العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 15 /05/ 2011


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

12 شهيدا في جمعة الحرائر واستمرار الاعتقال التعسفي

تلقت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة واستخدام الذخيرة الحية لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية ,مما أدى لوقوع عدد من الضحايا(قتلى وجرحى في المدن السورية دمشق-درعا - حمص) رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي.

ومن شهداء يوم الجمعة 13\5\2011 :

حمص :

_  فؤاد نديم ر- 59 سنة قتل بقناصة امام بيته

عمار ياسر د

نديم ر/ حمص

تمام ش – حي الكتب

 ريف دمشق :

_ زكريا ح/مضايا

_ علي بن علي ديب ه/ القابون

_ أسعد ب / ريف دمشق

درعا :

_ رزق غثيان أ/ درعا

_ أحمد عبد الله ع المسالمة/ درعا

 ونتيجة لجراح سابقة استشهد كل من :

_ حسن شحادة أب/ درعا

_ مالك أحمد أبو العيون م/درعا

كما وردت انباء عن وفاة احد المعتقلين من درعا تحت التعذيب وقامت السلطات السورية باخبار ذويه حيث تم الدفن بمعرفة السلطات مع وجود مندوب من الاهل.

إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ، فقد تعرض للاعتقال التعسفي عددا من المواطنين السوريين, في مختلف المحافظات السورية, عرف منهم:

عفرين \ ريف حلب:

_ عزيز جعفر

_ عزيز إيبش

_ آلان يوسف

_ شيروان مسلم

_ دلوفان نجرفان

_ محمود خليل

_ لقمان بريمكو

_ محمد بري

_ كنجو كنجو

_ محمد مستو

_ علاء صادق

_ محمد كيلو

_ فريدون شيخ مصطفى

_ محمد إيبش

حمص:

_  فيصل يوسف الغزاوي وهو ناشط حقوقي

_ سعيد النكدلي

_ خالد قراجة

_ ضرار قراجة

_ طه قراجة

_ عبد العزيز غزوان طيارة

_ صبري نورس الصباغ

_ ملهم العطار

_ صهر ملهم العطار

دمشق وريفها:

_ وائل كيوان مصور

_ أحمد الشلبي طبيب أسنان ٣١ سنة

_ كاترين جرجس التلي محامية وناشطة في مجال الدفاع عن معتقلي الرأي

_ الإمام محمد سلام/ جوبر

_ غسان أحمد بدر/ داريا

_ فؤاد عثمان/ سقبا

_ هيثم جمعة وابن عمه/ سقبا

طرطوس:

_ نواف قاسم ٣٠ سنة

_ محمد نعوس ٤٥ سنة

_ محمد الشيخ٢٥ سنة

_ جمال الشيخ

_ ابراهيم نابلسي٢٠ سنة

_ صلاح كعاك٥٥ سنة

_ مالك بيروتي٣٢ سنة

_ محمد ترجمان٢٢ سنة

_ محمد نيعو٢٠ سنة

_ عزام ديوب٤٥ سنة/مخبري

_ عبد الرحمن سليم٢٢ سنة

_ مصطفى رجب٢٥ سنة

سلمية/ حماة:

_ مولود محفوظ/طبيب

_ أكرم ونوس/ محامي

_ تاج الدين زينو/ طبيب

_ أسامة جمول/ موظف

_ خالد جرعتلي/ مجاز حقوق

الرقة:

_ مروان العكاري/ طبيب

_ يوسف عبد العزيز/ مساعد فني

_ محمد قاسم/ موظف

_ باسل قاسم

دير الزور:

_ ياسين عادل ديب - اقتحم الأمن السياسي منزله وصادر كمبيوتره

_ فوزي حمادي ناشط سياسي اعتقله الأمن العسكري

_ زهير علي المشعان١٧ سنة

_ محمود جهاد المشعان١٥ سنة

درعا \ طفس

أحمد مفلح البردان و أولاده الأربعة

مصعب أحمد البردان

أسامة أحمد البردان

محمد أحمد البردان

حسان أحمد البردان

معتز أبو حمدان

أحمد أسعد البردان

باسم البردان

جاد البردان

يسرى رضا الجباوي/ انخل

ادلب :

_ عبد الحليم شيخ ديب

_ بشار شيخ ديب

_ عبد اللطيف برغش

_ هتاف قصاص

_ محمد عبد الجليل عبود

_ شابان من عائلة عبد الرزاق.

إننا في المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية,اذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, ومع تمنياتنا القلبية بالشفاء العاجل للضحايا-الجرحى, فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. ) حيث ان هذه الممارسات والاجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 .وإننا نرى في استمرار اعتقالهم و احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين ، تموز 2005 ,وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل ، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم ، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقا للمعايير الدولية دون المساس بهم او ممارسة التعذيب بحقهم.

د. عمار قربي

رئيس مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان.

 في 15 / 5 / 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

بيان مشترك

استمرار وقوع الضحايا و الاعتقالات التعسفية

رغم الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية ,مما أدى لوقوع عدد من الضحايا(قتلى وجرحى في المدن السورية دمشق- حمص), رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ,وعرف من الضحايا التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى الذين قضوا في 13/5/2011:

في دمشق القابون:

علي الهبول

في حمص:

فؤاد رجوب

الاعتقالات التعسفية التي جرت في 13/5/2011:

إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ، فقد تعرض للاعتقال التعسفي عددا من المواطنين السوريين, في مختلف المحافظات السورية, عرف منهم:

الناشط السياسي في حزب الاتحاد الاشتراكي وائل حمادة

المحامية و الناشطة كاترين التل ومن جرمانا وائل القاق

في حلب – عفرين:

1- عزيز ايبش

2- محمود خليل بن خليل

3- محمد بري بن بهجت

4- الان يوسف

5- لقمان بريمكو

6- محمد مستو

7- علاء صادق

8- محمد كيلو

9- فريدون شيخ مصطفى

10- نجير فان يوسف

11- عزيز جعفر

12- سيروان مسلم

13- دلفان بكر

14- كنجو كنجو

15- محمد ايبش

16- فايق يوسف

من حمص:

1- إياس تاج الدين رعد تولد 1994

2- مصطفى تاج الدين رعد تولد 1995

3- حسان محمد المعراوي

4- عدنان حسن رعد

5- زهير حربا

6- مرهب حربا

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, ومع تمنياتنا القلبية بالشفاء العاجل للضحايا-الجرحى, فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. ) حيث ان هذه الممارسات والاجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 .وإننا نرى في استمرار اعتقالهم و احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين ، تموز 2005 ,وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل ، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم ، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقا للمعايير الدولية دون المساس بهم او ممارسة التعذيب بحقهم.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

و إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كان مصدر هذا العنف وآيا كانت أشكاله.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات الى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد بالإضافة لممثلين عن الفاعلين الجدد فئة الشباب.

دمشق في 14\5\2011

المنظمات الموقعة:

1- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

2- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

4-  المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

5- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

6- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

اعتقالات تعسفية تطال مجموعة من الشباب الكورد في عفرين

في ظلّ الأوضاع التي تعيشها البلاد ومعظم المحافظات والمدن السورية من مظاهراتٍ سلمية ، واحتجاجات على الأوضاع الاستثنائية التي تعيشها سورية منذ عقود خلت ، والمناشدة للحرية والديمقراطية من قبل الشباب السوري ( بكورده وعربه ومجمل أطيافه ... )؛ فقد بادر مجموعة من الشباب الكورد بتاريخ الجمعة 13/5/2011 في مدينة عفرين ؛ إلى الخروج العفوي للتعبير عن رأيهم بشكلٍ سلمي ؛ إلاّ أنّ الأجهزة الأمنية تصدّت لهم ، وقامت بملاحقتهم ، واعتقلت العديد منهم من منازلهم ؛ إنّ حملة الاعتقالات تلك تتناقض مع رفع حالة الطوارىء ، وتعتبر خطوة غير مسؤولة تجاه الشارع الكوردي السلمي ، وهي مثار شجب وإدانة وندعو لإطلاق سراحهم فورا ، وستحمل معها هذه الخطوة مزيداً من الاحتقان والتوتّر ... وقد وردنا أسماء بعض الذين تمّ اعتقالهم لغاية إعداد هذا التصريح وهم : .

عزيز إيبش – محمود خليل – محمد بري – آلان يوسف – لقمان بريمكو – محمد مستو –

علاء صادق – محمد كيلو – نيجرفان يوسف – عزيز جعفر – سيروان مسلم – فائق يوسف

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – تدين هذه الاعتقالات التعسفية ، وتطالب الجهات المعنية الكف عن ملاحقة أصحاب الرأي ، ولاسيما بعد أن تم رفع قانون الطوارىء ، وتدعو إلى الإفراج عن جميع معتقلي الرأي في السجون السورية .

 14 / 5 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

تصريح

تظاهرة واعتقالات في عفرين

في ظلّ الأوضاع التي تعيشها البلاد و معظم المحافظات والمدن السورية من مظاهراتٍ سلمية واحتجاجات على الأوضاع الاستثنائية التي تعيشها سورية منذ عقود خلت, والمناشدة للحرية والديمقراطية من قبل الشباب السوري ( بكورده وعربه ومجمل أطيافه ... )؛ فقد بادر مجموعة من الشباب الكورد بتاريخ الجمعة 13/5/2011 في مدينة عفرين ؛ إلى الخروج العفوي للتعبير عن رأيهم بشكلٍ سلمي؛ إلاّ أنّ الأجهزة الأمنية تصدّت لهم و قامت بملاحقتهم واعتقلت العديد منهم من منازلهم؛ إنّ حملة الاعتقالات تلك تتناقض مع رفع حالة الطوارىء و تعتبر خطوة غير مسؤولة تجاه الشارع الكوردي السلمي, وهي مثار شجب و إدانة وندعو لإطلاق سراحهم فورا, وستحمل معها هذه الخطوة مزيداً من الاحتقان والتوتّر .

وقد وردنا أسماء بعض الذين تمّ اعتقالهم لغاية إعداد هذا التصريح وهم :

 

1- عزيز إيبش

2- محمود خليل

 3- محمد بري

4- آلان يوسف

 5- لقمان بريمكو

6- محمد مستو

7- علاء صادق

8- محمد كيلو

9- نيجرفان يوسف

10- عزيز جعفر

11- سيروان مسلم

12- فائق يوسف

عفرين في 14/5/2011

منظمات الأحزاب الكوردية – منطقة عفرين

بيان

• لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

( المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان )

• لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

( المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان )

بيان

اعتقال المحامية والناشطة الحقوقية كاترين التلي

علمت المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية) أن الأجهزة الأمنية قامت اليوم باعتقال المحامية والناشطة الحقوقية كاترين جرجس التلي وذلك عن طريق اختطافها من الشارع في منطقة برزة بالقرب من دمشق مساء اليوم الجمعة، ولا تعرف الجهة الأمنية التي اقتيدت إليها المحامية كاترين التلي حتى اللحظة.

تدين المنظمة السورية لحقوق الإنسان اعتقال الناشطة التلي وإخضاعها للاختفاء القسري وما يمكن أن يلحق ذلك من تعذيب وإساءة معاملة تعرف به ظروف الاعتقال ضمن فروع الأجهزة الأمنية. وتطالب المنظمة بالكشف الفوري عن مصيرها والإفراج غير المشروط عنها باعتبارها معتقلة رأي اعتقلت ضمن حملة الاعتقالات العشوائية المكثفة التي تطال النشطاء السوريين مؤخرا.

وتطالب المنظمة على قدم المساواة بالإفراج عن جميع النشطاء ومعتقلي الاحتجاجات الأخيرة خلال الأسابيع الماضية والذين بلغ عددهم الآلاف ويخضعون لأقسى أنواع التعذيب وإساءة المعاملة.

خلفية:

المحامية كاترين جرجس التلي تولد 1978، تخرجت من كلية الحقوق ودخلت مهنة المحاماة عام 2007، ونشطت في الدفاع عن حقوق الإنسان والمرافعة عن معتقلي الرأي أمام المحاكم السورية.

المنظمة السورية لحقوق الانسان ( سواسية )

دمشق 13-5-2011

اعتقال المحامية والناشطة الحقوقية كاترين التلي

علمت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا– روانكه - أن الأجهزة الأمنية السورية اعتقلت في يوم الجمعة 13 / 5 / 2011 المحامية والناشطة الحقوقية كاترين جرجس التلي وذلك عن طريق اختطافها من الشارع في منطقة برزة - دمشق ، المحامية كاترين جرجس التلي تولد 1978 ، ومارست مهنة المحاماة عام 2007 ، ونشطت في الدفاع عن حقوق الإنسان و معتقلي الرأي أمام المحاكم السورية .

 إننا في منظمة – روانكه – ندين ونستنكر بشدة اعتقال المحامية والناشطة الحقوقية كاترين جرجس التلي ، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرها ، ونطالب بالإفراج الفوري عنها ، دون قيد أو شرط ، والكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون ، والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 ، وإننا نرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة ، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ... وإننا نطالب بإغلاق ملف الاعتقال السياسي ، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ، ومعتقلي الرأي ، وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية .

دمشق 13 / 5 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا– روانكه -

اعتقال رهائن وزعماء عشائر

 اعتقلت السلطات السورية يوم أمس السيد وائل حمادة زوج المحامية الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المعتقلين والحريات العامة رزان زيتونه التي توارت عن الأنظار بسبب ملاحقة السلطات الأمنية لها. ويعتبر اعتقال وائل حمادة بمثابة أخذه رهينة عوضاً عن زوجته.

من جهة أخرى أفادت مصادر من دير الزور إلى اعتقال شيخ قبيلة البقارة نواف راغب البشير.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نستنكر بشدة اعتقال رهائن أبرياء عوضاً عن أقاربهم الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان ونستنكر الاعتقال التعسفي بكل صوره ونطالب السلطات السورية بإطلاق سراح المعتقلين ووقف الاعتقال التعسفي جملة وتفصيلاً.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

13/5/2011

مصرع نديم رجوب بحمص برصاص قناصة النظام السوري

قتل اليوم برصاص قناصة النظام السوري في مدينة حمص اليوم (13/5/2011) نديم فؤاد رجوب (44 سنة) سنة بإصابة بالرأس مباشرة، على الرغم مما ادعته وسائل الإعلام الحكومية أن بشار الأسد قد أصدر تعليمات بعدم إطلاق النار على المتظاهرين.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان وهي تعزي أسرة الشهيد لتعلن إدانتها الشديدة لهذه الأعمال البربرية الخارجة على القانون والمنتهكة لكل الأعراف والقيم والمواثيق، وتحمل مسؤوليتها لرأس النظام مباشرة، وتطالب بالتحقيق في هذه الجريمة وبكل الجرائم المماثلة وتقديم المتورطين للقضاء.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

13/5/2011

استمرار السلطات السورية في اعتقال وقتل المواطنين العزل

 أفادت الأنباء الواردة إلى اختفاء المعارض اسوري مازن عدي يوم امس 10/5/2011 ويعتقد أن يكون ذلك على خلفية تصريحاته في الإعلام ، ومن الجدير بالذكر أنه من مواليد حماة 1953، وهو عضو قيادي في حزب الشعب الديمقراطي وفي التجمع الوطني الديمقراطي المعارض.

