العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 18 /06 / 2006


قضايا حقوق الإنسان في سورية

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسـان في سورية

محاكمة اللبواني :

جرت اليوم في القصر العدلي بدمشق محاكمة المعارض كمال اللبواني , وحضر المحاكمة بعض محاموا المنظمة الوطنية لحقوق الانسان وهم عبد الرحيم غمازة وحبيب عيسى والمحامية جيهان امين اعضاء مجلس ادارة المنظمة ,

وقال د. عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية ان النيابة العامة اكدت على اتهامها للبواني بالاتصال بدولة اجنبية بقصد العدوان على سورية وفق المواد 264 و287 وما يليها

اللبواني من جهته طلب تحديد تلك الدولة التي اتصل بها فأجابه القاضي بأنها الولايات المتحدة الامريكية .

وقال عضومجلس ادارة المنظمة عبد الرحيم غمازة محامي اللبواني ان النيابة العامة اعتبرت الدعوة الى زيادة الضغط على سورية بمثابة اتصال مع دولة اجنبية وتحريض على العدوان , واضاف غمازة ان هيئة الدفاع طلبت الاستماع الى مقابلة اللبواني مع قناة الحرة بشكل علني , ويذكر ان المقابلة عرضت اثناء استجواب اللبواني وليس اثناء محاكمته .

واجلت الدعوى للدفاع حتى 16-7 2006

دمشق في 19-6-2006

نداء عاجل لإطلاق سراح خليل حمادة المعتقل في العراق

أفادت أسرة المواطن السوري خليل حمادة بن سليمان أنه سافر إلى العراق بقصد التجارة فاعتقل من الموصل في النصف الثاني من شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2005 ولم تسمع أسرته عن أخباره شيئاً بعد اعتقاله.

وأكد  أبناء خليل بأن والدهم  البالغ من العمر 47 عاماً  يعمل تاجراً  لمواد البناء وهو المعيل الوحيد لأسرته المؤلفة من 13 ولداً  وزوجته، وأضافوا بأن والدهم غير مصنف سياسياً ولا علاقة له بأي جهة .

والمواطن المذكور من منطقة عين العرب في محافظة حلب. 

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان تطالب السلطات العراقية بالكشف عن مصير المواطن السوري خليل حمادة وإطلاق سراحه فوراً.

وتطالب اللجنة أيضاً المجتمع الإنساني والأمم المتحدة التدخل السريع لإطلاق سراح المذكور وعشرات المعتقلين السوريين في سجون الداخلية العراقية وسلطات الاحتلال بدون أي مبرر.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

16/6/2006

المرصد السوري لحقوق الإنسان

تصريح صحفي

معاقبة ناشطين سوريين بفصلهم من الخدمة

اصدر رئيس مجلس الوزراء السوري القرار "2746 " بتاريخ 14-6-2006 والقاضي بفصل 17 موظفا من الخدمة وهم من من الناشطين في مجال حقوق الإنسان والتعبير عن الرأي ومنهم من الموقعين والمؤيدين لإعلان دمشق – بيروت

د.منير شحود – مروان حمزة-د.نيقولا غنوم -سليمان شمر-كمال بلعوص - فضل حجاز  - لينا وفائي - غالب طربيه -سلمى كركوتلي – هيثم صعب – ناظر نصر -عصام ابو سعيد - سهيل ابو فخر – عصام محمود – فؤاد البني –نبيل ابو سعد– كمال الدبس

وجاء في قرار الفصل انه تم بناء على قانون الموظفين 135 لعام 1945 وتعديلاته وبناء على قانون العاملين رقم 50 لعام 2004 وعلى المادة 137 من القانون الاخير , وبناء على اقتراح من اللجنة بمحضرها رقم 7644\8328 تاريخ 11-6-2006

ونص القرار على تعويض المذكورين وابلاغهم .

 أن صرف هؤلاء من الخدمة وحرمانهم من قوتهم وقوت عائلاتهم لأسباب تتعلق بآرائهم ومواقفهم المشروعة, يعتبر ذلك انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان المنصوص في الدستور السوري والإعلان العالمي لحقوق الإنسان خاصة المادة \23\منه.

إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان في سورية ندين هذا القرار الذي لم يفرق بين الصرف من الخدمة لأسباب مسلكية وبين الصرف على خلفية التعبير عن الرأي والفكر والمشاركة في معالجة الأزمات التي تمر بها البلاد وهي واجب على كل مواطن. ونطالب رئيس مجلس الوزراء ان يعود عن قراره .

 لندن /19/06/2006

المرصد السوري لحقوق الانسان

www.syriahr.com

syriahr@hotmail.com

00447722221287---- 0096394917746

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسـان في سورية

فصل بعض موقعي اعلان بيروت – دمشق من الوظيفة

اصدر رئيس مجلس الوزراء السوري القرار "2746 " بتاريخ 14-6-2006 والقاضي بفصل 17 موظفا من الخدمة دون ابداء الاسباب وهم السادة :

سهيل ابو فخر – عصام محمود – فؤاد البني – هيثم صعب – نبيل ابو سعد – مروان حمزة – كمال الدبس " وهؤلاء موظفون في وزارة التربية "

منير شحود " وزارة التعليم "

د.نيقولا غنوم " وزارة الصحة "

سليمان شمر " وزارة النفط – موقوف حاليا "

كمال بلعوص " وزارة المالية "

فضل حجاز  - لينا وفائي  " وزارة الادارة المحلية "

غالب طربيه " وزارة الكهرباء "

سلمى كركوتلي – ناظر نصر " وزارة الاعلام "

عصام ابو سعيد " وزارة الزراعة "

ويعتقد ان فصل هؤلاء تم على خلفية توقيعهم على اعلان بيروت دمشق او بسبب تأييدهم له مثل بعض مثقفي محافظة السويداء , اذا ان المشترك الجامع لهم هو التوقيع او تأييد اعلان بيروت – دمشق والذي اعتقل على خلفية توقيعه عشر ناشطين .

وجاء في قرار الفصل انه تم بناء على قانون الموظفين 135 لعام 1945 وتعديلاته وبناء على قانون العاملين رقم 50 لعام 2004 وعلى المادة 137 من القانون الاخير , وبناء على اقتراح من اللجنة بمحضرها رقم 7644\8328 تاريخ 11-6-2006

ونص القرار على تعويض المذكورين وابلاغهم .

وقال د. عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية ان المقصود باللجنة التي اقترحت هذا القرار هي وزير العدل ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل ورئيس جهاز الرقابة المالية حسب المادة 137 من القانون 50 لعام 2004 وهذا القانون رفعت منه الفقرة التي تمنع المصروف من الخدمة بالمراجعة وبالتالي يجوز لهؤلاء ان يلجأوا الى القضاء الادراي مطالبين بإعادتهم الى العمل, واضاف قربي ان هذا القرار غير مقبول لا قانونا ولا دستورياً وهو ينتهك المبدأ الدستوري بفصل السلطات ورقابة السلطة القضائية على أعمال السلطة التنفيذية, كما أنه مخالفة لمبادئ حقوق الإنسان وخاصة الاتفاقيتين الدوليتين الخاصتين بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافية واللتين وقعت والتزمت سوريا بهما

وهذا القرار يعني ان السيد رئيس مجلس الوزراء قد جمع بين السلطتين القضائية والتنفيذيّة

ونطالب في المنظمة الوطنية لحقوق الانسان من القضاء الاداري اعادة السادة المذكورين الى الخدمة ونتمنى على رئيس مجلس الوزراء ان يعود عن قراره .

دمشق 19-6-2006

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسـان في سورية

خبر صحفي :

قال د. عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية ان قاضي التحقيق السابع في دمشق سامي زين الدين , وخلافا لادعاء النيابة العامة الذي كان تصل العقوبة لحد الاعدام بحق فاتح جاموس اصدر قرارا قضى بمحاكمه جاموس امام محكمة بداية الجزاء والظن عليه بجنحة اذاعة اخبار كاذبة مبالغ فيها من شانها ان توهن نفسية الامة التي تصل عقوبتها الى ستة اشهر, واضاف قربي هذا يعني انه من المفروض خلال ايام ان توافق المحكمة على اخلاء سبيلة ويحاكم طيلقا,

وقال المحامي خليل معتوق انه رغم اهمية هذا القرار بانه خالف مطالبة النيابة العامة الا اننا كنا نامل بصدور قرار بمنع محاكمته من التهم المنسوبة اليه كون جاموس لم يرتكب اي جرم

دمشق في 18-6-2006

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org 

info@aohrs.org

بيـــــــان

وزارة التربية بين العجز والفشل واللامبالاة

علمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا , بأنه وبعد مرور أكثر من ساعة على بدء عملية الامتحان, صدرت تعليمات من وزارة التربية, عممت على  طلاب  الشهادة الثانوية المهنية (فنون نسويه ), تتضمن إجراء تعديل, بإضافة بند أو سؤال جديد على أسئلة مادة / حساب التكلفة/ .

