العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 24 /05 / 2009


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

قضايا حقوق الإنسان في سورية

وفاة مجندين كرديين في أسبوع واحد في ظروف غامضة

علمت منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف ان ذوي المجند خبات شيخموس من قرية قوته التابعة لمنطقة عفرين، قد استلموا جثمان ابنهم يوم الأربعاء الموافق لـ 20/5/2009 و الذي كان يؤدي خدمته الإلزامية .

و قد أعلم أحد مسؤولي القطعة العسكرية التي كان يؤدي فيها المجند خبات خدمته الغلزامية ذويه بأن ابنهم و الذي التحق بالخدمة الإلزامية منذ أربعة أشهر، قد مات غرقا في مياه الصرف الصحي بعد محاولته إنقاذ احد زملائه في الثامن عشر من الشهر الجاري. كما و قد نبه المسؤول العسكري ذوي المجند خبات شيخموس من مغبة إعلام أو نشر أو البحث وراء الأسباب غير التي صرحوا بها و الإسراع في دفنه. و قد تبين لذوي المجند المقتول بعد القيام بغسل جثمانه بأنه تعرض لنزيف داخلي و تعذيب كانت أثره واضحة على جسده.

و الجدير ذكره بان حادثة مقتل الشاب خبات شيخموس هي الرابعة لهذا العام حيث قتل المجند محمد بكر شيخ دادا في الرابع عشر من شهر كانون الثاني و الذي كان يؤدي خدمته الإلزامية في الفرقة الخامسة اللواء 17 المتمركز في محافظة درعا و المجند برخودان خالد حمو جثمان في التاسع عشر من ذات الشهر و الذي كان يؤدي خدمته الإلزامية في الفرقة 17 المتمركز في محافظة الحسكة منطقة الكوكب.

وكذلك فقد توفي المجند الكردي أحمد سعدون \ في 12-5-2009 بعد التحاقه بالخدمة الإلزامية بفترة وجيزة ،و ذلك بسبب إصابته بمرض الربو و عدم أخذ وضعه الصحي بعين الاعتبار مما أدى إلى وفاته.

هذا وقد بدأت حوادث مقتل المجندين الكورد بعد / 12آذار2004/ وننشر هنا مرة أخرى قائمة بأسماء المجندين الكورد الذين قضوا أثناء تأديتهم لخدمة العلم وقد بلغ عددهم ثمانية عشرضحية وهم :

