للقاضي الفرد العسكري بقامشلي، حسب الاختصاص المكاني، كي يتم إقرار إخلاء سبيله، بعد توقيف دام حولي خمسة أشهر.

 

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف، إذ تهنىء السيد أحمد تاج الدين وذويه باطلاق سراحه ، فهي تطالب بالكف عن الاعتقال التعسفي ، غير القانوني والذي يتم من قبل الجهات الأمنية على خلفية الموقف من الرأي ، كما تطالب المنظمة باطلاق سراح كافة معتقلي الرأي والضمير في سجون البلاد.

قامشلي 26-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

مناشدة لاطلاق سراح الطالبة الجامعية ريم نخلة

علمت منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف أن الطالبة الجامعية ريم محمد نخلة ، تعرضت للاختطاف- بحسب مصادر متعددة - من قبل أحد الأجهزة الأمنية ، وهي من مواليد 1981 وطالبة في قسم اللغة العربية بكلية الآداب -جامعة دمشق ، وليس لها أي علاقة بأي تنظيم سياسي أو حقوقي أوسواه ، ولقد تقدم ذووها بالشكوى- دون جدوى- حول واقع اختفائها القسري منذ 13 -5- 2009 مرفقة بالتقارير الطبية التي تؤكد معاناتها من " اضطراب وجداني ثنائي القطب ، وعدم مسؤوليتها تجاه ما تهذي به في حالات اشتداد أزمتها النفسية ، بل وأنها بحاجة إلى المعالجة و الرعاية والعطف ، وإن استمرار عزلها عن العالم الخارجي ،يفاقم من وضعها النفسي ، ويدفع بها إلى المزيد من الاضطراب والتدهور.

 

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف تناشد من أجل إطلاق سراح الطالبة ريم نخلة ، بشكل عاجل جداً ، ومراعاة وضعها النفسي ، وترى أن أي تفاقم في وضعها النفسي والصحي ،هو مسؤولية الجهات التي عرضتها للاختفاء القسري ، ولاسيما أن حالتها واضحة جداً لمن يعرفها ، بحسب محيطها الاجتماعي والطلابي .

دمشقة 25-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

نداء

للكشف عن مصير الطالبة الجامعية ريم محمد نخلة

 علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، بقيام أحد الأجهزة الأمنية بدمشق باختطاف ريم محمد نخلة الطالبة في جامعة دمشق – كلية الآداب – قسم اللغة العربية – تولد 1981 فيما يعتقد أنه على خلفية أرائها السياسية وقيامها بانتقاد سياسات الحكومة السورية داخل المدينة الجامعية بدمشق.

 واستناداً على الشكوى التي تقدم بها ذوي الطالبة ريم نخلة إلى وزارة الداخلية، بأنها اختفت بطريقة غامضة منذ 2 / 4 / 2009 وانقطعت أخبارها عن العالم الخارجي حتى لحظة صدور هذا النداء، فيما علم منذ أيام وجودها لدى أحد الأجهزة الأمنية بدمشق قبل نقلها إلى مكان آخر لم يتسنى لعائلتها معرفته.

 وعلمت المنظمة أيضاً أن عائلة الطالبة ريم محمد نخلة كانت قد تقدمت بتاريخ 13 / 5 / 2009 بشكوى حول اختفائها إلى وزارة الداخلية مرفقة بالوثائق الطبية التي تؤكد بأنها تعاني من ( اضطراب وجداني ثنائي القطب )، وإنها بحاجة ماسة للعلاج، لكن الجواب كان ( أن وزارة الداخلية لا علاقة لها بهذا الموضوع ويجب التقدم بالشكوى إلى الفرع الأمني الذي قام باعتقالها ؟؟!!! ).

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا (DAD )، ندين بشدة اختفاء الطالبة الجامعية ريم محمد نخلة ونبدي قلقنا البالغ على مصيرها وحالتها الصحية، ونرى أن احتجازها بمعزل عن العالم الخارجي، يشكل انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللإنسانية أو المهينة، اللذين انضمت سوريا إليهما كدولة طرف، ونطالب بالكشف عن مصيرها ومصير جميع المختفين قسرياً والإفراج الفوري عنها ( أن كانت معتقلة )، ما لم توجه إليها تهمة جنائية معترف بها وتقديمها على الفور لمحاكمة تتوفر فيها معايير وشروط المحاكمات العادلة.

