العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 24 /07/ 2011


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

روانكه : المعتقلون العشرة في حي القيمرية – دمشق ما زالوا مجهولي المصير واعتقالات وجرحى وقتلى في جمعة أحفاد خالد

يوما بعد يوم تتسع دائرة العنف المفرط بحق المدنيين العزل من قبل الأجهزة الأمنية وشبيحة النظام، ويذهب ضحيتها الكثيرين من مختلف المحافظات السورية، هذا عدا عن الجرحى الذين لا يعرف مصير الكثيرين منهم، في حين أن الاعتقالات التعسفية تطال الكثيرين، منهم السياسيين والنشطاء الحقوقيين والفنانين والأساتذة والمحامين والنشطاء الشباب سواء أثناء التظاهرات الاحتجاجية أو أثناء المداهمات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية مدعومة بالشبيحة للبيوت وتخريب الممتلكات ثم القيام بالاعتقالات .

* تتابع منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا- روانكه - بقلق كبير اعتقال عدد من المثقفين  السوريين على إثر تظاهرة احتجاجية في حي القيمرية بدمشق مساء يوم 20 / 7 / 2011، بعد أن تم ضرب كل من كان في التظاهرة الاحتجاجية من قبل الشبيحة ورجال الأمن، وقد عرف سبعة من المعتقلين، وهم:

أليس مفرج - رهف موسى - نوال شاهين - ربا حسن - عصمت عامر - عقبة عامود - عمر عبد الدين

بالإضافة إلى ثلاثة آخرين، لم يتم التعرف عليهم، ولا يزال مصيرهم مجهولاً حتى الآن .

* كما أن منظمتنا تعبر عن قلقها البالغ من استمرار اعتقال الشاب سمير زهرة إبراهيم الذي تعرض للضرب الشديد أمام مرأى الجميع في تظاهرة جمعة أحفاد خالد 22 / 7 / 2011 في مدينة قامشلو .

كما اعتقل الشابان عبد العزيز صبري وحكمت عبدو من منزلهما صباح 23 / 7 / 2011 من قبل الأمن الجنائي في قامشلو ، وكذلك اعتقل في 23 / 7 / 2011 الطالب الجامعي معن محمد العاجل الذي يدرس بجامعة دير لزور- سنة ثالثة ر. ف . ك ، وهو من أهالي مدينة تربي سبي ( قحطانية ) القريبة من قامشلو .

* كما اعتقل من مدينة حلب كلا من المحامين :احمد الحمدو- عبد المنعم قاشوش- بشير حاوي- عامر حاج جاسم

* واعتقل من دمشق وريفها كلا من : الشيخ عدنان ابراهيم - حسن التيناوي - حازم حسن التيناوي - حسام التيناوي - مصطفى خليل التيناوي - مازن التيناوي - ربيع محمد كامل - ابراهيم الدرساني - 

* كما أن منظمتنا تستنكر استمرار اعتقال دكاترة ومحامين وأساتذة ، منهم :

الدكتور محمد جمال الطحان – الأستاذ جورج صبره – الأستاذ محمود عرفه – الأستاذ خالد مزهر – الدكتور ياسر درويش – عمر عكام – صبري حرح – عبد الرحمن ميلاجي – الطالبة الجامعية شورش جمال يوسف .

* كما أن منظمتنا تستنكر بشدة إقدام فرق الموت التابعة للنظام باغتيال المواطنين :   عمر الخطيب – حسام طالب الحرستاني – سمير عشيرة – حسام الدين الشعار – باسل فاروق المرعنازي – محمد حسين الحميد .

والمنظمة إذ تتقدم من ذوي ضحايا جمعة أحفاد خالد بأحر التعازي، فإنها تعزي جميع الشعب السوري بالضحايا الأبطال الذين لم يبخلوا بدمائهم الزكية في سبيل حرية وطنهم  .

الحرية لمعتقلي الرأي في سجون البلاد

دمشق 24 / 7 / 2011 ... منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا– روانكه – Rewangeh@gmail.com

اعتقال الناشط السياسي الكردي عبد العزيز عبدي شيخموس في القامشلي

أعتقل فرع الأمن الجنائي صباح يوم أمس السبت الموافق لـ 23/7/2011 الناشط السياسي الكردي عبد العزيز عبدي شيخموس ولازال مصيه مجهولاً, ويرجح أن يكون الاعتقال على خلفية المشاركة في تظاهرات القامشلي, وخاصة أن الأجهزة الأمنية ومنذ أكثر من شهرين تتبع هذا السيناريو مع الناشطين السياسيين الكرد المشاركين في التظاهرات, حيث يتم اعتقالهم من قبل الأمن الجنائي بحجة أنهم مطلوبون لقضية جنائية, ليحالوا بعد اعتقالهم للأمن السياسي.

السيد عبد العزيز عبدي شيخموس المقيم في القامشلي حي العنترية معروف عنه نشاطه السياسي والفني والموسيقي حيث عمل لفترات طويلة في فرقة خلات الفلكلورية, المقربة من حزب يكيتي الكردي في سوريا.

24/7/2011

بيان مشترك : تواصل قمع التجمعات الاحتجاجية السلمية في سورية وتواصل سقوط الضحايا

تواصل المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اصدار بياناتها و نداءاتها التي تدين وتستنكر وتطالب بإيقاف استمرار العنف ونزيف الدم في سورية ,الا ان السلطات السورية مازالت مصرة على استعمال القوة المفرطة والعنف المسلح, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية ,حيث أدى ذلك القمع الى سقوط المزيد من الضحايا ( بين قتلى وجرحى)خلال الايام الماضية, في مختلف المناطق والمدن السورية, ومنهم التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى

دمشق :

عمر الخطيب

حمص:

  سمير عشيرة -حسام الدين الشعار

اعزاز-ريف حلب:

  باسل فاروق المرعنازي

كفر رومة –ادلب:

  محمد حسين الحميد وعمره 35 سنة

ريف دمشق- المليحة:

  حسام طالب الحرستاني

 

الاعتقالات التعسفية :

مازالت السلطات السورية مستمرة بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين ، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، بالرغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ, وعرف منهم:

الرقة :

  منذ منتصف شهر حزيران الماضي تم اعتقال كلا من: محمد ابراهيم العامش- محمد نور محمد الخلف- محمد فواز العبدالله فيصل عبد القادر الهويدي- معتز الحاج اسماعيل- زيد عبد القادر الهويدي- رعد عبد القادر الهويدي - عمر اسعد المحمد العويدي- معد اسعد المحمد الهويدي - فيصل عبد القادر الهويدي-رمضان الكرو- حسام الدين فيصل الحمدان

 

جبلة-اللاذقية:

  محمد مريم

بانياس:

  الطالب الجامعي يوسف سمير الشغري(مجهول المصير منذ حوالي الشهرين)-عمر عبد الله صهيوني والدته غادة مواليد 1968- المدرس ياسين احمد ياسين-انس درويش عمار(مجهول المصير منذ حوالي الشهرين)-محمد يوسف(من اهالي مدينة بانياس وتم اعتقاله في مدينة جبلة منذ حوالي الشهر ومازال مجهول المصير)

معرة مصرين-ادلب:

  نور محمد جدوع-خالد محمد جدوع عبد الحميد كسار النجار

ادلب:

  حذيفة الرفاعي-محمد عمر اسعد-محمد عيسى حسون - محمد عارف اسعد-عبد الكافي شيخ نجيب-خالد عبد اللطيف فرحات-فاروق احمد فرحات-ايهم عبد الله الشيخ-عدي مصطفى-ابراهيم طاهر الخضر-مالك بكور-عبد الوهاب الحمد- اسعد شفيق اسعد-اسامة طالب الخطيب-عبد العزيز اسعد-ناصر مالك بطور-احمد اليوسف-كامل اسعد-محمد خضر

سرحة–ادلب:

  يوسف طه مجلاوي -حمودي زين الدين -محمد نديم حج درويش - احمد نديم حج درويش- احمد امين حاج موسى - انس زين الدين- ماجد حج محمد

الزبداني-ريف دمشق:

  عبدو التل- حسن عز الدين -أحمد ديب الكويفي علام التل- وليد التل- نوار التل- عمر يوسف -فادي عبد الله عواد -منذر التل- عصام الدالاتي- حسين برهان- محمد الدالاتي-علي علاء الدين- لؤي الخولي- رشاد برهان- أحمد الطيان(تم اعتقالهم خلال الاسبوع الماضي)- حسن التيناوي حازم حسن التيناوي -ربيع محمد كامل عنفليص -حسام التيناوي- ابراهيم الدرساني(تم اعتقالهم في 21\7\2011)- مصطفى خليل التيناوي- مازن التيناوي -حازم التيناوي- حسن التيناوي (تم اعتقالهم في 22\7\2011).

الحجر الاسود-دمشق:

  اعتقل بتاريخ 22\7\2011 ء الشيخ عدنان ابراهيم" أبو بلال"

حلب:

  وبتاريخ 22\7\2011 اعتقل كلا من المحاميين: احمد الحمدو-عبد المنعم قاشوش-بشير حاوي-عامر حاج جاسم

  نورس الحاج حسن-فريدة الرشيد-جمعة طه-صبري الحرح-هيثم مرشداني- محمد شرقاط -وصبية الطاهي-عبد القادر حمادة-احمد عرفات العرب-محمد عمر-مصطفى عمر- فاطمة علي- حسين رؤوف-شعبان الرشيد-حبوس الرشيد.

 

القامشلي:

• سمير زهرة ابراهيم ,اعتقل في 22\7\2011 وتعرض للضرب الشديد اثناء اعتقاله ,ومازال مجهول المصير حتى الان.

قرية صيدا-درعا:

• محمد البرم -مأمون البرم -أكرم البرم- يوسف زكي الغانم- محمد زكي الغانم -خالد زكي الغانم محمد إبراهيم البرم -عبدالجليل السلامه- عيسى محمد الرجى–عامر المصري- إبراهيم المصري- خليل محمد الفهد الزعالين- سميح جهماني

قرية النعيمة – درعا:

  عبدالرحمن رحيل- عبدالستار رحيل -مظهر يوسف الزيتاوي -محمد ذيب محاميد

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, مع التمنيات الطيبة بالشفاء العاجل للجرحى, فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية, آيا كانت مصادر هذا العنف أو اشكاله او مبرراته الذي يعتبر انتهاكا صارخا للحق بالحياة .

كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم,

 ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى بحياة الكثير من المعتقلين ، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 ولالتزامات سورية الدولية المتعلقة بحقوق الانسان .

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نطالب السلطات السورية بتحمل مسؤولياتها الكاملة باتخاذ إجراءات عاجلة وفعالة من أجل :

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- ضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

6- أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ومحاولة ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع ابناءه دون اي استثناء.

دمشق في 23\7\2011

 

المنظمات الموقعة:

1- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ) .

5- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفياً

( المادة /9/من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان )

لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة

ولكل إنسان حق في التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار و تلقيها ونقلها إلى الآخرين دونما إعتبار للحدود سواء بشكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها 0

( المادة /19/ من العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية )

بيان

في الوقت الذي كنا نصبو فيه في المنظمة السورية لحقوق الإنسان لوقف دوامة العنف و طي ملف الاعتقال السياسي و إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين إستناداً للموقف الرسمي و المعلن من قبل السلطات السورية الملتزم بالإصلاح و المعترف بالرأي الآخر و القابل بالتعدديه السياسية.

نفاجأ باتساع دائرة العنف المفرط بحق المدنيين والتي راح ضحيتها الكثيريين في محافظة حمص منذ مطلع الأسبوع الحالي ، هذا عدا عن الجرحى الذين لم بعرف مصيرهم بعد، في حين أن أعداد المعتقلين في ازدياد مطرد و غير مشهود في سوريا سابقاً فبعد الحملة المؤسفة على مدينة الزبداني السياحية في ريف دمشق تغولت آلة الاعتقال في مدينة قطنا و لتطال من بين من طالت الناشط السياسي المعروف الأستاذ جورج صبرا الذي قامت مجموعة مسلحة بمداهمة منزله حوالي الساعة 1,45 من فجر هذا اليوم الأربعاء 20/7/ 2011 و اقتادته إلى جهة مجهولة.

جدير بالذكر أن للأستاذ جورج صبره " القيادي في حزب الشعب - أحد أحزاب التجمع الوطني الديمقراطي المعارض " فترات سابقة من الاعتقال السياسي كان أطولها لمدة خمسة عشر سنة.

و في حلب الشهباء استهدفت حملة الاعتقالات الدكتور محمد جمال ا لطحان – دكتوراه بالفلسفة و عضو اتحاد الكتاب العرب و عضو اتحاد الصحفيين و أستاذ الحضارة في الفكر الحديث في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى و صاحب الإنتاج الفكري الذي يتجاوز الثلاثين كتاباً في الفكر و الأدب و النقد و الحاصل على العديد من جوائز التقدير الإقليمية و المصاب أيضاً بمرض عضال " السرطان "

هذا و قد حصدت حملة الاعتقالات في حلب أساتذة محامين عرف منهم الأستاذين محمود عرفه وخالد مزهر من فرع نقابة المحامين بحلب و اللذين تمّ اعتقالهما من قبل ملثمين و بسيارات أجره عامة حوالي الساعة 1،30 من فجر أمس الأول ، إضافة للعديد من النشطاء عرف منهم عمر عكام " خريج آداب قسم اللغة العربية " و صبري حرح و عبد الرحمن ميلاجي و مازال مصير الدكتور ياسر درويش مجهولاً.

و تخشى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن تكون مدينة حرستا المتاخمة للعاصمة السورية دمشق على لائحة الانتظار بعد ضرب طوق أمني حولها.

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان " سواسية " أن الإمعان في استعمال العنف المفرط و الركون للحول الأمنية السهلة والتمادي في ضرب الحصار و الإغلاق على المدن والقرى و إطلاق ذات اليد في مسلسلات مقيتة من الاعتقال التعسفي و المعاملة المهينة من شأنه أن يهز الوحدة الوطنية وبرأي المنظمة فأن إعادة وشائج اللحمة الوطنية يستوجب حكماً وقف آلة العنف و البطش و التعفف عن ضروب التعذيب و أوجه المعاملة القاسية و اللانسانية التي تقشعر لذكرها الأبدان و أن لحظة مصارحة مع الذات و وقفة صدق مع النفس تبين و بما لا يدع مجالاً لشك أن إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي و الضمير و إغلاق ملف الاعتقال السياسي و احترام حق الناس بالتعبير السلمي و العلني و الهادئ عن الرأي هو المخرج الوحيد والذي لا بد منه للعبور من الأزمة الحالية و هو بالتالي المدخل الوحيد لإعادة الود و التلاحم و التآزر المجتمعي و الثقة ما بين المواطن و الدولة.

المنظمة السورية لحقوق الانسان بسوريا سواسية

21 / 7 / 2011

مجلس الإدارة

قوات الأمن السورية تنتهك حرمة المنازل في حي الأكراد والموتى ممنوعون من السفر إلى خارج سوريا

قوات الأمن السورية تقوم بانتهاك حرمة المنازل الكردية في حي الأكراد (ركن الدين) وتداهمها وتدمر محتوياتها وتعتدي بالضرب على النساء والأطفال فيها بدون إذن قضائي، بالرغم من الإعلان عن رفع حالة الطوارئ على الورق، ومنذ يوم الجمعة في 17/7/2011، تقوم القوات الأمنية باعتقال العشرات من الشبان الكورد وأخذهم إلى جهات مجهولة ... ومع الساعات الأولى من فجر هذا اليوم 21/7 قامت هذه القوات بالإغارة على حي الكيكية بركن الدين، وقامت باقتحام العشرات من المنازل بشكل وحشي بعد كسر الأبواب بحثا" عن الشباب الكورد، واستخدمت العصي والهراوات في ضرب النساء والأطفال، مما أصاب عددا" منهم بجروح بليغة، ولا زالت المداهمات مستمرة إلى الآن، وأعداد المعتقلين في ازدياد، وقد وصل العدد إلى أكثر من ثلاثين معتقلا" .

