العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 22 /04/ 2012


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

 

بيان مشترك : العنف المسلح الدموي يؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا من المدنيين والجيش والشرطة وتزايد عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية في سورية

تلقينا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية,ببالغ الاستنكار والإدانة,الأنباء الواردة عن تواصل عمليات العنف المسلح الدموية في عدة مدن السورية, خلال الساعات الماضية(بتاريخ 20-21\4\2012) مما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا بين قتلى وجرحى من(المدنيين والجيش والشرطة),وكذلك تلقينا المعلومات المؤسفة عن تواصل عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية . وبعد التدقيق, قمنا بتوثيق الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين

جبلة:

* الدكتور نبيل محمد ميا,دكتور أدب انكليزي,تم اغتياله في دمشق بادي مسلحين مجهولين(بتاريخ21\4\2012)

 

حلب:

* الموجه التربوي ,محمد زياد بصمجي تعرض للاغتيال من قبل مسلحين مجهولين (بتاريخ21\4\2012)

 

أورم الجوز-اريحا-ادلب:

* رأفت زرعة تعرض للاختفاء القسري والاختطاف ووجدت جثته مشوهة وملقاة في بئر مهجور قرب أورم الجوز-اريحا (بتاريخ21\4\2012)

* يوسف كردي, تعرض للاختفاء القسري والاختطاف ووجدت جثته مشوهة وملقاة في بئر مهجور قرب أورم الجوز-اريحا (بتاريخ21\4\2012)

 

المسيفرة- درعا:

* حسين شحادة الزعبي, مختار بلدة المسيفرة وكان قد تعرض للاختفاء القسري (بتاريخ17\4\2012) ووجدت جثته مشوهة وملقاة في الحقول الزراعية(بتاريخ21\4\2012)

 

النعيمة- درعا:

* علي الصلخدي,وجدت جثته مشوهة وملقاة بالقرب من جامع المنشية بدرعا البلد (بتاريخ21\4\2012)

ريف دمشق :

* محمد البداوة (بتاريخ20\4\2012)

 

عقربا-ريف دمشق:

* باسل حمودة-ابراهيم النعيمي- توفيق غبور- أحمد حمودة(بتاريخ20\4\2012)

دمشق :

* احمد غريب –علي قدور-(بتاريخ20\4\2012)

 

ريف حماه:

* عماد حسين ابو حاتم-احمد حسين ابو حاتم- (بتاريخ20\4\2012)

 

القصير-حمص:

* محمود جمول-نضال احمد الخالد- –عبد الرحمن الحولاني -محمد الحولاني- ماهر الأحمد( بتاريخ20\4\2012)

 

بابا عمرو-حمص:

* عبد الإله اللوز -( بتاريخ20\4\2012)

 

الزعفرانة-حمص:

* تمام قسوات ( بتاريخ20\4\2012)

 

الصفصافة-حمص:

* بدوي الخراز ( بتاريخ20\4\2012)

 

الحميدية-حمص:

* محمود عبد العالي الغنطاوي - علي الأشلق( بتاريخ20\4\2012)

 

ريف حمص:

* عادل سعيد - ماهر الرجب - علي الأخرس - احمد الأخرس - خالد السبسبي - ابراهيم السبسبي- خالد الحسن - عبد الجبار حاج حسن - حميد الرزوق - حسين خطاب - محمد خلوف - محمد السبسبي - محمد الخالد - محمد عبدو السبسبي - حميد سعيد - مصطفى سعيد - نصر السبسبي - واصل الأخرس - مظهر سعيد ( بتاريخ20\4\2012)

 

الخالدية-حمص:

* تمام زعرور-أغيد تمام زعرور-هلا كسيبي( بتاريخ20\4\2012)

 

البياضة-حمص:

* علي داشوط ( بتاريخ20\4\2012)

 

البوكمال:

* سمية محمد المطر( بتاريخ20\4\2012)

 

حلب:

* مصطفى رياض الزين(بتاريخ21\4\2012)

* هاني فداوي(بتاريخ20\4\2012)

 

عندان-ريف حلب:

* عمر زمزم- عمار عتيق- عبدالسلام غزال- عدنان السكنة-محمود نقار- محمد حوري -محمد صالح عبد السلام(بتاريخ21\4\2012)

 

الباب-ريف حلب:

* رامح حاج عثمان30 عاما -عبد الكريم ناعوس 15 عاما -عمار كمال نجار 35 عاما (بتاريخ21\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

درعا:

* الرقيب نواف محمد خليل ميرزا -العريف أسامة عبد الكريم طالب-المجند فؤاد الحسن (بتاريخ 21\4\2012)

السويداء:

* المساعد أول منير نمر الشعراني - المجند انس مثقال الشومري -المجند فرحان رضا كيوان(بتاريخ 21\4\2012)

 

ريف دمشق:

* المجند حسان أحمد عرنوس- المجند أنس هيثم جوعانه المجند احمد الحاج يونس(بتاريخ 20\4\2012)

دمشق:

* الشرطي رشاد عماد الدين ريحاوي(بتاريخ 21\4\2012)

 

حمص:

* الملازم الاولالمساعد حسام محمود محمد - الرقيب سليمان فايز الاشتر- الرقيب محمود محسن العلي - المجند محمد احمد الحماده (بتاريخ 21\4\2012)

* المساعد أول جابر سليمان درويش- العريف المجند أحمد عبد القادر جديع(بتاريخ 20\4\2012)

 

ريف حماة:

* الرقيب أول علي كامل العلي- الرقيب فراس فايز حسن- الرقيب عرفان منير حسن- المجند محمد سهيل هوانا –- المجند خالد نشمي الحمود - المجند إبراهيم عبد الصمد مصطفى- المدني وعد رسلان عبظو(بتاريخ 21\4\2012)

 

طرطوس:

* الملازم الأول منهل كامل عيسى(بتاريخ 21\4\2012)

 

بانياس:

* المساعد الأول يوسف القبشي(بتاريخ 21\4\2012)

اللاذقية:

* المقدم محمد هاشم عثمان - الرقيب ماهر هيثم زريقه- الرقيب رامي رجب فاطمة -الرقيب علي محسن خضور -الرقيب أحمد نصار سلوم(بتاريخ 21\4\2012)

* الملازم أول تمام على حسون- المساعد قصي سميع القصعة - الرقيب أول عامر علي يوسف(بتاريخ 20\4\2012)

ادلب:

* المجند رائد فارس الحمدو - الشرطي علي ناصح السبع(بتاريخ 21\4\2012)

 

حلب:

* االرقيب الاول محمد عبد الحميد الار- المجند محمد سيف الدين شقيدح-المجند أحمد محمد حميدي - المجند محمد مصطفى الكردي -المجند محمد عبد الغني النيف -المجند عبد الكريم محمود الجنيد -المجند محمد بكري شرفو- المجند محمد زكريا درج - المجند حسن ابو راس(بتاريخ 21\4\2012)

* العريف المجند علي خالد حمدو(بتاريخ 20\4\2012)

 

الرقة:

* المجند عبد الله الأحمد الهويدي - المجند عماد جاسم الفارس(بتاريخ 21\4\2012)

 

دير الزور:

* المساعد حسام زركان الماجد - الرقيب أول عدنان صالح علوي -المجند علي حسن الفريج -المجند عادل حامد عمر(بتاريخ 21\4\2012)

 

الحسكة :

* العريف رمضان عبد الرحمن حمود- المجند فرحان عبد الرزاق الخالد- المجند رمضان عبد الرحمن محمود-المجند خالد احمد الحلبو (بتاريخ 21\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

ريف دمشق:

* العميد سالم الداغستاني(بتاريخ19\4\2012)

* بسام دبية(بتاريخ18\4\2012)

 

درعا:

* احمد موسى المسالمة (بتاريخ19\4\2012)

 

ادلب:

* الشرطي محمد حاتم(بتاريخ17\4\2012)

 

دمشق:

* الدكتور نزيه مشهور-طبيب شرعي(بتاريخ19\4\2012)

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

 

دمشق :

* محمد عبد المولى الحريري(بتاريخ17\4\2012)

* محمد زريق-دياب سرية-مهند درخباني (بتاريخ12\4\2012)

* ميار ألحمصي-محمد خالد احمد ألحمصي-وافي الغضبان

 

دوما-ريف دمشق:

* ياسين بشير عيون - يحيى بشير عيون -محمد عمر عيون - مروان تيسير الحنفي - محمد بشير المشعوت (بتاريخ18\4\2012)

 

التل ريف مشق:

* طارق مروان سلعس- عماد بسام الشلبي- أيمن الأحمر- أمين السوادي -كمال الرفاعي (بتاريخ18\4\2012)

 

دير العصافير-ريف دمشق:

* عبد الرحمن مشعل- محمود خليل البقاعي- جهاد محمد البقاعي - عبدو علي البقاعي- محمد خير البقاعي -عماد جميلي - محمود الأفندي - صلاح محمد رحال - محمد أسبر- وليد كباري - زياد سليمان - راتب كباري - محمد محفوظ - خالد رحال- عبد القادر البقاعي- محمود مشعل - عبد الرحمن مشعل - باسم عز الدين- أحمد بدر- إسماعيل هزاع -إبراهيم هزاع- أيوب هزاع - إياد خطاب -محمود خطاب (بتاريخ18\4\2012)

 

معضمية الشام-ريف دمشق:

* شحادة عكر - خالد منصور(بتاريخ18\4\2012)

 

جديدة عرطوز –ريف دمشق:

* وائل عبيد - بشار السماوي -عمار المصري(بتاريخ18\4\2012)

 

الضمير-ريف دمشق:

* اكرم خالد العيان- مهند خالد العيان- دغييم خالد العيان-يوسف هذال-احمد خبصة- مهند سعد الدين (بتاريخ18\4\2012)

حماه:

* الدكتور عبد العزيز شومل(بتاريخ5\4\2012)

 

حمص:

* محمد الحداد(بتاريخ20\4\2012)

 

منبج-ريف حلب:

* شهدي علي بكري-محمد سمعاوي(بتاريخ20\4\2012)

* المحامي عبد الكريم الحسين-(بتاريخ19\4\2012)

حلب:

* عمر سالم الدباك(بتاريخ20\4\2012)

جاسم -درعا:

* فايز الحاجي (بتاريخ18\4\2012)

 

انخل-درعا:

* راغب محمد غانم الرمان - عامر الغوثاني - زيد الغوثاني - محمد قاسم الرمان - رأفت غانم الرمان - محمد عقيل الوادي(بتاريخ20\4\2012)

درعا:

* الدكتور محمد إقبال ابو إصبع-محمد عبد المولى الحريري- ياسين موسى الحريري-الدكتور نصر موسى الحريري-عبد الله موسى الحريري (بتاريخ14\4\2012)

نمر-درعا:

* الشيخ قاسم محمد المصري(بتاريخ20\4\2012)

 

القامشلي - الحسكة

* الناشط الحقوقي برزان محي الدين رسول( بتاريخ 19 / 4 / 2012)

* علي حسين اسماعيل-احمد يوسف( بتاريخ 19 / 4 / 2012)

 

عامودا - الحسكة

* الناشط أحمد عبد الباقي أحمي والدته عزيزة تولد 1991 ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة عامودا بتاريخ 18 / 4 / 2012

* أحمد عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة الرقة بتاريخ 16/ 4 / 2012

* محمود عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة اللاذقية بتاريخ 16 / 4 / 2012

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

درعا

* المجند مصطفى محمد الزعبي(بتاريخ19\4\2012)

ادلب:

* المساعد أول أحمد يونس –المجند غياث سلطانة –المجند رامي نصرة –المجند زياد السمحان( بتاريخ 21 / 4 / 2012)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 21\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

3- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

القضاء السوري يأمر بتوقيف الشابة يارا شماس ومجموعة أخرى من الناشطين

بيان

22 /4 / 2012

علمت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان أن قاضي التحقيق في النيابة العامة بمدينة حمص قام اليوم باستجواب الشابة يارا ميشيل شماس وأصدر بحقها مذكرة توقيف وايداع في سجن حمص بعد أن وجه لها تسعة تهم جنائية من بينها الانتساب لجمعية سرية و نشر أنباء كاذبة من شأنها وهن نفسية الأمة .

يذكر أن الشابة يارا هي إبنة المحامي السوري البارز ميشيل شماس وكانت قد تعرضت للاعتقال التعسفي من قبل فرع فلسطين التابع لشعبة المخابرات العسكرية مع مجموعة من صديقاتها وأصدقائها بعد مداهمة مقهى نينار في منطقة باب توما بدمشق بتاريخ 7 / 3 / 2012 .

وفي سياق متصل قامت النيابة العامة العسكرية اليوم باستجواب كلا من الناشطين والناشطات يارا بدر وهنادي زحلوط ورزان غزاوي وميادة الخليل وثناء زيتاني وجوان فرسو وأيهم غزول وبسام الأحمد بجنحة حيازة تسجيلات ممنوعة بقصد التحريض على التظاهر وأصدرت بحقهم مذكرة توقيف وإيداع في سجن دمشق المركزي ( عدرا ) .

يذكر أن الناشطين والناشطات الذين تم استجوابهم اليوم هم من المجموعة التي اعتقلت من المركز السوري للإعلام وحرية التعبير بتاريخ 16 /2 / 2012 . وبذلك بقي كل من الزميل مازن درويش وعبد الرحمن حمادة وحسين غرير ومنصور حميد وهاني الزيتاني معتقلين لدى المخابرات الجوية ولميتمكن ذووهم من زيارتهم أو معرفة مكان إحتجازهم أوالتهم التي تم إعتقالهم على خلفيتها .

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تعرب عن قلقها البالغ إزاء توظيف المؤسسة القضائية في سوريا لمصلحة النظام السياسي بعيدا عن أي ضمانات قانونية تكفل الحق بمحاكمة عادلة فإنها تعتبر الإجراءات التي تتخذها المؤسسة القضائية في هذه القضايا غير شرعية وتطالب بالافراج الفوري عن الناشطين والناشطات الذين يتم محاكمتهم على خلفية إنخراطهم بأعمال سلمية تندرج تحت بند التعبير عن الرأي والحق بالتجمع السلمي .

كما تجدد الرابطة مطالبتها للحكومة السورية بضرورة إحترام إلتزاماتها الدولية المتعلقة بحماية وتعزيز حقوق الإنسان التي وقعت وصادقت عليها ، وتتوجه إلى المجتمع الدولي مطالبة بإتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بحماية المدنيين السوريين ووقف حملات الاعتقال والتعذيب التي يتعرض لها الناشطين السوريين منذ بداية الانتفاضة السورية في شهر آذار 2011 .

