العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 09 /12/ 2012


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

بيان مشترك : استمرار الحرب الدموية المدمرة في سورية

خلال الساعات الماضية (بتاريخ 5-6\12\2012),تواصلت الحرب الدموية المدمرة في سورية.عبر تواصل القصف العشوائي و التفجيرات الإرهابية والاغتيالات والاختفاءات القسرية, وسقط المزيد من الضحايا(بين قتلى وجرحى) من(مدنيين وعسكريين),وتعرض للاختفاء القسري العديد من المواطنين السوريين ,وتلقينا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, العديد من الأسماء, وقمنا بتدقيق وتوثيق الأسماء الآتية:

الضحايا القتلى من المدنيين

قطنا-ريف دمشق:

  ياسين محمد عمران -(بتاريخ 5\12\2012)

جوبر-ريف دمشق:

  مرهف محمد نذير محجوب -(بتاريخ 5\12\2012)

بيت سحم –ريف دمشق:

  عطا فتيحة-هيثم السكري(بتاريخ6\12\2012)

  واصف قزموز-سليمان جعارة-خليل شبعانية-محمود شبعانية-محمود قلعجي-حسان ديب شبعانية-(بتاريخ 5\12\2012)

القابون-دمشق:

  يحيى حفري(بتاريخ6\12\2012)

  الحاج أحمد الخشن-محمد عبد الباري-(بتاريخ 5\12\2012)

سقبا-ريف دمشق:

  مصطفى مريدن (بتاريخ 6\12\2012)

  أسامة صبحي الكرش-مازن أبو هبرة-محمد أبو هبرة-غسان سمير خميس -(بتاريخ 5\12\2012)

عربين-ريف دمشق:

  محمد خير الشيخ قويدر-عبد الله الزغلول(بتاريخ 6\12\2012)

  محمد أبو أذان أبو فارس-(بتاريخ 5\12\2012)

دوما-ريف دمشق:

  هدية رضوان الشحرور-حسن عمر السوطري-أيمن حمو-عبد العز شريف-أحمد عيبور-(بتاريخ 5\12\2012)

داريا-ريف دمشق:

  الطفل محمد علي الخولي-(بتاريخ 6\12\2012)

  فاطمة ابراهيم فتاش-مظهر مطر-حسين خالد فداوي-محمد فايز نوح-مدحت طه-عمير بدر الجوبراني-(بتاريخ 5\12\2012)

حرستا-ريف دمشق:

  محمد خير بكيرة-نبيل الشيخ صالح-محمد اسماعيل أبو قفة(بتاريخ 6\12\2012)

جسرين-ريف دمشق:

  عبد الرؤوف كبوش(بتاريخ 6\12\2012)

ريف دمشق:

  فوزية كيوان-علي محروس-عمران معيكة-رضوان عبد الفتاح-خليل الهودجي-حمدي ابراهيم الكسواني- أحمد أبو فراس (بتاريخ 6\12\2012)

  صالح حبيب عبد الغني-عامر محمود حداد-علي أحمد حيدر-سارة زليجة -(بتاريخ 5\12\2012)

النبك-ريف دمشق:

  أحمد شاكر بشلح-علي الأبرص-مروان الصدقة-أحمد منير شاكر الشيخ علي-مجد حنيفة-(بتاريخ 5\12\2012)

حماه:

  عمار الغلبان-(بتاريخ 6\12\2012)

حمص:

  بنيامين أحمد اسماعيل-علاء فرحان العطية-محمد سليمان العلي-لؤي مصطفى بجقة-طارق الأبرش(بتاريخ 6\12\2012)

دير بعلبة-حمص:

  عبد العزيز ألمحمد-(بتاريخ5\12\2012)

تلبيسة-حمص:

  لؤي مصطفى بجقة(بتاريخ5\12\2012)

معرة النعمان-ادلب:

  علي عمر غريب-(بتاريخ6\12\2012)

تلمنس-ادلب:

  محاسن عبد الله البكور-دعاء خالد البكور-عثمان علي البكور-عبد الله علي البكور-محاسن مصطفى البكور-(بتاريخ5\12\2012)

محمبل-ريف ادلب:

  مصطفى علي عبد العال-(بتاريخ 5\12\2012)

جسر الشغور-ادلب:

  بلال عاصي(بتاريخ 6\12\2012)

  عبد الحميد عبد الحميد المصطفى-محمد واصل حمام-رائد سمير المصطفى-أحمد عزو المصطفى-هزار سمير المصطفى-(بتاريخ5\12\2012)