1- محمد شيخ محمد – قرية سنارة / عفرين

تاريخ الوفاة 23/10/2004

2- محمد ويسو علي - كوبانيه - تولد: 1987

تاريخ الوفاة : 28/3/2006

3- ادريس محمود موسى - قرية تل حبش/ عامودا – تولد: 1981

تاريخ الوفاة: 29/2/2008

4- فرهاد علي سيف خان - قرية قروف / كوبانيه - تولد: 1989

قتل بعد أربعة أشهر من التحاقه بالخدمة العسكرية

تاريخ الوفاة: 3/7/2008

5- شيار يوسف - قرية ديكيه/عفرين - تولد 1990

تاريخ الوفاة : 7/4/2008

6- سوار تمو - قرية كوردو/ درباسية - تولد :1988

رصاصتان في الرأس

تاريخ الوفاة:21/12/2008

7- عكيد نواف حسن - قرية تل أيلون/ درباسية

ثلاث طلقات في الصدر

تاريخ الوفاة: 2/8/2008

8- ابراهيم رفعت جاويش - قرية قسطل مختار – ناحية بلبل/ عفرين - تولد: 1990

رصاصة بالرأس

تاريخ االوفاة : 27/12/2008

9- محمد بكر شيخ دادا قرية :عداما – ناحية راجو/ عفرين - تولد : 1989

تاريخ الوفاة :13/1/2009

10- برزان محمود عمر - ضاحية علايا

تاريخ الوفاة : 13/4/2008

11- لقمان سامي حسين - قرية : بسكيه/ عفرين - تولد: 1986

تاريخ الوفاة : أواسط أيار/2008

12- الرقيب المجند: قاسم حامد - محافظة الحسكة - تولد : 1982

خريج معهد متوسط

طلقات بالرأس وباقي أنحاء الجسم

تاريخ الاستشهاد : 11/6/2004

13- برخدان خالد حمو قرية: بوراز/ كوبانيه

تاريخ الوفاة : 19/1/2009

14- محمود حنان خليل عفرين / قرية قره تبه

15-خيري برجس جندو - ريف عامودا - نيسان 2004

16- المجند الجامعي ضياء ملا- من قرية معشوق ربيع 2004

17- أحمد سعدون- 12-5-2009نتيجة إهماله أثناء اشتداد نوبة الربو الذي يعاني منه

18- خبات شيخموس- 18-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف إذ تعزي ذوي الشابين الكرديين أحمد سعدون و خبات شيخموس برحيله ، فهي تقرع الأجراس مطالبة بفتح ملف بخصوص مقتل الشبان الكرد في خدمة العلم، ولاسيما أن عدد الضحايا من الشبان المجندين الكرد قد ارتفعت وتيرته على نحو مخيف ،وتطالب المنظمة بالكشف عن أسباب وفاة هؤلاء ومحاسبة المسببين، خاصة أن ذوي الضحايا لا يعرفون حقيقة ما تعرض له فلذات أكبادهم، ولا يثقون بما يقال لهم رسمياً خصوصا ً وأنه يتم التكتم على تفاصيل مقتل هؤلاء الجنود على الدوام .

دمشق 22-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة الموقع

maf@hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

مداهمة منزل في السلمية واعتقال خمسة ناشطين سوريين

علمت منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف  من مصدر حقوقي سوري مطلع أنه في مساء يوم الخميس 21\5\2009  أقدمت دورية أمنية على مداهمة منزل الناشط السياسي المعروف حسن زهرة في مدينة السلمية-محافظة حماه,وقامت باعتقال كل الموجودين في المنزل- بحسب المصدر-  دون مذكرة قانونية وهم :

1. حسن زهرة(أبو عصام) معتقل سياسي سابق بتهمة الانتماء لحزب العمل الشيوعي في سوريا

2. عباس عباس (أبو حسين ) معتقل سياسي سابق بتهمة الانتماء لحزب العمل الشيوعي في سوريا ولمدة تجاوزت 16 سنة .

3. احمد النيحاوي معتقل سياسي سابق بتهمة الانتماء لحزب العمل الشيوعي في سوريا

4. غسان حسن معتقل سياسي سابق بتهمة الانتماء لحزب العمل الشيوعي في سوريا

5. توفيق عمران معتقل سياسي سابق بتهمة الانتماء لحزب العمل الشيوعي في سوريا

 منظمة حقوق الإنسان في سوريا – ماف تستنكر مثل هذه المداهمة لحرمة منزل الناشط حسن زهرة  واعتقال من فيه ،وهو بكل تأكيد قد تم على خلفية الموقف من الرأي ، وتعتبر ذلك انتهاكاً لحقوق الإنسان ، ولاسيما أنه لم يتم بموجب  مذكرة قضائية ، وتطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن مثل هذه الممارسات .

دمشق 23-5-2009

 منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

تصريح

مداهمة منزل حسن زهرة واعتقالات

لا يجوز اعتقال أي شخص أو حجزه أو نفيه تعسفاً.

المادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

 لكل فرد حق الحرية وفي الأمان على شخصه ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفاً ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون وطبقاً للإجراء المقرر فيه.

الفقرة الأولى من المادة التاسعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

 لا يجوز تحري أحد أو توقيفه إلا وفقاً للقانون.

الفقرة الثانية من المادة الثامنة والعشرون من الدستور السوري

تصريح

مداهمة منزل حسن زهرة واعتقالات

 علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن دورية أمنية أقدمت مساء يوم الخميس الواقع في 21 / 5 / 2009 بمداهمة منزل السيد حسن زهرة في مدينة السلمية وقامت باعتقاله واعتقال كل من السادة: عباس عباس و توفيق عمران و أحمد نيحاوي و غسان حسن الذين كانوا في منزله أثناء مداهمة القوات الأمنية للمنزل المذكور ,وذلك دون معرفة أسباب ذلك أو وجود مذكرة قضائية أو حكم صادر من الجهات القضائية المختصة باعتقالهم أو احتجازهم , ولا يزالوا حتى لحظة كتابة هذا التصريح رهن الاعتقال التعسفي ومعزولين عن العالم الخارجي. ويذكر أن جميع من تم اعتقالهم من قبل العناصر الأمنية، كانوا معتقلين سياسيين سابقين على خلفية الانتساب إلى حزب العمل الشيوعي.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا (DAD )، وفي الوقت الذي ندين فيه بشدة اعتقال هؤلاء المواطنين بهذه الصورة المخالفة للقانون والدستور ولجميع العهود والمواثيق الدولية التي سوريا طرف فيها وواجب عليها احترامها سيما العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي صادقت عليها في 12 / 4 / 1969 ودخل حيز النفاذ في 23 / 3 / 1976 وتحديداً المواد / 9 و 14 و 19 و 21 و 22 / فأننا نطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الأساليب البوليسية في التعامل مع المواطنين والكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري الدائم لعام 1973 وذلك عملاً بحالة الطوارئ والأحكام العرفية المعلنة في البلاد منذ 8 / 3 / 1963

