العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 16 /09 / 2007


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

قضايا حقوق الإنسان في سورية

عاجل : استنفار امني في دمشق قبل انعقاد المؤتمر العام لجبهة الخلاص

علمت الحركة السورية القومية الاجتماعية ان اجهزة النظام الحاكم في دمشق قامت بنشر عناصرها في مراكز الانترنت الكبيرة ونبهت على اصحاب المحلات الخاصة بالانترنت ضرورة مراقبة زوارها ومنعهم من الدخول إلى مواقع سياسية عبر البريد الالكتروني.

وقد ذكر لنا صاحب مقهى انترنت ان شخص من الامن السياسي قد جاء الى محله وعرض عليه مجموعة من الصور والتصاميم الخاصة بموقع سورية الحرة وموقع اخبار الشرق. وطلب منه الانتباه لمن يفتح مثل هذه مواقع وخصوصاً انه يتم قراءتها عبر البريد الالكتروني.

يذكر ان المحافظات السورية تشهد حملات امنيه واسعه للحد من دخول شبكات الانترنت.وقد تم حجب مجموعة مواقع للمعارضة السورية مما اجبر المعارضة السورية على التعاطي مع المواطنيين عن طريق البريد الالكتروني الخاص به من خلال النشرات والمجلات الدورية.

هذا وقد ذكر صاحب محل الانترنت ان المراكز الكبرى لخدمة الانترنت قد تم وضع عنصر امني فيها وبشكل دائم.

يأتي هذه الاستنفار قبل يوم واحد من موعد انعقاد المؤتمر الثاني لجبهة الخلاص الوطني في برلين.والذي يضم معظم اطياف المعارضة السورية في المغتربات وداخل الوطن.

الحركة السورية القومية الاجتماعية

دمشق  15-09-2007

تصريح

حول وضع الزميل جوان أمين

في ظهيرة يوم السبت الواقع في 15/9/2007 أقدمت عناصر من مفروزة الأمن السياسي في مدينة الدرباسية بمداهمة محل الزميل جوان أمين عضو المكتب الإعلامي في منظمة ( DAD ) وقامت بتفتيش دقيق لمحله المعد لبيع وصيانة الأجهزة الإلكترونية ويدير منه الموقع الالكتروني للمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ) المعروف باسم ( dadkurd.com  ).  

وبعد أن قامت الدورية المذكورة بالعبث بجميع موجودات المحل وكسر وإتلاف بعضها, قامت باعتقال الزميل جوان أمين وساقوه بشكل مريب ومقزز إلى مفروزة الأمن السياسي بالدرباسية واحتجازه لقرابة ثلاث ساعات, تعرض خلالها إلى الضرب والتعذيب الجسدي والنفسي والمعاملة الغير إنسانية وشتمه بكلمات نابية ومقززة وتهديد وترهيبه فيما إذا ثبت قيامه بنشاطات لمصلحة الموقع الإلكتروني لمنظمة ( DAD ).

ويذكر أنه هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الزميل جوان أمين إلى المضايقة والملاحقة الأمنية بسبب نشاطه في مجال المجتمع المدني وحقوق الإنسان، حيث تم اعتقاله من قبل مفروزة الأمن السياسي نفسها إثر مشاركته في حفل تأبين الشيخ محمد معشوق الخز نوي في مدينة القامشلي وتم توقيفه لمدة ساعات في المفرزة المذكورة وأطلق سراحه بعد استجوابه وتعرضه للتهديد والتعذيب والجسدي والنفسي, وكذلك تعرضه للملاحقة الأمنية إثر مشاركته في الاعتصام السلمي الذي تم تنظيمه بمناسبة مرور خمس وأربعون عاماً على مرور الإحصاء الاستثنائي الجائر في مدينة دمشق, ويذكر أن للزميل جوان أمين مشاركاته في أغلب نشاطات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في سوريا وفضح الانتهاكات التي تقوم بها السلطات والحكومة السورية في مجال حقوق الإنسان في سوريا.

يذكر أن الزميل جوان أمين كان يشرف على موقع المنظمة ويديره والمعروف باسم، ( dad-kurd.Org) ) وبعد أن تم حجبه من قبل السلطات السورية, أصبح يشرف على الموقع الجديد للمنظمة والمعروف باسم  (dadkurd.com) .

  إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ) وفي الوقت الذي ندين فيه مثل هذه الانتهاكات التي تقوم بها السلطات الأمنية في سوريا والذي يراد منها ترهيب المواطنين وكم الأفواه وبث الرعب والخوف فيهم, والتي لا تخدم الوطن ولا المواطن, فإننا نطالب الحكومة السورية بالكف عن مثل هذه السياسات والتي لا يرجى منها إي تطور أو تقدم للبلد وإطلاق الحريات العامة واحترام الحرية الشخصية والسماح بنشر وتداول المعلومات ورفع القيود عن حرية الاعتقاد وإبداء الرأي وتداول الرأي والرأي الآخر.

قامشلو في 15/9/2007

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

التيار السوري الديمقراطي يحذر من انتفاضة المحرومين في سورية

لم يعد سرا أن نصف الشعب السوري يقترب من عتبات الفقر وان ربعه ( خمسة ملايين مواطن ) يعيشون تحت خط الفقر وبالتوازي مع هذا الانحدار المذهل في دخل المواطن العادي تواصل العائلة الأسدية وزبانيتها والمتكسبين باسمها سرقة المليارات وتحويلها الى البنوك الأجنبية .

ويرافق هذا الانقسام الطبقي الحاد الذي لم تشهد له سورية مثيلا أيام الاقطاع ارتفاع فظيع  في أسعار السلع الغذائية وغلاء فاحش لم تعرفه البلاد منذ مجاعة ( سفربرلك ) في الربع الأول من القرن الماضي .

لقد بدأ شهر رمضان الكريم أمس ولم يستطع أصحاب الدخل المحدود من الموظفين والعمال وصغار الكسبة توفير الحد الأدنى من احتياجات عوائلهم المعتادة في هذا الشهر بسبب الأسعار الفلكية التي لم تستطع الدولة السيطرة عليها ولم تتمكن من علاج أسبابها الأمر الذي ينبئ بأنها لن تستطيع التحكم بنتائجها فثورة الجياع والمحرومين على الأبواب ونذرها باتت واضحة في كل بيت حيث التذمر والشكوى والتفكير بالتمرد على أوضاع ما عادت تطاق .

وفي الوقت الذي تحاول فيه الدولة أن تلقي بمسؤولية الغلاء على حفنة من التجار الجشعين وتحاول الزج بقضية اللاجئين العراقيين في هذه المسألة موحية بأن كثافة عدد اللاجئين من العراق الشقيق هو السبب الرئيسي لغلاء الأسعار في سورية يدرك المواطن السوري كذب هذا الادعاء فالأزمة موجودة منذ سنوات وأول من يتحمل مسؤوليتها واضعو الخطط الاقتصادية الفاشلة وسياسات النظام اذ لا يمكن لأية خطة اقتصادية أن تنجح في بلاد لا قانون فيها ولا يمكن لأي استثمار أن يؤتي نتائجه ما دامت سرقة الاستثمار تتم منذ اللحظة الأولى من خلال الأتاوات الباهظة التي يفرضها كبار المسؤلين لتمرير أية صفقة استثمار مهما كان حجمها .

لقد باعت الدولة مساحات شاسعة من الساحل السوري  باسعار رمزية لكبار ضباط الجيش والمخابرات لضمان ولائهم  وقام هؤلاء بدورهم ببيعها بالمليارات لمستثمرين خليجيين ولا شك أن هذه الفئة المحدودة المتكسبة بالسرقات والرشاوى واستغلال النفوذ هي المتمتعة وحدها بخيرات سورية في ما الغالبية العظمى تصارع لتوفير الأساسيات ولا تستطيع تأمينها وسيزداد الأمر تفاقما مع أرتفاع أسعار المحروقات الشهر المقبل .

ونظرا لهذه الظروف المعقدة والمأساوية بمجملها لن يطول الانتظار قبل أن تنفجر انتفاضة الجياع والمحرومين فلم يعد عند المواطن السوري ما يخسره بعد أن صادر النظام حرياته ومنعه من التنفس  وجاء اليوم بسياساته الاقتصادية الرعناء وفساده ليمنعه من الوصول الى لقمة العيش الكريم .