 

* كما قامت أجهزة قمع النظام بحملة اعتقالات في مدينة الحسكة ، واختطفوا مجموعة من الشباب من منازلهم في 16/7 في مختلف أحياء المدينة على خلفية مشاركتهم في تظاهرات جمعة أسرى الحرية بتاريخ 15/7/2011، التي انطلقت من أحياء غويران والمفتي، ولازالوا قيد الاعتقال حتى هذه الساعة، ومنهم :

سليمان حمدي المحل - عبد العزيز خلف الخضر - باسل خليل الخلف

وقد أصدرت اللجنة العربية في محافظة الحسكة بيانا" تحذر فيه الأجهزة القمعية الأمنية من تعذيب الشباب أو تعريضهم

لاعتداء الشبيحة كما حدث أمام باب السجن المركزي سابقا"، لأن هذا لن يرهب الشباب المتظاهرين، بل سيزيدهم إصراراً على إسقاط النظام الذي يعتقل ويعذب ويهين إخوانهم، وشواهد حماة وحمص ودير الزور خير دليل على ذلك .

 

* كما أننا نستنكر بشدة اعتقال النساء، ونطالب بإطلاق سراح الفتاتين : نوال شاهين و شورش جمال يوسف

 

يذكر أن نوال شاهين ناشطة سورية حرة اعتقلتها الأجهزة الأمنية في 20 / 7 / 2011 بدمشق – القيمرية ، وشورش جمال يوسف طالبة جامعية بجامعة الفرات بدير الزور ، وهي من أهالي مدينة قامشلو، اعتقلتها الأجهزة الأمنية في مدينة دير الزور بتاريخ 9 / 7 / 2011، ولا يزال مصيرها مجهولا" إلى الآن .

 

* يبدو أن الأنظمة الأمنية السورية لا تخاف من الأحياء فقط، بل امتد خوفها ليشمل الموتى أيضا"، ربما بسبب نشاط هؤلاء الموتى ( رحمهم الله ) في العالم الآخر ضدهم، وهذا ما يشكل خطرا" على أمنهم، ومن أجل منع هذا الخطر فقد وضعت أسماؤهم على قوائم الممنوعين من السفر إلى خارج سوريا، ربما لمنع اشتراكهم بالمخططات التي ستودي بهم إلى حفر بجوارهم نارها مستعرة ومتلهفة لاستقبالهم .

 

نعم في سوريا فقط الموتى ممنوعون من السفر ؟!، وهم بانتظار شطب أسمائهم ليتمكنوا من السفر هربا" من الأعمال البربرية والوحشية للنظام ضد الشعب الأعزل الذي لا مطلب له سوى حريته وكرامته .

 

نعم في سوريا فقط تقوم الأجهزة الأمنية بعد اعتقالها للمواطنين بتجريدهم من ملابسهم ، وربطهم بالحبال، ومن ثم جرهم كالحيوانات، فهل هذه أعمال يقوم بها بني البشر ؟؟؟.

 

نعم في سوريا فقط النظام يعاقب الشعب، يدك بيوته الآمنة بالرصاص والقنابل والمدفعية، ويصادر الأرواح كما يحصل الآن في حمص على غرار ما حصل في درعا والبيضا وتلكلخ وجسر الشغور والمعرة وكل المدن السورية ؟.

 

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – كمثل باقي المنظمات الحقوقية والانسانية لم نعد نعرف بأية لغة نخاطببها السلطات السورية لتكف عن إهانة المواطنين، والحط من كرامتهم الإنسانية، والإفراج الفوري عن جميع المعتقلين، دون قيد أو شرط، باعتبار أن هذه الأعمال المترافقة مع الإهانة للكرامة الإنسانية، تتعارض تماما" مع مواد الدستور السوري النافذ، وتشكل مخالفة صريحة للمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي انضمت إليها الحكومة السورية، وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ... كما أننا نحمل النظام وجهاته الأمنية وشبيحته من التلاعب بحياة المواطنين، ونطالبه بالكف عن هذه الممارسات الهمجية اللاإنسانية في التعامل مع المظاهرات السلمية في كل أنحاء سوريا، ونحذره من أن تكرار مثل هذه الأعمال التخريبية سوف تدفع بالوطن إلى الدمار . . . كما نطالب بالكشف عن ظروف الاغتيالات التي تمت وتتم على أيدي أفراد الأجهزة الأمنية الذين يحاولون بشتى الوسائل زرع الفتنة الطائفية بين السكان، ومحاسبة منفذي هذه الأعمال المنافية للقانون ، وحقوق الإنسان ، والأخلاق ، والضمير .

دمشق 19 / 7 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

روانكه : أعمال لا إنسانية من قبل السلطات الأمنية بحق المواطنين السوريين ومناشدة إنسانية لإنقاذ الطالبة الجامعية شورش جمال يوسف من براثن الأمن

* اعتقل فرع الأمن الجوي في حلب بتاريخ 19/7/2011 الكادر القيادي في حزب يكيتي الكردي في سوريا، السيد ويس عثمان شيخي المعروف ب ويس أوسي، بعد استدعائه إلى الفرع المذكور، وقد سبق لهذا الفرع قبل حوالي شهرين ونصف أن اعتقل السيد ويس أوسي لمدة أربع وعشرين ساعة، على خلفية مشاركته في المظاهرات الاحتجاجية التي تجري في مدينة كوباني( عين العرب)... يذكر أن ويس عثمان شيخي من مواليد كوباني لعام 1966، ومقيم فيها مدينة، وهو متزوج وله ستة أولاد.

*اعتقل الشاب خالد بشلح من النبك- ريف دمشق، وهو يشاهد إحدى التظاهرات، ولم يكن مشاركاً فيها لأنه اعتقل في فترة سابقة، ووقع على تعهد بعدم المشاركة، وعندما شاهده الأمن حاولوا اعتقاله، فحاول الهرب على دراجته النارية لكنهم تبعوه بأربعة سيارات، واستطاعوا إلقاء القبض عليه، واقتياده إلى فرع المخابرات بالنبك، ثم أحيل إلى دمشق.

وفي 17/7/2011 سلمت جثته لأهله في حالة تورم واحتقان شديد، وقلوا لأسرته أنه مات في حادث سير .

* الطالب الجامعي رودي رديف مصطفى، وهو نجل المحامي والناشط الحقوقي المحامي الأستاذ رديف مصطفى تعرض للضرب على رأسه بهراوة شبيح أثناء التظاهرة التي حدثت في جمعة أسرى الحرية 15 / 7 /2011 في قامشلو، مما أدى إلى إصابته بجرح بليغ في رأسه، وتم إسعافه إلى المشفى .

* لا يزال مصير الطالبة الجامعية شورش جمال يوسف مجهولا"، منذ اعتقالها في مدينة دير الزور بتاريخ 9 / 7 / 2011 ، علما أنها من أهالي مدينة قامشلو، وتدرس بجامعة الفرات بدير الزور .

* بدأ النظام السوري باللعب على الورقة الطائفية وعلى المكشوف، تبدى ذلك بوضوح خلال الأسابيع الماضية من خلال

1 - ما جرى في كنيسة الصليب المقدس في منطقة القصاع - دمشق بتاريخ 23/6/2011 خلال القداس الذي دعي إليه من قبل أساقفة الطوائف المسيحية في دمشق، والذي كان من المفروض أن يكون " قداس الصلاة من أجل أن يحفظ الله سورية ويبعد عنها كل ما يعكر صفوها "، وقد تم تحويل القداس إلى قداس سياسي فئوي خطابي بامتياز، عبر إلقاء خطب سياسية تحريضية لنواب سابقين من دول مجاورة، واستباحوا قدسية الكنيسة و روحانيتها من خلال ترديد الهتافات والشعارات المؤيدة للسلطة داخل الكنيسة وفي حرمها حسب بيان .

2 - في حمص، أقدمت يوم الاثنين هجوم عصابات الشبيحة المدعومة بأجهزة الأمن والمخابرات على أحياء مدينة حمص بتاريخ 18/7/2011 ، حيث وجهت بنادقها إلى المنازل الآمنة والمساجد لحظة خروج المصلين من صلاة العشاء، وقامت بسلب ونهب مئات المحلات التجارية التي تركها أصحابها لحظة إطلاق الرصاص ... وتكرر ذلك عبر محاولة السلطات الأمنية لإشعال فتنة طائفية بقتل ثلاثة مواطنين من إحدى الطوائف، ورمي التهمة على طائفة أخرى ، ودفع شبيحته إلى حرق محلات تجارية للطرفين، وكرر ذلك في مدينة قطنا بريف دمشق، حيث أحرقوا وإتلفوا محلات تجارية، مع إطلاق نداءات وشعارات طائفية .

هذا المخطط المكشوف الذي قامت به السلطات السورية على أيدي أجهزتها الأمنية وشبيحتها بعد أن روجت عبر جهات مشبوهة عن مصرع ثلاثين مواطناً إثر مواجهات بين أنصار النظام ومعارضيه، يعبر عن نية السلطات توريط السكان في قضية مكروهة لا يريدونها، وإنما يتحمل وزرها من يروج لها، في الوقت الذي يؤكد فيه المواطنون السوريون على تمسكهم بالوحدة الوطنية، والبعد عن النعرات والاقتتال الداخلي، وتمسكهم بخيار الحراك السلمي نحو التغييرالديمقراطي. * في سوريا فقط تقوم الأجهزة الأمنية بع اعتقالهم للمواطنين بتجريدهم من ملابسهم ، وربطهم بالحبال، ومن ثم جرهم كالحيوانات، فهل هذه أعمال يقوم بها بني بشر .

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – نطالب السلطات السورية بالكف عن إهانة المواطنين والحط من الكرامة الإنسانية، والإفراج الفوري عن جميع المعتقلين ، دون قيد أو شرط ، باعتبار أن هذه الاعتقالات التعسفية المترافقة مع الإهانة للكرامة الإنسانية، تتعارض تماما" مع مواد الدستور السوري النافذ ، وتشكل مخالفة صريحة للمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي انضمت إليها الحكومة السورية ، وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ... كما نطالب بالكشف عن ظروف الاغتيالات التي تمت وتتم على أيدي أفراد الأجهزة الأمنية التي تحاول بشتى الوسائل زرع الفتنة الطائفية عن طريقها، ومحاسبتهم على أعمالهم المنافية للقانون ، وحقوق الإنسان ، والأخلاق ، والضمير .

دمشق 19 / 7 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

التصويب على رؤوس الأطفال.. أحد أساليب النظام في قمع الثورة

نشرة سورية الحرة

23/7/2011

لم تدرك براءة الطفل طلحة أن ثمن مشاركته في المظاهرات السلمية في العاصمة دمشق سيكون الإعدام عن طريق اقتناصه برصاصة في رأسه.

 

فقد استشهد فجر اليوم السبت الطفل طلحة دلال متأثراً بإصابته خلال مظاهرات جمعة "أسرى الحرية" في حي جوبر في العاصمة السورية دمشق، عن عمر يناهز 12 ربيعاً.

 

وقد روى لنا أهالي الطفل طلحة تفاصيل ما جرى، حيث شارك في المظاهرات التي جابت شوارع جوبر منادياً بالحرية وإسقاط النظام. وتظهر مقاطع فيديو حصلت عليها شبكة "سورية الحرة" كيف أطلق شرطي الرصاص من سيارة الشرطة على بعد حوالي 25 متر من الطفل، حيث صوب الرصاصة على رأسه مباشرة ودون أي مقدّمات.

 

ويظهر فيديو آخر كيف تمّ إسعاف الطفل ومن ثم نقله إلى مشفى المواساة في دمشق، حيث بقي في العناية المشدّدة ينازع الموت حتى ارتقى شهيداً فجر اليوم السبت في تمام الساعة الواحدة صباحاً.

 

وقد حاولت قناة الدنيا السورية - والتي أصبحت فرعاً للأمن وليست وسيلة إعلامية - إجبار والد الطفل طلحة على التصريح بأن من قتله هم أفراد عصابات مسلحة، ولكنه أصرّ على موقفه الرافض حيث شاهد الجميع أن من قتله كان يلبس زي الشرطة ومن داخل سيارته.

وقد استلم أهالي الشهيد جثمانه الطاهر صباح اليوم حيث تم تشييعه بعد صلاة الظهر في ساحة البرلمان في حي جوبر.

فيديو: إصابة الطفل طلحة خلال المظاهرة

فيديو: حمل الطفل ونقله إلى المشفى

أدناه : بيان تنسيقية حي جوبر حول استشهاد الطفل

بيان تنسيقية الثورة السورية في حي جوبر-دمشق حول استشهاد الطفل البطل طلحة دلال

بسم الله الرحمن الرحيم

 ( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ )

صدق الله العظيم

 

باسم أهل الشهيد -عائلة دلال الأشراف و باسم ثوار حي جوبر و باسم طالبي الحرية في سوريا العظيمة،

نهدي سوريا حمزة جديد من رحم حي جوبر الأصيل ،و من بعده كل أطفالنا، فداءاُ لسوريا و حرية سوريا و كرامة سوريا

نهديه و نحن رافعي الرؤوس ،نعانق المجد ،ناظرين من بعده إلى مقامه و مقامنا في جنان الرحمن، و لا نخشى موتاُ بعده حياة أبدية ملئها العزة و الكرامة و الكبرياء.

لقد حاول رصاص الخيانة و الإجرام قتلنا بفلذة كبدنا طلحة، و لكنه لم يعلم بأنه أجج فينا شعلة الشهادة التي أوقدها من قبله الشهيد الطفل حمزة الخطيب، والذي قضى بيد النظام المجرم الساقط و أزلامه ممن كفروا بالله قبل الإنسانية و شرعوا القتل في ديار الشام.

و إننا نعلن لكل أبناء سوريا الحرة، بأننا على عهد الثوار سائرون، لا نخشى إلا الله وهو معنا ، و لن نطفئ نار الشهادة حتى نصرنا على من قتل أخوتنا و سلب حريتنا و داس على كرامتنا.

و يا أهل الشهيد – يا والدنا أبا سامر و يا أمنا أم سامر- هنيئاُ لكم بشهيدكم ،هنيئاُ لكم بشفيعكم ، هنيئاُ لكم ببطلكم ، أحسنتم تربيته فأحسن الله إليكم ، و لتعلموا بأن طلحة أخانا و قرة أعيننا و قصاص قاتله برقبتنا ما حيينا ، و نحن أهلُ لأمانتكم و ربنا على ذلك شهيد.

و يا أيها القاتل،

أيها النظام المجرم،

يا من سقط في مزبلة التاريخ منذ رصاصة غدره الأولى، لقد تماديت بطغيانك القديم وعجلت بنهايتك الحتمية،

أكثر مما توقع رأسك الأحمق و مَن ورائه مِن قوى الظلام ،قتلة الشعوب شذاذ الآفاق

 

و أعلم بأننا، و نيابة عن ثوار سوريا أجمعين، أقسمنا على زوالك عاجلاً غير آجل، منتظرين رصاصك الجبان بصدورنا العارية حاملين أكفاننا المغزولة بألوان علم سوريا،

و لقد نوينا الشهادة في سبيل حقنا الذي لن نتنازل عنه بعد أن عرفناه، و حريتنا التي لن ننسى طعمها بعد أن ذقناه.

 

تحية طيبة لشهدائنا الأبرار :طلحة ، عمر ، بشير ، كمال ، نزار و جميع من سبقنا من شهداء سوريا

عاشت سوريا الحرة الكريمة، وطناً لكل أبنائها الشرفاء ، و سقط نظام المجرم بشار الأسد

تنسيقية الثورة في حي جوبر- دمشق

23-7-2011

تقرير عن مظاهرات جمعة خالد بن الوليد في المناطق الكردية

خرجت العشرات الآلاف من المواطنين الكرد والمئات من الأخوة من مختلف مكونات المتعايشة معهم من العرب وغيرهم من المكونات القومية في جمعة أحفاد خالد بن الوليد وذلك تضامناً مع أهالي حمص وأدلب وغيرها من المناطق السورية التي تتعرض لحملات أمنية وعسكرية من القتل والقمع والاعتقالات التي تستهدف وقف الإنتفاضة الشعبية التي تشهدها سوريا منذ 15 آذار, والتي تطالب بالحرية والديمقراطية والمساواة.

وقد تصدرت شعارات المتظاهرين, تلك الشعارات التي تؤكد على الوحدة الوطنية, ووحدة الشعب السوري وتدين الطائفية, وتدعوا إلى الاعتراف الدستوري بالوجود القومي الكردي وحل القضية القومية الكردية.

