العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 29 /04/ 2012


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

روانكه: جمعة " أتى امر الله فلا تستعجلوه "

كعادته، فإن النظام الأمني السوري واصل ممارسة نهجه القمعي العنيف، في مواجهة الاحتجاجات السلمية للمواطنين، ولازالت الأجهزة الأمنية، وفرق الموت من شبيحة النظام، والجيش يدكون المدن والبلدات في مختلف المحافظات السورية، لحصد أكبر عدد ممكن من أرواح المواطنين، وكل ذلك يرافقه سوء الأحوال المعيشية نتيجة قطع الإمدادات الأساسية عن كثير من الأحياء في أغلب المدن والبلدات والقرى السورية، لتزداد حالة حقوق الإنسان العامة تدهوراًً.

فيما يلي لائحة أسبوعية بالضحايا القتلى(رحمهم الله)، والاعتقالات التعسفية، والاختفاءات القسرية، نتيجة الممارسات القمعية للنظام السوري.

======= الضحايا القتلى =======

------ درعا ------

رعد نضال سعد فورة - عدنان توفيق السميط/ طبيب هضمية - متعب محمد الفروخ - الطفل نورس الغزاوي 10 سنوات

* النعيمة: علي الصلخدي

* طفس: الحاج فهمي عطيفي أبونقطة

* انخل: عزت نورس الحريري

* نامر: عبد الكريم العماري

* المسيفرة: حسين شحادة الزعبي/ مختار بلدة المسيفرة

* بصر الحرير: محمد نور هايل الحريري

* داعل: رامي احمد الجاموس - عبد القادر الشريف

* بصرى الشام: اسماعيل بدر المقداد - باسل الحجي المقداد - صالح العيسى المقداد - محمد اسماعيل البلخي/ مدرس

------ دمشق ------

* حي الأكراد (ركن الدين): محمد وحيد الزرقان

* زملكا: عماد نور ليمونة

* التضامن: محمد سميرسميح - محمد محسن

------ ريف دمشق ------

حمد البداوة

* المعضمية: حسام شحادة

* حرستا: خالد حيدر - علاء محفوض

* عقربا: ابراهيم النعيمي - أحمد حمودة - باسل حمودة - توفيق غبور

* دوما: الطفلة براء عدس 2 سنتان - عمر رضوان السرميني - فاطمة عمرالحبوش - محمد احمد الخضرا/متطوع في منظمة الهلال الأحمر - محمد احمد الرحال/ من ذوي الاحياجات الخاصة - محمد السريول - محمد وحيد الزرقان - هيثم الدرة

------ طرطوس ------

* المرقب: محمد عبد الله الاعسر

------ حمص ------

ابراهيم السبسبي- احمد الأخرس - ايمان زبن علوش - حسين خطاب - حميد الرزوق - حميد سعيد - خالد الحسن - خالد السبسبي - عادل سعيد -عبد الجبار حاج حسن - عبدالله العمر الجولاني - علي الأخرس - ماهر الرجب - محمد الخالد - محمد خلوف - محمد السبسبي - محمد عبدو السبسبي - مصطفى سعيد - مظهر سعيد - نصر السبسبي - واصل الأخرس

* المحطة: حازم عبد الصمد

* البياضة: علي داشوط

* الزعفرانة: تمام قسوات

* الرستن: حسين طلاس

* الصفصافة: بدوي الخراز

* الخالدية: محمد هيثم القنص

* الحولة: حسان سعيد العباس - قاسم الموسى

* الحميدية: علي الأشلق - محمود عبد العالي الغنطاوي

* تلبيسة: حسام سرميني - عدنان سرميني - مجد عبود طه

* بابا عمرو: جهاد التدمري - طارق مظهر الحبال - عبد الإله اللوز

* دير بعلبة: أحمد عبد الكريم رحال - جهاد الأطرش - محمود خالد السليمان - ناظم خالد السليمان - ياسر خالد السليمان

* القصور: احمد وليد السليم - جاسم التركاوي - جعفر عبد الكريم قروط - ريا جاسم التركاوي - علياء التركاوي - فايز ناصر الشوا - الطفل فهد الصالح 14 سنة - محمد المصطفى

* القصير: عبد الرحمن الحولاني - فاطمة جمرك - قتيبة محمود العيتر - ماهر الأحمد - محمد الحولاني - محمد نجيب الزهوري - محمود جمول

------ حماه ------

إبراهيم الدهنة - احمد حسين ابو حاتم - أحمد صواعقي - أنس حسن المعطي - أنس محمود جمعة - بسام مكاوي - تركي الأحمد - جمعة الخطيب - حسان سليم علي/ موظف في مركز البحوث - حسن محمود الطبل - خالد العمري - رياض الدهنة - سامر حرب - طارق طرشان - عبد الصمد الدبوري - عبدو الدبور - عبدو سامر شتات - عثمان عرمان - عزام ناصيف - علي زينو - علي سراج - علي طرشان - عماد حسين ابو حاتم - عمر طرابلسية- فادي ناصيف - مالك المصري - محمد زينو - محمد المزنر- محمود الخال- ميزر قدورة - نعسان قصاص - وليد علي الصياح - ياسر بغدادي - ياسر سلمان الدهان/ موظف في مركز البحوث - يحيى صليعي

* الحويجة: احمد الشيخ

* المغير: كرم عاشق الابراهيم

* مشاع وادي الجوز: عبد الهادي جرجومي - باسل جرجومي

* حلفايا: محي الدين عبد الكريم الصيادي - زاهر عبد الطيف الناصر

* خان شيخون: ايمان علوش الزبن - بشار عبد الغني شيخ صبح/ سائق البولمان - عيسى إسماعيل الريس - لمى محي الدين المصري

* مشاع جنوب الملعب: آلاء التركاوي - الرضيعة آية طيار - الطفلة انعام بسام الطيار 8 سنوات - دعاء برغل - رشا برغل - ضياء الجاسم - طراد العابد - عامرة أحمد حرون - غفران برغل - غناء الدغر- محمد الجاسم - مصطفى الجاسم - مزاحم العابد - مكاون العابد - نجيب الجاسم - الطفل نصر بسام الطيار 11سنة

------ ادلب ------

عصام موسى

* سراقب: خالد الخالد

* شنان: نادر عبد اللطيف الأصلان

* كفر رومة: احمد عبد الواحد الايوب

* الجانودية:: سعد بشير بيطار

* معرة النعمان: حسن عبد الله الشواف

* أورم الجوز: رأفت زرعة - عمار اسماعيل الخطيب - يوسف كردي

* معرة حرمة: احمد مقصوص - عاطف مقصوص - نعسان مقصوص

* الرامي: عارف حسن اصفر - محمد خالد خطيب - محمد يحيى فرعة - نعمان اسماعيل الخطيب

* جرجناز: يوسف عبد الله الدغيمش - عائشة السلوم - ربيع ابراهيم السلوم -كنانة ابراهيم السلوم - سهى ابراهيم السلوم - وحيدة السلوم - محمود عبد الكريم السلوم -مهند عبد الكريم السلوم- رجاء عبد الكريم السلوم - أمل عبد الله الشحود - حسام محمد السلوم - نهيدة الدرباس - حمدو محمد الدرباس

------ اللاذقية ------

* جبلة: نبيل محمد ميا/ دكتور أدب انكليزي

------ حلب ------

زكريا احمد الدرويش - عبد الله الطويل المحمد - علاء مشهداني/ عراقي - عمر موفق - محمد زياد بصمجي/ موجه تربوي - محمد علي شحادة - محمد الفريج/ مدير مدرسة - مصطفى رياض الزين

* الابزمو: زكريا احمد درويش

* دارة عزة: الشيخ شوكت حمود

* حريتان: عبد القادر محمد خلف

* الاتارب: عمر عبد الله عكوش - منير عبدالله عكوش

* نركمان بارح: موسى عبد الرحمن العباس

* مارع: رضوان شاكر الخطيب - موسى عبد الرحمن عباس

* منبج: عيسى العثمان - مشيرة عبد القادر الشيخ - موسى العثمان

* عندان: عبدالسلام غزال- عبد اللطيف العفش - عدنان السكنة - عمار عتيق- عمر زمزم - محمد حوري - محمد صالح عبد السلام - محمود نقار

------ دير الزور ------

أسامة الحميدي - بنان الرباح - حسن احمد الصالح - خالد ابراهيم - عادل حامد العمر - قاسم الزغير - قاسم محمد رمضان - ماجد منصور

* الجبيله: الطفل محمد نهاد الدلي الناصر

* الخابور: هايل عبد اللطيف مليشان الحمادة

* العشارة: صدام الركاض/عنصر امن - كاسر العبدلله/عنصر امن

* مو حسن: ابراهيم حسن الأحمد - احمد خالد الدرويش - أحمد صالح العبد - أسامة غريف الحميدي - أنور عماش السبع - انور ماشي العبدالله - خالد ابراهيم الحسن الصالح - عبدالمحسن الكردي - عمر الشريف - محمد صالح عجاج الجهام - معاذ محمد العطرة - يوسف المصلح

======= الضحايا القتلى من الشرطة والجيش =======

------ الحسكة ------

خالد احمد الحلبو/ مجند - رمضان عبد الرحمن محمود/ مجند - علي فرحان الطعمة/ مجند - فرحان عبد الرزاق الخالد/ مجند - يوسف يحيى طوقان/ مجند

------ دير الزور ------

أمير عثمان/ مساعد متقاعد - حسام زركان الماجد/ مساعد - حسين السرميني/ مساعد أول - عادل حامد عمر/ مجند - عدنان صالح علوي/ رقيب أول - علي حسن الفريج/ مجند - فادي صارم/ مساعد - محمود جاسم العلي/ مجند

------ الرقة ------

أحمد خلف العلي/ مجند - عبد الله الأحمد الهويدي/ مجند - عماد جاسم الفارس/ مجند

------ حلب ------

أحمد محمد حميدي/ مجند - حسن ابو راس/ مجند - حسين عبدو زينو/ عريف - حميد محمد موسى/ مساعد أول - سعد الدين محمود الشيخ سعدية/ مجند - عبد الكريم محمود الجنيد/ مجند - عبد الله عبد الله/ مجند - محمد بكري شرفو/ مجند - محمد زكريا درج/ مجند - محمد سيف الدين شقيدح/ مجند - محمد عبد الحميد الار/ رقيب أول - محمد مصطفى الكردي/ مجند - محمد عبد الغني النيف/ مجند

------ اللاذقية ------

أحمد نصار سلوم/ رقيب - جهاد توفيق اسماعيل/ مساعد أول - حابس أصلان/ مقدم - حسان سليم علي/ مستخدم مدني - رامي رجب فاطمة/ رقيب - علاء محمود سلطان/ رقيب أول - علي محسن خضور/ رقيب - ماهر هيثم زريقه/ رقيب - محمد علي سليمان/ رقيب أول - محمد هاشم عثمان/ مقدم - نورس رحية/ نقيب

------ ادلب ------

اسماعيل اسعد سالم/ مجند - رائد فارس الحمدو/ مجند - سعيد حاج سعيد/ مساعد أول - علي ناصح السبع/ شرطي - لبيب احمد معري/ مساعد أول متقاعد

------ حماه ------

إبراهيم عبد الصمد مصطفى/ مجند - اسعد احمد اسماعيل/ مقدم - اسماعيل أحمد سالم/ مجند - جهاد توفيق اسماعيل/ مساعد - حسان الشيخ/ ملازم أول - خالد نشمي الحمود/ مجند - سليمان احمد اسماعيل/ مساعد أول - عرفان منير حسن/ رقيب - علي كامل العلي/ رقيب أول - فراس فايز حسن/ رقيب - محمد سهيل هوانا/ مجند - محمود زيتون/ عقيد - وعد رسلان عبظو/ مستخدم مدني

------ حمص ------

ابراهيم محمد صقر/ رقيب أول - أسامة جورج درغلي/ عريف - حسام الدين محمد حسن أمين/ رائد - حسام محمود محمد/ ملازم أول - رامي علي خليل/ ملازم - سليمان فايز الاشتر/ رقيب - علي العادي النعيمي/ نقيب - محمد احمد الحماده/ مجند - محمد عبد الرحمن العزو/ مجند - محمود اسماعيل طالب/ مجند - محمود خضر زيتون/ عقيد ركن - محمود محسن العلي/ رقيب - محمود نبيل الفندة/ شرطي

------ طرطوس ------

رامي حسن محمد/ مستخدم مدني - منهل كامل عيسى/ ملازم أول - يوسف القبشي/ مساعد أول

------ ريف دمشق ------

احمد الحاج يونس/ مجند

------ دمشق ------

رشاد عماد الدين ريحاوي/ شرطي

------ درعا ------

أسامة عبد الكريم طالب/ عريف - سعيد عاصي/ مقدم - فؤاد الحسن/ مجند - محمد أحمد سعيد غياض/ رقيب أول - نواف محمد خليل ميرزا/ رقيب

------ السويداء ------

امجد نزيه ابو لطيف / شرطي - أنس مثقال الشومري/ مجند - شكري محمد خير قزحلي/ مساعد أول - فرحان رضا كيوان/ مجند - منير نمر الشعراني/ مساعد أول

------ القنيطرة ------

جميل قيصر الحسين/ مساعد أول

 

======= الاعتقالات التعسفية =======

------ الحسكة ------

* رميلان - قامشلو: الأستاذ عادل عبد الله علي

------ ديرالزور ------

* القورية: أحمد الخال - احمد محمد السابر- جمعة الندى - خضر نجم العطا الله

------ حلب ------

احمد الخليل العلوش - احمد سلال - عمر خليلو - عمر سالم الدباك

* منبج: شهدي علي بكري - محمد سمعاوي

* الاتارب: حمدي خياطة/ مهندس - سمسوم ساري المكسور - عبد الله الشوف - مصطفى دراش- معمر بكور/ طالب جامعي