أن التيار السوري الديمقراطي اذ يستنكر ما وصلت اليه الأمور من تدهور وفساد يدعو للعمل فورا على وقف هذا التصاعد الفلكي للاسعار  و يحذر من انتفاضة المحرومين التي تدق الأبواب و يحمل النظام مسؤلية هذا التدهور في مستوى معيشة المواطن السوري في بلاد الخيرات والعطاء ويطالبه بالتحرك للجم زبانيته والحد من سرقاتهم واستغلالهم وفسادهم فالمنطقة مليئة بالفوضى وهؤلاء بتصرفاتهم غير المسؤولة يحضرون المسرح السوري لفوضى أمر و أدهى 

لندن 13سبتمبر-أيلول 2007

الأمانة العامة للتيار السوري الديمقراطي

www.tsdp.org

tsdsy@hotmail.com

00447801286864 هاتف

00442085429674 فاكس

اعتقال 68 شخصا بينهم 22 طفلا في بلدة طوران السورية

شنت شرطة محافظة حماة حملة اعتقالات واسعة على إثر عملية مصادرة الدراجات النارية، وأودع في السجن 68 مواطنا من بلدة طوران بينهم 22 طفلا من أهالي البلدة بعضهم لم يتجاوز سن الحادية عشرة من عمره. وذكر مركز الدراسات القانونية في بيان له أن السلطات السورية تعاملت مع المعتقلين بقسوة وفظاظة بالغة. وأكد شهود عيان أن  عناصر الشرطة المسلحين بأوامر (من فوق) قاموا برمي النساء على الأرض "انبطاح" بقصد المبالغة بالإهانة، ما أدى إلى إستفزاز الأهالي واندلع صدام مع الشرطة وهاجموا مخفر الشرطة وكسروا محتوياته.

جدير بالتذكير أنه بإزدياد الفقر والإملاق وندرة وسائل المواصلات ووضع قيود وتكاليف باهظة لاقتناء السيارات بما فيها القديمة وجد كثير من السوريين حلا للتنقل وخصوصا في الأرياف بركوب الدراجات النارية. إذ وضعت الحكومة "رسوم رفاهية" عالية على شراء حتى أسوأ أنواع السيارات المستوردة بما فيها القديمة والتي منع سيرها في شوارع أوربا. ومؤخرا تم حصر استيراد السيارات من إيران فقط.

وتجدر الإشارة أنه في عهد الراحل حافظ أسد كان ممنوعا على السوريين استخدام جهاز الفاكس والستالايت دون إذن خاص من المخابرات، كما يمنع حتى على الإسكافي فتح محل تصليح أحذية دون موافقة الأمن، وبالرغم من ثورة المعلوماتية التي طالت العالم بأسره، يتابع ابنه بشار الذي ورث الحكم عن أبيه المتوفي سياسة الحظر ووضع تصفح الانترنيت على قائمة المحظورات وأغلق "مقاهي النت" بوجه المتصفح السوري، ويعلق مواطنون أنه قد يقتصر التنقل على "الطنبر" في سوريا الأسد.

رابطة حقوق الإنسان والمجتمع المدني

sahrcs@gmail.com

www.sahrcs.com

تقصير أم إهمال أم تمييز؟؟

أهالي طوران يستغيثون فهل من مجيب؟؟

بناء على البيان الذي أصدره المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية عن اعتقال 46 مواطناً من بينهم 22 طفلا منذ 28/8/2007 في مدينة طوران التابعة لمحافظة حماة، وبناء على الإتصالات التي قامت بها شباب سوريا من أجل العدالة حول الموضوع تبين ما يلي:

_ أن أهالي المدينة المعتقلين مع أبنائهم موجودون في السجن المدني في محافظة حماة، والأطفال موجودون في سجن الأحداث بالمحافظة.

_ أن الأهالي محتجزين منذ ما يقارب الأسبوعين لكن محام واحد لم يزرهم أو يسارع للدفاع عنهم، ذاك ان محاموا المنظمات الحقوقية متقاعسون عن العمل كعادتهم طالما أن الموضوع لا يمت لأي معتقل مشهور يستفاد منه بذكر أسمائهم عبر وكالات الأنباء.

إننا في شباب سوريا من أجل العدالة إذ ندين هذا التقصير الواضح والغير مبرر من جانب المحامين في المنظمات الحقوقية السورية، نطلق مناشدتين عاجلتين للتحرك بأسرع ما يمكن:

الأولى: للأساتذة المعتقلين ميشيل كيلو وأنور البني وكمال اللبواني ومحمود عيسى وفائق المير أن يطلبوا (من داخل سجنهم) من المحامين الذين تشاجروا للدفاع عنهم (سعياً وراء الشهرة والأضواء) أن يبادروا للتحرك والدفاع عن المظلومين أياً كانوا، فقراء أو أغنياء، نشطاء معروفين أو مواطنين عاديين.