 واعتقل في بلدة برزة في ريف دمشق في 9/5/2011 كل من إياد الشايب/ تمام الصعب/ بلاب الصعب/ بلال مبروكة/ عماد الخطيب/ عبد الرحمن الجمل/ محمد وهبة/ يحيى حمود (تركماني)/ عماد السيد أحمد (من العسال)/ محمود خير الله (من إدلب)/ محمد طبراني(من إدلب). واختفت أيضاً لينا محمد من دمشق يوم أول أمس 9/5/2011,

 

وورد أن الدكتور مازن السيد من ضمن معتقلي مظاهرة ساحة عرنوس يوم أمس الأول حيث تم إلقاء القبض عليه بالجرم المشهود وهو يغني النشيد الوطني السوري!

 

واعتقل يوم أمس عمر فاروق العباس وهو طالب إدارة أعمال في جامعة الجزيرة من داخل حرم الجامعة الساعة الواحدة ظهر يوم امس من قبل فرع الأمن السياسي.

 

وعلم اليوم من مصادر مختلفة عن مصرع المواطنين التالية أسمائهم على يد قوات النظام السوري وهم: السيدة رنا مراد/ السيدة صفاء نبيل جراد من الحارة/ رمزي الحوامدة من الحارة / ماهر نقرور مواطن مسيحي تم قنصه من شرفة منزله قرب مستشفى الحكمة بحمص/ زوجة عيسى الكود من الحارة/ عبد الرحمن خير الجراد من الحارة.

 

وأفادنا مصدر آخر عن مجموعة جديدة من المواطنين الذين قتلوا على يد قوات أمن النظام السوري وهم: خليل كريش/ عبد الهادي شمالية من حمص/ أحمد قاسم أحمد / عدنان إبراهيم غياض من جاسم قتل في 10/5/2011/ بسام ساري الأسعد من معربا/ نضال الصلخدي من جاسم قتل في 10/5/2011/ هود الجلم جاسم قتل أيضاً في 10/5/2011/ عبد السلام محاسنة (وهو جريح بحالة خطرة)/ مؤيد أفندر من بقين مجند قتل برصاص الأمن / أحمد فنر مصطفى مجند من القامشلي قتل برصاص الأمن.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ نكرر غدانتنا لعمليات القتل والاعتقال العشوائي نؤكد على ضرورة وقف كل العمليات التي تؤذي المواطنين في حياتهم وسلامتهم الشخصية ونناشد منظمات المجتمع المدني أن تقف مع الشعب السوري في إدانة عمليات استباحة أرواح المواطنين السوريين وحرياتهم وسلامتهم، ونطالبها بالعمل على مساعدة السوريين لتخطي هذه الأزمة والانتصار لكرامتهم وحريتهم وخيارهم الديمقراطي.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

11/5/2011

مصرع طاعن في السن أثناء زيارة ابنه في بابا عمرو بحمص

قتل المواطن المسن عبد العزيز الفتال البالغ من العمر ثمانين عاما عند باب بيت ابنه في حي بابا عمرو بحمص اليوم الأربعاء 11/5/2011 برصاص قناصة النظام السوري. عبد العزيز الفتال من سكان حي باب الدريب في حمص (تحت المئذنتين ) ذهب صباح اليوم لزيارة ابنه في منطقة بابا عمرو ولم يكن يعلم أن المنطقة أصبحت أسخن من جبهة القتال مع العدو !!! وعند باب بيت ابنه وقبل أن يدخل جاءته رصاصة في رأسه فسقط شهيدا وسٌلّم الى أهله بعد الظهر بصعوبة وقاموا بدفنه بعد العصر

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ نعزي أسرة الفقيد وأهل حمص بهذا المصاب الفاجع عندما يقتل النظام رجلاً طاعناً في سن الثمانين، فإننا ندين بقوة هذه الوحشية والاستخدام المفرط للعنف ضد الشيخوخة والطفولة والأنوثة قبل الرجولة، ونحمل النظام بأعلى مرجعياته السياسية والأمنية مسؤولية عمليات القتل الخارجة عن القيم والقوانين والمعاهدات، ونطالب المنظمات الإنسانية والحقوقية المحلية والعربية والأممية بالعمل على وضع حد لهذه الأعمال المتوحشة ومحاسبة المسؤولين عنها.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

11/5/2011

اعتقال الناشط لقمان سليمان

علمت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا- روانكه - أن دورية أمنية اقتحمت في منتصف ليلة أمس الثلاثاء 10/ 5 / 2011 منزل الناشط الكردي لقمان سليمان ( أبو آري ) واختطفته إلى جهة مجهولة ، ولا يزال حتى الآن رهن الاعتقال التعسفي .

واعتقال مواطنين من مدينة الرميلان

تم اعتقال مواطنين من مدينة الرميلان وهما موظفان : الأول رياض فروان من أهالي مدينة درعا ، والثاني فواز بعريني من مدينة السلمية ، وقد تم اعتقالهم علىخلفية الرأي بتاريخ 10 / 5 / 2011 في مدينة الرميلان بمحافظة الحسكة .

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه – تدين هذه الاعتقالات التعسفية ، وتطالب الجهات المعنية الكف عن ملاحقة أصحاب الرأي ، ولاسيما بعد أن تم رفع قانون الطوارىء ، وتدعو إلى الإفراج عن جميع معتقلي الرأي في السجون السورية .

11 / 5 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

بيان

قيام الأجهزة الأمنية السورية

باعتقال الباحث والناشط الحقوقي السوري المعروف الأستاذ محمد نجاتي طيارة

 تلقت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ), نبأ قيام الأجهزة الأمنية السورية في مدينة حمص، اليوم الخميس 12 / 5 / 2011 باعتقال الباحث والناشط الحقوقي المعروف الأستاذ محمد نجاتي طيارة، وذلك فيما يعتقد أنه على خلفية مداخلاته مع القنوات الفضائية المتعلقة بتغطية أحداث القمع الدموية التي تقوم بها السلطات الأمنية السورية بحق المواطنين السوريين المحتجين سلمياً في مدينة حمص وباقي المدن والمحافظات السورية.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ), تدين وتستنكر اعتقال الباحث والناشط الحقوقي المعروف الأستاذ محمد نجاتي طيارة, وتبدي قلقها البالغ على مصيره, وتطالب بالإفراج الفوري عنه, دون قيد أو شرط. كما ندين استمرار الأجهزة الأمنية بممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون، بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي.

 وإننا نرى في استمرار اعتقاله و احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكل انتهاكاً لالتزامات سوريا الدولية بمقتضى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادقت عليه بتاريخ12 12 / 4 / 1969 ودخل حيز النفاذ بتاريخ 23 / 3 / 1976 وتحديدا المواد ( 9 و 14 و 19 و 21 و22 ).

الحسكة في 12 / 5 / 2011

 المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.Dadhuman.info

Dadhuman@Gmail.Com

شهداء ومئات المعتقلين في درعا وحمص وريف دمشق

اعتقلت السلطات السورية الناشط الحقوقي والباحث محمد نجاتي طيارة من على احد الحواجز الأمنية في مدينة حمص .

ريف درعا

في تصعيد خطير قامت قوات الجيش السوري باجتياح مدن انخل، جاسم ، الحارة ، نمر الثلاثاء 10/5/2011 .

 

وقامت القناصة بقتل طفل عمره ثمان سنوات صادف تواجده في الشارع مع أخته التي أصيبت ونقلت إلى احد المشافي ,كما قتل الممرض رمزي الحوامدة وهو يقوم بإسعاف بعض الجرحى , إضافة الى سقوط احد عشر شهيدا نتيجة قصف الدبابات لعدد من البيوت في حارة , وأبلغنا أهالي الحارة أن قناصة يعتقد أنها تابعة للفرقة الرابعة تقتحم المدينة و تعتلي البيوت العالية و مآذن المساجد مثل :

فوق خزان الماء في الحارة الغربية- حارة اللكود

فوق بيت فرحان اللكود

فوق الخزان بالحارة الجنوبية

فوق جامع خولة بنت الأزور

كما أكد أهالي المنطقة قصف أربع بيوت بالدبابات في مدينة الحارة و هذه البيوت هي:

بيت الشيخ محمد عقلة

بيت علي سلطان الوادي

بيت محمد عارف اللكود

بيت عدنان الثلجي

كما اقتحمت عناصر أمنية منزل السيد إسماعيل حوامدة و هو الأمين السابق لفرع حزب البعث بمحافظة درعا.

واستشهد عدنان محمد الغياض من مدينة جاسم وهناك عدد أخر من الجرحى ، ووردت أنباء للمنظمة عن سقوط شهيد في نمر ، وسماع أصوات إطلاق رصاص كثيف.

وما زالت أصوات الرصاص في جاسم وانخل و الحارّة و نمر حتى ليل الاربعاء .

وتم إبلاغ المنظمة ان الدبابات تجوب بلدة نمر وتحاصرها وان مجموعة من الشباب حاولت الدخول الى بلدة نمر ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك.

وفي بلدة نمر تم اعتقال كلا من عمر أحمد كوشان( 67 عام) ، وليد عمر كوشان (42 عام) ، أسامة عبد الرزاق كوشان (29 عام) ،أحمد محمد العمار (45 عام ) والذين اعتقلوا على أحد الحواجز العسكرية.

كما علمت المنظمة عن مقتل مجموعة جديدة من المواطنين في ريف درعا وهم: خليل كريش، أحمد قاسم أحمد ، عدنان إبراهيم غياض من جاسم قتل في 10/5/2011، بسام ساري الأسعد من معربا، نضال الصلخدي من جاسم قتل في 10/5/2011، هود الجلم جاسم قتل أيضاً في 10/5/2011/ ، عبد السلام محاسنة (وهو جريح بحالة خطرة).

ومن معتقلي بلدة طفس :

1- باسم محمد البردان

2-الشيخ جاد جدعان البردان

3- الشيخ معتز الزعبي

4- الاستاذ احمد أسعد البردان(مدير مدرسة سابقا

5-علي محمد البردان

6- اسامة احمد المفلح البردان (طالب جامعي

7- محمد احمد المفلح البردان

8- قصي احمد المفلح البردان ( طالب صف عاشر 16 سنة

9- فايز الحوراني

وفي معربا ( درعا) تم مساء أمس تشييع الشهيد بسام ساري الأسعد في قرية معربة :بحضور حشود غفيرة من جميع قرى حوران وكان الهتاف بروح الشهيد

في انخل (ريف درعا ) تم اعتقال المزارع محمد عبد اللطيف الناصر 38 عاما عندما كان في حقله.

حمص: قامت القوات السورية المدججة بالدبابات وناقلات الجند بمحاصرة منطقتي بابا عمر وباب سباع والمناطق المحيطة بها , وقامت الدبابات بقصف منطقة بابا عمرو لثلاث ساعات صباح أمس إضافة إلى انتشار عدد من القناصة في تلك المناطق . الأمر الذي أدى إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل .

حماة :لا يزال الشيخ معاذ ريحان المعتقل منذ ثلاثة أسابيع مصيره غير معروف حتى الان

الشيخ معاذ بن عمر ريحان مواليد حماة 1979, تخرج من جامعة دمشق كلية الشريعة في عام 2001م ، وهو طالب في الماجستير في كلية الشريعة جامعة دمشق.

ادلب -أريحا: تم استدعاء الطالب الجامعي علاء سعود من منطقة أريحا إلى فرع أمن الدولة في محافظة ادلب لم يعد حتى الآن....

دير الزور: اعتقال صفوان برهان حميد الحويج وتم اعتقاله من أمام البيت.

دير بعلبة :تم اعتقال عدد من المواطنين عرف منهم

عبدالله زياد سليمان

سعدو جهاد مشيعل

ناظم عباس مشيعل

ناظم جهاد مشيعل

ناظم سليم مشيعل

سليم غازي مشيعل

كما اعتقلت السلطات السورية من نفس العائلة

السيد محمد عياش و اولاده الثلاثة ,محمود محمد عياش ,أنس محمد عياش,عمر محمد عياش علما انه مصاب بطلق ناري

دمشق :علمت المنظمة بعض أسماء معتقلي برزة :

1- اياد الشايب

2-تمام الصعب

3-بلال الصعب

4-بلال مبروكة

5-عماد الخطيب

6-عبد الرحمن الجمل

7-محمد وهبة

9-يحيى حمود (تركماني)

10-عماد السيد أحمد (من العسال)

11-محمود خير الله(من ادلب)

12-محمد طبراني (من ادلب)

كما علمت المنظمة ان الطبيب مازن السيد كان من بين معتقلي مظاهرة عرنوس الاخيرة.

المعضمية ريف دمشق :

لا تزال المعضمية معزولة عن العالم الخارجي بقطع وسائل الاتصال وحصار مفروض من قبل بعض الدبابات وانتشار للقناصة إضافة الى منع للتجول , ولا تزال السلطات السورية تمارس اعتقالات جماعية في منطقة المعضمية وصل عددها الى المئات , وتلقت المنظمة عدة شكاوى من الاهالي تتحدث عن سرقة مصاغ وحلي ذهبية من رجال الامن التي قامت بمداهمة البيوت , ونتيجة للعدد الهائل للمعتقلين فقد حولت السلطات السورية بعض المدارس الى معتقلات مؤقتة.

 

ومن الاسماء التي تاكدت المنظمة من اعتقالها :

- الدكتور احمد العكش و جميع أفراد اسرته --ابو حسن الشيخ عمره ٨٥ سنه واولاده الخمسة -عبد الناصر الشيخ-محمد عبد الناصر الشيخ-عبد اللطيف الشيخ-عماد الشيخ-محمد الشيخ-عمر الشيخ 17 سنة-حسن الشيخ-احمد الشيخ -محمد الشيخ-ناصر الشيخ-على الشيخ-احمد الشيخ -جمال عثمان الشيخ-احمد الشيخ-ايمن الشيخ-ابو نعيم الشيخ-الأستاذ حسن الشيخ أبو ناصر-خليل احمد الشيخ-محمد محمود الخطيب-محمد الخطيب-ينال الخطيب-خليل فيصل الخطيب-خليل محمد الخطيب-خالد الخطيب-احمد الخطيب ( ابناء ابراهيم الخطيب ) -محمد الخطيب ( أبناء ابراهيم الخطيب)-اعتقال ابو نزار الخطيب مدير مدرسة البركة سابقاً-كامل أبناء المرحوم حامد سطام الخطيب-ابوزهير الخطيب عتمان وابنائه الاربعة -زهير وجمال وحسام الخطيب -نزار محمود الخطيب مدير قسم بالمطار-احمد محمد الخطيب سطام-مهند احمد الخطيب سطام-زياد وفراس الخطيب-احمد عتمان الخطيب-زهير الخطيب واخوانه-انس الخطيب-محمود الخطيب محمد الخطيب -احمد الخطيب-.توفيق عبد الغني-زياد عبد الغني-العقيد المتقاعد احمد بلال -بلال احمد بلال-مراد احمد بلال-منير احمد بلال -ابو شحادة تومة-نزار الخطيب-شحادة تومة-محمود تومة-ايمن داوود-محمد تمام داوود-محمد داوود-عدنان عكر -اخالد عكرابوحكمت- محمد حمود عضو مكتب سياسي حزب الاتحاد الاشتراكي وافراد المنزل المتواجدين -ابناء عضو مجلس الشعب مصطفى حمود-الشاب ناصر حمود-عبد الرحمن حمود-عبد المحسن حمود-ياسين حمود-ناصر حمود-الناشط شحاده معتوق-الناشط نزار معتوق-الطيار المتقاعد خالد عاشور-المحامي سمير زين الدين ونجلاه ايمن وعمر-عبد السلام العكش-نبيل العكش-محمد خير العكش-محمود العكش-خالد العكش-الدكتور أحمد العكش-ناصر العكش-خالد العكش -خالد معتوق-عبد معتوق-عدنان معتوق مع اخوه- شحادة معتوق-نزار معتوق-محمود عبده العبد-عبد الرؤوف صوان-- خير العكش-تيسير بلال-احمد حيدر-احمد السيد احمد-محمود الشيخ –بدر- الطفل احمد الشيخ 16 سنة -الطفل احمد بلال17سنة -الطفل احمد غنام16سنة-إضافة إلى اعتقال الأمين العام لحزب الإصلاح محمد صوان.