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان

 Mobil: dam 00963 933299555 Cairo 00201015087083

syrianleague@gmail.com

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

(المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

(المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

بيان

بدعوة من حركة أطياف من أجل سوريا و التي اتخذت من " المواطنة و الحرية و الكرامة و الدولة المدنية " مبادئ لها و من " اسقاط النظام بجميع أشكاله و أدواته الأمنية و بناء الدولة المدنية التعددية الديمقراطية بدستورها العصري الديمقراطي و و جيشها الوطني و ترابها الموحد و نبذها للعنف و الطائفية و تشديدها على اللحمة الوطنية و تأكيدها على مطلب العدالة الاجتماعية و ضرورة إحياء المجتمع المدني و حماية حقوق الإنسان و تصحيح العلاقة مع دول الجوار و دعم القضية الفلسطينية " أهدافاً لها.

إعتصم أمام مجلس الشعب السوري وسط العاصمة السورية دمشق في تمام الساعة السادسة من مساء أمس الخميس 12/4/2012 ما يقارب من خمسمائة مواطن من كافة ألوان الطيف المجتمعي السوري رافعين يافطات من قبيل " أوقفوا القتل " و " نريد أن نبني وطن لجميع السوريين " ....

و سرعان ما انقض عليهم قطعان الأمن و الشبيحة المنفلتين من عقالهم و انهالوا عليهم بالعصي و الهراوات في مقابل الشموع التي كان يحملها المعتصمين و أمسك أولئك المغاوير بتلابيب سيدة عجوز حاولت أن تهلل للحرية و طرحوها أرضاً و انهالوا عليها ركلاً و لطماً بعد أن جردوها من نقابها و هناك أنباء عن اطلاق نار و اصابة أحد المحتجين و اعتقال ما بين / 15 – 20 / ما بين شاب و فتاة بعد أن اعتدوا على حرمتهم الجسدية بالضرب المبرح و من ثم حشروهم معاً في الصناديق الخلفية للسيارات الأمنية و قد عرف من بين المعتقلين:

الطالبة الجامعية منار التيزيني كريمة المفكر الدكتور طيب التيزيني عضو مجلس إدارة المنظمة السورية لحقوقالإنسان " سواسية"

الطالب الجامعي قصي التيزيني نجل المفكر الدكتور طيب التيزيني

الصحفية لينا محمد

الطالبة الجامعية ريما دالي

الطالبة الجامعية روى طافش

الطالب الجامعي مجد مراد

الطالب الجامعي تمام هنيدي

إضافة لأخرين لم يتسن للمنظمة السورية لحقوق الإنسان التثبت من هوياتهم بشكل مفصل و من مصادر مستقلة.

في حين ظل مصير الكثير من النشطاء الحقوقيين و على رأسهم مازن درويش و عماد أبو زيتون و يارا ميشيل شماس الذين مضى عل اعتقال معظمهم أكثر من ستين يوماً مجهولاً.

و بذات اليوم تمت مصادرة حق أكثر من / 37/ ضحية بالحياة من قبل قوات النظام الأمنية و شبه الأمنية و العسكرية و شبه العسكرية رغم الاعلان عن وقف اطلاق النار و سجل لدينا في المنظمة السورية لحقوق الإنسان / 76 / خرق لخطة عنان في كل من دير الزور و البوكمال و في حمص : في باب الدريب و باب هود و و الرستن و حي الخالدية و جورة الشياح و القرابيص و القصير و الدارة الكبيرة و حي القصور و المباركية و دير بعلبة و الوعر و السوق المسقوف و غيرها ..

و في حماه : في كفر زيتا و اللطامنة و الحميدية و مشاع الأربعين و الجلمة و قلعة المضيق و التريمسة و غيرها ...

و في دمشق و ريفها : في جوبر و برزة و كفرسوسة و الحجر الأسود و سقبا و حمورية و عربين و مضايا و الزبداني و داريا و المعضمية و الكسوة و دوما و وادي بردى و كفير الزيت و غيرها ....

و في درعا : في انخل و المحطة و النعيمة و المليحة الغربية و عثمان و الكرك الشرقي و حي السحاري و بصرى الشام و الصنمين و نوى و تسيل و غباغب و غيرها ....

و في ادلب : في تلمنس و حاس و كفرعروق و التمانعة و جرجناز و معرة شمارين و سرمين و دير شرقي و المعرة و جرجناز و غيرها

و في حلب و ريفها : في تل رفعت و عندان و الأتارب و اعزاز و بيانون ... و غيرها

و صباح أمسقامت قوّات النظام بمصادرة حق ما لا يقل 13 ضحية بالحياة بإطلاق الرصاص الحي عليهم لتظاهرهم السلمي في أكثر من 720 نقطة على امتداد التراب السوري ، و قد تمّ تسجيل أكثر من 70 حالة إطلاق نار على مظاهرات، بينما استمرّ القصف العنيف و الخرق الفاضح لخطة عنان من خلال القصف بالدبابات والمدافع والصواريخ على أحياء حمص القديمة والوعر و القرابيص وجورة الشيّاح و بستان الديوان والبيّاضة وباب هود و القصور والخالديّة ودير بعلبة.

و في ادلب : في خربة الجوز التي تم اقتحامها بالدبابات إضافة لاستمرار قصف بلدات كفرنبل وسلقين و غيرها

و في درعا : اقتحام بلدات سحم الجولان وجاسم بالدبابات والمدرّعات الثقيلة وسط إطلاق نار واعتقالات عشوائيّة.

في حين أنه بلغ عدد الضحايا لهذا اليوم 26 ضحية معظمهم من حمص 10 منهم في حمص وحدها و 4 بريف دمشق و 2 بحلب و 4 بحماه و 7 بدرعا تمّ إعدامهم ميدانياُ في حين بلغ عدد من قضى تحت التعذيب ثلاثة ضحايا.

في حين استمر الخرق لخطة عنان في العديد من المحافظات السورية و على رأسها حمص التي تعرض فيها جامع خالد بن الوليد لقصف مدفعي متواصل إضافة لإستمرار قصف المدنيين في إدلب و حلب و ريف دمشق و غيرها مع وصول طلائع المراقبين الدوليين إلى سوريا.

تخشى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن يكون المعتصمين السلميين أمام مجلس الشعب السوري قد أخطأوا الهدف حينما اعتقدوا أن هذه المؤسسة تمثل سلطة تشريعية مستقلة و قادرة على حماية ممثليها و يمكن لها تبني مطالب من قبيل " ايقاف القتل الممنهج من قبل النظام الحاكم " أو " بناء وطن لجميع أبناءها" .

تطالب المنظمة السورية لحقوق الإنسان بإطلاق سراح جميع المعتقلين و على رأسهم نجل و كريمة المفكر الدكتور طيب التيزيني حفاظاً على ماء وجه النظام الحاكم الذي كثيراً ما تبجح أمام الرأي العام أن لدينا في سوريا مؤسسات حقيقية و ليست صورية و أنها قادرة على ممارسة دورها في حماية ممثليها و و ........... في حين أن واقع الحال يثبت غير ذلك.

 و أنه لا يهدف من حربه التي يخوضها على المجتمع قمع الاحتجاج السلمي أو سحق المطالب المشروعة للشعب السوري أو وأد الرأي الآخر أو أو .....في حين أن الواقع المعاش يكذب ذلك على الأرض في كل يوم و في كل دقيقة.

دمشق 15/4/ 2012 مجلس الإدارة

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

(المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

(المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

بيان

تزامناً مع موافقة مجلس الأمن الدولي على مشروع القرار الروسي الأوربي 2043 و القاضي بنشر/ 300 / مراقب عسكري غير مسلح في سوريا لمدة ثلاثة أشهر صادرت الآلة الحربية العسكرية للنظام السوري اليوم السبت الواقع في 21/4/2012 أرواح ما لا يقل عن / 40 / ضحية معظمهم في حلب عرف منهم : عمر زمزم - عمار عتيق - عبدالسلام غزال - محمود نقار - محمد صالح عبدالسلام - عدنان السكنة - محمد حوري إضافة لشهيدين آخرين لم يتم التعرف على أسميهما و الجميع من قرية عندان و قد استهدفوا بكمين من قبل عناصر من الأمن و الشبيحة أثناء مرورهم في احدى القرى مما أدى لوقوع هذه المجزرة.

في حين ارتفع عدد الشهداء في منطقة الباب وحدها إلى ستة إضافة لأكثر من خمسة و عشرين جريح .

كما تمّ تسليم جثمان الشاب عمر سالم دباك / 18 / سنة من حي السكري بحلب بعد اعتقاله من قبل الشرطة العسكرية فيما يعتقد أنه قضى تحت التعذيب و كذلك جثمان العسكري المنشق محمد عبد الغني النيف و الذي يعتقد أنه قضى أيضاً تحت التعذيب

و كذلك جثمان الشاب شريف خيال ابن عمر و الذي تمّ اختطافه من قبل من بات يعرف بالشبيحة ومن ثم قتله بدم بارد.

في حين سقط ما لا يقل عن 15 في درعا -منهم عائلة كاملة كانت تحاول الهرب إلى الأردن- إثر اقتحام بلدات حيط و الكرك الشرقي وسحم الجولان بالمدرّعات وحرق ما لا يقل عن 40 منزلاً و عدد من المحلات التجارية و الممتلكات الخاصة.

كما سجلت عشرات الخروق لخطة عنان في العديد من المحافظات السورية مثل حلب و إدلب ودير الزور و حماه و حمص و درعا و ريف دمشق و غيرها .....

و بالأمس أقدمت الآلة الحربية العسكرية على مصادرة حق ما لا يقل عن 58 ضحية بالحياة منهم 15 في حمص إثر استمرار القصف على أحياء الخالديّة و  الحميديّة والصفصافة وجورة الشيّاح و القصير والقرابيص ، إضافة 9 في محافظة إدلب سقط أغلبهم في قرية رامي عقب إطلاق النيران على المتظاهرين و كذلك في جبل الزاوية التي تمّ اقتحام قرى فركيا والمغارة بالمدرّعات. بينما تمّ تسجيل 7 ضحايا في أحياء دمشق عقب إطلاق النيران على المتظاهرين عقب صلاة الجمعة.

كما سجل عشرات الخروق لخطة عنان تمّ بموجبها إحراق المشفى الوحيد في طيبة الإمام التابع لمحافظة حماة، وإطلاق النار الكثيف من الرشاشات الثقيلة في حي القصور التابع لمحافظة حماة، واختراق حي الأربعين بالدبابات وسط إطلاق رصاص كثيف.

و كذلك في محافظة درعا التي شنّت فيها القوات الحكومية حملة اعتقالات واسعة ومداهمات وحرق للعشرات من المنازل مما أدّى إلى انشقاق ثمانية عناصر من الجيش السوري.

و كذلك في محافظة دير الزور التي تمّ فيها اقتحام مدينة البوكمال بالدبابات والمصفّحات واستمرّ القصف على حي الجورة في مدينة دير الزور

وقد خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين في المئات من المظاهرات تمركز العديد منها في دمشق وحلب رغم الانتشار الأمني والعسكري المكثف واستمرار القصف وإطلاق الرصاص والاعتقالات و المداهمات في العديد من الأحياء التي خرجت فيها المظاهرات، منها مدن جبلة في اللاذقيّة والسلميّة التابعة لمحافظة حماة.

و في اليوم السابق الخميس 19/4/2012 حصدت الآلة الحربية العسكرية ما لا يقل عن 22 ضحية سقط أغلبهم في حمص التي قصفت فيها الأحياء القديمة و الخالدية والقصور وجورة الشياحوالقرابيص و القصير.

في حين سجل عشرات الخروق لخطة المبعوث الأممي المشترك كوفي عنان تركز معظمها في دمشق التي أطلق فيها النار في أحياء كفر سوسة و الصالحية و القابون و برزة و جوبر و كذلك في محافظة دير الزور " حي الجورة " و ريف دمشق و ريف حلب و حماه و غيرها.....

كما استهدفت مجموعة من الشبيحة بمساندة أمنية سيارة مدنية فيها عدد من المحامين في منطقة منبج مما أدى لإصابة اثنين منهم و خطف الثالث و قد عرف منهم الاستاذين محمود العلي و عبد الكريم الحسين.

كما شهد القصر العدلي بحلب بذات اليوم اعتصاماً للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين شارك فيه بعض الأطفال من أبناء المعتقلين إضافة للأساتذة المحامين.

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن القرار 2043 جاء بألفاظ مبهمة و عبارات مطاطة من شأنها خلق المنافذ أمام النظام السوري التي يستطيع من خلالها التنصل من التزاماته.

كما أنه لا ينطلق من أن ما يجري في سوريا هو ثورة شعب يتوق للحرية و الديمقراطية و التعددية السياسية و الدستور العصري الديمقراطي الذي لا يقيم حاكم أبدي و لا يكرس تمركز السلطات بيد شخص واحد و يطمس المسافة بينها ليحتلها في نهاية المطاف و يستفرد بصناعة القرار وحده و لا معقب علهيه لأحد.

 و إنما يتبنى وجهة نظر النظام بأن ما يحدث هو صراع ما بين السلطة و بعض الجماعات الارهابية المسلحة و هذا في الحقيقة غير صحيح.

إن تبسيط الصراع بهذه الصورة من قبل القرار الأممي فيه اختزال و استسخاف بعقول السوريين و إهدار لتضحياتهم على مدى عام كامل من الزمن، كما أن البعثة الجديدة للمراقبين تحتاج بداية إلى سلام ليصار للمحافظة عليه أو مراقبته عن طريق المراقبين الدوليين، في حين أن واقع الحال الذي تمّ استعراضه سالفاً في متن البيان و المثبت بالأدلة السمعية و البصرية على الشبكة العنكبوتية يثبت عكس ذلك.

و أن أمام النظام السوري هامش كبير يستطيع أن يراوح من خلاله لمزيد من إزهاق أرواح السوريين فليس هناك تحديد للوقت المتعلق بنشر البعثة و ليس هناك تفويض واضح لصلاحيات البعثة و فيما إذا كان بإمكانها استخدام المجال الجوي للمراقبة أم لا .

و ليس هناك آليات لمتابعة النقاط الستة و رسم حدودها و عواقب عدم تنفيذها، فكيف سيتم ضمان حق التظاهر السلمي و متى سيتم سحب القوات إلى ثكناتها و هل سيطلق فعلاً سراح المعتقلين السياسيين أم أن للنظام تصنيفاته و حساباته القائمة على أكف أشخاص و أمزجتهم و الذين من الصعب الركون لنوازعهم و عليه فلا بد من وضع آليات متابعة للنقاط الستة في مبادرة عنان و وضع عواقب في حال عدم التنفيذ.

مع الأسف فإن النظام السوري الذي اتبع سياسة حافة الهاوية في التعامل مع ملف الثورة السورية سيجد أمامه المخارج واسعة للتنصل من أي التزام دولي فيما يتعلق بأرواح و كرامات و أعراض السوريين بفضل هذا المجتمع الدولي و مكاييله المزدوجة.