وانطلقت المظاهرات في المناطق الكردية في الساعة الواحدة ظهراً في كل من عامودا والدرباسية وسري كانية والقامشلي وبمشاركة لافتة من تنظيمات العديد من الأحزاب الكردية يتقدمهم قيادات بارزة من هذه الأحزاب وخصوصاً في مدينتي سري كانييه رأس العين والقامشلي.

في القامشلي الى جانب تنسيقيات الشباب كانت هناك مشاركة حزبية واسعة من جانب بعض الأحزاب الكردية فقد تقدم المتظاهرين عدد من أعضاء اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سوريا, كما في الأسابيع السابقة: وهم السادة حسن صالح وإبراهيم برو بالإضافة إلى عدد من القيادات والكوادر الحزبية الأخرى فضلاً عن المشاركة الكثيفة لأعضاء الحزب وأنصاره, وأيضاً كانت هناك مشاركة واسعة من حزب الإتحاد الديمقراطي وعدد من كوادره المتقدمة يتقدمهم رئيس الحزب السيد صالح مسلم, وأيضاً مشاركة من قيادات حزب آزادي الكردي في سوريا, وكذلك الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي), وتيار المستقبل الكردي, والحزب اليساري الكردي في سوريا, وحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا( يكيتي), بالإضافة الى قواعد عدد آخر من الأحزاب الكردية.

وقد بلغ عدد المشاركين في تظاهرة قامشلي حوالي عشرين ألف متظاهر, وقد جرى احتكاك مباشر ولأول مرة بين المتظاهرين والأجهزة الأمنية وقوات الأمن المركزي ومليشيات حزب البعث, حيث عمدت الأجهزة الأمنية الى إطلاق الغازات المسيلة للدموع مما أدى الى وقوع العديد من المتظاهرين اختناقا وجرحى, بينما تمكنت هذه الأجهزة من اعتقال البعض, مما أجبرت المتظاهرين على الرد عليها بالحجارة.

أما في رأس العين فقد قدرت التظاهرة فقد تقدمت الصفوف الأمامية قيادات بارزة من ألأحزاب الكردية من أبرزهم الأستاذ محمود عمو عضو اللجنة السياسية للحزب, حيث القى كلمة في المتظاهرين أكد فيها على أهمية استمرار الإنتفاضة حتى تحقيق أهدافها في التغيير الديمقراطي وإنهاء النظام الأمني نحو سورية تعددية ديمقراطية يتمتع فيها الشعب السوري بالحرية والرخاء ويتحقق فيها حل القضية الكردية. وقد شارك فيها الى جانب تنسيقيات الشباب تنظيمات الأحزاب الكردية وقد قدر عدد المشاركون بالتظاهرة حوالي ثلاثة آلاف ونصف.

 في عامودا بلغ عدد المتظاهرين حوالي ثمانية آلاف متظاهر شارك فيها تنظيمات الأحزاب الكردية بكثافة الى جانب أعضاء لجنة السلم الأهلي, ومجموعات تنسيقيات الشباب.

وفي الدرباسية أيضاُ بلغ عدد المتظاهرين حوالي أربعة ألاف متظاهر شارك فيها مع تنسيقيات الشباب الكردي منظمات الأحزاب الكردية.

وقد تخللت التظاهرات في المناطق الكردية بعض المظاهر السلبية وانقسام المتظاهرين بين مجموعتين انفصلت عن بعضها في خط مسيرها بسبب الخلاف على بعض الإعلام التي رفعتها بعض الجهات الحزبية, نتمنى من الجميع تدارك هذه الخلافات والخروج بقرار موحد عبر لقاءات مسبقة بين الجهات المنظمة لهذه التظاهرات منعاً لانقسام الشارع الكردي, فقوة الشارع الكردي ومساهمته الفعالة والمنتجة في الإنتفاضة مرهون بوحدة المجتمع الكردي ووحدة قرار قواه السياسية والشبابية.

23/7/2011

لجنة الإعلام المركزي لحزب يكيتي الكردي في سوريا

المنظمة الوطنية تطالب دمشق بكشف مايجري في الكلية الحربية بحمص

يسود القلق حياة السوريين جراء عدم سيطرة السلطات السورية على أحوال البلاد في الشهور الماضية، ويتصاعد القلق مع سماع دوي انفجارين (ليلة السبت) داخل الكلية الحربية السورية في مدينة حمص اضافة الى سماع صوت إطلاق نار كثيف، واتجاه سيارات إسعاف نحو المجمع في منطقة الوعر القديمة.

ووسط أنباء عن انشقاقات في الكلية الحربية تارة وعن خلافات ومشادات بين طلابها على خلفية سياسية تارة اخرى, تطالب المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية السلطات السورية بتحمل مسؤولياتها تجاه مايحدث اضافة الى كشف تفاصيل مايجري .

 

المنظمة الوطنية لحقوق الانسان تطالب السلطات السورية بكشف مايجري على الأرض في ظل تعتيم اعلامي غير مسبوق وقطع الاتصالات وتجاهل تام للأحداث التي تتصاعد.

وتؤكد المنظمة الوطنية لحقوق الانسان ان الحفاظ على حياة السوريين مدنيين وعسكريين أحد أهم مسؤوليات السلطات السورية .

 

في غضون ذلك استمرت السلطات السورية في تصعيدها العسكري في جمعة "أحفاد خالد" ، وترافق ذلك مع حملة قمعية واسعة تمثلت بالضرب واستخدام العصي الكهربائية من قبل فرق الموت" الشبيحة" تابعة للسلطات السورية تواجدوا بكثافة في المظاهرات السورية .

أسماء القتلى التسعة في جمعة "أحفاد خالد"

محافظة حمص

حسام راتب الشعار

 

محافظة حلب

باسل فاروق المرعنازي \ اعزاز

احمد سامح كنو \ سيف الدولة

 

محافظة ادلب

محمد حسين الحميد \ كفر رومة

 

محافظة حماة

خالد علي حمورية - نتيجة اصابة

 

ريف دمشق

المليحة

حسام حرسالتي

أحمد طافش

جوبر

كما استشهد الطفل البطل طلحة دلال بعد اصابته برصاص في راسه الأسبوع الماضي في جمعة اسرى الحرية واستشهد امس ويجري تشييعه في جوبر ريف دمشق.

______________

 الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 23\ 7 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق- فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

استمرار الاعتقالات التعسفية خلافا للقانون

مازالت السلطات السورية مستمرة بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين ، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، بالرغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ, وعرف منهم:

 

دمشق وريف دمشق

 

جديدة عرطوز

تم اعتقال عدد من شباب ورجال جديدة عرطوز تردد أنهم في فرع المخابرات الجوية ويتخوف الأهالي من تكرار ما حدث مع معتقل من داريا وآخر من المعضمية القريبتين من عرطوز وهو عودتهم شهداء إلى أهاليهم بعد اعتقالهم...أما المعتقلين فهم:

1- محمد عبد الحي حمودة.

2-أحمد عبد الستار حمودة.

3-ناصر الدين عبد الستار حمودة.

4-محمد حمزة عبد القادر.

5-مازن حمزة عبد القادر.

6-محمد بسام حمودة.

7-محمد حسين الشيخ.

8-أحمد حسين الشيخ.

9-كمال الزهوري.

وهناك اسماء اخرى...

 

الصنمين:

تم اعتقال الناشط محمد الهيمد أبو قاسم وهو أحد قادةالمظاهرات في الصنمين التي بدأت في 21/3/2011 وذلك بعد تواريه عن الأنظار لأكثر من شهر بعد اقتحام منزله من قبل عناصر المخابرات الجوية وتكسير محتويات المنزل وأخذوا الكمبيوتر الخاص به.

 

دمر البلد

تم اعتقال كل من:

 1-مراد خضير

2-أنس عزيز وذلك بعد مظاهرة خرجت بعد صلاة الجمعة الماضية.

 

الهامة

1-عبد الله الكيلاني

2-محي الدين عامر

3- تاج عامر

4-عبد الرحمن كردي

5-محمود مروان برهان

6- محمد حمدان

7 - ياسر عمار

8- ياسر التيناوي

9- رامز نورس رمضان

 

الضمير

1-محمد نقرش فهده \ طالب معلوماتية سنة أولى بجامعة البعث

 

النبك

تم اعتقال الشاب عامر الشاقي في مدينة النبك.

 

قطنا

اعتقل أحمد محيي الدين عوض من بلدة قطنا وهو ابن عم أبو الشهيد بكر عوض أول شهداء قطنا

 

حلب وريفها

اعتقل حسين عثمان يوم الجمعة الماضية في حي الحمدانية بمدينة حلب

 واعتقل من بلدة إعزاز في 1/7/2011 كلا من :

 1-الطبيب حسن عشاوي

2- الطبيب حكم داديخي

3- محمود هادي صالو

4- أنس عمر حاج علي

5-عمر عادل

6- رامي شحود دربالة

7- لؤي إبراهيم حاج حمدان

8- محمد إبراهيم حاج حمدان

9- محمود محمد دياب

10- محمد كنو حج حمدان

11- حسني مرشد كنو

 مدينة حماة

1- جهاد خالد الأحمد

2- بهاء غسان زكية

3- عبد السلام رياض العيان

4 - سعيد مراد آغا

5- مصطفى غناج

6- خالد غناج

7- زيد محمود الحمصي

8- ابراهيم غناج

9- منذر عرعور

10- براء عرعور

11- عبد القادر عدنان عدي

12- عبد الكريم الشدة

13- ابراهيم الشدة

14 - أحمد الخاني

15–معاذ زيدان

16–مهران جمال النقار

17- سعد عرعور

18–نزيه العرعور

19–عبد المجيد المامي

20–عبد الرحمن ألفا

21- فراس النبهان

22- أحمد سفاف

23 -عز الدين فران

24–زياد زيدان

25–جدوع تركاوي

26 –ابراهيم حلفاوي

27- ماهر محمود السقا

28 –عمر جهاد خلوف

29–محمد تركاوي

30–ياسر عبد الله محمد

31 - أسامة عسكر

حمص:

1- معتز عيون السود

2- الدكتور إياد تحسين الرفاعي

3- الدكتور جلال حسون النجار

4-عبد الفتاح حمزة مستشفى البر

5- عبد الرحمن عبد الفتاح الزين.

6-الدكتور منتصر قباقيبو

7- الدكتور حازم الجندلي

درعا وريفها:

1-محمود محمد موسى العليان

2-ياسين محمد الحريري

3-ابراهيم مفلح الحريري

4-انس الحريري

5-نصر محمد صالح الحريري

6-انور محمد صالح الحريري

7-عامر محمد صالح الحريري

8-عصام قاسم الحريري

9-محمود ياسين محمود الصالح

10-احمد ياسين محمود الصالح

11-نادر احمد الصالح

12-حسين الملحم الحريري

13-طراد حسين الحريري

14-حسن حسين الحريري

15-عدنان قاسم غازي

16-صبح محمود غازي

17-محمد محمود غازي

18-طه حسين عديل

19-قاسم محمد خير عديل

20-يوسف محمد خير عديل

21-علي حسين كسور

22-عبد الله جيدان الحريري

23-عبد الله عبد الكريم الحريري

24-احمد عبد الكريم الحريري

25-قاسم محمد عجيل

26-انس مصطفى عبيد

27- عصام محمد الحريري

28-عصام قاسم الجرابعه

29- اسامة احمد الحريري

30- محمد عبد الكريم الحريري

31-الدكتور اديب قاسم الحريري

32- احمد عبد الكريم الحريري

33- عبدلله عبدالكريم الحريري

34- ابراهيم صالح

35- عامر محمد مصلح

 36-علي حسين الحريري

37- عبد الله عوده الضبيان

38- محمد عوده الطرشان

39- محمود ياسين محمود

40-احمد محمود محمود

41- ياسين محمد القنوع

 42-حسين علي ملحم

43-هناك طفل من أوائل أطفال درعا المعتقلين اسمه أحمد سامي أبازيد عمره 13 سنة مازال معتقلا ويخشى على مصيره

44- تلفت المنظمة الوطنية الى قضية الطبيب تيسير محمد الزعبي من قرية المسيفرة بمحافظة درعا، والذي قامت قوات الأمن السورية باعتقاله منذ ما يزيد عن شهر، ويتعرض الآن لأشد أنواع التعذيب في سجون جهاز المخابرات الجوية بدمشق.

حيث رفض الطبيب تيسير محمد الزعبي أن يظهر على شاشة التلفزيون السوري ويدلي باعترافات باطلة بأنه كان وراء تشويه جثة الطفل حمزة الخطيب والذي عرضت قصته على شاشات التلفزة العربية والعالمية والذي تعرض لأبشع أنواع التعذيب على أيدي عناصر الأمن في سوريا حين كان متوجها مع مجموعة من أهالي القرى لفك الحصار عن مدينة درعا بتاريخ 29-4-2011 وكان برفقته أيضا الطفل ثامر الشرعي والذي تم تعذيبه بكل قسوة أيضا حتى فارق الحياة.

حيث تم قطع العضو الذكري للطفل حمزة الخطيب (13عاما( وظهرت آثار الصعق الكهربائي على جسده ، والصوت الذي كان يصف حالته في شريط الفيديو الذي تم عرضه على القنوات العالمية هو للطبيب تيسير الزعبي والذي جازف بعد كتابة التقرير الطبي حول حالة حمزة الخطيب بالذهاب للمشفى الوطني بدرعا عدة مرات رغم أن أجهزة الأمن كانت تتعقبه وتنوي اعتقاله كما توجه لمشفى بصرى الشام عدة مرات في منتصف الليل لإجراء عمليات جراحية لمصابين بطلقات نارية من عناصر الأمن السوري في المظاهرات التي خرجت تطالب بالحرية في مدينة بصرى الشام وقرى المسيفرة والجيزة ومعربة وغصم.

45-اختطاف الدكتور محمد قاسم عياش من عيادته الكائنة في درعا وهو طبيب أسنان

 

قرية صيدا : وما زالت حملة الاعتقالات في قرية صيدا مستمرة اضافة الى التواجد الأمني ومنهم

1. محمد البرم

2. مأمون البرم

3. أكرم البرم

4. يوسف زكي الغانم

5. محمد زكي الغانم

6. خالد زكي الغانم

7. محمد إبراهيم البرم- و ابنه

8.عبدالجليل السلامه - ابو عبدو المحاميد

 

كما عرف من معتقلي حوران

د .أحمد صالح الحلقي

سامر البكري

الشيخ عبدالله الحلقي

الشيخ أسامة عايد اليتيم

 غالب القويدر

هندي الزوكاني

بسام أحمد المحاسنة

عبدالرزاق أحمد المحاسنة

محمدخير عبدالله عسكر

أحمد الحلقي

محمد الجلم

علاء جمال الجلم

اللاذقية:

1- فاطمة ضناوي (32سنة) متزوجة ولديها طفلين

2-مصطفى نديم حسن

3-موسى نديم حسن

4-عيسى حسن

 5-بكر محمد باكير

ادلب:

1- محمد عصمت حاج محمود

2-محمد احمد الاداش

 

جسر الشغور

تم اعتقال من مدينة جسر الشغور المواطنين الى جهة غير معلومة هم

1-محمد عبدو عبد الحميد صوفان

2-يامن قاسم الدو

 

بزابور

أسماء المعتقلين الذين قامت قوى الأمن والشبيحة بإعتقالهم في قرية بزابور والتي لا يتعدى عدد سكانها الألفين نسمة:

1-محمد مصطفى حاج موسى

2-حازم موسى حاج موسى

3-عبدالعزيز احمد حاج موسى

4-عبدو محمد حاج موسى

5-رفعت عدنان حاج موسى

6-بدر إبراهيم حاج موسى

7-عبدالله وحيد حاج موسى

8-وسام محمد حاج موسى

9-وسيم محمد حاج موسى

10-محمد ديب مصطفى حاج موسى

11-نجم عبدالقادر العاصي

12-عبد الله سعيد العاصي

13-عمار زاكي العاصي

14-صالح أحمد دريعي

الحسكة وريفها :

 

رأس العين

محمد خير ملا سليمان

 

القامشلي

لا يزال مصير كلا من الصحفيين:

1-عبد المجيد تمر

2-محمود عاصم المحمد مجهولاً.