25 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.Dadkurd.co.cc

Dadkurd@Gmail.Com

نداء عاجل للكشف عن مصير الطالبة الجامعية ريم نخلة وإطلاق سراحها

أفاد مصدر في أسرة الطالبة الجامعية ريم محمد نخلة (28 سنة) انها اختفت فجأة بتاريخ 2/4/2009 في دمشق، وبعد السؤال والتقصي تبين لهم أنها معتقلة لدى أحد الفروع الأمنية بتهم تتعلق بسب وشتم.

وقال المصدر بأن ريم مصابة "باضطراب وجداني ثنائي القطب"، ينتج عنه إصابتها بنوبات هستيرية من غضب وصراخ وهو ما يتكرر حدوثه معها في أماكن عدة من بينها الجامعة، ويدفعها للنطق بما لا تعيه.

وقال المصدر أنه قام بزيارة كافة الفروع الأمنية بدمشق مصطحباً الأدوية التي تتناولها والتقارير الطبية التي تشرح حالتها وكتب لهم رسائل مناشدة وشكوى لكنه لم يحصل على نتيجة إيجابية.

وأكد المصدر أن ريم محمد نخلة الطالبة في كلية الآداب/ قسم اللغة العربية بدمشق ليس لها نشاط سياسي أو حقوقي من أي نوع، وكل ما تريده أن تمارس حياتها الطبيعية وتتعايش مع وضعها النفسي المرضي الذي يخذلها فلا تستطيع السيطرة عليه.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ تبدي تعاطفها مع الحالة المأساوية لهذه المواطنة لتتقدم بالمناشدة العاجلة للرئيس بشار الأسد ثم لمن يهمه الأمر للكشف عن مصيرها وإطلاق سراحها فوراً ومساعدتها على الاستشفاء من الحالة المرضية الصعبة التي تعاني منها.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

24/5/2009

ماف ترجب باطلاق سراح الطالب الجامعي بافل أحمد

علمت منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف أن السلطات الأمنية أطلقت في صباح اليوم الأحد 24 / 5 / 2009 سراح الطالب الجامعي بافل علي حسين أحمد.

 وكانت مفرزة الأمن العسكري بقامشلي قد اعتقلت في يوم الأحد 5 / 4 / 2009 السيد بافل علي حسين أحمد والدته شهناز ، بعد استدعائه ، وهوطالب في جامعة دمشق قسم اللغة العربية ومن سكان مدينة قامشلي , وذلك دون مذكرة قانونية.

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف ، إذ تهنىء الطالب بافل نجل الكاتب الكردي المعروف علي حسين أحمد وعموم أسرته باطلاق سراحه ، بل وترحب باطلاق سراح هذا الطالب الجامعي ، فهي تطالب برفع التضييق عن الطلبة الكرد في الجامعات السورية عموماً ، وبخاصة في جامعتي دمشق وحلب ، وكذلك تطالب بالكف عن الاعتقال التعسفي ، واطلاق سراح كافة معتقلي الرأي في سجون البلاد .

دمشق 24-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

تصريح

مقتل عسكريين كرديين آخريين في ظروف غامضة

علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن ذوي العسكري المجند خبات شيخموس من أهالي قرية قوتة – منطقة عفرين، والذي كان يؤدي الخدمة الإلزامية في إحدى الوحدات العسكرية المتمركزة في محافظة حمص، تسلموا جثمانه في يوم الأربعاء 20 / 5 / 2009

 وحسب المعلومات التي وردت إلى المنظمة، فقد أخبر مسؤولي القطعة العسكرية المذكورة ذوي المجند خبات بأن أبنهم قد مات غرقاً في مياه الصرف الصحي بعد محاولته إنقاذ أحد زملائه في الثامن عشر من شهر أيار 2009 ويذكر أنه التحق بالخدمة الإلزامية منذ حوالي أربعة أشهر.

 وأيضاً حسب المعلومات التي وردت إلى المنظمة، فقد نبه المسؤولين العسكريين في القطعة العسكرية المذكورة، ذوي العسكري المجند خبات من مغبة إعلام أو نشر أو البحث وراء الأسباب غير التي صرحوا بها والإسراع في دفنه.

 وقد علمنا أيضاً، أنه تبين لذوي العسكري المجند خبات بعد القيام بغسل جثمانه، تعرضه لنزيف داخلي وتعذيب جسدي آثاره واضحة على مختلف أنحاء جسده.

