العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 16 /10/ 2011


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

شهداء يوم السبت ختام الشهر السابع من الثورة

تم إحصاء خمسة عشر مواطناً قتلوا يوم أمس السبت 15/10/2011 برصاص السلطة السورية وعصابات الشبيحة التابعة لها وهم:

ماهر جنود المبارك / حمص – كرم الزيتون //محمد عبد الحليم الحموي / حمص – الورشة // توفيق رجوب / حمص – الورشة // يوسف إبراهيم / حمص – البياضة // رامي محمد الرسو (18 سنة)/حمص – تلبيسة // السيدة نسرين دعاس (28 سنة)/حمص – الخالدية // السيدة ليلى الكراد / حمص – الخالدية // جمال تميم عمار / حمص – القريتين // زياد رفيق طه العبيدي / دير الزور // محمد نبيه / دمشق – الميدان// شهيد من آل حمدان / دمشق // نصر محسن عامودي / اللاذقية – قتل على الحدود التركية // بلال الترك / اللاذقية – قتل على الحدود التركية // عبد الله السهلي (22 سنة) / فلسطيني من مخيم اليرموك / قتل في الميدان.

بالإضافة إلى الفتى خالد عبد الغفور (16 سنة) من عندان بريف حلب والذي مات متأثراً بجراحه نتيجة إصابات مباشرة يوم الجمعة 14/10 الجاري.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نترحم على أرواح الشهداء ونعزي أسرهم وأصدقائهم وشعبنا بهم، وندين في نفس الوقت السلطة التي قتلتهم وندين استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين السلميين ونعتبر ذلك حاصلاً خارج إطار القانون، ويرقى إلى جريمة إبادة منظمة للشعب السوري. ونطالب بوقف ذلك فوراً وإجراء تحقيق مستقل فيما يجري من عمليات قتل.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

16/10/2011

بيان مشترك- استعمال القوة المفرطة في قمع الاحتجاجات السلمية وتواصل دوامة العنف المسلح واستمرار سقوط القتلى والجرحى وتزايد أعداد المعتقلين تعسفياً

 ما زالت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, وببالغ الإدانة والاستنكار تتلقى الانباء المؤسفة عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية, وكذلك الانباء المؤسفة عن استمرار دوامة العنف المسلح ,حيث أدت هذه الحالة العنفية, الى وقوع المزيد من الضحايا(قتلى وجرحى), وعرف من الضحايا التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى من المدنيين:

داعل - درعا:

* وليد جمال أبو زيد - محمود أبو زيد - محمد نبيل الجاموس - أنس النحاس ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

باب السباع - حمص:

* مصطفى عبدالله حواء ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

* محمد علي العيسى ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

الرستن – حمص:

* محمود مصطفى ادم ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

الملعب البلدي - حمص:

* غسان السباعي ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).                

عندان – حلب:

* محمد هشوم ابن احمد - داوود خميس ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

الميدان - دمشق:

* إبراهيم محمد شبيان ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

سقبا - ريف دمشق:

* حسون ياسين ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

إنخل – درعا:

* محمد العقلة ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

اللاذقية:

* الرقيب أول حيان محمود معلا - الشرطي علي محمد علي ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

حلب:

* الرقيب أول نضال ابراهيم عيان - المجند وضاح عيد الدين ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

الضحايا الجرحى من المدنيين

حمص:

* محمد عمر ديبو ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

التل - دمشق:

* الشيخ سالم العرنوس ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

نصيب - درعا:

* مصعب ابراهيم النواوي ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

عفرين – حلب:

* محمد جعفر ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية:

 استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، فقد تعرض للاعتقال التعسفي عددا من المواطنين السوريين, في مختلف المحافظات السورية, عرف منهم:

كفر نبل – ادلب:

* أكرم الخالد – خالد الخالد – عمار بن خلف نايف البلوش ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

بنش – ادلب:

* أحمد سلمو جحجاح - مصطفى عبدالسلام السيد - فادي حسين بدوي - مصطفى نعسان السيد - أحمد عبد الحكيم ساعود - فادي عطون - عبد الحميد أحمد برغش - عامر عبد الكريم زقزاق - محمد مصطفى سيف الدين - الطفل محمد دياب سماق وعمره سنة ونصف - الفتاة براءة محمد ديب حامدي 21 سنة - قتيبة سعد الله عبيد - عمر أطرش - محمد خبو- عبد اللطيف الحامض - معن فاضل سلات - أحمد ثروات سلات - مصطفى ثروات سلات - محمد ثروات سلات- نجدت سلات - رياض دياب - عبد الحميد شاكر – عمرشاكر - خالد شاكر - ماجد جميل سلات - مازن حسن جواد - محمد مصطفى غرقان - أحمد فؤاد سميسم - محمد عبد السلام جحجاح - أحمد محمد علي باشا - جميل سميسم - أحمد محمد نبيه السيد علي - أيمن أحمد نايف السيد علي ( بتاريخ 13 – 14 / 10 / 2011 ).

السلمية – حماة:

* علي نضال نصرة – ثائر نضال نصرة ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

البياضة – حمص:

* سوسن الصغير- الحاج فرج حمدان الصوان 60سنة - الحاج مازن حمدان الصوان 50سنة - عمر مازن الصوان 19سنة عسكري في إجازة نظامية - علي مازن الصوان16سنة - عامر صوان الصوان 18 سنة - حسن محسن محيمد 19سنة عسكري بإجازة ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

داعل – درعا:

* محمد نبيل الجاموس - انس النحاس - وليد جمال ابو زيد 15 سنة ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

نصيب – درعا:

* مؤيد بسام النواوي - وسيم نعيم رفاعي - هادي نزار الراضي ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

بصرى الحرير – درعا:

* علي البادي الكسور الحريري - نعيم الصالح ا الكسور الحريري - محمد يونس العليان الحريري - باسل محمد الحريري ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

تل رفعت – ريف حلب:

* محمد سامح سلامة ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

منخ – ريف حلب:

* أحمد عدنان ناصيف - خالد أنيس ناصيف - أحمد ابراهيم ناصيف - بكري ابراهيم ناصيف - جابر محمد ناصيف - عبد الرحيم محمد ناصيف - أنس دك - محمد الابراهيم - يوسف أمين - محمد عبد الغفور أمين - شاهر صلاح حجازي ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

عفرين – ريف حلب:

* محمد حسن كورد – الصيدلاني كوران أحمد 33 سنة -محمد ابراهيم 35 سنة أب لأربعة أولاد - شيار طوبال حمو 17 سنة - محمد جعفر - بسام حسن - فرزند جاويش 18 سنة - أنور سمو 50 سنة – محمد شيخ سيدي – محمد حاجي – سليمان وزيرو ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

عين العرب – ريف حلب:

* حسن عطي الناشط السياسي في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي ) - منظمة عين العرب ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

الزبداني – ريف دمشق:

* محمد عبد الهادي الحبالتي - حسن برهان- طارق زعرورة - علي محمد خير برهان ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

الحجر الأسود – دمشق:

* عدنان طراد إبراهيم ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

دوما – ريف دمشق:

* مهدي الهس ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

المعظمية – ريف دمشق:

* لؤي طالب ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

الكسوة – ريف دمشق:

* محمد رضوان طه - أيمن حجازي حسنة - ماجد صبحي عليا - محمد سمير برغل - عمر سعدية - عدنان أبو الشمس - محمد أبو الشمس - محمد علاء شهاب - احمد حاج موسى - محمد غنيم - محمود البراق - زاهر قاسم الاصفر - الاستاذ قاسم الصفير - ماجد المظلوم - حمزة عليا - محمد الصياد - الدكتور المخبري سامر الصياد - وائل محمد أمين - عبد الباسط الشيخ ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

عربين – ريف دمشق:

* احمد الكوكو - محمد الشيخ قويدر حيدر - يوسف الشيخ قويدر حيدر - علاء الكوكو - محمد الكوكو - عادل يونس - سليمان الكوكو – أحمد نصيص ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

حي القدم – دمشق:

* الشيخ عبد الوهاب القادري إمام و خطيب مسجد السيد أحمد ( بتاريخ 14 / 10 / 2011 ).

القامشلي – الحسكة:

* بوزان كجو - عبد الرحمن نزير جوي - بشار بشار ( بتاريخ 13 / 10 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

* كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين, والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف.