 

 قطنا (ريف دمشق):

اعتقالات واسعة شهدتها مدينة قطنا المحاذية لجبل الشيخ، واقتحمت السلطات الامنية عددا من المنازل من بينها منزل القيادي في حزب الشعب الديمقراطي في سوريا جورج صبرا وقامت بكسر الأبواب ، واعتقلت ابنه أيهم صبرا واقتادته إلى جهة مجهولة

 

منطقة الزبداني ( ريف دمشق) :

اعتقالات واسعة في مدينة الزبداني، شمال غرب دمشق، طالت العشرات ومنهم زياد علي يوسف، محمود فاروق طه وعامر مصطفى عيسى درويش..عمر عواد وحمادة قويدر

عبد الرحمن محمد خيطو و خالد خيطو

 

القامشلي :

اعتقل لقمان سليمان في القامشلي , حيث داهمت قوات الامن منزله و قاموا بمصادرة كمبيوتره الشخصي و بعضا من أغراضه الخاصة.

كما وردت المنظمة عن اعتقالات جديدة في القامشلي وعامودا طالت الاعتقالات المهندس عبد الإله عوجي وفهد حسن خاني وسوار خلف حيث أقدم فرع الأمن الجوي في القامشلي إلى اعتقال المهندس عبد الإله عبد الفتاح عوجي المقيم في مدينة عامودا, والذي كان قد أعتقله فرع الأمن العسكري قيل إسبوع وأفرج عنه فيما بعد, وكذلك اعتقال الناشط فهد حسن خاني اليوم في عامودا من قبل إحدى الجهات الأمنية وأيضاً الناشط سوار خلف من القامشلي داهمت محله من دورية أمنية لا يعرف تبعيتها لأية جهة أمنية.

وهناك استدعاءات أمنية لعشرات الناشطين في المناطق الكردية لحضهم على عدم المشاركة في المظاهرات المنادية بالحرية، ويتم اعتقال بعضهم وتهديد بعضهم الأخر ، وتهديد كل موظف لدى الحكومة يشارك في التظاهرات بالفصل من وظيفته مع تحويله إلى المحاكمة.

إن المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان تحمّل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن الجرائم المقترفة بحق الشعب السوري الأعزل، وتطالب المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني في العالم بالضغط على السلطات السورية التي لا تزال تمعن باستخدام أسلوب القمع الوحشي تجاه مواطنيها .

كما تحمّل المنظمة السلطات السورية مسؤولية دفع البلاد إلى مزيد من التصعيد والفوضى نتيجة عدم استماعها إلى كل النداءات الإصلاحية والمطالبة بالإصلاح الفوري الأمر الذي يدل على أن الفساد والقمع هو أسلوب ممنهج تتبعه السلطات وليس مرض يصيب بعض عناصرها .

وتطالب المنظمة السلطات السورية بالوقف الفوري لإطلاق النار على المدنيين العزل وسحب كل المشاهد العسكرية من الحواضر والمدن , كما تطالب المنظمة بإطلاق سراح الناشط الحقوقي محمد نجاتي طيارة وسراح المعتقلين سيما الذين تم اعتقالهم على خلفية التظاهرات التي شهدتها سورية .

د. عمار قربي

رئيس مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان.

في 12 / 5 / 2011

المواطن السوري بين الاعتقال و القتل

القاهرة في: 12/5/2011

رغم حملات التنديد الواسعة التي قامت بها المنظمات والمؤسسات الحقوقية مستنكرة عمليات القمع والقتل التي تشنها السلطات السورية بحق مواطنيها، لازالت قوات الأمن السورية مستمرة ومتمسكة بمنهجية الاعتقالات التعسفية والحصار ومدفعية الدبابات.

وفي الأيام الأخيرة شهدت سوريا منعطفاً خطيراً فقد لجأت السلطات السورية إلى المجازر الجماعية كحل أمثل لإخماد الاحتجاجات التي تشهدها البلاد من منتصف مارس الماضي.

فشهدت منطقة بابا عمرو وبلدة الحارة مجازر أسفرت عن سقوط أكثر من 30 قتيل وعشرات الجرحى كما منعت القوات السورية وصول الإسعاف إلى تلك المناطق فكانت البيوت والشوارع مشافي لعلاج المصابين .

ومن جانب آخر تم منع بعثة تقييم إنساني التابعة للأمم المتحدة من التوجه إلى مدينة درعا في جنوب سوريا، مهد الحركة الاحتجاجية على نظام الرئيس بشار الاسد.

أن البرنامج العربي لنشطاء حقوق الانسان يدين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلمياً ويستنكر تلك الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية باستمراريتها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الاساسية للمواطنين .

كما يبدي البرنامج قلقه البالغ على مصير معتقلي الرأي سياسيين وحقوقيين ونرى في استمرار اعتقالهم واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، انتهاكاً صارخاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

ويطالب السلطات السورية بعدم عرقلة مهام البعثة الانسانية التابعة للمنظمة الدولية والكف عن استخدام الآله العسكرية التي تعد جزءاً من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم، عبر دعوة عاجلة لحوار وطني شامل توجه من السلطات السورية إلى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد.

بيان مشترك

استمرار وقوع الضحايا والاعتقالات التعسفية

رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ

 تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية ,مما أدى لوقوع عدد من الضحايا(قتلى وجرحى في المدن السورية درعا – حمص ), رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون التجمع السلمي، وعرف من الضحايا التالية أسماؤهم:

* الضحايا القتلى الذين قضوا في 10 / 5 / 2011

- درعا – مدينة جاسم:

1 – عدنان إبراهيم غياض.

2 – هود الجلم.

3 – نضال محمد الصلخدي.

4 – محمد صياح عكاشة.

- درعا – الحارة الذين قضوا بتاريخ 11 / 5 / 2011

1 – عبد الرحمن خير اللكود.

2 – صفاء نبيل الجراد.

3 – رمزي الجوابرة.

4 – محمد علي حسين الجاهل.

5 – أمجد قواريط.

6 – الرقيب المجند أحمد علي الحسين من دير حافر.

- حمص في 11 / 5 / 2011

1 – عبد العزيز الفتال الملقب بأبو عدنان ( 80 سنة ).

2 – الملازم المجند صفوك ماهي خليفة.

* الاعتقالات التعسفية:

 إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ، فقد تعرض للاعتقال التعسفي عددا من المواطنين السوريين، في مختلف المحافظات السورية، عرف منهم:

الناشط السياسي مازن عدي عضو قيادي في حزب الشعب الديمقراطي

والناشط في مجال المجتمع المدني الأستاذ محمد نجاتي طيارة – حمص.

الناشط لقمان سليمان – القامشلي، وتم اعتقال الموظفين في مدينة الرميلان:

رياض فروان من أهالي مدينة درعا، وفواز بعريني من مدينة السلمية وفي عامودا عبدا لإله عوجي وفهد حسن خاني وسوار خلف.

- المعظمية – ريف دمشق:

شحادة معتوق.

نزار معتوق.

أحمد السيد أحمد.

محمد الواوي.

فارس الواوي.

عبدو عديلة.

عارف السيد أحمد.

أبو نضال السيد أحمد.

مصطفى السيد أحمد.

محمود الواوي.

عدنان الواوي.

أحمد الواوي.

جمال الواوي.

جمال معتوق.

عبدو معتوق.

خالد معتوق.

عدنان معتوق.

بسام السيد أحمد.

عبد السلام العكر.

مصطفى حمود.

معاوية حمود.

ناصر حمود.

محمد شحادة جابر.

خليل فضل الله.

جمال شحادة جابر.

عبد الناصر شحادة جابر.

محمود شحادة.

جابر ماهر شحادة جابر.

عبد الرزاق السيد أحمد.

فراس السيد أحمد.

عبدو السيد أحمد.

ناصر منصور.

مجد منصور.

عماد معتوق.

أحمد معتوق.

محمد عاشور.

- دوما – ريف دمشق:

بسام حلاوة.

حسان عبد المنعم.

- دمشق:

جلال نوفل.

عمر كمال الخطيب – جرمانا.

أحمد قطان – جرمانا.

ملك الشنواني.

محمد أمين.

عمار عيروطة.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا - القتلى, ومع تمنياتنا القلبية بالشفاء العاجل للضحايا -الجرحى, فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. ) حيث ان هذه الممارسات والإجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم و احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين ، تموز 2005 ,وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل ، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم ، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقا للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كان مصدر هذا العنف وآيا كانت أشكاله.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ) سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين، وإحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعة لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات إلى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد.

دمشق في 12 / 5 / 2011

 

المنظمات الموقعة:

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

5- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

السلطات السورية تعتقل المحامي محمد نجاتي طيارة

اعتقلت السلطات الأمنية السورية اليوم (الخميس 12/5/2011) الناشط الحقوقي ونائب رئيس الجمعية السورية لحقوق الإنسان وأحد أبرز نشطاء المجتمع المدني المحامي محمد نجاتي طيارة من الشارع في مدينة حمص، ويعتقد أن هذا الاعتقال التعسفي قد حصل بسبب تغطيته الإعلامية وموقفه الحقوقي مما يجري على الساحة السورية من حراك شعبي.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ ندين بقوة هذا الاعتقال التعسفي بحق المحامي محمد نجاتي طيارة، ونبدي قلقنا على صحته لا سيما بسبب تقدم سنه لنطالب بالإفراج الفوري عنه ووقف كل أشكال الاعتقال التعسفي والسماح لنشطاء حقوق الإنسان والإعلاميين بممارسة دورهم باستقلالية وشفافية، ووقف اعتقال المواطنين على خلفية التعبير عن آرائهم وفتح أبواب الحوار والحراك البناء بين عناصر المجتمع السوري.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

12/5/2011

نداء استغاثة من مواطني حي بابا عمرو بحمص

وصلنا منذ صباح هذا اليوم عدة مناشدات من متصلين من محيط حي بابا عمرو في غرب مدينة حمص يتحدثون عن إطلاق نار كثيف على الحي منذ الصباح الباكر وسماع أصوات إنفجارات قذائف تشبه أصوات قذائف الدبابات أو المدفعية أو راجمات الصواريخ، وقال المتصلون : إن حي بابا عمرو معزول ومحاصر بصورة كاملة منذ يوم الجمعة الماضية (7/5/2011) وأن هناك شح شديد في المواد الغذائية والماء وانقطاع تام للاتصالات الأرضية. وقالوا أن حملات التفتيش والاعتقال وهدم بعض المنازل مستمرة في ظل نهب للمنازل وتخريب الأثاث وإتلاف الوثائق الشخصية والتنكيل بالمواطنين في منازلهم نساءً وأطفالاً ورجالاً من قبل قوات الأمن والعصابات المسلحة المرافقة لها.

 

وناشد المتصلون المجتمع السوري ومنظمات حقوق الإنسان وكل من عنده ضمير إنساني للمساعدة في فك الحصار عن الحي وإطلاق سراح المعتقلين والسماح بدفن القتلى.

 

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين بقوة سلوك القوات الأمنية السورية والعصابات المرافقة لها ونطالب المجتمع العالمي بالوقوف على هذه الحقائق وفك الحصار عن كافة الأماكن المعزولة والمحاصرة في بابا عمرو وباب السباع وتل الشور بحمص والمعضمية في دمشق وبانياس ومناطق درعا، والتصدي للنظام السوري الذي يدبر هذه المجازر الجماعية والمآسي الإنسانية بحق المواطنين السوريين المسالمين العزل.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

11/5/2011

اعتقالات كثيفة في المعضمية

جرى في المعضمية في الأيام الأخيرة الماضية اعتقالات كثيفة بالمئات شملت الكثير من أبناء البلدة، ونورد القائمة التي وردتنا مساء أمس بأسماء المعتقلين من البلدة بدون إجراء أي تعديلات كتابية عليها:

 

الامين العام لحزب الاصلاح محمد صوان

عبد الرحمن حمود

عبد المحسن حمود

ياسين حمود

......ناصر حمود

الناشط شحاده معتوق

الناشط نزار معتوق

العقيد المتقاعد احمد بلال و

اولاده بلال _منير _ مراد

الطيار المتقاعد خالد عاشور

المحامي سمير زين الدين ونجلاه ايمن وعمر

نزار الخطيب منذ ساعة

توفيق عبد الغني واخوه زياد عبد الغني

ابو حسن الشيخ عمره ٨٥ سنه واولاده الخمسه

ال العكش :عبد السلام ونبيل وناصر ومحمد ومحمود وخالد وخير و احمد العكش مصاب بثلاث رصاصات و قد آعتقل هو أيضاً و جميع أفراد المنزل

زهير الخطيب قبل اعتقاله تم تعرضه لاطلاق النار و هو مصاب واخوانه انس ومحمود ومحمد واحمد

احمد الشيخ وجمال عثمان الشيخ

احمد الخطيب ( ابناء ابراهيم الخطيب)

محمد الخطيب ( أبناء ابراهيم الخطيب)

ابراهيم الخطيب هو مطلوب ايضا

خالد الخطيب

خالد معتوق

عبد معتوق

عدنان معتوق وهم اخوه

ابناء عضو مجلس الشعب مصطفى حمود

محمد حمود عضو مكتب سياسي حزب الاتحاد الاشتراكي وافراد المنزل المتواجدين

شحادة معتوق

...نزار معتوق

الشاب ناصر حمود

احمد الشيخ واخوه ابو نعيم الشيخ

الأستاذ حسن الشيخ أبو ناصر

نزار الخطيب مدير مدرسة البركة سابق

 

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ ندين سلوك النظام السوري في انتهاج عمليات الاعتقال الجماعي ونهب المنازل وحصار المناطق وقطع الاتصالات والماء والمواد الغذائية عنها وعزلها عن محيطها، لنناشد المجتمع الإنساني أن لا يترك المدن والبلدات السورية تلاقي مصيراً أسوداً في عمليات السحق وكسر الإرادة والقتل على الهوية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

11/5/2011

السلطات السورية مستمرة في اعتقال دفعات من المواطنين

أفاد مصدر موثوق أن السيد رياض أحمد عرعور (65 سنة) اعتقل اليوم 9/5/2011 من بيته في محلة صلاح الدين بحلب، ومن الجدير بالذكر أن أسرته دفعت عدداً كبيراً من الشهداء في مذبحة المشارقة عام 1980

وأفاد شهود من جرجناز في معرة النعمان بمحافظة إدلب أن مظاهرات خرجت في البلدة يوم أمس الأحد 8/5/2011 واعتقل نتيجتها حوالي 25 مواطناً عرف منهم: شحادة حسين السعدو الدغيم / عبدو محمد سعدو الدغيم / حذيفة محمد سعدو الدغيم / خالد عبد الرحمن محمد الدغيم / قتيبة عبد الحميد محمد الدغيم / عبد القادر احمد محمد الدغيم / زكريا مصطفى حسن محمد الدغيم / عبد المعين ابراهيم الدغيم / حسن ابراهيم الدغيم / مصطفى احمد السيد الدغيم / زيدان محمد عيد الحسين/ عدنان الصالح.

