العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 1 /11 / 2009


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

قضايا حقوق الإنسان في سورية

اعتقال زوجة وأقارب الشيخ عبد الرحمن الكوكي بتهمة تسريب أخبار اعتقاله

أفادت الأخبار الصحفية الواردة من العاصمة السورية دمشق أن السلطات السورية اعتقلت بعض أقارب الشيخ عبد الرحمن الكوكي ومن ضمنهم زوجته بتهمة تسريب أخبار اعتقاله، وكان الشيخ الكوكي قد اعتقل يوم الخميس 22/10/2009 إثر عودته من قطر بعد مشاركته في حلقة برنامج الاتجاه المعاكس عن النقاب وقرار شيخ الأزهر الأخير حوله.

وترددت الأنباء أن السلطات الأمنية السورية  تعتزم تقديم الشيخ عبد الرحمن الكوكي للمحاكمة بتهم تخريب العلاقة مع دولة عربية والإساءة لشخصيات دينية مرجعية وربما يواجه تهمة التحريض الديني.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان تستنكر اعتقال الشيخ عبد الرحمن الكوكي وزوجته وأقاربه وتطالب السلطات السورية بالإفراج عنهم فوراً وإبطال كل التهم المعدة سلفاً ضد الشيخ الكوكي.

وتطالبها أيضاً بوقف الاعتقال التعسفي والعشوائي ووقف الاعتقال على خلفية التعبير عن الرأي والمعتقد وإطلاق سراح كافة المعتقلين على هذه الخلفية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

29/10/2009

إطلاق سراح المعتقل أسامة علي الشيدون

بالإشارة إلى نداء اللجنة السورية لحقوق الإنسان بتاريخ 31/5/2009 فقد علمت اللجنة من مصدر مطلع أن السلطات السورية قد أفرجت عن الشاب المعتقل أسامة علي مرعي الشيدون (26 سنة) من محافظة إدلب بتاريخ 26/10/2009 والذي اعتقلته بتاريخ 11/3/2009 فور وصوله للحدود السورية قادماً من الأردن.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان إذ ترحب بهذا الإفراج تطالب السلطات السورية بإطلاق سراح كافة المعتقلين من المهجرين القسريين والتوقف عن اعتقال العائدين منهم إلى بلدهم وإلغاء كافة القوانين الاستثنائية التي تحول دون عودتهم الطبيعية إلى وطنهم.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

28/10/2009

تصريح

لكل إنسان، على قدم المساواة، التامة مع الآخرين، الحق في أن تنظر قضيته محكمة مستقلة ومحايدة، نظراً منصفاً وعلنياً، للفصل في حقوقه والتزاماته وفي أية تهمة جزائية توجه إليه.

المادة العاشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

الناس جميعاً سواء أمام القضاء. ومن حق كل فرد، لدى الفصل في أية تهمة جزائية توجه إليه أو في حقوقه والتزاماته في أية دعوى مدنية، أن تكون قضيته محل نظر منصف وعلني من قبل محكمة مختصة مستقلة حيادية، منشأة بحكم القانون….

الفقرة الأولى من المادة / 14 / من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

تفصل السلطة القضائية في المسائل المعروضة عليها دون تحيز على أساس الوقائع وفقاً للقانون ودون أية تعقيدات أو تأثيرات غير سليمة أو أية إغراءات أو ضغوط أو تهديدات أو تدخلات مباشرة كانت أو غير مباشرة من أي جهة كانت أو لأي سبب.

الفقرة الثانية من مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائي

تصريح

استمرار محاكمة المواطنين الكرد الأربعة

أمام قاضي الفرد العسكري بالقامشلي على خلفية وقوفهم حداداً على أرواح ضحايا مجزرة حلبجة 1988

عقد في هذا اليوم الأربعاء 28 / 10 / 2009 أمام قاضي الفرد العسكري بالقامشلي، جلسة جديد لأربعة من المواطنين الكرد بالدعوى رقم / 2114 / لعام 2009، فيما يلي أسمائهم:

1 – عبد السلام شيخموس محمود.

2 – خليل إبراهيم محمد.

3 – محمد شيخو عيسى.

4 – رامي شيخوس الحسن.

 يذكر إن هؤلاء المواطنين كانوا قد اعتقلوا بشكل عشوائي وبدون وجود مذكرات أو أحكام قضائية في أواسط شهر أذار 2009 على خلفية وقوفهم حداداً على أرواح ضحايا مجزرة حلبجة 1988 وأخلي سبيلهم في أواخر شهر نيسان 2009 وقد وجهت إليهم التهم التالية: إثارة النعرات المذهبية للجميع وإثارة الشغب للمدعى عليه محمد شيخو عيسى وخليل إبراهيم محمد.

هذا وقد حضر جلسة محاكمة المدعى عليهم عضوي مكتب أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، المحاميان محمد خليل ومحمد أشرف السينو. وقد تم تأجيل جلسة المحاكمة إلى يوم 25 / 11 / 2009 للدفاع.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وفي الوقت الذي ندين فيه هذه المحاكمات والاتهامات الباطلة بحق المواطنين الكرد، نطالب السلطات السورية بإغلاق ملف الاعتقال التعسفي بشكل عام والسياسي بشكل خاص، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير وإطلاق الحريات الديمقراطية وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية وإعادة الاعتبار للقضاء واحترام سلطته المستقلة واحترام المواثيق والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حتى يستطيع المواطن السوري العيش بسلام وحرية وطمأنينة.