الثانية: للمحامين أنفسهم، نذكرهم بأن مهنة المحاماة من أسمى المهن، ومهمة المحامي الدفاع عن المظلومين أينما وجدوا، دونما أدنى تمييز أوتفضيل، لذا نناشدهم التحرك بأقصى سرعة وزيارة مدينة طوران والتحدث الى الأهالي وإجراء وكالات قانونية مجانية للدفاع عنهم ومساعدتهم بمقاضاة من اعتدى عليهم، المناشدة موجهة للجميع دون استثناء ونخص منهم بالذكر على سبيل المثال لا الحصر الأساتذة : حسن عبد العظيم، هيثم المالح ، عبد الرحيم غمازة، خليل معتوق، مهند الحسني، سيرين خوري، كمال الخليل، جيهان أمين، ميشال شماس، إبراهيم الحكيم، محمود مرعي، طارق حوكان، بهاء الركاض.

مشاركتك ضرورية، لا تعتمد فقط على مشاركة زميلك

شباب سوريا من أجل العدالة

المكتب الإعلامي 13/9/2007

تأجيل محاكمة عشرات المعتقلين الأكراد الى 25/10/2007

جرت اليوم الخميس (13/09/2007) امام القضاء العسكري في دمشق محاكمة عشرات الأكراد المعتقلين اثر مظاهرة القامشلي  في 5/6/2005 بعد مقتل الشيخ محمد معشوق الخزنوي في ظروف غامضة وحضر جلسة المحاكمة المحامين خليل معتوق ومحمد مصطفى  وممثل عن السفارة الأمريكية وممثلين عن الاتحاد الأوروبي وتم تأجيل المحاكمة الى 25/10/2007 للاستماع الى شهود اخرين

وخلال جلسة  الاستجواب أنكر المعتقلون اشتراكهم بالمظاهرة وان الأجهزة الأمنية ألقت القبض عليهم في منازلهم ومن أماكن عملهم واستمع القاضي إلى خمسة شهود من عناصر الأمن حيث أفاد ضابط من الشهود انهم هاجموا مراكز الشرطة في ذلك التاريخ وقاموا بشتم  الرئيس السوري بشار وشتم  عناصر الأمن باللغة العربية  الأمر الذي أنكره الشهود الآخرون وقالوا انهم تحدثوا باللغة الكردية 

والجدير بالذكر أن الشيخ الدكتور محمد معشوق الخزنوي تعرض للاختطاف في العاشر من أيار (مايو) 2005 وأعلنت السلطات السورية في 1/6/2005أسماء خمسة أشخاص قالت أنهم قاموا بعملية الاختطاف بالرغم من وجود أدلة على أن عددا من المتهمين كانوا متواجدين في أماكن عملهم أو مع أشخاص آخرين أثناء حدوث جريمة الاختطاف

ان المرصد السوري لحقوق الإنسان يطالب السلطات السورية إنهاء هذه المحاكمة الغير عادلة والإفراج الفوري والغير مشروط عنهم

وفي الوقت ذاته يطالب المرصد السلطات السورية بتشكيل لجنة تحقيق من شخصيات حقوقية وقضائية معروفة بنزاهتها في جريمة اغتيال الشيخ محمد معشوق الخزنوي وتقديم مرتكبيها إلى العدالة وإيقاف تدخل أجهزة الأمن بشؤون القضاء حفاظا على الوحدة الوطنية

لندن 13/09/2007

المرصد السوري لحقوق الإنسان

www.syriahr.com

syriahr@hotmail.com

المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية

اعتقال 46 شخصاً  بينهم 22 حدثاً

علم المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية أن السلطات السورية شنت عملية إعتقال واسعة في مدينة طوران التابعة لمحافظة حماة(مدينة تقع على طريق حماة حلب، وتعد حوالي 30 ألف نسمة).

وفي الخلفيات أن صداماً وقع بين قوات الشرطة وأهالي "طوران" على خلفية قيام الشرطة بمصادرة الدراجات النارية من السكان بذريعة مخالفاتها للقانون، ووفقا للأهالي وما نقلوه للمركز السوري، فقد تم التعامل معهم بقسوة بالغة وبإهانة وفظاظة، حتى ان عناصر الشرطة قاموا برمي زوجة من وراء زوجها أثناء ركوبهما الدراجة من أجل مصادرتها.ما أدى إلى إستفزاز الأهالي فاندلعت أعمال شغب قام الاهالي على إثرها بمهاجمة مخفر الشرطة وتكسيره، وبالمحصلة اعتقلت الشرطة 46 شخصاً من بينهم 22 حدثاً بعضهم لم يتجاوز الحادية عشرة من عمره.