دمشق 21/4/2012 مجلس الإدارة

بيان مشترك : استمرار عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية في سورية وسقوط الضحايا من المدنيين والجيش والشرطة

علمنا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ووفقا للمعلومات الواردة إلينا,بسقوط العديد من الضحايا بين قتلى وجرحى من(المدنيين والجيش والشرطة) خلال الساعات الماضية(بتاريخ 18-19\4\2012),وتواصلت عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية ,وبعد التدقيق, قمنا بتوثيق الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين

جوبر-ريف دمشق:

* المهندس ابراهيم بن محمد حسينو-مدرس بمعهد تقنيات الحاسوب تعرض للاغتيال داخل المعهد, بأيدي مسلحين مجهولين (بتاريخ19\4\2012)

* نضال نذير قابيل (بتاريخ19\4\2012)

 

يبرود-ريف دمشق :

* باسل خليل -سالم سالم –ابراهيم الموصلي(بتاريخ19\4\2012)

 

داريا-ريف دمشق :

* واصف محمود صريم (بتاريخ19\4\2012)

 

عربين-ريف دمشق :

* هيثم حمزة كرنبة (بتاريخ19\4\2012)

 

ريف حماه:

* غسان عابدين العمر-محمد زاكي المنيني الشامي- (بتاريخ19\4\2012)

 

القصير-حمص:

* محمد احمد جبنة-طارق عبد الله حاج حسن- اياد مخيبر سعدية ( بتاريخ18\4\2012)

 

جوبر-حمص:

* فاطمة علي حمدوش-طراد الصلال-بلال سرحان-عبد الرحمن مدور-( بتاريخ18\4\2012)

 

حمص:

* انس حمادة ( بتاريخ19\4\2012)

 

الخالدية-حمص:

* ابراهيم القلفوني-أيمن دنكا-خالد نجيب-عبد الغني الحموي -محمد احسان الطويل ( بتاريخ18\4\2012)

 

البياضة-حمص:

* احمد عرفات( بتاريخ18\4\2012)

 

دير الزور:

* عدنان المجيد-عبد الرزاق السالم-علي البسيس-مروان العلي-عامر خشاف-آمنة أللبط ( بتاريخ19\4\2012)

البوكمال:

* حميدي حميد السطم-حمد شريف السطم-فيصل عريف المشعل( بتاريخ19\4\2012)

 

درعا:

* فيصل عوض المصري-ماجد عبد الرحمن اسماعيل(بتاريخ19\4\2012)

 

بصر الحرير-درعا:

* ابراهيم العقيل الحريري(بتاريخ19\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

اللاذقية:

* الملازم أول تمام على حسون - المساعد قصي سميع القصعة -المساعد حسن لميا -الرقيب أول عامر علي يوسف -الشرطي قيس ليلى(بتاريخ19\4\2012)

 

ريف حماه:

* المقدم وائل محمد عيسى حسن (بتاريخ19\4\2012)

 

ريف دمشق:

* المجند حسان أحمد عرنوس-المجند أنس هيثم جوعانه (بتاريخ19\4\2012)

ادلب:

* الشرطي فرج الله النجم (بتاريخ19\4\2012)

 

الحسكة:

* المجند بشير محمد زاهد شيخ حسن والدته زهرة تولد 1 / 1 / 1992 قتل بتاريخ 19 / 4 / 2012 في حمص – القصير

 

حمص:

* المساعد أول جابر سليمان درويش-العريف المجند أحمد عبد القادر جديع (بتاريخ19\4\2012)

 

 حلب:

* العريف المجند علي خالد حمدو(بتاريخ19\4\2012)

 

درعا:

* الشرطي يوسف قصقص- المجند باسل منور سعود (بتاريخ18\4\2012)

 

دير الزور:

* المستخدم المدني مجد عثمان ( بتاريخ19\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

ريف دمشق:

* العميد سالم الداغستاني(بتاريخ19\4\2012)

* بسام دبية(بتاريخ18\4\2012)

 

درعا:

* احمد موسى المسالمة (بتاريخ19\4\2012)

 

ادلب:

* الشرطي محمد حاتم(بتاريخ17\4\2012)

 

دمشق:

* الدكتور نزيه مشهور-طبيب شرعي(بتاريخ19\4\2012)

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

 

جبلة:

* بلال محمد نجار (بتاريخ17\4\2012)

 

دمشق :

* محمد عبد المولى الحريري(بتاريخ17\4\2012)

 

دوما-ريف دمشق:

* ياسين بشير عيون - يحيى بشير عيون -محمد عمر عيون - مروان تيسير الحنفي - محمد بشير المشعوت (بتاريخ18\4\2012)

 

التل ريف مشق:

* طارق مروان سلعس- عماد بسام الشلبي- أيمن الأحمر- أمين السوادي -كمال الرفاعي (بتاريخ18\4\2012)

 

دير العصافير-ريف دمشق:

* عبد الرحمن مشعل- محمود خليل البقاعي- جهاد محمد البقاعي - عبدو علي البقاعي- محمد خير البقاعي -عماد جميلي - محمود الأفندي - صلاح محمد رحال - محمد أسبر- وليد كباري - زياد سليمان - راتب كباري - محمد محفوظ - خالد رحال- عبد القادر البقاعي- محمود مشعل - عبد الرحمن مشعل - باسم عز الدين- أحمد بدر- إسماعيل هزاع -إبراهيم هزاع- أيوب هزاع - إياد خطاب -محمود خطاب (بتاريخ18\4\2012)

 

معضمية الشام-ريف دمشق:

* شحادة عكر - خالد منصور(بتاريخ18\4\2012)

 

جديدة عرطوز –ريف دمشق:

* وائل عبيد - بشار السماوي -عمار المصري(بتاريخ18\4\2012)

 

الضمير-ريف دمشق:

* اكرم خالد العيان- مهند خالد العيان- دغييم خالد العيان-يوسف هذال-احمد خبصة- مهند سعد الدين (بتاريخ18\4\2012)

 

منبج-ريف حلب:

* المحامي عبد الكريم الحسين-(بتاريخ19\4\2012)

 

جاسم -درعا:

* فايز الحاجي (بتاريخ18\4\2012)

 

القامشلي - الحسكة

* الناشط الحقوقي برزان محي الدين رسول( بتاريخ 19 / 4 / 2012)

* علي حسين اسماعيل-احمد يوسف( بتاريخ 19 / 4 / 2012)

 

عامودا - الحسكة

* الناشط أحمد عبد الباقي أحمي والدته عزيزة تولد 1991 ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة عامودا بتاريخ 18 / 4 / 2012

* أحمد عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة الرقة بتاريخ 16/ 4 / 2012

* محمود عامر دقوري ,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة اللاذقية بتاريخ 16 / 4 / 2012

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

درعا

* المجند مصطفى محمد الزعبي(بتاريخ19\4\2012)

* حسين شحادة الزعبي,مختار بلدة المسيفرة (بتاريخ17\4\2012)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 19\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

2- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

روانكه: جمعة " سننتصر ويهزم الأسد "

كعادته، فإن النظام الأمني السوري واصل ممارسة نهجه القمعي العنيف، في مواجهة الاحتجاجات السلمية للمواطنين، ولازالت الأجهزة الأمنية، وفرق الموت من شبيحة النظام، والجيش يدكون المدن والبلدات في مختلف المحافظات السورية، لحصد أكبر عدد ممكن من أرواح المواطنين، وكل ذلك يرافقه سوء الأحوال المعيشية نتيجة قطع الإمدادات الأساسية عن كثير من الأحياء في أغلب المدن والبلدات والقرى السورية، لتزداد حالة حقوق الإنسان العامة تدهوراًً.

فيما يلي لائحة أسبوعية بالضحايا القتلى(رحمهم الله)، والاعتقالات التعسفية، والاختفاءات القسرية، نتيجة الممارسات القمعية للنظام السوري.

==== الضحايا القتلى ====

--- درعا ---

اسماعيل طلال الحمصي - حسن زيدان الناصر - فيصل عوض المصري - ماجد عبد الرحمن اسماعيل

* غباغب: احمد مسعود المسعود

* الحراك: أحمد عدنان السلامات

* الجيزة: محمد اسد الشقيري الحارة: داود القواريط

* حيط: محمد نايف العيشات

* الشيخ مسكين: فؤاد رحال - مصعب رحال

* بصر الحرير: ابراهيم العقيل الحريري - ابراهيم محمد عطا الله الحريري - كمال حسين الحريري/ دكتور

--- دمشق ---

* الميدان: أيمن سودان - ظافر جحا

* حي الزهور: احمد غريب - أحمد قدور - علي قدور

 

--- ريف دمشق ---

احمد عبد الكريم النبهان - بسام المصري - سامر الكاوردي

* عربين: هيثم حمزة كرنبة

* دوما: عيد على المعطى

* كفر بطنا: زكية اللحام

* الضمير: أحمد عبد الله

* داريا: واصف محمود صريم

* يبرود: باسل خليل - سالم سالم - ابراهيم الموصلي

* جوبر: ابراهيم بن محمد حسينو/ مهندس ومدرس بمعهد تقنيات الحاسوب - نضال نذير قابيل

--- حمص ---

آمنة زهير بحبوح - انس حمادة - رضوان خالد العوض - غسان الكردي - محمود زكريا

* تلكلخ: حسن عمر برغيلي

* القصور: عزمي صوفان

* الوعر: محمود عبد العالي الغنطاوي

* البياضة: احمد عرفات - طلال الحموي

* باب السباع: عبد الواحد عمر الخباز - محمد نور عمر الخباز

* حي الزهراء: الطفل حسن عليان 12سنة - حسين تلاوي - الطفل نور محمد حديد 14 سنة

* حي القرابيص: احمد عبد الرافع الصنوفي - سمير شلب الشام/ ناشط ومصور صحفي

* القصير: اياد مخيبر سعدية - خالد العلي - طارق عبد الله حاج حسن - محمد احمد جبنة - نضال الخالد

* جوبر: بلال سرحان - طراد الصلال - عبد الرحمن مدور - فاطمة علي حمدوش

* الخالدية: ابراهيم القلفوني - أيمن دنكا - تمام زعرور و زوجته و ابنه - حاتم قمحية - خالد نجيب - عبد الغني الحموي - عبد المنان عبد الباسط الجندي - محمد احسان الطويل

* دير بعلبة: احمد خالد علوش - جهاد احمد الطالب - راكان الهلال - طلال احمد شمسان - عبد المالك العبيد - عبد الملك شيحان - محمد الحجار - يوسف إبراهيم حمدو الرحيم

--- حماه ---

احمد محمد فرزات - أسامة نواف القدور - سامر سفاف - عبير حسن ابراهيم - علاء الدين الدوري - عمر ابراهيم المحمد - غسان عابدين العمر- محمد زاكي المنيني الشامي - محمد عبد الرحمن العمر/ دكتور - مخلص برغش - معالي الصالح - مهند العرعور - هلال احمد الكردي

* سلمية: ابراهيم حسينو

* قلعة المضيق: ابراهيم عثمان الفرج

* جسر قطرة الريحان: رياض نورس حسن - مالك محمود سليطين

--- ادلب ---

ابراهيم عبيدي - احمد سعيد اليوسف - احمد عادل الحمود - احمد محمد جقمور - خالد عادل الحمود - خالد مبيض - سعيد حسين الناطور- عبد الرحمن السعيد - عبد الكريم حلاق - علاء مصطفى الجواد - مازن الزير - ماهر سيد عيسى - محمد خير الرشيد - محمد نعسان حبوش - محمود بالق - محمود ميري - مهند مرضعة - يحيى زكريا سميع

* المسطومة: انس ادريس

* أريحا: رأفت أحمد زرعة

* تفتناز: عدنان محمد المطلق - لؤي المطلق

* معرة النعمان: عبد الرحمن القاسم - عمران محمد ديب الصالحة

--- حلب ---

رامح محمد حاج عثمان - فادي نجار - محمد جعفر - محمد علي الزاعل - منهل محمد - يوسف الحزواني - هاني فداوي

* جرابلس: علاء الدين مسطو

* تركمان بارح: محمد عبد الحميد عبد المجيد

* الباب : أحمد محمود العثمان - الطفل عبد الرحمن نعوس - عمار محمد كمال النجار

--- الرقة ---

غسان الأكحل

--- دير الزور ---

آمنة اللبط - ساهر هلال - عامر خشاف - عبد الرزاق السالم - عدنان المجيد - علي البسيس - مروان العلي

* البوكمال: حمد شريف السطم - حميدي حميد السطم - سمية محمد المطر- فيصل عريف المشعل

--- الحسكة ---

علي الصوافي

==== الضحايا القتلى من الشرطة والجيش ====

--- الحسكة ---

ابراهيم الديبو/ رقيب أول - بشير محمد زاهد شيخ حسن/ مجند - خليل ابراهيم الديبو/ رقيب أول - مظلوم حسين خليل/ شرطي - نوري أحمد عساف/ مجند

 

--- دير الزور ---

رأفت صالح المطلق/ مجند - مجد عثمان/ مستخدم مدني

 

--- الرقة ---

أحمد شكري ابراهيم/ رقيب

--- حلب ---

بوزان مصطفى علي/ مساعد أول - جاسم صبحي تقال/ مجند - رامي موسى أحمد/ مجند - علي خالد حمدو/ عريف - علي عبدو موسى/ مجند - علي مصطفى ماري/ مجند - عمر أحمد الصالح/ مجند - ماجد محمد الفرج/ مجند - محمد كورو شيخ نبي/ مجند - محمد نجيب جمال الشوا/ مجند - مصطفى عبد السلام أحمد/ مجند - وليد عبيد العيسى/ رائد - يوسف مصطفى السالم/ مجند - يوسف علي كوبه وار/ مستخدم مدني

--- اللاذقية ---

تمام على حسون/ ملازم أول - حسن لميا/ مساعد - عامر علي يوسف/ رقيب أول - قصي سميع القصعة/ مساعد - قيس ليلى/ شرطي - موسى تامر يوسف/ رائد

--- ادلب ---

ثائر ابو شلاش/ شرطي - جميل مصطفى الأيوب/ رقيب - خالد ظاهر العاصي/ رقيب أول - خلف الله النجم/ شرطي - رياض ونوس/ مساعد - ضياء حبوس/ مجند - عصمت زيقون/ مجند - فرج الله النجم/ شرطي - مجد ماهر بكرى/ ملازم أول - محمد أنيس الصواف/ مجند - محمد الصواف/ شرطي

--- حماه ---

أدهم صالح سليمان/ رقيب أول - باسل علي برازي/ مجند - سامر درغام ديوب/ رقيب أول - غازي أحمد برازي/ مجند - مجد سعيد محفوض/ نقيب - محمد سمير رياني/ شرطي - محمد على عتبة/ مقدم - موسى تامر اليوسف/ رائد - وائل محمد عيسى حسن/ مقدم