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 

 واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), و المادة ( 12 ), ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

* اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

* ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

* الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء, المرتكبة من قبل ما يسمى ( اللجان الشعبية ) أو ( ما يعرف بالشبيحة ), ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا.

* أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

 

دمشق في 14 / 10 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

3- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

روانكه :الثورة السورية من جمعة "المجلس الوطني يمثلني" إلى جمعة "أحرار الجيش"

لازال النظام الأمني السوري يمارس نهجه القمعي العنيف في مواجهة الاحتجاجات السلمية للمواطنين، ويوماً بعد يوم تتسع دائرة العنف المفرط بحق المدنيين العزل، ولازالت الأجهزة الأمنية، وفرق الموت من شبيحة النظام والجيش يدكون المدن والبلدات في مختلف المحافظات السورية، لحصد أرواح المواطنين، في حين أن الاعتقالات التعسفية تطال الكثيرين، سواء أثناء التظاهرات الاحتجاجية أو أثناء المداهمات التي تقوم بها هذه الأجهزة للبيوت، والقيام بالاعتقالات التعسفية بشكل مهين للكرامة الإنسانية، والقانون، وحقوق الإنسان.

---------- الضحايا القتلى ----------

 ------ درعا ------

• داعل: أنس النحاس - محمد نبيل الجاموس - محمود أبو زيد - الطفل وليد جمال أبو زيد

• انخل: الطفل محمد العقلة - إمرأة من عائلة منيف

------ ريف دمشق ------

• سقبا: بلال زهير ابو هبرة - حسون ياسين

• مسرابا: خالد عبد الحي بلو

• الزبداني: سمير محمد عواد

• الضمير: أحمد عرابي - عبد القادر الصايغ - محمد احمد عرابي - محمد عبد القادر الصايغ - ياسر احمد عرابي

• دوما: أحمد عدنان حديدة - أمين ياسين خبيه - توفيق المدور - رياض المبيض - عبد الكريم محجوب

------ دمشق ------

• الميدان: الطفل إبراهيم محمد شيبان 10أعوام - طفل من آل خليفة

------ حمص ------

عامر سالم عجمية

• البياضة: بلال كنعان

• البويضة الشرقية: عبد الرحيم موسى بكور

• باب السباع: نزيه عبد الغني الشوا

• حي النازحين: أحمد بكور - محمد الضاهر

• الخالدية: عدنان رحمو

• الوعر : محمد علي العيسى

• تلكلخ: أحمد عباس - محمد أحمد عباس

• الرستن : خالد السوكو - عبد الباسط وردة - محمد خالد زباطح - محمود مصطفى آدم 85 سنة - هيثم خالد زباطح - وردان عنتر

• دير بعلبة: أسامة الطالب - عبد الناصر سليم النكدلي - عبدو الاشرف - نادر الشيخ

• كرم الزيتون: أحمد شاليش - تامر تركماني - تامر مشهداني- عامر حموية

------ حماه ------

عبد المعين السراج

• قلعة المضيق: علي الداشر

• مورك: أحمد محمد رشاد الابراهيم

• جبرين: جهاد واصل الحسين - مأمون فايز الحسين - وائل القبيسي

------ اللاذقية ------

 عبد الناصر محمود - فادي حبيب

 ------ طرطوس ------

سومر العلي- عبد اللطيف كامل سليمان

------ ادلب ------

هيثم أشقر

• سرمين: محمد مصطفى بنشي

• خان شيخون: علي عبدالله المذبوح

• بنش: أحمد سلمو الجحجاح - أحمد عبد الحكيم ساعود - براءة محمد ديب حامدي - عامر عبد الكريم زقزاق - عبد الحميد أحمد برغش- علاء سلمو الجحجاح - فادي حسن بدوي - فادي عطون - قتيبة سعد الله عبيد - الطفل محمد دياب سماق - محمد مصطفى سيف الدين - مصطفى عبدالسلام السيد

------ حلب ------

• مارع : ياسر الحافظ

• عندان: محمد احمد هشوم - داوود خميس

------ الحسكة ------

• قامشلو: إسماعيل عبد العزيز حاجي - جمال حسين حسين - جمال العمر - حسن مصطفى عبد الله

---------- الضحايا القتلى من الشرطة والجيش ----------

• دير الزور: جهاد عيسى الحمد/ رقيب أول - عبد الله رمضان حميد السالم/ عريف - نزار حميد أحمد الصالح / طالب ضابط -

• الرقة: فواز علي عساف/ مجند

• حلب : محمد جمال حاجي حسن/ مجند

• ادلب: المجند حمزة محمد البطل

• حماة : حسين علي مخلوف/ شرطي - لواء علايا رحال/ عريف -

• حمص: أنور خليل عسس/ مساعد أول - رمضان الأسعد/ مساعد أول - طارق محمود سليمان/ مساعد أول - محمد رشيد عابد/ مجند - محمد العارف/ مجند

• اللاذقية: بشار توفيق حاتم/ مقدم

• طرطوس: عدنان إبراهيم إبراهيم/ مساعد - علي راشد تامر/ مساعد أول

• ريف دمشق: أحمد عدنان قويسم حديدة/ مجند - فادي حاج علي/ عريف - محمد طالب أحمد خضرة/ مجند

• عثمان- درعا: عبد المجيد جادالله المصري/ مقدم

• السويداء: رواد حسين بلان/ مجند

---------- الضحايا الجرحى من المدنيين ----------

• قامشلو: فرهاد محمد - فهد جمعة - محمد صالح جمعة - محمد فواز

• حمص: إسماعيل محمد مهدي الحسين- خضر ضاهر - محمد سليمان -

• الرستن: سامر الحسين

• ادلب: فهد سعد

---------- الاعتقالات التعسفية ----------

------ الحسكة ------

أحمد عكيل - جيندار عبد السلام بركات

• عاموده: دليار عادل أحمد

• ديرك (المالكية): حسين جندي

• قامشلو: بشار بشار- بوزان كجو - ريبر سيدا- عبد الرحمن نزير جوي - فادي فيصل عزام - محمد حفيظ سيدا

------ دير الزور ------

إبراهيم عبد الوهاب الشكال - أحمد خلف الجاسم - بشير جابر الهنداوي - جاسم علي الدبش - خالد خلف الجاسم - خالد وليد الهنداوي - رامي الحاج خضر - سعد خالد الكنامة - صالح خريسان - طلال غازي الهنداوي - غازي مصطفى الهنداوي - غنام وليد الهنداوي - فياض الشيخ - فيصل عبد الوهاب الشكال - مرعي وليد الهنداوي - محمود خلف الجاسم - هلال غازي الهنداوي - هنداوي غازي الهنداوي - هيثم المفتي

------ الرقة ------

احمد إسماعيل البيطار - احمد حسن محمد الحسن - احمد حسين العلي - احمد خضر السالم - احمد عبدالله الحلبي /موظف بالاتصالات - احمد عبد المحمد - احمد علي إسماعيل - إسماعيل جاسم الجدعان - أميرة إبراهيم الحديد - انس حسن الحاج شيخان - باسل الساير- بشير الحسن الساير- حازم عبد المحمد - حسام مروان إسماعيل/ طالب بكالوريا - حسن احمد العيسى - حسن عبدالله الساير- حسين حسن المحمد - خالد محمد حمد /سنة رابعة تاريخ - خميس خلف العلي - رعد خلف الأحمد - رعد عبدالله الساير- صدام الساير- طالب المحمد الحسن - عبدالرحمن حبيب العلي - عبد اللطيف غياث - عبدالله خميس المحمود - علاء محمد الصويلح/ سنة طالب بكالوريا - علي الحمود - علي البعيربن حسين / كهربائي سيارات - علي حسن محمد الحسن - فراس عيسى العساف - قصي عبدالله الساير - ماهر احمد الحايل / حداد - محمد حسين الساير - مصطفى الشويمي-

------ حلب ------

• فردوس: ياسر معاز

• الشعار: علي حدبة

• حلب الجديدة : عبد الله السيد

• صاخور: محمود الحسن

• معصرانية: محمود الحميد

• كلاسة: عبد الله الزويغي

• هنانو : عبد القادر حلاق

• كرم ميسر: عبد الكريم عبد المجيد -عبد القادر عبد المجيد

• كوباني(عين العرب): دابان بكي - قهرمان عبدالله عبدالله/ طالب سنة ثانية لغة فرنسية - الشيخ عامر المصطفى/ إمام مسجد - كيلو سليمان حيدر/مدرس لغة فرنسية - محمد حجي بن مصطفى/طالب سنة ثالثة هندسة زراعية - هوزان حيدر/ مدرس لغة فرنسية - ياسر العامر/ مدرس وخطيب مسجد

