العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 30 /5/ 2010


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

قضايا حقوق الإنسان في سورية

تصريح

وقائع جلسة التدقيق

 للبت في طلبات الزميل المحامي مهند الحسني

عقدت محكمة الجنايات الثانية بدمشق اليوم الخميس الواقع في 27 / 5 / 2010 جلسة جديدة لمحاكمة الزميل المحامي مهند الحسني رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )، وكانت الجلسة مرفوعة للتدقيق للبت في طلبات المدعى عليه بخصوص دعوة الشهود وسماع أقوالهم لإثبات مصداقية البيانات الصادرة عن المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية ) موضوع التهم الموجهة له، حيث قررت هيئة المحكمة رد طلبات سماع الشهود بحجة عدم جدوى ذلك. وقد أبرزت هيئة الدفاع عن المدعى عليه الزميل مهند ثلاث مذكرات خطية لاحقة للمذكرة التي قدمها الموكل في جلسة سابقة وتوطئة لها، ضمت إلى الإضبارة أصولاً واستمهلت لتقديم الدفاع، حيث قررت هيئة المحكمة إمهال هيئة الدفاع وتأجيل المحاكمة ليوم 10 / 6 / 2010 للدفاع.

هذا وقد حضر جلسة المحاكمة عدد كبير من الناشطين الحقوقيين والسياسيين وناشطي المجتمع المدني وبعض الهيئات والمنظمات الحقوقية من خارج سوريا، إضافة إلى بعض أعضاء السلك الدبلوماسي الأجنبي في دمشق وعدد كبير من محامي هيئة الدفاع، من بينهم الزميل المحامي مصطفى أوسو رئيس المنظمة والزميل المحامي محمد خليل عضو مكتب أمناء المنظمة.

 يذكر أن إدارة المخابرات العامة ( أمن الدولة ) أقدمت مساء يوم 28 / 7 / 2009 على اعتقال المحامي الأستاذ مهند الحسني، رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية)، بعد استدعائه عدة مرات وتم إحالته يوم 30 / 7 / 2009 إلى النيابة العامة التي أحالته بدورها إلى قاضي التحقيق الأول بدمشق، وتم استجوابه في 10 / 8 / 2009 بالتهم الموجهة إليه، وهي: ( النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي ونشر أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة..).

 ويذكر أيضاً أن محكمة النقض بدمشق كانت قد رفضت في 8 / 2 / 2010 الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن الزميل مهند الحسني على قرار قاضي الإحالة باتهامه وأحالته إلى محكمة الجنايات بدمشق.

 وكان مجلس فرع نقابة المحامين بدمشق قد قرر في 10 / 11 / 2009 بالدعوى رقم أساس ( 73 ) لعام 2009 وبالاتفاق الشطب النهائي للزميل المحامي الأستاذ مهند الحسني من نقابة المحامين فرع دمشق، قراراً قابلاً للطعن، حيث كانت نقابة المحامين قد حركت دعوى مسلكية بحقه في 4 / 8 / 2009 وتم إحالته إلى المجلس التأديبي لدى فرع نقابة المحامين بدمشق، بمزاعم:

(( ترأسه منظمة حقوقية غير مرخصة ودون موافقة النقابة والتي تمارس نشاطها بشكل مسيء لسوريا وتقوم بنشر الأخبار الكاذبة أو المبالغ فيها والمشوهة التي تنال من هيبة الدولة وسمعتها إضافة إلى حضوره جلسات محكمة أمن الدولة العليا وتسجيل ما يتم في الجلسات دون أن يكون محامي مسخر أو وكيل في أي من الدعاوى... ولما كانت أفعال المحامي مهند الحسني تشكل مخالفة لقانون مهنة المحاماة ونظامها الداخلي وتمس كرامة المهنة وشرفها وتقاليدها وقدرها وأنها تشكل في حال ثبوتها زلة مسلكية...لهذه الأسباب فقد قررت النقابة وحسب رأيها تحريك الدعوى بحق المحامي مهند الحسني عملاً بأحكام قانون تنظيم مهنة المحاماة رقم / 39 / لعام 1981 وخاصة أحكام المادتين / 85 و 87 / والكلام لنقابة المحامين طبعاً)).

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ) وفي الوقت الذي ندين بشدة محاكمة الزميل المحامي الأستاذ مهند الحسني رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )، فإننا نطالب بإسقاط التهم الموجهة إليه وإطلاق سراحه فوراً.

 ونبدي قلقنا البالغ من وضع القضاء في سوريا وتبعيته المطلقة للسلطة التنفيذية وعدم حياديته، مما يشكل استمرار في انتهاك الحكومة السورية للحريات الأساسية وانتهاك القضاء التي يضمنها المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي وقعت وصادقت عليها الحكومة السورية.كما إننا نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح جميع سجناء الرأي والتعبير والضمير، وطي ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي وإطلاق الحريات الديمقراطية وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية واحترام القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي وقعت عليها سوريا وجميعها تؤكد على عدم جواز الاعتقال التعسفي وعلى المحاكمة العادلة وعلى حرية الإنسان في اعتناق الآراء والأفكار دون مضايقة.