وهناك قلق عليهما منذ أن تم اختطافهما في31-5-2011 بعد نصب كمين أمني لهما من قبل الأمن السياسي بالقامشلي، وقد صدر مرسوما عفوين متتالين دون أن يتم إطلاق سراحهما، كما أنهما لم يقدما حتى الآن للقضاء.

 

الرقة

اعتقل السبت الماضي قاض سابق اسمه اسماعيل الحبيب بتهمة التحريض على التظاهر وهو موقوف في السجن المدني بالرقة

 

إننا في المنظمة الوطنية لحقوق الانسان ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى بحياة الكثير من المعتقلين ، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 ولالتزامات سورية الدولية المتعلقة بحقوق الانسان.

___________________

الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 23\ 7 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

بيان مشترك : نداء إلى السلطات السورية أوقفوا كل أشكال القمع والعنف المسلح في قمع الاحتجاجات السلمية في سورية

 تواصل المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نداءاتها وإداناتها لاستمرار العنف ونزيف الدم في سورية, عبر اصرار السلطات السورية على استعمال القوة المفرطة والعنف المسلح, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية مما ادى الى وقوع عدد من الضحايا ( قتلى وجرحى )، خلال اليومين الماضيين، ومنهم التالية أسماؤهم:

الضحايا القتلى:

حمص :

 الشاب حمادة النمر ( 22سنة ) بإصابة بالظهر مقابل قيادة الشرطة. - فرحان الحاج يونس من الخالدية - محمد راتب النمر من حي البياضة - أحمد فرحان - محمد دبدوب - يامن النجار - فراس الشامي - الطفل بشار الشعار عمره 12 عاما - هادي الجندي- خالد العفنان - عبد المهيمن السيوفي - زياد حسين حمادة - السيدة آلاء تمام حمصية (27 عاما ) من كرم الزيتون - محمد سفور.

دير الزور:

محمد فواز الشعلان.

ريف دمشق - النبك:

خالد شاكر بشلح، تم اعتقاله بتاريخ 15 / 7 / 2011 ويعتقد أنه قتل تحت التعذيب وتم إخبار أهله يوم السبت واجبروهم على التوقيع على انه توفي بحادث سيارة ، مع أن علامات التعذيب كانت واضحة على جسده.

الاعتقالات التعسفية:

 إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، وقد تم اعتقال العشرات خلال الايام الماضية, و منهم:

قطنا - ريف دمشق:

 تعرض الكاتب السياسي المعارض المعروف الاستاذ: علي العبد الله ,للاعتقال التعسفي بتاريخ 17 / 7 / 2011 في مدينة قطنا - ريف دمشق, يذكر ان السيد علي العبد الله, وعضو الأمانة العامة لإعلان دمشق للتغيير السلمي الديمقراطي,وكان قد تعرض للاعتقال مرات عديدة. ولديه وضع صحي حرج اذ انه تعرض للإصابة بنوبة قلبية و خضع لجراحة في القلب منذ عدة اسابيع.

عين منين - ريف دمشق:

ناصر فيصل ناجي- زاهر محيسن.

التل-ريف دمشق:

عبدالرحيم ياسين ابن محمد - منير الطحان - ماهر عبيد.

الضمير - ريف دمشق:

اعتقال محمد نقرش فهده طالب معلوماتية سنة 1 بجامعة البعث مفقود منذ 15 يوم.

النبك - ريف دمشق:

ايمن طيب - نضال طيب - خالد رزق - عامر الشاقي - وليد زخور.

عين الفيجة – ريف دمشق:

محمد جمال الدين تعرض للاعتقال التعسفي منذ تاريخ 8 / 7 / 2011

دمشق:

- احمد الجندي.

- محمد زياد الرباط طالب في جامعة دمشق تعرض للاختفاء القسري منذ حوالي الشهرين, ومازال مجهول المصير.

الكسوة - ريف دمشق:

يامن عقدة - ماجد صبحي حليمة.

درعا - جاسم:

جمال سعيد الحاجي - محمد احمد الصلخدي.

درعا:

احمد سامي أبازيد طفل عمره 15 عاما تعرض للاعتقال منذ حوالي 120 يوما ومازال مجهول المصير حتى هذه اللحظة.

ادلب - قرية سرجة:

محمد عبد اللطيف زريق.

 ادلب - قرية بزامور:

 أديب محمد حاج أحمد - كنان احمد القاسم - ابراهيم عبد القادر العاصي - مصطفى احمد القاسم – مصطفى - اسماعيل العبد الله - وسام حكمت حج موسى - عبد الله وحيد حج موسى- بلال محمد يوسف القاسم - بلال يحيى العاصي - قتيبة احمد العاصي - أنس احمد دريعي - أحمد اسماعيل العاصي - محمد ديب مصطفى حج موسى.

 ادلب - قرية نحلة:

 سامر محمد نذير بدوي - عبد العظيم محمد العبسي - احمد مصطفى الصافي - مصعب احمد بدوي - سامر عبد القادر بدوي.

ادلب - سرمين:

الدكتور محمد كناري وهو طبيب اشعة تعرض للاعتقال التعسفي في تاريخ 8 / 7 / 2011

حماه:

الشاب انس التقي - الشاب مصطفى الحسيني.

حلب – عين العرب:

- تعر ض الطالب الجامعي رودي رديف مصطفى للضرب على رأسه ,مما أدى الى اصابته اصابة بليغة بجرح في راسه, وتم اسعافه الى المشفى, وذلك أثناء التظاهرة التي حدثت في منطقة عين العرب في يوم الجمعة 15 تموز2011

- تم اعتقال الشيخ عبد القادر قصير وهو مقعد وهو خريج كلية الشريعة- حلب.

- بشير اسماعيل حسن.

مدينة مسكنة :

محمد جعفر

القامشلي:

- لايزال مصير الطالبة الجامعية شورش جمال يوسف مجهولا, ومنذ اعتقالها بتاريخ 9 / 7 / 2011 بمدينة دير الزور, وهي من اهالي مدينة القامشلي وتدرس بجامعة الفرات بدير الزور.

- لا يزال مصير كلا من الصحفيين: عبد المجيد تمر ومحمود عاصم المحمد مجهولاً، وهناك قلق عليهما منذ أن تم اختطافهما في 31 / 5 / 2011 بعد نصب كمين أمني لهما من قبل الأمن السياسي بالقامشلي، وقد صدر مرسوما عفوين متتالين دون أن يتم إطلاق سراحهما، كما أنهما لم يقدما حتى الآن للقضاء.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, مع التمنيات الطيبة بالشفاء العاجل للجرحى, فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية, آيا كانت مصادر هذا العنف أو اشكاله او مبرراته الذي يعتبر انتهاكا صارخا للحق بالحياة.

 كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى بحياة الكثير من المعتقلين، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 ولالتزامات سورية الدولية المتعلقة بحقوق الانسان.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تعمل السلطات السورية ,على الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

6- أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ومحاولة ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع ابناءه دون اي استثناء.

دمشق في 19 / 7 / 2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

2- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

4- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية ( الراصد ).

5- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل. د. ح ).

بيان مشترك: الاعتقال التعسفي يطال عددا من النشطاء والمواطنين السوريين

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ القلق والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين ، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، بالرغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ,وعرف منهم:

• في مدينة دير الزور وبتاريخ 5\7\2011 قامت قوات الأمن السورية باعتقال الدكتور أحمد طعمة من عيادته. ومازال مجهول المصبر حتى هذه اللحظة, وهنالك مخاوف جدية على حياته. والدكتور أحمد طعمة: هو أمين سر الأمانة العامة لإعلان دمشق ,وناشط سياسي معروف من مواليد دير الزور في 1965 و هو أب لأسرة مؤلفة من أربعة أطفال و حاصل على الإجازة في طب الأسنان و مهتم في مجال الشأن العام و قد تمّ انتخابه بأمانة سر المجلس الوطني لإعلان دمشق و قد تم اعتقاله يوم الأحد 9\12\2007 ,وافرج عنه بتاريخ 13 حزيران 2010.

• بتاريخ 17\7\2011 قامت قوات الامن السورية باعتقال الكاتب السوري البارز على العبد الله , من منزله بحي قطنا –في ريف دمشق, ورغم انه فى وضع صحى غير مستقر و أجرى جراحة فى القلب منذ ثلاث اسابيع مضت...و يذكر ان العبد الله (61 عاما) مفكر علماني إعتقل من قبل على يد القوات السورية ﻹنتقاده التحالف السوري الإيراني و سياسات الرئيس السورى بشار الاسد و قد أطلق سراحه في ايار الماضي بعد أن أمضى أربعة أعوام في السجن كما أنه ناشط حقوقى و عضو جمعية حقوق الإنسان في سوريا

• وبتاريخ 19/7/2011 أعتقل فرع الأمن الجوي في مدينة حلب الكادر القيادي في حزب يكيتي الكردي في سوريا, ويس عثمان شيخي المعروف ب ويس أوسي, بعد استدعائه صباحا الى الفرع المذكور. وقد سبق لهذا الفرع أن أعتقل السيد ويس أوسي لمدة أربع وعشرين ساعة قبل حوالي شهرين ونصف على خلفية مشاركته في المظاهرات الاحتجاجية التي تجري في مدينة عين العرب-حلب....وكان قد تعرض السيد ويس شيخي خلال الأشهر الأخيرة لضغوطات واستدعاءات مستمرة من قبل الأجهزة الأمنية المختلفة, على خلفية نشاطه المتميز في الاحتجاجات السلمية في منطقة عين العرب...والسيد ويس عثمان شيخي من مواليد عين عرب لعام 1966, متزوج وله ستة أولاد.

• وفي مدينة قطنا-ريف دمشق ,وفي فجر يوم الاربعاء 20\7\2011 اعتقلت الاجهزة الامنية السورية المعارض البارز جورج صبرة عضو في الأمانة المركزية لحزب الشعب الديمقراطي السوري .وعضو قيادة التجمع الوطني الديمقراطي في سوري, و عضو إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي.... وتعرض للاعتقال مرات عديدة ولسنوات عديدة واخرها كانت في نيسان الماضي حيث قضى شهرا في المعتقل... والاستاذ جورج صبرة من مواليد مدينة قطنا في ريف دمشق 1947 . عمل في حقل التعليم بالمدارس الرسمية والخاصة ، وفي التلفزيون التربوي وكتابة أدب الأطفال . اشترك بكتابة مسلسل الأطفال العربي الشهير " افتح يا سمسم " . وله عدة مجموعات قصصية للأطفال ومقالات تربوية منشورة داخل سورية وخارجها ، إضافة إلى العديد من المقالات السياسية والثقافية .

• وفي حلب، وبتاريخ 20\7\2011 ، اعتقل المحامي محمود عرفة من بيته الساعة الثانية فجرا, وهو محامي بفرع نقابة المحامين بحلب, ولم يعرف إلى الآن الجهة التي اعتقلته

• وفي حلب، وبتاريخ 20\7\2011، اعتقل المحامي خالد مزهر من بيته الساعة الثانية فجراً, وهو محامي بفرع نقابة المحامين بحلب, ولم يعرف إلى الآن الجهة التي اعتقلته.

• في فجر يوم الاربعاء 20\7\2011 في محافظة حلب تعرض للاعتقال التعسفي الدكتور جمال طحان من منزله و تم اقتياده لجهة مجهولة وهو من المثقفين في حلب و أحد الموقعين على نداء حلب من أجل الوطن و عضو مجلس إدارة في جمعية العاديات و كان يدّعو للسلمية و تخلي النظام عن الحلول الأمنية و الإسراع في الإصلاحات ,وهو يحمل شهادة دكتوراه في الفلسفة,وعضو اتحاد الكتاب العرب- عضو اتحاد الصحفيين.,ومحرر في صحيفة تشرين (مكتب حلب) - مؤسسة الوحدة للطباعة والنشر(2007- وما يزال ,ومدير تحرير مجلة( العاديات)، رئيس لجان الثقافة والمعلوماتية والإعلام في جمعية العاديات(2003- 2008,ومدير المركز الإعلامي لحلب عاصمة الثقافة الإسلامية2006 -2007...و ألقى العديد من المحاضرات وشارك في بعض الندوات الفكرية حول مسائل معاصرة في عدد من الدول العربية والإسلامية .وله اثنان وعشرون كتاباً مطبوعاً في الفكر والنقد والشعر والقصة.و نشر له ما ينيف عن ألف مادة بين الدراسة والنقد والقصة والشعر في الدوريات العربية المختلفة.وهو مشرف على منتديات حلب عاصمة الثقافة الإسلامية في مواقع كثيرة.و نال بعض الجوائز المحلية والعربية، منها:- جائزة الباسل التي تمنحها رئاسة مجلس مدينة حلب عن مجمل الأعمال (عام 2000)- الجائزة الأولى في الشعر في مسابقة محافظة حلب (عام 2000)- الجائزة الثانية عن السيرة القصصية في مسابقة ثقافة الطفل العربي (أبو ظبي) (عام2000).

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين، تموز 2005 وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقاً للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، ونعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نطالب السلطات السورية بتحمل مسؤولياتها الكاملة باتخاذ إجراءات عاجلة وفعالة من أجل :

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- ضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

6- أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ومحاولة ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع ابناءه دون اي استثناء.

دمشق في 20\7\2011

 

المنظمات الموقعة:

1- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

2- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

3- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ) .

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية .

5- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

اعتقالات ومداهمات في منطقة الزبداني في ريف دمشق

لم تسلم الزبداني كغيرها من المدن والمناطق والمحافظات السورية من حملات مداهمات واعتقالات واسعة ، ولكن اللافت أنه وسط التعتيم الاعلامي أحصت المنظمة الوطنية لحقوق الانسان أسماء مئات من المعتقلين .

هذا ومازالت السلطات الامنية السورية تعتقل أهالي الزبداني وتعاود اعتقال بعضا ممن أفرج عنهم في تصعيد خطير للحل العسكري الامني الذي انتهجته السلطات السورية لتغرق نفسها في الأزمة بدل حلها.

 

1. عماد باصيل افرج عنه بعد اعتقاله من مكان عمله (بعد تحطيم كل اصابع قدميه(.

2. أحمد العواني افرج عنه بعد ان كان قد اعتقل في 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

3. نبيل عواد 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

4. إبراهيم عواد 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

5. حسان الضبة 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

6. محمود حسان الضبة أفرج عنه اعتقل في 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

7. أبو معاذ حمدان 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

8. محمد حمدان طالب بكالوريا 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

9. عماد الدرساني افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

10. يامن عماد الدرساني طالب بكالوريا 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

11. جهاد الدرساني 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

12. زياد الدرساني 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

13. كنان الدرساني 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

14. ماهر محمد الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

15. جهاد الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

16. حسام الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

17. عامر الدالاتي افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

18. مأمون الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

19. مختار الدالاتي و اولاده الثلاثة 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

20. وسيم... 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

21. محمد... 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

22. علي.. 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

23. عمر الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

24. علي الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

25. عامر محمد الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

26. حسين علي حمود الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

27. محمد علي حمود الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

28. جهاد أحمد حمود الدالاتي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

29. عدنان عبد الله عمر 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

30. خالد محمد عمر 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

31. ركان زيتون أفرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

32. إحسان الخوص 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

33. سامر بغدادي افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

34. عامر بغدادي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

35. زاهر بغدادي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

36. أبو حاتم غانم ( عصفورة ) 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

37. جميل غانم 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

38. وجدي غانم 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

39. عبد الله علوش 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

40. عمر علوش 02-أيار حملة مداهمات المنازل افرج عنه وهو في المشفى وقد تعرض للتعذيب .الشديد

41. كمال علوش 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

42. ابو محمود الشيخ ديب و ابنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

43. علي يوسف افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

44. سليمان يوسف افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

45. يوسف سليمان يوسف افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

46. محمد سليمان يوسف افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

47. محمد حسين يوسف 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

48. محمد حسان اللبواني 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

49. جميل باصيل ( شقيق عماد ) 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

50. اسامة باصيل 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

51. عدنان باصيل 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

52. عبد الناصر العش اعتقل في 02-أيار حملة مداهمات المنازل ثم افرج عنه.

53. احمد برهان افرج عنه 2.-أيار حملة مداهمات المنازل.