* الباب: احمد خيرو التمرو - سعيد شريف الصالح - مصطفى شريف الصالح - أحمد شريف الصالح - علي شريف الصالح - عدي محمد كسار - خالد عبد الله كرز- علي شريف العلو - ماجد محمود بطحيش - محمد خيرو التمرو - ناجح حسن التمرو

------ اللاذقية ------

* جبلة: أيمن رستم - صباح وفيق الشغري - عادل حمود - محمد البغدادي - محمد زيتون محمد نبيل رجب محمود بورنو - محمود الزمرلي - نور الله عباس

------ ادلب ------

* جسر الشغور: احمد فواز دياب - دياب حسين حج دياب- عيسى جمعة العبدو - محمد فواز دياب

------ دمشق ------

حسان مبروكة - جلال نوفل/ طبيب نفسي وناشط سياسي - سلامة كيله/ كاتب ومفكر سياسي

------ ريف دمشق ------

* دوما: الشيخ محمود سليم خيبة/ امام مسجد

* مضايا: جهاد افندر - عبد الرزاق افندر - محمد بعجها

* الضمير: محمود عبلا - علوان السوادي/ طالب هندسة اتصالات

* جديدة عرطوز: احمد حامد زين الدين/ طالب - احمد محمد حسن ابراهيم الشيخ - حامد عمر زين الدين

------ درعا ------

* نمر: الشيخ قاسم محمد المصري

* جاسم: موسى الحندوش المحاسنة

* انخل: راغب محمد غانم الرمان - رأفت غانم الرمان - زيد الغوثاني - عامر الغوثاني محمد عقيل الوادي - محمد قاسم الرمان

------ السويداء ------

عمران أبو فخر - محمد العبدالله - نبهان عزام - يوسف عزام

======= الاختطاف والاختفاءات القسرية =======

------ درعا ------

يامن تقي/ رقيب أول

------ حمص ------

عبد الرحمن جمعة الصطوف - عبد الهادي بوطة/ عضو مجلس إدارة نادي الوثبة - عيسى موسى/ دكتور في كلية الطب بجامعة البعث

------ حماه ------

محسن يوسف خزام/ مدرس - نزيه حكمت علي/ مدرس - نايف يعقوب أبو ديوب/ سائق سرفيس

------ ادلب ------

أحمد يونس/مساعد أول - رامي نصرة/مجند - زياد السمحان/مجند - غياث سلطانة/مجند

 

======= اعتقالات سابقة ومحاكمات =======

------ الحسكة ------

* حسين عيسو: كاتب وناشط كردي مستقل، تعرض للاعتقال التعسفي من منزله في الحسكة بتاريخ 4/9/2011، ولا يزال مجهول المصير حتى الآن.

*  شبال إبراهيم: من مدينة قامشلو، تعرض للاعتقال التعسفي منذ تاريخ 22/9/2011.

* بيمان خليل مصطفى: طالب معهد تجاري مواليد 1988قامشلو، تعرض للاعتقال في دمر بدمشق بتاريخ 7/9/2011.

* مطيع اسماعيل العايش: اعتقل بتاريخ 15/ 3 / 2012

* صلاح الدين سليمان داوود: اعتقل في حي الأكراد(ركن الدين) بدمشق بتاريخ 9 / 4 / 2012

* يوسف سليمان داوود: اعتقل في حي الأكراد(ركن الدين) بدمشق بتاريخ 9 / 4 / 2012

* نيجرفان محمد فريد حسين: تولد 1984عامودا اعتقل بتاريخ 13 / 4 / 2012

------ الرقة ------

* الناشط الحقوقي المحامي عبد الله الخليل تعرض للاعتقال التعسفي للمرة الرابعة بتاريخ 3/2/2012، ومازال مجهول المصير حتى الآن.

* الأستاذ ولات نبي روت اعتقل بتاريخ 10/4/2012، أثناء مراجعته جامعة حلب - قسم الآداب لأمور إدارية تتعلق بتخرج أخيه، فحدث اشتباك بين الطلبة وقوات الأمن أثناء تواجده، فاعتقل مع الطلبة والمراجعين ... يذكر أن السيد ولات نبي روت خريج جامعة البعث - قسم اللغة الإنكليزية، ومن مواليد مدينة كوباني 1986.

------ دمشق ------

* وجه القضاء العسكري السوري بتاريخ 22/4/2012، تهمة «حيازة منشورات محظورة» بقصد توزيعها بحق السيد مازن درويش وثمانية ناشطين، وهم السادة:

أيهم غزول - بسام الأحمد - ثناء الزيتاني - جوان فرسو/ شاعر - رزان غزاوي/ صحفية وحقوقية - ميادة خليل - هنادي زحلوط - يارا بدر

يذكر أن السيد مازن درويش رئيس المركز السوري للإعلام و حرية التعبير تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 16/2/2012 بعد قيام الأمن السوري بمداهمة مكتب المركز في السبع بحرات - شارع 29 اياربدمشق، واعتقال جميع عناصر المركز و زواره، وهم السادة:

بسام الأحمد - جوان فرسو/ شاعر - حسين غرير - رزان درويش/ صحفية وحقوقية - ريتا ديوب - سناء زيتاني - مازن درويش/ صحفي - مها السبلاتي - ميادة خليل - هاني زيتاني - هنادي زحلوط - يارا بدر

* مهند العمر: صحفي وكاتب، تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 29/2/2012.

* ثائر الزعزوع: صحفي وكاتب، تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 28/2/2012.

* حي الأكراد (ركن الدين): ادهم ميقري - أسامة العشا - أيمن غصان بلكة - أيهم ميقري - باسل حمادة - حسام عباسي - داوود ميقري - رامان البرزنجي - سيبان عباس - شيار قدري - شيزاد سليمان - عبد الحليم أيوبي - عبد الحليم ديركي - عبد الرحمن مارديني - عربي بيرقدار - لؤي زرير - ماجد ساقط - ماهر متيني - محمد جمال بدو - محمد دقوري - محمد زلفو - محمد كسحوت - محمد مارديني - مهند أديب أسامي - ياسر كور حسن

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه – إذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى، والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى، فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية، أياً كانت مصادر هذا العنف أو أشكاله أو مبرراته.

كما أننا نعبر عن قلقنا الشديد حيال ما آلت إليه أوضاع حقوق الإنسان في سوريا من تدهور وانتهاكات مستمرة، والمسارات التي تتخذها هذه الانتهاكات من اغتيالات، وهدر كامل لحقوق الذين يعملون على فضح الانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها هذه الأجهزة، وإسكات أصوات الحق المناهضة لسياسة القمع.

وفي الوقت الذي ندين هذه السياسات والممارسات القمعية، فإننا نعلن عن تضامننا الكامل مع كافة النشطاء، ومعتقلي الرأي، وندعو النظام إلى وقف هذا المسلسل القمعي.

دمشق 20 / 04 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه –

بيان مشترك : عمليات التفجير الإرهابية والاغتيال والاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية في سورية تطال حياة وحقوق المواطنين السوريين

طالت عمليات التفجير الإرهابية والاغتيالات حياة العديد من المواطنين السوريين ,واستمرت عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية في سورية,ونتيجة لكل ذلك ,فقد سقط خلال الساعات الماضية(بتاريخ 27-28\4\2012) ,أعدادا متزايدة من القتلى والجرحى, من(المدنيين والجيش والشرطة), وبعد التدقيق,قمنا بتوثيق الأسماء التالية :

الضحايا القتلى من المدنيين

ريف ادلب:

* وليد الأحمد العيدو عضو المكتب التنفيذي لاتحاد فلاحي إدلب ,تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 24\4\2012 اثناء توجهه من ادلب الى قريته افس على طريق سرمين-ادلب, وبتاريخ 27\4\2012 وجدت جثته مشوهة وملقاة على مفرق بلدة بكتيان الواقعة على طريق عام ادلب حلب القديم

* محمد الحمود العامل في كهرباء افس التابعة لناحية سراقب, تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 24\4\2012 اثناء توجهه من ادلب الى قريته افس على طريق سرمين-ادلب, وبتاريخ 27\4\2012 وجدت جثته مشوهة وملقاة على مفرق بلدة بكتيان الواقعة على طريق عام ادلب حلب القديم

* هاني اسماعيل نجل سمير اسماعيل نقيب الاطباء البيطريين في سورية, تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 25\4\2012,وبتاريخ 27\4\2012 وجدت جثته مشوهة وملقاة على مفرق مدينة معرتمصرين .

 

 الميدان-دمشق:

* خالد الورع عمره 14 عاما- عمار ياسر النوري عمره 28 عاما( بتاريخ27\4\2012)

 

حوش عرب-ريف دمشق:

* دياب البراقي-خالد البراقي( بتاريخ28\4\2012)

 

مسرابا –ريف دمشق:

* حسان أنيس-عدنان قديح( بتاريخ28\4\2012)

 

قرية بخعة-ريف دمشق:

* عزت درويش- هيثم قطب - شريف قطب ( بتاريخ28\4\2012)

 

عين ترما - ريف دمشق:

* محمد قصي مالك ,معاون رئيس التركيبات في مقسم هاتف جوبر ,تعرض للاختطاف من منزله بتاريخ 26\4\2012 وبتاريخ 27\4\2012وجدت جثته مشوهة وملقاة امام مجمع السلام في عين ترما

* بشار حليمة العامل في البحوث العلمية, تعرض للاختطاف من منزل(الضحية محمد قصي مالك, صهره) بتاريخ 26\4\2012 وبتاريخ 27\4\2012وجدت جثته مشوهة وملقاة امام مجمع السلام في عين ترما

حماه:

* مأمون شيخ السوق تعرض للاختطاف من منزله بتاريخ 26\4\2012 وبتاريخ 27\4\2012وجدت جثته مشوهة وملقاة في حي جنوب الملعب-حماه

* ويحيى حلاق تعرض للاختطاف من منزله بتاريخ 26\4\2012 وبتاريخ 27\4\2012وجدت جثته مشوهة وملقاة في باب البلد-حماه.

* أكرم العاشق –أسامة الغانم(بتاريخ27\4\2012)

 

القصير-حمص:

* فاطمة جمرك-( بتاريخ27\4\2012)

 

الرستن-حمص:

* زمزم خربطلي( بتاريخ28\4\2012)

* جعفر قروط( بتاريخ26\4\2012)

 

السعن-حمص:

* علي العادي النعيمي-حسين الجاسم-( بتاريخ27\4\2012)

 

بنش-ادلب:

* أحمد عبد اللطيف عساف-محمود ابراهيم خلوف( بتاريخ28\4\2012)

 

خان شيخون-ادلب:

* احمد وليد السوادي( بتاريخ27\4\2012)

اللاذقية:

* سعد البيطار( بتاريخ27\4\2012)

 

دير الزور:

* منال عبد السلام رياح-محمد نهاد الناصر-(بتاريخ27\4\2012)

* عبد الله علي حورية - أحمد ياسين حاج علي

 

حلب:

* اسامة درنو-محمد بارودي-(بتاريخ27\4\2012)

 

حيان- حلب:

* يوسف صالح جلب( بتاريخ28\4\2012)

 

الاتارب-ريف حلب:

* شاهر عبيد( بتاريخ27\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

حمص:

* المساعد أول عدنان محمد حمادة - العريف محمد صالح شعبان- المجند منهل خالد حميدان (بتاريخ 27\4\2012)

الرقة:

* المجند ملا جاسم حماشي (بتاريخ 27\4\2012)

 

ريف حماة:

* الشرطي أحمد زيدان- المجند خالد محمد العلوش(بتاريخ 27\4\2012)

 

اللاذقية:

* المساعد أول محمد صلاح ضويا- الرقيب أول ميسم ابراهيم محمود- المجند احمد محسن غالية- الشرطي علاء يوسف صالح -الشرطي أحمد محمد عاقل (بتاريخ 27\4\2012)

حلب:

* الملازم أول محمد رمزي اللولو- الشرطي أحمد اسماعيل احمد - الشرطي أحمد حسن ابراهيم(بتاريخ 27\4\2012)

 

ادلب:

* المجند أحمد عبد الله حللي – المجند حجي عبد الله (بتاريخ 27\4\2012)

 

طرطوس:

* الملازم أول محمد عبد الكريم العلي - الرقيب عدنان محمد محمود- العريف علي مالك محفوض (بتاريخ 27\4\2012)

 

المالكية - الحسكة :

* المجند نواف حسين المحسن (بتاريخ 27\4\2012)

دير الزور:

* المجند خليل علي العبد (بتاريخ 27\4\2012)

 

ريف دمشق:

* الشرطي محمد مصطفى المحمد - الرقيب بشار عبد السلام حليمة(بتاريخ 27\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

دمشق:

* ابراهيم شوحة - عائشة محاسن -أديب كامل -سعيد محمد مسلماني (بتاريخ 28\4\2012)

 

بانياس:

* المساعد الاول نبيل غانم - المساعد اديب مجر – الرقيب الاول احمد محمود -الرقيب الاول ادهم حمود –الرقيب الاول براء علي (بتاريخ 27\4\2012)

 

طرطوس:

* الرقيب الاول دانيال محمد عاطف –الرقيب الاول محمود صافي سعود (بتاريخ 27\4\2012)

 

درعا:

* مجدولين سليمان محمود14 عاما من أهالي بلدة المتاعية (بتاريخ23\4\2012)

* الشرطي فادي محمد صالح(بتاريخ23\4\2012)

* احمد موسى المسالمة (بتاريخ19\4\2012)

حلب:

* اسعد قازقلي (بتاريخ23\4\2012)

ادلب:

* العريف فادي محمود اسماعيل -المجند قاسم محمد رجب (بتاريخ25\4\2012)

 

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

 

دمشق :

* الشيخ أحمد معاذ الخطيب( بتاريخ28\4\2012)

* محمد خير شبيب-متعب شبيب-حمدي شبيب-محمد شبيب-علي شبيب-ماجد شبيب-منصور شبيب-عبد الله ابو خالد(بتاريخ27\4\2012)

* ا لطالب الكردي معصوم محمد شريف ,في كلية العلوم السياسية -جامعة دمشق (بتاريخ26\4\2012)

 

دوما-ريف دمشق:

* المهندس صبحي خبية - زهير الطوخي,وهو مدير جمعية الصحة الخيرية في دوما (بتاريخ26\4\2012)

 

مضايا-ريف مشق:

* جهاد افندر-عبد الرزاق افندر-محمد بعجها(بتاريخ24\4\2012)

 

جديدة عرطوز –ريف دمشق:

* احمد حامد زين الدين - حامد عمر زين الدين- احمد محمد حسن ابراهيم الشيخ- الطالب احمد حامد زين الدين (بتاريخ25\4\2012)

 

الضمير-ريف دمشق:

* محمود عبلا(بتاريخ25\4\2012)

* علوان السوادي ,مواليد 1986 وهو طالب هندسة اتصالات تعرض للاعتقال التعسفي (بتاريخ24\1\2011),ومازال مجهول المصير حتى الان.