وذكر المصدر أن ثمة معتقلين آخرين لم يتم التتحقق من أسمائهم، ومئات المطلوبين الذين لم يتمكن الأمن من اعتقالهم.

واعتقل يوم أمس الأحد أيضاً المواطن محمد سالم سليمان من بلدة الناجية التابعة لجسر الشغور في محافظة إدلب من طرف الأمن السياسي لمشاركته في مظاهرة بعد صلاة العشاء.

واعتقل من درعا البلد ستة أخوة من نفس العائلة وهم: محمود عبدالله الصياصنة/ محمود عبدالله الصياصنة / أحمد عبدالله الصياصنة / راتب عبدالله الصياصنة / عبدالحميد عبداله الصياصنة / ياسر عبدالله الصياصنة / رعد عبدالله الصياصنة. بينما اعتقل ثلاثة من عائلة أخرى وهم: شادي غازي أبو عون/ فادي غازي أبو عون/ محمد غازي أبو عون.

 واعتقل يوم أمس الأحد أيضاً الشاب محمد طارق معضماني الطالب في المعهد التجاري.

وورد إلى بريد اللجنة أسماء معتقلين من السلمية لم يحدد المصدر تاريخ اعتقالهم وهم: الدكتور أحمد خنسة / الدكتور أحمد طالب / الدكتور مولود محفوض / الدكتور بسام الحركي / أيهم بدور / شادي كردية / حسن زهرة .

 وورد اللجنة من أحد المصادر أن ثلاثة من نفس العائلة اعتقلوا عند أحد الحواجز الأمنية قرب بلدة نمر لكنه لم يذكر تاريخ اعتقالهم وهم: وليد عمر الكوشان/أسامة عبد الرزاق الكوشان/ الحاج عمر أحمد الكوشان (70 سنة).

وقال مصدر معروف من مدينة حمص أن الشاب صهيب المسدي (27 سنة) اعتقل ظهر يوم الجمعة الماضية 6/5/2011 وقال المصدر أن وضعه في غاية الصعوبة بسبب تعرضه للتعذيب الشديد حسب ما رواه معتقلون أفرج عنهم.

 وأفاد مصدر من مدينة اللاذقية أن السيد جميل لالا (30 سنة) اعتقل قبل أسبوع يعمل في المطعم اللبناني الواقع في شارع السكان عريس جديد. وذكر المصدر أن بعض معتقلي بلدة الحفة خرجوا من السجن لكن لم يتم التعرف على أسمائهم.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين حملة الاعتقالات المستمرة الهادفة إلى كسر إرادة المطالبين بالحرية والكرامة والديمقراطية، ونحملها مسؤولية الاعتقالات المستمرة وقتل المتظاهرين المسالمين ونطالبها بالإفراج الفوري عن المعتقلين ووقف الاعتقالات التعسفية، ونطالب اللجنة المجتمع الحقوقي المحلي والعربي والعالمي إدانة هذه الموجة من الاعتقالات ومطالبتها بالوفاء بالتزماتها الدستورية والأممية في الحفاظ على المدنيين وحمايتهم وعدم اضطهادهم والتنكيل بهم وفبركة روايات غير مقنعة لاتخاذها ذريعة لقمع المتظاهرين السلميين المطالبين بالحرية والديمقراطية والكرامة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

9/5/2011

اعتقال الناشط لقمان سليمان

علمت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه أن دورية أمنية اقتحمت في منتصف ليلة أمس الثلاثء 10-5-2011منزل الناشط الكردي لقمان سليمان أبو آري واختطفته إلى جهة مجهولة، ولا يزال حتى الآن رهن الاعتقال التعسفي.

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي روانكه تدين هذا الاعتقال التعسفي، وتطالب الجهات المعنية الكف عن ملاحقة أصحاب الرأي، ولاسيما بعد أن تم رفع قانون الطوارىء

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه

11-5-2011

rewangeh@gmail.com

اعتقالات واسعة في مدينتي عامودا وقامشلي السوريتين

استدعى فرع الأمن العسكري في مدينة قامشلو ظهيرة يوم أمس المصادف 9 / 5 / 2011 العديد من نشطاء الرأي والضمير في مدينة عامودا شمال شرق سوريا على خلفية المشاركة في تظاهرات سلمية ، وعند حضور النشطاء إلى الفرع المذكور تم اعتقالهم هناك ، ولم يعرف إلى أي جهة اقتادوهم . والمعتقلون عرف منهم حتى الآن كل من :

أنور ناسو / موظف في الزراعة - مروان حسين / موظف في البريد

عبد المحسن خلف / مدرس - فيصل القادري / مدرس - دليار خاني / مهندس

كما اختفى كل من المواطنين فهد خاني و المواطن جمال علي علي ، و لا يعرف مصيرهم حتى لحظة كتابة هذا الخبر . . . كما تم اعتقال الناشط الکردي من القامشلي الدکتور عبد الکريم عمر المسؤول الإداري في المجلس العام للتحالف الديمقراطي الکردي في سوريا وعضو المجلس الوطني لإعلان دمشق ، من قبل فرع الأمن العسکري في القامشلي بتاريخ 9 / 5 / 2011 .

و من جهتهم حذر النشطاء الكورد السلطات الأمنية من مغبة أعمالهم القمعية ، وأعلنوا أنهم سوف يتظاهرون أمام المفارز الأمنية في حال لم يطلق سراح المعتقلين فوراً ، وقد شهدت المناطق الكوردية حملة اعتقالات واسعة في الأسابيع الأخيرة على خلفية التظاهرات السلمية ، و في بعض الحالات تم تهديد المواطنين بالتصفية الجسدية في بعض المناطق كمدينة رأس العين ، حيث إنه قامت مفرزتي الأمن السياسي وأمن الدولة هناك عبر رئيسيهما بالتهديد المباشر لأربعة شخصيات وطنية كردية بالتصفية الجسدية في حال مشاركتهم في أي تظاهرة تخرج في المدينة ، و سيكونون أهدافا" مشروعة لرصاصهم الغادر والغير مشروع .

 

إن منظمة روانكه تدين وبشدة مثل هذه الاعتقالات لكم أفواه المواطنين الأحرار الذين لا يؤيدون بطش وتنكيل السلطة لمواطنيها ، والمطالبين بالحرية في بلدهم ، فإنها تستنكر إقدام الأجهزة الأمنية على اعتقال السيد رياض سيف النائب السابق في البرلمان السوري وعضو المجلس الوطني لإعلان دمشق يوم الجمعة الواقع في 6 / 5 / 2011 بعد أن انهالت عليه بالضرب على مرأى من الناس في دمشق ، وقبله اعتقال السيد حسن عبد العظيم الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي ومناضلين آخرين ، وآلاف الشباب السوري الذين تم اعتقالهم في غالبية المحافظات السورية ، وذلك بسبب مشاركاتهم في التظاهرات السلمية وإبدائهم لآرائهم ، ومنهم من يتم اعتقاله بسبب دخوله مواقع الإنترنت ، أو بسبب تفتيش هاتفه المحمول ، أو على خلفية التقارير الأمنية . إننا في منظمة روانكه نطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين من السجون الأمنية السورية ، والكف عن انتهاك الحريات الأساسية للمواطنين ، لأن مسؤولية ومهمة الأجهزة الأمنية هي الحفاظ على أمن المواطن وحماية حياته ، لا اعتقاله و إهانته وتصفيته في كثير من الحالات .

 10/ 5 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

rewangeh@gmail.com

استمرار وقوع الضحايا و الاعتقالات التعسفية

رغم الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ

تلقت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا– روانكه – ببالغ الإدانة والاستنكار ، أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية ، مما أدى لوقوع عدد من الضحايا (قتلى وجرحى) بالرغم من الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وإقرار قانون حق التجمع السلمي :

الضحايا القتلى

محافظة درعا

بشار رزق أبازيد – جابر الحمدان أبازيد – طالب جابر حمدان أبازيد – وليد حامد طعم الله أبازيد – ماهر مأمون عباس – مؤيد ماهر عياش – إبراهيم العاسمي – عيسى النصر – عاطف كنكري .

 

محافظة حمص

عماد طه سويد – عامر مراد ( 17 عاماً ) – لطفي الكحيل –نضال عامر القدسي – مبارك قطيش الحمود – الطبيب البيطري محمد أحمد الرفاعي – خالد نسب – ظافر الرفاعي – قاسم زهير الأحمد (طفل 11 عاماً) – عبد الهادي الشمالي – فضة الخضر – المقدم أكرم محمود معروف – الرقيب المجند وليم بسام رضا – المجند كمال ماجد إدريس – المجند محمد مؤيد افندر – المساعد أول الشرطي جورج اليان – المساعد أول محمود خضور – المساعد أول نبراس محمود السلوم – المساعد أول نصر محمد البياع – الرقيب غدير نايف ربوع – الشرطي ثائر جردو – الشرطي محمد معروف – الشرطي بسام أبو العنز .

 

بانياس

أحلام حونسكية – ليلى طه – ليلى صهيوني – مروة عباس – وائل بكور – أحمد قرقور – المساعد أول خضر محمود أوغلي ( طرطوس ) .

 

محافظة حماه

أحمد صمصام – عماد حنبظلي – الطفل عبد الله الغنطاوي ( 12 عاماً ) – نوار مراد أغا – رامي منينة – الدكتور محمد الرفاعي – حازم الجاسم – حسين زريق – عادل عثمان ياسين – عصام رقية – حسن هويدي –رامي الشامي – العقيد الركن وجيه نزار هواش– العريف ماجد يوسف ديب .

 

محافظة اللاذقية

باسل ترك ( 17 عاماً ) – عبد الله شعبوق – محمد كحيل – صبحي عبود

 

محافظة دير الزور

عادل الخليف الشحادة – حاتم فيحان – عبود عاشق المنادي – خطاب حويجة الحسين

 

محافظة ادلب

المقدم أحمد هلال حلاق – أحمد حلاق – بشار رزق أبا زيد – جابر الحمدان أبا زيد – طالب جابر أبا زيد –غسان البش – إبراهيم أحمد المحمد الجمعة – شريف أحمد المحمد الجمعة – حاتم أحمد جمعة – رائد أحمد جمعة – أحمد عبد الهادي – وسوف طارق كعيب – عبد الرؤوف دندل

 

ريف دمشق

محمد حمزة – ابراهيم عدنان غياض – معاذ الفضلي – المجند مؤيد عبد العزيز – افندر محمد ياسين حمزة

 

محافظة الحسكة

يوسف عبد الله أحمد

 

محافظة الرقة

المجند خليل فواز الكريش – المجند فواز خليل الإبراهيم

 

الاعتقالات التعسفية

في مختلف المحافظات السورية ، عرف منهم :

شادي كردية / ناشط حقوقي - مولود محفوض / طبيب - عماد عبيدو / محامي - أحمد خنسة / طبيب -حسان الحركي / موظف - بسام الحركي / طبيب - أيمن غيبور / مهندس - عماد اسطنبولي / مدرس -خالد الجرعتلي / موظف - نعمان العبدو / معتقل سابق - حسن زهرة - لؤي نظامي - خضر دوريش - علي دوريش - طيف الشيحاوي - أيهم بدور - حسن عيسى - رائد زهرة - أيمن شتيان / طبيب - هيثم القطريب - محمد ديب - جورج ونوس - أكرم ونوس / محامي - جميل ونوس / محامي - فراس اسطنبولي / مدرس - محمد رزوق - ظهير الصالح / محامي - مراد الحايك - إسماعيل رحمة - علي ديوب / دكتور - نوار ياغي - ناصر حمو / من كوادر حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي - رياض احمد عرعور - إياد مسلم خندرية - عباس آقجة / محامي - جميل لالا - جمال عبيد - شحادة حسين السعدو الدغيم - عبدو محمد سعدو الدغيم - عمر عبيد - حذيفة محمد سعدو الدغيم - خالد عبد الرحمن محمد الدغيم - قتيبة عبد الحميد محمد الدغيم -عبد القادر احمد محمد الدغيم - زكريا مصطفى حسن الدغيم - عبد المعين إبراهيم الدغيم - حسن إبراهيم الدغيم - مصطفى احمد السيد الدغيم - زيدان محمد عيد الحسينو -عدنان الصالح - محمود عبدالله الصياصنة -أحمد عبدالله الصياصنة - راتب عبدالله الصياصنة - عبد الحميد عبدالله الصياصنة - ياسر عبدالله الصياصنة - رعد عبدالله الصياصنة - شادي غازي أبو عون - فادي غازي أبو عون - محمد غازي أبو عون - محمد سالم السليمان - الناشط عمار ديوب - أشرف ياسر سنجاب – محمد عفا الرفاعي – أنس محمود السودة – يحيى محمود السودة – محمد الجبل ( طالب في السنة الثانية - كلية طب الأسنان بجامعة حلب ) – حسام المنير / سنة ثالثة - طب أسنان بجامعة حلب – أمير نجار / سنة رابعة - طب أسنان بجامعة حلب – الشيخ أنس العيروط – شيركو محو - رضوان برهان / دكتور - درويش الرومي / محامي - براء سعيد – رياض سعيد – عبد الغني سعيد – أمير سعيد – أبي سعيد – محمد عبد الحميد سعيد – عمار ابن محمد سعيد – مروان عبد الحميد – خالد الريحاني/ دكتور – خالد عبد الغني المهوس / صيد لي – أنس الكرش / محامي – عبد المعين الكرش – الشيخ محمود أبو عرابي – الشيخ جمال نور الدين – فاتح حلاوة / دكتور – سارية نور الدين – فريح مكاوي – علاء مكاوي – صهيب مكاوي – براء مكاوي – محمود جمال المدني – مصطفى دياب عطايا – ماهر سعيد القوتلي – سامر سعيد – أحمد سيف الدين القوتلي – بلال بشير القوتلي – سمير محمود الشايب – عامر محمد رضي – أحمد محمد الأفندي – شادي أبو هبرة – نورس فايز أبو هبرة – صياح فايز أبو هبرة – عدنان صادقة – فادي صادقة – ظافر عبيد – منصور عبيد – إبراهيم الرواس – عبدو الرواس – محمد عبيد السن – كامل حمادة – صابر حمادة – عامر عبيد الشيخ – محمد جميل صادق – عماد أحمد كوش – موفق أسعد ضبيان – معتز أسعد ضبيان – أسامة عبد الباري عبد الحق – بسام صادق – ماهر عبد الفتاح عبد الحق – عماد اللحام – عماد إحسان اللحام –بسام أبو عبد الله خضير – علي شكير – إياس شكير –رياض أنور الحمصي – أنور صيف الحمصي – يوسف محمود حمزة – باسل محمد جمعة – صلاح حسن طعمة – أكرم ابراهيم طعمة – عامر الشامي – أحمد محمد خلف – يوسف عبد الهادي – محمود عمر الطرح – أشرف ياسر سنجاب – محمد عفا الرفاعي .

 

جرى البارحة إطلاق سراح كل من النشطاء والسياسيين : الأستاذ المحامي حسن عبد العظيم أمين عام التجمع والدكتور حازم نهار ، والناشط الحقوقي احمد خلف الحجي . . كما تم الإفراج عن الناشط الحقوقي الدكتور الصيدلاني عبد الكريم عمر بعد أن تم اعتقاله من قبل فرع الأمن العسكري بالقامشلي . . كما تم خلال الأيام الماضية الإفراج عن عضو مجلس أمناء ماف عبد القادر الخزنوي والمهندس أكرم حسين ، بالإضافة إلى كل من الناشطين : فايز سارة – جورج صبرا- كمال شيخو- بكفالة مالية قدرها 5000 ل . س .