• الباب: عبد القادر إبراهيم النعساني

• عفرين – ميدانو: إبراهيم محمد إبراهيم/ طالب جامعي - أنور سمو - بسام عبدالرحمن حسن- سليمان علي وزيدو - كوران أحمد عبد الرحمن /طالب جامعي - محمد حاجي - محمد حسن كورد - محمد شيخ سيدي/طالب جامعي -

• مارع: حسين محمد لطفو النجار- محمد إبراهيم لطفو النجار- محمد جمال النجار

• إعزاز: أحمد فوزي كنو - أحمد يوسف شمو- توفيق عادل كلزية - داوود حاجولة - دياب حاجولة - حسن داوود حاجولة - حسين دياب حاجولة - زكريا أحمد نعسو - سمعو هادي صالو/ أستاذ - شريف فوزي كنو- طلعت مرشد عثمان- عبد الرحمن سفر كنو - عبد الهادي عشاوي - عمار ديبو عشاوي - محمد أحمد نعسو- محمد حج حمدان كنو/ أستاذ - محمد دياب حاجولة - محمد السلوم - محمد يوسف حمدان كنو - محمود داوود حاجولة - محمود فاضل - مصطفى بدري بجقجي - مصطفى محمود نداف- يوسف عشاوي

------ اللاذقية ------

• الحفة: محمد سليم عابدين

• جبلة: أنس الشغري - خليل طلال بوظة - علاء هرموش

------ ادلب ------

• حاس: احمد إبراهيم العرمش 80 سنة

• معرة النعمان: محمود مصطفى السعيد

• معر شمارين: حسن ابن حسون / سنة رابعة ادب انكليزي - جامعة حلب

• سرمين: فراس حسان معري

• اللج: محمد دحام الخطيب

• سرجة: محمد دحام زين الدين

• احسم : احمد أفضيل - احمد جعباص - رفعت أفضيل - رياض شعبان - علاء أفضيل - وحود بديع أفضيل

------ حماه ------

بشار عبدالسلام حلبية/ عضو سابق مستقل في مجلس الشعب السوري - نصر أحمد المنصور - يزن عمرو

• خطاب: أحمد خالد اليوسف - ثابت عوض حسون - حسان حسن - حمزة علوش - خالد الصالح - رائد سالم مصطفى - سار الحسن - سالم محسن مصطفى - علي الشيخ بكور - عوض حسون - فيصل أسمر- محمد حمود محمود - محمد خالد الصالح - محمد الشيخ بكور - محسن مصطفى - مصطفى العمر - يحيى علوش

------ حمص ------

موفق العليوي

• الدار الكبيرة: عبد الرحمن العزو - لؤي عبد الرحمن العزو - محمد عبد الرحمن العزو

• تلكلخ: أحمد العباس - محمد العباس - محمود العباس

• الحولة : رامي ابراهيم الفارس/ ممرض - زكريا سليم طوقاج

• تير معلة: الشيخ أحمد بكار/ إمام وخطيب مسجد

• تلبيسة: احمد البسيريني - احمد الجناح - إياد فيصل الناصر - عبد الجواد المصري - عبد الرحمن الجناح - علي المصري - محمد إبراهيم الابراهيم - محمد عبد الوهاب الجناح - محمود المصري

• الرستن: احمد الخطيب/ مهندس - احمد خليل أيوب - أمين أيوب - خالد عبد الرحمن جمعة - خضير عبد الرحمن جمعة - رضوان أيوب/ مهندس - سامي عبد الرحمن جمعة - سعاد وردة - سليمان خليل أيوب - علاء الشيخ علي - - فهد عبد الرحمن جمعة - مأمون الخطيب/ مهندس محمد سليمان أيوب - محمد الحسين - محمد طه الزعبي - محمود درويش - محمود طه الزعبي - مصطفى سعد الدين - وسام الطويل -

------ طرطوس ------

• بانياس: خالد محمد عثمان

------ ريف دمشق ------

• المعضمية: أسامة عكر

• جوبر: مظهر دلال

• داريا: طارق شربجي

• التل: إبراهيم الأحمر - شادي المظلوم- عبد الله دعمش - محمد كوجك-

• دوما: إبراهيم الأشقر/ دكتور - صلاح صالح السليك - غياث محمد نذير الحناوي - ماجد محمود الدرة - هيثم محمد الدرة

• كفر بطنا: أحمد الطحان - محمد فاتح حلاوة/ دكتور صاحب مشفى الفاتح

• الضمير: خليل إبراهيم هذال - عادل إبراهيم هذال - عبد الإله محمد خلف - عبد الله علي سوار - علاء الصايغ - يوسف محمد عيسى

• الكسوة: أبو العز الحمصي - حمزة عليا - زاهر قاسم الأصفر - سامر الصياد/ دكتور مخبري - عبد الباسط الشيخ - عبد الباسط الحلاق - عبد المنعم حجازي - قاسم الصفير/ أستاذ - ماجد المظلوم - محمد الصياد - محمد غنيم - محمود البراق - وليد ظريفة

• قدسيا: احمد حسن قطقوط - راغب البوشي - زهير توبة - سامر الكحيل - سليم توبة - ضرار مستو - ماهر الحلبي - محمد أبو غوش - محمد اسعد الرفاعي - محمد توبة - محمد عبد السلام الرفاعي - محمد يوسف البوشي - محمود كبتول - مظهر البوشي - منار القرن - هيثم الحموي - يحيى البوشي

------ دمشق ------

 محمد راجي الجوابرة

• القدم: الشيخ عبد الوهاب القادري/ إمام وخطيب مسجد

------ السويداء ------

• شهبا: حمد الطويل

------ درعا ------

احمد عبد المنعم أبا زيد/ دكتور - إياد الشرع/ دكتور - أيهم الجاعوني - قسيم محمد الذياب عياش - كاظم أبا زيد - كمال محمد عياش - محمد إبراهيم الناشي/ دكتور - محمد شكري المسالمة - محمد وجيه فواز القداح - محمد وليد البتك - نصر الحريري/ دكتور – يعرب الحاج علي/ دكتور - يوسف محمد الذياب عياش

• الصنمين: خالد جودات اللباد

• نافعه: أسامة الصفوري - خليل الصفوري -

• طفس: أنس يونس الزعبي - خالد عارف الزعبي - مهدي الشمالي

• المسيفرة: حسن احمد الزعبي - محمد سمير صالح - محمد رياض الزعبي - محمد زهير الزعبي

• بصرى الشام: سامح المقداد - عثمان عبد الكريم الشيخ - عمر الدوس - مالك الصمادي

• عثمان: حسن محمد المصري - ماجد محمد المصري- مجدي محمد المصري- محمود قسيم المصري

• كفر شمس: أحمد الزعبي - أحمد كنعان - خالد زرقان - عبدالله كنعان - عبدو زرقان - عبدو شريف

• داعل: انس عليان جاموس - انس نزار جاموس - باسل عوض الجاموس - مجد محمد رضا الجاموس- وسام يوسف الحمادي

• الحارة: عبد الكريم احمد الوادي- محمد محمود الوادي- محمود احمد الوادي- ميسر حاكم لفروح - يوسف تركي - الوسيم احمد لفروح

• سحم الجولان: خالد محمد زين العابدين - خالد محمد عمران - رأفت قاسم الزامل- عبدالرزاق يونس خطابي - فارس عبدالسلام الطعاني - معمر قاسم الزامل

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه – إذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى، والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى، فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية، أياً كانت مصادر هذا العنف أو أشكاله أو مبرراته.

كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة استمرار الاعتقال التعسفي بحق المواطنين السوريين، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم، ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون، واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى بحياة العديد من المعتقلين، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973، والالتزامات السورية الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وكذلك للقانون الدولي الذي يحمي حرية التعبير، حسب ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948م ، وكذلك ما جاء في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية حول حماية حرية الفكر والتعبير .