 كما علمت المنظمة أيضاً، أن العسكري المجند أحمد سعدون. قد توفي في قطعته العسكرية بعد التحاقه بالخدمة الإلزامية بفترة وجيزة، وذلك في 12 / 5 / 2009 وحسب المعلومات المتوفرة لدى المنظمة، فقد كانت الوفاة نتيجة إصابته بمرض الربو وعدم وجود العناية الصحية المطلوبة في قطعته العسكرية.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، نعود ونؤكد على ما قلناه في تصريحاتنا السابقة بهذا الخصوص، أن ظاهرة مقتل الجنود من أصول كردية الذين يؤدون الخدمة الإلزامية في الجيش السوري، في ظروف غامضة بعد أحداث الثاني عشر من آذار 2004 باتت مقلقة جداً وتؤرق المجتمع السوري بشكل عام والكردي بشكل خاص.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي ندين فيه مقتل هؤلاء العساكر، فإننا نتوجه بخالص التعازي القلبية إلى ذوي العسكريين خبات شيخموس وأحمد سعدون، وإلى ذوي جميع العساكر الذين لقوا حتفهم في القطعات العسكرية السورية، ونحمل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن مقتل هؤلاء العساكر، باعتبارها المسئولة أولاً وأخيراً عن أمن المواطن، ونطالبها بإجراء تحقيق نزيه وشفاف وعادل في هذه الحوادث، لتحديد المسؤولين عنها وإنزال أقسى العقوبات بحقهم وتعويض ذوي الضحايا عما لحق بهم من أضرار مادية ومعنوية.

24 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadkurd.cc.co

Dadkurd@Gmail.Com

تصريح

كل إنسان، على قدم المساواة، التامة مع الآخرين، الحق في أن تنظر قضيته محكمة مستقلة ومحايدة، نظراً منصفاً وعلنياً، للفصل في حقوقه والتزاماته وفي أية تهمة جزائية توجه إليه.

 المادة العاشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

 الناس جميعاً سواء أمام القضاء. ومن حق كل فرد، لدى الفصل في أية تهمة جزائية توجه إليه أو في حقوقه والتزاماته في أية دعوى مدنية، أن تكون قضيته محل نظر منصف وعلني من قبل محكمة مختصة مستقلة حيادية، منشأة بحكم القانون....

 الفقرة الأولى من المادة / 14 / من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

تفصل السلطة القضائية في المسائل المعروضة عليها دون تحيز على أساس الوقائع وفقاً للقانون ودون أية تعقيدات أو تأثيرات غير سليمة أو أية إغراءات أو ضغوط أو تهديدات أو تدخلات مباشرة كانت أو غير مباشرة من أي جهة كانت أو لأي سبب.

 الفقرة الثانية من مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائية

تصريح

جلسة محاكمة سبعة عشر مواطناً أمام قاضي الفرد العسكري بالقامشلي

 عقد قاضي الفرد العسكري بالقامشلي، اليوم الأحد 24 / 5 / 2009 بالدعوى رقم أساس ( 2147 ) لعام 2009 جلسة محاكمة سبعة عشر مواطنا من الذين اعتقلوا على خلفية نشاطات عيد نوروز 2009 بشكل عشوائي وبدون وجود مذكرات أو أحكام صادرة من الجهات القضائية المختصة، في مختلف المناطق الكردية في محافظة الحسكة.

 وهؤلاء المواطنين، هم:

 1 – هفند حسين بن صالح. 2 – إيوان عبدالله بن عزيز. 3 – مسعود برو بن فرحان. 4 – عبد الكريم المحمد بن حميد. 5 – دل خواز درويش بن محمود. 6 – رشو ميخان بن محمد شريف. 7 – بندوار شيخي بن بحري. 8 – دل خواز محمد بن زين العابدين. 9- سالار عبد الرحمن بن برزان. 10 – سليمان أوسو بن عبد المجيد. 11 – رياض حوبان بن كمال. 12 – أيمن المحمود بن صالح. 13 – عبد الكريم عبدو بن محمد. 14 – رياض أحمد بن محمد. 15 – دحام شيخي بن حسن. 16 – رشيد عثمان بن رمضان. 17 – سوار شيخي بن بحري.

وكانت الاتهامات الموجهة إليهم، هي: إثارة الشغب وإثارة النعرات المذهبية للجميع والانتساب لجمعية سياسية غير مرخصة وإثارة الشغب وإثارة النعرات المذهبية بالنسبة للأستاذ سليمان عبد المجيد أوسو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سوريا، وذلك وفق المواد ( 336 و 307 ) من قانون العقوبات السوري العام.