كذلك فأننا نبدي قلقنا البالغ على مصير هؤلاء المعتقلين , ونطالب بالإفراج الفوري عنهم ووقف مسلسل الاعتقال التعسفي الذي يعتبر جريمة ضد الحرية والأمن الشخصي، وذلك من خلال إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية وإصدار قانون للأحزاب يجيز للمواطنين ممارسة حقهم بالمشاركة السياسية في إدارة شؤون البلاد ورفع الحظر عن نشاطات منظمات حقوق الإنسان وتعديل قانون الجمعيات بما يمكن مؤسسات المجتمع المدني من القيام بدورها بفاعلية.

 كما نطالب الحكومة السورية بتنفيذ التوصيات المقررة ضمن الهيئات التابعة لمعاهدات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية والوفاء بالتزاماتها الدولية بموجب توقيعها على المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

22 / 5 / 2009

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadkurd.com

Dadkurd@Gmail.Com

خبر صحفي

حماه- سلمية ليلة الامس 21/5/2009

داهمت دورية امنية تابعة لفرع أمن الدوله مساء امس منزل حسن زهرة في مدينة السلمية وأعتقلت كل من

عباس عباس ابو حسين من دير ماما و أحمد نحاوي من غاب و غسان حسن من مصياف وتوفيق عمران من صبورة

واقتادتهم الى جهة مجهولة

يذكر ان هؤلاء جميعا قضوا سابقا مابين الثمانية وستة عشر عاما في السجون السورية على خلفية انتمائهم الى حزب العمل الشيوعي

اللجنة الكردية لحقوق الانسان ( الراصد )تستهجن وتستنكر مداهمة منازل المواطنين دون سند قانوني أو دستوري وتطالب السلطات السورية بالافراج الفوري عنهم

المكتب الإعلامي للجنة الكردية لحقوق الإنسان (الراصد)

22/5/2009

Website: www.kurdchr.com

e- mail: kurdchr@gmail.com

أجهزة الأمن السورية تعتقل خمسة سجناء سياسيين سابقين

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأجهزة الأمنية السورية اعتقلت مساء الخميس 21/5/2009 خمسة معارضين ينتمون إلى حزب العمل الشيوعي السوري وجرى الاعتقال خلال مداهمة منزل المعارض حسن زهرة في منطقة السلمية (وسط سورية ).

جدير بالذكر ان المعتقلين الخمسة هم سجناء سياسيون سابقون ومنهم من أمضى 16 عاما في الاعتقال بتهمة الانتماء إلى حزب العمل الشيوعي السوري المعارض والمعتقلون هم: (عباس عباس - حسن زهرة – توفيق عمران – غسان حسن – أحمد النيحاوي ) .

يشار إلى أن السلطات السورية كان قد اعتقلت خلال فترات متفاوتة مايقارب 2500 عضو ا من حزب العمل الشيوعي كان من بينهم 125 سيدة.

إن المرصد السوري لحقوق الإنسان يطالب السلطات السورية بالإفراج الفوري عن المعتقلين الخمسة وعن جميع معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية والتوقف عن ممارسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين وإصدار قانون عصري وشفاف للأحزاب في سورية ينظم الحياة السياسية في البلاد.

22/5/2009 المرصد السوري لحقوق الإنسان

www.syriahr.com

syriahr@hotmail.com

منظمة حقوق الإنسان في سوريا –ماف ترحب باعادة ثلاثة طلاب كرد مفصولين إلى جامعة حلب

بحسب مصادر منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف في مدينة حلب ، فإنّ إدارة جامعة حلب قد قررت إعادة الطلاب الكرد الثلاثة المفصولين إلى جامعتهم ، مع الموافقة على إعادة تقديم موادهم التي نجحوا فيها في الفصل الأول والطلاب هم:

ا-آلان حسيني - كلية الاقتصاد بحلب

2- كاوا ديكو - المعهد الزراعي بحلب

3- عبدي رمي - كلية التربية بحلب

وكان هؤلاء الطلاب قد تم اعتقالهم مع مجموعة مواطنين و طلبة كرد آخرين في 12 -3-2009 بدعوى قيامهم بالمشاركة بنشاط دعت إليه الأحزاب الكردية في سوريا ، بمناسبة استذكار ضحايا الثاني عشر نت آذار 2004 ، وتم اعتقالهم ، إلى أن أطلق سراحهم مؤخراً ، و تم تقديمهم للقضاء العسكري طلقاء .