وإننا نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعاً حقهم في التجمع، والاحتجاج السلمي، والتعبير عن مطالبهم المشروعة، ونرى بأن هذه المطالب محقة وعادلة، وعلى الحكومة السورية العمل سريعاً على تنفيذها.

 دمشق 14 / 10 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه –

 حملة اعتقالات في الحجر الأسود بريف دمشق

أفادنا تجمع أحرار دمشق وريفها للتغيير السلمي بأسماء المعتقلين من منطقة الحجر الأسود بدمشق حتى تاريخ 13/10/2011 ، وقال المصدر أن هذه الأسماء هي التي وردتهم وهناك أسماء كثيرة لم تردهم.

حسن محمد المحمود / محمد موسى المحمود / رضوان جاسم محمد / أسامة محمود محمد / محمد عربي شحادة المحمود / معتصم شحادة المحمود / أيمن أحمد المحمود / محمد جاسم محمد / رضوان موسى أحمد / أنس مصطفى محمد / ناصر عثمان الجنادي / فراس غازي الحريري / جمال عيدو عويد / عبدالمنعم عيدو عويد / طارق عبدالمنعم عويد / ياسر يحيى عيد / أحمد عدنان محمد / سالم غسان الأحمد / إياد الأشقر / فراس دريب / معاذ احمد / بلال محمود مزعل / زاهر العلي / فراس عبدالنور / حسام فنيخر / اسامة حسين ضاهر / نورالين محمد الحمد / علاء مصطفى / محمود جبر / معمر نهار / إسماعيل حمد / أيمن محمود / علي الحوارني / إبراهيم ثلجي / محمد مصطفى سلمان / حسين الخالد.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين الاعتقال العشوائي والتعسفي الذي تمارسه السلطة في سورية على أوسع نطاق ونعتبر أن ذلك يحصل خارج إطار القوانين السورية والمواثيق الأممية ونطالب السلطة بوقف ذلك فوراً.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

13/10/2011

بيان مشترك - العنف المسلح في سورية يوقع ضحايا جديدة والاعتقالات التعسفية تطال العديد من المواطنين السوريين

منذ اليومين الماضيين(11-12\10\2011) وحتى اليوم 13\10\2011 ,ونتيجة استمرار دوامة العنف المسلح, في سورية ,فقد سقط ما بين قتلى وجرحى, الضحايا التالية اسماؤهم :

الضحايا القتلى من المدنيين

سرمين - ادلب:

  محمد مصطفى بنشي (بتاريخ 11\10\2011)

خان شيخون-ادلب:

  علي عبدالله المذبوح- (بتاريخ 12\10\2011)

بنش-ادلب:

  مصطفى عبدالسلام السيد 22 عاما- أحمد عبد الحكيم ساعود- فادي عطون -عبد الحميد أحمد برغش-فادي حسن بدوي - علاء سلمو الجحجاح(بتاريخ 13\10\2011)

مارع - حلب:

  ياسر الحافظ وكان قد تعرض للاعتقال التعسفي في 11\9\2011 ويعتقد انه توفي نتيجة تعرضه للتعذيب (بتاريخ 11\10\2011)

عثمان-درعا:

  عبد المجيد المصري (بتاريخ 13\10\2011)

دوما-ريف دمشق:

  أحمد عدنان حديدة (بتاريخ 11\10\2011)

الرستن –حمص:

  عبد الباسط وردة - محمد خالد زباطح - محمد خالد زباطح - هيثم خالد زباطح (بتاريخ 11\10\2011)

 

حي النازحين- حمص:

  أحمد بكور (بتاريخ 11\10\2011)   

 

دير بعلبة – حمص:

  عبدو الاشرف -نادر الشيخ(بتاريخ 11\10\2011)

 

البياضة-حمص:

  بلال كنعان(بتاريخ 11\10\2011)

 

تلكلخ- حمص :

  أحمد عباس (بتاريخ 11\10\2011)

 

حي البويضة الشرقية - حمص :

  عبد الرحيم موسى بكور (بتاريخ 11\10\2011)      

 

الضحايا القتلى من الجيش

 

بابا عمرو- حمص:

  المجند محمد العارف(بتاريخ 11\10\2011)

 

اللاذقية:

  المقدم بشار توفيق حاتم (بتاريخ 11\10\2011)

 

حلب :

  المجند محمد جمال حاجي حسن (بتاريخ 11\10\2011)

 

 حمص:

  المساعد أول رمضان الأسعد(بتاريخ 10\10\2011)

 

دير الزور:

  الرقيب أول جهاد عيسى الحمد (بتاريخ 11\10\2011)

 

الضحايا الجرحى من المدنيين

حمص:

  محمد سليمان- إسماعيل محمد مهدي الحسين- خضر ضاهر(بتاريخ 11\10\2011)

 

الرستن-حمص:

  سامر الحسين(بتاريخ 11\10\2011)

 

ادلب:

  فهد سعد(بتاريخ 11\10\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية :

كذلك, فقد طال الاعتقال التعسفي المواطنين السوريين التالية اسماؤهم:

حمص :

  موفق العليوي (بتاريخ 11\10\2011)

  الشيخ أحمد بكار,إمام وخطيب مسجد أبو بكر الصديق في مدينة تير معلة و هو أحد رواد العمل الخيري. (بتاريخ 11\10\2011)  

تلبيسة –حمص:

  عبد الجواد المصري - احمد الجناح- عبد الرحمن الجناح- اياد فيصل الناصر- علي المصري- محمد ابراهيم الابراهيم- محمود المصري - محمد عبد الوهاب الخطيب الجناح-احمد البسيريني(بتاريخ 12\10\2011)

الدار الكبيرة-حمص:

  لؤي عبد الرحمن العزو- محمد عبد الرحمن العزو-عبد الرحمن العزو

تلكلخ -حمص:

  أحمد العباس، و أعمامه محمود العباس ، و محمد العباس(بتاريخ 11\10\2011)

حماة :

  يزن عمرو (بتاريخ 11\10\2011)

نافعه - درعا:

  خليل الصفوري - أسامة الصفوري (بتاريخ 10\10\2011)

سحم الجولان –درعا:

  خالد محمد عمران 17 عاما - خالد محمد زين العابدين 16 عاما --عبدالرزاق يونس خطابي 35 عاما(بتاريخ 11\10\2011)

  رافت قاسم الزامل- معمر قاسم الزامل- فارس عبدالسلام الطعاني(بتاريخ 12\10\2011)

درعا

  أيهم الجاعوني - محمد وجيه فواز القداح - قسيم محمد الذياب عياش- يوسف محمد الذياب عياش(بتاريخ 11\10\2011)

  كمال محمد عياش (بتاريخ 10\10\2011)

الحارة-درعا:

  محمد محمود الوادي- عبد الكريم احمد الوادي- محمود احمد الوادي- يوسف تركي الوسيم احمد لفروح - ميسر حاكم لفروح (بتاريخ 13\10\2011)

المسيفرة-درعا:

  حسن احمد الزعبي - محمد رياض الزعبي(بتاريخ 13\10\2011)

مارع –ريف حلب:

  حسين بن محمد محمود لطفو النجار- محمد بن إبراهيم لطفو النجار- محمد جمال النجار(بتاريخ 12\10\2011)

عين العرب – ريف حلب :

  كيلو سليمان حيدر ، مدرس لغة فرنسي، تولد 1982، تعرض للاعتقال التعسفي من السوق في مدينة عين العرب, من قبل مفرزة الأمن الجنائي (بتاريخ 12\10\2011)

  محمد حجي بن مصطفى. طالب جامعي , هندسة تقنية, سنة ثالثة. (بتاريخ 12\10\2011)

  قهرمان عبد الله عبد الله. طالب جامعي, لغة فرنسية, سنة ثانية. (بتاريخ 12\10\2011)

دوما-ريف دمشق:

  الدكتور ابراهيم الاشقر- غيات محمد نذير الحناوي- صلاح صالح السليک (بتاريخ 12\10\2011)

داريا-دمشق:

  طارق شربجي(بتاريخ 11\10\2011)

قدسيا-ريف دمشق:

  محمد أبو غوش (بتاريخ 11\10\2011)

 الضمير- ريف دمشق :

  علاء الصايغ (بتاريخ 11\10\2011)

الكسوة- ريف دمشق :

  وليد ظريفة (بتاريخ 11\10\2011)

التل-ريف دمشق:

  محمد كوجك- عبد الله دعمش- شادي المظلوم- ابراهيم الاحمر(بتاريخ 12\10\2011)

الحسكة:

  جيندار عبد السلام بركات – أحمد عكيل ( بتاريخ 7 / 10 / 2011 )

القامشلي- الحسكة:

  فادي فيصل عزام- ريبر سيدا- محمد حفيظ سيدا (بتاريخ 11\10\2011)

عامودة – البحسكة:

  دليار عادل أحمد ( بتاريخ 11 / 10 / 2011 على نقطة الحدود السورية – اللبنانية ).