54. جبران احمد برهان افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

55. محمود برهان (73 عام ) افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

56. مروان محمود برهان 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

57. رضا محمود برهان 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

58. محمد حسين يوسف 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

59. ربيع دياب برهان افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

60. دياب برهان افرج عنه 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

61. معتصم حمدان 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

62. فراس حمدان 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

63. جهاد حمدان 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

64. عامر حمدان 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

65. وابن ابو معاذ حمدان حذيفة 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

66. مجد زيتون 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

67. عادل التيناوي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

68. علي ابراهيم التيناوي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

69. عبد السلام غسان التيناوي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

70. انس غسان التيناوي 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

71. عدنان علوش 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

72. خالد العش اعتقل عند عودته من لبنان 02-أيار حملة مداهمات المنازل افرج عنه.

73. ام مازن حسين خالد افرج عنها 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

74. سيدة متزوجة من شخص من عائلة عواد افرج عنها 02-أيار حملة مداهمات المنازل.

75. انس برهان اعتقل في 05-أيار اثر استدعاء امني.

76. . الدكتور رضوان برهان 05-أيار استدعاء امني ثم افرج عنه.

77. طارق ابو شالة افرج عنه اعتقاله في 06-أيار من المظاهرة.

78. محمد الخوص 06-أيار من المظاهرة.

79. رضوان عواد افرج عنه وكان قد اعتقل في 06-أيار من المظاهرة.

80. ياسر عواد 06-أيار من المظاهرة.

81. . عثمان علاء الدين 06-أيار من المظاهرة تم الافراج عنه.

82. ضرار كنعان 06-أيار من المظاهرة.

83. عماد محمود المغربي 06-أيار من المظاهرة.

84. حسين المويل(ابن أبو شفيق) 06-أيار من المظاهرة.

85. بلال رحمة 06-أيار من المظاهرة.

86. محمد حافظ (من مضايا) 06-أيار من المظاهرة.

87. مفيد حمدان 06-أيار من المظاهرة.

88. يمان حمدان افرج عنه 06-أيار من المظاهرة.

89. طارق أبو شالة (أبو زياد) 06-أيار من المظاهرة.

90. أحمد خيطو 06-أيار اعتقل من المظاهرة.

91. محمد عز الدين 06-أيار من المظاهرة.

92. أبو عماد شيركو محو (54 سنة) 08-أيار من مكان عمله ثم أفرج عنه.

93. غسان حمدان 08-أيار من مكان عمله ثم افرج عنه.

94. أحمد محمود حمدان عن الحاجز .

95. حمادة قويد اعتقل من محله ثم افرج عنه.

96. على الحاجز عماد علي التيناوي.

97. عمر عواد 08-أيار افرج عنه.

98. رضوان عواد افرج عنه 08-أيار.

99. ياسر عوادافرج عنه 08-أيار.

100. قاسم عواد افرج عنه 08-أيار.

101. عامر عيسى 08-أيار من منزله ثم تم الافراج عنه .

102. خليل غصن عيسى شلهوب افرج عنه اعتقل في06-أيار من المظاهرة.

103. وليد علوش افرج عنه اعتقل في 6-أيار من المظاهرة.

104. علي التل افرج عنه 0وكان قد اعتقل في 6-أيار من المظاهرة.

105. احمد علاء الدين افرج عنه واعتقل في 06-أيار من المظاهرة.

106. حسين الاشرفاني افرج عنه وكان قد اعتقل 06-أيار من المظاهرة.

107. عاصم حمزه التيناوي من الحاجزافرج عنه.

108. عبدالعزيز أبو عيشة افرج عنه.

109. حسام أبو عيشة افرج عنه وتعرض للتعذيب الشديد.

110. ضياء ابو عيشة افرج عنه وتعرض للتعذيب .

111. عثمان المغربي.

112. قاسم اللحام وهو مريض بالقلب.

113. الطفل محمد محمود علاء الدين عمره 14 سنة اعتقل من امام جامع الجسر ثم افرج عنه.

114. باسل التيناوي.

115. نور الدين حمدان وابنه.

116. عبد المجيد كنعان واخوه.

117. علي أبو عيشة افر ج عنه من المشفى وقد تعرض للتعذيب الشديد.

118. ياسر زليخة من على الحاجز 13/6/2011 ابن عم حسين زليخة .

119. مهند برهان.

120. أسامة برهان.

121. عبد الرحمن الدالاتي .

122. علي احمد جمعة.

123. زياد محو تم اعتقاله من مكان عمله1\6\2011 ولا يزال معتقلا حتى اليوم

124. محمود خيطو

125. محمد بن جهاد غانم اعتقل من مظاهرة لمدة اسبوع وافرج عنه.

126. ضرار كنعان اعتقل اسبوع وافرج عنه.

127. حسين خيطو اعتقل اسبوع وافرج عنه .

128. .محمد علي الدرساني أبو مأمون.

129. مأمون الدرساني

130. محمود الدرساني .

131. مازن الدرساني.

132. عماد زعرورة .

133. ربيع زعرورة.

134. عبدالرحمن زعرورة

135. جميل خيطو

136. عدنان خيطو

137. فواز عواد

138. نجيب برهان 14 سنةاعتقلته المخابرات الجوية وافرج عنه

139. مصطفى محمود الخوص 18 سنة .. من مكان عمله ظهر اليوم7/7.افرج عنه

140. محمد علي عواد أبو علي افرج عنه

141. محمد العواني

142. كامل برهان افرج عنه بعد تعرضه للتعذيب الشديد

143. شيركو محو ( صاحب محل شوادر)

144. عماد شيركو محو.

145. عبدالله برهان اللحام من محله وأفرج عنه .

146. عدنان غانم الوضحى من محله .

147. فواز الزين.

148. صالح عبدالله العش وتم اعتقاله من محله ع الجسر.

149. حسام حمدان اعتقل منذ1/7.

150. حمزة حمدان اعتقل منذ 1/7.

151. عدنان يوسف ابن الشيخ حسن اعتقل في 10/7 من امام بيته ثم افرج عنه.

152. مثنى الخوص10/7.

153 محمود مروان برهان 13/7.

154. محمد حمدان أبو حسان مدرس في ثانوية التجاري اعتقل من منزله 13//7 وافرج عنه.

155. ياسر عمار .اعتقل من محله في الجسر.

156. ياسر التيناوي . اعتقل من الحاجز.

157. عادل سلوم .. اعتقل وأطلق سراحه.

158. رامز نورس رمضان من مكان عمله 12/7.

159. نبيل عواد للمرة الثالثة.

160. محمد يوسف التيناوي 12/7.

161. صلاح اللحام12/7.

162. عدنان سعدا من محلة 14/7.

163. أسامة علي يوسف اعتقل في 14/7 وأفرج عنه.

164فراس برهان 14/7.

165عبد الله علوش وابنه رواد 15 سنة.

166صهيب الخوص – حملة اعتقالات في 17\7\2011م.

167محمد جميل خيطو – حملة اعتقالات في 17\7\2011م.

168بسام الزين – حملة اعتقالات في 17\7\2011م.

169بهاء محمد برهان - حملة 17\7\2011م.

170حسن محمد برهان - حملة 17\7\2011م.

171فايز قويدر - حملة 17\7\2011م.

172محمود محمد قويدر - حملة 17\7\2011م.

173رشاد محمد قويدر - حملة 17\7\2011م.

174أدهم مأمون برهان - حملة 17\7\2011م.افرج عنه

175عبودي الخوص - حملة 17\7\2011م.

176فيصل مأمون برهان - حملة 17\7\2011م.

177عبد الله مأمون برهان - حملة 17\7\2011م.

178محمد برهان(قطيش) - حملة 17\7\2011م.

179محمد برهان (السيرمكي) - حملة 17\7\2011م.

180عامر الكويفي - حملة 17\7\2011م.

181ربيع الخوص - حملة 17\7\2011م.

182عبدالله الخوص - حملة 17\7\2011م.

183عبدالله برهان - حملة 17\7\2011م.

184عمران الخوص - حملة 17\7\2011م.

185حسين عبد الله عواد - حملة 17\7\2011م.

186محمد عبد الله عواد - حملة 17\7\2011م.

187وسيم عبد الله عواد - حملة 17\7\2011م.

188أمين عواد علما بأنه أجرى عملية قسطرة من يومين - حملة 17\7\2011م.

189محمد امان برهان - حملة 17\7\2011م.

190فراس رمضان - حملة 17\7\2011م.

191جمال العش - حملة 17\7\2011م.

192محمد ابراهيم أبو شالة (أبو ابراهيم) - حملة 17\7\2011م.افرج عنه

193وابنه عدنان أبو شالة - حملة 17\7\2011م.

194حمادة عبدالرحيم قويدر - حملة 17\7\2011م.

195عبدالمحيد علاء الدين - حملة 17\7\2011م.افرج عنه

196حسين برهان ابوسلطان - حملة 17\7\2011م.

197عثمان حمدان العاجز مع ابنه - حملة 17\7\2011م.

198عماد احمد الطباع - حملة 17\7\2011م.

199محمديحيى برهان - حملة 17\7\2011م.

200محمد احمدبرهان الملقب ابوعلي - حملة 17\7\2011م.

201حسن زعرورة (مزارع ) - حملة 17\7\2011م.

202اسامة محمد نور برهان(موظف في دمشق) - حملة 17\7\2011م.

203حسين سلوم - حملة 17\7\2011م.

204عبد العزيز الاشرفاني - حملة 17\7\2011م.

205عبد المجيد زيتون - حملة 17\7\2011م.

206غياث خيطو - حملة 17\7\2011م.

207خالد غانم - حملة 17\7\2011م.

208احمد الشمالي - حملة 17\7\2011م.

209علي مراد - حملة 17\7\2011م.

210محمد التيناوي - حملة 17\7\2011م.

211علي الدالاتي - حملة 17\7\2011م.

212صافي سلوم - حملة 17\7\2011م.

213عادل سلوم - حملة 17\7\2011م.

214علي سلوم - حملة 17\7\2011م.

215محمد كامل - حملة 17\7\2011م.

216عماد الطباع - حملة 17\7\2011م.

217حسن زعرورة - حملة 17\7\2011م.

218اسامة محمد نور برهان - حملة 17\7\2011م.

219انس برهان( كان في البستان و هو مفقود مع اخوته يزن و بشار) - حملة 17 \7\2011م.

220يزن برهان - حملة 17\7\2011م.

221بشار برهان - حملة 17\7\2011م.

222عمار قويدر - حملة 17\7\2011م.

223فواز حسين خالد - حملة 17\7\2011م.

224طارق التيناوي - حملة 17\7\2011م.

225طارق التيناوي - حملة 17\7\2011م.

226علي الدالاتي - حملة 17\7\2011م.

227عبد الحميد بن علي التيناوي - حملة 17\7\2011م.

228أبو علي رحمه وابنه عامر - حملة 17\7\2011م.

229امين عواد ابن ابو رضوان عواد رجل الاطفاء بالزبداني - حملة 17\7\2011م.

230فايز كنعان - حملة 17\7\2011م.

231ممتاز برهان - حملة 17\7\2011م.

232حسين الدالاتي ( حمود ) من منزله على أذان المغرب18/7 للمرةالثالثة

233رضوان أحمد عبدالله برهان اليوم اعتقل من على حاجز جامع الهدى18 /7

234عاصم التيناوي من على حاجز الهدى للمرة الرابعة 18/7

_____________

الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 20\ 7 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

روانكه : أعمال لا إنسانية من قبل السلطات الأمنية بحق المواطنين السوريين ومناشدة إنسانية لإنقاذ الطالبة الجامعية شورش جمال يوسف من براثن الأمن

* اعتقل فرع الأمن الجوي في حلب بتاريخ 19/7/2011 الكادر القيادي في حزب يكيتي الكردي في سوريا، السيد ويس عثمان شيخي المعروف ب ويس أوسي، بعد استدعائه إلى الفرع المذكور، وقد سبق لهذا الفرع قبل حوالي شهرين ونصف أن اعتقل السيد ويس أوسي لمدة أربع وعشرين ساعة، على خلفية مشاركته في المظاهرات الاحتجاجية التي تجري في مدينة كوباني( عين العرب)... يذكر أن ويس عثمان شيخي من مواليد كوباني لعام 1966، ومقيم فيها مدينة، وهو متزوج وله ستة أولاد.

*اعتقل الشاب خالد بشلح من النبك- ريف دمشق، وهو يشاهد إحدى التظاهرات، ولم يكن مشاركاً فيها لأنه اعتقل في فترة سابقة، ووقع على تعهد بعدم المشاركة، وعندما شاهده الأمن حاولوا اعتقاله، فحاول الهرب على دراجته النارية لكنهم تبعوه بأربعة سيارات، واستطاعوا إلقاء القبض عليه، واقتياده إلى فرع المخابرات بالنبك، ثم أحيل إلى دمشق.

وفي 17/7/2011 سلمت جثته لأهله في حالة تورم واحتقان شديد، وقلوا لأسرته أنه مات في حادث سير .

* الطالب الجامعي رودي رديف مصطفى، وهو نجل المحامي والناشط الحقوقي المحامي الأستاذ رديف مصطفى تعرض للضرب على رأسه بهراوة شبيح أثناء التظاهرة التي حدثت في جمعة أسرى الحرية 15 / 7 /2011 في قامشلو، مما أدى إلى إصابته بجرح بليغ في رأسه، وتم إسعافه إلى المشفى .

* لا يزال مصير الطالبة الجامعية شورش جمال يوسف مجهولا"، منذ اعتقالها في مدينة دير الزور بتاريخ 9 / 7 / 2011 ، علما أنها من أهالي مدينة قامشلو، وتدرس بجامعة الفرات بدير الزور .

* بدأ النظام السوري باللعب على الورقة الطائفية وعلى المكشوف، تبدى ذلك بوضوح خلال الأسابيع الماضية من خلال

1 - ما جرى في كنيسة الصليب المقدس في منطقة القصاع - دمشق بتاريخ 23/6/2011 خلال القداس الذي دعي إليه من قبل أساقفة الطوائف المسيحية في دمشق، والذي كان من المفروض أن يكون " قداس الصلاة من أجل أن يحفظ الله سورية ويبعد عنها كل ما يعكر صفوها "، وقد تم تحويل القداس إلى قداس سياسي فئوي خطابي بامتياز، عبر إلقاء خطب سياسية تحريضية لنواب سابقين من دول مجاورة، واستباحوا قدسية الكنيسة و روحانيتها من خلال ترديد الهتافات والشعارات المؤيدة للسلطة داخل الكنيسة وفي حرمها حسب بيان .

2 - في حمص، أقدمت يوم الاثنين هجوم عصابات الشبيحة المدعومة بأجهزة الأمن والمخابرات على أحياء مدينة حمص بتاريخ 18/7/2011 ، حيث وجهت بنادقها إلى المنازل الآمنة والمساجد لحظة خروج المصلين من صلاة العشاء، وقامت بسلب ونهب مئات المحلات التجارية التي تركها أصحابها لحظة إطلاق الرصاص ... وتكرر ذلك عبر محاولة السلطات الأمنية لإشعال فتنة طائفية بقتل ثلاثة مواطنين من إحدى الطوائف، ورمي التهمة على طائفة أخرى ، ودفع شبيحته إلى حرق محلات تجارية للطرفين، وكرر ذلك في مدينة قطنا بريف دمشق، حيث أحرقوا وإتلفوا محلات تجارية، مع إطلاق نداءات وشعارات طائفية .

هذا المخطط المكشوف الذي قامت به السلطات السورية على أيدي أجهزتها الأمنية وشبيحتها بعد أن روجت عبر جهات مشبوهة عن مصرع ثلاثين مواطناً إثر مواجهات بين أنصار النظام ومعارضيه، يعبر عن نية السلطات توريط السكان في قضية مكروهة لا يريدونها، وإنما يتحمل وزرها من يروج لها، في الوقت الذي يؤكد فيه المواطنون السوريون على تمسكهم بالوحدة الوطنية، والبعد عن النعرات والاقتتال الداخلي، وتمسكهم بخيار الحراك السلمي نحو التغييرالديمقراطي. * في سوريا فقط تقوم الأجهزة الأمنية بع اعتقالهم للمواطنين بتجريدهم من ملابسهم ، وربطهم بالحبال، ومن ثم جرهم كالحيوانات، فهل هذه أعمال يقوم بها بني بشر .