منظمة حقوق الإنسان في سوريا –ماف في الوقت الذي تهنئ فيه الطلاب الثلاثة بعودتهم إلى دراستهم في جامعاتهم ، فإنها ترحب فيه بمثل هذا القرار ، وتأمل أن تصدر قرارات مماثلة ، يطلق فيها سراح سجناء الرأي في البلاد ، ويطوي بشكل نهائي ملف الاعتقال والعقوبات التعسفية .

حلب 22-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

اللجنة الكردية لحقوق الإنسان( الراصد )

تلقينا في اللجنة الكردية لحقوق الانسان( الراصد ) بأرتياح اليوم بحلب نبأ إطلاق سراح 35 معتقلا كرديا (وفق ما ذكر المفرج عنهم) بينهم علي مصطفى بن محمد و محمد بن مصطفى والحقوقي حسين بن مصطفى من اصل 120 معتقلا كرديا اعتقلوا من شوارع الاشرفية وشيخ مقصود بحلب وذلك على خلفية الاحتفال بعيد نوروز لهذا العام

وفق ما ذكر المفرج عنهم

كما نرحب بالإفراج المتأخر عن الكاتب و المحلل السياسي السوري الأستاذ ميشيل كيلو مواليد اللاذقية 1940رئيس مركز حريات للدفاع عن حريات الصحافيين و أحد مؤسسي لجان إحياء المجتمع المدني في سورية,وعضو اتحاد الصحفيين السوريين. وذلك بعد انقضاء مدة محكوميته بأيام وذلك يوم 19\5\2009.

إذ نهنأ المفرج عنهم بأستعادتهم لحريتهم .

نطالب السلطات السورية بالسير حثيثا بنفس الاتجاه والافراج عن معظم سجناء الرأي والضمير والكف عن الاعتقالات التعسفية والعشوائية

في حين تلقينا ببال القلق نبأ منع الاستاذ المحامي مهند الحسني رئيس المنظمة السورية لحقوق الانسان ( سواسية ) من مغادرة البلاد للمشاركة في مراقبة الانتخابات اللبنانية بدعوة من الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات ،

اذ يعد منع المحامي مهند من مغادرة سورية مخالفة صريحة للمادة /25/ من الدستور والتي صانت الحريات ومنعت التميز بين المواطنين فضلا عن خرقه للمادة التاسـعة والعشرون من الدستور التي نصت على أنه لا جريمة و لا عقوبة إلا بنص قانوني

تطلب الراصد بإلغاء عقوبة منع السفر بحق الاستاذ الحسني ومعظم الممنوعين من السفر في سوريا

اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية (الراصد)

المكتب الاعلامي

في 22/5/2009

Website: www.kurdchr.com

E-Mail: kurdchr@gmail.com

radefmoustafa@hotmail.com

Mob:00963955829416

بطاقة ترحيب

بالإفراج عن المعارض السوري المعروف

ميشيل كيلو

إننا في المنظمات الحقوقية والهيئات المدنية السورية الموقعة أدناه نرحب بالإفراج المتأخر عن الكاتب و المحلل السياسي السوري الأستاذ ميشيل كيلو مواليد اللاذقية 1940رئيس مركز حريات للدفاع عن حريات الصحافيين و أحد مؤسسي لجان إحياء المجتمع المدني في سورية,وعضو اتحاد الصحفيين السوريين. وذلك بعد انقضاء مدة محكوميته بأيام يوم أمس في 19\5\2009.

الأستاذ ميشيل كيلو اعتقل يوم 14 / 5 / 2006 على خلفية التوقيع على إعلان دمشق بيروت بيروت دمشق ، .وبتاريخ 13\5\2007 أصدرت محكمة الجنايات الثانية بدمشق قرارا بالحكم عليه بالاعتقال لمدة ثلاث سنوات بتهمة إضعاف الشعور القومي وإثارة النعرات الطائفية سندا للمادة ( 285 و307) من قانون العقوبات السوري .