المالكية -الحسكة:

  حسين جندي ,تعرض للاعتقال التعسفي في نقطة العبور الجدودية السورية-التركية (بتاريخ 11\10\2011)

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 13\10\2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

2-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

3-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

5-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

ضحايا من حمص وحلب

أفادت الأنباء الواردة من مدينة حمص أن المواطن عبدو الأشرف من دير بعلبة الذي أصيب أثناء التظاهر ليلة العاشر من هذا الشهر (أول أمس) تم اختطافه من قبل شبيحة النظام إلى المستشفى العسكري حيث مات هناك، ولا تزال الأجهزة الأمنية ترفض تسليمه لأهله حتى يوقعوا على وثيقة تزعم أن العصابات المسلحة هي التي قتلته.

وقد قتل يوم أمس 11/10/2011 برصاص الأمن السوري العديد من المواطنين في حمص عرف منهم: أحمد بكور من حي النازحين/ عبد الرحيم بكور من حي البويضة الشرقية/ نادر الشيخ من حي دير بعلبة/ محمد العارف من حي بابا عمرو/ نادر الشيخ من حي دير بعلبة/ بلال كنعان من حي البياضة / محمد خالد زباطح من مدينة الرستن/ هيثم خالد زباطح من مدينة الرستن/ عبد الباسط وردة من مدينة الرستن.

وقتل الشاب ياسر حسين الحافظ من حلب تحت التعذيب في فرع المخابرات بعد اعتقاله قبل شهر في دمشق وأجبرت أسرته على دفنه مساء يوم أمس بعيداً عن أنظار الكثير ممن يودون المشاركة في تشييعه.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نكرر إدانتنا الشديدة لكل أنواع القتل الذي تمارسه السلطة السورية في السجون والمعتقلات والشوارع ونعتبره خارج إطار القانون ونحملها مسؤولية ذلك، ونطالبها بالكف الفوري عن هذه الممارسات غير القانونية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

12/10/2011

الحرية ليزن عمرو

اعتقل قبل ثلاثة أيام في حماة الطفل يزن أحمد عمرو (12 سنة- حماة) وهو يتظاهر وفاءً لوالده الذي قتلته السلطة في اليوم الأول من شهر رمضان / الموافق الأول من آب / أغسطس. والطفل يزن مريض ويعاني من وجود ثقب في قلبه.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نطالب السلطة في سورية بالإفراج الفوري عن الطفل يزن أحمد عمرو وعن كافة الأطفال المعتقلين لديها ونحملها مسؤولية ما يحصل لهم ، ونطالبها بوقف كافة أنواع الاعتقال التعسفي.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

12/10/2011

بيان مشترك - تواصل انتهاكات حقوق الإنسان في سورية واستمرار سقوط ضحايا العنف المسلح وتزايد أعداد المعتقلين والفارين والمهاجرين

 ما زال العنف المسلح يؤدي الى سقوط المزيد من الضحايا ,في مختلف المناطق والمدن السورية, ووصلتنا الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين:

مورك – حماة:

* أحمد محمد رشاد الإبراهيم ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

ادلب:

* هيثم أشقر ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

سقبا – ريف دمشق:

* بلال زهير أبو هبرة ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

دوما – ريف دمشق:

* أحمد عدنان حديدة ( بتاريخ 11 / 10 / 2011 ).

الضحايا القتلى من الجيش:

حمص:

* المساعد أول طارق محمود سليمان - المجند محمد رشيد عابد ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

ريف دمشق:

* المجند أحمد عدنان قويسم حديدة - المجند محمد طالب أحمد خضرة ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

ادلب:

* المجند حمزة محمد البطل ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

حماة:

* العريف لواء علايا رحال - الشرطي حسين علي مخلوف ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

حمص:

* المساعد أول رمضان الأسعد ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

دير الزور:

* الطالب الضابط نزار حميد أحمد الصالح - العريف عبد الله رمضان حميد السالم.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية:

اضافة الى ذلك, استمرت حملات الاعتقال التعسفي بحق العديد من المواطنين السوريين, ومنهم الأسماء التالية:

الرستن – حمص:

* سعاد وردة ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

خطاب – حماة:

* أحمد خالد اليوسف - محمد خالد الصالح - حمزة علوش - خالد الصالح أبو محمد - خالد الصالح - يحيى علوش - حسان حسن - محمد حمود - سار الحسن - ثابت عوض حسون - محمود عوض حسون - فيصل أسمر - محمود عوض حسون - مصطفى العمر ابو احمد - رائد سالم مصطفى - علي الشيخ بكور - سالم محسن مصطفى - محسن مصطفى - محمد الشيخ بكور ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

حماة:

* بشار عبد السلام حلبية العضو السابق المستقل في مجلس الشعب السوري ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

داعل – درعا:

* وسام يوسف الحمادي – أنس عليان جاموس – أنس نزار جاموس ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

المسيفرة – درعا:

* محمد سمير صالح – محمد زهير الزعبي ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

طفس – درعا:

* خالد عارف الزعبي – أنس يوسف الزعبي – مهدي الشمالي ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

عثمان – درعا:

* مجدي محمد المصري - محمود قسيم المصري - ماجد محمد المصري - حسن محمد المصري ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

الصنمين – درعا:

* خالد جودات اللباد ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

درعا:

* د كاظم ابازيد - د احمد عبد المنعم ابا زيد -د اياد الشرع -د نصر الحريري –د محمد ابراهيم الناشي-الدكتور يعرب الحاج علي.

قرية احسم – جبل الزاوية – ادلب:

* وحود بديع افضيل - علاء افضيل - رفعت افضيل - احمد افضيل - احمد جعباص - رياض شعبان ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

قرية سرجة – جبل الزاوية – ادلب:

* محمد دحام زين الدين البالغ من العمر 50 عاماً ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

مدينة عين العرب – ريف حلب:

* المدرس والخطيب ياسر العامر خطيب جامع خالد بن الوليد ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

حي الفردوس – حلب:

* ياسر معاز ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

هنانو – حلب:

* عبد القادر حلاق ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

الشعار – حلب:

* علي حدبة ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

حلب الجديدة:

* عبد الله السيد ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

كرم ميسر – حلب:

* عبد الكريم عبد المجيد – عبد القادر عبد المجيد ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

الصاخور – حلب:

* محمود الحسن ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

المعصرانية – حلب:

* محمود الحميد ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

الكلاسة – حلب:

* عبد الله الزويغي ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

إعزاز – ريف حلب:

* الحاج دياب حاجولة - داوود حاجولة - الاستاذ سمعو هادي صالو - الاستاذ محمد حج حمدان كنو - الشيخ يوسف عشاوي - عمار ديبو عشاوي - عبد الهادي عشاوي - محمد دياب حاجولة - حسين دياب حاجولة - حسن داوود حاجولة - شريف فوزي كنو - أحمد فوزي كنو - عبد الرحمن سفر كنو - محمد يوسف حمدان كنو - زكريا أحمد نعسو - محمد أحمد نعسو - مصطفى محمود نداف - محمد السلوم - أحمد يوسف شم و- توفيق عادل كلزية - محمود داوود حاجولة - مصطفى بدري بجقجي - طلعت مرشد عثمان - محمود فاضل ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

اللاذقية:

* زكريا احمد سعدية-محمد احمد سعدية - حسن فوال- عمار شولق - خالد فاروسي - محمد كربجها - جميل حلاق - طارق منون - تامر زرنيخ - محمد هزاع دعبول - محمد سبة - على دنورة - صبحي دنورة - بسام سلوم - حسام سلوم - ناشر جبلاوي ( تعرضوا جميعا للاعتقال التعسفي خلال الاسابيع الماضية ومازالوا مجهولي المصير حتى الآن.