27 / 5 / 2010

www.DadKurd.co.cc

Dadhuman@gmail.com

تصريح من المجلس العام للتحالف

حول اعتقال محمد سعدون

 

أقدمت السلطات الأمنية في محافظة الحسكة على اعتقال السيد محمد سعدون القيادي في حزب أزادي الكردي في سوريا .إن المجلس العام للتحالف الديمقراطي الكردي في سوريا في الوقت الذي يستنكر مثل هذه الاعتقالات .

 يدعو إلى إطلاق سراح السيد محمد سعدون , ووقف هذا النوع من الاعتقالات العشوائية بحق المواطنين الكرد ويطالب بإلغاء الإجراءات والتدابير الاستثنائية المطبقة بحق الكرد والتي لا تخدم مصلحة بلدنا سوريا ووحدتها الوطنية

26/5/2010

المجلس العام

للتحالف الديمقراطي الكردي في سوريا

تصريح مشترك

جلسة جديدة لمحاكمة الزميل المحامي مهند الحسني أمام محكمة الجنايات الثانية بدمشق

عقدت محكمة الجنايات الثانية بدمشق اليوم الخميس الواقع في 27 / 5 / 2010 جلسة جديدة لمحاكمة الزميل المحامي مهند الحسني رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )، وكانت الجلسة مرفوعة للتدقيق للبت في طلبات المدعى عليه بخصوص دعوة الشهود وسماع أقوالهم لإثبات مصداقية البيانات الصادرة عن المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية ) موضوع التهم الموجهة له، حيث قررت هيئة المحكمة رد طلبات سماع الشهود بحجة عدم جدوى ذلك. وقد أبرزت هيئة الدفاع عن المدعى عليه الزميل مهند ثلاث مذكرات خطية لاحقة للمذكرة التي قدمها الموكل في جلسة سابقة وتوطئة لها، ضمت إلى الإضبارة أصولاً واستمهلت لتقديم الدفاع، حيث قررت هيئة المحكمة إمهال هيئة الدفاع وتأجيل المحاكمة ليوم 10 / 6 / 2010 للدفاع.

هذا وقد حضر جلسة المحاكمة عدد كبير من الناشطين الحقوقيين والسياسيين وناشطي المجتمع المدني وبعض الهيئات والمنظمات الحقوقية من خارج سوريا، إضافة إلى بعض أعضاء السلك الدبلوماسي الأجنبي في دمشق وعدد كبير من محامي هيئة الدفاع.

 يذكر أن إدارة المخابرات العامة ( أمن الدولة ) أقدمت مساء يوم 28 / 7 / 2009 على اعتقال المحامي الأستاذ مهند الحسني، رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية)، بعد استدعائه عدة مرات وتم إحالته يوم 30 / 7 / 2009 إلى النيابة العامة التي أحالته بدورها إلى قاضي التحقيق الأول بدمشق، وتم استجوابه في 10 / 8 / 2009 بالتهم الموجهة إليه، وهي: ( النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي ونشر أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة..).

 ويذكر أيضاً أن محكمة النقض بدمشق كانت قد رفضت في 8 / 2 / 2010 الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن الزميل مهند الحسني على قرار قاضي الإحالة باتهامه وأحالته إلى محكمة الجنايات بدمشق.

 وكان مجلس فرع نقابة المحامين بدمشق قد قرر في 10 / 11 / 2009 بالدعوى رقم أساس ( 73 ) لعام 2009 وبالاتفاق الشطب النهائي للزميل المحامي الأستاذ مهند الحسني من نقابة المحامين فرع دمشق، بعد أن حركت عليه دعوى مسلكية في 4 / 8 / 2009 قراراً قابلاً للطعن.

إننا وفي الوقت الذي ندين بشدة محاكمة الزميل المحامي الأستاذ مهند الحسني رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )، فإننا نطالب بإسقاط التهم الموجهة إليه وإطلاق سراحه فوراً، وإطلاق سراح جميع سجناء الرأي والتعبير والضمير، وطي ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي.

27 / 5 / 2010

المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

منظمة حقوق الإنسان في سوريا – ماف.

اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا – الراصد.

الموقع الالكتروني للمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ) DAD )

www.DadKurd.co.cc

البريد الالكتروني للمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ) DAD )

Dadhuman@gmail.com

الموقع الالكتروني لمنظمة حقوق الإنسان في سوريا - ماف

www.hro-maf.org

البريد الالكتروني لمنظمة حقوق الإنسان في سوريا - ماف

kurdmaf@gmail.com

الموقع الالكتروني للجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا – الراصد

www.kurdchr.net

البريد الالكتروني للجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا – الراصد

kurdchr@gmail.com

radefmustafa@hotmail.com

إطلاق سراح حسام رضوان المرعي

عاد المواطن السوري حسام رضوان المرعي الى أسرته في اليمن بعد ان اعتقله أمن الدولة المصري من مطار القاهرة لمدة ثمانية وثلاثين يوماً تعرض خلالها لأبشع أنواع التعذيب وسوء المعاملة ومورس عليه أساليب التعرية الجسدية والتهديد بالاغتصاب واللسع بالكهرباء والضرب والركل والشتائم المنافية للخلق والحشمة.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ تهنئ حسام مرعي على سلامته وعودته إلى أسرته لتدين وبشدة أساليب الأمن المصري في التعرض للأبرياء واعتقالهم وتعريضهم لأساليب التعذيب البشعة بدون ما يبرر ذلك.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

25/5/2010

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