الرقة:

* دليار محمد جول ببك-مجد عبد العزيز طالب بكالوريا من أمام المسجد النووي(بتاريخ27\4\2012)

 

جبلة:

* عثمان فرج 36 عما متزوج ولديه ثلاثة اولاد(بتاريخ 27\4\2012)

* محمد البغدادي,مواليد 1991(بتاريخ23\4\2012)

 

الاتارب-ريف حلب:

* الطالب الجامعي معمر بكور-المهندس حمدي خياطة( بتاريخ25\4\2012)

 

جسر الشغور-ادلب:

* محمد الدالي-سامح سمهاني-( بتاريخ27\4\2012)

 

منبج –حلب:

* محمد حسين-أيوب شحادة- أحمد حمدان( بتاريخ27\4\2012)

 

الباب-ريف حلب:

* ماجد محمود بطحيش( بتاريخ25\4\2012)

 

جاسم- درعا:

* موسى الحندوش المحاسنة (بتاريخ23\4\2012)

 

عامودا - الحسكة :

* لوند صلاح الدين إبراهيم طالب كلية الآداب قسم اللغة الإنكليزية جامعة دمشق ,تعرض للاعتقال التعسفي بدمشق حي ركن الدين (بتاريخ 26 / 4 / 2012 )

* غمكين مصطفى علو طالب كلية الآداب قسم معلم الصف جامعة دمشق, تعرض للاعتقال التعسفي بدمشق حي ركن الدين ( بتاريخ 26 / 4 / 2012 )

 

الحسكة

* محمد جان محمد سعيد الملقب ب جان ميرخاني ,ناشط سياسي كوردي في حركة الشباب الكورد / شباب الدرباسية,وهو من قرية الشور الشرقي تعرض للاختفاء القسري بتاريخ26\4\2012

* الشخصية الوطنية الكردية الأستاذ عادل عبد الله علي (أبو كوران) تعرض للاعتقال التعسفي بالرميلان لأسباب غير معروفة حتى تاريخه ... يذكر أن الأستاذ عادل يعاني من وضع صحي سيء، حيث أجريت له عملية جراحية قبل أسبوع من تاريخ اعتقاله،

* الكاتب و الناشط الكردي السوري المستقل حسين عيسو تعرض للاعتقال التعسفي من منزله في الحسكة بتاريخ 4/9/2011، ولا يزال مجهول المصير حتى الآن.

* شبال إبراهيم من مدينة قامشلو، تعرض للاعتقال التعسفي منذ تاريخ 22/9/2011.

* بيمان خليل مصطفى طالب معهد تجاري مواليد 1988قامشلو، تعرض للاعتقال في دمر بدمشق بتاريخ 7/9/2011.

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

السعن-السلمية-حماه:

* الدكتور عبد الرحمن محمود حبوش,تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين من مزرعته على طريق السعن السلمية بريف حماه (بتاريخ 28\4\2012)

 

ريف حماه:

* المدرس محسن يوسف خزام, بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

* المدرس نزيه حكمت علي , بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

* نايف يعقوب أبو ديوب,سائق سرفيس , بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

درعا:

* الرقيب الأول يامن تقي (بتاريخ 24\4\2012)

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

 

دمشق في 28\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

3- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

المطالبة بالافراج عن الشابة هبة الله رضا مظلوم

التجمع السوري الحر

قامت قوات الامن في حي الطابيات في مدينة اللاذقية السورية باعتقال الشابة هبة الله رضا مظلوم الجمعة 20-4-2012 واقتيدت لجهة مجهولة .

هبة تبلغ من العمر 28 عاما ، وهي خريجة كلية هندسة المعلومات .

اعتقال هبة جاء بعد اعتقال شقيقها سيف الله البالغ من العمر 25 عاما يوم الأربعاء 18-4-2012 وبعد سرق ونهب وحرق فيلا عبدالله المظلوم في حي الضاحية في مدينة جبلة.

التجمع السوري الحر يطالب بالافراج عن الشابة هبة وجميع المعتقلات والمعتقلين السوريين ، ويطالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالضغط على النظام السوري للافراج عنهم.

التجمع السوري الحر يؤكد للسيد كوفي عنان الموفد الدولي والعربي أن الدم السوري ليس مكانا لمكاسب سياسية ، وأنّ على السيد عنان الاعلان عن فشل مهمته والتأكيد أن النظام السوري لم يطبق أي بند من النقاط الستة لمبادرته بما فيها الافراج عن المعتقلين السوريين.

التجمع السوري الحر

بيان مشترك : من اجل إيقاف محاكمة أعضاء المركز السوري للإعلام وحرية التعبير ومن اجل إيقاف محاكمة الناشطة يارا شماس وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نعبر عن قلقنا العميق إزاء استمرار حملات الاعتقال التعسفي والمحاكمات غير العادلة للناشطين السلميين والمناضلين من اجل التغيير الديمقراطي السلمي في سورية. وإننا نحث السلطات السورية على إيقاف هذه المحاكمات وإطلاق سراح نشطاء حقوق الإنسان والناشطين السياسيين ومناصري الديمقراطية فورا ودون قيد أو شرط, ومن المحاكمات التي وصلتنا التالية:

* وجه القضاء العسكري السوري بتاريخ 22\4\2012, تهمتي:

التحريض على التظاهر

وتهمة حيازة منشورات محظورة بقصد توزيعها

وهي تهم جنحوية الوصف عقوبهما من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات ,وفق أحكام المواد 335 من قانون العقوبات العام بدلالة قانون التظاهر السلمي لعام 2011 والمادة 148 من قانون العقوبات العسكري

بحق ثمانية ناشطين ,هم :

هنادي زحلوط - يارا بدر - رزان غزاوي - ثناء الزيتاني - ميادة خليل -بسام الأحمد -جوان فرسو -أيهم غزول أعضاء مركز دمشق للإعلام وحرية التعبير ,وهم الآن موقوفون في سجن عدرا المركزي بدمشق

يذكر انه بتاريخ 16\2\2012 قام الأمن السوري بمداهمة مكتب المركز السوري للإعلام و حرية التعبير في السبع بحرات –شارع 29 ايار-بدمشق ,واعتقال جميع عناصر المركز و زواره ,و الثمانية المذكورين أعلاه ,تمت إحالتهم إلى القضاء العسكري وتوقيفهم في سجن عدرا المركزي بدمشق ,وبقي مجهول المصير كلا من السادة: السيد مازن درويش رئيس المركز-الناشط المدون حسين غرير - هاني زيتاتي - منصور حميد - عبد الرحمن الحمادة.

وكان الأستاذ مازن درويش قد تعرض للاعتقال التعسفي في 16\3\2011 على خلفية مشاركته في الاعتصام الذي نفّذه أهالي معتقلين أمام وزارة الداخلية لتقديم رسالة إلى وزير الداخلية ، يناشدونه فيها إخلاء سبيل أبنائهم، وأطلق سراحه في اليوم ذاته. وفي 23 \3\2011اعتقل درويش بعد استدعائه للتحقيق على خلفية تصريحات إعلامية أدلى بها حول الاعتقالات في سوريا وأحداث درعا.و السيد مازن درويش من مواليد 1974، صحافي وعضو في الاتحاد الدولي للصحافيين ومؤسس ورئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير.كما يشغل منصب نائب رئيس المعهد الدولي للتعاون والمساندة في بروكسل وعضو في المكتب الدولي لمنظمة مراسلين بلا حدود والمركز الذي يرأسه درويش، هو المنظمة الوحيدة في سوريا المتخصصة في متابعة وسائل الإعلام والإنترنت، وله صفة عضو استشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة

* يارا ميشيل شماس 21 عاماً ,تعرضت للاعتقال التعسفي بتاريخ 7 / 3 / 2012 من مقهى نينار في منطقة باب شرقي بدمشق ,وتمت إحالتها إلى القضاء العسكري بحمص والذي تخلى عن النظر بالدعوى لصالح القضاء المدني حيث تم أحالتها إلى قاضي التحقيق المدني بحمص بتاريخ 21 / 4 / 2012 وقد وجهت النيابة العامة بحمص تسع تهم جنائية وحنحية الوصف إلى" يارا " وفقاً للمواد:

285 و286 و287 و296 و298 و300 و307 و374/2 و335 ، من قانون العقوبات السوري

 وتتعلق تلك المواد بوهن نفسية الأمة وإضعاف الشعور القومي والنيل من هيبة الدولة واغتصاب سلطة سياسة وإثارة الحرب الأهلية والاقتتال الطائفي والاشتراك في عصابات مسلحة وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية والحض على النزاع بين الطوائف.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ندين وبشدة محاكمة معتقلي الرأي والضمير المذكورين اعلاه, ونطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

إسقاط التهم الموجهة للنشطاء المذكورين أعلاه, ولجميع من شارك بالتظاهرات السلمية في سورية ,ووقف المحاكمات الجارية بحق النشطاء السياسيين السلميين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وفي حال عدم إسقاط التهم، ضمان حق المُدعى عليهم في الحصول على محاكمة عادلة أمام محكمة مستقلة ونزيهة بما يتفق وما صادقت عليه سوريا من التزامات لا سيما المادة 10 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948، والمادة ( 1, 14 و 5, 14 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الصادر عن الأمم المتحدة عام 1966 وكذلك ضمان أن تكون إجراءات المحاكمة تلك منسجمة مع المعايير والمبادئ المعتمدة لدى هيئات الأمم المتحدة بما فيها المبادئ الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائية الصادرة عام 1985، والمبادئ التوجيهية بشأن دور أعضاء النيابة العامة والصادرة في 1990

أن يتمتع المُدعى عليهم بحقهم في الحصول على محاكمة تتوفر فيه شروط المحاكمات العادلة. لان أحكام مواد قانون العقوبات مبهمة وفضفاضة إلى حد كبير بما يتيح للسلطات استخدامها في التضييق على المعارضين السلميين ونشطاء حقوق الإنسان. وعلاوة على ذلك، هنالك مخاوف جدية بأن المُدعى عليهم تعرضوا وسيتعرضون إلى معاملة سيئة أثناء احتجازهم.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية, عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين, والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

احترام الحكومة السورية لجميع التزاماتها فيما يختص بحقوق الإنسان كما حددها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة وكما تنص عليها الصكوك الدولية التي صادقت عليها سوريا لا سيما العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية السياسية، وكما يكفلها الدستور السوري؛ وبناء على ذلك احترام حقوق المواطنين وصونها بشكل كامل فيما يتعلق بشكل خاص بالتمتع بحرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات والحق في التجمع السلمي.

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

دمشق 25\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

3- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ) .

5- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

6- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

بيان مشترك : مازال العنف المسلح في سورية يأتي على المزيد من القتلى والجرحى وعمليات الاغتيال والاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية في سورية تطال حياة أعدادا جديدة من المواطنين السوريين

 

مازال العنف المسلح الدموي وعمليات الاغتيالات والاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية , تعصف بحياة وحقوق العديد من المواطنين السوريين وأمانهم وأمنهم,ونتيجة لكل ذلك ,فقد سقط خلال الساعات الماضية(بتاريخ 24-25-26\4\2012) ,أعدادا متزايدة من القتلى والجرحى, من(المدنيين والجيش والشرطة), وبعد التدقيق,قمنا بتوثيق الأسماء التالية :

الضحايا القتلى من المدنيين

مشاع الطيار-حماه:

* محمد الجاسم - ضياء الجاسم -نجيب الجاسم - مصطفى الجاسم- نصر بسام الطيار - إنعام بسام الطيار- آية الطيار - دعاء برغل - غفران برغل -رشا برغل- غناء الدغر( بتاريخ25\4\2012)

خان شيخون:

حافلة لنقل الركاب عائدة للشركة الأهلية,و أثناء توجهها من محافظة حلب إلى مدينة حماة, وفي خان شيخون تعرضت لإطلاق النار من مسلحين مجهولين,( بتاريخ25\4\2012),مما أدى الى سقوط كلا من الضحايا التالية أسماؤهم:

* بشار عبد الغني شيخ صبح تولد 1957 سائق البولمان

* عيسى إسماعيل الريس تولد 1987 صبورة

* لمى محي الدين المصري تولد 1978 حماة الزنبقي

* ايمان علوش الزبن تولد 1967 حمص

 

عربين-ريف دمشق:

* موسى العثمان من مواليد مدينة منبج- ريف حلب - مشيرة عبد القادر الشيخ من مواليد مدينة منبج-ريف حلب - عيسى العثمان من مواليد مدينة منبج- ريف حلب- المساعد المتقاعد أمير عثمان من مواليد دير الزور( بتاريخ26\4\2012)

حماه:

* عبد الهادي جرجومي- باسل جرجومي(بتاريخ 25\4\2012)

 

حلفايا-ريف حماه:

* محي الدين عبد الكريم الصيادي-زاهر عبد الطيف الناصر(بتاريخ 24\4\2012)

نامر-درعا:

* عبد الكريم العماري( بتاريخ25\4\2012)

بصرى الشام- ريف درعا:

* باسل الحجي المقداد- اسماعيل بدر المقداد- الأستاذ محمد سعيد البلخي -صالح العيسى المقداد( بتاريخ24\4\2012)

انخل-درعا:

* عزت نورس الحريري( بتاريخ25\4\2012)

درعا:

* رعد نضال سعد فورة -متعب محمد الفروخ ( بتاريخ25\4\2012)

كفر شمس-درعا:

* محمد وحيد الزرقان( بتاريخ25\4\2012)

طفس-درعا:

* فهمي ابو نقطه( بتاريخ25\4\2012)

القصور-حمص:

* محمد المصطفى-فايز ناصر الشوا-احمد وليد السليم- ريا جاسم التركاوي-علياء التركاوي-جاسم التركاوي( بتاريخ24\4\2012)

دير بعلبة-حمص:

* جهاد الأطرش -أحمد عبد الكريم رحال ( بتاريخ25\4\2012)

القصير-حمص:

* قتيبة محمود العيتر- محمد نجيب الزهوري( بتاريخ24\4\2012)

تلبيسة-حمص:

* عدنان سرميني-حسام سرميني( بتاريخ24\4\2012)

بابا عمرو-حمص:

* جهاد التدمري ( بتاريخ25\4\2012)

الرستن-حمص:

* حسين طلاس( بتاريخ25\4\2012)

الحولة-حمص:

* قاسم الموسى-حسان سعيد العباس( بتاريخ24\4\2012)

المعضمية-ريف دمشق:

* حسام شحادة ( بتاريخ23\4\2012)

التضامن-دمشق:

* محمد سميرسميح-محمد محسن ( بتاريخ24\4\2012)

 

حرستا-ريف دمشق:

* خالد حيدر-علاء محفوض( بتاريخ25\4\2012)

دوما- ريف دمشق:

* فاطمة الحبوش- محمد احمد الرحال(بتاريخ 25\4\2012)

* محمد احمد الخضرا, متطوع في منظمة الهلال الأحمر العربي السوري - فرع ريف دمشق, سقط أثناء عمله , اثر إطلاق النار من مسلحين مجهولين على سيارة الإسعاف التابعة لمنظمة الهلال الأحمر,أثناء تواجدها في مدينة دوما (بتاريخ 24\4\2012)

* محمد وحيد الزرقان- محمد السريول-هيثم الدرة -عمر رضوان السرميني ( بتاريخ24\4\2012)

ريف ادلب:

* عصام موسى, يعمل في محطة مياه عيون عارة ,وكان قد تعرض للاختطاف بتاريخ 18\4\2012 ووجدت جثته مشوهة وملقاة في حمامات الشيخ عيسى بنهر العاصي( بتاريخ25\4\2012)

 

شنان-جبل الزاوية-ادلب:

* نادر عبد اللطيف الأصلان( بتاريخ25\4\2012)

كفر رومة –ادلب:

* احمد عبد الواحد الايوب( بتاريخ24\4\2012)

جسر الشغور-ادلب:

* سعد بشير بيطار( بتاريخ25\4\2012)

سراقب-ريف ادلب:

* خالد الخالد( بتاريخ25\4\2012)

الرامي-جبل الزاوية-ريف ادلب:

* عارف حسن اصفر( بتاريخ25\4\2012)

معرة النعمان -ادلب :

* حسن عبد الله الشواف( بتاريخ24\4\2012)

دير الزور:

* خالد ابراهيم حسن احمد الصالح-أسامة الحميدي(بتاريخ26\4\2012)

* قاسم الزغير-قاسم محمد رمضان-كاسر محمود العبد الله ( بتاريخ25\4\2012)

* عادل حامد العمر-ماجد منصور ( بتاريخ24\4\2012)

حلب:

* الأستاذ محمد الفريج ,مدير مدرسة جابر بن حيان تعرض للاغتيال بعد تفجير سيارته الخاصة(بتاريخ26\4\2012)

* عمر موفق-زكريا احمد الدرويش( بتاريخ25\4\2012)

* محمد علي شحادة ,صاحب محل أزهار الملوك- الحمدانية-تعرض للاغتيال في محله( بتاريخ24\4\2012)

* محمود الفقار( بتاريخ24\4\2012)

دارة عزة-ريف حلب:

*  الشيخ شوكت حمود ( بتاريخ25\4\2012)

نركمان بارح –ريف حلب:

* موسى عبد الرحمن العباس( بتاريخ25\4\2012)

الاتارب-ريف حلب:

* عمر عبد الله عكوش( بتاريخ25\4\2012)

عندان-ريف حلب:

* عبد اللطيف العفش( بتاريخ24\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

درعا:

* المساعد أول شكري محمد خير قزحلي (بتاريخ 25\4\2012)

حمص:

* العقيد الركن محمود خضر زيتون- الملازم رامي علي خليل- الرقيب أول ابراهيم محمد صقر - العريف أسامة جورج درغلي -الشرطي محمود نبيل الفندة (بتاريخ 25\4\2012)

* المجند محمود اسماعيل طالب- المجند محمد عبد الرحمن العزو(بتاريخ 24\4\2012)

الرقة:

* المجند أحمد خلف العلي (بتاريخ 25\4\2012)

طرطوس:

* المستخدم المدني رامي حسن محمد(بتاريخ 25\4\2012)

ريف حماة:

* المقدم اسعد احمد اسماعيل-المساعد الأول سليمان احمد اسماعيل- المجند اسماعيل أحمد سالم (بتاريخ25\4\2012)

اللاذقية:

* المقدم حابس أصلان ,تعرض للاغتيال أثناء مرور سيارته في بصر الحرير بريف درعا متوجها إلى عمله في إحدى الوحدات العسكرية بالمنطقة (بتاريخ 25\4\2012)

* النقيب نورس رحية ,كان قد تعرض للاختطاف بتاريخ 24\4\2012 ووجدت جثته مشوهة وملقاة تحت جسر الغارية الغربية-درعا (بتاريخ 25\4\2012)

* المساعد الأول جهاد توفيق اسماعيل- الرقيب أول محمد علي سليمان-الرقيب أول علاء محمود سلطان(بتاريخ 25\4\2012)

حلب:

* المساعد الأول حميد محمد موسى- العريف حسين عبدو زينو -المجند سعد الدين محمود الشيخ سعدية- المجند عبد الله عبد الله (بتاريخ 23\4\2012)

ادلب:

* المساعد الأول المتقاعد لبيب احمد معري,تعرض للاختطاف بتاريخ 23\4\2012 من منزله في بلدة محمبل-ريف ادلب,وجدت جثته مشوهة وملقاة على طريق بلدة الفريكة –جسر الشغور بتاريخ 25\4\2012

* المساعد أول سعيد حاج سعيد - المجند اسماعيل اسعد سالم (بتاريخ 25\4\2012)

الحسكة:

* المجند علي فرحان الطعمة بتاريخ 23 / 4 / 2012

 

المالكية - الحسكة :

* المجند يوسف يحيى طوقان (بتاريخ 25\4\2012)

* المجند رمضان عبد الرحمن حاجي بتاريخ 24 / 4 / 2012

دير الزور:

* المجند محمود جاسم العلي (بتاريخ 25\4\2012)

 

السويداء:

* الشرطي امجد نزيه ابو لطيف (بتاريخ 25\4\2012)

 

القنيطرة:

* المساعد أول جميل قيصر الحسين (بتاريخ 25\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

ريف دمشق:

* باسل محمد ريا, لاعب منتخب سورية وفريق قاسيون لكرة السلة حاليا,, أصيب بجروح بالغة جراء تعرضه لإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين ( بتاريخ 26\4\2012) ,انمام المدرسة التي يدرب فيها بأشرفية صحنايا في ريف دمشق ,واللاعب ريا لعب في فريق الوحدة منذ 1994 وحتى العام 2009 حيث انتقل الى نادي قاسيون ولا يزال في صفوفه وقد شارك مع المنتخبات الوطنية بمختلف الفئات العمرية الشباب والأولمبي والرجال وحقق ست بطولات دوري مع نادي الوحدة وأربع بطولات كأس الجمهورية كما أحرز مع فريق الوحدة لقب دوري أبطال آسيا في ماليزيا عام 2003.

* مؤيد القضماني, متطوع في منظمة الهلال الأحمر العربي السوري - فرع ريف دمشق, اصيب بجروح بالغة أثناء عمله , اثر إطلاق النار من مسلحين مجهولين على سيارة الإسعاف التابعة لمنظمة الهلال الأحمر,أثناء تواجدها في مدينة دوما (بتاريخ 24\4\2012)

خان شيخون:

حافلة لنقل الركاب عائدة للشركة الأهلية,و أثناء توجهها من محافظة حلب إلى مدينة حماة, وفي خان شيخون تعرضت لإطلاق النار من مسلحين مجهولين,( بتاريخ25\4\2012),مما أدى الى جرح وإصابة كلا من المواطنين التالية أسماؤهم:

* محمد المصطفى معاون السائق تولد 1993 الرقة

* عماد عبد المجيد كزكز تولد 1989 العليليات حماة

* داليا مطانيوس تولد 1987 ممرضة في مشفى الجامعة بحلب

* ربا عبد الرحمن تمر البرازي تولد 1967 شرقية حماة

خان شيخون:

* حافلة ركاب عائدة لشركة الشهباء متوجهة من دمشق إلى حلب, وفي خان شيخون تعرضت لإطلاق النار من مسلحين مجهولين,( بتاريخ25\4\2012),مما أدى الى جرح وإصابة المواطن خالد الجاسم

درعا:

* مجدولين سليمان محمود14 عاما من أهالي بلدة المتاعية (بتاريخ23\4\2012)

* الشرطي فادي محمد صالح(بتاريخ23\4\2012)

* احمد موسى المسالمة (بتاريخ19\4\2012)

حلب:

* اسعد قازقلي (بتاريخ23\4\2012)

ادلب:

* العريف فادي محمود اسماعيل -المجند قاسم محمد رجب (بتاريخ25\4\2012)

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

دمشق :

* تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 24\4\2012 الكاتب والمفكر السياسي سلامة كيله من منزله في حي برزة -دمشق ,وهو من مواليد 1955 ,سبق وأن اعتقل بين عامي 1983 و2000بتهمة العلاقة مع حزب العمل الشيوعي المعارض في سورية,والمفكر سلامة كيلة مصاب بمرض عضال منذ عام 2001,وهو من مواليد مدينة بيرزيت في فلسطين سنة 1955. حائز على بكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة بغداد سنة 1979.عمل في المقاومة الفلسطينية ثم في اليسار العربي، ولازال ينشط من أجل العمل الماركسي العربي.له العديد من الكتب، منها: نقد الحزب 1987، و"الثورة ومشكلات التنظيم"1986، و"نقد التجربة التنظيمية الراهنة" 1988، و"حول الأيديولوجيا والتنظيم" 1987، و"التراث والمستقبل" 1988، و"العرب ومسألة الأمة" 1989،و" نقد الماركسية الرائجة " 1990، وآخر ما أصدره كان " إشكالية الحركة القومية العربية" عام 2005

* تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 22\4\2012 الطبيب والناشط السياسي جلال نوفل، وذلك من مقر عمله في مشفى الهلال الأحمر بدمشق,والدكتور جلال نوفل (اختصاصي في الطب النفسي) معارض سياسي يساري سبق له أن اعتقل ولمدة تقارب التسع سنوات,في ثمانينات القرن الماضي, على خلفية انتمائه لحزب العمل الشيوعي المعارض في سوريا، كما اعتقل في الشهر العاشر 2011 مع عدد من الناشطين في مظاهرة عرنوس وسط دمشق، ومكثوا في السجن لنحو أسبوعين ,وتعرض خلالهما للمعاملة المهينة والحاطة من الكرامة الانسانية

* حسان مبروكة ,تعرض للاعتقال التعسفي منذ تاريخ 17\7\2011 في برزة-دمشق,ومازال مجهول المصير حتى هذه اللحظة

دوما-ريف دمشق:

* ياسين بشير عيون - يحيى بشير عيون -محمد عمر عيون - مروان تيسير الحنفي - محمد بشير المشعوت (بتاريخ18\4\2012)

مضايا-ريف مشق:

* جهاد افندر-عبد الرزاق افندر-محمد بعجها(بتاريخ24\4\2012)

 

جديدة عرطوز –ريف دمشق:

* احمد حامد زين الدين - حامد عمر زين الدين- احمد محمد حسن ابراهيم الشيخ- الطالب احمد حامد زين الدين (بتاريخ25\4\2012)

الضمير-ريف دمشق:

* محمود عبلا(بتاريخ25\4\2012)

* علوان السوادي ,مواليد 1986 وهو طالب هندسة اتصالات تعرض للاعتقال التعسفي (بتاريخ24\1\2011),ومازال مجهول المصير حتى الان.