 

وتجري حملة استدعاءات أمنية واسعة جدا للنشطاء الحقوقيين والسياسيين في غالبية المدن والبلدات السورية رغم الإعلان عن رفع حالة الطوارئ .

 

ومن جهة أخرى لا يزال كل من الناشطين الشباب محمد شبيب- غازي محمد الجربا رهن الاعتقال ، كذلك فإن الشاعر والناشط الحقوقي إبراهيم بركات لايزال معتقلاً على خلفية قصيدة .

 

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا ، اذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا - القتلى ، ومع تمنياتنا القلبية بالشفاء العاجل للضحايا- الجرحى ، فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ، ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين .. كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه ، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم ، ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 .

 

وإننا نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ، ونرى بأن هذه المطالب محقة وعادلة ، وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري ، وضمان مستقبل ديمقراطي آمن وواعد لجميع أبنائه دون أي استثناء .

 

دمشق 10 / 5 / 2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا– روانكه –

استمرار وقوع الضحايا و الاعتقالات التعسفية رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية ,مما أدى لوقوع عدد من الضحايا(قتلى وجرحى), ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ,وعرف من الضحايا التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى: الكسوة:

1-        معاذ الفضلي- البارحة

في محافظة حمص المشفى العسكري:

1-        المقدم أكرم محمود معروف

2-        الرقيب المجند وليم بسام رضا

3-        المجند كمال ماجد إدريس

4-        المجند محمد مؤيد افندر

الاعتقالات التعسفية:

إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ، فقد تعرض للاعتقال التعسفي عددا من المواطنين السوريين, في مختلف المحافظات السورية, عرف منهم:

1-        شادي كردية ناشط حقوقي

2-        مولود محفوض طبيب

3-        عماد عبيدو محامي

4-        حسن زهرة

5-        أحمد خنسة طبيب

6-        طيف الشيحاوي

7-        حسان الحركي موظف

8-        بسام الحركي طبيب

9-        نعمان العبدو معتقل سابق

10-      لؤي نظامي

11-      خضر دوريش

12-      أيمن غيبور مهندس

13-      علي دوريش

14-      أيهم بدور

15-      حسن عيسى

16-      رائد زهرة

17-      عماد اسطنبولي مدرس

18-      خالد الجرعتلي موظف

19-      أيمن شتيان طبيب

20-      هيثم القطريب

21-      محمد ديب

22-      جورج ونوس

23-      أكرم ونوس محامي

24-      جميل ونوس محامي

25-      فراس اسطنبولي مدرس

26-      محمد رزوق

27-      ظهير الصالح محامي

28-      مراد الحايك

29-      إسماعيل رحمة

30-      علي ديوب دكتور

31-      نوار ياغي

كما جرى البارحة اعتقال الناشط السياسي الدكتور الصيدلاني عبدا لكريم عمر المسؤول الإداري للمجلس الأعلى العام للتحالف الديمقراطي الكردي في القامشلي من قبل الأمن العسكريوافرج عنه اليوم واعتقل المحامي أيهم صبرا0 وفي حلب اعتقل:

1-        ناصر حمو ابن عبد المجيد الحمو من كوادر حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي.

2-        رياض احمد عرعور

وفي اللاذقية:

1-        إياد مسلم خندرية

2-        المحامي عباس آقجة

3-        جميل لا لا

حلب - الباب:

1-        جمال عبيد

2-        عمر عبيد

 ومن ادلب جرجناز: شحادة حسين السعدو الدغيم و عبدو محمد سعدو الدغيم و حذيفة محمد سعدو الدغيم و خالد عبد الرحمن محمد الدغيم وقتيبة عبد الحميد محمد الدغيمو عبد القادر احمد محمد الدغيم و زكريا مصطفى حسن محمد الدغيم وعبد المعين إبراهيم الدغيم وحسن إبراهيم الدغيم ومصطفى احمد السيد الدغيم و زيدان محمد عيد الحسينو عدنان الصالح.

 واعتقل من درعا البلد ستة أخوة من نفس العائلة وهم: محمود عبدالله الصياصنة ومحمود عبدالله الصياصنة و أحمد عبدالله الصياصنة و راتب عبدالله الصياصنة و عبد الحميد عبداله الصياصنة وياسر عبدالله الصياصنة ورعد عبدالله الصياصنة. بينما اعتقل ثلاثة من عائلة أخرى وهم: شادي غازي أبو عون و فادي غازي أبو عون و محمد غازي أبو عون. كما اعتقل محمد سالم السليمان من بلدة جسر الشغور0 والناشط عمار ديوب –دمشق0

كما جرى البارحة إطلاق سراح كل من النشطاء السياسيين الأستاذ المحامي حسن عبدا لعظيم أمين عام التجمع والدكتور حازم نهار وأطلق سراح الناشط الحقوقي المهندس أكرم حسين والناشط الحقوقي احمد خلف الحجي وجرت وتجري حملة استدعاءات أمنية واسعة جدا للنشطاء الحقوقيين والسياسيين في غالبية المدن والبلدات السورية رغم الإعلان عن رفع حالة الطوارئ0

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, ومع تمنياتنا القلبية بالشفاء العاجل للضحايا-الجرحى, فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. ) حيث ان هذه الممارسات والاجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 .وإننا نرى في استمرار اعتقالهم و احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين ، تموز 2005 ,وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل ، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم ، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقا للمعايير الدولية دون المساس بهم او ممارسة التعذيب بحقهم.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

و إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كان مصدر هذا العنف وآيا كانت أشكاله.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات الى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد.

 

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية – الراصد.

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

 

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 10 \ 5\ 2011

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

رابطة الكتاب والصحفيين تستنكر اعتقالات المثقفين والناشطين

محمد الشبيب وأكرم حسين لا يزالان رهن الاعتقال

تتابع رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بقلق كبير، استمرار السلطات السورية باعتقال الكتاب والصحفيين والناشطين السوريين، بدعوى مشاركاتهم في الأعمال الاحتجاجية السلمية التي تتم في منطقة الجزيرة السورية بشكل حضاري عال، فقد علمت الرابطة أنه تم اعتقال الناشط الحقوقي المهندس أكرم حسين منذ صباح أمس من محل له بمدينة ال من قبل أحد الفروع الأمنية ولا يزال مجهول المصير.

كما أن هناك قلقاً كبيراً على اختطاف الناشط محمد شبيب، من قبل إحدى الجهات الأمنية في مدينة القامشلي ولا يزال مجهول المصير.

رابطة الكتاب والصحفيين تستنكر وبشدة اعتقال هؤلاء الناشطين، وغيرهم ممن يتم اعتقالهم بشكل يومي، وتطالب بإطلاق سراحهم وسراح كافة معتقلي الرأي والضمير في سجون البلاد حالاً، والكف عن عمليات الاعتقال التعسفي تطبيقاً لرفع قانون الطوارىء.

8-5-2011

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

rewsenbirinkurd@gmail.com

بيان

استمرار استخدام الأجهزة الأمنية السورية للعنف والقوة المفرطة واستخدام الرصاص الحي ( المميت ) بحق المواطنين المشاركين في التظاهرات السلمية المطالبة بالحرية ووقوع ضحايا جدد وحملة اعتقالات واسعة في عدد من المدن والمحافظات السورية ومحاكمات لبعض المواطنين

 تلقت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ), ببالغ القلق والإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل، فقد قامت خلال الأيام الثلاثة الماضية، بإطلاق الرصاص القاتل والمميت على هؤلاء المواطنين في عدد من المحافظات والمدن السورية, مما أدى لوقوع عدد كبير من الضحايا ( قتلى وجرحى ), إضافة إلى القيام بحملة اعتقالات واسعة، شملت المئات من المواطنين السوريين، وفيما يلي أسماء البعض من هؤلاء:

* الضحايا القتلى في محافظة حمص:

1 – محمد أحمد تلدو – استشهد متأثراً بجروحه في 8 / 5 / 2011

2 – عبد الهادي الشمالي ( 36 عاماً ) – حمص - الخالدية – أصيب بجروح نقل على أثرها إلى المشفى الوطني بحمص تم الإجهاز عليه في 8 / 5 / 2011

3 – فضة الخضر ( 60 عاماً ) – حمص – تل الشور – استشهد في 8 / 5 / 2011

4 – المساعد أول محمود خضور – حمص – خربة التين - شيع في 7 / 5 / 2011

5 – المساعد أول نبراس محمود السلوم – حمص – قرية الفردوس - شيع في 7 / 5 / 2011

6 – المساعد أول نصر محمد البياع – حمص – قرية الفردوس – استشهد في7 / 5 / 2011

7 – الرقيب غدير نايف ربوع – حمص – قرية المظهرية – شيع في 7 / 5 / 2011

8 – المساعد أول الشرطي جورج اليان – حمص – بلدة صدد – شيع في 7 / 5 / 2011

9 – الشرطي ثائر جردو – حمص – قرية الغور الغربية – شيع في 7 / 5 / 2011

10 – الشرطي محمد معروف – حمص – تل الشعيرات – شيع في 7 / 5 / 2011

11 – الشرطي بسام أبو العنز – حمص – قرية الزعفرانية الشرقية – شيع في 7 / 5 / 2011

12 – الشرطي محمد علي سقا – حمص – قرية المشرفة ( تلعدي ) – استشهد في تلكلخ في 7 / 5 / 2011

* الضحايا القتلى في بانياس:

1 – أحلام حونسكية – قرية المرقب - استشهدت أثناء تظاهرة نسائية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين على خلفية الاحتجاجات ف 7 / 5 / 2011

2 – ليلى طه - قرية المرقب - استشهدت أثناء تظاهرة نسائية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين على خلفية الاحتجاجات ف 7 / 5 / 2011

3 – ليلى صهيوني - قرية المرقب - استشهدت أثناء تظاهرة نسائية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين على خلفية الاحتجاجات ف 7 / 5 / 2011

4 – مروة عباس - قرية المرقب - استشهدت أثناء تظاهرة نسائية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين على خلفية الاحتجاجات ف 7 / 5 / 2011

5 – وائل بكور – استشهد في 7 / 5 / 2011

6 – أحمد قرقور – استشهد في 7 / 5 / 2011

* الضحايا القتلى في حماه:

1 – رامي الشامي ( 25 عاما ) – استشهد في 6 / 5 / 2011

2 – حسن هويدي - استشهد في 6 / 5 / 2011

3 – عصام رقية ( 25 عاماً ) - استشهد في 6 / 5 / 2011

4 – العقيد الركن وجيه نزار هواش – قرية اللقبة – مصياف – حماه – استشهد في حمص بتاريخ 7 / 5 / 2011

5 – العريف ماجد يوسف ديب – حماه – قرية خنيفس – شيع في 7 / 5 / 2011

6 – عادل عثمان ياسين – حماه – قرية الزيارة – من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

7 – حسين زريق - حماه – قرية الزيارة – من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

8 – حازم الجاسم - حماه – قرية الزيارة – من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

* الضحايا القتلى في ادلب:

1 – المقدم أحمد هلال حلاق – ادلب – ارمناز – استشهد في 6 / 5 / 2011 وشيع بتاريخ 7 / 5 / 2011

2 – غسان البش – ادلب – معرة النعمان – استشهد يوم 6 / 5 / 2011

3 – إبراهيم أحمد المحمد الجمعة – ادلب – جسر الشغور - قرية الزيادية - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

4 – شريف - أحمد المحمد الجمعة – ادلب – جسر الشغور - قرية الزيادية - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

5 – حاتم أحمد جمعة - ادلب – جسر الشغور - قرية الزيادية - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

6 – رائد أحمد جمعة التبان - ادلب – جسر الشغور - قرية الزيادية - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

7 – أحمد عبد الهادي وسوف - ادلب – جسر الشغور - قرية الزيادية - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

8 – طارق كعيب - ادلب – قرية قسطون - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

9 – عبد الرؤوف دندل - ادلب – قرية قسطون - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

* الضحايا القتلى في محافظة درعا:

1 – وليد حامد طعم الله أبازيد – درعا البلد – استشهد في 8 / 5 / 2011

2 – ماهر مأمون عباس - درعا – استشهد في 8 / 5 / 2011

3 – مؤيد ماهر عياش – درعا - استشهد في 8 / 5 / 2011

4 – إبراهيم العاسمي – درعا – داعل - استشهد في 8 / 5 / 2011

5 – عيسى النصر - درعا – داعل - استشهد في 8 / 5 / 2011

6 – عاطف كنكري - درعا – داعل - استشهد في 8 / 5 / 2011

* الضحايا القتلى في محافظة ريف دمشق:

1 – المجند مؤيد عبد العزيز افندر – ريف دمشق – بلدة بقين – استشهد في حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

2 – محمد ياسين حمزة ( 26 عاما ) – ريف دمشق – حمورية – استشهد في 6 / 5 / 2011

* الضحايا من محافظة طرطوس:

1 – المساعد أول خضر محمود أوغلي – طرطوس – صافيتا – قرية المتراس – شيع في 7 / 5 / 2011

* الضحايا من محافظة الحسكة:

1 – يوسف عبد الله أحمد – الحسكة – رأس العين - من شهداء الباص العائد من لبنان إلى حمص بتاريخ 8 / 5 / 2011

* الضحايا القتلى من محافظة الرقة:

1 – المجند خليل فواز الكريش – الرقة - استشهد في حمص بتاريخ 6 / 5 / 2011

2 – المجند فواز خليل الإبراهيم - الرقة – قرية النهضة – شيع بتاريخ 7 / 5 / 2011

الاعتقالات التعسفية:

شادي كردية – ناشط حقوقي - مولود محفوض - طبيب - عماد عبيدو – محامي - حسن زهرة - أحمد خنسة – طبيب - طيف الشيحاوي - حسان الحركي – موظف - بسام الحركي – طبيب - نعمان العبدو - معتقل سابق - لؤي نظامي - خضر دوريش - أيمن غيبور مهندس - علي دوريش - أيهم بدور - حسن عيسى - رائد زهرة - عماد اسطنبولي – مدرس - خالد الجرعتلي – موظف - أيمن شتيان – طبيب - هيثم القطريب - محمد ديب - جورج ونوس - أكرم ونوس – محامي - جميل ونوس – محامي - فراس اسطنبولي – مدرس - محمد رزوق - ظهير الصالح – محامي - مراد الحايك - إسماعيل رحمة - علي ديوب – دكتور – نوار ياغي - ناصر حمو ابن عبد المجيد الحمو من كوادر حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي – رياض أحمد عرعور – إياد مسلم خندرية – المحامي عباس آقجه – جميل لا لا – جمال عبيد – عمر عبيد - شحادة حسين السعدو الدغيم - عبدو محمد سعدو الدغيم - حذيفة محمد سعدو الدغيم - خالد عبد الرحمن محمد الدغيم - قتيبة عبد الحميد محمد الدغيم - عبد القادر احمد محمد الدغيم - زكريا مصطفى حسن محمد الدغيم - عبد المعين إبراهيم الدغيم - حسن إبراهيم الدغيم - مصطفى احمد السيد الدغيم - زيدان محمد عيد الحسينو - عدنان الصالح - محمود عبدالله الصياصنة - محمود عبدالله الصياصنة - أحمد عبدالله الصياصنة - راتب عبدالله الصياصنة - عبد الحميد عبداله الصياصنة - ياسر عبدالله الصياصنة - رعد عبدالله الصياصنة - شادي غازي أبو عون - فادي غازي أبو عون - محمد غازي أبو عون - محمد سالم السليمان - الناشط عمار ديوب – دمشق – وليد عمر كوشان – أسامة عبد الرزاق الكوشان ( 70 عاما ) – الحاج أحمد عمر الكوشان – دليار خاني – مروان عبدي – فيصل القادري – محسن خلف – أنور ناسو – بسام حلاوة – تركي الشيخ – الصيدلاني مبروك الحمادة – أكرم العساف ( يقال أنه تعرض لتعذيب شديد جداً ).