وقد نقل الجميع حالياً إلى السجن المدني وإلى سجن الأحداث بالنسبة للأحداث،

وتشير المعلومات الواردة الى المركز السوري إلى تعرضهم لاساءة معاملة، خاصة ان بينهم اطفالا في الصف الثالث والرابع الابتدائي.

إننا في المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية إذ ندين تصرف عناصر الشرطة بهذه الطريقة الغير قانونية، والتي لا تثبت إلا أن السلطات ترغب دائماً بإنتهاك القانون وضرب حقوق المواطنين عرض الحائط، نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح أهالي طوران المعتقلين فوراً، والأمر بفتح تحقيق قضائي جدي يكشف حقيقة ما حصل ويعاقب المسؤولين عن الإساءة الى المواطنين والتعدي عليهم.

المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية

المكتب الإعلامي

( سواسية ) المنظمة السورية لحقوق الإنسان

تصــريح صحــفي

أدلى رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان (ســواســية) بالتصريح الصحفي التالي:

أطلقت السلطات السورية مساء أمس الأربعاء 12/9/2007 سراح المعارض السوري حبيب صالح بعد أن وافقت السلطة القضائيةعلى إعفائه من ربع المدة.

وكانت الأجهزة الأمنية قد اعتقلت صالح من مدينه طرطوس بتاريخ 30 /5/2005 وأحيل بعدها إلى المحكمة العسكرية بمحافظة حمص التي أصدرت حكمها عليه بتاريخ 15/8/2006 بالسجن ثلاث سنوات بتهمة نشر أخبار كاذبة على خلفية نشره لمقالات معارضة على شبكة الانترنت , وبالسجن لمدة ستة أشهر بتهمة نشر أخبار مبالغ فيها , وتم الأخذ بالعقوبة الأشد وهي ثلاث سنوات سجن .

ويعتبر هذا الاعتقال الثاني لصالح إذ سبق واعتقل في12/9/2001   في سياق الاعتقالات التي طالت رموز ما عرف بربيع دمشق حيث قضى حكما بالسجن لثلاث سنوات وتم الافراج عنه بتاريخ 9/9/2004.

إننا في ( سواسية ) إذ نبدي إرتياحنا لهذه الخطوة فإننا نتوجه للحكومة السورية للعمل على إتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بإغلاق ملف الاعتقال السياسي في سوريا وإطلاق سراح كافة السجناء السياسيين وجميع معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية وبشكل خاص الدكتور عارف دليلة والاستاذ ميشيل كيلو والمحامي أنور البني.

دمشق 13 /9/ 2007

عبدالكريم ريحاوي

رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان( سواسية )

shrosyriaster@gmail.com

+963 933 299555

الإفراج عن المعارض السوري حبيب صالح

أحد معتقلي ربيع دمشق السابقين

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان ان المرجعية القضائية العسكرية في مدينة حمص "وسط سورية " وافقت اليوم الأربعاء (12/09/2007)على طلب المحاميين ابراهيم ملكي واكرم ونوس بإعفاء المعارض السوري حبيب صالح المعتقل منذ 29/5/2005 من ربع مدة الحكم والإفراج عنه

والجدير بالذكر أن السيد حبيب صالح  احد معتقلي ربيع دمشق حيث اعتقل لمدة ثلاث سنوات من تاريخ 12/9/2001 وحتى تاريخ 9/9/2004وكانت المحكمة العسكرية بحمص أصدرت في  15/8/2006حكماً بالسجن ثلاث سنوات على صالح بتهمة نشر أخبار كاذبة ومبالغ فيها

ان المرصد السوري لحقوق الإنسان اذ يعتبر قرار الافراج خطوة على الطريق الصحيح يطالب المرصد السلطات السورية بالإفراج الفوري والغير مشروط عن جميع معتقلي الرأي والضمير وعلى رأسهم البروفيسور عارف دليلة وميشيل كيلو وكمال اللبواني وأنور البني وفائق المير, وبإطلاق الحريات العامة وكف يد الأجهزة الأمنية عن ممارسة الاعتقال التعسفي  وإيقاف تدخل أجهزة الأمن في شؤون القضاء

لندن 12/09/2007

المرصد السوري لحقوق الانسان

www.syriahr.com

syriahr@hotmail.com

افرجوا عن عارف دليلة...أغلقوا ملف الاعتقال السياسي

تمر اليوم الذكرى السادسة لاعتقال الدكتور عارف دليلة،عميد كلية الاقتصاد في جامعة دمشق،وأحد مؤسسي لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا.الذي اعتقل يوم 9/9/2001 على خلفية اهتمامه بالشأن العام ومطالبته بالتغيير السلمي الديمقراطي وإصلاح اقتصاد البلاد بمحاربة الفساد وهدر المال العام.