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – نطالب السلطات السورية بالكف عن إهانة المواطنين والحط من الكرامة الإنسانية، والإفراج الفوري عن جميع المعتقلين ، دون قيد أو شرط ، باعتبار أن هذه الاعتقالات التعسفية المترافقة مع الإهانة للكرامة الإنسانية، تتعارض تماما" مع مواد الدستور السوري النافذ ، وتشكل مخالفة صريحة للمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي انضمت إليها الحكومة السورية ، وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ... كما نطالب بالكشف عن ظروف الاغتيالات التي تمت وتتم على أيدي أفراد الأجهزة الأمنية التي تحاول بشتى الوسائل زرع الفتنة الطائفية عن طريقها، ومحاسبتهم على أعمالهم المنافية للقانون ، وحقوق الإنسان ، والأخلاق ، والضمير .

دمشق 19 / 7 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

بيان إلى الرأي العام : الأمن الجوي في حلب ويس عثمان شيخي يعتقل الكادر القيادي في حزبنا

اعتقل فرع الأمن الجوي في مدينة حلب الأمس الثلاثاء الموافق ل 19/7/2011 الكادر القيادي في حزبنا, حزب يكيتي الكردي في سوريا, ويس عثمان شيخي المعروف ب ويس أوسي, بعد استدعائه صباحا الى الفرع المذكور. وقد سبق لهذا الفرع أن أعتقل السيد ويس أوسي لمدة أربع وعشرين ساعة قبل حوالي شهرين ونصف على خلفية مشاركته في المظاهرات الاحتجاجية التي تجري في مدينة كوباني( عين العرب).

وكان قد تعرض في السيد ويس شيخي خلال الأشهر الأخيرة لضغوطات وإستدعاءات مستمرة من قبل الأجهزة الأمنية المختلفة,على خلفية نشاطه المتميز في الاحتجاجات السلمية في منطقة كوباني الكردية.

ويس عثمان شيخي من مواليد كوباني (عين عرب) لعام 1966 مقيم في مدينة كوباني, متزوج وله ستة أولاد.

 إن اعتقال المناضل ويس عثمان شيخي تأتي في إطار الحملة الأمنية التي تشنها الأجهزة الأمنية في سياق المحاولات العبثية اليائسة للنظام الاستبدادي القمعي في وقف الانتفاضة الشعبية السورية ومنعها من بلوغ أهدافها السامية في تحقيق الحرية والديمقراطية, ونؤكد بأن سياسة القتل والمجازر والإعتقلات الكيفية لن تزيد الشعب السوري إلا إصراراً في المضي في خياره السلمي في تغيير النظام والوصول الى نظام ديمقراطي تعددي برلماني يتحقق فيه الحرية والعدالة والاعتراف الدستوري بالشعب الكردي وبحقوقه القومية. ونؤكد كذلك بان هذه الاعتقالات لن تثني عزيمة حزبنا في دعم الانتفاضة السورية والحراك الجماهيري في المناطق الكردية حتى تحقيق أهدافها في الحرية والديمقراطية.

20/7/2011

لجنة الإعلام المركزي لحزب يكيتي الكردي في سوريا

أحياء حمص تتعرض لهجوم الشبيحة وسقوط شهداء

أكدت مصادر موثوقة في مدينة حمص استشهاد الشاب حمادة النمر(22سنة) باصابة بالظهر مقابل قيادة الشرط، في هذه الأثناء تأكد أن هناك هجوم على حي القصور وعملية ترويع واطلاق رصاص عشوائي تبعها عملية نهب وسلب للمحلات التي تركها أصحابها إثراطلاق الرصاص وحالة الرعب التي سادت المكان

حدث إطلاق نار كثيف في حي الغوطة عند خروج المصلين من صلاة العشاء وتم توجيه بعض الرصاصات باتجاه جامع الحافظ فهرب المصلون ومنهم من عاد إلى المسجد ثم ظهرت سيارة مصفحة وخلفها باص للأمن قاموا بإطلاق نار عشوائي في شوارع الغوطة الرئيسية لترويع المواطنين علماً أن الكهرباء مقطوعة في كل الشوارع، ثم عاد الآن الهدوء إلى المكان

تتمركز حالياً مدرعة عند الجامعة وخمسة أخرى عند مسجد خالد بن الوليد

سقط الشهيد فرحان الحاج يونس من الخالدية

سقط الشهيد محمد راتب النمر من حي البياضة

أصبح عدد شهداء اليوم لدينا في حمص سبعة:

أحمد فرحان / محمد دبدوب/ فرحان حاج يونس/ يامن النجار/ فراس الشامي/ محمد راتب النمر/ حمادة النمر.

يجري حالياً هجوم مكثف على حي الخالدية بحمص من عصابات الشبيحة القادمة من أحياء متطرفة من المدينة ولا يعرف ماذا يحصل في الحي.

 

اللجنة السورية لحقوق الإنسان تحمل السلطات السورية مسؤولية ما يجري من مجازر وترويع في حمص وسواها من المحافظات وتطالبها بالتوقف الفوري عن هذه التصرفات الهمجية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

18/7/2011

روانكه تستنكر اعتقال الأستاذ علي العبدالله ، وتشجب تقديم الأستاذ مازن عدي إلى المحاكمة وتعرب عن قلقها البالغ على مصير الصحفيين : عبد المجيد تمر ومحمود عاصم المحمد

منظمة روانكه تستنكر بشدة اعتقال الكاتب السياسي الأستاذ علي العبد الله بتاريخ 17 / 7 / 2011 في مدينة قطنا - ريف دمشق . . . يذكر أن السيد علي العبد الله عضو في الأمانة العامة لإعلان دمشق للتغيير السلمي الديمقراطي، وكان قد تعرض للاعتقال مرات عديدة، ووضعه الصحي حرج حسب تصريح أحد أبنائه على أحد القنوات الفضائية، وأن قوات أمنية داهمت منزلهم وكسرت خزانتهم بحثا عن شقيقه أيضا" ، وأن والده منذ عدة أسابيع تعرض للإصابة بنوبة قلبية، وخضع لجراحة في القلب، وهو يتناول عدة أنواع من الأدوية بشكل يومي ، وحمل السلطات مسؤولية سلامته .

كما أن منظمتنا تشجب تقديم الناشط السياسي الأستاذ مازن عدي إلى المحاكمة، على خلفية ما نسب إليه من تصريحات على القنوات الفضائية تتعلق بالأزمة الحالية في سوريا، وقد مثل أمام محكمة الجنايات الأولى بدمشق إثر إدعاء النيابة العامة عليه بتهمة "وهن نفسية الأمة " سنداً للمادة / 286 / من قانون العقوبات العام .

وقد دافع الأستاذ عدي في استجوابه عن تصريحاته، وقال : أن الأزمة الحالية لها طابع سياسي واجتماعي واقتصادي، وأن ظاهرة الاعتقال السياسي جزء من الأزمة السياسية في البلاد، وأنه ينبغي حل الأزمة السياسية الحالية بالتخلي عن مفهوم الحزب القائد للدولة والمجتمع، والنظر للمستقبل من خلال دولة ديمقراطية حديثة تعتمد مبدأ فصل السلطات أساساً في الحياة السياسية، وأن سبب احتقان الشارع السوري هو غياب الحريات العامة، وأن القضية الأساسية للسوريين عموماً هي الحرية والكرامة ... جدير بالذكر أن الأستاذ مازن عدي مهندس مدني من مواليد حماه لعام 1953، وهو ناشط سياسي وعضو حزب الشعب في التجمع الوطني الديمقراطي، واعتقل بتاريخ 10 / 5 / 2011 .

كما أن منظمتنا تعرب عن قلقها البالغ على مصير الصحفيين : عبد المجيد تمر و محمود المحمد اللذين تم اعتقالهما بتاريخ 31 / 5 / 2011 ، إثر نصب كمين لهما من قبل أحد الفروع الأمنية في محافظة الحسكة ، واعتقلا قبل ساعات من إصدار مرسوم العفو الأول ... وفيما بعد وصلت أنباء عن تعرضهما لتعذيب شديد ، وإلى الآن لا يعرف مصيرهما .

إن منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – تطالب السلطات السورية بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين ، دون قيد أو شرط ، باعتبار أن هذه الاعتقالات التعسفية تتعارض تماما" مع مواد الدستور السوري النافذ ، وتشكل مخالفة صريحة للمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي انضمت إليها الحكومة السورية ، وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ... كما نطالب بالكشف عن ظروف الاغتيالات التي تمت وتتم على أيدي أفراد الأجهزة الأمنية، وخاصة في هذا الأسبوع – الذي نستطيع أن نسميه بأسبوع تحريك الفتنة الطائفية الأمنية – ومحاسبتهم على أعمالهم المنافية للقانون ، وحقوق الإنسان ، والأخلاق ، والضمير .

دمشق 19 / 7 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

عصابات الشبيحة والأمن تهاجم أحياء حمص

أقدمت يوم أمس الاثنين 18/7/2011 عصابات الشبيحة المدعومة بأجهزة الأمن والمخابرات بالهجوم على أحياء مدينة حمص ووجهت بنادقها ورشقات الرصاص إلى المنازل الآمنة والمساجد لحظة خروج المصلين من صلاة العشاء، وقامت بسلب ونهب مئات المحلات التجارية التي تركها أصحابها لحظة إطلاق الرصاص.

هذا المخطط المكشوف الذي قامت به السلطات السورية بعد أن روجت عبر جهات مشبوهة عن مصرع ثلاثين مواطناً إثر مواجهات بين انصار النظام ومعارضيه يعبر عن نية السلطات توريط سكان حمص في قضية مكروهة لا يريدونها، وإنما يتحمل وزرها من يروج لها، في الوقت الذي يؤكد فيه مواطنو المدينة على تمسكهم بالوحدة الوطنية والبعد عن النعرات والاقتتال الداخلي وتمسكهم بخيار الحراك السلمي نحو التغيير الوطني الديمقراطي.

ومن الشهداء الذين سقطوا في حمص هذا الأسبوع برصاص الأمن وعصابات الشبيحة: هادي الجندي/ خالد العفنان / عبد المهيمن السيوفي / زياد حسين حمادة/ آلاء تمام حمصية/ فرحان الحاج يونس / حمادة النمر/ محمد راتب النمر/ أحمد فرحان / محمد دبدوب / محمد سفور / يامن النجار / فراس الشامي.

ولقد أفادت مصادر مطلعة أن عدد الذين اعتقلوا من حمص هذا الأسبوع بلغ 230 مواطناً، وعدد المصابين بإصابات مختلفة بلغ 200 مواطناً بينما بلغ عدد المحلات التجارية المسلوبة 150 محلاً مستهدفة بعينها.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ونحن نعزي أسر وأقارب الذين سقطوا يوم أمس برصاص الأمن وعصابات الشبيحة ونستنكر استباحة المدينة لنحمل مسؤولية ما يحصل من قتل ونهب واستهداف المدنيين لبشار الأسد ونعتبر أن ما يحصل يعتبر جريمة إبادة جماعية ، وندعو الجميع إلى استنكار هذه الجريمة وإدانتها والوقوف مع سكان مدينة حمص في محنتهم ومع حقهم في الحرية والكرامة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

19/7/2011

خالد بشلح: ضحية أخرى من ضحايا التعذيب حتى الموت

اعتقل الشاب خالد بشلح (النبك-35 سنة) وهو يشاهد إحدى التظاهرات ولم يكن مشاركاً فيها لأنه اعتقل في فترة سابقة ووقع على تعهد بعدم المشاركة. وعندما شاهده الأمن حاولوا اعتقاله فحاول الهرب على دراجته النارية لكنهم تبعوه بأربعة سيارات واستطاعوا إلقاء القبض عليه. واقتيد إلى فرع المخابرات بالنبك ثم أحيل إلى دمشق.

سلمت جثته لأهله في حالة تورم واحتقان شديد يوم 17/7/2011 وأبلغت أسرته أنه مات في حادث سير. وسوف يشيع الفقيد إلى مثواه الأخير اليوم 19/7/2011 في النبك، والشهيد خالد متزوج ولديه طفلين

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين بأقوى العبارات سلوك السلطات السورية في قتل المواطنين عمداً وتعذيبهم حتى الموت ونطالبها بتطبيق القوانين النافذة وأحكام الدستور والاتفاقيات والمواثيق الموقعة عليها، ونطالب المجتمع الحقوقي بإدانة أعمال القتل وجلب القتلة آمرين ومنفذين للقضاء المستقل.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

19/7/2011

سبعة قتلى في حمص ولا صحة لتسريبات السلطة عن اقتتال طائفي

استنكر أهالي حمص (وسط سورية) ما يحاول تسويقه مقربون من السلطات السورية من اشاعات عن اقتتال طائفي في حمص ، وأشاروا الى أن هذه الاخبار عارية عن الصحة ، وأنّ مايجري هو هجوم على المدنيين من الأجهزة الأمنية والجيش وكتيبة المهام الخاصة وبعضهم بالثياب المدنية.

وكان حصيلة هذه الاعتداءات سبعة قتلى :

 حمص

1-الشاب حمادة النمر(22سنة ( قتل باصابة بالظهر مقابل قيادة الشرطة

2-أحمد فرحان

3-محمد دبدوب

 4-فرحان حاج يونس

 5-يامن النجار

6-فراس الشامي

7-محمد راتب النمر

كما تأكد للمنظمة أن هناك هجوم على حي القصور وعملية ترويع واطلاق رصاص عشوائي تبعها عملية نهب وسلب للمحلات التي تركها أصحابها إثر اطلاق الرصاص وحالة الرعب التي سادت المكان ، وحدث إطلاق نار كثيف في حي الغوطة عند خروج المصلين من صلاة العشاء وتم توجيه بعض الرصاصات باتجاه جامع الحافظ فهرب المصلون ومنهم من عاد إلى المسجد ثم ظهرت سيارة مصفحة وخلفها باص للأمن قاموا بإطلاق نار عشوائي في شوارع الغوطة الرئيسية لترويع المواطنين علماً أن الكهرباء مقطوعة في كل الشوارع، ثم عاد الهدوء إلى المكان وتمركزت مدرعة عند الجامعة وخمسة مدرعات عند مسجد خالد بن الوليد و جرى هجوم مكثف على حي الخالدية بحمص من فرق الموت "الشبيحة" الموالية للنظام السوري القادمة من أحياء متطرفة من المدينة .

_______

الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 19\ 7 \ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق- فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

عاجل: تطورات أوضاع سجناء سجن صيدنايا

نورد إليكم نص الرسالة الواردة من حلب:

قرر المحامي العام فتح اضبارات السجناء الذين كانوا في سجن صيدنايا والأغلبية من التيارات الاسلامية حيث قرر صباح يوم الاحد الاطلاع على الاضبارات والبت فيها وزعمت السلطات أنها ستبدأ باجراءات إخلاء السبيل بعد البت بها مباشرة فقرر أهالي السجناء الاعتصام أمام مكتب المحامي العام في محكمة أمن الدولة في حلب لتشكل ضغطاً للتسريع في أمر البت . وعند صبيحة يوم الأحد 17/7/2011 نوديَ لإضراب شامل في السجن المركزي في حلب واتجه الأهالي إلى مكتب المحامي العام للنظر في إضبارات أبناءهم فقام بعض شبيحة النظام بالاعتداء على الأهالي علما أنهم كلهم في سن متقدم ونظراً لما جرى قرر المحامي العام تأجيل البت في الاضبارات الى أجل غير مسمى نكاية بالأهالي ، وللعلم فإن غالبية السجناء قد أنهوا محكومياتهم وهم الان متوقفون تحت بند (السجن الاحترازي) الذي لا يمت الى القانون القضائي بصلة واتصل السجناء من داخل السجن مؤكدين على نشر الخبر على جميع المحطات والفضائيات واللجان الحقوقية.

 ملاحظة: نعتذر إلى القراء عن إيراد أن البعض ما زالوا في سجن صيدنايا فقد أكد لنا سجناء صيدنايا أنهم نقلوا جميعاً ، والأسماء التي أوردناها في آخر تقرير موجودة في سجن دمشق المركزي بعدرا.