جبلة – اللاذقية:

* الشاب خليل طلال بوظة ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

دمر – دمشق:

* محمد خير الحمروني - خالد ابو دراع ( تعرضا للاعتقال التعسفي منذ عدة اشهر ومازالا مجهولي المصير حتى الآن ).

قدسيا – ريف دمشق:

* ضرار مستو - منار القرن - هيثم الحموي - احمد حسن قطقوط - ماهر الحلبي - سامر الكحيل- محمود كبتول- راغب البوشي - يحيى البوشي - مظهر البوشي - محمد يوسف البوشي - محمد عبد السلام الرفاعي - محمد اسعد الرفاعي - سليم توبة - زهير توبة -محمد توبة ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

* محمد أبو غوش ( بتاريخ 11 / 10 / 2011 ).

الضمير – ريف دمشق:

* عادل إبراهيم هذال ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

الكسوة – ريف دمشق:

* عبد المنعم حجازي ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

دير الزور:

* غازي مصطفى الهنداوي - طلال غازي الهنداوي - هنداوي غازي الهنداوي - هلال غازي الهنداوي - مرعي وليد الهنداوي - خالد وليد الهنداوي - غنام وليد الهنداوي - بشير جابر الهنداوي - سعد خالد الكنامة - أحمد خلف الجاسم - خالد خلف الجاسم - محمود خلف الجاسم - جاسم علي الدبش - فياض الشيخ - هيثم المفتي - رامي الحاج خضر - صالح خريسان ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

الرقة:

* مصطفى الشويمي – علي الحمود – أحمد البيطار ابن إسماعيل ( بتاريخ 10 / 10 / 2011 ).

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

* كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف.

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), و المادة ( 12 ) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

* اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

* ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية, عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

* الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء, المرتكبة من قبل ما يسمى ( اللجان الشعبية ) أو ( ما يعرف بالشبيحة ), ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا.

* أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

محاكمات:

قرر قاضي التحقيق بالرقة بتوقيف المعتقلين التالي أسماؤهم:

قصي عبدالله الساي - صدام الساير - باسل الساير - محمد بشيرالحسن الساير - حسن عبدالله الساير - رعد عبدالله الساير - حسين الساير - حسن احمدالعيسى - احمد عبد المحمد - علي حسن محمد الحسن - احمد حسن محمد الحسن - عبد اللطيف غياث - احمد حسين العلي - خميس خلف العلي - عبدالرحمن حبيب العلي - حازم عبد المحمد - حسين حسن المحمد - طالب المحمد الحسن - عبدالله خميس المحمود - اميرة ابراهيم الحديد.

بتهمة تخريب للإنشاءات المعدة لمنفعة الجمهور، واثارة الشغب، والتمرد، وضرب موظف اثناء العمل، وذم وقدح موظف، وحيازة سلاح ممنوع، وجرم الشروع بالحريق، وحجز الحرية .يذكر انهم معتقلين من قبل الامن الجنائي من تاريخ 2 / 9 / 2011

كما قرر قاضي التحقيق بالرقة بتوقيف المعتقلين التالي أسماؤهم:

انس الحاج شيخان بن حسن ( 14سنة يعمل في مجال النجارة ) - احمد اسماعيل بن علي ( 15سنةعامل ) - فراس العساف بن عيسى ( 16 سنة يعمل في مجال البلاط ) - حسام مروان اسماعيل ( 18سنة طالب بكالوريا ) - اسماعيل جاسم الجدعان ( يعمل بمجال النسيج ) - احمد عبدالله الحلبي ( موظف بالاتصالات ) - رعد خلف الاحمد ( عامل ) - علاء محمد الصويلح ( 17 سنة طالب بكالوريا ) - خالد محمد حمد ( سنة رابعة تاريخ ) - ماهر احمد الحايل ( حداد ) - علي البعيربن حسين ( كهربائي سيارات )- أحمد خضر السالم.

يذكر أنهم معتقلين منذ تاريخ 30 / 8 / 2011

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، وفي الوقت الذي نعلن فيه تضامننا الكامل مع مطالب المتظاهرين السلميين, ومع حقهم بالتظاهر السلمي المكفول بالقوانين الوطنية والمواثيق والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والتي وقعت وصادقت عليها الحكومة السورية.

وإننا نطالب القضاء السوري ,بان يتم محاكمة المواطنين السوريين امام محاكمات تتوفر فيها شروط المحاكات العادلة, وان يطلق سراح جميع من لم يثبت عليه الإدانة أو التهمة الجنائية.

دمشق في 10 / 10 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

2- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

4- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

ممارسات وحشية في السجون

علمت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أنه في الأول من شهر تشرين الأول / أكتوبر الجاري خرج الشيخ قاسم الخطيب (75 سنة- مرعيان/جبل الزاوية/ إدلب) من السجن بعد اعتقال دام ثلاثة شهور بسبب ممارسته التعبير عن رأيه. دخل الشيخ السجن برجلين وخرج برجل واحدة بعد أن قطعت أجهزة الأمن وشبيحتها قدمه وجزء من ساقه.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر وبأشد التعابير الممارسة الوحشية واللإنسانية التي يتعرض لها المعتقلون في أقبية مخابرات السلطة السورية ونطالب بالتحقيق في هذه الحادثة التي لا تمثل إلا نموذجاً بسيطاً للتعذيب الجهنمي التي يتعرض له المواطنون، وإحالة المتورطين في هذا العمل المتوحش إلى القضاء المستقل ووقف كل الممارسات اللإنسانية والتعذيب والاعتقال العشوائي الذي يجري عادة خارج إطار القانون.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

12/10/2011

حمص تحت القصف والحصار

تخضع مدينة حمص بأحيائها وجوارها منذ أيام لحملة وحشية عنيفة من أجهزة الأمن والعصابات المرتبطة بها ووحدات من الجيش، قطعت أوصال أحياء المدينة ونصبت الحواجز، وتمركزت الدبابات وناقلات الجنود، وقصفت الأحياء بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة أحياناً وحلقت المروحيات العسكرية في سماء المدينة بينما اخترقت الطائرات الحربية حاجز الصوت .... قتل العشرات من شباب وأطفال ونساء المدينة خلال الأيام الثلاثة وتجاوز عدد شهداء المدينة 1300 ضحية. بينما اعتقل المئات خلال الأيام القليلة الماضية وتجاوز عدد المعتقلين من حمص الآلاف. عدد الضحايا من الأطفال والنساء الذين قتلوا في حمص على يد السلطات السورية وعصاباتها يزيد على أي مدينة أخرى. كثير من سكان المدينة اضطروا للنزوح داخل المدينة كما اضطر كثيرون للنزوح خارج المدينة وخارج البلد أيضاً بسبب استهداف أحياء بعينها من قبل قوات الأمن والعصابات المرتبطة بها لا سيما أحياء باب السباع والمريجة وباب الدريب والبياضة وبابا عمرو والخالدية والوعر وسواها. هذا في الوقت الذي اختصت هذه السلطات وعصاباتها في الأسبوع الماضي مدن وبلدات محافظة حمص في الرستن والقصير وتلبيسة والزعفرانة ودير فول والغنطو وسهل الحولة وسواها بأشرس هجوم خلف عشرات الضحايا ومئات الجرحى والمعتقلين والمهجرين.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين وبأقوى التعابير الحملة الوحشية العنيفة ضد مدينة ومحافظة حمص ونطالب بالوقف الفوري لهذه الحملة المتوحشة ونحمل السلطة السورية بأعلى مرجعياتها مسؤولية القتل والاعتقال والاختطاف والتهجير والاغتصاب في حمص ونذكر بأن هذه الأعمال ترقى إلى أعمال الإبادة والجريمة ضد الإنسانية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

11/10/2011

حملة اعتقالات واسعة في أعزاز

أفاد مصدر مطلع في مدينة اعزاز بمحافظة حلب إلى وجود حملة أمنية شديدة على سكان المدينة كان نتيجتها حتى فجر أمس اعتقال الكثير وذكر المصدر أن أجهزة الأمن والعصابات المرتبطة بها قامت بتكسير الأبواب وتخريب أثاث المنازل وتكسير ونهب المحلات وتحطيم السيارات والدراجات الآلية وشتم النساء وإهانة المعتقلين أمام أسرهم، ولقد تمكنا حتى الساعة من تمييز المعتقلين التالية أسمائهم:

الحاج / دياب حاجولة -عمره 70 سنة

داوود حاجولة - عمره 65 سنة

الاستاذ / سمعو هادي صالو- عمره 60 سنة

الاستاذ / محمد حج حمدان كنو- عمره 60 سنة

الشيخ / يوسف عشاوي

عمار ديبو عشاوي

عبد الهادي عشاوي

محمد دياب حاجولة

حسين دياب حاجولة

حسن داوود حاجولة

شريف فوزي كنو

أحمد فوزي كنو

عبد الرحمن سفر كنو

محمد يوسف حمدان كنو

زكريا أحمد نعسو

محمد أحمد نعسو

مصطفى محمود نداف

محمد السلوم

أحمد يوسف شمو

توفيق عادل كلزية

محمود داوود حاجولة

مصطفى بدري بجقجي

طلعت مرشد عثمان

ابن طلعت مرشد عثمان

محمود فاضل - تم اطلاق سراحه لاحقاً

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نطالب بإطلاق سراح المعتقلين الواردة أسمائهم في هذه القائمة فوراً بالإضافة كافة المعتقلين على خلفية الحراك المطالب بالحرية والعدالة والكرامة والديمقراطية وندين الاعتقال التعسفي والعشوائي ونطالب بوقفه فوراً، ونحمل السلطات السورية مسؤولية ما ينجم عنه لا سيما انه يحصل خارج إطار القانون.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

11/10/2011

تقرير "سكايز" الشّهري المختصر عن الإنتهاكات على الساحة الإعلاميّة والثقافيّة - سوريا

بيروت، 11 تشرين الأول 2011

... وفي سوريا، تواصلت الانتهاكات بحق المثقفين والكتّاب والناشطين الحقوقيين والمدونين خلال شهر أيلول، وكان أكثرها دموية مقتل الناشط غيّاث مطر تحت التعذيب الذي تعرض له طوال ثلاثة أيام بعد اعتقاله على يد القوات السورية (9/9)، وتعرّض الناشط الحقوقي نجاتي طيّارة للضرب المبرح على يد المحققين في السجن (9/9)، في حين سُجّل اعتقال خمسة ناشطين آخرين وكاتبين ومخرج، إذ اعتقل الامن السياسي الناشط جوان سليمان أيو (4/9)، والمخابرات الجوية الناشط يحيى شريجي (6/9)، والقوات السورية الناشط دلبرين فرحان محمّد (11/9) والناشط محمد ابراهيم درويش (16/9)، والأمن الجوي الناشط شبال محمد أمين ابراهيم (22/9)، وكذلك اعتقل الامن السوري الكاتب والناشط السياسي الكردي إبراهيم مصطفى (16/9) والمخرج علي الشيخ خضر (30/9)، وجهاز الأمن العسكري الكاتب والشاعر موسى زاخوراني (20/9)، كما منعت السلطات السورية الكاتبة ميس كريدي من السفر الى القاهرة (22/9)، بينما تمكنت الكاتبة ريما فليحان من اللجوء الى الأردن هرباً من الاعتقال (26/9)، في ظل إعلان 70 ناشطاً حقوقياً وسياسياً معتقلين الاضراب عن الطعام بسبب المعاملة اللاإنسانية التي يتعرضون لها (12/9). وكان لافتاً استخدام المخابرات الجوية الصحافة ستاراً لاستدراج المعارضين للنظام كما حصل مع المعارض البارز محمد صالح في مدينة حمص (22/9) الذي تلقى اتصالاً هاتفياً من شخص ادعى انه صحافي من قناة "الجزيرة" القطرية ويود مقابلته فنصبوا له كميناً واعتقلوه.

كما سُجّل اعتداء "شبيحة السلطة" بوحشية على والدَي عازف البيانو مالك الجندلي في حمص (9/9)، وحجب السلطات السورية موقع "ووردبرس" (Wordpress) الخاص بالمدونات (17/9)، ومحاكمة مسلكية للناشط الحقوقي فيصل بدر أمام مجلس فرع نقابة المحامين في الحسكة (18/9)، وصدور مرسوم تشريعي جديد يرفع غرامات التجمعات والتظاهرات (7/9)، وإقرار الإتحاد الأوروبي عقوبات ضد قناة "الدنيا" الموالية للنظام (23/9)، وبروز ظاهرة الاغتيالات الى الواجهة الدموية الخطيرة مع اغتيال أكاديميَين في حمص (27/9) وثالث في اليوم التالي.

Skeyes (Samir Kassir eyes)

Center for Media and Cultural Freedom

Samir Kassir Foundation

Aref Saghieh Bldg. (Ground floor)

63 Zahrani St, Sioufi, Achrafieh

Beirut , Lebanon

Tel/Fax: (961) 1 397334

Mobile : (961) 3 080991

بيان مشترك - استمرار القمع العنيف للتجمعات الاحتجاجية السلمية في سورية وتواصل سقوط الضحايا وتزايد اعداد المعتقلين والفارين والمهاجرين

مازلنا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نواصل اصدار البيانات والنداءات التي تدين وتستنكر وتطالب بإيقاف دوامة العنف المسلح ونزيف الدم في الشوارع السورية ,واستمرار سقوط الضحايا ( من القتلى والجرحى),الا ان السلطات السورية مازالت مصرة على استعمال القوة المفرطة والعنف المسلح, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية ,حيث أدى ذلك القمع الى سقوط المزيد من الضحايا ,في مختلف المناطق والمدن السورية, ومنهم التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى من المدنيين

 

القامشلي :

  اسماعيل عبد العزيز حاجي،- جمال حسين حسين (بتاريخ 8\10\2011)

 

دير بعلبة- حمص :

  عبد الناصر سليم النكدلي (بتاريخ 8\10\2011)

حماه:

  عبد المعين السراج (بتاريخ 8\10\2011)

 

قرية جبرين- حماة:

  جهاد واصل الحسين 25 سنة - وائل القبيسي -- مأمون فايز الحسين (بتاريخ 8\10\2011)

 

 الضمير- ريف دمشق:

  محمد عبد القادر الصايغ ويعتقد انه توفي تحت التعذيب (بتاريخ 8\10\2011)

 

دوما -ريف دمشق:

  عبد الكريم محجوب أبو محمود – امين ياسين خبيه - رياض المبيض - توفيق المدور 42 سنة (بتاريخ 8\10\2011)

 

مسرابا -ريف دمشق:

  خالد عبد الحي بلو (بتاريخ 7\10\2011)

 

الجرحى من المدنيين

القامشلي-الحسكة:

  محمد فواز- فهد جمعة- فرهاد محمد - محمد صالح جمعة (بتاريخ 8\10\2011)

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية :

علاوة على ذلك, فقد استمر الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق العديد من النشطاء السياسيين والمثقفين والمواطنين السوريين, ومنهم الأسماء التالية:

 

كفر شمس-درعا:

  أحمد الزعبي- خالد زرقان- عبدالله كنعان- عبدو زرقان- أحمد كنعان- عبدو شريف (بتاريخ 8\10\2011)

 

داعل-درعا:

  مجد محمد رضا الجاموس - باسل عوض الجاموس (بتاريخ 8\10\2011)

 

درعا البلد:

  محمد ياسين السنجلاوي مواليد 1988 - طه ياسين السنجلاوي مواليد 1992 (تعرضا للاعتقال التعسفي بتاريخ 1\8\2011,ومازالا مجهولي المصبر)

 

شهبا-السويداء:

  حمد الطويل (بتاريخ 8\10\2011)

 

دير الزور:

  ابراهيم عبد الوهاب الشكال - فيصل عبد الوهاب الشكال (بتاريخ 8\10\2011)

 

دمشق:

  محمد راجي الجوابرة ,تعرض للاعتقال التعسفي من منزله منذ عدة ايام.