والدكتور عارف ابن الـ 65 ربيعا مازال يقبع في منفردة في الجناح الثاني من سجن عدرا المركزي، الجناح الذي تديره شعبة الأمن السياسي، وهو يعاني من مشكلات صحية خطيرة تهدد حياته، مشكلات في القلب وأخرى بسبب تبعات مرض السكري حيث دخل مؤخرا في غيبوبة سكري دامت حوالي النصف ساعة.

لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا

25منظمة عربية ودولية  تطالب بشار الأسد 

بالإفراج عن سجناء الرأي  

طالبت 25منظمة عربية ودولية من اعضاء و شركاء الشبكة الدولية لتبادل معلومات حول حرية التعبير (آيفكس) الرئيس السوري بالإفراج عن سجناء الرأي وفي مقدمتهم أنور البني و ميشيل كيلو و كمال اللبواني وقالت المنظمات في رسالة الى الرئيس السوري تلقى المرصد السوري نسخة منها"نحن الموقعون أدناه أعضاء و شركاء في الشبكة الدولية لتبادل معلومات حول حرية التعبير (آيفكس) نطالب الحكومة السورية بالإفراج عن أنور البني, محامي و نشط سياسي, و الصحفي ميشيل كيلو و الناشط السياسي كمال اللبواني و كل الذين اعتقلوا فقط لأنهم مارسوا حقهم في حرية التعبير بشكل سلمي.

ففي يوم 24 ابريل 2007 قد تم الحكم على البني بالسجن خمس سنوات بتهمة نشر أنباء كاذبة "توهن نفسية الأمة". و كان قد تم اعتقال البني في 17 مايو 2006 في إطار حملة لاعتقال من وقعوا على إعلان "بيروت - دمشق". الذي يدعو إلى "ضرورة احترام وتعزيز سيادة واستقلال لبنان وسوريا في إطار علاقات مؤسساتية وشفافة تخدم مصالح الشعبين". هذه الاتفاقية تم التوقيع عليها من قبل رموز قيادية من كلتا البلدين.

و نحن إذ يقلقنا أيضا حالة الصحفي السوري البارز ميشيل كيلو, و هو من الموقعين على نفس الاتفاقية, و المحكوم عليه بالسجن لثلاث سنوات بتهمة "إضعاف الشعور القومي" و" إيقاظ النعرات الطائفية و الدينية". و قد تقدم كيلو بالعديد من الالتماسات للإفراج عنه منذ اعتقاله في 14 مايو 2006, إلا أنها قوبلت جميعها بالرفض.

و في قضية أخرى حكم على كمال اللبواني, طبيب و عضو في منتدى المجتمع المدني, بالسجن 12 عاما بتهم الاتصال بدولة أجنبية و"التحريض على العدوان" على سوريا. و قد جاء اعتقال اللبواني في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 في مطار دمشق خلال عودته من الولايات المتحدة حيث التقى مسئولين في البيت الأبيض. و يعتبر الحكم ضد اللبواني الأقسى من نوعه صادر ضد احد المعارضين منذ تولى الرئيس بشار الأسد الحكم في 2000.

و في نفس الإطار, تم منع الناشط و عضو البرلمان السابق رياض سيف من السفر لتلقي العلاج. سيف يعاني من سرطان البروستاتا, و قد تقدم بطلب سفر رسمي, حيث انه ممنوع من السفر منذ الإفراج عنه في فبراير 2006. ففي يوم 12 أغسطس 2007 تم استدعاء سيف من قبل امن الدولة لإخباره أن السلطات رفضت طلب السفر الذي تقدم به. و نحن إذ نضم أصواتنا إلى المنظمات السورية و التي تطالب الحكومة لأسباب إنسانية بالسماح لسيف بالسفر لتلقي العلاج لحالته الصحية الملحة و العودة إلى سوريا من دون توقيع عليه عقوبة.