وبتاريخ 3\11\2008 أصدرت محكمة النقض الغرفة الجنائية قرار إطلاق سراح المعتقلين الكاتب والمحلل السياسي الأستاذ ميشيل كيلو والمعتقل السياسي السابق والمترجم محمود عيسى بعد حق الاستفادة من ربع المدة سندا للمادة 172 من قانون العقوبات السوري، وذلك بقبول الطعن المقدم من قبل هيئة الدفاع عن المعتقلين موضوعا ، وفسخ قرار محكمة الجنايات الثانية بدمشق والمتضمن رد طلب منحهما ربع المدة ،إلا أن النائب العام في الجمهورية العربية السورية, تقدم في يوم الثلاثاء 4/11/2008 بدعوى مخاصمة قضاة محكمة النقض ( الغرفة الجنائية) إضافة إلى المخاصمين كيلو وعيسى.

إننا في المنظمات والهيئات المدافعة عن الحريات وحقوق الإنسان, إذ نرحب بالإفراج المتأخر عن الأستاذ ميشيل كيلو وبعد انتهاء مدة محكوميته نرحب به مناصرا للحرية والديمقراطية ونتمنى عودا حميدا للأهل والأصدقاء والأحبة وللعمل الثقافي والديمقراطي حيث ترك غيابه فراغا واضحا في الساحة الثقافية السورية,فإننا ندين وبشدة استمرار محاكمة معتقلي الرأي والضمير ،ونطالب الحكومة السورية بإيقاف تنفيذ الأحكام التي أصدرت بحق الناشطين السلميين والمدنيين,والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي.

دمشق 21/5/2009

المنظمات والهيئات الموقعة:

1-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية

2-        المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية)

3-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4-        المنظمة الكردية للدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان في سوريةdad) )

5-        المركز السوري للإعلام وحرية التعبير

6-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية ( الراصد)

تصريح منظمة حقوق الإنسان في سوريا ـ ماف ـ بِشأن الكشف عن مصير شاب

علمت منظمة حقوق الإنسان في سوريا ـ ماف ـ من مصادر مطلعة ان الشاب علي ابراهيم أمين مواليد قرية ديبك 1988 م التابعة لناحية الدرباسية قد اختفى في ظروف غامضة من تاريخ 25/5/2008م والى هذه اللحظة لا يعرف عن مصيره أي شيء وهذا ما يصيب أهله وذووه بالقلق والخوف على مصير ولدهم,لذلك فإننا ندعو الجهات المعنية في الدولة للقيام بواجبها في البحث والتحري عن الشاب المذكور والكشف عن مصيره اذا ما كان معتقلا لدى احدى الجهات الأمنية وذلك حتى يعود الأمن والسكينة الى قلوب أفراد اسرته ومحبيه, علما ان مثل هذه الظاهرة أصبحت تتكرر في المجتمع السوري عموما وفي المناطق الكردية على وجه الخصوص مما يثير الكثير من اللغط واشارات الإستفهام.

21/5/2009م

منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

بطاقة تهنئة من منظمة حقوق الإنسان في سوريا بمناسبة الإفراج عن الإستاذ ميشيل كيلو

في هذا اليوم الثلاثاء 19/5/2009م تم الافراج عن الكاتب والناشط ميشيل كيلو بعد ثلاث سنوات أمضاها في السجن على خلفية توقيعه مع مجموعة من الكتاب والمثقفين على وثيقة اعلان دمشق بيروت .

وتم اطلاق سراح كيلو من فرع أمن الدولة حيث امضى هناك خمسة أيام بعد انتهاء محكوميته القانونية.

يذكربأن الكاتب والمعارض ميشيل كيلو قد سبق وسجن ثلاث سنوات بتهمة اضعاف الشعور القومي وفق المادة 285 من قانون العقوبات السوري .

ميشيل كيلو من مواليد 1941وهو ناشط في تجمع اعلان دمشق , وعضوبارز في لجان احياء المجتمع المدني .

وكان قد تم توقيفه من قبل السلطات السوريةفي 4 آيار 2006م وفي تشرين الاول من أكتوبر 2006 قرر القضاء الافراج عنه ومحاكمته طليقا إلا أن قاضي التحقيق السوري قرر اعادة توجيه التهم إلى كيلو والاحتفاظ به في السجن إلى أن تم الافراج عنه هذا اليوم.

إنّنا في منظمة حقوق الإنسان في سوريا ماف اذ نهنىء الإستاذ كيلو بمناسبة الإفراج عنه فإنّنا نطالب السلطات بضرورة الإفراج عن كافة معتقلي الرأي والمعتقلين على خلفية انتماءاتهم السياسية والحقوقية ليعود هؤلاء جميعا أحرارا ويساهموا في بناء هذا الوطن وطناً حراً قائماً على المساواة والعدالة واحترام حقوق الإنسان .