وقد سبب هذا الخبر والطريقة المتباينة وغير الواضحة والمتأخرة التي تم بها نقله وتعميمه لخلق حالة من الذعر والإرباك  لدى الطلبة فاختلفت الأثارالسلبية والأضرار الناتجة مع ضيق الوقت المتبقي لتكون حكماً بالإعدام قد لا يجدي الاستئناف فيه نفعا على مستقبل من لم يسعفه الحظ   .

من هنا فإن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا إذ تجد في الأخطاء البليغة التي واكبت عملية الامتحانات لهذا العام بادرة خطيرة وخطأً جسيماً وفادحاً تتحمل وزارة التربية مسؤوليته ونتائجه كمؤسسة راعية للعلم والتعليم ومسؤلة عن أمن وسلامة الامتحانات , فإنها في الوقت ذاته تؤكد على حق الطالب بالشعور بالأمان والاطمئنان وتعزيز ثقته فيمن اؤتمنوا على مستقبله, وعلى أخذ وزارة التربية هذا الخطأ مع ما سبقه من أخطاء أخرى بعين الاعتبار عند وضع سلالم التصحيح .

دمشق في 18/6/2006

مجلس الإدارة

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org 

info@aohrs.org

بيـــــــان

صرف من الخدمة لناشطين سوريين

اصدر السيد رئيس مجلس الوزراء القرار رقم 2746 تاريخ 14\6\1006 القاضي بصرف بعض العاملين في وزارات الدولة من الخدمة.

وقد تبين من الأسماء المذكورة أن اغلبهم من الناشطين في مجال حقوق الإنسان والتعبير عن الرأي ومنهم من الموقعين والمؤيدين لإعلان دمشق – بيروت .

وبما أن صرف هؤلاء من الخدمة وحرمانهم من قوتهم وقوت عائلاتهم لأسباب تتعلق بآرائهم ومواقفهم المشروعة, يعتبر ذلك انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان المنصوص في الدستور السوري والإعلان العالمي لحقوق الإنسان خاصة المادة \23\منه وكافة الاتفاقيات الموقعة عليها الحكومة السورية.

إننا في المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية ندين هذا القرار الذي لم يفرق بين الصرف من الخدمة لأسباب مسلكية وبين الصرف على خلفية التعبير عن الرأي والفكر والمشاركة في معالجة الأزمات التي تمر بها البلاد وهي واجب على كل مواطن .

ونطالب في المنظمة بإلغاء هذا القرار الجائر.

دمشق في 18-6-2006

مجلس الإدارة

نداء من أجل وقف التنكيل والاعتداءات

على المناضل فاتح جاموس

لايزال المناضل فاتح جاموس يتعرض لحملة التنكيل التي تشنها عليه إدارة سجن عدرا:

فمع استمرار المعاملة السيئة الناتجة عن حرمانه من أبسط حقوقه واحتجازه بين السجناء الجنائيين (النشالين), في مخالفة صريحة للقانون السوري, تفاقم الوضع سوءاً مع محاولة مجموعة من المخبرين والزعران, السبت في العاشر من الشهر الحالي, استفزازه عدة مرات وحين لم يستجب الأستاذ فاتح لهذه الاستفزازات بادر هؤلاء إلى الاعتداء الجسدي الصريح وتوجيه عدة لكمات إلى رأسه ووجهه, وقد أفاد طبيب السجن بوجود رضوض وكدمات في الرأس والوجه, وكانت الطامة الكبرى حين أحضر المعتدون خمسة شهود أفادوا أن الأستاذ فاتح قد ضرب رأسه بالباب الحديدي بشكل مقصود. لقد حمّل الأستاذ فاتح مسؤولية العدوان الذي تعرض له إلى مدير السجن شخصياً والذي تنصل بدوره من ذلك.