28 / 10 / 2009

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

www.DadKurd.co.cc

DadKurd@gmail.com

تصريح منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف- حول

استمرار الاختفاء القسري للسيد بهجت بكي (بافي شنو):

تتابع منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف- ببالغ القلق استمرار الاختفاء القسري الذي تعرضت له الشخصية الوطنية المعروفة بهجت بكي (بافي شنو)،حيث مازال مصيره مجهولا،ولم يعرف بعد مكان وجوده ،ولم يتمكن ذووه بعد من الاتصال به ولا تتوفر لديهم أية معلومات عنه منذ لحظة اختفائه في صباح الثلاثاء 20/10/2009،حيث اعتقلته دورية تابعة للأمن السياسي في مدينة عامودا 0

إننا في منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف –إذ نطالب بإلغاء قانون الطوارئ المعمول به منذ عدة عقود خلافا للقانون والدستور والذي بموجبه تطلق يد الأجهزة الأمنية في اعتقال المواطنين وتوقيفهم وإخفائهم قسرا مع مايتعرضون له من تعذيب جسدي ومعنوي وما يترتب عليه كذلك من قلق وخوف من قبل أفراد العائلة على مصير أبنائهم كما في حالة السيد بهجت بكي ،فإننا نطالب السلطات المعنية بالكشف عن مصيره وإطلاق سراحه فورا أو عرضه على القضاء المختص قانونا في حال ارتكابه مايخالف القانون وتمكين ذويه من الاتصال به حتى يعود الأمن والطمأنينة إلى قلوبهم 0

قامشلي 26/10/2009

منظمة حقوق الإنسان في سوريا -ماف

www.hro-maf.org

لمراسلة مجلس الأمناء

kurdmaf@gmail.com

اعتقال الشيخ عبد الرحمن الكوكي على خلفية مشاركته في برنامج الاتجاه المعاكس

اعتقلت أجهزة الأمن السورية الشيخ "عبدالرحمن الكوكي" وقامت بتفتيش منزله ومصادرة جهاز حاسوبه المحمول.

وقد حصل الاعتقال إثر عودته من قطر بعد مشاركته فى حلقة يوم الثلاثاء 20/10/2009 فى برنامج الاتجاه المعاكس الذى كان يناقش قضية النقاب وقرارات شيخ الأزهر الأخيرة بمنعه.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان تعتبر اعتقال الشيخ عبد الرحمن الكوكي على خلفية تعبيره عن رأيه ومعتقده لا مبرر له بالاستناد إلى الدستور السوري الذي كفل حرية التعبير عن الرأي وحرية الاعتقاد، ولذلك تطالبها بالإفراج الفوري عنه والكف عن اعتقال المواطنين على خلفية تعبيرهم عن آرائهم ومعتقداتهم الدينية.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

25/10/2009

تصريح

لا يجوز اعتقال أي شخص أو حجزه أو نفيه تعسفاً.

المادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

لكل فرد حق الحرية وفي الأمان على شخصه ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفاً ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون وطبقاً للإجراء المقرر فيه.

الفقرة الأولى من المادة التاسعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

لا يجوز تحري أحد أو توقيفه إلا وفقاً للقانون.

الفقرة الثانية من المادة الثامنة والعشرون من الدستور السوري

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة. وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة دونما اعتبار للحدود.

المادة التاسعة عشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

تصريح

الأمن السياسي في مدينة عامودا

تعتقل الشخصية الوطنية الكردية بهجت إبراهيم ( بكي )

علمت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، أن دورية تابعة للأمن السياسي بمدينة عامودا – محافظة الحسكة قامت في يوم الثلاثاء 20 / 10 / 2009 باعتقال الشخصية الوطنية الكردية الأستاذ بهجت إبراهيم ( بكي ) بن محمد علي الملقب ( أبو شنو ) وتم نقله في نفس اليوم إلى فرع الأمن السياسي بالحسكة، وذلك دون وجود مذكرة اعتقال أو قرار من الجهات القضائية المختصة ولا يزال مصيره مجهولاً حتى لحظة كتابة هذا التصريح.

 إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، ندين ونستنكر بشدة اعتقال الأستاذ بهجت إبراهيم ( بكي ) بن محمد علي، ونبدي قلقنا البالغ على مصيره، ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الأساليب البوليسية في التعامل مع المواطنين والكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري الدائم لعام 1973 وذلك عملاً بحالة الطوارئ والأحكام العرفية المعلنة في البلاد منذ 8 / 3 / 1963.

 أن اعتقال الأستاذ بهجت إبراهيم ( بكي ) بن محمد علي يشكل انتهاكاً لالتزامات سورية بمقتضى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي صادقت عليها في 12 / 4 / 1969 ودخل حيز النفاذ في 23 / 3 / 1976 وتحديداً المواد / 9 و 14 و 19 و 21 و 22 / كما يشكل اعتقاله انتهاكاً واضحاً لإعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان الذي اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العمومية للأمم المتحدة رقم 52 / 144 تاريخ 9 / 12 / 1988 وتحديداً المواد / 1 و 2 و 3 و 4 و 5 /

 ونطالب بالإفراج الفوري عنه وعن جميع معتقلي الرأي والتعبير في سجون ومعتقلات النظام ووقف مسلسل الاعتقال التعسفي الذي يعتبر جريمة ضد الحرية والأمن الشخصي، وذلك من خلال إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية وجميع القوانين والتشريعات الاستثنائية وإطلاق الحريات الديمقراطية.

25 / 10 / 2009

المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

 www.Dadkurd.co.cc

Dadkurd@Gmail.Com

الخلفية:

الاسم: بهجت إبراهيم ( بكي )

اسم الأب: محمد علي.

مكان وتاريخ الولادة: عامودا 1951

الوضع العائلي: متزوج وله ستة بنات وولدان.

 ناشط في الشأن العام ومهتم بالعلم والثقافة.

مقيم مع أسرته في مدينة عامودا – محافظة الحسكة.

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