و بناءا عليه, نطالب نحن المنظمات الموقعة أدناه الرئيس بشار الأسد بالإفراج عن جميع مساجين الرأي الذين تم اعتقالهم لتعبيرهم عن آراءهم سلميا و العمل على ترسيخ حرية التعبير و وضع حدا للممارسات القمعية ضد الصحفيين و النشطاء السياسيين بما في ذلك من تحرشات و تعذيب و اعتقالات تعسفية, بما يتوافق مع التزامات سوريا الدولية.

و ينص الدستور السوري في المادة 38 على أن " لكل مواطن الحق في أن يعرب عن رأيه بحرية وعلنية بالقول والكتابة وكافة وسائل التعبير الأخرى" و أن " يسهم في الرقابة والنقد البناء بما يضمن سلامة البناء الوطني والقومي ويدعم النظام الاشتراكي وتكفل الدولة حرية الصحافة والطباعة و النشر وفقا للقانون." و سوريا عليها أيضا التزامات دولية كدولة موقعة على العهد الدولي للحقوق المدنية و السياسية و الذي يضمن الحق في حرية التعبير و التجمع و التنظيم.

الموقعون:

المنظمة المصرية لحقوق الإنسان- مصر

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان – مصر

مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان – مصر

هيومان رايتس ووتش

شبكة حقوق رسامي الكاريكاتير, دولي

منظمة مراقبة الإعلام, بنجلاديش

مركز الصحافة في الأوضاع القصوى, روسيا

معهد الإعلام في جنوب أفريقيا, جنوب أفريقيا

منظمة المراقبة اليونانية الهيليسنكية, اليونان

بيت الحرية, الولايات المتحدة الأمريكية

منظمة قلم النرويجية, النرويج

منظمة أجندة الحقوق الإعلامية, نيجيريا

لجنة حرية الصحافة العالمية, الولايات المتحدة الأمريكية

صحفيون كنديون لحرية التعبير, كندا

مؤسسة حرية الصحافة, كولومبيا

الاتحاد الدولي للصحفيين, بلجيكا

حركة حرية الإعلام, سريلانكا

مركز دراسات حقوق الإنسان و الديمقراطية, نيبال

اتحاد الصحفيون المستقلون, اندونيسيا

اتحاد الإعلام و الترفيه و الفن, استراليا

المرصد الوطني لحرية الصحافة و النشر و الإبداع في تونس, تونس

مركز الصحفيين المستقلين, مولدوفيا

مركز البحرين لحقوق الإنسان, البحرين

مؤسسة مهارات, لبنان

المجلس الوطني للحريات بتونس, تونس

المصدر:المرصد السوري

10-09-2007

رجل في السبعين في دهاليز المساجين

وداد عقراوي

widad@defendinternational.org

الاسم : عبد الرحمن حبيب

الجنس : ذكر

السلطات : السورية

الفئة : الخوف من التعذيب / سجناء الضمير / القلق بشأن الصحة

القضية:

وصلنا من مدافعي منظمة الدفاع الدولية في سوريا خبر أقدام السلطات الامنية (فرع الأمن السياسي) على اعتقال السيد عبد الرحمن حبيب من قرية سنجق سعدون التابعة لمدينة عامودا، وحدث الاعتقال بتاريخ 12 تموز من العام الجاري، والسيد عبد الرحمن البالغ من العمر الـ70 عاماً يعاني من مشاكل صحية.

واشارت التقارير الى نقله الى السجون السورية في مدينة دمشق، ولايُعرف بعد ذلك اي شئ عن حالته او وضعه، كما لم يُعرف لحد الان نوع التهم الموجهة ضده.

مطالب منظمة الدفاع الدولية:

يجب  تذكير السلطات بأنها دولة طرف في اتفاقية الامم المتحدة لمناهضة التعذيب التي انضمت اليها سوريا في العام 2004، وبذلك فهي ملزمة بضمان عدم تعرض السيد عبدالرحمن لخطر التعذيب والمعاملة القاسية او اللانسانية او المهينة.

للسيد عبدالرحمن الحق بالاتصال الفوري بمحامي يختاره هو بنفسه وله الحق ايضاً في اللقاء بأسرته وبالاخص فمن الضروري التأكيد على تلقيه للعلاج الطبي الذي هو بامس الحاجة اليه.