دير الزور:

* مازن ابسيس الهايس الحمادة - فهد صبحي الجاسم ألمحمد - محمد محمود حسين الدخيل (بتاريخ18\4\2012)

القورية-دير الزور:

* خضر نجم العطا الله- احمد محمد السابر- جمعة الندى- أحمد الخال(بتاريخ23\4\2012)

جبلة:

* محمد البغدادي,مواليد 1991(بتاريخ23\4\2012)

* صباح وفيق الشغري(بتاريخ22\4\2012)

* محمود بورنو -محمود الزمرلي(بتاريخ20\4\2012)

الاتارب-ريف حلب:

* الطالب الجامعي معمر بكور-المهندس حمدي خياطة( بتاريخ25\4\2012)

* مصطفى دراش- أحمد كامل سمسوم- ساري المكسور(بتاريخ23\4\2012)

* عبد الله الشوف(بتاريخ13\4\2012)

جسر الشغور-ادلب:

* محمد فواز دياب- احمد فواز دياب- دياب حسين حج دياب- عيسى جمعة العبدو( بتاريخ25\4\2012)

 

الباب-ريف حلب:

* ماجد محمود بطحيش( بتاريخ25\4\2012)

* ناجح حسن التمرو-احمد خيرو التمرو-محمد خيرو التمرو (بتاريخ23\4\2012)

حلب:

* احمد الخليل العلوش-احمد سلال- عمر خليلو(بتاريخ24\4\2012)

انخل-درعا:

* راغب محمد غانم الرمان - عامر الغوثاني - زيد الغوثاني - محمد قاسم الرمان - رأفت غانم الرمان - محمد عقيل الوادي(بتاريخ20\4\2012)

جاسم- درعا:

* موسى الحندوش المحاسنة (بتاريخ23\4\2012)

نمر-درعا:

* الشيخ قاسم محمد المصري(بتاريخ20\4\2012)

 

السويداء:

* نبهان عزام- يوسف عزام- محمد العبدالله- عمران أبو فخر(بتاريخ23\4\2012)

 

رميلان – القامشلي:

* الأستاذ عادل عبد الله علي( بتاريخ 24 / 4 / 2012)

عامودا - الحسكة

* الناشط أحمد عبد الباقي أحمي والدته عزيزة تولد 1991 ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة عامودا بتاريخ 18 / 4 / 2012

* أحمد عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة الرقة بتاريخ 16/ 4 / 2012

* محمود عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة اللاذقية بتاريخ 16 / 4 / 2012

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

حمص:

* عبد الرحمن جمعة الصطوف (بتاريخ 24\4\2012) للاختطاف بحي الخالدية في حمص

 

ريف حماه:

* المدرس محسن يوسف خزام, بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

* المدرس نزيه حكمت علي , بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

* نايف يعقوب أبو ديوب,سائق سرفيس , بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

درعا:

* الرقيب الأول يامن تقي (بتاريخ 24\4\2012)

 

ادلب:

* المساعد أول أحمد يونس –المجند غياث سلطانة –المجند رامي نصرة –المجند زياد السمحان( بتاريخ 21 / 4 / 2012)

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 26\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

5- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

6- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

بيان مشترك : الاعتقال التعسفي يطال الكاتب والمفكر السياسي الأستاذ سلامة كيله

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ القلق والإدانة والاستنكار, نبأ إقدام السلطات السورية,وفي خطوة تصعيديه وخطيرة جدا بحق الكتاب والمفكرين ,وبحق حرية العمل السياسي والفكري,وبحق حرية الرأي والتعبير ,وذلك عبر القيام بالاعتقال التعسفي وغير المبرر,بحق الكاتب والمفكر السياسي الأستاذ سلامة كيله

فقد تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 24\4\2012 من منزله في حي برزة -دمشق ,وهو من مواليد 1955 ,سبق وأن اعتقل بين عامي 1983 و2000بتهمة العلاقة مع حزب العمل الشيوعي المعارض في سورية,والمفكر سلامة كيلة مصاب بمرض عضال منذ عام 2001,وهو من مواليد مدينة بيرزيت في فلسطين سنة 1955. حائز على بكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة بغداد سنة 1979.عمل في المقاومة الفلسطينية ثم في اليسار العربي، ولازال ينشط من أجل العمل الماركسي العربي.له العديد من الكتب، منها: نقد الحزب 1987، و"الثورة ومشكلات التنظيم"1986، و"نقد التجربة التنظيمية الراهنة" 1988، و"حول الأيديولوجيا والتنظيم" 1987، و"التراث والمستقبل" 1988، و"العرب ومسألة الأمة" 1989،و" نقد الماركسية الرائجة " 1990، وآخر ما أصدره كان " إشكالية الحركة القومية العربية" عام 2005

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ندين ونستنكر بشدة اعتقال الكاتب والمفكر السياسي الأستاذ سلامة كيله

ونرى بان هذه الخطوة تعد تصعيدا جديدا وخطيرا بحق الكتاب والمفكرين ,وبحق حرية العمل السياسي والفكري,وبحق حرية الرأي والتعبير في سورية,و نطالب الحكومة السورية بالإفراج الفوري ودون أي قيد أو شرط عن الأستاذ سلامة كيله ، وكذلك الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي, ووقف الاعتقال التعسفي ، وكذلك العمل على تنفيذ التوصيات المقررة ضمن الهيئات التابعة لمعاهدات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية ,والوفاء بالتزاماتها الدولية بموجب تصديقها على المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.كما أننا ندين استمرار الأجهزة الأمنية بممارسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السوريين ومناصري الديمقراطية مما يشكل انتهاكا مستمرا للحريات الأساسية وللدستور السوري, وكذلك انتهاكاً لالتزامات سوريا الدولية بمقتضى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة،وكذلك انتهاكا للتوصيات المقررة ضمن الهيئات التابعة لمعاهدات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية ,والوفاء بالتزاماتها الدولية بموجب تصديقها على المواثيق الدولية المعنية باحترام حقوق الإنسان

دمشق في 25\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

3- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

5- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

اعتقال الطالبة السوريّة مجد مراد

اعتقلت الطالبة السوريّة مجد مراد في 11-4-2012، في شارع بغداد في دمشق العاصمة ، أثناء تجوّلها مع ثلاثة من رفاقها ، ثم اقتيدت إلى مكان مجهول.

التجمع السوري الحر يطالب بالافراج عن مجد وجميع المعتقلات والمعتقلين السوريين ، ويطالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالضغط على النظام السوري للافراج عنهم ويحمّل النظام السوري مسؤولية سلامتها ، كما يطالب بالكشف عن مصيرها.

التجمع السوري الحر يؤكد للسيد كوفي عنان الموفد الدولي والعربي أن الدم السوري ليس مكانا لمكاسب سياسية ، وأنّ على السيد عنان الاعلان عن فشل مهمته والتأكيد أن النظام السوري لم يطبق أي بند من النقاط الستة لمبادرته بما فيها الافراج عن المعتقلين السوريين.

التجمع السوري الحر

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

( المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

( المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

بيان

لاحقاً لبياننا السابق الصادر عن المنظمة السورية لحقوق الإنسان بتاريخ 21/4/2012 و الذي طالبنا فيه بوضع آليات متابعة للنقاط الستة الواردة في خطة عنان و طالبنا فيه بوضع عواقب في حال عدم التنفيذ بعد أن أكدنا أنه وفقاً للمعطيات على الأرض فإن النظام السوري غيرجاد في تطبيق المبادرة و أنه سيجد أمامه المخارج واسعة ما بين سطور المبادرة وعباراتها المطاطة للتنصل من أي التزام دولي فيما يتعلق بأرواح و كرامات و أعراض السوريين .

http://www.shro-syria.com/2011

ففي اليوم التالي الأحد 22/4/2012 استمرت الآلة العسكرية الحربية في حصد أرواح السوريين و التي راح ضحيتها ما لا يقل عن / 21 / ضحية جراء القصف العنيف توزعوا ما بين حمص التي سقط فيها / 4 / ضحايا و إدلب التي سقط فيها / 6 / ضحايا و الباقي توزعوا ما بين ريف دمشق و درعا و دير الزور و شمال حلب بالإضافة لأكثر من ستين جريحاً و قد سجل لدينا في المنظمة السورية عشرات الخروقات لخطة عنان من قبل النظام السوري و من الملاحظ أنه في الساعات الأولى لزيارة المراقبين الدوليين كان يتم إطلاق النار على المتظاهرين بعد خروج المراقبين كنوع من الثأر و تصفية الحساب لكن فيما بعد أصبح إطلاق الناريتم بحضور المراقبين و تحت سمعهم و بصرهم.

ثم في اليوم التالي الإثنين 23/4/2012 ارتكبت الآلة الحربية العسكرية مجزرة ضخمة في محافظة حماه راح ضحيتها أكثر من / 83 / ضحية منهم أكثر من / 50 / في حماه وحدها منهم على سبيل المثال لا الحصر الطفل عبد القادر محمد الشريف و الطفلة مجدولين الحريري و محمد زاكي المنيني الشامي " إعدام ميداني" و سامر حرب و محمد هيثم القنص و محمد حمدان و حسان العباس و حسن محمود الطبل و محمد عبد الرحمن العزو و طارق طرشان و محمد نور هايل الكسور الحريري و رامي أحمد الجاموس و حسين عرفات و عبد سامر شتات و أحمد صواعقي و محمد خير الشيخ عثمان و ياس بغدادي و غيرهم الكثير...... و / 13 / في جرجناز التابعة لمحافظة حماه إثر قصف أودى بحياة أسرة بأكملها عرف منهم الأم عائشة السلوم و زوجها ابراهيم السلوم و الأطفال ربيع و كنانة و سهى السلوم و محمود عبد الكريم السلوم و مهند عبد الكريم السلوم و أمل عبد الله الشحود و محمد ابن عبد الكريم السلوم إضافة لكل من نعسان مقصوص و أحمد مقصوص و عاصف أحمد مقصوص و نهيدة الدرباس و حمدو الدرباس ، هذا عدا عن أكثر من / 150 / جريح معظمهم جروحهم خطرة بالإضافة ل / 23 / في إدلب و ريفها .

وسط أجواء من الرعب و الهلع و الفزع يصعب وصفها حيث تمّ ذبح بعض الشبان أمام أمهاتهم و هناك امهات قتلت لأنها ذادت عن أولادها في حين إعدم / 9 / ضحايا ميدانياً بجانب المعهد الصناعي لأنهم تجرؤا بالحديث مع المراقبين و هناك حديث عن تنكيل بالمدنيين في حي الملعب و الأندلس و حي الصابوني .

كما دكت الدبابات و المدفعية الثقيلة مشاع الأربعين بحماه و حي الأربعين و كازو و حلفايا و طيبة الإمام مع إنتشار أمني كثيف و قصف لكل من كرناز و جبل جحشول و كفرنبل و حلفايا و غيرها.

وسط هذه الأجواء خرج علينا السيد الأمين العام بان كي مون بتصريح مفاده أنه كان يتوقع من الحكومة السورية الالتزام و التعاون بشكل كامل...... و كأننا أمام تعاون و التزام لكنه غير كامل ..... ؟؟

في حين أفاد الموفد المشترك السيد كوفي أنان : بان العنف و القتال مازال مستمر والجيش السوري لم يسحب جميع أسلحته .... و كأنه سحب بعض أسلحته....!!

و كان الأطرف هو ما ورد على لسان وزير الخارجية الروسي " لافروف " الذي حذر من عرقلة عمل المراقبين الدوليين .....و العياذ بالله

كما استمر مسلسل الرعب و الموت الزؤام لليوم التالي الثلاثاء 24/4/2012 حيث تبعت الآلة العسكرية الحربية المراقبين الدوليين أينما حلوا و حصدت أرواح الضحايا في كل المناطق التي زاروها و أحياناً بحضورهم و أمام أعينهم و التي راح ضحيتها أكثر من / 40 / ضحية منهم / 16 / في حمص وحدها عرف منهم : ربا جاسم التركاوي و التي تجاوز المائة من العمر و علياء محمد التركاوي و جاسم التركاوي و جميعهم تمّ ذبحهم من قبل من بات يعرف " بالشبيحة " و فايز ناصر الشوا و محمد المصطفى برصاص القنص و جميعهم في حي القصور .

فاسم موسى من أهالي الحولة و محمود نجيب الزهوري ر و محمود اسماعيل طالب و قتيبه معروف العتر و جميعهم من أهالي و سكان القصير.

أحمد وليد السليم من تدمر و عدنان سرميني و حسام سرميني و كلاهما من أهالي و سكان تلبيسة ، و راشد العثمان و محمد رحمون الأطرش و عبد الرحمن أحمد التدمري و الثلاثة من دير بعلبه و تم اعدامهم ميدانياً

 كما سقط أكثر من / 10 / ضحايا في مدينة دوما التابعة لريف دمشق جراء القصف العنيف الذي تعرضت له أحياء المدينة و الذي أسفر عن هدم عشرات المنازل مع استمرار الخروقات من خلال الدهم و الاعتقال و الإقتحام و التنكيل للعديد من المناطق بدمشق و ريفها لا سيما دوما و حرستا و الزبداني و داريا و زملكا و معربا و كفر بطنا وغيرها .

و كذلك في حماه و ريفها لا سيما المستريحة و كفرنبودة و جرجناز و الصهرية و الميدان و .

و كذلك في حمص و ريفها لا سيما تلكلخ و تل قادش التي دكت بالدبابات و دير بعلبة التي نفذت فيها إعدامات ميدانية للضحايا السالف ذكرها و كذلك الخالدية و غيرها.

و في إدلب في البارة و سراقب و غيرها و كذلك في درعا في الحراك و انخل و جاسم و الجيزة و غيرها.

و قد توجت الآلة العسكرية استباحتها للدم السوري اليوم الأربعاء 25/4/2012 بقصف صاروخي و مدفعي وبالذخيرة الحية على مشاع الطيار بحماه أسفرعن سقوط أكثر من / 57 / ضحية منهم / 13 / طفل و / 16 / إمرأة و منهم عوائل بأكملها منها هذا عدا عن أكثر من / 150 / جريحو هدم لعشرات المنازل لا سيما بعد استعمال صاروخ ضخم أسفر عن انهيار أكثر من / 30 / منزل في الحي .