إننا نناشد جميع المنظمات والأفراد المهتمين بحقوق الإنسان وكرامته الاتصال والتدخل لدى كافة الأطراف المحلية والعربية والدولية للاحتجاج على التنكيل الذي يتعرض له السيد جاموس و كف المعاملة السيئة والمضايقات التي يتعرض لها.

هيئة متابعة قضية الناشط فاتح جاموس 

12/6/2006 

محاكمات عسكرية بسبب المشاركة باعتصام

عقد أول أمس الأحد (11/6/2006) جلسة جديدة لمحاكمة الشابين: زبير عبد الرحمن رجب (القامشلي-1985 ) ومحمود محمد علي (القامشلي- 1976) أمام القاضي الفرد العسكري الثاني بدمشق بتهمة إثارة الشغب، وقد تأجلت الجلسة إلى تاريخ 1/8/2006 بانتظار ورود كتاب من مخفر شرطة عرنوس حول مكان اعتقال الشابين، بعد أن أكدا عدم صحة ما ورد في قرار قاضي التحقيق من أنهما اعتقلا أمام القصر العدلي بدمشق، مؤكدين أنهما اعتقلا أمام مجلس الوزراء بدمشق.

وكان المذكوران قد اعتقلا بتاريخ 12/3/2006  ضمن مجموعة أشخاص جرى توقيفهم من بينهم المعتقل السابق رياض سيف، قبل أن يفرج عنهم لاحقا، وذلك في الاعتصام الذي نفذته بعض الجهات الكردية أمام مجلس الوزراء في دمشق بمناسبة الذكرى السنوية لأحداث آذار 2004.

وقد استمر اعتقال الشابين نحو عشرين يوما قبل أن يحالا إلى القضاء العسكري ويخلى سبيلهما لتستمر محاكمتهما طلقاء.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان تطالب السلطات السورية بإسقاط الدعاوى ضد المتهمين المذكورين، والسماح بحرية الاعتصام والتعبير عن الرأي وإلغاء حالة الطوارئ التي تلغي الحريات التي يضمنها الدستور السوري للمواطنين.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

13/6/2006

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org 

info@aohrs.org

بيـــــــان

وزارة التربية ترسب في امتحانات عام 2006

باستغراب شديد تابعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا الآثار وردود الأفعال والنتائج السلبية التي تركها  الخطأ الفادح الذي وقعت فيه وزارة التربية بوضعها سؤال خاطىء في امتحان مادة الرياضيات  لطلاب الشهادة الثانوية العامة الفرع العلمي, الأمر الذي  وضع غالبية الطلبة في دوامة أضاعت على الكثير منهم الوقت وخلقت في أنفسهم  حالة من الذعر وعدم الثقة بالنفس , وذلك قبل أن تنتبه وزارة التربية الى هذا  الخطأ الجسيم بتعميمها المتأخر على كافة الطلاب في مراكز الامتحانات في القطر بشطب السؤال .

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية إذ تستغرب وقوع هذا الخطأ العلمي الجسيم من مؤسسة علمية كوزارة التربية في فإنها تطالب بفتح تحقيق بذلك وتطالب  وزير التربية بشكل خاص و الجهات التي قامت بوضع أسئلة الامتحان والإشراف عليها بتحمل مسؤولياتهم تجاه ذلك بشجاعة وبما يقتضيه الواجب في حالة كهذه , و العمل على أخذ ما حصل بعين الاعتبار عند وضع سلم  تصحيح مادة الرياضيات , حيث أنه لا ذنب فيما جرى لأبنائنا من الطلبة الذين سهروا الليالي لشهور.

دمشق في 12-6-2006

مجلس الإدارة

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسـان في سورية

الافراج عن ثلاثة معتقلين بعد ساعات

خبر صحفي

تم عصر امس اعادة استجواب كل من المعتقلين المحامي محمود مرعي والناشط غالب عامر والدكتور صفوان طيفور في القصر العدلي امام قاضي التحقيق الثاني رغيد توتنجي بناء على طلب محامي المعتقلين طارق حوكان  باعادة استجوابهم .