حملة منظمة الدفاع الدولية:

الحملة الموصى بها هي إرسال مناشدات بحيث تصل بأسرع وقت ممكن للإعراب عن القلق إزاء اعتقال السيد عبد الرحمن حبيب؛ وللاعراب عن القلق العميق لكونه قد يكون محتجزاً في الحبس الانفرادي، حيث يمارس التعذيب بكثرة وفقاً لمقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب؛ وتحثون السلطات على ضمان ان السيد عبد الرحمن حبيب البالغ من العمر الـ70 عاماً  لن يتعرض للتعذيب او اي نوع من انواع المعاملة السيئة او العقوبة القاسية. علاوة على ذلك فتدعون السلطات للافراج عنه فوراً ودون قيد او شرط الا اذا كان قد اتهم بتهمة ما، حينها تطالبونهم بضمان محاكمة عادلة وسريعة؛ كما تطالبون باعطاء السيد عبد الرحمن الفرصة للاتصال بمحامي من اختياره ولقاء عائلته والحصول على اي علاج طبي قد يطلبه.

ترسل المناشدات إلى فخامة الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية، والى معالي وزير الداخلية و معالي وزير الدفاع ومعالي وزير العدل. يرجى نسخ الرسائل و من ثم اضافة التوقيع و العنوان الى الرسالة وارسالها على العنوان او رقم الفاكس او البريد الالكتروني المرفق

مع شكر وتقدير وداد عقراوي

رئيسة منظمة الدفاع الدولية

www.defendinternational.org

بيان حول استمرار سلب حرية عارف دليلة

يُعرب المركز الكردي للدراسات الديمقراطية عن أسفه البالغ واستياءه الشديد من استمرار سلب حرية معتقل الرأي الدكتور عارف دليلة, أحد مؤسسي لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا وعميد كلية الاقتصاد في جامعة دمشق سابقا, بعد مضي ست سنوات على سجنه بحكم قضائي جائر ولا قانوني.

وإذ يعرب المركز الكردي للدراسات الديمقراطية عن تضامنه المطلق مع الدكتور عارف دليلة وكافة سجناء الرأي والضمير في السجون والمعتقلات السورية, فإنه يؤكد أن الإفراج عن سجناء الرأي والضمير أضحى أمرا ملحا, وغير قابل للتأجيل, وأن استمرار سجنهم يتعارض تماما مع الدستور السوري وما نصت عليه المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان خاصة الإعلان العالمي والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

 في هذا السياق, فإن المركز الكردي يطالب بالآتي : 1_ الإفراج عن جميع سجناء الرأي وطي ملف الاعتقال السياسي. 2_ اتخاذ الإجراءات الكفيلة لضمان سلامة وحياة النشطاء السوريين ضد القمع أو الاعتقال أو المراقبة أو التعرض لهم. 3_ إنهاء حالة الطوارئ التي تعتبر إحدى أهم أسباب انتهاك الحريات وفي صدارتها حرية الرأي والتعبير. 4_ إعلان العفو العام .

 المركز الكردي للدراسات الديمقراطية

 10/ 9 / 2007

www.kurdcds.com/manbar

 kurdcds@yahoo.com

 kurdcds@gmail.com

تصريح

إطلاق سراح الأستاذ بشار أمين

علمت منظمتنا، المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن السلطات الأمنية السورية. قد أطلقت في هذا اليوم الثلاثاء الواقع في 11 / 9 / 2007 سراح الأستاذ بشار أمين العلي ( أبو لورين ) عضو اللجنة السياسية لحزب آزادي الكردي في سوريا.

وكانت دورية تابعة لفرع الأمن العسكري بالحسكة. قد اعتقلت الأستاذ بشار أمين في يوم الأحد 2 / 9 / 2007بشكل استفزازي، حتى دون أن تسمح له بارتداء ملابسه وتم تحويله يوم الاثنين 3 / 9 / 2007 إلى إدارة المخابرات العسكرية بدمشق ( فرع فلسطين ) عن طريق الشرطة العسكرية بشكل غير لائق وهو مكبل اليدين.

  إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي نعبر فيه عن فرحنا وسرورنا بحرية الأستاذ بشار أمين، فإننا نطالب السلطات السورية بالكف عن الاعتقالات التعسفية بحق الناشطين السياسيين والحقوقيين وناشطي المجتمع المدني...، وإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والتعبير والضمير في سجون البلاد.

11 / 9 / 2007

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dad-Kurd.org

Dad-Human@Hotmail.com

DadKurd@gmail.com

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