و قد عرف من بين الضحايا : الزوج الشيخ حاتم شريف السلمان - الزوجة يسرى خلف درويش العمر – الأطفال هنادي حاتم السلمان 11 سنة -أماني السلمان 7 سنوات - فردوس السلمان 4 سنوات - عائشة السلمان 3 سنوات - ناصر السلمان تسعة أشهر

الشابة حميدة خلف درويش 22 سنة - زوجة الإبن : وعد درويش 20 سنة وهي حامل بالشهر الثامن - ابنتها ماسة ياسر درويش سنتين - زوجة الإبن : ياسمين محمد سليمة 21 سنة - أولادها الطفل بهاء محمد درويش 3 سنوات - الطفلة ماريا محمد درويش سنة - زوجة الإبن : نغم عكلة - وإصابة إبنها مشاري عبد المنعم درويش سنتان بقدمه وهو الطفل الوحيد الذي نجا من العائلة

الشاب أحمد خلف درويش 18 سنة مفقود - الشاب محمد خلف درويش 25 سنة مفقود - ماهر عبيد درويش مفقود - الشاب ماجد مبارك سلمان مفقود

أحمد الأحمد 50 سنة - زوجته عهد العجي 40 سنة - أنس أحمد الأحمد 18 سنة - بنان أحمد الأحمد 16 سنة - طارق أحمد الأحمد 14 سنة - عبد الله أحمد الأحمد 10 سنوات - حذيفة أحمد الأحمد 7 سنوات - شيماء أحمد الأحمد سنتان

 

هناء محو 60 سنة زوجة محمد شديد - عبد الله محمد شديد 25 سنة - زوجته صبا ناصر الشنشاري 20 سنة - ابنته : آية عبد الله شديد سنة - عبد الرحمن شديد 22 سنة - عماد محمد شديد ( معتقل ) - زوجته نور الحوراني 30 سنة - أولاده هناء عماد شديد 18 سنة - نادر عماد شديد 10 سنوات - محمد عماد شديد 6 سنوات - إياد عماد شديد سنتان - جهاد محمد شديد ( مفقود) - زوجته رندا أحمد الشربطلي 30 سنة - أولاده محمد جهاد شديد 9 سنوات - إسراء جهاد شديد 5 سنوات - راما جهاد شديد سنتين

 

عائلة محمود المجاور ( أبو يوسف ) - محمود المجاور ( معتقل ) - زوجته مايزة - أولاده يوسف محمود المجاور 32 سنة - زوجته خالدية عمر عباس 32 سنة - أولاده محمود يوسف المجاور 12 سنة - غادة يوسف المجاور 8 سنوات - مريم يوسف المجاور 6 سنوات - محمد يوسف المجاور 3 سنوات - أحمد يوسف المجاور سنة ونصف - علي محمود المجاور ( مفقود )

 - زوجته هلا رضوان النداف - أولاده مروان علي المجاور - مايزة علي المجاور

 

فرحان العمار 50 سنة - عماد فرحان العمار 25 سنة ( مفقود ) - بدر الدين محمود العمار

 

عائلة عبد الكريم خليفة - عبد الكريم خليفة 44 سنة ( مفقود ) - زوجته هيلة خليفة 42 سنة - أولاده عبد الرحمن عبد الكريم خليفة 3 سنوات - يوسف عبد الكريم خليفة سنة وشهرين - شامان التركاوي - الشاب ماهر سكاف - الشاب ناصر سكاف– الطفلة لمى المصري – الطفلة ايمان علوش – عبد الهادي جرحومي – باسل جرجومي – عدنان السرميني – حسام عدنان السرميني – بشار الشيخ صبح .... و غيرهم الكثير.

هذا و قد سجلت عشرات الخروق لخطة عنان لاسيما في حماه و ريفها التي تجاوز فيها عدد الضحايا / 74 / ضحية لاسيما في الجرابير و الشير و الجوحية و عمورين و العوينه والعديد من القرى في سهل الغاب ما بين حلب و حماه ، في حين تجاوز المجموع الاجمالي للضحايا لهذا اليوم / 103 / ضحية إضافة لمئات الجرحى في العديد من المناطق منها استهداف حافلة في خان شيخون راح ضحيتها / 4 / ضحايا / 2 / منهم نساء و كذلك شمال حلب لاسيما الأتارب و كذلك في دمشق لاسيما حي جوبر و الحجر الأسود في ريف دمشق لاسيما حرستا و دوما و التي تجدد فيها القصف لاسيما في حي عبد الرؤوف و حي الشرقية و غيرها .

و في محافظة إدلب و ريفها و التي راح ضحيتها أكثر من / 13 / ضحية نتيجة تجدد القصف لا سيما في جبل الزاوية و قرية الرامة و سلة الزهور و بساتين سلام وخربة الجوز و هناك حديث عن اختطاف / 26 / شخص و اعتقال / 4 / نساء .

و من الملاحظ أنه في جميع المناطق التي زارها المراقبين الدوليين يتم اخفاء الدبابات في عدة زوايا ثم يهدء القصف لمدة لا تتجاوز عشر دقائق يدخل خلالها المراقبين و غالباً ما تكون هناك مسرحية هزلية لأشخاص تحضرهم القوات الحكومية معها ليتحدثوا مع المراقبين و الويل الويل لأي من الأهالي إذا ما تجرأ على الحديث مع المراقبين حيث تبدأ أعمال الانتقام والثأر بعد خروجهم مباشرة و التي لا يعلم إلا الله ما هو شكلها و أحياناً يتم اطلاق النار عليهم بحضور المراقبين.

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن زيارة المراقبين الدوليين في ظل المبادرة الحالية قد تحول إلى لعنة و نذير شؤوم على سكان الحي أو المنطقة المنكوبة التي يقومون بزيارتها.

و قد أدركنا الآن في المنظمة السورية لحقوق الإنسان أسباب انسحاب الجنرال روبرت مود " رئيس بعثة المراقبين الدوليين " لدمشق بعد أول مباحثات له مع النظام السوري و إعلانه أنه لم يعد جزء من البعثة الدولية و أنه لن يعلن أسباب انسحابه و أن من حق الأمم المتحدة إعلان أسباب الانسحاب .

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن المراقبين الدوليين الذين من المفترض أنهم جاؤوا لمراقبة وقف إطلاق النار و الإشراف على تنفيذ النظام السوري للنقاط الستة التي وافق عليها قد تحولوا إلى كمين لكل مواطن سوري يحاول الاقتراب منهم أو التحدث إليهم و هذه نتيجة طبيعية للموقف الدولي المائع بعباراته المترددةو مبادراته المفتقرة لأي آليات ضامنه للتنفيذ و مواقفه المتراخية إن لم تكن المتواطئة و هو ما سيسجل وصمة عار على جبينه.

دمشق 25/4/2012 مجلس الإدارة

روانكه تستنكر اعتقال الشخصية الوطنية الكردية الأستاذ عادل عبد الله علي و المفكر اليساري الأستاذ سلامة كيلة

* في تمام الساعة الثامنة مساءً من يوم السبت بتاريخ 21/4/2012 تم اعتقال الشخصية الوطنية الكردية الأستاذ عادل عبد الله علي (أبو كوران) من قبل مفرزة الأمن العسكري بالرميلان لأسباب غير معروفة حتى تاريخه ... يذكر أن الأستاذ عادل يعاني من وضع صحي سيء، حيث أجريت له عملية جراحية قبل أسبوع من تاريخ اعتقاله، ونتيجة لوضعه الصحي فإن السلطات تتحمل كافة المسؤوليات القانونية عند حصول أي مكروه للمعتقل بسبب وضعه الصحي المذكور.

* في يوم الاثنين بتاريخ 23/4/2012 اعتقل المفكر اليساري الماركسي الأستاذ سلامة كيلة من منزله في دمشق، من قبل الأمن العسكري - فرع فلسطين... والأستاذ كيلة يبلغ السابعة والخمسين من العمر، ويرافقه مرض السرطان منذ 2001، ولا يزال يقاوم المرض إضافة لمرض السلطة الحاكمة... فقد وقف كيلة مع ثورة الشعب السوري ضد النظام، واعتقاله هذه المرة ليس هو الاعتقال الأول، إذ سبق وأن اعتقل خلال فترة حكم حافظ الأسد بين عامي 1983 و2000 .

يذكر أن كيلة من مواليد 1955 بمدينة بيرزيت في فلسطين ، وحائز على بكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة بغداد سنة 1979، وعمل في المقاومة الفلسطينية ثم في اليسار العربي، ولازال ناشطاً.

له العديد من الكتب، منها: نقد الحزب 1987، و"التراث والمستقبل" 1988، و نقد الماركسية الرائجة 1990، وآخر ما أصدره كان إشكالية الحركة القومية العربية عام 2005.

اعتقالات سابقة

* السلطات الأمنية السورية مستمرة باعتقال كل من رئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير مازن درويش والمدون حسين غرير؛ وسط أنباء تؤكد تدهور الوضع الصحي لهما مؤخراً في الحجز الانفرادي منذ اعتقالهم بتاريخ 16/2/2012، أثناء مداهمة مكتب المركز في السبع بحرات - شارع 29 ايار - بدمشق، واعتقال جميع عناصر المركز و زواره، وبقي قيد الاعتقال السادة: جوان فرسو - هاني زيتاتي - بسام الأحمد - منصور حميد - عبد الرحمن الحمادة - أيهم غزول .

* الكاتب و الناشط الكردي السوري المستقل حسين عيسو تعرض للاعتقال التعسفي من منزله في الحسكة بتاريخ 4/9/2011، ولا يزال مجهول المصير حتى الآن.

*  شبال إبراهيم من مدينة قامشلو، تعرض للاعتقال التعسفي منذ تاريخ 22/9/2011.

* بيمان خليل مصطفى طالب معهد تجاري مواليد 1988قامشلو، تعرض للاعتقال في دمر بدمشق بتاريخ 7/9/2011.

* الناشط الحقوقي المحامي عبد الله الخليل تعرض للاعتقال التعسفي للمرة الرابعة بتاريخ 3/2/2012، ومازال مجهول المصير حتى الآن.

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا- روانكه - ندين بشدة هذه الاعتقالات بحق المواطنين السوريين، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم، ونطالب بالإفراج الفوري عنهم، دون قيد أو شرط، كما نطالب بتوقف الأجهزة الأمنية عن ممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون، بحق المعارضين السوريين، ومناصري الديمقراطية، ونشطاء حقوق الإنسان، والمتظاهرين السلميين، ونحملهم مسؤولية ما يصيبهم من اعتداءات.

الحرية لمعتقلي الرأي في سجون النظام

26/04/2012

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا - روانكه

المطالبة بالافراج عن الشابة سافانا بقلي

مازالت السلطات الامنية السورية تستمر في اعتقال الشابة سافانا بقلي (30 عاما) رغم الافراج عن كل زملائها وزميلاتها إثر المظاهرة السلمية التي قامت بها الناشطة ريما دالي أمام البرلمان السوري في 9 نيسان الجاري حيث تعرضت دالي وعدد من الشباب الذين دافعوا عنها للاعتقال.

ويقول ناشطون سوريون إن المئات من النساء السوريات يتعرضن لانتهاكات مروعة تبدأ بالتحرش وتنتهي بالاغتصاب والقتل من قبل الأجهزة الأمنية والجيش السوري ، وتحدثت تقارير عن اغتصاب 36 امرأة في بلدتي "سهل الروج" و"كورين" في ادلب.

سافانا بقلي تخرجت من المعهد العالي للموسيقى بدمشق وتعزف القيثارة . وحصلت على شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي، وتتحدث اليابانية بطلاقة. كما تطوعت مع الهلال الأحمر العربي السوري منذ العام 2001.

التجمع السوري الحر يحمّل السلطات السورية مسؤولية مايحدث لسافانا وكل المعتقلات والمعتقلين السوريين ، ويطالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالضغط على النظام السوري للافراج عنها وعنهم ، ويدعو الى محاكمات عاجلة لمحاسبة جميع المسؤولين السوريين .

التجمع السوري الحر

25-4-2012

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

(المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

(المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

بيان

تزامناً مع موافقة مجلس الأمن الدولي على مشروع القرار الروسي الأوربي 2043 و القاضي بنشر/ 300 / مراقب عسكري غير مسلح في سوريا لمدة ثلاثة أشهر صادرت الآلة الحربية العسكرية للنظام السوري اليوم السبت الواقع في 21/4/2012 أرواح ما لا يقل عن / 40 / ضحية معظمهم في حلب عرف منهم : عمر زمزم - عمار عتيق - عبدالسلام غزال - محمود نقار - محمد صالح عبدالسلام - عدنان السكنة - محمد حوري إضافة لشهيدين آخرين لم يتم التعرف على أسميهما و الجميع من قرية عندان و قد استهدفوا بكمين من قبل عناصر من الأمن و الشبيحة أثناء مرورهم في احدى القرى مما أدى لوقوع هذه المجزرة.

في حين ارتفع عدد الشهداء في منطقة الباب وحدها إلى ستة إضافة لأكثر من خمسة و عشرين جريح .

كما تمّ تسليم جثمان الشاب عمر سالم دباك / 18 / سنة من حي السكري بحلب بعد اعتقاله من قبل الشرطة العسكرية فيما يعتقد أنه قضى تحت التعذيب و كذلك جثمان العسكري المنشق محمد عبد الغني النيف و الذي يعتقد أنه قضى أيضاً تحت التعذيب

و كذلك جثمان الشاب شريف خيال ابن عمر و الذي تمّ اختطافه من قبل من بات يعرف بالشبيحة ومن ثم قتله بدم بارد.

في حين سقط ما لا يقل عن 15 في درعا - منهم عائلة كاملة كانت تحاول الهرب إلى الأردن- إثر اقتحام بلدات حيط و الكرك الشرقي وسحم الجولان بالمدرّعات وحرق ما لا يقل عن 40 منزلاً و عدد من المحلات التجارية و الممتلكات الخاصة.

 

 

كما سجلت عشرات الخروق لخطة عنان في العديد من المحافظات السورية مثل حلب و إدلب ودير الزور و حماه و حمص و درعا و ريف دمشق و غيرها .....

كما أقدمت الآلة الحربية العسكرية أمس الجمعة 20/4/2012 على مصادرة حق ما لا يقل عن 58 ضحية بالحياة منهم 15 في حمص إثر استمرار القصف على أحياء الخالديّة والحميديّة والصفصافة وجورة الشيّاح و القصير والقرابيص ، إضافة 9 في محافظة إدلب سقط أغلبهم في قرية رامي عقب إطلاق النيران على المتظاهرين و كذلك في جبل الزاوية التي تمّ اقتحام قرى فركيا والمغارة بالمدرّعات. بينما تمّ تسجيل 7 ضحايا في أحياء دمشق عقب إطلاق النيران على المتظاهرين عقب صلاة الجمعة.