 هذا وقد حضر جلسة المحاكمة عدد من الناشطين والمحامين من بينهم الزميلان المحاميان محمد أشرف السينو ومحمد خليل عضوي مكتب أمناء المنظمة. وقد تم تأجيل المحاكمة ليوم 27 / 5 / 2009 لعدم ورود مذكرة تبليغ المدعى عليه عبد الكريم المحمد بن حميد ( من أصل عربي )، الذي قرر القاضي تركه في 31 / 3 / 2009 لعدم توفر أركان الجرم.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي ندين فيه هذا المحاكمات الجائرة، فإننا نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح هؤلاء الموقوفين، وإطلاق سراح جميع سجناء ومعتقلي الرأي والتعبير والضمير...، ونطالب السلطات السورية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون بدون مذكرة أو صدور حكم من الجهات القضائية المختصة، وطي ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي وإطلاق الحريات الديمقراطية وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية واحترام القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي وقعت عليها سوريا وجميعها تؤكد على عدم جواز الاعتقال التعسفي وعلى حرية الإنسان في اعتناق الآراء والأفكار دون مضايقة.

 

24 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.Dadkurd.cc.co

Dadkurd@Gmail.Com

تصريح

إطلاق سراح الطالب الجامعي بافل علي أحمد

علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن السلطات الأمنية السورية أطلقت اليوم الأحد 24 / 5 / 2009 سراح الطالب الجامعي بافل علي.

 ويذكر أن مفرزة الأمن العسكري بالقامشلي – محافظة الحسكة، كانت قد اعتقلت في يوم الأحد 5 / 4 / 2009 السيد بافل علي أحمد والدته شهناز وهو من سكان مدينة القامشلي ويدرس في جامعة دمشق كلية الآداب قسم اللغة العربية, وذلك دون وجود مذكرة أو حكم صادر من الجهات القضائية المختصة. وتم تحويله فيما بعد إلى فرع فلسطين بدمشق.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي نهنئ فيه الطالب الجامعي بافل علي أحمد وذويه بإطلاق سراحه، فإننا نطالب السلطة السورية بالكف عن الاعتقالات التعسفية وطي ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والضمير وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية وإطلاق الحريات الديمقراطية وإصدار قانون عصري ينظم عمل الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية وإصدار قانون جديد وعصري للمطبوعات، والكف عن ممارسة التعذيب الجسدي والنفسي بحق المعتقلين.

24 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadkurd.co.cc

Dadkurd@Gmail.Com

ترحيب بالافراج عن الناشط السوري كيلو

المانيا/ دولي

برلين /‏20‏/05‏/09/ أعربت منظمة صحافيين بلا حدود ومعها الحكومة الالمانية عن ترحيبها بإطلاق السلطات السورية يوم أمس الثلثاء 19 مايو الحالي سراح ناشط المجتمع المدني في تلك الدولة والمعارض ميشيل كيلو . وأكد وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ان الافراج عن كيلو خطوة نحو المصالحة الوطنية في ذلك البلد كما ان الافراج عنه جاء بجهود بذلها شتاينماير مع الحكومة السورية وبالتعاون مع نظراءه ببعض دول الاتحاد الاوربي معربا عن أمله ان تبادر الحكومة السورية بالافراج عن معتقلين سياسيين آخرين

وأكدت منظمة صحافيين بلا حدود ترحيبها باطلاق سراح الصحافي وناشط المجتمع المدني كيلو احد الموقعين على ميثاق / ربيع دمشق / بعد اعتقال استمر لمدة وصلت الى حوالي ثلاثة اعوام مناشدة الحكومة السورية السماح لمعارضها بالسفر الى الخارج للعلاج لأنه وعلى حد تأكيد عائلته يعاني من حالة صحية سيئة . وأكدت المنظمة انه بالرغم من هذه المبادرة الا انه لا يزال يوجد وراء قضبان السجون السورية اكثر من خمسة عشر صحافي منهم اربعة من نشطاء المجتمع المدني مضيفة ان سوريا تعتبر من الدول التي تحارب الراي الصحافي الحر والتي يصل عددها الى حوالي 173 بلدا وان الرئيس السوري بشار اسد يعتبر من بين 40 زعيما في العالم يعادون الصحافة متبعا لخطى والده اذ ساهم على تصفية واعتقال الكثيرين من نشطاء المجتمع المدني في ذلك البلد وعلى مدى حوالي ثلاثين عاما من حكمه معربة عن أملها أن يتم اطلاق سراح زملاء كيلو مثل اكرم البني وفايز ساره وعلي العبدة على حسب قول المنظمة

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