 ومن جهة أخرى فقد أفرجت السلطات السورية عن كل من: المحامي الأستاذ حسن عبد العظيم الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية والناشط الحقوقي الدكتور حازم النهار ومحمد الملاح والدكتور الصيدلاني عبد الكريم عمر المسؤول الإداري للمجلس العام للتحالف الديمقراطي الكردي في سوريا والمهندس أكرم حسين عضو اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا – الراصد، كما أنه تم الإفراج عن الناشط السياسي السوري الأستاذ حبيب نديم صالح بعد انتهاء مدة محكوميته.

ومن جهة أخرى أيضاً، فقد تقرر يوم الاثنين 9 / 5 / 2011 إخلاء سبيل كل من: سيبان أزاد اسماعيل – رشيد معصوم الديرشوي – دليل حاجي يوسف الموقوفين على خلفية التظاهرات الاحتجاجية في منطقة المالكية ( ديرك ) – محافظة الحسكة.

وكذلك فقد تقرر اليوم 10 / 5 / 2011 إخلاء سبيل كل من: الكاتب الصحفي فايز سارة – جورج صبرا حزب الشعب الديمقراطي – الناشط الحقوقي كمال شيخو، وذلك لقاء كفالة مالية مقدارها خمسة آلاف ليرة سورية لكل واحد منهم.

وأحيل إل قاضي التحقيق في القامشلي اليوم 10 / 5 / 2011 بالجرائم المنصوص عنها بالمواد: ( 335 و 336 و 307 ) كلا من:

عبد الصمد محمد علي عمر – سعيد محمد محمد – أوسامة منصور الهلالي – جمال عبد الناصر علي السالم – عمر أحمد العبيد – صالح محمد الحسين – متين أحمد مراد – يوسف محمود الأحمد، وذلك على خلفية التظاهرات الاحتجاجية التي تجري في المدن والمحافظات السورية.

ولا يزال كلا من: الدكتور فرحان محيسن الصالح – الحاج محمد فرحان محمد ( حوجك ) – زياد طارق المحمد – عبيدة العزيز، موقوفين وملفهم دعواهم منظورة أمام قاضي التحقيق بالحسكة.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ), إذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا ( القتلى )، فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية الرصاص القاتل والمميت والعنف والقوة المفرطة ضد المواطنين السوريين اللذين قاموا ويقومون بالاحتجاجات والمظاهرات السلمية المنادية بالحرية والعدالة والتعددية....، ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا الشديد لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية في ممارسة أبشع الانتهاكات بحق الإنسان وحقوقه وحرياته الأساسية ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. )، حيث أن هذه الممارسات والإجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973

 وإننا نرى في استمرار اعتقالهم و احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين ، تموز 2005 ,وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل ، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم ، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقا للمعايير الدولية دون المساس بهم أو ممارسة التعذيب بحقهم.

وإننا, نعلن تأييدنا الكامل للتجمعات السلمية التي تجري في سورية، ونرى أن مطالب المواطنين السوريين, هي مطالب حقه ومشروعة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تطبيقها, من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري، ومستقبلاً أمناً وواعداً لجميع أبناءه دون أي استثناء.

القامشلي في 10 / 5 / 2011 المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.Dadhuman.info

Dadhuman@Gmail.Com

اعتقالات تعسفية جماعية في شتى أنحاء سورية

فرّقت السلطات السورية بالقوة أمس الاثنين تظاهرة احتجاجية جمعت لفيفاً من الأطباء والمهندسين والمثقفين في ساحة عرنوس قلب العاصمة السورية دمشق, كما واعتقلت السلطات السورية عددا من المتظاهرين ُعرف منهم : الطبيب جلال نوفل، الطالب عمر الخطيب، الكاتب عمار ديوب، الطالب أحمد القطان، الطالب محمد أمين حسين، الطالب علي عمر , والصحافية ملك شنواني، وعمار عيروطة ، وكان المتظاهرون يرددون النشيد السوري وأناشيد وطنية أخرى ويرفعون شعارات: " فكوا الحصار عن المدن. الحوار الوطني هو الحل. سوريون لن تفرقنا الطائفية. نريد وطنا جميلا ونظيفا. شهداؤنا نوصيكم بهم. حماة الديار أوقفوا إطلاق النار. نحو مجتمع مدني حر".

كما شهدت منطقة المعضمية التابعة لريف دمشق تصعيدا عسكرياً من انتشار للدبابات وناقلات الجند تلاه اطلاق نار كثيف ترافق مع اعتقالات تعسفية عشوائية , كما قطعت السلطات السورية أجهزة الاتصال الهاتفية الأمر الذي عزل المعضمية عن محيطها.

واعتقلت السلطات السورية مراسلة جريدة السفير غدي فرنسيس ،واحتجزت الصحافي غسان مسعود مراسل جريدة الأخبار اللبنانية .

وأطلقت السلطات سراح السجين السياسي الكاتب حبيب صالح بعد أن أتم مدة الحكم عليه (السجن ثلاث سنوات )دون أن يستفيد من ربع المدة القانوني الاحد الماضي .

الافراج عن صالح جاء بعد يومين من إنتهاء الحكم بسبب تسليمه للجهة الأمنية التي إعتقلته أولاً .

اعتقالات في المحافظات السورية

تابعت السلطات السورية حملات الاعتقالات التعسفية خارج إطار القانون ودون مذكرات قضائية في عدد من المدن السورية وعرف من بين هؤلاء المعتقلين :

دمشق :

- اختفى طارق عجة يوم الجمعة الماضي، من سكان دمشق.

 - تم تحويل نمير بارودي من فرع الأمن السياسي إلى المحكمة بالأمس وقد كتب فيه ضبط من عشر صفحات تم فيه إتهامه بتلقي أموال من شخص في دولة خليجية لبث الفوضى و توزيع أجهزة الثريا في دمشق و وجهت إليه تهمة النيل من هيبة الدولة و تم عرضه اليوم على قاضي تحقيق و قال له أنت موقوف و كان قد أمضى ليلة أمس في سجن عدرا في ظل ظروف قاسية فكان يستأجر الوسادة و الغطاء الخاص بالنوم .

-اعتقل الأحد الماضي 8-5-2011 الشاب محمد طارق معضماني وهو طالب معهد تجاري.

سقبا (ريف دمشق) :اعتقلت السلطات الامنية مدير مشفى سقبا وبعض كوادر أطباء لأنهم أقدموا على علاج بعض الجرحى ، كما قامت القوات الأمنية باعتقال كل من الصيدلي خالد المهوس، انس عبد المعين الكرش، الدكتور الجراح بمستشفى كفر بطنا فاتح حلاوة.

الزبداني ( ريف دمشق ): -علمت المنظمة عن عدد من الاعتقالات أبرزها الدكتور رضوان برهان وهو ذات شخصية إنسانية مرموقة وفي ليلة 8 أيار اعتقل في منطقة الزبداني عرف منهم زياد علي يوسف، محمود فاروق طه, وعامر مصطفى, عيسى درويش, عمر عواد, وحمادة قويدر وتمت مصادرة كمبيوترات .

-أطلقت السلطات سراح عماد باصيل بعد شهر من اعتقاله . وخرج باصيل من السجن وأصابع قدميه مكسورة. وما يزال شقيقه محمد جميل وأسامة وعدنان باصيل في السجن.

 -كما تم الافراج عن كل من حسام أبو عيشة وضياء أبو عيشة ، وقد خرجا من السجن برضوض وكدمات شديدة في مختلف أنحاء الجسم، بينما ما يزال والداهما في السجن مع العشرات من أهالي المدينة الذين تم اعتقالهم تعسفيا...

المعضمية (ريف دمشق) : بعد عصر يوم الجمعة الماضي ذهب أنس الهواري برفقة إبن عمه يمان الهواري عن طريق المعضمية إلى منطقة الدروشا ولم يعد الى الآن.

حلب :

-اعتقلت السلطات السورية المدون والصحافي جهاد جمال (المعروف باسم ميلان) من مقهى ميلانو في مدينة حلب الساعة التاسعة الخميس الماضي كما اعتقلت السيد جلال سيريس صاحب الكمبيوتر المحمول الذي يستخدمه جهاد اضافة الى اعتقال شخص ثالث مسجل باسمه خط الانترنت الذي يستخدمه جهاد ، كما قامت السلطات السورية بأخذ كلمات سر الايميلات من جهاد والسيطرة على ايميلاته وصفحته على الفيس بوك.

 -كما اعتقل أيمن سودة، ويحيى سودة من أمام جامع آمنة في منطقة سيف الدولة بمدينة حلب. كما اعتقل يوم الثلاثاء الماضي الطالب سامي جنيد (سنة ثالثة هندسة ميكانيكية بجامعة حلب)، وعمار جنيد إخصائي تقويم الأسنان.

حمص:

ويعتبر في عداد المفقودين منذ الجمعة المواطنان عبد الله البيطار، ومحمد حسون النجار والسيارة التابعة لأحدهما من نوع كيا ريو زرقاء اللون من منطقة الوعر بحمص

حماة:

اعتقال فهد غالب زعيط و هو طالب في كلية العلوم الأساسية سنة ثالثة في دمشق اعتقل من قبل الأمن خلال اشتراكه بالمظاهرة السلمية في حماة ، بتاريخ 6-5-2011 وقد علمت المنظمة أنه في فرع أمن الدولة بحماة.

كما تم اعتقال الشاب محمد خميس مواليد حماة- بستان السعادة، وذلك بعد تشييع جنازة شقيقه الذي استشهد يوم الجمعة (التي سميت بالعظيمة) في حماة ، و كان المعتقل يهتف للشهيد ، و بقي محتجزا لدى الامن مدة ثلاثة ايام وتم تعذيبه بسبب اصراره على أن الامن هم من قتل اخوه ولم يغير اقواله ، ثم خرج بعد ثلاثة ايام وبقي يومين خارج السجن ، ثم اختفى مرة ثانية ولا احد يعلم عنه شيء الى هذه اللحظة.

 السلمية ( ريف حماة ): اعتقال العشرات من الناشطين الشبان من منطقة السلمية والتي عرفت بأنها شهدت مظاهرات سلمية, ومن الأسماء التي عرفناها

1- مولود محفوض ( طبيب(

2- عماد عبيدو محامي

3- حسن زهرة

4- أحمد خنسة (طبيب(

5- طيف الشيحاوي

6- حسان الحركي -موظف

7- بسام الحركي- طبيب

8- نعمان العبدو -معتقل سابق

9- لؤي نظامي

10- خضر دوريش

11- أيمن غيبور -مهندس

12- علي دوريش

13- أيهم بدور

14- حسن عيسى

15- رائد زهرة

16- عماد اسطنبولي- مدرس

17- خالد الجرعتلي -موظف

18- أيمن شتيان- طبيب

19- هيثم القطريب

20- محمد ديب

21- جورج ونوس

22- أكرم ونوس -محامي

23- جميل ونوس- محامي

24- باسم الجرعيلي -محامي

25- فراس اسطنبولي -مدرس

26- ماجد زعير

27- محمد رزوق

28- ظهير الصالح محامي

29- مراد الحايك

30- إسماعيل رحمة

31- علي ديوب دكتور

32- نوار ياغي

33- أحمد طالب بدور .

34- شادي كردية

بانياس :

واعتقلت السلطات الأمنية خلال هذا الاسبوع المهندس مروان فتوح ، احمد الضايع ، جميل استامبولي ، خالد الشيخة ، طاق درباك ، حسين الجندي ، محمد عبد المجيد لولو ، جمال محمود لولو ، زياد اليمني ، كما اعتقلت الدكتورة جنان إمام (53 سنة) طبيبة العيون وهي في طريق عودتها إلى منزلها من العيادة.

ريف أدلب :

اعتقل السبت 7/5/2011 أسعد فلاحة رئيس الجمعية الفلاحية في بلدة بنش في محافظة إدلب بسبب موقفه الرافض لحصار درعا والمدن السورية الأخرى.

دير الزور و ريفها:اعتقال العشرات في مدن وقرى دير الزور ومنهم الاسماء التالية:

 الدكتور محمد علي العبدلله - طبيب اطفال- مدينة ابوحمام، الدكتور محمد طعمه معتقل منذ يوم الجمعة، الدكتور عبد الكريم الحريب- طبيب اسنان، الشيخ غزال ككوان الهفل، الاستاذ محمد معقل الخالدي-مهندس واستاذ شريعة، الاستاذ خليل البكر - مدرس فيزياء منذ 7 ايام( مريض ويحتاج للعلاج( ، عبيدة العليان، محمد حمزة اللطيف، مصعب الهجر - طالب - مدينة الشحيل، كما اعتقل من بلدة أبو حمام بمنطقة البوكمال في محافظة دير الزور الدكتور خلف عليان المحمد، والدكتور محمد علي العبد الله إثر مظاهرات جرت في المنطقة.

القامشلي:

اعتقل فرع الامن العسكري عبد الكريم عمر المسؤول الاداري في المجلس العام للتحالف الديمقراطي الكردي في سوريا وعضو المجلس الوطني لاعلان دمشق كما إعتقل أياد أحمه في القامشلي من قبل فرع أمن الدولة ، كما اعتقل كلا من الشيخ عبد الصمد الشيخ بعد إلقاء خطبة الجمعة في جامع قاسمو، والشاب منصور الهلالي، والشاب جمال عبد الناصر.

درعا وريفها:

اعتقلت السلطات الأمنية ستة أخوة من نفس العائلة:محمود عبدالله الصياصنة، أحمد عبدالله الصياصنة ، راتب عبدالله الصياصنة ، عبدالحميد عبداله الصياصنة ، ياسر عبدالله الصياصنة ، رعد عبدالله الصياصنة

كما اعتقل ثلاثة أخوة من نفس العائلة شادي غازي أبو عون ،فادي غازي أبو عون ، محمد غازي أبو عون .

ومن أسماء المعتقلين من شباب عشيرة النعيمة في حوران المواطنون: محمود أحمد المحاميد، عاطف زيد المحاميد، أمجد محمد المحاميد، محمود محمد أمين المحاميد، نجم الدين محمد أمين المحاميد، علي محمد أمين المحاميد.

كما ُعرف من المعتقلين في درعا : محمد مالك القيق ، عفيف وجيه القيق ، محمد احمد القيق ,محمد ماجد القيق ، محمد عدنان المحاميد،اسماعيل محمد المحاميد ، جمال الحوراني ، جهاد ياسين الأسود ، يزن عبد السلام الأسود ، والمفقود : عبد الكريم عبد السلام الأسود.

الحسكة :

تقوم القوى الأمنية في المدينة تقوم بمداهمة منازل مواطنين، منذ يوم الخميس الماضي على اثر مظاهرة شارع فلسطين، التي اشترك فيها المئات تضامنا مع درعا المحاصرة وتنديدا بممارسات النظام السوري ضد المتظاهرين السلميين . و قد تم اعتقال مجموعة من المواطنين عرف منهم عبد الهادي حمد المحمد، الياس خضر حسين السلطان، محمد حوجك، حمزة حمود المحمد.