وكان الاستجواب فرديا لكل من الناشطين على حده وبوجود محامي المعتقلين , واهم ما جاء في الاستجواب ان المعتقلين قد انكروا التوقيع على اعلان بيروت – دمشق الذي اعتقلوا على خلفية توقيعه منذ شهر تقريبا , كما انكروا الجرائم المنسوبة اليهم وخاصة تهم " دس الدسائس واثارة النعرات الطائفية وتحقير هيئات حكومية "

واكد المعتقلين التزامهم بالدستور وتمسكهم بسيادة القانون وسيادة الاراضي السورية , ورفضهم لاي اعتداء خارجي على سورية ... .

ويتوقع ان يتم الافراج عن المعتقلين الثلاثة ظهر اليوم او صباح غد بعد انتفاء سبب التوقيف .

وقال المحامي طارق حوكان انه سيتقدم اليوم بطلب اخلاء سبيل مرعي وعامر وطيفور وتوقع ايضا اطلاق سراحهم لانتفاء قيامهم بالافعال المنسوبة اليهم.

د. عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية    13-6-2006

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org 

info@aohrs.org

بيـــــــان

مواطنون سوريون في السجون العراقية

تلقت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية شكوى من عائلة السيد خليل حمادة بن سليمان  من مواطني الجمهورية العربية السورية من أهالي منطقة عين العرب  تبين بأنه قد خرج منذ ثمانية أشهر بقصد تجارة مواد البناء في العراق و لم يعد , وعلم الأهل أنه قد اعتقل في منشأة الكندي في العراق ثم وردهم منذ خمسة أشهر أنه في سجن أبو غريب .

وعلمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا بأن قوات الاحتلال الأميركي في العراق قد اعتقلت /17/ مواطناً عراقياً  بينهم المواطن السوري عبد الرحمن واصف وأنه قد تم تقديم المذكورين  للمحكمة الجنائية المركزية العراقية التي قضت بسجنهم لمدد تتراوح ما بين ستة أشهر و15 عاما وقد تم الحكم على المواطن السوري عبد الرحمن واصف بالسجن عشر سنوات،  بسبب دخوله الأراضي العراقية بحجة أنه دخل البلاد بحجة الجهاد.

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية تتوجه لمنظمات حقوق الإنسان في العراق والوطن العربي  والى المنظمات الدولية بالعمل على إطلاق سراح المعتقلين المذكورين خليل حمادة بن سليمان و عبد الرحمن واصف وتطالب السلطات السورية بتحمل مسؤوليتها في حماية مواطنيها والعمل على إطلاق سراح المواطنين السورين خليل حمادة بن سليمان و عبد الرحمن واصف وإعادتهما إلى سورية.

دمشق في 13-6-2006

مجلس الإدارة

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org 

info@aohrs.org

بيـــــــان

عقد مجلس إدارة المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية اجتماعه الدوري وناقش عدة أمور تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في سورية وأهمها أوضاع المعتقلين وجد أن اعتقالهم مخالفا للدستور ومبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. ولوحظ بان المجموعة التي أحيلت إلى القضاء في الفترة الأخيرة ومن بينها المحامي محمود مرعي أمين سر المنظمة والكاتب غالب عامر عضو مجلس إدارة المنظمة قد وجهت إليها تهم غير صحيحة ولا تقوم على أي مسوغ قانوني , والغريب بالموضوع هو رفض طلبات إخلاء السبيل .

وكانت المنظمة قد أصدرت عدة بيانات للجهات المعنية ووجهت رسالة مفتوحة للسيد رئيس الجمهورية تطالب بالإفراج عنهم وفي ملف الاعتقال إلا أن اعتقالهم لازال مستمرأ.

وقد علمت المنظمة بأن أوضاع المعتقلين سيئة داخل السجون وقد تم وضعهم مع السجناء من كافة الجرائم بما يخالف نظام السجون السوري الصادر بالقرار 1222 بتاريخ 20\6\1929 والتعديلات اللاحقة حول حقوق السجناء , لذلك فإن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا تطالب وزير الداخلية ومدير إدارة السجون بالتدخل لتحسين أوضاع المعتقلين داخل السجن من حيث المعاملة وتفريقهم عن السجناء.