--- حمص ---

أحمد عبد القادر جديع/ عريف - بدوي الخراز/ مجند - جابر سليمان درويش/ مساعد أول - علي عبد الحميد الزهوري/ مساعد أول - وليد سلوم جوني/ عميد ركن

 

--- طرطوس ---

حسام احمد سعادات/ مساعد أول - عقل حسين محمود/عميد ركن متقاعد - غاندي علي عمران/ نقيب - يوسف على إدريس/ رقيب

--- ريف دمشق ---

أحمد سهيل النوري/ مجند - أنس هيثم جوعانه/ مجند - جهاد رشيد كعوش/مستخدم مدني - حسان أحمد عرنوس/ مجند - عصام مصطفى الزوفي/ مجند - عقيل محمود/ عقيد متقاعد - علي عبد الحميد/ مساعد - يوسف داوود القراويط/ مجند

--- دمشق ---

عدنان محمد النابلسي/ مساعد أول

--- درعا ---

باسل منور سعود/ مجند - غاندي عمران/ نقيب - يوسف قصقص/ شرطي - يوسف قصقص/ شرطي

--- السويداء ---

جهاد زين الدين/ مساعد - حسام أبو حمدان/مستخدم مدني - ضياء محمد حبوس/ مجند - علاء جميل جعفر/ مجند - منصور حمد العلي/مستخدم مدني - ناظم عزام/ رقيب

 

==== الاعتقالات التعسفية ====

--- الحسكة ---

مطيع اسماعيل العايش

* عامودا: نيجرفان محمد فريد حسين

* قامشلو: احمد يوسف - برزان محي الدين رسول/ ناشط حقوقي - علي حسين اسماعيل

* عامودا: أحمد عامر دقوري - أحمد عبد الباقي أحمي/ ناشط - محمود عامر دقوري

--- الرقة ---

احمد حسين المصطفى/ سنة أولى هندسة مدنية - احمد الطويل/ سنة أولى زراعة - أحمد محمد النبهان - أيمن النبهان - دحام الظاهر/ سنة ثانية هندسة مدنية - محمد قاسم الخطيب/ طالب بكالوريا - أبو علي الشويمي - محمد نور الدغيم/ سنة ثانية هندسة مدنية- منتصر الرشيد/ كلية الهندسة - هشام قاسم الخطيب - هشام محمد الدرويش

--- حلب ---

أحمد الشيخ - عبد السلام هورو - عبدو الشيخ - عمر مصطفى تمو - فارس هورو - مصطفى الحمود/ طالب - ياسر جدلان

* الابزمو: محمد منير الخليل

* منبج: عبد الكريم الحسين/ محامي

* ابين: بكور أحمد سالم - جمعة احمد جمعة - جمعة قاسم كامل قرنفل- حسين احمد سالم - حمدو صالح قرنفل - خالد أحمد سالم- عماد جمعة قرنفل- عمر أحمد سالم- مصطفى احمد جمعة

--- اللاذقية ---

ابراهيم محمد حجوز/ سنة تالتة طب اسنان - توفيق ناصر القوجه/ طالب في الأكاديمية البحرية - علي كوبش - محمد دباح الديك - محمد ناصر علي بديوي - نواف البرازي

* جبلة: بلال محمد نجار

--- حماه ---

حامد حسن الشيخ حامد/ صيدلاني - رامز كعيد - شلاش ياسين - عبد العزيز العمر - غياث مهند الخاني - فراس عبيد التركي

--- دمشق ---

محمد عبد المولى الحريري

* دمر: رياض عدي/ طالب جامعي - قتيبة العظمة/ طالب جامعي

--- ريف دمشق ---

* كفربطنا: صلاح زينو

* معضمية الشام: خالد منصور - شحادة عكر

* جرمانا: جوزيف نخلة/ دكتور - ماري عيسى/ كاتبة

* جديدة عرطوز: بشار السماوي - عمار المصري - وائل عبيد

* التل: أمين السوادي - أيمن الأحمر - طارق مروان سلعس - عماد بسام الشلبي - كمال الرفاعي

* دوما: محمد بشير المشعوت - محمد عمر عيون - مروان تيسير الحنفي - ياسين بشير عيون - يحيى بشير عيون

* الضمير: احمد خبصة - اكرم خالد العيان - دغيم خالد العيان - مهند خالد العيان - مهند سعد الدين - يوسف هذال

* دير العصافير: إبراهيم هزاع - أحمد بدر - إسماعيل هزاع - إياد خطاب - أيوب هزاع - باسم عز الدين - جهاد محمد البقاعي - خالد رحال - راتب كباري - زياد سليمان - صلاح محمد رحال - عبد الرحمن مشعل - عبد القادر البقاعي - عبدو علي البقاعي - عماد جميلي - محمد أسبر - محمد خير البقاعي - محمد محفوظ - محمود الأفندي - محمود خطاب - محمود خليل البقاعي - محمود مشعل - وليد كباري

--- درعا ---

* جاسم: فايز الحاجي

* الحراك: عامر بلوط

* كفر شمس: عبدو تيسير الكنعان - محمد كنعان الكنعان

* جاسم: احمد سمير الجباوي - اسماعيل محاسنة - سمير شامان الجباوي - فايز الحاجي -

* نمر: أحمد محمد النصار - أسامة عبد الله العمار - سامي اسماعيل نصار- يوسف فؤاد العمار

* الصنمين: انس سلطان الشريف - بلال سلطان الشريف - حسن علي الهيمد - زياد ابو حوية - عبد الله ابو حوية - عبد الفتاح فوزي ابو حوية - عبدو سلطان الشريف - محمد خير ابو حوية - محمد سلطان الشريف - هايل يعقوب النصار

 

==== الاختطاف والاختفاءات القسرية ====

--- درعا ---

حسين شحادة الزعبي/مختار بلدة المسيفرة - مصطفى محمد الزعبي/ مجند

--- ريف دمشق ---

رامز بحبوح/ مرشح لمجلس الشعب عن مدينة النبك

--- دمشق ---

ضحى محمد عبّاد - مصطفى اللداوي/ قيادي سابق في حركة حماس

--- حمص ---

ابراهيم الأشقر - ابراهيم بازركان - احمد البياع - احمد رسلان - أكرم الأشقر - باسل حديد - باسل العيسى - بشرى سلوم - جهاد محمود - حسام الإخوان - حسن إدريس - حيدر عز الدين - سليمان ابراهيم - سليمان الإخوان - سليمان رضوان - سمير الاسعد - سمير الدقاق - سومر سلطان - عبد الكريم احمد - عدنان بلال - عصام رستناوي - علاء اللكن - عماد القصير - عماد مريم - عيسى اسماعيل -فراس حسين - فواز ابراهيم - فواز هاشمي - الشيخ ماهر الرفاعي - محمد السالم - مطيع زيدان - منهل احمد - مؤيد عباس - ندى السقا - نضال داود - همام مسلم

--- حماه ---

العقيد محمد عوض عيد

--- ادلب ---

فاروق كامل عبيد/ قاضي - ماجد فرح العرنوس - محمد اسماعيل الأحمد/ مرشح لمجلس الشعب

--- حلب ---

حسام عباس/ مدير شرق المتوسط لتوزيع المواد الغذائية

 

==== اعتقالات سابقة ====

--- الحسكة ---

* الكاتب و الناشط الكردي السوري المستقل حسين عيسو: تعرض للاعتقال التعسفي من منزله في الحسكة بتاريخ 4/9/2011، ولا يزال مجهول المصير حتى الآن.

* شبال إبراهيم: من مدينة قامشلو، تعرض للاعتقال التعسفي منذ تاريخ 22/9/2011.

* بيمان خليل مصطفى: طالب معهد تجاري مواليد 1988قامشلو، تعرض للاعتقال في دمر بدمشق بتاريخ 7/9/2011.

* مطيع اسماعيل العايش: اعتقل بتاريخ 15/ 3 / 2012

* صلاح الدين سليمان داوود: اعتقل في حي الأكراد(ركن الدين) بدمشق بتاريخ 9 / 4 / 2012

* يوسف سليمان داوود: اعتقل في حي الأكراد(ركن الدين) بدمشق بتاريخ 9 / 4 / 2012

* نيجرفان محمد فريد حسين: تولد 1984عامودا اعتقل بتاريخ 13 / 4 / 2012

*

--- الرقة ---

* الناشط الحقوقي المحامي عبد الله الخليل تعرض للاعتقال التعسفي للمرة الرابعة بتاريخ 3/2/2012، ومازال مجهول المصير حتى الآن.

* الأستاذ ولات نبي روت اعتقل بتاريخ 10/4/2012، أثناء مراجعته جامعة حلب - قسم الآداب لأمور إدارية تتعلق بتخرج أخيه، فحدث اشتباك بين الطلبة وقوات الأمن أثناء تواجده، فاعتقل مع الطلبة والمراجعين ... يذكر أن السيد ولات نبي روت خريج جامعة البعث - قسم اللغة الإنكليزية، ومن مواليد مدينة كوباني 1986.

--- دمشق ---

* مازن درويش: رئيس المركز السوري للإعلام و حرية التعبير، بتاريخ 16/2//2012 قام الأمن السوري بمداهمة مكتب المركز في السبع بحرات - شارع 29 ايار - بدمشق، واعتقال جميع عناصر المركز و زواره، وبقي قيد الاعتقال السادة: الناشط المدون حسين غرير - جوان فرسو - هاني زيتاتي - بسام الأحمد - منصور حميد - عبد الرحمن الحمادة - أيهم غزول .

* مهند العمر: صحفي وكاتب، تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ29/2/2012.

* ثائر الزعزوع: صحفي وكاتب، تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ28/2/2012.

* حي الأكراد (ركن الدين): ادهم ميقري - أسامة العشا - أيمن غصان بلكة - أيهم ميقري - باسل حمادة - حسام عباسي - داوود ميقري - رامان البرزنجي - سيبان عباس - شيار قدري - شيزاد سليمان - عبد الحليم أيوبي - عبد الحليم ديركي - عبد الرحمن مارديني - عربي بيرقدار - لؤي زرير - ماجد ساقط - ماهر متيني - محمد جمال بدو - محمد دقوري - محمد زلفو - محمد كسحوت - محمد مارديني - مهند أديب أسامي - ياسر كور حسن

 

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه – إذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى، والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى، فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية، أياً كانت مصادر هذا العنف أو أشكاله أو مبرراته.

كما أننا نعبر عن قلقنا الشديد حيال ما آلت إليه أوضاع حقوق الإنسان في سوريا من تدهور وانتهاكات مستمرة، والمسارات التي تتخذها هذه الانتهاكات من اغتيالات، وهدر كامل لحقوق الذين يعملون على فضح الانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها هذه الأجهزة، وإسكات أصوات الحق المناهضة لسياسة القمع.

وفي الوقت الذي ندين هذه السياسات والممارسات القمعية، فإننا نعلن عن تضامننا الكامل مع كافة النشطاء، ومعتقلي الرأي، وندعو النظام إلى وقف هذا المسلسل القمعي.

دمشق 20 / 04 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه –

عنان يخطط .. والسلطة السورية تقتل .. والصمت سيد الموقف

لا تزال قوات السلطة السورية وشبيحتها تقتل المواطنين السوريين بدم بارد من خلال القصف العشوائي المتعمد أو القنص أو التعذيب حتى الموت.

فقد سقط اليوم 19/4/2012 ثلاثة مواطنين برصاص أمن السلطة في يبرود بإقليم القلمون بريف دمشق: الشابان باسل خليل وسالم سالم وأما الثالث فلم يتم التعرف عليه وهناك مصاب رابع بحالة خطرة.

 وفي داريا بريف دمشق قامت قوات السلطة مساء يوم أمس 18/4/2012 بدهس الشاب واصف محمود صريم (32 سنة) بالمدرعة ثم نقلوه إلى المستشفى حيث نزف هناك حتى الموت وبعدها أجبروا أهله على دفنه فوراً تحت جنح الظلام

وعثر اليوم على جثة الشاب هيثم حمزة كرنبة في أرض الشرق بعربين بريف دمشق، وكان قد فقد قبل يومين.

وقامت قوات أمن السلطة بقتل الأخوين عبد الواحد عمر الخباز ومحمد نور عمر الخباز في حي باب السباع بحمص بتاريخ 15/4/2012 حيث دخلا إلى الحي لتفقد منزلهما بعد أن اضطرت الأسرة لهجره، لكنهما اعتقلا فور الوصول إلى المنزل وعذب اتعذيباً شديداً وقتلا بصورة وحشية.

وقتل المواطن عدنان المجيد صباح اليوم في حي طب الجورة بدير الزور إثر القصف العنيف للحي واقتحامه وإطلاق وابل كثيف من الرصاص مما أدرى إلى مصرع المذكور وجرح عشرات المواطنين.

وفي عامودا بمحافظة الحسكة أقدمت قوات أمن السلطة على اعتقال العسكري الكردي المنشق أحمد عبد الباقي أحمي وهو من سكان قرية جولي بعامودا.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ونحن نراقب انعدام فاعلية خطة المبعوث الأممي عنان، نطالبه ونطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإيقاف العنف القاتل الذي تشنه قوات السلطة السورية على الشعب السوري فوراً، ونقول للجميع كفى إباحة الدم السوري وكفى تمكين سلطة بشار الأسد من رقاب المواطنين المسالمين العزل.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

19/4/2012

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

(المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

(المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

بيان

مازالت الآلة الحربية العسكرية للنظام السوري التي طالما دفع السوريين ثمنها من عرق جبينهم و حليب أطفالهم تسابق الزمن و هي في طريقها لحصد أرواح أكبر عدد ممكن منهم قبل تكثيف الضغوط الدولية الحقيقية على النظام السوري لحمله على وقف المجازر بحقه شعبه.

و قد صادرت تلك الآلة الحربية العسكرية اليوم الأربعاء 18/4/2012 ما لا يقل عن / 34 / ضحية من أبناء سوريا معظمهم في حمص

و قد سجل لدينا في المنظمة السورية لحقوق الإنسان عشرات الخروق لخطة عنان و التي كان أبرزها في حمص " القصير و جوبر و غيرها ....و في إدلب " خربة الجوز و العديد من قرى جبل الزاوية و غيرها ......و في درعا و أبرزها في بصرى الحرير و انخل و الصنمين و غيرها....في حماه " المزارب و قلعة المضيق و غيرها ....في دمشق " الحجر الأسود و القدم و غيرها .......وفي ريف دمشق " المعضمية و القطيفة و جسرين و عربين و حمورية و غيرها......