شكاوى

- يتعرض المعتقلون الى ضغوطات هائلة من قبل فروع الأمن اثناء التحقيق معهم عبر أساليب مختلفة في طرق التهديد والوعيد والترغيب وذلك للادعاء على التلفزيون السوري بأنهم تلقوا أموالا ورشاوي من جهات خارجية مختلفة ، ويملون عليهم ما يقولونه ، الا أنهم وبعد وعود باطلاق سراحهم يعيدونهم الى السجن فور انتهاء التسجيل.

 - اعتقل الشاب ايهاب عبد الجليل سعد الذي سافر اجازة الى سوريا ، واختفى مع سيارته وكمبيوتره بينما هو قادم من السعودية ، التي يقيم فيها ، ولا اخبار عنه حتى الان ، ولدى سؤال عائلته عنه طلب بعض افراد الجهات الامنية مبالغ كبيرة وقاموا بابتزازهم، والعائلة في حيرة تماما لا تعرف ما العمل ؟.

- المحامي موسى ابونبوت تم اعتقاله وهو مريض في القلب وعمره 75 سنة ورفضوا اعطائه ادويته.

- تعرض اللاجئون السوريون الى الاراضي التركية للاحتجاز في مخيم دون السماح لهم بالحديث مع وسائل الاعلام ، ويعيشون حياة قلقة من احتمال اعادتهم الى سوريا حيث لم تبت السلطات التركية ما ستفعل ازاءهم.

 

إن المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان تحمّل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن الجرائم المقترفة بحق الشعب السوري الأعزل، وتطالب المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني في العالم بالضغط على السلطات السورية التي لا تزال تمعن باستخدام أسلوب القمع الوحشي تجاه مواطنيها .

كما تحمّل المنظمة السلطات السورية مسؤولية دفع البلاد إلى مزيد من التصعيد والفوضى نتيجة عدم استماعها إلى كل النداءات الإصلاحية والمطالبة بالإصلاح الفوري الأمر الذي يدل على أن الفساد والقمع هو أسلوب ممنهج تتبعه السلطات وليس مرض يصيب بعض عناصرها .

د. عمار قربي

رئيس مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان.

في 10 / 5 / 2011

 

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية – دمشق

فاكس 00963115330005 – هاتف 096393348666

National.Organization@gmail.com

 www.nohr-s.org

استدعاءات واعتقالات على خلفية المشاركة في تظاهرات سلمية

استدعى فرع الأمن العسكري في مدينة قامشلو ظهيرة يوم أمس المصادف 9 / 5 / 2011 العديد من نشطاء الرأي والضمير في مدينة عامودا شمال شرق سوريا على خلفية المشاركة في تظاهرات سلمية ، وعند حضور النشطاء إلى الفرع المذكور تم اعتقالهم هناك ، ولم يعرف إلى أي جهة اقتادوهم . والمعتقلون عرف منهم حتى الآن كل من :

أنور ناسو / موظف في الزراعة - مروان حسين / موظف في البريد

عبد المحسن خلف / مدرس - فيصل القادري / مدرس - دليار خاني / مهندس

كما اختفى كل من المواطنين فهد خاني و المواطن جمال علي علي ، و لا يعرف مصيرهم حتى لحظة كتابة هذا الخبر . . . كما تم اعتقال الناشط الکردي من القامشلي الدکتور عبد الکريم عمر المسؤول الإداري في المجلس العام للتحالف الديمقراطي الکردي في سوريا وعضو المجلس الوطني لإعلان دمشق ، من قبل فرع الأمن العسکري في القامشلي بتاريخ 9 / 5 / 2011 .

و من جهتهم حذر النشطاء الكورد السلطات الأمنية من مغبة أعمالهم القمعية ، وأعلنوا أنهم سوف يتظاهرون أمام المفارز الأمنية في حال لم يطلق سراح المعتقلين فوراً ، وقد شهدت المناطق الكوردية حملة اعتقالات واسعة في الأسابيع الأخيرة على خلفية التظاهرات السلمية ، و في بعض الحالات تم تهديد المواطنين بالتصفية الجسدية في بعض المناطق كمدينة رأس العين ، حيث إنه قامت مفرزتي الأمن السياسي وأمن الدولة هناك عبر رئيسيهما بالتهديد المباشر لأربعة شخصيات وطنية كردية بالتصفية الجسدية في حال مشاركتهم في أي تظاهرة تخرج في المدينة ، و سيكونون أهدافا" مشروعة لرصاصهم الغادر والغير مشروع .

إن منظمة روانكه تدين وبشدة مثل هذه الاعتقالات لكم أفواه المواطنين الأحرار الذين لا يؤيدون بطش وتنكيل السلطة لمواطنيها ، والمطالبين بالحرية في بلدهم ، فإنها تستنكر إقدام الأجهزة الأمنية على اعتقال السيد رياض سيف النائب السابق في البرلمان السوري وعضو المجلس الوطني لإعلان دمشق يوم الجمعة الواقع في 6 / 5 / 2011 بعد أن انهالت عليه بالضرب على مرأى من الناس في دمشق ، وقبله اعتقال السيد حسن عبد العظيم الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي ومناضلين آخرين ، وآلاف الشباب السوري الذين تم اعتقالهم في غالبية المحافظات السورية ، وذلك بسبب مشاركاتهم في التظاهرات السلمية وإبدائهم لآرائهم ، ومنهم من يتم اعتقاله بسبب دخوله مواقع الإنترنت ، أو بسبب تفتيش هاتفه المحمول ، أو على خلفية التقارير الأمنية . إننا في منظمة روانكه نطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين من السجون الأمنية السورية ، والكف عن انتهاك الحريات الأساسية للمواطنين ، لأن مسؤولية ومهمة الأجهزة الأمنية هي الحفاظ على أمن المواطن وحماية حياته ، لا اعتقاله و إهانته وتصفيته في كثير من الحالات .

 10/ 5 / 2011 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا – روانكه –

rewangeh@gmail.com

روانكه: الإفراج عن الناشط د. عبد الكريم عمر

علمت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه أنه أفرج اليوم عن الناشط الحقوقي د. الصيدلاني عبد الكريم عمر بعد أن تم اعتقاله من قبل الفرع العسكري بالقامشلي.

كما تم خلال الأيام الماضية عن عضو مجلس أمناء ماف عبد القادر الخزنوي والمهندس أكرم حسين ، بالإضافة إلى كل من الناشطين : فايز سارة – جورج صبرا- كمال شيخو- بكفالة مالية قدرها5000 ل . س بالإضافة إلى كل من حازم نهار وحسن عبد العظيم

ومن جهة أخرى لا يزال كل من الناشطين الشباب محمد شبيب- غازي محمد الجربا رهن الاعتقال

كذلك فإن الشاعر والناشط الحقوقي إبراهيم بركات لايزال معتقلاً على خلفية قصيدة

منظمة روانكه تطالب بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي في سجون البلاد، وتطالب بإنهاء ملف الاعتقال التعسفي في حياة البلاد.

دمشق

10-5-2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه

روانكه تدين اعتقال الناشط الحقوقي الصيدلاني د. عبد الكريم عمر

تتابع منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه بقلق كبير اعتقال الناشط الحقوقي د. عبد الكريم عمر، بعد استدعائه من قبل دورية تابعة لفرع الأمن العسكري في قامشلو، في هذا اليوم الاثنين10-5-2011 ، ولا يزال مجهول المصير، ويعتقد أن ذلك جاء على خلفية مشاركته في الاحتجاجات التي تمت في مدينة قامشلو بشكل سلمي.

 وعبد الكريم عمر متزوج وله عدة أطفال، و ناشط حقوقي يحمل إجازة في الصيدلة، وصاحب آراء معتدلة.

وقد تم اعتقال العديد من الناشطين من قبل الفروع الأمنية في محافظة الحسكة، ومن بين هؤلاء: الناشط الحقوقي أكرم حسين- محمد شبيب- أكرم درويش-غازي محمد نوري الجربا، وآخرون، كما أنه تتم مداهمة منازل عدد من الناشطين وإخضاع عدد آخر منها تحت الرقابة اليومية.

روانكه تدين هذه الاعتقالات التعسفية ، وتطالب بالإقلاع عنها.

كما تدين المنظمة وتستنكر بشدة الحل العسكري الذي تلجأ السلطات إليه في اقتحام عدد من مدننا، بطريقة بربرية وحشية لقمع الأصوات الاحتجاجية، وإن كانت السلطات تدعي مقاومة أناس سلفيين وغيرها من الروايات الزائفة التي لم يعد يصدقها أحد. وستنشر المنظمة قوائم بأسماء حوالي 900 ضحية تم الكشف عن أسمائهم من قبل المنظمات الحقوقية .

دمشق

10-5-2011

منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا-روانكه

تصريح

الإفراج عن الناشط السياسي السوري الأستاذ

حبيب نديم صالح بعد انتهاء مدة الحكم الصادر بحقه

 أفرجت السلطات السورية يوم الاثنين الواقع في 9 / 5 / 2011 عن الناشط السياسي السوري الأستاذ حبيب نديم صالح، بعد انتهاء مدة الحكم الصادر بحقه، هذا وكان الأستاذ حبيب نديم صالح قد أنهى مدة محكوميته قبل يومين من تاريخ الإفراج عنه أي في 7 / 5 / 2011 لكنه قضاهما في فرع أمن الدولة بدمشق، قبل أن يعود إلى أهله في التاريخ المشار إليه.

 يذكر، أن السلطات الأمنية السورية كانت قد قامت باعتقال الأستاذ حبيب نديم صالح في يوم 7 / 5 / 2008 كما أنه معتقل سابق مرتين، حيث أعتقل المرة الأولى بتاريخ 12 / 9 / 2001 أثناء الاعتقالات التي طالت رموز " ربيع دمشق " وقضى في السجن ثلاث سنوات وأطلق سراحه في 9 / 9 / 2004 واعتقل المرة الثانية بتاريخ 30 / 5 / 2005 وأحيل على أثرها إلى المحكمة العسكرية بمحافظة حمص، حيث صدر بحقه حكم بالسجن ثلاث سنوات، بتهمة " نشر أنباء كاذبة على خلفية نشره لبعض المقالات " وأفرج عنه في 12 / 9 / 2007

 وفي 15 / 3 / 2009 أصدرت محكمة الجنايات الثانية بدمشق، حكماً جائراً عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات، بجناية نشر أنباء كاذبة في وقت الحرب ترمي إلى إضعاف الشعور القومي وإيقاظ النعرات العنصرية والمذهبية سنداً لأحكام المادة ( 285 ) عقوبات عام وجناية نشر أخبار كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة سنداً لأحكام المادة ( 286 ) عقوبات عام.

 ويذكر أيضاً، أنه سبق وأن حركت عليه دعوى أمام القاضي الفرد العسكري الثالث بدمشق بالدعوى رقم أساس ( 2395 ) لعام 2010 بجنحة:

 تحقير رئيس الدولة وهو في سجن دمشق المركزي، بناء على إخبار من أحد السجناء في السجن. حيث تم إسقاط الدعوى العامة تلك، لشمول الجرم المسند إليه بالمرسوم التشريعي رقم ( 22 ) تاريخ 23 / 2 / 2010 المتضمن منح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 23 / 2 / 2010 ولا يزال يحاكم أمام القاضي الفرد العسكري الثاني بدمشق، بالدعوى رقم أساس ( 147 ) لعام 2011 بجنحة:

إثارة النعرات الطائفية والعنصرية... وفق أحكام المادة ( 307 ) من قانون العقوبات السوري، بناء على شكوى كيدية من بعض السجناء من داخل سجنه، وموعد النظر فيها يوم 16 / 5 / 2011

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي نهنئ فيه الناشط السياسي السوري الأستاذ حبيب نديم صالح، بإنهاء محكوميته والإفراج عنه وعودته إلى الحياة الطبيعية، فإننا نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح جميع السجناء والمعتقلين على خلفية نشاطهم وأفكارهم وأرائهم، والكف عن الاعتقال التعسفي من خلال إلغاء حالة الطوارئ وإطلاق الحريات الديمقراطية، وإصدار قانون عصري ينظم الحياة السياسية والمدنية في سوريا.

القامشلي 10 / 5 / 2011

 المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.Dadhuman.info

Dadhuman@Gmail.Com

السلطات السورية مستمرة في اعتقال دفعات من المواطنين

أفاد مصدر موثوق أن السيد رياض أحمد عرعور (65 سنة) اعتقل اليوم 9/5/2011 من بيته في محلة صلاح الدين بحلب، ومن الجدير بالذكر أن أسرته دفعت عدداً كبيراً من الشهداء في مذبحة المشارقة عام 1980

وأفاد شهود من جرجناز في معرة النعمان بمحافظة إدلب أن مظاهرات خرجت في البلدة يوم أمس الأحد 8/5/2011 واعتقل نتيجتها حوالي 25 مواطناً عرف منهم: شحادة حسين السعدو الدغيم / عبدو محمد سعدو الدغيم / حذيفة محمد سعدو الدغيم / خالد عبد الرحمن محمد الدغيم / قتيبة عبد الحميد محمد الدغيم / عبد القادر احمد محمد الدغيم / زكريا مصطفى حسن محمد الدغيم / عبد المعين ابراهيم الدغيم / حسن ابراهيم الدغيم / مصطفى احمد السيد الدغيم / زيدان محمد عيد الحسين/ عدنان الصالح.

وذكر المصدر أن ثمة معتقلين آخرين لم يتم التتحقق من أسمائهم، ومئات المطلوبين الذين لم يتمكن الأمن من اعتقالهم.

واعتقل يوم أمس الأحد أيضاً المواطن محمد سالم سليمان من بلدة الناجية التابعة لجسر الشغور في محافظة إدلب من طرف الأمن السياسي لمشاركته في مظاهرة بعد صلاة العشاء.

واعتقل من درعا البلد ستة أخوة من نفس العائلة وهم: محمود عبدالله الصياصنة/ محمود عبدالله الصياصنة / أحمد عبدالله الصياصنة / راتب عبدالله الصياصنة / عبدالحميد عبداله الصياصنة / ياسر عبدالله الصياصنة / رعد عبدالله الصياصنة. بينما اعتقل ثلاثة من عائلة أخرى وهم: شادي غازي أبو عون/ فادي غازي أبو عون/ محمد غازي أبو عون.

 واعتقل يوم أمس الأحد أيضاً الشاب محمد طارق معضماني الطالب في المعهد التجاري.

وورد إلى بريد اللجنة أسماء معتقلين من السلمية لم يحدد المصدر تاريخ اعتقالهم وهم: الدكتور أحمد خنسة / الدكتور أحمد طالب / الدكتور مولود محفوض / الدكتور بسام الحركي / أيهم بدور / شادي كردية / حسن زهرة .

 وورد اللجنة من أحد المصادر أن ثلاثة من نفس العائلة اعتقلوا عند أحد الحواجز الأمنية قرب بلدة نمر لكنه لم يذكر تاريخ اعتقالهم وهم: وليد عمر الكوشان/أسامة عبد الرزاق الكوشان/ الحاج عمر أحمد الكوشان (70 سنة).

وقال مصدر معروف من مدينة حمص أن الشاب صهيب المسدي (27 سنة) اعتقل ظهر يوم الجمعة الماضية 6/5/2011 وقال المصدر أن وضعه في غاية الصعوبة بسبب تعرضه للتعذيب الشديد حسب ما رواه معتقلون أفرج عنهم.