21/5/2009.

منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

تصريح

الإفراج عن الكاتب والصحفي الأستاذ ميشيل كيلو

علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن السلطات الأمنية السورية أفرجت مساء يوم الثلاثاء 19 / 5 / 2009 عن الكاتب والصحفي الأستاذ ميشيل كيلو بعد أن أنهى مدة محكوميته السياسية البالغة ثلاث سنوات.

وكان الأستاذ كيلو قد نقل مساء يوم الخميس 14 / 5 / 2009 من سجن عدرا المركزي الذي كان نزيلاً فيه إلى فرع أمن الدولة في دمشق، الذي اعتقله.

جدير بالذكر أن الكاتب الأستاذ ميشيل كيلو رئيس مركز حريات للدفاع عن حرية الصحافيين وعضو لجان إحياء المجتمع المدني في سويا، اعتقل من قبل فرع أمن الدولة بدمشق في 14 / 5 / 2006 على خلفية توقيعه على إعلان بيروت – دمشق، الذي دعا إلى تصحيح العلاقات السورية – اللبنانية وترسيم الحدود بين البلدين وتبادل العلاقات الدبلوماسية، وأصدرت محكمة الجنايات الثانية بدمشق في 13 / 5 / 2007 الحكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة إضعاف الشعور القومي وفقاً للمادة / 285 / من قانون العقوبات السوري العام وبالسجن لمدة ثلاثة أشهر بتهمة إيقاظ النعرات الطائفية والمذهبية وفقاً للمادة / 307 / من قانون العقوبات السوري العام ودغم العقوبتين وتطبيق العقوبة الأشد.

 يشار إلى أن الهيئة العامة لمحكمة النقض كانت قد قررت في 4 / 11 / 2008 قبول دعوى المخاصمة التي تقدم بها النائب العام في سوريا وألغت القرار الصادر في 2 / 11 / 2008 عن محكمة النقض الغرفة الجنائية والذي قضى بمنح الأستاذ ميشيل كيلو العفو عن ربع مدة الحكم الصادر بحقه والإفراج عنه.

إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي نهنئ فيه الكاتب والصحفي الأستاذ ميشيل كيلو بإنهاء محكوميته والإفراج عنه وعودته إلى الحياة الطبيعية، فإننا نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح جميع السجناء والمعتقلين على خلفية نشاطهم وأفكارهم وأرائهم، والكف عن الاعتقال التعسفي من خلال إلغاء حالة الطوارئ وإطلاق الحريات الديمقراطية، وإصدار قانون عصري ينظم الحياة السياسية والمدنية في سوريا.

20 / 5 / 2009 المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadkurd.co.cc

Dadkurd@Gmail.Com

ميشيل كيلو طليقاً

أطلقت السلطات السورية مساء اليوم الثلاثاء (19/5/2009) سراح الكاتب الإصلاحي والناشط في المجتمع المدني ميشيل كيلو بعد ثلاث سنوات وستة أيام من الاعتقال التعسفي والحكم الجائر.

اعتقل السيد ميشيل كيلو في 14/5/2006 بسبب توقيعه على إعلان دمشق – بيروت وحكمت عليه محكمة الجنايات بدمشق بالسجن ثلاث سنوات بتهم إضعاف الشعور الوطني وإيقاظ النعرات الطائفية.

لقي الأستاذ ميشيل كيلو معاملة خاصة مجحفة على يد أجهزة الأمن السوري التي حرمته من استرداد حريته بعد انتهاء ثلاثة أرباع المدة على الرغم من قرار المحكمة في 2/11/2008 القاضي بذلك، وبعد انتهاء فترة محكوميته قبل ستة أيام احتجزته إدارة أمن الدولة على الرغم من معاناته الشديدة من انسداد المثانة بسبب وجودة حصية فيها.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ تتقدم بخالص التهنئة للأستاذ ميشيل كيلو على استرداده لحريته، تطالب السلطات السورية بطي ملف الاعتقال العشوائي والتعسفي من خلال التوقف عن اعتقال المواطنين على خلفية آرائهم وضمائرهم ومعتقداتهم وإطلاق سراح كافة المعتقلين المحتجزين بناء على هذه القضايا.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

19/5/2009

بيان صحفي

التيّار الإسلامي الديمقراطي المستقل في سوريه يهنئ الأستاذ المناضل ميشيل كيلو وعائلته بمناسبة الإفراج عنه من سجون النظام السوري , كما يهنئ بهذه المناسبة كافة أعضاء جمعيّات المجتمع المدني وحقوق الإنسان ولجان الدفاع عن الحرّيات الصحفية وزملاءه في حركات المعارضة السورية .