كما صادرت تلك الآلة يوم الثلاثاء 17/4/2012 ما لا يقل عن / 70 / ضحية من أبناء سوريا من أصلهم أكثر من/ 40 / ضحية في إدلب وحدها عرف منهم : الطفل عبد الرحمن ابن زياد سليمان عوض-محمد خير فاضل رشيد– مع ابنه - حمزة ابن محمد خير رشيد - يحيى ابن زكريا سميع- أحمد ابن نبيه سميع-محمد نعسان حبوش(متزوج وله 7 اولاد خمسة بنات وولدين)- مجد قبيشو(متزوج وله 3 بنات وزوجته حامل)- عبدو شمام- أحمد ابن محمد ديب جقمور- محمود الزين ميري- أحمد وحيد عيد- خالد مبيض- عبيدة فاخوري- عبدو ابن القبضاي- محمد بطل- عبد الكريم الأحمد- حسن خليل- مهند زيداني- ابراهيم صبحي عبادي- وائل سليمان- نضال سليمان- محمود بالق- سعيد حسن ناطور- أحمد سيد يوسف- وائل برهوم- عبد الله حورية ابن الشيخ مصطفى حورية-عبد الرزاق لقموش- خالد قبيشو-أحمد ملندي ابن نضال- أحمد معتوق- احمد يحيى مشقع - /بلبل ادلب/- عماد الدين ابن مصطفى أسود - محمد محمود ابن محمد رياض جبي - جهاد كدرش- محمود معري- رائد أسود-عبد الكريم مصطفى حلاق-ابراهيم عبادي-محمد لحلح (من الرستن) من الجيش الحر استشهد في مدينة ادلب- عبد المهيمن يونس (من حمص) من الجيش الحر استشهد في مدينة ادلب- هشام حمندوش من الجيش الحرو أضافة لجثامين لم يتمكن ذويها من جمعها من الشوارع بسبب الانتشار الأمني المكثف و القناصة و جدير بالذكر أن العديد من الضحايا قد تمّ إعدامهم ميدانياً و التنكيل بجثامينهم.

في حين سجلت عشرات الخروق لخطة عنان في كل من حمص " الخالدية و البياضة و جورة الشياح و غيرها ..... و في ادلب التي تجدد قصفها في " رسجة و سرمين و العديد من قرى جبل الزاوية و غيرها .... و في حماه " الأتارب و الجاجية وزهرة المدائن و لجايا و غيرها ... هذا طبعاً عدا عن حملات الدهم و التمشيط و الاعتقال في دمشق وريفها " المعضمية و مضايا و دير العصافير و غيرها....

و في اليوم السابق الاثنين 16/4/2012 غادر الجنرال روبرت مود " رئيس بعثة المراقبين الدوليين " العاصمة السورية دمشق، بعد أول مباحثات له مع النظام السوري و أعلن أنه لم يعد جزء من البعثة الدولية و أنه لن يعلن أسباب انسحابه و أن من حق الأمم المتحدة إعلان أسباب الانسحاب ، في حين أدلى ناصر القدوة بتصريحات تلفيقية مفادها أن هذه البعثة التي كان يقودها الجنرال مود منفصلة عن البعثة المزمع إرسالها و هي بعثة تمهيدية و تحضيرية و إلى ما هنالك من كلام يتوافق مع الموقف التواطؤي الدولي على حقوق الشعب السوري.

و بذات اليوم تجاوز عدد الضحايا / 55 / منهم / 26 / ضحية في سراقب وحدها إضافة لأكثر من / 70 / جريح في إدلب وحدها و التي استمر القصف فيها على البساتين الزراعية و اقتحام المدينة من عدة محاور منذ الساعة السادسة صباحاً و طالت حالات الاعدام الميداني حياة أكثر من ثمانية ضحايا من النشطاء في إدلب وحدها.

و بطبيعة الحال استمر الخرق لخطة عنان في العشرات من المواقع منها حمص و القصير و الحميدية و عش الورور و السلومية و الدمنية و عرجون و الغربية و غيرها....... إضافة لإقتحام العديد من القرى التابعة لمحافظة حماه و منها خطاب و كفرنبل و قلعة المضيق و جرجناز و غيرها ........هذا عدا عن درعا و انخل و الصنمين و بصرى الحرير و غيرها ........ و إضافة لحملة مداهمات و تمشيط و اعتقال في الرقة و دوما... و غيرها.

تؤكد المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن الانتهاكات في سوريا أكبر من أن تحتاج لمراقبين و هي جرح ينكأ على جبين الانسانية و وصمة عار على جبين المجتمع الدولي .

أما و أن الحال على ما هو عليه من التواطؤ السافر من قبل المجتمع الدولي على حقوق الشعب السوري ، فإن حد الكفاف من الخجل يحتم الرقابة الجوية من قبل طائرات مستقلة و ليست تابعة للنظام السوري ، فمن غير المعقول أن يشترك النظام السوري في أعمال الرقابة على الجرائم التي يقترفها بحق شعبه إلا إذا أردنا تكرار سيناريوهات التضليل المضحكة المبكية التي حدثت مع مراقبي جامعة الدول العربية، خاصة و أن اتفاقية عنان التي قبلها النظام كانت قد نصت على حرية البعثة في التنقل و دون عوائق.

كما أن / 250 / مراقب على مساحة / 186000 / كم 2 هو رقم مثير للشفقة و الاشمئزاز بوجود هذا الكم الهائل من الجرائم و الانتهاكات و الخروقات و التضليل الاعلامي و الكذب الممنهج في سوريا مع الأسف الشديد.

تقف المنظمة السورية لحقوق الإنسان إلى جانب الجنرال روبرت مود و تؤكد على أهمية و أحقية مطلب الرقابة الجوية المستقلة و زيادة عدد المراقبين و تطالب بمستوى أعلى من الشفافية و الصدق في أروقة الأمم المتحدة فيما يتعلق بالقضية السورية .

دمشق 18/4/2012 مجلس الإدارة

المخابرات السورية تعتقل ثلاثة أطباء من عائلة واحدة

بيان

19 / 4 / 2012

علمت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان أن المخابرات العسكرية في درعا قام يوم السبت 14/ 4 / 2102 بإعتقال الطبيبين ياسين موسى الحريري ( طبيب جرح – مواليد 1966) وشقيقه نصر موسى الحريري ( طبيب قلبية – مواليد 1977 ) ثم إقتادتهما إلى جهة مجهولة .

وفي اليوم التالي 15 / 4 / 2012 تعرض شقيقهما الدكتور عبدالله موسى الحريري ( طبيب عام – مواليد 1983 ) للإعتقال التعسفي بعد تعرضه لكمين محكم من قبل أحد الأجهزة الأمنية في منطقة ( الدويلعة ) في دمشق .

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تدين بقوة هذه الإعتقالات التي طالت ثلاثة أطباء أشقاء من عائلة واحدة ، فإنها تبدي قلقها البالغ على مصيرهم وتخشى من تعرضهم للتعذيب والمعاملة المهينة جراء إعتقالهم بطريقة غير مشروعة وإحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي وحرمانهم من حقهم المشروع بالحصول على المساعدة القانونية اللازمة .

وإذ تعتبر الرابطة هذا الإجراء مخالفا للدستور السوري النافذ ولكافة إلتزامات وتعهدات الحكومة السورية بإحترام وتعزيز حقوق الإنسان بموجب الاتفاقيات الدولية ذات الصلة التي إنضمت إليها وصادقت عليها ، فإنها تطالب السلطات المختصة بالافراج الفوري وغير المشروط عن الأشقاء الأطباء الثلاثة وتحملها المسؤولية الكاملة عن سلامتهم .

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان

 Mobil: dam 00963 933299555 Cairo 00201015087083

syrianleague@gmail.com

سقوط شهداء وضحايا جدد نتيجة عنف السلطة السورية وقصفها للمدن والأرياف

قتلت السلطة السورية المواطن إبراهيم العقيل الحريري (70 سنة) في بصر الحرير تحت التعذيب ورمت جثته في السهول حيث عثر عليها اليوم 18/4/2012

ومات في مدينة القصير بمحافظة حمص محمد أحمد أبو جبنة نتيجة القصف العشوائي على الحي الجنوبي والسوق. وقتل أيضاً بنفس الطريقة طارق عبد الله الحاج حسن بالإضافة إلى سقوط العديد من الجرحى جراء القصف العشوائي.

وفي ضاحية السلطانية غربي مدينة حمص ماتت المواطنة فاطمة علي الحمدوش جراء القصف الذي تتعرض له ضواحي جوبر والسلطانية وبابا عمرو لليوم الثالث على التوالي.

وفي حي الكسارة بدير بعلبة شرقي حمص تم العثور يوم أمس الثلاثاء على سبعة جثث من أهالي الحي مذبوحيين ومهملين في أحد المنازل عرف منهم محمد عبد القاسم والطفل عبد الرزاق محمد الرجب والباقين من أسرة واحدة من آل سعد كنعان، وقد نقلت جثثهم بواسطة الهلال الأحمر إلى أحد المشافي.

وفي حي البياضة بحمص قتلت قوات السلطة يوم أمس 17/4/2012 لاعب منتخب سورية للكاراتيه زكريا أبو سمرا

وقتل في حمص يوم أول أمس 16/4/2012 جراء القصف الذي تعرضت له المدينة العديد وثقنا حتى تاريخه منهم الأسماء التالية: سالم ماهر الدوماني / الخالدية – عبد الله أحمد الحلاق (26 سنة) جورة الشياح – بقذيفة هاون – حمزة نعسان الدوماني / الخالدية – رضوان خالد عوض/القصير بقذيفة هاون – آمنة زهير بحبوح / الرستن – ضحية مجهول الاسم / الخالدية .

وفي حي جوبر بمدينة دمشق أصيب الشاب نضال نذير قابيل برصاص شبيحة السلطة في أطراف عربين وفارق الحياة صباح اليوم 18/4/2012

وفي كنصفرة بجبل الزاوية بمحافظة إدلب قتل حمادي القدور إثر قصف قوات السلطة للبلدة.

وفي قرية إبلين بجبل الزاوية بمحافظة إدلب قامت قوات السلطة بتصفية الأخوين أحمد عادل الحمود وخالد عادل الحمود بعد اعتقالهما برصاص بالرأس في معتقل إبلين.

وفي قرية سرجة بجبل الزاوية بمحافظة إدلب، قتل كل من أحمد مصطفى الشيخ ومحمد الحسين إثر القصف الصاروخي الذي تعرضت له القرية.

وفي دوما بريف دمشق قتلت في الساعات الأولى من صباح اليوم الطفلة راما أكرم سعدا (9 سنوات) حينما استهدفها قناص برصاصة في قلبها عندما كانت مع والدها داخل السيارة أثناء مرورهم في شارع حلب قرب جسر مسرابا.

وقتل في يبرود بريف دمشق تحت التعذيب في السجن وسلم لذويه أمس الثلاثاء إبراهيم مصطفى الموصلي

وفي المنطقة بين إزرع وبصر الحرير بمحافظة درعا تم العثور اليوم على جثتين لمجهولي الهوية، أحدهما لرجل مسن (حوالي 60 سنة) والثانية لشاب (حوالي 23 سنة) وتم نقلهما للمشفى الوطني بدرعا.

وفي مدينة الحارة بمحافظة درعا قامت قوات السلطة بإطلاق النار على مشيعي جنازة يوسف داوود القواريط فقتل والده على الفور، وقتل صاحب الجنازة قبل يوم وهو يحاول الانشقاق عن جيش السلطة

 إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين بأشد التعابير استمرار السلطة السورية في قتلها للمواطنين بدون تقدير للنفس الإنسانية وبدون احترام للقوانين والمعاهدات وبدون اعتبار لخطة كوفي عنان التي وافقت عليها ولم تلتزم بها، ونطالبها بالتوقف الفوري ونطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة أن تضع حداً فورياً لهذه الانتهاكات الصارخة لحق الإنسان في الحياة ولاحترام خطة عنان في وقف العنف والقتل الذي تمارسة السلطة السورية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

18/4/2012

سقوط شهداء وضحايا جدد نتيجة عنف السلطة السورية وقصفها للمدن والأرياف

قتلت السلطة السورية المواطن إبراهيم العقيل الحريري (70 سنة) في بصر الحرير تحت التعذيب ورمت جثته في السهول حيث عثر عليها اليوم 18/4/2012

ومات في مدينة القصير بمحافظة حمص محمد أحمد أبو جبنة نتيجة القصف العشوائي على الحي الجنوبي والسوق. وقتل أيضاً بنفس الطريقة طارق عبد الله الحاج حسن بالإضافة إلى سقوط العديد من الجرحى جراء القصف العشوائي.

وفي ضاحية السلطانية غربي مدينة حمص ماتت المواطنة فاطمة علي الحمدوش جراء القصف الذي تتعرض له ضواحي جوبر والسلطانية وبابا عمرو لليوم الثالث على التوالي.

وفي حي الكسارة بدير بعلبة شرقي حمص تم العثور يوم أمس الثلاثاء على سبعة جثث من أهالي الحي مذبوحيين ومهملين في أحد المنازل عرف منهم محمد عبد القاسم والطفل عبد الرزاق محمد الرجب والباقين من أسرة واحدة من آل سعد كنعان، وقد نقلت جثثهم بواسطة الهلال الأحمر إلى أحد المشافي.

وفي حي البياضة بحمص قتلت قوات السلطة يوم أمس 17/4/2012 لاعب منتخب سورية للكاراتيه زكريا أبو سمرا

وقتل في حمص يوم أول أمس 16/4/2012 جراء القصف الذي تعرضت له المدينة العديد وثقنا حتى تاريخه منهم الأسماء التالية: سالم ماهر الدوماني / الخالدية – عبد الله أحمد الحلاق (26 سنة) جورة الشياح – بقذيفة هاون – حمزة نعسان الدوماني / الخالدية – رضوان خالد عوض/القصير بقذيفة هاون – آمنة زهير بحبوح / الرستن – ضحية مجهول الاسم / الخالدية .

وفي حي جوبر بمدينة دمشق أصيب الشاب نضال نذير قابيل برصاص شبيحة السلطة في أطراف عربين وفارق الحياة صباح اليوم 18/4/2012

وفي كنصفرة بجبل الزاوية بمحافظة إدلب قتل حمادي القدور إثر قصف قوات السلطة للبلدة.

وفي قرية إبلين بجبل الزاوية بمحافظة إدلب قامت قوات السلطة بتصفية الأخوين أحمد عادل الحمود وخالد عادل الحمود بعد اعتقالهما برصاص بالرأس في معتقل إبلين.

وفي قرية سرجة بجبل الزاوية بمحافظة إدلب، قتل كل من أحمد مصطفى الشيخ ومحمد الحسين إثر القصف الصاروخي الذي تعرضت له القرية.

وفي دوما بريف دمشق قتلت في الساعات الأولى من صباح اليوم الطفلة راما أكرم سعدا (9 سنوات) حينما استهدفها قناص برصاصة في قلبها عندما كانت مع والدها داخل السيارة أثناء مرورهم في شارع حلب قرب جسر مسرابا.