 وأفاد مصدر من مدينة اللاذقية أن السيد جميل لالا (30 سنة) اعتقل قبل أسبوع يعمل في المطعم اللبناني الواقع في شارع السكان عريس جديد. وذكر المصدر أن بعض معتقلي بلدة الحفة خرجوا من السجن لكن لم يتم التعرف على أسمائهم.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين حملة الاعتقالات المستمرة الهادفة إلى كسر إرادة المطالبين بالحرية والكرامة والديمقراطية، ونحملها مسؤولية الاعتقالات المستمرة وقتل المتظاهرين المسالمين ونطالبها بالإفراج الفوري عن المعتقلين ووقف الاعتقالات التعسفية، ونطالب اللجنة المجتمع الحقوقي المحلي والعربي والعالمي إدانة هذه الموجة من الاعتقالات ومطالبتها بالوفاء بالتزماتها الدستورية والأممية في الحفاظ على المدنيين وحمايتهم وعدم اضطهادهم والتنكيل بهم وفبركة روايات غير مقنعة لاتخاذها ذريعة لقمع المتظاهرين السلميين المطالبين بالحرية والديمقراطية والكرامة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

9/5/2011

بيان

بيان مشترك

استمرار وقوع الضحايا و الاعتقالات التعسفية

 رغم الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من المحافظات والمدن السورية (حمص-حماة –درعا اللاذقية- دير الزور- ادلب) ,مما أدى لوقوع عدد من الضحايا(قتلى وجرحى), ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ,وعرف من الضحايا التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى يوم أمس الجمعة 6/5/ 2011:

في محافظة حمص:

1- عماد طه سويد – حمص - باب السباع.

2 – عامر مراد ( 17 عاماً ) – حمص – باب السباع.

3 - لطفي الكحيل – حمص – باب السباع.

4 - نضال عامر القدسي – حمص – الخالدية.

5 - مبارك قطيش الحمود ( 35 عاماً ) – حمص – باب عمرو.

6 – الطبيب البيطري محمد أحمد الرفاعي ( 28 عاماً ) – حمص – باب دريب.

7 - خالد نسب – حمص – كرم الزيتون.

8- ظافر الرفاعي.

9 – قاسم زهير الأحمد ( طفل 11 عاماً ).

 * في محافظة حماه:

1 – أحمد صمصام

2 – عماد حنبظلي.

3 – الطفل عبد الله الغنطاوي ( 12 عاماً ) – استشهد في مدينة حمص.

4 – نوار مراد أغا – استشهد في مدينة حمص – باب السباع.

5 – رامي منينة.

6- الدكتور محمد الرفاعي

* في محافظة اللاذقية:

1- باسل ترك ( 17 عاماً ) – اللاذقية – الرمل الفلسطيني.

2 – عبد الله شعبوق ( 24 عاماً ).

3 – محمد كحيل.

4 – صبحي عبود.

* في دير الزور:

1 – عادل الخليف الشحادة ( 45 عاماً ) – دير الزور – القورية.

2 – حاتم فيحان.

3 – عبود عاشق المنادي.

4 – خطاب حويجة الحسين.

* في ادلب:

1 – أحمد حلاق – أرمناز.

* في درعا

1 – بشار رزق أبا زيد.

2 – جابر الحمدان أبا زيد.

3 - طالب جابر الحمدان أبا زيد.

دمشق حمورية : محمد حمزة

الاعتقالات التعسفية:

إضافة إلى ذلك فقد استمرت السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق التجمع السلمي ، فقد تعرض للاعتقال التعسفي عددا من المواطنين السوريين, في مختلف المحافظات السورية, عرف منهم:

 

الناشط الحقوقي المهندس أكرم حسين عضو اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في القامشلي والناشط السياسي المعروف رياض سيف ( دمشق ) – الشيخ معاذ الخطيب ( دمشق - أمام وخطيب في الجامع الأموي سابقاً ) –) - أشرف ياسر سنجاب – محمد عفا الرفاعي – أنس محمود السودة – يحيى محمود السودة – محمد الجبل ( طالب في السنة الثانية - كلية طب الأسنان بجامعة حلب ) – حسام المنير (طالب في السنة الثالثة - كلية طب الأسنان بجامعة حلب ) – أمير نجار (طالب في السنة الرابعة - كلية طب الأسنان بجامعة حلب ) – الشيخ أنس العيروط ( بانياس ) – غازي محمد نوري الجربا ( القامشلي ) وفي ادلب عمر عبيد وجمال عبيد وفي الزبداني شيركو محو الدكتور رضوان برهان المحامي درويش الرومي و محمد الشبيب بن عبد الرحمن القامشلي.

معتقلي سقبا – ريف دمشق:

1-        براء سعيد

2-        رياض سعيد

3-        عبد الغني سعيد

4-        أمير سعيد

5-        أبي سعيد

6-        محمد عبد الحميد سعيد

7-        عمار ابن محمد سعيد

8-        مروان عبد الحميد

9-        د. خالد الريحاني

10-      الصيدلاني خالد عبد الغني المهوس

11-      المحامي أنس الكرش

12-      عبد المعين الكرش

13-      الشيخ محمود أبو عرابي

14-      الشيخ جمال نور الدين

15-      د. فاتح حلاوة

16-      سارية نور الدين

17-      فريح مكاوي

18-      علاء مكاوي

19-      صهيب مكاوي

20-      براء مكاوي

21-      محمود جمال المدني

22-      مصطفى دياب عطايا

23-      ماهر سعيد القوتلي

24-      سامر سعيد

25-      أحمد سيف الدين القوتلي

26-      بلال بشير القوتلي

27-      سمير محمود الشايب

28-      عامر محمد رضي

29-      أحمد محمد الأفندي

30-      شادي أبو هبرة

31-      نورس فايز أبو هبرة

32-      صياح فايز أبو هبرة

33-      عدنان صادقة

34-      فادي صادقة

35-      ظافر عبيد

36-      منصور عبيد

37-      ابراهيم الرواس

38-      عبدو الرواس

39-      محمد عبيد السن

40-      كامل حمادة

41-      صابر حمادة

42-      عامر عبيد ابن الشيخ

43-      محمد جميل صادق

44-      عماد أحمد كوش

45-      موفق أسعد ضبيان

46-      معتز أسعد ضبيان

47-      أسامة عبد الباري عبد الحق

48-      ماهر عبد الفتاح عبد الحق

49-      عماد اللحام

50-      عماد إحسان اللحام

51-      بسام صادق

52-      بسام أبو عبد الله خضير

53-      علي شكير

54-      إياس شكير

55-      رياض أنور الحمصي

56-      أنور صيف الحمصي

57-      يوسف محمود حمزة

58-      باسل محمد جمعة

59-      صلاح حسن طعمة

60-      أكرم ابراهيم طعمة

61-      عامر الشامي

62-      أحمد محمد خلف

63-      يوسف عبد الهادي

64-      محمود عمر الطرح

 وفي بلدة التل ريق دمشق

65-      أشرف ياسر سنجاب

66-      محمد عفا الرفاعي

ومن جهة أخرى تم الإفراج عن الناشطين الحقوقيين الأساتذة راسم الاتاسي الرئيس السابق للمنظمة العربية وعبدا لقادر خزنوي عضو مجلس أمناء ماف منذ ايام0

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, ومع تمنياتنا القلبية بالشفاء العاجل للضحايا-الجرحى, فإننا ندين استمرار استخدام السلطات السورية العنف والقوة المفرطة بحق المواطنين السوريين المتظاهرين سلميا ونبدي قلقنا البالغ واستنكارنا لهذه الممارسات التي تنم على إصرار السلطات السورية على استمرارها في ممارسة انتهاكات واسعة النطاق للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ( حق التجمع والتظاهر السلمي، حرية الرأي والتعبير،. فضلا عن انتهاك حق الحياة.. ) حيث ان هذه الممارسات والاجراءات تشكل تعبيرا واضحا عن عدم وفاء السلطة السورية بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها سوريا.

 كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973 .وإننا نرى في استمرار اعتقالهم و احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لفترة طويلة، يشكلان انتهاكاً لالتزامات سوريا بمقتضى تصديقها على الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، كما نذكر السلطات السورية أن هذه الإجراءات تصطدم أيضا بتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين ، تموز 2005 ,وكذلك بتوصيات اللجنة ذاتها المتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمحتجزين الفقرة ( 9 ) التي تؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان أن يمنح المحتجز جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية احتجازه، بما في ذلك الحق في الوصول الفوري إلى محام و فحص طبي مستقل ، إعلام ذويه، وأن يكون على علم بحقوقه في وقت الاحتجاز، بما في ذلك حول التهم الموجهة إليهم ، والمثول أمام قاض في غضون فترة زمنية وفقا للمعايير الدولية دون المساس بهم او ممارسة التعذيب بحقهم.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية العمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

و إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نتوجه إلى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

1- أن تتحمل السلطات السورية مسؤولياتها كاملة, وتعمل على وقف دوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كان مصدر هذا العنف وآيا كانت أشكاله.

2- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين.

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- أن تتخذ السلطات السورية خطوات عاجلة وفعالة لضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان والكف عن المعالجة الأمنية التي تعد جزءا من المشكلة وليست حلا لها، والإقرار بالأزمة السياسية في سورية ومعالجتها بالأساليب السياسية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, عبر دعوة عاجلة للحوار الوطني الشامل توجه من السلطات الى ممثلي القوى السياسية والمجتمعية والمدنية في البلاد.

دمشق في 8\5\2011

المنظمات الموقعة:

1-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

2-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

4-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

5-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

فوج آخر من أسماء المعتقلين على يد السلطات السورية

لا تزال قوافل المعتقلين تتوالى حتى أصبح المرء لا يستطيع تمييز الأسماء وتواريخ اعتقالهم من كثرة ورودها بالوسائل والطرق المختلفة. ومن أحدث ما وصل اللجنة السورية لحقوق الإنسان من قوائم معتقلين ما يلي:

اعتقل في مدينة القامشلي كل من الشيخ عبد الصمد الشيخ بعد إلقاء خطبة الجمعة في جامع قاسمو، والشاب منصور الهلالي، والشاب جمال عبد الناصر.

واعتقل أيمن سودة، ويحيى سودة من أمام جامع آمنة في منطقة سيف الدولة بمدينة حلب. كما اعتقل يوم الثلاثاء الماضي الطالب سامي جنيد (سنة ثالثة هندسة ميكانيكية بجامعة حلب)، وعمار جنيد إخصائي تقويم الأسنان

وفي مدينة بانياس الساحلية اعتقلت الدكتورة جنان إمام (53 سنة) طبيبة العيون وهي في طريق عودتها إلى منزلها من العيادة.

وفي سقبا بريف دمشق قامت القوات الأمنية باعتقال كل من الصيدلي خالد المهوس، انس عبد المعين الكرش، الدكتور الجراح بمستشفى كفر بطنا فاتح حلاوة.

واعتقل يوم أمس السبت 7/5/2011 أسعد فلاحة رئيس الجمعية الفلاحية في بلدة بنش في محافظة إدلب بسبب موقفه الرافض لحصار درعا والمدن السورية الأخرى.

واعتقل من بلدة أبو حمام بمنطقة البوكمال في محافظة دير الزور الدكتور خلف عليان المحمد، والدكتور محمد علي العبد الله إثر مظاهرات جرت في المنطقة.

 

ويعتبر في عداد المفقودين منذ أول أمس الجمعة المواطنان عبد الله البيطار، ومحمد حسون النجار والسيارة التابعة لأحدهما من نوع كيا ريو زرقاء اللون من منطقة الوعر بحمص.

ومن أسماء المعتقلين من شباب عشيرة النعيمة بحوران المواطنون: محمود أحمد المحاميد، عاطف زيد المحاميد، أمجد محمد المحاميد، محمود محمد أمين المحاميد، نجم الدين محمد أمين المحاميد، علي محمد أمين المحاميد.

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ ندين استمرار حملة الاعتقال التعسفي نطالب السلطات السورية بتحكيم لغة العقل والحكمة بالإفراج الفوري عن المعتقلين والإقلاع عن هذا النهج الهمجي المتخلف ونحملها مسؤولية تدهور الأوضاع الإنسانية في البلاد والصحية للمعتقلين جراء ما يلاقونه من إهانة وتعذيب وسوء تغذية وحرمان من الحرية بلا مبرر وجداني ولا مسوغ قانوني. ونطالب أيضاً المجتمع الإنساني المحلي والعربي والأممي بالضغط على السلطات السورية للتخلي عن هذا النهج الوحشي غير المقبول في التعامل مع المواطنين أصحاب الرأي الآخر.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

8/5/2011

مجزرة جديدة قرب معبر تلكلخ

 أفاد مصدر صحفي لبناني أن ثلاثة عشر عاملاً سورياً يعملون في بلدة قبرشمون اللبنانية في عاليه كانوا متوجهين عند الساعة التاسعة مساء أمس السبت (7/5/2011) إلى مدينتهم إدلب عبر معبر تلكلخ الحدودي، وبعد تجاوزهم المعبر بعدة كيلومترات أطلقت عليهم النيران الصادرة من جهة وحدة عسكرية سورية. وقال المصدر أنهم جميعاً قتلوا باستثناء شخص نقل إلى المستشفى، وقد بلغ الخبر بعض أقارب القتلى الذين يعملون في بلدة قبرشمون اللبنانية.

 إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين عمليات القتل العشوائي التي يمارسها النظام السوري ونطالب المجتمع الإنساني والدولي بوقفة حازمة لوقف سيلان الدم في سورية ومحاسبة المتورطين فيه آمرين ومنفذين.

 اللجنة السورية لحقوق الإنسان

8/6/2011

تصريح

وقائع جلسة الدفاع لمحاكمة

السيد هسام حسين علي أمام القاضي الفرد العسكري الثاني بدمشق

 عقد القاضي الفرد العسكري الثاني بدمشق، اليوم الأحد 8 / 5 / 2011 بالدعوى رقم أساس ( 629 ) لعام 2011 جلسة الدفاع لمحاكمة السيد هسام حسين علي، حيث قدمت هيئة الدفاع عنه مذكرة قانونية خطية مكونة من صفحتين، طلبت في نهايتها برد الدعوى لعدم الاختصاص بعد الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ....، حيث قرر القاضي تأجيل جلسة المحاكمة ليوم 15 / 5 / 2011 للتدقيق. وقد حضر الجلسة من هيئة الدفاع الزميل المحامي محمد خليل أمين سر المنظمة.

 يذكر أن السيد هسام حسين علي، يحاكم أمام القاضي الفرد العسكري الثاني بدمشق، بجنحة: القيام بأعمال يقصد منها أو ينتج عنها إثارة النعرات العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة المنصوص عنها في المادة ( 307 ) من قانون العقوبات السوري العام.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي ندين فيه استمرار محاكمة السيد هسام حسين علي وتوجيه التهم الباطلة إليه، فإننا نطالب في الوقت نفسه بحفظ هذه الدعوى والإفراج الفوري عنه وإغلاق ملف الاعتقال التعسفي بشكل عام والسياسي بشكل خاص، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير...، ونطالب أيضاً بإعادة الاعتبار للقضاء ورفع الوصاية عنه واحترام سلطته المستقلة واحترام المواثيق والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

8 / 5 / 2011 المنظمة الكردية

 للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.dadhuman.info

Dadhuman@Gmail.Com

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