 اللجنة السورية لحقوق الإنسان

18/7/2011

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية ) .. محاكمة الناشط السياسي الأستاذ مازن عدي

لكل إنسان حق في إعتناق آراء دون مضايقة

ولكل إنسان حق في التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار و تلقيها ونقلها إلى الآخرين دونما إعتبار للحدود سواء بشكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها 0

( المادة /19/ من العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية )

تفصل السلطة القضائية في المسائل المعروضة عليها دون تحيز على أساس الوقائع وفقاً للقانون ودون أية تقيدات أو تأثيرات غير سليمة أو أية إغراءات أو ضغوط أو تهديدات أو تدخلات مباشرة كانت أو غير مباشرة من أي جهة أو من لأي سبب.

الفقرة الثانية من مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائية والمتضمنة

بيان

حوالي الساعة الواحدة ظهراً عقدت محكمة الجنايات الأولى بدمشق جلسة لمحاكمة الناشط السياسي الأستاذ مازن عدي على خلفية ما نسب إليه من تصريحات  على القنوات الفضائية تتعلق بالأزمة الحالية و التي على خلفيتها حركت النيابة العامة بدمشق دعوى الحق العام بحقه بتهمة وهن نفسية الأمة سنداً للمادة / 286 / من قانون العقوبات العام.

و قد أكد الأستاذ عدي في استجوابه أنه تحدث فعلاً على الفضائيات التي اتصلت معه و كان منهم " الجزيرة و العربية و ال ب.ب.س و الأورينت و فرانس 24 و بعض الفنوات التركية " معتبراً في تصريحاته أن ظاهرة الإعتقال السياسي جزء من الأزمة السياسية في البلاد و طالب بإطلاق سراحهم ، و برأيه فإن للأزمة الحالية طابع سياسي و اجتماعي و اقتصادي و أنه ينبغي حل الأزمة السياسية الحالية بالتخلي عن مفهوم الحزب القائد للدولة و المجتمع و النظر للمستقبل من خلال دولة ديمقراطية حديثة تعتمد مبدأ فصل السلطات أساساً في الحياة السياسية.

و بسؤال هيئة المحكمة عن أحد التصريحات أوضح الأستاذ عدي أن هذا الكلام جاء على خلفية تصريح كانت قد أدلت به الدكتور بثينة شعبان بالفترة الأولى من أحداث درعا و الذي كانت تروج به للإصلاحات القادمة و الموعودة فذكرها بدوره بمقررات مؤتمرات حزب البعث لا سيما لعام 2005 و التي كانت تعد بالكثير لكن لم يتحقق شي على الأرض و أن الأمر يتعلق بالمطالب العملية و ترجمة الوعود إلى واقع على الأرض لا بمجرد طروح و وعود.

و بسؤال من قبل المحكمة أجاب :

 

نعم كنت قد تحدثت عن استخدام العنف مع المتظاهرين وطالبت بوقفه و انتقدت أداء الإعلام السوري و لم أتهجم عليه و كان نقدي أن الحديث المطروح من قبله عن مدسوسين و جماعات إرهابية مسلحة لا أساس له من الصحة و استشهد بكلام أحد أعضاء مجلس الشعب الذي حمل مسؤولية ما جرى في درعا لأحد كبار الضباط و طالب بمعاقبته ، كما استشهد بكلام الدكتور بشار رئي

 

س الجمهورية بمنع اطلاق النار على المتظاهرين.

و بسؤال المحكمة عن تصريحه الذي تحدث فيه عن تغييب الحريات الأساسية في البلاد أجاب : نعم قلت أن سبب احتقان الشارع السوري هو غياب الحريات العامة و الحقوق الأساسية و قلت أن القضية الأساسية للسوريين عموماً هي الحرية و الكرامة و أنه قد آن الأوان كي ينعم المواطن السوري بحقوقه الأساسية و ذكر أن خطاب السيد الرئيس أمام مجلس الشعب كان محبطاً للغاية و مخالفاً لمضمون ما بشر به كل من الدكتورة بثينة شعبان و الأستاذ فاروق الشرع و أن مضمون ما بشروا به لاقى صداه لاحقاً في

 

الخطاب الثالث.

و بسؤال من المحكمة أنه قال لا صحة لما يورده الإعلام السوري عن وجود مندسين و ارهابيين أجاب نعم أنا قلت ذلك و أن جميع ما ورد على لسانه عن احتجاجات في مناطق متعددة في برزة و الميدان و السلمية و درعا و غيرها .... كان أقل من الحقيقة و هو يبدي

 

استعداده لإثبات كل حرف صدر عنه بالوسائل المقبولة قانوناً و منها شهادات عشرات الشهود و من وجهة نظره فإن ما صدر عنه هو رأي آخر و الموقف الرسمي و المعلن اليوم يتجه لتنفيذه فكيف تكون المطالبة به وهناً لنفسية الأمة و طالب بإخلاء سبيله و محاكمته طليقاً و بنهاية الجلسة علقت المحاكمة ليوم 16/8/2011 لإبداء النيابة العامة مطالبتها بالأساس.

جدير بالذكر أن الأستاذ مازن عدي مهندس مدني من مواليد حماه لعام 1953

متزوج و له ثلاث أولاد و هو ناشط رأي معروف و ناشط سياسي و عضو حزب الشعب في التجمع الوطني الديمقراطي و على خلفية نشاطه العام اعتقل بتاريخ

10/5/2011

تطالب المنظمة السورية لحقوق الإنسان بإطلاق سراح الأستاذ عدي مع كافة المعتقلين في سوريا و طي ملف الإعتقال السياسي من حياتنا العامة مرة واحدة و إلى الأبد.

المنظمة السورية لحقوق الانسان سواسية

18 / 7 / 2011

مجلس الإدارة

بيان مشترك : نداء الى السطات السورية اوقفوا الحل الامني واستعمال القوة المفرطة في قمع الاحتجاجات السلمية في سورية

تواصل المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نداءاتها وإداناتها لاستمرار العنف ونزيف الدم في سورية ,عبر اصرار السلطات السورية على استعمال القوة المفرطة والعنف المسلح, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية مما ادى الى وقوع عدد من الضحايا ( قتلى وجرحى)خلال اليومين الماضيين , ومنهم التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى:

 

البوكمال:

-  حيان محسن البحر

برزة- ريف دمشق:

-  الشاب يزن الريس .

- 

دوما -ريف دمشق:

-  صالح ياسين الصيداوي.

درعا:

-  أحمد المسالمة- عبد الله أبازيد

حمص :

-  خالد حلاق- عبد المهيمن السيوفي .

-  أصيب عبد الكريم الوفائي بإصابة خطرة جداً في رأسه قرب دوار الجاردينيا بالغوطة

دير الزور:

-  حمزة الناصر

الاعتقالات التعسفية :

 

إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، وقد تم اعتقال العشرات خلال الايام الماضية, و منهم:

الزبداني –ريف دمشق:

-  امين عواد ( خاضع لعملية قصطرة قلبية من يومين) - عثمان حمدان (معاق) -عبد الله مأمون برهان - ربيع الخوص - حمادة قويدر - صهيب الخوص - محمد التيناوي- صافي سلوم -محمد جميل خيطو -فراس رمضان - بسام الزين - طارق التيناوي - علي الدالاتي- عماد الطباع - عبدالله الكلتي - غياث خيطو - بهاء محمد برهان - محمد كامل - حسن محمد برهان - فايز قويدر - محمد برهان - عدنان أبو شالة - محمود محمد قويدر - جمال العش- رشاد محمد قويدر - أدهم مأمون برهان- عبد المجيد علاء الدين - عبودي الخوص- عبدالله الخوص - فيصل مأمون برهان - احمد الشمالي- عامر الكويفي - عبدالله برهان - عمران الخوص -وسيم عبد الله عواد - محمد عبد الله عواد - حسين عبد الله عواد -محمد ابراهيم أبو شالة- عبد العزيز الاشرفاني - عبد المجيد زيتون - امان احمد برهان - خالد غانم -علي مراد -عادل سلوم - علي سلوم .

 

ريف دمشق:

-  عبد الله الكيلاني-محي الدين عامر- تاج عامر-عبد الرحمن كردي - محمد حمدان (أستاذ الرياضيات) - ياسر عمار - ياسر التيناوي - رامز نورس رمضان

قطنا-ريف دمشق:

-  تعرض الكاتب السياسي المعارض المعروف الاستاذ: علي العبد الله ,للاعتقال التعسفي بتاريخ 17\7\2011 في مدينة قطنا-ريف دمشق, يذكر ان السيد علي العبد الله,هوعضو الأمانة العامة لإعلان دمشق للتغيير السلمي الديمقراطي,وكان قد تعرض للاعتقال مراتت عديدة.وليه وضع صحي حرج اذا انه تعرض للإصابة بنوبة قلبية و خضع لجراحة في القلب منذ عدة اسابيع.

-  علي شقير-باسل شقير-حسام شقير- زياد الشيخ- ياسر الشيخ- وسيم الشيخ- محمد امين شقير- ابراهيم رياض شقير-زيد عبد الحميد شقير-عبد الحميد شقير-محمود خسارة-أحمد خسارة-حذيفة عوض- محمد عوض- عامر عبدالرحمن القادري-أحمد علي القادري-خالد علي القادري-قتيبة بشير جرادة-محمود نايف قدورة- -محمد نايف قدورة (ابو نايف)-- عامر محمود مومن-- عصام سهيل مومنة- اكرم احمد قدورة-وسيم الشيخ-سعدو مراد--مرعي بدر الدين - علي زيادة - علاء زيادة- محمد صبوة - حسين دبور - عبد الرؤوف القادري - علاء شحادة - اديب شحادة - قتيبة القادري- عمر نبعة

عين منين- ريف دمشق:

-  ناصر فيصل ناجي- زاهر محيسن .

القصير-حمص:

-  ايوب امين حربا-باسل يحيى الزهوري-ناجي خالد الزين-محمود سري رعد-محمد عبد الرحمن الجاعور-محمد محمود سمور-محمد خضر جمول-محمود خضر جمول.

دمشق:

- احمد الجندي

-الكسوة-ريف دمشق:

– يامن عقدة -ماجد صبحي حليمة

حلب:

-  قام الأمن السوري باعتقال الشاب حمدو عثمان بن حسين من أهالي حلب قرية عينجار يوم الخميس 30 حزيران 2011 في أثناء التظاهرة في مدينة حلب الجميلة وهو يحمل صندوق للحاسوب كان يقوم بإصلاحه وتم تحويله لفرع الأمن الجنائي ثم تم ترحيله لدمشق فرع الإرهاب

-  محمد فتوح- عبداللطيف حمشو- محسن الأحمد- عبد الكريم حميدة- محمد عاصي

 

بانياس:

-  محمد محمود عبدو والدته فاطمة تم اعتقاله منذ شهرين من قرية البساتين- بانياس.

 

قرية حاس – ادلب :

-  عبد الكافي الشيخ نجيب- خالد عبداللطيف الفرحات-- فاروق احمد الفرحات- عبد الحميد كسار النجار- أيهم عبدالله الشيخ

قرية كفرومة-ادلب :

-  سميح سليمان الزيدان -محمد محمود البرو- حسين حسن الدرويش - مأمون حسن الدرويش- أمين حسن الدرويش -مصطفى محمود البرو- عدوان عيد الزيدان- حسان حسن الدرويش

قرية جوزف-ادلب :

-  موسى مصطفى دوشانية-- موسى محمد دوشانية- أحمد محمد قدحون

قرية معرة حرمة-ادلب :

-  نور محمد جدوع- محمد خالد جدوع

كفر نبل-ادلب:

-  وائل جهاد الزعتور-أحمد محمود جلل-أيمن كرمو البيوش -أيمن محمد موسى البيوش-بسام عبدالله القدور-عبد الخالق عبد الكريم الحمود- محمد ظافر العبي-ياسر الجليلي - محمد الآسي أبو الكراج- محمود محمد الغنوم -أحمد محمد الداني عمره 60 سنه

اللاذقية:

-  محمد فريد مفتي

الرقة:

-  محمود عبد العزيز جوجة- احمد الحسن /طالب سنة ثالثة حقوق

راس العين الحسكة:

-  السيد محمد خير ملا سليمان

-  لا يزال مصير كلا من الصحفيين: عبد المجيد تمر ومحمود عاصم المحمد مجهولاً، وهناك قلق عليهما منذ أن تم اختطافهما في31-5-2011 بعد نصب كمين أمني لهما من قبل الأمن السياسي بالقامشلي، وقد صدر مرسوما عفوين متتالين دون أن يتم إطلاق سراحهما، كما أنهما لم يقدما حتى الآن للقضاء.

 

وفي سياق اخر: فقد تم احالة مجموعة من المثقفين الذين تمّ اعتقالهم من أمام جامع الحسن – القدم –دمشق, بتاريخ 14 \7\2011 بتهمة التظاهر غير المشروع إلى النيابة العامة بدمشق صباح 16\7\2011 و هم :

المحامية مجدولين حسن - مي سكاف - غيفارا نمر - يم مشهدي – ريما فليحان – دانا بقدونس – ساره الطويل - رنا الشلبي - نهلة الزين - ساشا أيوب - محمد ذاكر خليل – محمد أبو زيتون - محمد ملص – أحمد ملص – محمد إياد شربجي – عبد الرحمن الحصني – خلدون فيومي الشهير بالخطيب – سالم حجو - نضال حسن – فادي زيدان – عبد الهادي بازرباشي – باسل شحادة – فادي حسين – عبد العزيز الدريد – رامي العاشق – مهند منصور – بلند حمزه – مظفر سلمان.

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية, آيا كانت مصادر هذا العنف أو اشكاله او مبرراته الذي يعتبر انتهاكا صارخا للحق بالحياة .

كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 .

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1-        أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3-        اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4-        إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5-        أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها واعادة الجيش الى ثكناته ، وتفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية ، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم.

دمشق في 18\7\2011

المنظمات الموقعة:

1-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

2-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

3-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

4-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

5-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية ) .. اعتقالات

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفياً

( المادة /9/من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان )

لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة

ولكل إنسان حق في التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار و تلقيها ونقلها إلى الآخرين دونما إعتبار للحدود سواء بشكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها 0

( المادة /19/ من العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية )

بيان

في إطار الحملات القمعية التي تقوم بها السلطات السورية فقد داهمت فجر هذا اليوم قوات عسكرية مدججة بالسلاح مدينة الزبداني و شرعوا بحملة اعتقالات واسعة على وقع أزيز الرصاص الحي.

تمت الاعتقالات بطريقة مهينة و شملت أعداد كبيرة من المواطنين و استمرت إلى ما بعد ظهر هذا اليوم و أسبلت ظلالاً قاتمة على مدينة الزبداني السياحية و تركتها محاصرة بعدد من المدرعات و بأسواق و محال تجارية مغلقة بالكامل و بشوارع فارغة تذروها الرياح.

و قد عرف من بين المعتقلين كل من : صهيب الخوص - محمد جميل خيطو - بسام الزين -. عبدالله الكلتي - .بهاء محمد برهان -. حسن محمد برهان . فايز قويدر - . محمود محمد قويدر - . رشاد محمد قويدر - . أدهم مأمون برهان - . عبودي الخوص - . فيصل مأمون برهان - . عبد الله مأمون برهان - . محمد برهان - . عامر الكويفي .ربيع الخوص. - عبدالله الخوص - . عبدالله برهان - . عمران الخوص - . وسيم عبد الله عواد . محمد عبد الله عواد-. حسين عبد الله عواد - . امين عواد ( خاضع لعملية قصطرة قلبية من يومين ) . فراس رمضان - . عبد المجيد علاء الدين - . جمال العش - . محمد ابراهيم أبو شالة - . عدنان أبو شالة . - حمادة قويدر. - عثمان حمدان (معاق) افرج عنه - . ابن عثمان حمدان (طفل) افرج عنه . عبد العزيز الاشرفاني. عبد المجيد زيتون - . امان احمد برهان- . غياث خيطو - . خالد غانم . احمد الشمالي - . علي مراد - . محمد التيناوي - . طارق التيناوي - . علي الدالاتي- . صافي سلوم . عادل سلوم - . علي سلوم - .محمد كامل - . عماد الطباع - . حسن زعرورة - . اسامة محمد نور برهان - .انس برهان مع اخوته يزن و بشار برهان - .عمر قويدر - . فواز حسين خالد - . شقيق فواز حسين خالد - . عبد الله علوش - . رواد علوش - . ابو طارق علوش - .احمد التيناوي - .عبد العزيز التيناوي - . حسين سلوم - . طارق ابو شالة - . حسين برهان - .عبد الحميد التيناوي - فايز كنعان - ممتاز برهان أبو ماهر رحمة - .ابنه عامر رحمة و غيرهم الكثير ممن لم يتسن لنا معرفة أسمائهم.