تؤكد المنظمة العربية على مطالباتها بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والفكر,

وتدعو كافة الجهات المعنية بالالتزام بمبادئ الدستور والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان , وتؤكد المنظمة على ضرورة استقلال القضاء عن السلطة التنفيذية وعدم خضوعه للقرار السياسي .

  المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

دمشق  في 11-6-2006

مجلس الإدارة

حتى الأمن الجنائي

يمارس الاستدعاءات السياسية

علمت جمعية حقوق الإنسان في سورية أن الأمن الجنائي في السويداء استدعى الموقعين على نداء , صدر فيها ,  يطالب بإطلاق سراح الموقوفين بالارتباط , "بإعلان دمشق – بيروت " , وضبط رسميا ً أقوال هؤلاء الموقعين وعددهم واحد وتسعون , في إجراء غير معهود .

إن الجمعية ترى في هذا الإجراء تعسفا ً في استعمال السلطة ,  وكما ً للأفواه , ومنعا ً حتى لحق المطالبة , ناهيك عن إبداء الرأي والاحتجاج , تطالب بالكف عن هذه الأساليب المخالفة للدستور والقانون وشرعة حقوق الإنسان , والتي لا تفعل شيئا ً , سوى زيادة التوتر والاحتقان الاجتماعي .

دمشق 5حزيران 2006

جمعية حقوق الإنسان في سورية

ص0ب 794 – هاتف 2226066 – فاكس 2221614

Email :hrassy@scs-net .org

hrassy@ureach.com

hrassy@lycos.com

www.hrassy.org

لجــان الدفــاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنســان فـي ســوريـا

C.D.F  ل د ح

منظمة عضو في الإتحاد الدولي لحقوق الإنسان والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والتحالف الدولي لمحكمة الجنايات الدولية..

بيان  انعقاد الجمعية العمومية لدورتها الاعتيادية الثانية

في دمشق

عقدت الجمعية العمومية العادية الثانية اجتماعها  الذي كان مقر را في الشهر الخامس من هذا العام ونظر للظروف الأمنية التي أحاطت بالواقع الحقوقي والسياسي والتي طالت كل المنظمات العاملة على الساحة السورية تم عقدها بتاريخ 10-6-2006   تعتذر اللجان عن عدم توجيه دعوات إلى المنظمات المحلية والإقليمية والدولية وذلك لما تطلبه من  حرص على انعقادها  في مرحلة تشهد تشددا امنيا مفرطا  .

وقد حضر الاجتماع 43 عضوا حضورا او تكليفا خطيا  من الداخل.

إن انعقاد الجمعية العمومية العادية الثانية في دمشق مؤشر كبيرمن لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا  على متابعة نشاطها متجاوزة كل العقبات و المعيقات واستطاعت بنجاح إن تعقد جلستها في جو من التفاهم والديمقراطية وقد تم التواصل مع الزملاء في فرع الخارج عبر الهاتف لتحديد بعض المقترحات والنقاط التي تهم اللجان علما بأن اللجان قد تقدمت بمبادرة قبل فترة إلى الزملاء الذين غرر بهم قام بها بعض الزملاء الذين كلفهم مجلس الأمناء بالاتصال ومناقشة كل القضايا التي تصب في مصلحة ا للجان وكل من يعمل من اجل ثقافة حقوق الإنسان في سوريا وتبين بعد فترة أن هناك اتجاه من بعض العناصر الموتورة نحو تضيع الوقت والجهد وعرقلة انعقاد الجمعية العادية في الشهر الخامس كما كان مقررا  لها سابقا وقد ناقشت الجمعية النقاط التالية

1- تم استعراض نشاط ا للجان خلال الفترة الماضية والاستماع الى تقرير مجلس الأمناء المؤقت السابق

2- مناقشة النظام الداخلي الأساسي وإقراره بعد التعديلات التي تمت من قبل الزملاء

3- مناقشة واقع الحراك الحقوقي  في سوريا والهجمة الأمنية التي طالت مجموعة من الناشطين وأكدت الجمعية على دعوة النظام إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين ومحاكمتهم طلقاء إذا كان هناك موجب لمحاكمتهم