إنّ الأستاذ كيلو وقد قضى ثلاثة أعوام من حياته في الإعتقال القسري عقابا له على مطالبته بحرّية الفكر والتعبير والّتي كفلها الدستور السوري والّتي ينشدها كلّ مواطن حر , فإنّ التيّار الإسلامي الديمقراطي المعارض لكل أنواع الكبت والقمع وحجز الحرّيّات كما حصل من منع سفر المهندس غسّان نجّار من أداء مناسك العمرة مؤخرا , فإنّه يشدّ على أيدي كافة الأحرار والمناضلين لمزيد من الصمود في المطالبة بالتغيير السلمي الديمقراطي ومتمنين دوام الصحّة والعافية للأستاذ ميشيل كيلو كي يستمر مع كافة إخوانه وزملائه لتحقيق هذه الغاية النبيلة لينعم الناس بوطن حرّ أبي وما ذلك على الله بعزيز .

دمشق 26جمادى الأولى 1430 للهجرة

الموافق 20 أيّار 2009 م

التيّار الإسلامي الديمقراطي المستقل في داخل الوطن السوري

إطلاق سراح المعارض السوري ميشيل كيلو

أفرجت السلطات السورية قبل منتصف ليلة الثلاثاء 19\5\2009 عن الكاتب المعارض ميشيل كيلو بعد قضائه كامل حكم العقوبة والبالغة ثلاث سنوات, إضافة لأربعة أيام قضاها في احد الفروع الأمنية بعد مغادرة سجن دمشق المركزي"عدرا " فجر الجمعة 15\5\2009.

كيلو كاتب ومعارض سوري مستقل ,شارك في تأسيس لجان إحياء المجتمع المدني مع بداية الألفية ,وكان من احد رموز ربيع دمشق عام 2001 ,نال جائزة البرلمان البريطاني عام 2008.

يذكر أن السلطات السورية قد اعتقلت كيلو في 14 /5/ 2006 على خلفية توقيعه على إعلان بيروت –دمشق , دمشق بيروت , وأحيل الى محكمة الجنايات الثانية بدمشق بتهمة إثارة النعرات الطائفية والنيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي , وصدر الحكم بتاريخ 13\5\2007 بسجن كيلو لمدة ثلاث سنوات بدءا من تاريخ اعتقاله.

وبتاريخ الأربعاء 20-8-2008 رفضت محكمة الجنايات الثانية بدمشق إعفاء ميشيل كيلو من ربع مدة فترة الاعتقال كما يسمح القانون بالرغم من تحقيق ميشيل لكل الشروط التي ينص عليها الإعفاء.

ومن ثم قررت الهيئة العامة لمحكمة النقض فسخ قرار محكمة النقض القاضي بإعفاء كيلو من ربع المدة.

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان تتقدم بالتهنئة للأستاذ ميشيل كيلو وعائلته وترحب به في فضاء الحرية التي طالما استحقها, وسعى لان يتمتع الجميع بها.

وتطالب المنظمة السلطات السورية بإطلاق سراح بقية المعتقلين السياسيين.

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية 19-5-2009

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق- فاكس 00963115327066 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

www.nohr-s.org

بيان

علمت لجنة التنسيق في الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن السلطات السورية قد أفرجت مساء اليوم الثلاثاء الواقع في 19 /5/2009 عن المعتقل السياسي ميشيل كيلو بعد أن أنهى مدة حكمه والبالغة ثلاث سنوات ، حيث كان قد نقل في 14/5/2009 من سجن عدرا إلى فرع أمن الدولة في د مشق مكان اعتقاله الأول

يذكر أن ميشيل كيلو كان قد اعتقل في 14/5/2006 على خلفية توقيعه على إعلان دمشق بيروت الذي وقعه / 134/ من المعارضين والسياسيين السوريين

إن لجنة التنسيق إذ ترحب بهذا الخبر فهي تهنيء ميشيل كيلو وأسرته وكل أصدقائه آملةً أن يطال هذه الإفراج كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والضمير وعلى رأسهم المهندس نزار رستناوي والمحامي أنور البني والكاتب فايز سارة ومصطفى جمعة ومشعل تمو وغيرهم .