أمثال هذه الحملات تعكس إصرار المؤسسة الرسمية على اتباع النهج الأمني الذي لن يخلف إلا المزيد من الأسى و الحزن و هو ما نحاول تلافيه مع جميع الخيرين في هذا الوطن المعطاء.

تطالب المنظمة السورية لحقوق الإنسان بوقف حملات العنف و إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي و الضمير و احترام الحق في ابداء الرأي السلمي العلني كمقدمة لا بد منها في أي إصلاح مستقبلي منشود.

المنظمة السورية لحقوق الانسان سواسية

17 / 7 / 2011

مجلس الادارة

المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية ) ... استمرار دوامة العنف و القمع في سوريا

لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة

المادة السابعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

1 -. تتخذ كل دولة طرف إجراءات تشريعية أو إدارية أو قضائية فعالة أو أية إجراءات أخرى لمنع أعمال التعذيب في أي إقليم يخضع لاختصاصها القضائي.

2 - لا يجوز التذرع بأية ظروف استثنائية أيا كانت، سواء أكانت هذه الظروف حالة حرب أو تهديدا بالحرب أو عدم استقرار سياسي داخلي أو أية حالة من حالات الطوارئ العامة الأخرى كمبرر للتعذيب.

3 - لا يجوز التذرع بالأوامر الصادرة عن موظفين أعلى مرتبة أو عن سلطة عامة كمبرر للتعذيب."

المادة الثانية من اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة

بيان

تعبر المنظمة السورية لحقوق الإنسان عن شجبها استمرار دوامة العنف و القمع في سوريا خلال اليومين المنصرمين و التي أسفرت عن سقوط العشرات ما بين قتيل و جريح، إضافة لأعداد كبيرة من المعتقلين في العديد من المدن السورية.

و قد عرف من بين الضحايا الذين تمّ مصادرة حقهم في الحياة كل من :

في محافظة دمشق

اياد رياض البغدادي 13 سنة - احمد الخشن 28 سنة - محمد صادق الشربجي 22 سنة - وليد ليلا وجدي عبد الحميد صادق - محمد خير غنام الحموي - محمد ابراهيم سيفو - عمر سعيدالقصير عبد القادر قدور - عبد المنعم الحمصي - جمال عبد الواحد - عمر الخطيب ابو عبادة -فهد الدباس - احمد حاج حميدي - حسن عبد القادر هبول - محي الدين سواقيه صلاح راغب شامية - نعيم محمد بندي – عمر عبد الجبار اسماعيل - زاردشت شيركو وانلي 18 سنة -غزوان السيروان - محمد منيرة – محمد فؤاد محضر - صورو عفريني

في محافظة ريف دمشق

- طلحة دلال ( 12 سنة ) - صالح ياسين الصيداوي.

في محافظة دير الزور :

حمزه العلي - الطفل اياد حسين / 13 / سنة - عيلان معيوف - حيان محسن البحر - عامر عبد العزيز الزمزم - موسى محمود موسى - عبد العزيز محمد

في محافظة حمص

سمير فهد رجوب – عدنان الزير( 13 سنة ) - عامر حوسة وكان قد سقط في حمص خلال الاسبوع المنصرم كلا من : مضر وحود في 10/7/2011 - خالد دندن العفنان في9/7/2011 - هادي الجندي في حمص 8/7/2011 - وليد وسام السيد في 5/7/2011.

في محافظة حلب و ريفها

فهد عبد الرحمن دباغ - ابراهيم بكار

في محافظة إدلب :

عبد الرزاق زكريا - محمد خير سيد عيسى - جمال معروف – صالح صيداوي – علي بكران - نضال الحسن

في محافظة درعا:

عبد الله أبازيد - أحمد المسالمة

كما عرف من بين المعتقلين كل من :

في ريف دمشق :

الكاتب السياسي علي العبد الله - صهيب الخوص - محمد جميل خيطو - بسام الزين -. عبدالله الكلتي - . بهاء محمد برهان -. حسن محمد برهان . فايز قويدر - . محمود محمد قويدر - .رشاد محمد قويدر - . أدهم مأمون برهان - . عبودي الخوص - . فيصل مأمون برهان - . عبد الله مأمون برهان - . محمد برهان - . عامر الكويفي . ربيع الخوص. - عبدالله الخوص - .عبدالله برهان - . عمران الخوص - . وسيم عبد الله عواد . محمد عبد الله عواد -. حسين عبد الله عواد - . امين عواد ( خاضع لعملية قصطرة قلبية من يومين ) . فراس رمضان - . عبد المجيد علاء الدين - . جمال العش - . محمد ابراهيم أبو شالة - . عدنان أبو شالة . - حمادة قويدر. - عثمان حمدان (معاق) افرج عنه - . ابن عثمان حمدان (طفل) افرج عنه . عبد العزيز الاشرفاني. عبد المجيد زيتون - . امان احمد برهان - . غياث خيطو - . خالد غانم . احمد الشمالي - . علي مراد - . محمد التيناوي - . طارق التيناوي - . علي الدالاتي - . صافي سلوم .عادل سلوم - . علي سلوم - .محمد كامل - . عماد الطباع - . حسن زعرورة - . اسامة محمد نور برهان - .انس برهان مع اخوته يزن و بشار برهان - .عمر قويدر - . فواز حسين خالد -. شقيق فواز حسين خالد - . عبد الله علوش - . رواد علوش - . ابو طارق علوش - .احمد التيناوي - .عبد العزيز التيناوي - . حسين سلوم - . طارق ابو شالة - . حسين برهان - .عبد الحميد التيناوي - . ابو ماهر رحمة - . ابنه عامر رحمة - ناصر فيصل ناجي - عبد الله الكيلاني - محي الدين عامر - ياسر عمار - تاج عامر - عبد الرحمن كردي - محمود مروان برهان – محمد حمدان – رامز نورس رمضان

حلب

- الطبيب حكم داديخي - الطبيب حسن عشاوي - المدرس محمود هادي صالو - محمود محمد دياب أنس عمر حاج علي - عمر عادل – رامي شحود دربالة - حسني مرشد كنو - لؤي إبراهيم حاج حمدان - محمد إبراهيم حاج حمدان - محمد كنو حج حمدان .

مدينة حماة:

المهندس عبد القادر عدنان عدي - نزيه العرعور- بهاء غسان زكية - عبد السلام رياض العيان – مصطفى غناج- خالد غناج – أسامة عسكر -22 سنة – طالب كلية الطب البيطري - زيد محمود الحمصي –- منذر عرعور – براء عرعور - عبد الكريم الشدة - ابراهيم الشدة – أحمد الخاني – معاذ زيدان ––عبد المجيد المامي –عبد الرحمن ألفا – فراس النبهان - أحمد سفاف –زياد زيدان –جدوع تركاوي –ابراهيم حلفاوي- ماهر محمود السقا – عمر جهاد خلوف –محمد تركاوي -عز الدين فران – ياسر عبد الله محمد - جهاد خالد - الأحمد سعد عرعور - ابراهيم غناج – 16 عام - مهران جمال النقار - سعيد مراد آغا

حمص:

د.جلال حسون النجار - الدكتور حازم الجندلي - عبد الرحمن عبد الفتاح الزين. مستودع أدوية - الدكتور منتصر قباقيبو- الحاج عبد الفتاح حمزة. من مستشفى البر - معتز عيون السود – د. إياد تحسين الرفاعي

اللاذقية:

فاطمة ضناوي – أسامة هاني الزير - محمود جلول العمر - مصطفى نديم حسن - - موسى نديم حسن - ياسر البوز - عيسى حسن – بكر محمد باكير

درعا:

محمود محمد موسى العليان- ياسين محمد الحريري- يوسف محمد خير عديل - عبدلله عبدالكريم الحريري – المهندس ابراهيم صالح- عامر محمد مصلح- علي حسين الحريري- عبد الله عوده الضبيان - ابراهيم مفلح الحريري-انس الحريري-نصر محمد صالح الحريري-انور محمد صالح الحريري-عامر محمد صالح الحريري-عصام قاسم الحريري-محمود ياسين محمود الصالح-احمد ياسين محمود الصالح-نادر احمد الصالح - علي حسين كسور-عبد الله جيدان الحريري- عبد الله عبد الكريم الحريري- احمد عبد الكريم الحريري-قاسم محمد عجيل- المدرس انس مصطفى عبيد – عصام محمد الحريري - عصام قاسم الجرابعه- اسامة احمد الحريري- محمد عبد الكريم الحريري- الدكتور اديب قاسم الحريري- احمد عبد الكريم الحريري- طراد حسين الحريري- حسن حسين الحريري- عدنان قاسم غازي- صبح محمود غازي-محمد محمود غازي- طه حسين عديل – قاسم محمد خير عديل –- محمد عوده الطرشان- محمود ياسين محمود-احمد محمود محمود- ياسين محمد القنوع حسين علي ملحم -حسين الملحم الحريري

ادلب:

محمد عصمت حاج محمود - محمد احمد الاداش

الحسكة:

محمد خير ملا سليمان

المنظمة السورية لحقوق الإنسان إذ تتقدم بأحر تعازيها لأسر الضحايا و تدين استخدام العنفالمفرط بحق المدنين و تبدي قلقها على مصير المعتقلين فإنها تؤكد على ثوابتها :

بضرورة وقف العنف بكافة أصنافه و قباحاته لا سيما التعذيب الذي بات يأخذ أشكالاً يندى لها الجبين.

ضرورة اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين و طي ملف الاعتقال السياسي مرة واحدة و إلى الأبد من حياتنا العامة و احترام حق المواطن في التعبير عن الرأي السلمي و العلني و حقه في التجمع السلمي.

ضرورة تشكيل لجنة تحقيق مستقلة تضم ممثلين عن المنظمات الحقوقية االمستقلة والمشهود لها بالنزاهة للتحقيق بالأحداث المؤسفة الأخيرة و معاقبة كل من يثبت التحقيق تورطه بتلوث بداه بدماء الأبرياء و التحقيق في جميع مزاعم التعذيب و ملاحقة مقترفيه و المحرضين عليه و مصدري القرار بممارسته و سحب الحكومة السورية لتحفظها على المادة / 20 / من معاهدة حظر التعذيب و كافة ضروب المعاملة اللإنسانية و التي انضمت إليها سوريا عام 2004 .وحث الحكومة السورية على التصديق على البروتوكول الاختياري لمعاهدة حظر التعذيب الملمح إليها.

فتح باب التعويضات أمام ذوي الضحايا بما يضمن حياة كريمة لأسرهم من بعدهم ومساندة ضحايا التعذيب و إعادة تأهيلهم و اعتبارهم و تسهيل اندماجهم من خلال مؤسسات حقوقية سورية نزيهة و مستقلة و التأكيد على الحكومة السورية ضرورة تنفيذ التوصيات الصادرة عن لجنة مناهضة التعذيب التابع للأمم المتحدة.

ضرورة إعادة النظر بالكثير من ترسانة القوانين المكبلة للحريات أو تلك التي تحجب حق الرقابة القضائية عن العديد من إدارات الدولة و مؤسساتها.

المنظمة السورية لحقوق الانسان سواسية

2011-07-17

مجلس الادارة

المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية ) ... اعتقال الكاتب علي العبد الله

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفياً

( المادة /9/من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان )

لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة

ولكل إنسان حق في التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار و تلقيها ونقلها إلى الآخرين دونما إعتبار للحدود سواء بشكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها 0

( المادة /19/ من العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية )

بيان

في إطار حملات الدهم و الاعتقال التي تقوم به السلطات الأمنية السورية فقد اعتقل صباح هذا اليوم الكاتب السياسي المعروف " علي العبد الله " في مدينة قطنا " 30 " كم شمال سوريا.

من قبل حوالي عشر عناصر مسلحة و الذين شرعوا بالتفتيش عن ولده الطالب الجامعي " عمر العبد الله " .

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن أمثال هذه الاعتقالات تعكس اصرار السلطات الأمنية على الحلول الأمنية في التعامل مع نشطاء المجتمع المدني السوري.

تعرب المنظمة السورية لحقوق الإنسان عن إدانتها لأمثال تلك الحلول و لتصاعد وتيرة العنف و التي لم تبق و لم تذر و التي لن تخلف في نهاية المطاف إلا مزيداً من مشاعر اليأس و الإحباط .

ترى المنظمة السورية أن الحل في سوريا يبدأ بوقف العنف و إطلاق سراح جميع المعتقلين و على رأسهم الأستاذ علي العبد الله و احترام حق الإنسان السلمي في التعبير عن الرأي .

خلفيات الموضوع :

علي العبد الله

عضو مجلس إدارة منتدى الأتاسي

عضو جمعية حقوق الإنسان في سوريا

عضو لجان إحياء المجتمع المدني

عضو الأمانة العامة لإعلان دمشق للتغيير السلمي الديمقراطي

كاتب و ناشط سياسي واضح

في بداية العقد السادس من العمر

اعتقل مراراً و كان آخرها على خلفية نشاطه العام في إعلان دمشق و لمدة تقارب الأربع سنوات

للأستاذ علي العبد الله وضع حرج لإصابته بنوبة قلبية منذ أقل من خمسة أسابيع و خضع لجراحة في القلب منذ حوالي ثلاث أسابيع

المنظمة السورية لحقوق الانسان سواسية

دمشق 17 / 7 / 2011

مجلس الادارة

قوافل الشهداء مستمرة

يستمر بطش السلطة في سورية بالمواطنين المتظاهرين سلمياً من أجل الحرية والكرامة، ويستمر إطلاق الرصاص ويسقط الشهيد تلو الشهيد. وهذه قائمة لاحقة للقائمة التي أوردناها يوم أمس عن شهداء جمعة أسرى الحرية وما تلاها.

تكلة لأسماء شهداء الجمعة 15/7/2011 : محي الدين سواقية- برزة .دمشق / زردشت وائلي - ركن الدين / حيان محسن البحر- البوكمال / خالد حلاق -حمص

من جهة أخرى استشهد اليوم 17/7/2011 الشاب يزن الريس من برزة في المشفى نتيجة إصابته بطلق ناري أصيب به من قبل قوات الأمن في جمعة أسرى الحرية 17-5-2011 أثناء مشاركته في المظاهرة السلمية ، ولم تقم السلطات بتسليم الجثمان لأهله بعد. وقامت قوات الأمن البارحة السبت 16-7-2011 مدعومة بالدبابات باقتحام مدينة دوما عند صلاة الفجر حيث هجمت على المصلين في المساجد وفرضت حظرا للتجوال مع إطلاق نار كثيف، كما قامت الدبابات بقصف البساتين في المدينة ، واليوم شهدت المدينة حملة مداهمات للبيوت واعتقالات حيث تم اعتقال ما يزيد عن 500 معتقل حتى الآن حسب مصدر مطلع موثوق . وهناك قطع كامل للكهرباء منذ بداية الاقتحام وقطع جزئي للاتصالات ، ولم يصلنا إلا خبر استشهاد طفل من آل (الصبورة) وأمه مصابة ما زالت على قيد الحياة ، ولم يتسن تشييعه حتى الآن نتيجة الحظر المفروض على المدينة.

وورد أن حي باب السباع قصف يوم أمس بواسطة الدبابات من جهة القلعة بينما كانت الدبابات تجوب شوارع ضاحية ديربعلبة وتقصف عشوائيا باتجاه المنازل، وذكر أحد المصادر أن الشاب عبد المهيمن السيوفي قد استشهد بينما أصيب عبد الكريم الوفائي بإصابة خطرة جداً في رأسه قرب دوار الجاردينيا بالغوطة.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر الهجوم على المتظاهرين بالرصاص الحي والدبابات والأسلحة الثقيلة ونعتبرها إعلان حرب على طلاب حرية وكرامة وحق دستوري ونطالب بوقف آلة القتل وإعادة الجيش إلى ثكناته، ونتوجه إلى المجتمع الحقوقي والعربي والدولي لإدانة عمليات القتل والوقوف بحزم ضدها في مواقف تردع السلطة السورية، وتجبرها على إيقاف قتل المواطنين.

 اللجنة السورية لحقوق الإنسان

17/7/2011

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