4- التأكيد على أن مأزق الوطن لا يمكن حله عن طريق البوابة الأمنية والمبادرات الأمنية التي قام بها بعض الأشخاص باسم الهيئات والمنظمات الحقوقية والسياسية وإنما يكون حلها من خلال إزالة قوانين الطوارئ

5- توطيد العلاقات مع جميع المنظمات الحقوقية على الساحة السورية واعتماد مرتكزات جامعة لكل المنظمات الحقوقية تحت سقفها

6- فتح مجال للانضمام إلى  لجان الدفاع وفق النظام الداخلي

7- تم انتخاب مجلس أمناء جديد

اكثم نعيسة

سعد جرجس

احمد خازم

أسامة نعيسة

مسلم محمد

مصطفى عطي

فريد ديوب

مصطفى اوسو

مانيا العنداري

محمد خليل

اشرف سينو

اسعد بوديب

عمر ادلبي

علي صقر

ايمن الشعار

ومن الخارج تم انتخاب كل من الزملاء

معن حاصباني

نائلة حشمة

هيثم نعال

سامي اليوسف

 

كماتم انتخاب مكتب أمناء

اكثم نعيسة

 احمد خازم

محمد خليل

مصطفى عطي

سعد جرجس

كما تم انتخاب هيئة الرقابة من الزملاء

حسام سليمان      

غياث نعيسة

سعدون شيخو

سعد عبدو

تم انتخاب الزميل اكثم نعيسة بالإجماع ناطقا رسميا باسم لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا

دعت الجمعية العمومية إلى

1- دعم الشبكة السورية لحقوق الإنسان

2-تواصل واسع النطاق  مع المجتمع المدني والجماهيري في البلاد وعدم حصره في النخبة

3-حوار ديناميكي مع كافة    التيارات السياسية بهدف تعزيز وتعميق مرتكزات حقوق الإنسان في توجهاتها الفكرية والعملية

4-ايلاء اهتمام خاص بالوصول الى وسائل الاعلام المرئي والمسموع

5- المطالبة بتدريس ثقافة حقوق الانسان في جميع مراحل التعليم

تمت المصادقة على قرار فصل عضوي المكتب المالي السابق في لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الانسان

دانيال سعود ونضال درويش

  لجان  الدفاع  ستكون كما عهد تموها منبرا جريئا وصادقا ومن اجل وطن يحكمه القانون الذي يصون كرامة المواطن وحقوقه

لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا

دمشق-10-6-2006

c.d.f-info@inbox.com

c.d.f@shuf.com

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

www.aohrs.org

info@aohrs.org

بيـــــــان

عقد مجلس إدارة المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية اجتماعه الدوري وناقش عدة أمور تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في سورية وأهمها أوضاع المعتقلين وجد أن اعتقالهم مخالفا للدستور ومبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. ولوحظ بان المجموعة التي أحيلت إلى القضاء في الفترة الأخيرة ومن بينها المحامي محمود مرعي أمين سر المنظمة والكاتب غالب عامر عضو مجلس إدارة المنظمة قد وجهت إليها تهم غير صحيحة ولا تقوم على أي مسوغ قانوني , والغريب بالموضوع هو رفض طلبات إخلاء السبيل .

وكانت المنظمة قد أصدرت عدة بيانات للجهات المعنية ووجهت رسالة مفتوحة للسيد رئيس الجمهورية تطالب بالإفراج عنهم وفي ملف الاعتقال إلا أن اعتقالهم لازال مستمرأ.

وقد علمت المنظمة بأن أوضاع المعتقلين سيئة داخل السجون وقد وضعهم مع السجناء من كافة الجرائم بما يخالف نظام السجون السوري الصادر بالقرار 1222 بتاريخ 20\6\1929 والتعديلات اللاحقة حول حقوق السجناء , لذلك فإن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا تطالب وزير الداخلية ومدير إدارة السجون بالتدخل لتحسين أوضاع المعتقلين داخل السجن من حيث المعاملة وتفريقهم عن السجناء.

تؤكد المنظمة العربية على مطالباتها بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والفكر,

وتدعو كافة الجهات المعنية بالالتزام بمبادئ الدستور والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان , وتؤكد المنظمة على ضرورة استقلال القضاء عن السلطة التنفيذية وعدم خضوعه للقرار السياسي .

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

دمشق  في 11-6-2006

مجلس الإدارة  

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