لجنة التنسيق في الشبكة السورية لحقوق الإنسان

مركز الشام للدراسات الديمقراطية وحقوق الإنسان

منظمة حريات

لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان

منظمة فنون بلا حدود

مركز الشرق للدراسات الليبرالية وحقوق الأقليات

لجنة المتابعة في قضايا المعتقلين والمجردين

برنامج دعم ضحايا العنف

المجلس الوطني لحقوق الإنسان

الخميس في 19/5 /2009

s.h.a@scs-net.org

www.shrn.info

www.chamcenter.org

amontadana@yahoo.com

c.d.f@shuf.com

www.chamcenter.com

freedoms.rights@gmail.com

anaissi@scs-net.org

aahmad770@yahoo.com

تلفون 00963944465762

فاكس041469091

الإفراج عن الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان ان السلطات الامنية السورية أفرجت مساء اليوم الثلاثاء 19/5/2009 عن الكاتب والصحافي السوري المعارض ميشيل كيلو بعد ان أنهى مدة محكوميته السياسية البالغة ثلاث سنوات وكان قد نقل ليل الخميس 14 /5/2009 من سجن عدرا إلى فرع امن الدولة في دمشق الجهة الأمنية التي اعتقلته وهو إجراء جديد بدأ تنفيذه منذ عدة سنوات يقضي بنقل السجين السياسي إلى الفرع الأمني الذي اعتقله، حيث يجري الحديث معه قبل إطلاق سراحه.

جدير بالذكر أن الكاتب السوري ميشيل كيلو رئيس مركز حريات للدفاع عن حريات الصحافيين ، اعتقل في 14 / 5 / 2006 على خلفية توقيعه على "إعلان دمشق - بيروت "الذي وقعه حوالي 134 مثقف سوري ودعا إلى تصحيح العلاقات اللبنانية السورية وترسيم الحدود بين البلدين وتبادل العلاقات الدبلوماسية بينهما" و أصدرت محكمة الجنايات الثانية في دمشق في 13/5/2007 حكمها السياسي بالسجن ثلاث سنوات عليه بتهمتي إضعاف الشعور القومي و إيقاظ النعرات الطائفية والمذهبية .

يشار إلى ان الهيئة العامة لمحكمة النقض كانت قد قررت بتاريخ 4/11/2008 قبول دعوى المخاصمة التي تقدم بها النائب العام في الجمهورية وألغت القرار الصادر في 2/11/2008 عن محكمة النقض الغرفة الجنائية (رئيس المحكمة القاضي سلوى قضيب) والذي قضى بمنح الكاتب ميشيل كيلو العفو من ربع مدة الحكم الصادر بحقه و الإفراج عنه .

إن المرصد السوري لحقوق الإنسان يهنئ الكاتب السوري ميشيل كيلو بعودته إلى الحرية ويطالب السلطات السورية بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية والتوقف عن ممارسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين وإصدار قانون عصري وشفاف للأحزاب في سورية ينظم الحياة السياسية في البلاد .

19/5/2009 المرصد السوري لحقوق الإنسان

www.syriahr.com

syriahr@hotmail.com

استمرار الاحتفاء القسري لشابين كرديين

تتابع منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف بقلق اختفاء شابين كرديين آخرين بشكل قسري وهما : 1-نهاد أحمد أرنب والدته صديقة عمر 18 سنة من عفرين قرية حاج خليل منذ10/04/2009 دون معرفة مكان وجوده حتى الآن مع العلم أن ذويه راجعوا كافة الجهات الأمنية للاطمئنان على مصيره دون جدوى .

2- الشاب عبد الجليل شيخموس جلال الذي تم القاء القبض عليه من قبل دورية أمنية في تمام الساعة الثامنة من مساء يوم 10-5-2009 ، ولم يتبين حتى الآن اسم الجهة التي عرضته للاختفاء القسري ، رغم أن من قام باعتقاله صرح لمن كان حوله بأنهم جهة امنية.

 

 منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف إذ تطالب بالكشف عن مصيري الشابين المذكورين اللذين اختفيا بشكل قسري ، ويعيشان بمعزل عن العالم الخارجي ، وأن مصيرهما مجهول حتى الآن ، فهي تطالب بالكف عن الاعتقال غير القانوني، ولا سيما الإختفاء القسري منه الذي يتم على أيدي الأجهزة الأمنية ، ويسبب قلقاً لدى ذوي المختفين قسرياً ، ومحيطهم الاجتماعي.

17-5-2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