وقتل في يبرود بريف دمشق تحت التعذيب في السجن وسلم لذويه أمس الثلاثاء إبراهيم مصطفى الموصلي

وفي المنطقة بين إزرع وبصر الحرير بمحافظة درعا تم العثور اليوم على جثتين لمجهولي الهوية، أحدهما لرجل مسن (حوالي 60 سنة) والثانية لشاب (حوالي 23 سنة) وتم نقلهما للمشفى الوطني بدرعا.

وفي مدينة الحارة بمحافظة درعا قامت قوات السلطة بإطلاق النار على مشيعي جنازة يوسف داوود القواريط فقتل والده على الفور، وقتل صاحب الجنازة قبل يوم وهو يحاول الانشقاق عن جيش السلطة

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين بأشد التعابير استمرار السلطة السورية في قتلها للمواطنين بدون تقدير للنفس الإنسانية وبدون احترام للقوانين والمعاهدات وبدون اعتبار لخطة كوفي عنان التي وافقت عليها ولم تلتزم بها، ونطالبها بالتوقف الفوري ونطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة أن تضع حداً فورياً لهذه الانتهاكات الصارخة لحق الإنسان في الحياة ولاحترام خطة عنان في وقف العنف والقتل الذي تمارسة السلطة السورية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

18/4/2012

اعتقالات في ريف دمشق

الضمير: قامت قوات امن السلطة وشبيحتها اليوم 18/4/2012 بمداهمة منزل السيد خالد خلف (العيان) ومستودع العلف العائد له واعتقلت أبناءه الثلاثة واعتقلت آخرين من البلدة فارتفع عدد المعتقلين في البلدة اليوم إلى سبعة وهم:

أكرم خالد العيان / مهند خالد العيان / دغيم خالد العيان / يوسف هذال / أحمد خبصة / مهند سعد الدين / (ابن) علي هنية.

 دوما: واعتقل من مدينة دوما : ياسين بشير عيون / يحيى بشير عيون / محمد عمر عيون / مروان تيسير الحنفي / محمد بشير المشعوت / (شاب من آل) هارون/ (شاب من آل) مجيد / (شاب من آل (الصيداوي).

التل: خرجت يوم امس مظاهرة مسائية سلمية فكان نتيجتها الاعتقالات التالية: طارق مروان سلعس / عماد بسام الشلبي / أيمن الأحمر / أمين السوادي / كمال الرفاعي

دير العصافير: قامت قوات السلطة يوم أمس بمداهمات وتفتيش المنازل في المنطقة، وبعدما غادروا مساء بعد حملة التكسير والنهب وسرقة محتويات المحلات التجارية وثقت حالات الاعتقال التالية:عبد الرحمن مشعل/ محمود خليل البقاعي / جهاد محمد البقاعي / عبدو علي البقاعي / محمد خير البقاعي / عماد جميلي / محمود الأفندي / صلاح محمد رحل / محمد إزبر / وليد كباري / زياد سليمان / راتب كباري / محمد محفوظ / خالد رحال / عبد القادر البقاعي / محمود مشعل / عبد الرحمن مشعل / باسم عز الدين / بسام دبية (جريح مصاب بطلقة رصاص)/ أحمد بدر / إسماعيل هزاع / إبراهيم هزاع / أيوب هزاع / إياد خطاب / محمود خطاب.

معضمية الشام: شحادة عكر / خالد منصور

جديدة عرطوز (البلد): وائل عبيد / بشار السماوي / عمار المصري (أعيد اعتقاله بعد أيام من إطلاق سراحه)

 إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نعتبر هذه الاعتقالات العشوائية انتهاكاً خطيراً لحقوق الإنسان في الحياة بحرية وفي التظاهر السلمي بالإضافة إلى اعتباره انتهاك واضح لخطة كوفي عنان التي وافقت عليها السلطة السورية، ونبدي خشيتنا من تعرض المعتقلين للتعذيب الشديد وهو ما تعتبره السلطة السورية إجراءاً روتينياً. ونطالب بإطلاق سراح هؤلاء وكافة المعتقلين في سجون ومراكز تحقيق السلطة السورية. ونطالب السيد عنان باتخاذ الإجراءات اللازمة لتطبيق خطته على الأرض والإفراج عن كافة المعتقلين في سجون السلطة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

18/4/2012

بيان مشترك : تواصل سقوط الضحايا من المدنيين والجيش والشرطة في سورية وتواصل عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية,المعلومات التي تؤكد حدوث عدة انتهاكات ارتكبت على مجمل حقوق الإنسان في سورية,خلال الساعات الماضية(بتاريخ 17-18\4\2012),فقد سقط العديد من الضحايا بين قتلى وجرحى من(المدنيين والجيش والشرطة) وتواصلت عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاعتقالات التعسفية ,وبعد التدقيق, قمنا بتوثيق الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين

غباغب-درعا :

* احمد مسعود المسعود (بتاريخ17\4\2012)

حماه:

* الدكتور محمد عبد الرحمن العمر (بتاريخ17\4\2012)

تلكلخ-حمص:

* حسن عمر برغيلي-(بتاريخ17\4\2012)

 

حلب:

* محمد علي الزاعل-(بتاريخ17\4\2012)

الرقة:

* غسان الأكحل(بتاريخ17\4\2012)

ادلب:

* علاء مصطفى الجواد-احمد عادل الحمود-خالد عادل الحمود(بتاريخ17\4\2012)

 

الحارة-درعا:

* داود القواريط(بتاريخ17\4\2012)

 

بصر الحرير-درعا:

* كمال حسين الحريري-ابراهيم محمد عطا الله الحريري(بتاريخ17\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

دمشق:

* المساعد أول عدنان محمد النابلسي(بتاريخ17\4\2012)

طرطوس:

* النقيب غاندي علي عمران (بتاريخ17\4\2012)

ريف حماه:

* النقيب مجد سعيد محفوض - الرقيب أول أدهم صالح سليمان - المجند باسل علي برازي - الشرطي محمد سمير رياني (بتاريخ18\4\2012)

ريف دمشق:

* المجند عصام مصطفى الزوفي (بتاريخ17\4\2012)

ادلب:

* المجند عصمت زيقون-ضياء حبوس-الشرطي ثائر ابو شلاش- الشرطي خلف الله النجم- الشرطي محمد الصواف (بتاريخ17\4\2012)

الحسكة:

* الشرطي مظلوم حسين خليل(بتاريخ18\4\2012)

* المجند نوري أحمد عساف (بتاريخ17\4\2012)

حلب:

* المجند مصطفى عبد السلام أحمد - المجند محمد نجيب جمال الشوا – المستخدم المدني يوسف علي كوبه وار (بتاريخ18\4\2012)

* المجند رامي موسى أحمد (بتاريخ17\4\2012)

درعا:

* الشرطي يوسف قصقص- المجند باسل منور سعود (بتاريخ18\4\2012)

 

السويداء:

* المجند ضياء محمد حبوس ( بتاريخ17\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

درعا:

* الرائد مصطفى مصطفى - النقيب ورد عسلي (بتاريخ15\4\2012)

* المساعد ربيع الغبرة- الشرطي طارق السريوي-خالد فؤاد رحال(بتاريخ14\4\2012)

ادلب:

* الشرطي محمد حاتم(بتاريخ17\4\2012)

ريف دمشق:

* بسام دبية(بتاريخ18\4\2012)

* المساعد مصطفى بوزان (بتاريخ13\4\2012)

دمشق:

* جهاد كعوج(بتاريخ15\4\2012)

 

الحسكة:

* حسين حاج محمود حفيان (بتاريخ15\3\2012)

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

جبلة:

* بلال محمد نجار (بتاريخ17\4\2012)

اللاذقية:

* علي كوبش(بتاريخ15\4\2012)

 

جرمانا-ريف دمشق:

* الدكتور جوزيف نخلة - الكاتبة ماري عيسى(بتاريخ15\4\2012)

دمر-مشق:

* رياض عدي, طالب جامعي- قتيبة العظمة ,طالب جامعي(بتاريخ13\4\2012)

دمشق :

* محمد عبد المولى الحريري(بتاريخ17\4\2012)

دوما-ريف دمشق:

* ياسين بشير عيون - يحيى بشير عيون -محمد عمر عيون - مروان تيسير الحنفي - محمد بشير المشعوت (بتاريخ18\4\2012)

التل ريف مشق:

* طارق مروان سلعس- عماد بسام الشلبي- أيمن الأحمر- أمين السوادي -كمال الرفاعي (بتاريخ18\4\2012)

 

دير العصافير-ريف دمشق:

* عبد الرحمن مشعل- محمود خليل البقاعي- جهاد محمد البقاعي - عبدو علي البقاعي- محمد خير البقاعي -عماد جميلي - محمود الأفندي - صلاح محمد رحال - محمد أسبر- وليد كباري - زياد سليمان - راتب كباري - محمد محفوظ - خالد رحال- عبد القادر البقاعي- محمود مشعل - عبد الرحمن مشعل - باسم عز الدين- أحمد بدر- إسماعيل هزاع -إبراهيم هزاع- أيوب هزاع - إياد خطاب -محمود خطاب (بتاريخ18\4\2012)

 

معضمية الشام-ريف دمشق:

* شحادة عكر - خالد منصور(بتاريخ18\4\2012)

جديدة عرطوز –ريف دمشق:

* وائل عبيد - بشار السماوي -عمار المصري(بتاريخ18\4\2012)

 

الضمير-ريف دمشق:

* اكرم خالد العيان- مهند خالد العيان- دغييم خالد العيان-يوسف هذال-احمد خبصة- مهند سعد الدين (بتاريخ18\4\2012)

حماة :

* فراس عبيد التركي-رامز كعيد-شلاش ياسين- عبد العزيز العمر- الصيدلاني حامد حسن الشيخ حامد (بتاريخ11\4\2012)

ابين-ريف حلب:

* خالد أحمد سالم- بكور أحمد سالم-حسين احمد سالم- عمر أحمد سالم- عماد جمعة قرنفل- جمعة قاسم كامل قرنفل- جمعة احمد جمعة- مصطفى احمد جمعة-حمدو صالح قرنفل(بتاريخ16\4\2012)

حلب:

* عبد السلام هورو- فارس هورو(بتاريخ17\4\2012)

* الطالب مصطفى الحمود(بتاريخ16\4\2012)

* عمر مصطفى تمو(بتاريخ15\4\2012)

 

الابزمو-ريف حلب:

* محمد منير الخليل(بتاريخ17\4\2012)

 

الرقة:

* المواطن الشاب محمد جاسم الخطيب /طالب ثانوية عامة / بتاريخ 15/4/2012 , هو مريض ويعيش بكلية واحدة وهو قيد العلاج و المراقبة الصحية

* هشام محمد الدرويش "الخطيب " من مقر عمله في شارع الوادي بالرقة بشكل غير قانوني - احمد الطويل طالب زراعة سنة أولى - أيمن النبهان - منتصر الرشيد طالب هندسة - دحام الظاهر سنة ثانية هندسة مدني- محمد نور الدغيم سنة ثانية هندسة مدني- احمد حسين المصطفى سنة أولى هندسة مدني-(بتاريخ15\4\2012)

جاسم -درعا:

* فايز الحاجي (بتاريخ18\4\2012)

* اسماعيل محاسنة- سمير شامان الجباوي-احمد سمير الجباوي (بتاريخ14\4\2012)

 

نمر-درعا:

* أسامة عبد الله العمار- يوسف فؤاد العمار- سامي اسماعيل نصار- أحمد محمد النصار (بتاريخ14\4\2012)

الحراك-درعا:

* عامر بلوط(بتاريخ16\4\2012)

 

الصنمين-درعا:

* عبد الله ابو حوية - زياد ابو حوية - محمد سلطان الشريف- انس سلطان الشريف - عبدو سلطان الشريف - بلال سلطان الشريف - عبد الفتاح فوزي ابو حوية -حسن علي الهيمد (بتاريخ16\4\2012)

 

الدرباسية - الحسكة

* صلاح الدين سليمان داوود ,اعتقل في دمشق ركن الدين بتاريخ 9 / 4 / 2012

* يوسف سليمان داوود ,اعتقل في دمشق ركن الدين بتاريخ 9 / 4 / 2012

 

عامودا – الحسكة:

* نيجرفان محمد فريد حسين والدته حياة تولد 1984 ( بتاريخ 13 / 4 / 2012)

 

الحسكة:

* مطيع اسماعيل العايش (بتاريخ15\3\2012)

* يتعرض منزل الناشط لقمان سليمان منذ أيام لحملات مداهمة من قبل أجهزة الأمن في مدينة القامشلي,يذكر أن لقمان سليمان اعتقل بتاريخ 10/5/2011 على خلفية نشاطه , واخلي سبيله بتاريخ 1/6/2011 وحينها أكد المحامون أن إطلاق سراحه تم عن طريق الخطأ مما جعله يتوارى عن أنظار وبعد مقتل النشاط السياسي الكردي مشعل تمو ,تعرض السيد لقمان لتهديدات من قبل جهات مجهولة وتعرض منزلة للمداهمة وكان آخرها إطلاق الرصاص المباشر على منزلة في 12/3/2012 مما أدى إلى إحداث تحطم زجاج النوافذ وبث الرعب لدى أطفاله المتواجدين داخله

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

النبك-ريف دمشق:

* رامز بحبوح, أحد مرشحي مجلس الشعب عن مدينة النبك في محافظة ريف دمشق ، تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 13\4\2012

حلب:

* حسام عباس, مدير شرق المتوسط لتوزيع المواد الغذائية ,تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 13\4\2012

درعا

* حسين شحادة الزعبي,مختار بلدة المسيفرة (بتاريخ17\4\2012)

ادلب:

* القاضي فروق كامل عبيد (بتاريخ17\4\2012)

* محمد اسماعيل الأحمد , مرشح للانتخابات القادمة لمجلس الشعب السوري (بتاريخ14\4\2012)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 18\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4-  اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

5- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

6- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

بيان مشترك : ارتكاب انتهاكات جديدة على حقوق الإنسان في سورية

علمت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية,بأنه وخلال الساعات الماضية(بتاريخ 15-16\4\2012),وقع العديد من الانتهاكات الجسيمة المرتكبة على حقوق الإنسان في سورية ,مما أدى لوقوع ضحايا بين قتلى وجرحى من(المدنيين والجيش والشرطة) واستمرت الاعتقالات التعسفية والاختفاءات القسرية

,وبعد التدقيق, قمنا بتوثيق الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين

ريف دمشق:

* احمد عبد الكريم النبهان(بتاريخ16\4\2012)

* سامر الكاوردي-بسام المصري (بتاريخ15\4\2012)

 

جسر قطرة الريحان -حماه :

* مالك محمود سليطين، ورياض نورس حسن(بتاريخ15\4\2012)

 

حماه:

* عبير حسن ابراهيم- أسامة نواف القدور-سامر سفاف-عمر ابراهيم المحمد-معالي الصالح (بتاريخ16\4\2012)

* هلال احمد الكردي-علاء الدين الدوري-مخلص برغش-احمد محمد فرزات(بتاريخ15\4\2012)

 

حي الزهراء-حمص:

* حسن عليان/12/عاما - نور محمد حديد/14/ عام (بتاريخ15\4\2012)

 

دير بعلبة-حمص:

* راكان الهلال-عبد الملك شيحان-(بتاريخ15\4\2012)

 

القصور-حمص:

* عزمي صوفان (بتاريخ15\4\2012)

 

البياضة-حمص:

* طلال الحموي (بتاريخ15\4\2012)

 

حمص:

* آمنة زهير بحبوح(بتاريخ16\4\2012)

* محمود زكريا –رضوان خالد العوض-(بتاريخ15\4\2012)

 

حي القرابيص-حمص:

* احمد عبد الرافع الصنوفي-(بتاريخ15\4\2012)

 

حي الخالدية-حمص:

* حاتم قمحية-(بتاريخ15\4\2012)

 

جرابلس- ريف حلب:

* علاء الدين مسطو (بتاريخ15\4\2012)

 

ادلب:

* عبد الرحمن السعيد- ماهر سيد عيسى-يحيى زكريا سميع-محمود بالق-محمود ميري-محمد خير الرشيد-سعيد حسين الناطور-احمد سعيد اليوسف-احمد محمد جقمور-محمد نعسان حبوش- مهند مرضعة-ابراهيم عبيدي-مازن الزير-عبد الكريم حلاق –خالد مبيض(بتاريخ16\4\2012)

 

درعا:

* حسن زيدان الناصر-اسماعيل طلال الحمصي(بتاريخ15\4\2012)

 

الحسكة:

* علي الصوافي(بتاريخ16\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

المدينة العمالية -عدرا-ريف دمشق:

* العقيد المتقاعد عقيل محمود ,تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين بتاريخ 14\4\2012

 

دير الزور:

* المجند رأفت صالح المطلق (بتاريخ14\4\2012)

 

طرطوس:

* العميد الركن المتقاعد عقل حسين محمود (بتاريخ15\4\2012)

 

ريف حماه:

* المقدم محمد علي عدبة -الرقيب أول سامر درغام ديوب- المجند غازي أحمد برازي (بتاريخ15\4\2012)

 

حمص:

* العميد الركن وليد سلوم جوني- المساعد أول علي عبد الحميد الزهوري (بتاريخ14\4\2012)

 

ريف دمشق:

* المجند أحمد سهيل النوري -المجند يوسف داوود القراويط – المستخدم المدني جهاد رشيد كعوش (بتاريخ15\4\2012)

 

ادلب:

* المساعد رياض ونوس- المجند خلف الله النجم- المجند محمد أنيس الصواف (بتاريخ15\4\2012)

 

الحسكة:

* الرقيب أول خليل ابراهيم الديبو (بتاريخ14\4\2012)

 

حلب:

* الرائد وليد عبيد العيسى- المجند عمر أحمد الصالح- المجند محمد كورو شيخ نبي -المجند ماجد محمد الفرج المجند علي عبدو موسى (بتاريخ15\4\2012)

 

درعا:

* النقيب غاندي عمران (بتاريخ15\4\2012)

 

اللاذقية:

* الرائد موسى تامر يوسف (بتاريخ14\4\2012)

 

السويداء:

* المستخدم المدني حسام أبو حمدان- المستخدم المدني منصور حمد العلي ( بتاريخ15\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

درعا:

* الرائد مصطفى مصطفى - النقيب ورد عسلي (بتاريخ15\4\2012)

* المساعد ربيع الغبرة- الشرطي طارق السريوي-خالد فؤاد رحال(بتاريخ14\4\2012)

 

ادلب:

* محمد طه 4 سنوات-إيمان خطيب 7 سنوات(بتاريخ14\4\2012)

* جمال عبد الرزاق المطلق(بتاريخ14\4\2012)

* دلال عجاوي- مجد عجاوى -عقبة عجاوى(بتاريخ14\4\2012)

 

ريف دمشق:

* المساعد مصطفى بوزان (بتاريخ13\4\2012)

 

دمشق:

* جهاد كعوج(بتاريخ15\4\2012)

 

الحسكة:

* حسين حاج محمود حفيان (بتاريخ15\3\2012)

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

جبلة:

* نواف البرازي- توفيق ناصر القوجه طالب في الأكاديمية البحرية- محمد ناصر علي بديوي- ابراهيم محمد حجوز طالب طب اسنان سنة تالتة (بتاريخ15\4\2012)

* سمير بلبل(بتاريخ11\4\2012)

 

اللاذقية:

* علي كوبش(بتاريخ15\4\2012)

 

جرمانا-ريف دمشق:

* الدكتور جوزيف نخلة - الكاتبة ماري عيسى(بتاريخ15\4\2012)

 

دمر-مشق:

* رياض عدي, طالب جامعي- قتيبة العظمة ,طالب جامعي(بتاريخ13\4\2012)

 

ركن الدين-دمشق:

* داوود ميقري- ياسر كور حسن -لؤي زرير -ماهر متيني- محمد مارديني - ماجد ساقط- رامان البرزنجي -عبد الرحمن مارديني ( بتاريخ 31/3/2012)

* حسام عباسي - محمد دقوري(بتاريخ 1/4/2012)

* عربي بيرقدار(بتاريخ 3/4/)2012

* باسل حمادة -أسامة العشا -مهند أديب أسامي ( بتاريخ 4/4/2012)

* أيمن غصان بلكة- ادهم ميقري - عبد الحليم ديركي -أيهم ميقري -محمد جمال بدو - محمد كسحوت - محمد زلفو -شيار قدري - عبد الحليم أيوبي (بتاريخ 7/4/2012)

* شيزاد سليمان- سيبان عباس( بتاريخ 9\4\2012)

 

حماة :

* فراس عبيد التركي-رامز كعيد-شلاش ياسين- عبد العزيز العمر- الصيدلاني حامد حسن الشيخ حامد (بتاريخ11\4\2012)

 

ابين-ريف حلب:

* خالد أحمد سالم- بكور أحمد سالم-حسين احمد سالم- عمر أحمد سالم- عماد جمعة قرنفل- جمعة قاسم كامل قرنفل- جمعة احمد جمعة- مصطفى احمد جمعة-حمدو صالح قرنفل(بتاريخ16\4\2012)

 

حلب:

* الطالب مصطفى الحمود(بتاريخ16\4\2012)

* عمر مصطفى تمو(بتاريخ15\4\2012)

 

مارع-ريف حلب:

* ضياء ديب ناصر-عدنان محمد ديب حافظ-وحيد عبد الله الحافظ-بكري شيخ بكري المارعي (بتاريخ11\4\2012)

 

الرقة:

* هشام قاسم الخطيب- محمد قاسم الخطيب – طالب بكالوريا- أحمد محمد النبهان- أبو علي الشويمي - مزارع (بتاريخ15\4\2012)

 

جاسم -درعا:

* اسماعيل محاسنة- سمير شامان الجباوي-احمد سمير الجباوي (بتاريخ14\4\2012)

 

نمر-درعا:

* أسامة عبد الله العمار- يوسف فؤاد العمار- سامي اسماعيل نصار- أحمد محمد النصار (بتاريخ14\4\2012)

 

الحراك-درعا:

* عامر بلوط(بتاريخ16\4\2012)

 

الصنمين-درعا:

* عبد الله ابو حوية - زياد ابو حوية - محمد سلطان الشريف- انس سلطان الشريف - عبدو سلطان الشريف - بلال سلطان الشريف - عبد الفتاح فوزي ابو حوية -حسن علي الهيمد (بتاريخ16\4\2012)

 

* الدرباسية - الحسكة

صلاح الدين سليمان داوود ,اعتقل في دمشق ركن الدين بتاريخ 9 / 4 / 2012

* يوسف سليمان داوود ,اعتقل في دمشق ركن الدين بتاريخ 9 / 4 / 2012

 

* عامودا - الحسكة

نيجرفان محمد فريد حسين والدته حياة تولد 1984 ( بتاريخ 13 / 4 / 2012)

 

الحسكة:

* مطيع اسماعيل العايش (بتاريخ15\3\2012)

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

النبك-ريف دمشق:

* رامز بحبوح, أحد مرشحي مجلس الشعب عن مدينة النبك في محافظة ريف دمشق ، تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 13\4\2012

 

حلب:

* حسام عباس, مدير شرق المتوسط لتوزيع المواد الغذائية ,تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 13\4\2012

 

دمشق:

* مصطفى أللداوي ,قيادي سابق في حركة حماس (بتاريخ16\4\2012)

 

ادلب:

* محمد اسماعيل الأحمد,مرشح للانتخابات القادمة لمجلس الشعب السوري (بتاريخ14\4\2012)

* ماجد فرح العرنوس(بتاريخ14\4\2012)

 

حمص:

* فواز هاشمي- احمد البياع- جهاد محمود-ابراهيم الأشقر-حسن إدريس-فراس حسين-عصام رستناوي-حيدر عز الدين- عبد الكريم احمد- سليمان رضوان -سمير الاسعد -محمد السالم -أكرم الأشقر - سليمان الإخوان - حسام الإخوان - علاء أللكن - سمير الدقاق - ابراهيم بازركان - ندى السقا- الشيخ ماهر الرفاعي- سومر سلطان-احمد رسلان -عدنان بلال -عيسى اسماعيل -مؤيد عباس -سليمان ابراهيم -باسل حديد -نضال داود -بشرى سلوم -فواز ابراهيم -همام مسلم -مطيع زيدان -باسل العيسى -منهل احمد - سومر سلطان -عماد مريم -عماد القصير

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 17\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

3-  اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

العنف مستمر لليوم الرابع بعد دخول مبادرة عنان حيز التنفيذ

في الوقت الذي يتوالى فيه الترحيب بمبادرة عنان التي لم يكتب لها النجاح حتى هذه اللحظة، يتوالى سقوط الضحايا الأبرياء بينما تسقط القذائف على الأبنية وتدمرها وتحيلها إلى أمكنة غير قابلة للسكنى، وتتابع موجات الاعتقالات، وتتوالى الترحيبات بمبادرة عنان بينما لا نسمع عن إدانة الخروقات والانتهاكات المستمرة والقتل المستمر الذي ترتكبه قوات أمن وجيش وشبيحة السلطة السورية. ومن أهم ما سجل اليوم من عمليات قتل قامت بها قوات السلطة ما يلي:

قتل اليوم 16/4/2012 في مدينة إدلب المواطن محمد ديب بن أحمد جقمور (الملقب دعموس) نتيجة قصف جيش النظام على المنطقة التي يسكنها بواسطة المدفعية الثقيلة وطائرات الهليكوبتر.

وقتل في حماة سامر سفاف وهو يحاول إسعاف صديقه فادي الأسطة

 وقتلت الشابة: معالي غازي الصالح (20 سنة) من بلدة اللطامنة بريف حماة.

وقتل اليوم بدوما في ريف دمشق الطفل: باسل يوسف النجار

كما قتل سامر شاهر الكاوردي (45 سنة) بعد أن تم استهدافه من قبل الأمن عند حاجز صحنايا بريف دمشق لدى عودته من عمله، ولا يزال جثمانه حتى ساعته يرقد في مستشفى المجتهد بدمشق ويرفض الأمن تسليمه إلى ذويه.

وسلمت اليوم قوات أمن السلطة جثمان الشرطي علي محمد الترك إلى اهله الحولة بمحافظة حمص، حيث مات تحت التعذيب وشوهد على جسمه آثار التعذيب الشديد بالإضافة إلى الطلق الناري وقتل اعتقل من حماة قبل حوالي عشرين يوماً بسبب تمنعه من إطلاق النار على المواطنين.

وأعدمت قوات امن السلطة في حمص المجند رامي موسى الأحمد (من قرية أم عظام – منبج –محافظة حلب) بسبب رفضه المشاركة في قصف أحياء حمص.

وقتل الفتى حسن فيصل الزهوري (16 سنة) من قرية خطاب بريف حماة إثر الحملة العسكرية التي شنتها قوات السلطة على القرية منذ صباح اليوم 16/4/2012

وقتل الناشط الإعلامي علاء الدين الدين الدوري من حماة على يد قوات أمن السلطة التي عذبته حتى الموت على خلفية نشاطه الإعلامي وتوثيق جرائم السلطة.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين استمرار العنف من جانب السلطة السورية حتى بعد موافقتها على مبادرة المبعوث الأممي كوفي عنان، ونحملها مسؤولية القتل المستمر ونطالب المبعوث الأممي بتحمل مسؤولياته تجاه ما يحصل على الأرض السورية من إراقة الدماء باستمرار من جانب السلطة من دون أخذها الاعتبار لأي قانون محلي أو دولي، ونطالبه باتخاذ الإجراءات الفورية الكفيلة بوقف هذا العنف غير المبرر.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

16/4/2012

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

( المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

( المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

بيان

بدعوة من حركة أطياف من أجل سوريا و التي اتخذت من " المواطنة و الحرية و الكرامة و الدولة المدنية " مبادئ لها و من " اسقاط النظام بجميع أشكاله و أدواته الأمنية و بناء الدولة المدنية التعددية الديمقراطية بدستورها العصري الديمقراطي و و جيشها الوطني و ترابها الموحد و نبذها للعنف و الطائفية و تشديدها على اللحمة الوطنية و تأكيدها على مطلب العدالة الاجتماعية و ضرورة إحياء المجتمع المدني و حماية حقوق الإنسان و تصحيح العلاقة مع دول الجوار و دعم القضية الفلسطينية " أهدافاً لها.

إعتصم أمام مجلس الشعب السوري وسط العاصمة السورية دمشق في تمام الساعة السادسة من مساء أمس الخميس 12/4/2012 ما يقارب من خمسمائة مواطن من كافة ألوان الطيف المجتمعي السوري رافعين يافطات من قبيل " أوقفوا القتل " و " نريد أن نبني وطن لجميع السوريين " ....

و سرعان ما انقض عليهم قطعان الأمن و الشبيحة المنفلتين من عقالهم و انهالوا عليهم بالعصي و الهراوات في مقابل الشموع التي كان يحملها المعتصمين و أمسك أولئك المغاوير بتلابيب سيدة عجوز حاولت أن تهلل للحرية و طرحوها أرضاً و انهالوا عليها ركلاً و لطماً بعد أن جردوها من نقابها و هناك أنباء عن اطلاق نار و اصابة أحد المحتجين و اعتقال ما بين / 15 – 20 / ما بين شاب و فتاة بعد أن اعتدوا على حرمتهم الجسدية بالضرب المبرح و من ثم حشروهم معاً في الصناديق الخلفية للسيارات الأمنية و قد عرف من بين المعتقلين:

الطالبة الجامعية منار التيزيني كريمة المفكر الدكتور طيب التيزيني عضو مجلس إدارة المنظمة السورية لحقوق الإنسان " سواسية"

الطالب الجامعي قصي التيزيني نجل المفكر الدكتور طيب التيزيني

الصحفية لينا محمد

الطالبة الجامعية ريما دالي

الطالبة الجامعية روى طافش

الطالب الجامعي مجد مراد

الطالب الجامعي تمام هنيدي

إضافة لأخرين لم يتسن للمنظمة السورية لحقوق الإنسان التثبت من هوياتهم بشكل مفصل و من مصادر مستقلة.