 

المعضمية-ريف دمشق:

  أسامة عكر (بتاريخ 7\10\2011)

 

جوبر-ريف دمشق:

  مظهر دلال ( (8\10\2011)

 

كفر بطنا-ريف دمشق :

  أحمد الطحان (7\10\2011)

 

حاس-ادلب:

  الشيخ المسن احمد ابراهيم العرمش . 80 سنة (بتاريخ8\10\2011)

 

معرة النعمان-ادلب:

  محمود مصطفى السعيد (بتاريخ7\10\2011)

 

اللج-ادلب:

  محمد دحام الخطيب (بتاريخ 8\10\2011)

 

الحولة- حمص:

  الممرض رامي ابراهيم الفارس - زكريا سليم طوقاج "اعتقل عند الحدود السورية اللبنانية" (بتاريخ 8\10\2011)

 

حماه :

  نصر أحمد المنصور (بتاريخ 8\10\2011)

 

بانياس:

  خالد محمد عثمان (بتاريخ 8\10\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 

واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 8\10\2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

5-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

6-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

بيان مشترك - سقوط الضحايا يتواصل جراء تواصل دوامة العنف المسلح وأعداد المعتقلين والفارين والمهاجرين تستمر بالتزايد

 خلال اليومين الماضيين, سقط المزيد من الضحايا, في مختلف المناطق والمدن السورية, جراء استمرار دوامة العنف المسلح, ووصلتنا الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين:

القامشلي:

* حسن مصطفى عبد الله - جمال العمر ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

الزبداني - ريف دمشق:

* سمير محمد عواد البالغ من العمر 47 سنة ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الضمير - ريف دمشق:

* عبد القادر الصايغ ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

اللاذقية:

* عبد الناصر محمود - فادي حبيب ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

طرطوس:

* سومر العلي - عبد اللطيف كامل سليمان ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

قلعة المضيق – حماه:

* علي الداشر ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الضمير -ريف دمشق:

* ياسر احمد عرابي - محمد احمد عرابي - أحمد عرابي - عبد القادر الصايغ ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الرستن – حمص:

* وردان عنتر ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

باب السباع – حمص:

* نزيه عبد الغني الشوا ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

كرم الزيتون – حمص:

* عامر حموية - تامر مشهداني - أحمد شاليش - تامر تركماني ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

دير بعلبة - حمص:

* أسامة الطالب ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

 حي النازحين – حمص:

* محمد الضاهر ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الخالدية - حمص:

* عدنان رحمو ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

حمص:

* عامر سالم عجمية ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الضحايا القتلى من الجيش:

حمص:

* المساعد أول أنور خليل عسس ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

 

طرطوس:

* المساعد أول علي راشد تامر - المساعد عدنان ابراهيم ابراهيم ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

ريف دمشق:

* العريف فادي حاج على ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الرقة:

* المجند فواز علي عساف ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

السويداء:

* المجند رواد حسين بلان ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش, ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,ايا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2- اتخاذ قرار عاجل وفعال في إعادة الجيش إلى مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية :

كذلك, تواصل الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق العديد من المواطنين السوريين, ومنهم الأسماء التالية:

كفر شمس - درعا:

* أحمد الزعبي - خالد زرقان - عبدالله كنعان - عبدو زرقان - أحمد كنعان - عبدو شريف ( بتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

داعل - درعا :

* مراد أبو زيد ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

درعا:

* محمد وليد البتك - محمد شكري المسالمة ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

بصرى الشام – درعا:

* مالك الصمادي - سامح المقداد - عثمان عبد الكريم الشيخ - عمر الدوس ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

مدينة عين العرب - حلب:

* الطالب قهرمان عبد الله عبدالله والدته زهرة, وهو طالب كلية الآدب - قسم اللغة الفرنسية - جامعة دمشق ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

حلب:

* الطالب إبراهيم محمد إبراهيم طالب قسم الترجمة - التعليم المفتوح - وهو من أهالي عفرين - قرية ميدانو ,تعرض للاعتقال التعسفي في حلب بحي شيخ المقصود ( يتاريخ 8 / 10 / 2011 ).

الباب – حلب:

* عبد القادر ابراهيم النعساني ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

دمشق:

* محمد راجي الجوابرة, تعرض للاعتقال التعسفي من منزله منذ عدة ايام.

دوما - ريف دمشق:

* ماجد محمود الدرة - هيثم محمد الدرة ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

كفر بطنا:

* الدكتور محمد فاتح حلاوة صاحب مشفى الفاتح ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الضمير - ريف دمشق:

* عادل ابراهيم هذال - خليل ابراهيم هذال - عبد الله علي سوار - يوسف محمد عيسى - عبد الاله محمد خلف ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الكسوة - ريف دمشق:

* عبد الباسط الحلاق ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

معر شمارين - ادلب:

* حسن ابن حسون العمر 22 سنة - سنة رابعة ادب انكليزي - جامعة حلب ( 9 / 10 / 2011 ).

سرمين - ادلب:

* فراس حسان معري ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

الحفة – اللاذقية:

* محمد سليم عابدين ( حمشو ) ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

جبلة:

* علاء هرموش متزوج ولديه طفلان - أنس الشغري ( بتاريخ 9 / 10 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فاننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

* كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف.

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), و المادة ( 12 ), ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

* اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

* ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية, عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

* الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء, المرتكبة من قبل ما يسمى ( اللجان الشعبية ) أو ( ما يعرف بالشبيحة ), ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا.

* أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

محاكمات:

* محكمة صلح جزاء القامشلي:

في يوم الأربعاء 5 / 10 / 2011 عقدت محكمة صلح الجزاء بالقامشلي جلسة محاكمة بالدعوى رقم أساس ( 2317 ) لعام 2011 والتي يحاكم فيها كل من:

* المحامي محمد أشرف السينو، عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ) - المحامي علي عبد الله كولو -- المحامي عبد الوهاب جميل محمد – مشعل نهايت التمو، الناطق الرسمي لتيار المستقبل الكردي في سورية – عبد السلام يوسف عثمان – محمد عبد الرحمن شبيب – عبد الرزاق نهايت التمو – محمد سعيد داوي معمو – عبد الصمد محمد علي عمر – عبد السلام محمد علي عمر – محمد سراج كلش – أيمن نوري حسن – عادل عزالدين خلف – علي حاج قاسم – شبال محمد أمين إبراهيم – صالح عباس مشوح.

بتهمة: التظاهر بدون ترخيص وفق أحكام المادة ( 335 - 336 ) من قانون العقوبات العام، ولعدم اكتمال الخصومة تم تأجيل الدعوى ليوم 24 / 10 / 2011

* محكمة بداية جزاء رأس العيم – الحسكة:

في يوم الأحد 9 / 10 / 2011 عقدت محكمة بداية الجزاء برأس العين جلسة محاكمة بالدعوى رقم أساس ( 437 ) لعام 2011 والتي يحاكم فيها كل من:

* المحامي محمد سليمان خليل، أمين سر مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ) – المحامي سليمان محمد إسماعيل، عضو مجلس إدارة اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية ( الراصد ) – المحامي علي عبد الله كولو – المحامي عبد الوهاب جميل محمد – عبد الماجد إبراهيم علو – إسماعيل محمود عليكو – أكرم محي الدين معمو.

بتهمة: التظاهر بدون ترخيص والتحريض على التظاهر وتحقير وذم وقدح رئيس الدولة وكيانها وتظاهرات الشغب وفق أحكام المواد ( 335 – 336 – 374 – 376 ) من قانون العقوبات السوري العام، تم رفع جلسة المحاكمة ليوم 13 / 11 / 2011 للتدقيق.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، وفي الوقت الذي نعلن فيه تضامننا الكامل مع النشطاء المذكورين اعلاه, فإننا نعبر عن قلقنا الشديد حيال ما آلت إليه أوضاع حقوق الإنسان في سوريا من تدهور وانتهاكات مستمرة، كما إننا نعبر عن قلقنا البالغ حيال المسارات التي تتخذها هذه الانتهاكات، حيث وبموجبها أصبح جميع نشطاء حقوق الإنسان والمدافعين عن الديمقراطية, مهددين بتلقي أقسى العقوبات ، رغم تأكيدنا الدائم ، بأن جميع النشطاء الحقوقيين والسياسيين، يمارسون نشاطاً مشروعاً وعلنيا وسلميا وفق القوانين الوطنية والمواثيق والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والتي وقعت وصادقت عليها الحكومة السورية.

 وإننا نطالب القضاء السوري ,بحفظ الدعاوى المقامة من :محكمة صلح جزاء القامشلي - ومحكمة بدية جزاء رأس العين – الحسكة, بحق النشطاء المذكورين أعلاه، وإعلان عدم مسؤوليتهم عن التهم المنسوبة إليهم.

دمشق في 9 / 10 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