كما سجل عشرات الخروق لخطة عنان تمّ بموجبها إحراق المشفى الوحيد في طيبة الإمام التابع لمحافظة حماة، وإطلاق النار الكثيف من الرشاشات الثقيلة في حي القصور التابع لمحافظة حماة، واختراق حي الأربعين بالدبابات وسط إطلاق رصاص كثيف.

و كذلك في محافظة درعا التي شنّت فيها القوات الحكومية حملة اعتقالات واسعة ومداهمات وحرق للعشرات من المنازل مما أدّى إلى انشقاق ثمانية عناصر من الجيش السوري.

و كذلك في محافظة دير الزور التي تمّ فيها اقتحام مدينة البوكمال بالدبابات والمصفّحات واستمرّ القصف على حي الجورة في مدينة دير الزور

وقد خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين في المئات من المظاهرات تمركز العديد منها في دمشق وحلب رغم الانتشار الأمني والعسكري المكثف واستمرار القصف وإطلاق الرصاص والاعتقالات و المداهمات في العديد من الأحياء التي خرجت فيها المظاهرات، منها مدن دمشق و حلب و جبلة في اللاذقيّة والسلميّة التابعة لمحافظة حماة و غيرها.

و في اليوم السابق الخميس 19/4/2012 حصدت الآلة الحربية العسكرية ما لا يقل عن 22 ضحية سقط أغلبهم في حمص التي قصفت فيها الأحياء القديمة و الخالدية والقصور وجورة الشياح والقرابيص و القصير.

في حين سجل عشرات الخروق لخطة المبعوث الأممي المشترك كوفي عنان تركز معظمها في دمشق التي أطلق فيها النار في أحياء كفر سوسة و الصالحية و القابون و برزة و جوبر و كذلك في محافظة دير الزور " حي الجورة " و ريف دمشق و ريف حلب و حماه و غيرها.....

كما استهدفت مجموعة من الشبيحة بمساندة أمنية سيارة مدنية فيها عدد من المحامين في منطقة منبج مما أدى لإصابة اثنين منهم و خطف الثالث و قد عرف منهم الاستاذين محمود العلي و عبد الكريم الحسين.

كما شهد القصر العدلي بحلب بذات اليوم اعتصاماً للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين شارك فيه بعض الأطفال من أبناء المعتقلين إضافة للأساتذة المحامين.

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن القرار 2043 جاء بألفاظ مبهمة و عبارات مطاطة من شأنها خلق المنافذ أمام النظام السوري التي يستطيع من خلالها التنصل من التزاماته.

كما أنه لا ينطلق من أن ما يجري في سوريا هو ثورة شعب يتوق للحرية و الديمقراطية و التعددية السياسية و الدستور العصري الديمقراطي الذي لا يقيم حاكم أبدي و لا يكرس تمركز السلطات بيد شخص واحد و يطمس المسافة بينها ليحتلها في نهاية المطاف و يستفرد بصناعة القرار وحده و لا معقب عليه لأحد.

 و إنما يتبنى وجهة نظر النظام بأن ما يحدث هو صراع ما بين السلطة و بعض الجماعات الارهابية المسلحة و هذا في الحقيقة غير صحيح.

إن تبسيط الصراع بهذه الصورة من قبل القرار الأممي فيه اختزال و استسخاف بعقول السوريين و إهدار لتضحياتهم على مدى عام كامل من الزمن، كما أن البعثة الجديدة للمراقبين تحتاج بداية إلى سلام ليصار للمحافظة عليه أو مراقبته عن طريق المراقبين الدوليين، في حين أن واقع الحال الذي تمّ استعراضه سالفاً في متن البيان و المثبت بالأدلة السمعية و البصرية على الشبكة العنكبوتية يثبت عكس ذلك.

و أن أمام النظام السوري هامش كبير يستطيع أن يراوح من خلاله لمزيد من إزهاق أرواح السوريين فليس هناك تحديد للوقت المتعلق بنشر البعثة و ليس هناك تفويض واضح لصلاحيات البعثة و فيما إذا كان بإمكانها استخدام المجال الجوي للمراقبة أم لا .

و ليس هناك آليات لمتابعة النقاط الستة و رسم حدودها و عواقب عدم تنفيذها، فكيف سيتم ضمان حق التظاهر السلمي و متى سيتم سحب القوات إلى ثكناتها و هل سيطلق فعلاً سراح المعتقلين السياسيين أم أن للنظام تصنيفاته و حساباته القائمة على أكف أشخاص و أمزجتهم و الذين من الصعب الركون لنوازعهم و عليه فلا بد من وضع آليات متابعة للنقاط الستة في مبادرة عنان و وضع عواقب في حال عدم التنفيذ.

مع الأسف فإن النظام السوري الذي اتبع سياسة حافة الهاوية في التعامل مع ملف الثورة السورية سيجد أمامه المخارج واسعة للتنصل من أي التزام دولي فيما يتعلق بأرواح و كرامات و أعراض السوريين بفضل هذا المجتمع الدولي و مكاييله المزدوجة.

دمشق 21/4/2012 مجلس الإدارة

قوات النظام السوري تعدم تسعة مواطنين بعد تحدثهم لوفد المراقبين في مدينة حماه

بيان

تعرضت مدينة حماه يوم أمس الأثنين 23 / 4 / 2012 لحملة عسكرية وأمنية كبيرة في اليوم التالي لزيارة أعضاء لجنة المراقبين الدوليين الذين زاروا أحياء المدنية وإلتقوا أهاليها الذين أطلعوهم على معاناتهم ونتائج العمليات العسكرية والأمنية التي تعرضت لها المدينة .

وقد استهدفت القوات العسكرية أحياء المدنية بقصف شديد وتركز القصف بشكل أساسي في حي الأربعين ومشاع الأربعين وحي البياض وأسفر عن سقوط أكثر من 45 قتيلا و150 جريحا، ثم قامت القوات العسكرية والأمنية بمرافقة ميليشات مدنية مسلحة موالية للنظام بإقتحام حي الأربعين ومشاع الأربعين وإعتقلت العديد من الناشطين وقامت بعمليات إعدام ميدانية بحق تسعة من الناشطين الذين قاموا بلقاء أعضاء وفد المراقبين الدوليين .

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تدين بأقوى العبارات هذه الجريمة المروعة وتعتبرها جريمة جديدة ضد الإنسانية تضاف إلى سجل الجرائم المتكررة التي يرتكبها النظام السوري بحق المدنيين ، فإنها تتسائل عن دور المراقبين الدوليين في حمايه الشهود الذين من المفترض توفير الآمان لهم وضمان عدم تعرضهم للإنتقام والترهيب من قبل أجهزة الأمن السورية .

والرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تبدي قلقها البالغ إزاء تجاهل وفد المراقبين الدوليين للعديد من نداءات الناشطين في مختلف المناطق التي زارها الوفد خلال مهمته والتي كانت في بعض المناطق مختصرة لاتكفي للاطلاع على حجم الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها قوات النظام السوري ، فإنها تطالب وفد المراقبين الدولين بتحمل مسؤولياته الكاملة تجاه الشعب السوري والقيام بكافة الإجراءات التي تكفل سلامة المدنيين السوريين وبشكل خاص الناشطين الذين يزودون المراقبين بمعلومات توثق جرائم القوات الحكومية وخرقها المستمر لمبادرة المبعوث الأممي .

24 / 4 / 2012

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان

Mobil: dam 00963 933299555 Cairo 00201015087083

syrianleague@gmail.com

بيان مشترك : التطورات العنفية المسلحة الدموية وعمليات الاغتيالات والاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية تعصف بحياة العديد من المواطنين السوريين

مازال العنف المسلح الدموي وعمليات الاغتيالات والاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية , تعصف بحياة العديد من المواطنين السوريين وأمانهم وأمنهم,ونتيجة لكل ذلك ,فقد سقط خلال الساعات الماضية(بتاريخ 23\4\2012) ,أعدادا متزايدة من القتلى والجرحى, من(المدنيين والجيش والشرطة), و تواصلت عمليات الاغتيال والاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية وبعد التدقيق,قمنا بتوثيق الضحايا التالية أسماؤهم:

الضحايا القتلى من المدنيين

ريف حماه:

* حسان سليم علي , موظف يعمل في فرع تابع لمركز البحوث العلمية في حماة مقره بحمص,تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين,خلال توجهه الى وظيفته(بتاريخ 23\4\2012)

* ياسر سلمان الدهان ,موظف يعمل في فرع تابع لمركز البحوث العلمية في حماة مقره بحمص,تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين, خلال توجهه الى وظيفته(بتاريخ 23\4\2012)

 

درعا:

* الطبيب عدنان توفيق السميط, اختصاصي هضمية,بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين,أمام منزله بحي القصور بمدينة درعا

 

بصر الحرير- ريف درعا:

* محمد نور هايل الكسور الحريري ( بتاريخ23\4\2012)

 

داعل-درعا:

* رامي احمد الجاموس-عبد القادر الشريف( بتاريخ23\4\2012)

 

الخالدية-حمص:

* محمد هيثم القنص( بتاريخ23\4\2012)

 

الحولة-حمص:

* حسان العباس( بتاريخ23\4\2012)

 

المعضمية-ريف دمشق:

* حسام شحادة ( بتاريخ23\4\2012)

 

حماه:

* فادي ناصيف- يحيى صليعي-علي سراج-تركي الأحمد-وليد علي الصياح-عمر طرابلسية- محمد المزنر- أنس حسن المعطي- محمد زينو- رياض الدهنة- إبراهيم الدهنة- محمود الخال- وليد العلي- عبدو الدبور- خالد العمري-نعسان قصاص-جمعة الخطيب- عزام ناصيف- ميزر قدورة-علي زينو-بسام مكاوي-عثمان عرمان-عبد الصمد الدبوري-سامر حرب-حسن محمود الطبل- طارق طرشان-عبدو سامر شتات-ياسر بغدادي-أحمد صواعقي-أنس محمود جمعة- مالك المصري-علي طرشان (بتاريخ23\4\2012)

 

جرجناز-ريف ادلب:

* يوسف عبد الله الدغيمش-عائشة السلوم -ربيع ابراهيم السلوم-كنانة ابراهيم السلوم- سهى ابراهيم السلوم- وحيدة السلوم- محمود عبد الكريم السلوم-مهند عبد الكريم السلوم- رجاء عبد الكريم السلوم-أمل عبد الله الشحود-حسام محمد السلوم - نهيدة الدر باس - حمدو محمد الدر باس( بتاريخ23\4\2012)

 

الرامي -جبل الزاوية –ادلب:

* محمد خالد خطيب -محمد يحيى فرعة- نعمان اسماعيل الخطيب( بتاريخ23\4\2012)

 

أورم الجوز-جبل الزاوية -ادلب :

* عمار اسماعيل الخطيب( بتاريخ23\4\2012)

معرة حرمة-ادلب:

* نعسان مقصوص-عاطف مقصوص-احمد مقصوص( بتاريخ23\4\2012)

 

حلب:

* علاء مشهداني ,مواطن عراقي الجنسية ,بتاريخ 23\4\2012 سقط اثر تعرضه لإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين أثناء مروره بحي صلاح الدين -بحلب

* عبد الله الطويل ألمحمد(بتاريخ 23\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

درعا:

* المقدم سعيد عاصي ,(بتاريخ23\4\2012)تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين أثناء مروره في بلدة المسمية التابعة للصنمين

 

حمص:

* الرائد حسام الدين محمد حسن أمين (بتاريخ 23\4\2012)

 

ريف حماة:

* العقيد محمود زيتون,(بتاريخ23\4\2012)تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين أثناء مروره بين حيي المزارب ودوار السباهي بحماة خلال توجهه إلى عمله بسيارة بيك آب هونداي

* المساعد جهاد توفيق اسماعيل,(بتاريخ23\4\2012)تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين أثناء مروره بين حيي المزارب ودوار السباهي بحماة خلال توجهه إلى عمله بسيارة بيك آب هونداي

 

اللاذقية:

* المستخدم المدني حسان سليم علي (بتاريخ 23\4\2012)

 

حلب:

* المساعد الأول حميد محمد موسى- العريف حسين عبدو زينو -المجند سعد الدين محمود الشيخ سعدية- المجند عبد الله عبد الله (بتاريخ 23\4\2012)

دير الزور:

* المساعد فادي صارم تعرض للاغتيال بايدي مسلحين مجهولين (بتاريخ 23\4\2012)

 

البوكمال:

* المساعد أول حسين السرميني تعرض للاغتيال بايدي مسلحين مجهولين (بتاريخ 23\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

ريف دمشق:

* العميد سالم الداغستاني(بتاريخ19\4\2012)

* بسام دبية(بتاريخ18\4\2012)

 

درعا:

* مجدولين سليمان محمود14 عاما من أهالي بلدة المتاعية (بتاريخ23\4\2012)

* الشرطي فادي محمد صالح(بتاريخ23\4\2012)

* احمد موسى المسالمة (بتاريخ19\4\2012)

 

حلب:

* اسعد قازقلي (بتاريخ23\4\2012)

 

دمشق:

* عبد المنعم شاشيط (بتاريخ23\4\2012)

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

 

دمشق :

* تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 22\4\2012 الطبيب والناشط السياسي جلال نوفل، وذلك من مقر عمله في مشفى الهلال الأحمر بدمشق,والدكتور جلال نوفل (اختصاصي في الطب النفسي) معارض سياسي يساري سبق له أن اعتقل ولمدة تقارب التسع سنوات,في ثمانينات القرن الماضي, على خلفية انتمائه لحزب العمل الشيوعي المعارض في سوريا، كما اعتقل في الشهر العاشر 2011 مع عدد من الناشطين في مظاهرة عرنوس وسط دمشق، ومكثوا في السجن لنحو أسبوعين ,وتعرض خلالهما للمعاملة المهينة والحاطة من الكرامة الانسانية

 

دوما-ريف دمشق:

* ياسين بشير عيون - يحيى بشير عيون -محمد عمر عيون - مروان تيسير الحنفي - محمد بشير المشعوت (بتاريخ18\4\2012)

 

عين منين-ريف مشق:

* ناصر الأغا-محمود سماق(بتاريخ19\4\2012)

 

جديدة عرطوز –ريف دمشق:

* وائل عبيد - بشار السماوي -عمار المصري(بتاريخ18\4\2012)

 

الضمير-ريف دمشق:

* اكرم خالد العيان- مهند خالد العيان- دغييم خالد العيان-يوسف هذال-احمد خبصة- مهند سعد الدين (بتاريخ18\4\2012)

 

دير الزور:

* مازن ابسيس الهايس الحمادة - فهد صبحي الجاسم ألمحمد - محمد محمود حسين الدخيل (بتاريخ18\4\2012)

القورية-دير الزور:

* خضر نجم العطا الله- احمد محمد السابر- جمعة الندى- أحمد الخال(بتاريخ23\4\2012)

 

جبلة:

* صباح وفيق الشغري(بتاريخ22\4\2012)

* محمود بورنو -محمود الزمرلي(بتاريخ20\4\2012)

 

الباب-ريف حلب:

* سعيد شريف حمدو الصالح- مصطفى شريف حمدو الصالح- أحمد شريف حمدو الصالح-علي شريف حمدو الصالح - عدي محمد كسار- خالد عبد الله كرز-علي شريف العلو(بتاريخ22\4\2012)

 

انخل-درعا:

* راغب محمد غانم الرمان - عامر الغوثاني - زيد الغوثاني - محمد قاسم الرمان - رأفت غانم الرمان - محمد عقيل الوادي(بتاريخ20\4\2012)

 

جاسم- درعا:

* موسى الحندوش المحاسنة (بتاريخ23\4\2012)

 

نمر-درعا:

* الشيخ قاسم محمد المصري(بتاريخ20\4\2012)

 

القامشلي - الحسكة

* الناشط الحقوقي برزان محي الدين رسول( بتاريخ 19 / 4 / 2012)

* علي حسين اسماعيل-احمد يوسف( بتاريخ 19 / 4 / 2012)

 

عامودا - الحسكة

* الناشط أحمد عبد الباقي أحمي والدته عزيزة تولد 1991 ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة عامودا بتاريخ 18 / 4 / 2012

* أحمد عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة الرقة بتاريخ 16/ 4 / 2012

* محمود عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة اللاذقية بتاريخ 16 / 4 / 2012

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

حمص:

* الدكتور عيسى موسى الأستاذ في كلية الطب البشري بجامعة البعث,تعرض(بتاريخ 23\4\2012) للاختطاف من أمام منزله بحي السكن الشبابي في حمص

 

ريف حماه:

* المدرس محسن يوسف خزام, بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

* المدرس نزيه حكمت علي , بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

* نايف يعقوب أبو ديوب,سائق سرفيس , بتاريخ 23\4\2012 تعرض للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين في الطريق بين بلدته شطحة والحاكورة,في ريف حماه

 

ادلب:

* المساعد أول أحمد يونس –المجند غياث سلطانة –المجند رامي نصرة –المجند زياد السمحان( بتاريخ 21 / 4 / 2012)

 

وفي سياق مماثل:

* وجه القضاء العسكري السوري بتاريخ 22\4\2012,تهمة «حيازة منشورات محظورة» بقصد توزيعها بحق ثمانية ناشطين بينهم المدونة السورية رزان غزاوي، حيث أوقفوا مع الناشط والإعلامي مازن درويش في المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في 16 شباط, والناشطين هم :

هنادي زحلوط - يارا بدر - رزان غزاوي - ثناء الزيتاني - ميادة خليل -بسام الأحمد -جوان فرسو -أيهم غزول

 

وتعرض للاعتقال التعسفي السيد مازن درويش رئيس المركز السوري للإعلام و حرية التعبير,بتاريخ 16\2\2012بعد قيام الأمن السوري بمداهمة مكتب المركز في السبع بحرات –شارع 29 ايار-بدمشق ,واعتقال جميع عناصر المركز و زواره ,وبقي قيد الاعتقال السادة:الناشط المدون حسين غرير - جوان فرسو - هاني زيتاتي - بسام الأحمد - منصور حميد - عبد الرحمن الحمادة – أيهم غزول .

وكان الأستاذ مازن درويش قد تعرض للاعتقال التعسفي في 16\3\2011 على خلفية مشاركته في الاعتصام الذي نفّذه أهالي معتقلين أمام وزارة الداخلية لتقديم رسالة إلى وزير الداخلية ، يناشدونه فيها إخلاء سبيل أبنائهم، وأطلق سراحه في اليوم ذاته. وفي 23 \3\2011اعتقل درويش بعد استدعائه للتحقيق على خلفية تصريحات إعلامية أدلى بها حول الاعتقالات في سوريا وأحداث درعا.و السيد مازن درويش من مواليد 1974، صحافي وعضو في الاتحاد الدولي للصحافيين ومؤسس ورئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير.كما يشغل منصب نائب رئيس المعهد الدولي للتعاون والمساندة في بروكسل وعضو في المكتب الدولي لمنظمة مراسلين بلا حدود والمركز الذي يرأسه درويش، هو المنظمة الوحيدة في سوريا المتخصصة في متابعة وسائل الإعلام والإنترنت، وله صفة عضو استشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة.

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 23\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

5- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

6- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

الأم ماري اسكندر عيسى قيد الاعتقال التعسفي

مازالت الكاتبة والصحفية والأم ماري اسكندر عيسى, 41 عاما, وزوجها الطبيب جوزيف مطانيوس نخلة قيد الاعتقال التعسفي من قبل الأجهزة الأمنية السورية .

ففي 14 نيسان 2012, اقتحم حوالي عشرين عنصر أمن مدججين بالسلاح منزل السيدة ماري الواقع في شارع الجمعيات في مدينة جرمانا في ريف دمشق, حيث كانت مع أطفالها الثلاثة.

مكث عناصر الأمن في المنزل قرابة الساعتين بانتظار الزوج الدكتور جوزيف نخلة وسرقوا أثناء ذلك كل ما استطاعوا تعبئته في صناديقهم وكسروا وعبثوا بما تبقى في المنزل, ثم اختطفوا كلا من ماري عيسى وزوجها تاركين أطفالهم الثلاثة ، وأوحوا للجيران أن هناك عناصر "ارهابية "تم اعتقالها في المنزل حيث جعلوا بعض العناصر الأمنية يمثلون دور معتقلين جرحى .

التجمع السوري الحر يدين ممارسات النظام السوري الهمجية والقمعية والخارجة عن كل المواثيق والأعراف الدولية والتي تتنافى مع أبسط مفاهيم الاعلان العالمي لحقوق الانسان .

التجمع السوري الحر

وفاة محامي سوري نتيجة التعذيب الوحشي

بيان

علمت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان أن المخابرات العسكرية السورية سلمت اليوم جثة المحامي نزيه الحريري إلى ذويه في بلدة حيط بعد وفاته تحت التعذيب الوحشي في مفرزة الشجرة التابعة للمخابرات العسكرية في محافظة درعا .

وقد كانت المخابرات العسكرية قد قامت بإعتقال المحامي نزيه ذيبان الحريري ( مواليد 1965 ) أثناء حملة الدهم والإعتقالات الواسعة التي شهدتها بلدة حيط ( محافظة درعا ) بتاريخ 22 / 4/ 2012 وتم إحتجازه في مفرزة الأمن التابعة للمخابرات العسكرية في قرية الشجرة وتعرض خلال التحقيق معه لأبشع أنواع التعذيب الذي أفضى إلى وفاته .

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تدين بأقوى العبارات هذا السلوك الاجرامي لأجهزة المخابرات السورية ضد المعتقلين السوريين ، فإنها تعتبر هذا السلوك جريمة ضد الإنسانية تم ارتكابها بموجب صلاحيات واسعة تم منحها للسلطات الأمنية السورية بعيدا عن أي مساءلة قانونية أو جنائية .

والرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تبدي قلقها البالغ إزاء ارتفاع أعداد الضحايا الذين يقضون تحت التعذيب والذين تجاوز عددهم / 584 / حالة منذ بدء الاحتجاجات السلمية في سوريا ، فإنها تطالب السلطات السورية بوضع حد لهذه التجاوزات والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي تجري ضمن سياق ممنهج ومستمر بحق المعتقلين والموقوفين الذين يتم اعتقالهم على خلفية انخراطهم بالنشاط السلمي المناهض للنظام السوري .

وتتوجه الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه ما يجري من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وبذل كل الجهود التي من شأنها وقف هذه الجرائم الخطيرة التي ترتكب بحق الشعب السوري بشكل يومي

23 / 4 / 2012

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان

Mobil: dam 00963 933299555 Cairo 00201015087083

syrianleague@gmail.com

استشهاد نساء وأطفال وجثث متفحمة في يومٍ دامٍ جديد في سوريا

ارتكب النظام السوري أمس الاثنين 23-4-2012 مجازر جديدة في سوريا لتعيش البلاد يوما داميا جديدا وسط أنظار المجتمع الدولي .

حيث وثق التجمع السوري الحر استشهاد 12 امرأة و7 أطفال على الأقل في حماة وريف ادلب ودرعا ، وظهور جثثا متفحمة في حي الأربعين في حماة لم يتم التعرف على هوياتهم .

فنتيجة القصف المدفعي الشديد على هذا الحي من قبل جيش النظام ، استشهد 38 شخصا عرف من بينهم ست نساء وأربعة أطفال على الأقل، اضافة الى 17 شخصا في بلدة جرجناز في ريف إدلب، منهم ست نساء وطفلان نتيجة سقوط قذيفة على منزل، كما قتل في درعا 5 أشخاص على الأقل بينهم طفل.

وحاصرت قوات النظام السوري مدارس حماة منذ صباح أمس في يوم تحتفل فيه بلاد أخرى بعيد الطفل ، ومنعت الطلاب من الدخول إلى المدارس واعتقلت بعضهم.

التجمع السوري الحر يدين مجازر النظام القاتل التي يرتكبها يوميا ، ويطلب من المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ، وبذل الجهود الحقيقية التي من شأنها وقف هذه الجرائم الخطيرة التي ُترتكب بحق الشعب السوري.

التجمع السوري الحر

المخابرات السورية تعتقل الدكتور جلال نوفل من داخل مشفى الهلال الأحمر

بيان

علمت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان أن المخابرات السورية قامت بعد ظهر أمس الأحد 22/ 4 / 2012 بإعتقال الدكتور جلال نوفل ( مواليد 1963 ) من مكان عمله في مشفى الهلال الأحمر بدمشق وإقتادته إلى مكان مجهول .

 الدكتور جلال نوفل ( أخصائي في الطب النفسي ) معتقل سياسي سابق وقد تم إعتقاله وسجنه أكثر من مرة على خلفية إنتماءه السياسي المعارض ، كان آخرها في الشهر العاشر من العام الماضي حيث قضى نحو اسبوعين في أقبية المخابرات مع العديد من الناشطين بعد إعتقاله إثر مشاركته بمظاهرة في ساحة عرنوس وسط دمشق .

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تدين بشدة هذا الاعتقال التعسفي الذي طال الدكتور جلال نوفل ، فإنها تبدي قلقها البالغ على مصيره وتخشى من تعرضه للتعذيب والمعاملة المهينة جراء إعتقاله بطريقة غير مشروعة وإحتجازه بمعزل عن العالم الخارجي وحرمانه من حقه المشروع بالحصول على المساعدة القانونية اللازمة .

وإذ تعتبر الرابطة هذا الإجراء مخالفا للدستور السوري النافذ ولكافة إلتزامات وتعهدات الحكومة السورية بإحترام وتعزيز حقوق الإنسان بموجب الاتفاقيات الدولية ذات الصلة التي إنضمت إليها وصادقت عليها ، فإنها تطالب السلطات المختصة بالافراج الفوري وغير المشروط عن الدكتور جلال نوفل وتحملها المسؤولية الكاملة عن سلامته .

23 /4 / 2012

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان

 Mobil: dam 00963 933299555 Cairo 00201015087083

syrianleague@gmail.com

يارا شماس ويارا بدر وهنادي زحلوط ورزان غزاوي وميادة الخليل وثناء زيتاني قيد الاعتقال التعسفي

قام قاضي التحقيق في النيابة العامة بمدينة حمص اليوم باستجواب الشابة يارا ميشيل شماس وأصدر بحقها مذكرة توقيف وايداع في سجن حمص بعد أن وجه لها تسعة تهم جنائية من بينها الانتساب لجمعية سرية و نشر أنباء كاذبة من شأنها وهن نفسية الأمة .

وكانت يارا قد تعرضت للاعتقال التعسفي من قبل فرع فلسطين التابع لشعبة المخابرات العسكرية مع مجموعة من الشباب والشابات بعد مداهمة مقهى نينار في منطقة باب توما بدمشق بتاريخ 7 / 3 / 2012 .

كماقامت النيابة العامة العسكرية اليوم باستجواب كلا من يارا بدر وهنادي زحلوط ورزان غزاوي وميادة الخليل وثناء زيتاني وجوان فرسو وأيهم غزول وبسام الأحمد بجنحة حيازة تسجيلات ممنوعة بقصد التحريض على التظاهر ، وأصدرت النيابة العامة العسكرية بحقهم مذكرة توقيف وإيداع في سجن دمشق المركزي ( عدرا ) .

يذكر أن الناشطين والناشطات الذين تم استجوابهم اليوم هم من المجموعة التي تم اعتقالها بتاريخ16 /2 / 2012 .

ليبقى بذلك كلا من مازن درويش وعبد الرحمن حمادة وحسين غرير ومنصور حميد وهاني الزيتاني معتقلين لدى المخابرات الجوية و لم يتمكن ذووهم من زيارتهم أو معرفة مكان إحتجازهم أوالتهم التي تم إعتقالهم بسببها .

التجمع السوري الحر

22-4-2012

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