في حين ظل مصير الكثير من النشطاء الحقوقيين و على رأسهم مازن درويش و عماد أبو زيتون و يارا ميشيل شماس الذين مضى عل اعتقال معظمهم أكثر من ستين يوماً مجهولاً.

و بذات اليوم تمت مصادرة حق أكثر من / 37/ ضحية بالحياة من قبل قوات النظام الأمنية و شبه الأمنية و العسكرية و شبه العسكرية رغم الاعلان عن وقف اطلاق النار و سجل لدينا في المنظمة السورية لحقوق الإنسان / 76 / خرق لخطة عنان في كل من دير الزور و البوكمال و في حمص : في باب الدريب و باب هود و و الرستن و حي الخالدية و جورة الشياح و القرابيص و القصير و الدارة الكبيرة و حي القصور و المباركية و دير بعلبة و الوعر و السوق المسقوف و غيرها ..

و في حماه : في كفر زيتا و اللطامنة و الحميدية و مشاع الأربعين و الجلمة و قلعة المضيق و التريمسة و غيرها ...

و في دمشق و ريفها : في جوبر و برزة و كفرسوسة و الحجر الأسود و سقبا و حمورية و عربين و مضايا و الزبداني و داريا و المعضمية و الكسوة و دوما و وادي بردى و كفير الزيت و غيرها ....

و في درعا : في انخل و المحطة و النعيمة و المليحة الغربية و عثمان و الكرك الشرقي و حي السحاري و بصرى الشام و الصنمين و نوى و تسيل و غباغب و غيرها ....

و في ادلب : في تلمنس و حاس و كفرعروق و التمانعة و جرجناز و معرة شمارين و سرمين و دير شرقي و المعرة و جرجناز و غيرها

و في حلب و ريفها : في تل رفعت و عندان و الأتارب و اعزاز و بيانون ... و غيرها

و صباح أمس قامت قوّات النظام بمصادرة حق ما لا يقل 13 ضحية بالحياة بإطلاق الرصاص الحي عليهم لتظاهرهم السلمي في أكثر من 720 نقطة على امتداد التراب السوري ، و قد تمّ تسجيل أكثر من 70 حالة إطلاق نار على مظاهرات، بينما استمرّ القصف العنيف و الخرق الفاضح لخطة عنان من خلال القصف بالدبابات والمدافع والصواريخ على أحياء حمص القديمة و الوعر و القرابيص وجورة الشيّاح و بستان الديوان والبيّاضة و باب هود و القصور والخالديّة و دير بعلبة.

 و في ادلب : في خربة الجوز التي تم اقتحامها بالدبابات إضافة لاستمرار قصف بلدات كفرنبل وسلقين و غيرها

و في درعا : اقتحام بلدات سحم الجولان وجاسم بالدبابات والمدرّعات الثقيلة وسط إطلاق نار واعتقالات عشوائيّة.

في حين أنه بلغ عدد الضحايا لهذا اليوم 26 ضحية معظمهم من حمص 10 منهم في حمص وحدها و 4 بريف دمشق و 2 بحلب و 4 بحماه و 7 بدرعا تمّ إعدامهم ميدانياُ في حين بلغ عدد من قضى تحت التعذيب ثلاثة ضحايا.

في حين استمر الخرق لخطة عنان في العديد من المحافظات السورية و على رأسها حمص التي تعرض فيها جامع خالد بن الوليد لقصف مدفعي متواصل إضافة لإستمرار قصف المدنيين في إدلب و حلب و ريف دمشق و غيرها مع وصول طلائع المراقبين الدوليين إلى سوريا.

تخشى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن يكون المعتصمين السلميين أمام مجلس الشعب السوري قد أخطأوا الهدف حينما اعتقدوا أن هذه المؤسسة تمثل سلطة تشريعية مستقلة و قادرة على حماية ممثليها و يمكن لها تبني مطالب من قبيل " ايقاف القتل الممنهج من قبل النظام الحاكم " أو " بناء وطن لجميع أبناءها" .

تطالب المنظمة السورية لحقوق الإنسان بإطلاق سراح جميع المعتقلين و على رأسهم نجل و كريمة المفكر الدكتور طيب التيزيني حفاظاً على ماء وجه النظام الحاكم الذي كثيراً ما تبجح أمام الرأي العام أن لدينا في سوريا مؤسسات حقيقية و ليست صورية و أنها قادرة على ممارسة دورها في حماية ممثليها و و ........... في حين أن واقع الحال يثبت غير ذلك.

 و أنه لا يهدف من حربه التي يخوضها على المجتمع قمع الاحتجاج السلمي أو سحق المطالب المشروعة للشعب السوري أو وأد الرأي الآخر أو أو .....في حين أن الواقع المعاش يكذب ذلك على الأرض في كل يوم و في كل دقيقة.

دمشق 15/4/ 2012 مجلس الإدارة

بيان مشترك : تواصل الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان في سورية

تلقت المنظمات المدافعة عن جقوق الإنسان في سورية,معلومات عديد عن وقوع العديد من الانتهاكات على حقوق الإنسان في سورية ,من استمرار لوقوع الضحايا بين قتلى وجرحى واستمرار للاعتقالات التعسفية والاختفاءات القسرية خلال الساعات الماضية(بتاريخ 14-\4\2012), سقوط المزيد من,وبعد التدقيق, قمنا بتوثيق الأسماء التالية, للضحايا (القتلى والجرحى) من(المدنيين والجيش والشرطة):

الضحايا القتلى من المدنيين

ريف دمشق:

* عيد على المعطى –وجدت جثته ملقاة في احد الشوارع بدوما (بتاريخ14\4\2012)

* زكية اللحام ,وجدت جثتها ملقاة في كفر بطنا بشارع الكورنيش (بتاريخ14\4\2012)

* أحمد عبد الله , وجدت جثته ملقاة في الضمير (بتاريخ14\4\2012)

 

حي القرابيص-حمص:

* الناشط والمصور الصحفي سمير شلب الشام أبو محمد, ويبلغ 26 عاما ويلقب ب"المراسل أبو ليلى" (بتاريخ14\4\2012)

 

دير بعلبة-حمص:

* يوسف إبراهيم حمدو الرحيم-عبد المالك العبيد- طلال احمد شمسان- احمد خالد علوش- جهاد احمد الطالب- محمد الحجار(بتاريخ14\4\2012)

حي الزهراء-حمص:

* حسين تلاوي (بتاريخ14\4\2012)

 

حمص:

* غسان الكردي -(بتاريخ14\4\2012)

 

قلعة المضيق-حماه:

* ابراهيم عثمان الفرج-(بتاريخ14\4\2012)

 

حلب:

* منهل محمد - فادي نجار- محمد جعفر- يوسف الحزواني (بتاريخ14\4\2012)

 

تفتناز-ريف ادلب:

* عدنان محمد المطلق-لؤي المطلق(بتاريخ14\4\2012)

 

الشيخ مسكين-درعا:

* فؤاد رحال-مصعب رحال(بتاريخ14\4\2012)

 

دير الزور:

* ساهر هلال(بتاريخ14\4\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

المدينة العمالية -عدرا-ريف دمشق:

* العقيد المتقاعد عقيل محمود ,تعرض للاغتيال بأيدي مسلحين مجهولين بتاريخ 14\4\2012

 

دير الزور:

* المجند رأفت صالح المطلق (بتاريخ14\4\2012)

 

طرطوس:

* الرقيب أول المساعد أول حسام احمد سعادات -الرقيب يوسف على إدريس(بتاريخ13\4\2012)

 

ريف حماه:

* المقدم محمد على عتبة-الرائد موسى تامر اليوسف(بتاريخ14\4\2012)

 

حمص:

* العميد الركن وليد سلوم جوني- المساعد أول علي عبد الحميد الزهوري (بتاريخ14\4\2012)

 

ريف دمشق:

* المساعد علي عبد الحميد(بتاريخ13\4\2012)

 

ادلب:

* الملازم أول مجد ماهر بكرى - الرقيب أول خالد ظاهر العاصي-الرقيب جميل مصطفى الأيوب (بتاريخ14\4\2012)

 

الحسكة:

* الرقيب أول خليل ابراهيم الديبو (بتاريخ14\4\2012)

 

حلب:

* المساعد أول بوزان مصطفى علي- المجند علي مصطفى ماري -المجند يوسف مصطفى السالم (بتاريخ14\4\2012)

 

الرقة:

* الرقيب أحمد شكري ابراهيم (بتاريخ14\4\2012)

 

اللاذقية:

* الرائد موسى تامر يوسف (بتاريخ14\4\2012)

 

السويداء:

* المساعد جهاد زين الدين -الرقيب ناظم عزام- المجند علاء جميل جعفر ( بتاريخ14\4\2012)

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

درعا:

* المساعد ربيع الغبرة- الشرطي طارق السريوي-خالد فؤاد رحال(بتاريخ14\4\2012)

 

ادلب:

* محمد طه 4 سنوات-إيمان خطيب 7 سنوات(بتاريخ14\4\2012)

* جمال عبد الرزاق المطلق(بتاريخ14\4\2012)

* دلال عجاوي- مجد عجاوى -عقبة عجاوى(بتاريخ14\4\2012)

 

 

ريف دمشق:

* المساعد مصطفى بوزان (بتاريخ13\4\2012)

 

حلب:

* الشرطي صالح شيخ يوسف(بتاريخ13\4\2012)

 

الحسكة:

* حسين حاج محمود حفيان (بتاريخ15\3\2012)

 

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المواطنين السوريين والمثقفين والناشطين ,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

 

دمشق:

* السيد مازن درويش رئيس المركز السوري للإعلام و حرية التعبير,بتاريخ 16\2\2012بعد قيام الأمن السوري بمداهمة مكتب المركز في السبع بحرات –شارع 29 ايار-بدمشق ,واعتقال جميع عناصر المركز و زواره ,وبقي قيد الاعتقال السادة:الناشط المدون حسين غرير - جوان فرسو - هاني زيتاتي - بسام الأحمد - منصور حميد - عبد الرحمن الحمادة – أيهم غزول .

وكان الأستاذ مازن درويش قد تعرض للاعتقال التعسفي في 16\3\2011 على خلفية مشاركته في الاعتصام الذي نفّذه أهالي معتقلين أمام وزارة الداخلية لتقديم رسالة إلى وزير الداخلية ، يناشدونه فيها إخلاء سبيل أبنائهم، وأطلق سراحه في اليوم ذاته. وفي 23 \3\2011اعتقل درويش بعد استدعائه للتحقيق على خلفية تصريحات إعلامية أدلى بها حول الاعتقالات في سوريا وأحداث درعا.و السيد مازن درويش من مواليد 1974، صحافي وعضو في الاتحاد الدولي للصحافيين ومؤسس ورئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير.كما يشغل منصب نائب رئيس المعهد الدولي للتعاون والمساندة في بروكسل وعضو في المكتب الدولي لمنظمة مراسلين بلا حدود

 

دمر-مشق:

* رياض عدي, طالب جامعي- قتيبة العظمة ,طالب جامعي(بتاريخ13\4\2012)

 

 

حماة :

* فراس عبيد التركي-رامز كعيد-شلاش ياسين- عبد العزيز العمر- الصيدلاني حامد حسن الشيخ حامد (بتاريخ11\4\2012)

 

حلب:

* ياسر جدلان-أحمد الشيخ-عبدو الشيخ(بتاريخ13\4\2012)

* كان الأستاذ ولات نبي روت يراجع جامعة حلب قسم الآداب لتسير أمور إدارية تتعلق بتخرج أخيه, حدث اشتباك بين الطلبة وقوات الأمن , كان موجودا بين المحتجين حيث اعتقل نتيجة ذلك في 10-4-2012, ولات نبي روت خريج جامعة البعث , قسم اللغة الإنكليزية, من مواليد مدينة كوباني ( عين العرب)1986.

 

مارع-ريف حلب:

* ضياء ديب ناصر-عدنان محمد ديب حافظ-وحيد عبد الله الحافظ-بكري شيخ بكري المارعي (بتاريخ11\4\2012)

 

السويداء:

* النشاط السياسي المعروف الأستاذ محمود عيسى(بتاريخ12\4\2012)

 

جاسم -درعا:

* اسماعيل محاسنة- سمير شامان الجباوي-احمد سمير الجباوي (بتاريخ14\4\2012)

 

نمر-درعا:

* أسامة عبد الله العمار- يوسف فؤاد العمار- سامي اسماعيل نصار- أحمد محمد النصار (بتاريخ14\4\2012)

 

كفر شمس-درعا:

* محمد كنعان الكنعان- عبدو تيسير الكنعان(بتاريخ14\4\2012)

 

الصنمين-درعا:

* هايل يعقوب النصار(بتاريخ14\4\2012)

 

الحسكة:

* مطيع اسماعيل العايش (بتاريخ15\3\2012)

 

الاختطاف والاختفاءات القسرية

دمشق:

* ضحى محمد عبّاد - من مواليد 13\2\1989 تعرضت للاختفاء القسري بتاريخ 14\3\2012

 

حماه:

* العقيد محمد عوض عيد (بتاريخ14\4\2012)

 

ادلب:

* محمد اسماعيل الأحمد,مرشح للانتخابات القادمة لمجلس الشعب السوري (بتاريخ14\4\2012)

* ماجد فرح العرنوس(بتاريخ14\4\2012)

 

حمص:

* فواز هاشمي- احمد البياع- جهاد محمود-ابراهيم الأشقر-حسن إدريس-فراس حسين-عصام رستناوي-حيدر عز الدين- عبد الكريم احمد- سليمان رضوان -سمير الاسعد -محمد السالم -أكرم الأشقر - سليمان الإخوان - حسام الإخوان - علاء أللكن - سمير الدقاق - ابراهيم بازركان - ندى السقا- الشيخ ماهر الرفاعي- سومر سلطان-احمد رسلان -عدنان بلال -عيسى اسماعيل -مؤيد عباس -سليمان ابراهيم -باسل حديد -نضال داود -بشرى سلوم -فواز ابراهيم -همام مسلم -مطيع زيدان -باسل العيسى -منهل احمد - سومر سلطان -عماد مريم -عماد القصير

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 15\4\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

2-  اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

3- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