بعيدين-ريف حلب:

  فراس محمد شيخو(بتاريخ6\12\2012)

حلب:

  سعاد خياطة-وسيم أكرم الحداد-محمد عيسى حج أحمد-مصطفى عبد العال-نادر أحمد شنن-عبد الله الحسين-شريف عبد القادر شيخ عودة-محمود بكري حريتاني-ابراهيم الحاج أحمد كريز-ياسر مصطفى حج رحمو-أحمد حجوز-أغيد درويش-(بتاريخ6\12\2012)

الحيدرية-حلب:

  أمينة قرندل-(بتاريخ5\12\2012)

إعزاز-ريف حلب:

  قدور يورم -(بتاريخ5\12\2012)

منخ-حلب:

  خيرو محمد خير حجازي -(بتاريخ5\12\2012)

الشيخ نجار-حلب:

  رحمو عبد العزيز الرحيم -(بتاريخ5\12\2012)

بستان القصر- حلب:

  محمد علي بدور-محمد ناظم معضم-عبد القادر عبد الرزاق دركزلي(بتاريخ6\12\2012)

  رباح بساطة-فيحاء جروة-أحمد بطش-عبد الكريم خربطلي-نضال ناعورة-محمد حسين-وليد سندة-سامر عبد الله مكيس-عبد الرحمن بسام مقرش-مصطفى نجار العمر-سامر سلو-(بتاريخ5\12\2012)

كراج الحجز- حلب:

  لؤي قدور خضر-(بتاريخ5\12\2012)

داعل -درعا:

  عدنان أحمد حسين قطليش-(بتاريخ5\12\2012)

قرفا-درعا:

  نزار علي الغزالي-(بتاريخ5\12\2012)

نوى-درعا:

  علي يوسف الصوعة-(بتاريخ5\12\2012)

جاسم-درعا:

  وائل يوسف حمدان الحلقي(بتاريخ5\12\2012)

الرقة:

  مقصود الهاشم(بتاريخ6\12\2012)

  محمد ابراهيم-غازي الغازي-(بتاريخ5\12\2012)

دير الزور:

  عباس غازي الرويلي(بتاريخ6\12\2012)

  صالح نافع الكنامة-علي زياد الشكال-(بتاريخ5\12\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة.

ريف دمشق:

  الضابط نضال معلا-(بتاريخ 6\12\2012)

  الملازم ابراهيم محمد فاضل-الملام موريس حبيب-الملازم عمار ونوس-المجند عهد احمد-(بتاريخ 5\12\2012)

دير الزور:

  الضابط ذو الهمة منصور مفرج-(بتاريخ 6\12\2012)

طرطوس:

  العميد إياد وسوف-النقيب ربيع الحسن-المجند محمد غانم ابراهيم-المجند ابراهيم نور الدين الخطيب-المجند محمد سلطان-(بتاريخ 6\12\2012)

  المجند حسان هيثم العلي-المجند حازم كاسر حسن--المجند محمد معيطة-المجند نضال غسان صالح--(بتاريخ5\12\2012)

حماه:

  المجند وائل باكير- -(بتاريخ5\12\2012)

حمص:

  الملازم رمضان الصالح-المجند أنزور أباظة-المجند ماهر رومية--(بتاريخ 5\12\2012)

حلب:

  النقيب الطيار محمد سلمان محمد- -(بتاريخ5\12\2012)

الجرحى من المدنيين والعسكريين

ريف دمشق:

  نسرين العيسى-وسيم نادر-جمال غانم- المجند مصطفى منور-المجند هاشم سلامة-المجند كامل الحسن-الشرطي نبيه بشور-الشرطي غانم عيسى غنوم- (بتاريخ5\12\2012)

حمص:

  سلمى قاسم-نجاح حبيب الحسين-المجند سيف جعفر- المجند عبدو شريف المحمود-الشرطي عمار جابر زكريا(بتاريخ6\12\2012)

حماه:

  اسماعيل صلوح-ضاهر كرز-خالدية الفرج الابراهيم-(بتاريخ6\12\2012)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين من المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المحاميين السوريين والمثقفين والناشطين السياسيين,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

داريا-ريف دمشق:

  أحمد نذير العبار-ملهم نذير العبار-ياسر محمد حبيب-أحمد مهدي الزهر-إياد مهدي الزهر-محمود مهدي الزهر-هاني مهدي الزهر-وسيم أحمد الزهر-(بتاريخ6\12\2012)

  مهند وليد الون-أسامة خوالدي-هيثم كشكة-عفيف عبد اللطيف العبار-شفيق محمد علي النجار-محمد أسامة الون-محمد زهير العبار-أحمد شريدي-(بتاريخ5\12\2012)

داريا-ريف دمشق:

  أحمد نذير العبار-ملهم نذير العبار-ياسر محمد حبيب-أحمد مهدي الزهر-إياد مهدي الزهر-محمود مهدي الزهر-هاني مهدي الزهر-وسيم أحمد الزهر-مهند وليد الون-أسامة خوالدي-هيثم كشكة-عفيف عبد اللطيف العبار-شفيق محمد علي النجار-محمد أسامة الون-محمد زهير العبار-أحمد شريدي-(بتاريخ5\12\2012)

بانياس-طرطوس:

  احمد مصطفى كروم-احمد علي بياسي(احمد الحج)(بتاريخ5\12\2012)

مصياف-حماه:

  يوسف حمود-(بتاريخ5\12\2012)

السلمية –حماه:

  هديل سعيد-(بتاريخ5\12\2012)

حي الاربعين-حماه:

  مهند السراقبي- (بتاريخ5\12\2012)

الفورية-حماه:

  حسن الأحمد-(بتاريخ5\12\2012)

الرقة:

  مهاب الكبع-عصام خالد المبروك-(بتاريخ5\12\2012)

الصنمين-درعا:

  منوخ إبراهيم الحسن النصار-أمين اللباد-(بتاريخ6\12\2012)

المليحة الشرقية-درعا:

  حسين علي (بتاريخ5\12\2012)

درعا:

  العمارين عبد الناصر حمزة الحشيش-هيثم جهاد الحشيش-(بتاريخ6\12\2012)

 

الاختطاف والاختفاء القسري

اللاذقية:

  ناصر الحلبي-مازن الجبلاوي-تعرضا للاختطاف منذ عدة أيام ,ووجدت جثتيهما مشوهة وملقاة عند مفرق القبو-جبلة (بتاريخ 5\12\2012) وبعد أن دفع ذويهم فدية مالية كبيرة لتحريرهما

ريف دمشق:

  هشام خضر-سعد الدين أبو الذهب-محمد علي فهد زبداني-فادي موفق أبو ماعون-معاذ راتب الطباخ-محمد ياسين الحنفي-ثائر عبد العزيز

الزاهرة-دمشق:

  الطفل مجد العمر عمره خمس سنوات

حمص:

  سعد سلوم-رجل الأعمال السوري مرتضى الرفاعي وزوجته وولديه

ادلب:

  يعرب أحمد البكور

حماه:

  نادر جمعة جمعة-نضال خالد العبد الله-زياد مالك العبد الله

حلب:

  أحمد محمود الخطيب-مصطفى فتيح

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة عمليات الاختطاف والاختفاء القسري والاعتقال التعسفي بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ومن لم تصل أسماؤهم,ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب جميع الجهات التي تقوم بالاختطاف وبالإخفاء القسري, بالكف عن هذه الممارسات اللاإنسانية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء مؤكدة عن استخدام أبشع أنواع التعذيب غير الإنساني ، مما أودى بحياة العديد من المختطفين والمختفين والمعتقلين.

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في

6\12\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

2-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

4-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

5-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

==========================

بيان مشترك : استمرار الوضع الكارثي واللاإنساني في سورية بتواصل النزاع المسلح العنيف والدموي

استمر النزاع المسلح الدموي والعنيف في سورية, مما ادى الى سقوط المزيد من الضحايا القتلى والجرحى وتواصلت عمليات التفجير الإرهابية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية والاختفاءات القسرية,وقد تلقينا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, المعلومات المدانة والمستنكرة عن الأحداث الدموية اليومية, حيث وصلنا أسماء العديد من الضحايا القتلى والجرحى, والمعتقلين تعسفيا والمختطفين, خلال الساعات الماضية(بتاريخ 2-3\12\2012) وقمنا بتوثيق الأسماء التالية:

حرستا-ريف دمشق:

  يونس خالد شلة-غسان العص-خالد خليل عفوف-(بتاريخ3\12\2012)

  محمد ديب(بتاريخ 2\12\2012)

الذيابية-ريف دمشق:

  ياسين خضير (بتاريخ 2\12\2012)

الحجر الاسود-ريف دمشق:

  مأمون مزعل-(بتاريخ 2\12\2012)

كفر بطنا-ريف دمشق:

  يامن أبو الليل-أحمد ابراهيم التقلجي-(بتاريخ 2\12\2012)

قارة –ريف دمشق:

  أحمد فايز فرهودة-(بتاريخ 2\12\2012)

النشابية –ريف دمشق:

  محمود محمد وليد الغوراني-(بتاريخ 2\12\2012)

عقربا-ريف دمشق:

  أنس ألنعيمي-محمد الأورفلي-(بتاريخ 3\12\2012)

  أنس الرهوان-حامد حمامي-أحمد يوسف النحاس(بتاريخ 2\12\2012)

حمورية-ريف دمشق:

  أمل حمزة-(بتاريخ 3\12\2012)

دوما-ريف دمشق:

  مأمون الدرساني-بلال عبد النافع-فوزية داوود-عبد الله محمود الصيداوي-أحمد خليل رغفان زليخة-(بتاريخ 3\12\2012)

  محمود مصطفى غازي-عزو ابراهيم الوزير-حنان جعرش-حذيفة معراوي-محمد جعرش-زاهر ياسين البغدادي-مروان محمود أنيس-سعيد مصطفى جعرش-بلال علي الهلال-أحمد عزو الوزير-(بتاريخ 2\12\2012)

المعضمية-ريف دمشق:

  عبده محمود عبد الغني-(بتاريخ3\12\2012)

  جمال مصطفى الخطيب-أحمد حمد-محي الدين ضاهر-أميمة الويش(بتاريخ 2\12\2012)

داريا-ريف دمشق:

  سامر محمد الفحل-ماهر محمد حمودي-عبد الوهاب مراد-أيهم مأمون صمادي-(بتاريخ 3\12\2012)

  حمدان فايز عليان-محمد زهير الصباغ-علي مصطفى البلاقسي(بتاريخ 2\12\2012)

ريف دمشق:

  محمد ناصر الحاجي-ياسمين الباقوني-دياب هيثم الديابي-قاسم زين-ياسر محمود-محمد النحلاوي- عبد الله عمر عرقسوسي-(بتاريخ 3\12\2012)

  رامز عثمان-سعد مراد-أمين السيد أحمد-تامر ياسين الميداني-علي هلال الخلف-بشار قاسم-أحمد ماجد معطي-رياض المصري-سعد الله محمد حسن العتر-وردة أبو شعر-نسرين بلحوس-نبيل بشار السباعي-انصاف شيخة-محمود محمد المفلس-أحمد صدقة-زياد بسام شاغوري (بتاريخ 2\12\2012)

المليحة-ريف دمشق:

  يحيى العبسي- ماجد التغلبي-محمود قلعجي-(بتاريخ 3\12\2012)

عربين-ريف دمشق:

  حسام المسه-محمد سليم الباقوني -(بتاريخ 3\12\2012)

  حسان حسن المسة-جنين أسماء الشيخ قويدر-أسماء الشيخ قويدر(بتاريخ 2\12\2012)

دير العصافير-ريف دمشق:

  فائز الجزائري-محمد عز الدين-مصطفى حلاوة-حسني اللاز-مروان محمد الريس-حسام محمد الريس-فايز الشيخ-محمد الريس(بتاريخ 2\12\2012)

مسرابا-ريف دمشق:

  ياسر النجار-زهير الباشا-رضوان الخولي-عبد الرحمن الخولي-زياد الخولي-وردة محمد سعيد اليونس-سامر الخولي-سعيد الخولي-(بتاريخ 3\12\2012)

القنيطرة:

  حسام الحرور-مأمون أبو شريف(بتاريخ 2\12\2012)

القصير-حمص:

  سهيل رعد-عبد الإله مرعي المصري-يحيى أحمد مشعل-علاء عبد الحليم حرفوش(بتاريخ 2\12\2012)

الحولة-حمص:

  زياد يحيى العكش-أمجد دعاس-محمد ابراهيم جعمور-جلال العكش-عبد الإله بشارة-أنس الحوراني-خالد أحمد مطر-محمد المحمد-(بتاريخ 2\12\2012)

باب هود-حمص:

  جعفر هرموش-معاذ العكش-(بتاريخ 2\12\2012)

حمص:

  شذا الحسامي-جمال الفريج-أحمد محمد الحلال- عبد الودود عبد الدايم-محمد غزوان رحمة-ياسمين الحسامي-نسرين خالد الربلاوي-علاء الدين أرناؤوط-محمد عمران عماد حجو الرفاعي-أسامة المسلماني- منى العطائي-علاء صافية-عبد الله محمد قطاش-(بتاريخ 2\12\2012)

ريف حماه:

  عبد العزيز العمر-(بتاريخ3\12\2012)

حماه:

  محمد نصر مغمومة - أيهم عدي-(بتاريخ3\12\2012)

  أحمد عذاب الحزوم-محمود جمعة العبود-أحمد حسين المحمد-عبد العزيز محمد السويدان-عمر سفيان السهيان-(بتاريخ 2\12\2012)

عقرب-ريف حماه:

  عبد السلام داوود -(بتاريخ3\12\2012)

  محمد حوجاك-خالد جعفر الساطي-خضر عبد الحليم الخضر-محمود محمد طوقاج-(بتاريخ 2\12\2012)

طرطوس:

  الفنان النحات سعد علي زمام,اغتيل بدمشق من قبل مجهولين بتاريخ 3\12\2012

اللاذقية:

  أحمد محو-(بتاريخ 3\12\2012)

تفتناز-ادلب:

  محمد عدنان طحان -(بتاريخ3\12\2012)

معرة النعمان-ادلب:

  محمد يوسف اليوسف-كرمو الخديجة-مرام الخديجة-محمد صلاح هلال شريفي-أحمد دياب-(بتاريخ2\12\2012)

البارة-ادلب:

  أحمد ياسر العرب-دنيا الرحمة-(بتاريخ3\12\2012)

ادلب:

  محمد شحيبر-غسان نجدت مدنية-محمد نهاد القدور-عبد الشيخ سليمان-عبدو حاج-(بتاريخ 3\12\2012)

  محمد خالد حمام-مريم بركات-وليدة ابراهيم بركات-عبدو شمة(بتاريخ2\12\2012)

سرمين-ادلب:

  يعقوب عبد المجيد جقلان-عبد المجيد جقلان-(بتاريخ2\12\2012)

الباب-حلب:

  وجيه عبد السميع حسين ناصر-باسم شرقاذ-عمر اليونس -(بتاريخ3\12\2012)

بستان القصر-حلب:

  مروان دلالة-محمد عبد المجيد حجازي-عبد القادر محمد عزو-محمد أمير فاتح بيطار-محمد كيتوع-بكري زنرلي فتح السوق-أحمد حجازي-عبد الجبار صهريج-عبد القادر محمود بيره جكلي-نبيل بدوي-عبد الله البوشي حصال-يوسف عقاد-(بتاريخ3\12\2012)

حلب:

  ابراهيم قدور زرقاني- عزوز سويدان-أحمد حسين سلطان-يمان علي-(بتاريخ 3\12\2012)

  عبد الكريم عزيزي-عبد الكريم شغالة-أسامة عبدو محمد حلوم-محمد الحسين-فاروق عبد أحمد العابد-مصطفى زكي بطال-يحيى نديم اسماعيل فخري هيثم مسلم-ياسر حمادي-(بتاريخ2\12\2012)

عندان-ريف حلب:

  وفاء درويش-(بتاريخ3\12\2012)

رتيان-ريف حلب:

  محمود سالم مروش-عمر حسن نايف حاج خليل-(بتاريخ2\12\2012)

الابزمو- حلب:

  خالد فوزي ابراهيم-عبد الإله حماش-(بتاريخ2\12\2012)

بصرى الشام -درعا:

  عبد الرزاق العيسى المقداد-(بتاريخ3\12\2012)

طفس-درعا:

  ابراهيم غازي خفاجة-ياسر البردان-عدي خفاجة-محمد علي خفاجة- قاسم مياس البردان-علاء محمد الرواشدة-(بتاريخ 3\12\2012)

درعا:

  فؤاد ابراهيم جبر المسالمة-محمد عبد الرحيم أبازيد-(بتاريخ3\12\2012)

انخل-درعا:

  علي حسن النايف-(بتاريخ2\12\2012)

عياش-دير الزور:

  محمد حسن علاوي-(بتاريخ3\12\2012)

دير الزور:

  زاهر محمد الحاج حمادي-صفاء مرعي الحسن--محمود المشوح-حسن الخليفة-(بتاريخ3\12\2012)

  عمار السيد أحمد-محمد فايز إبراهيم الشامي-أحمد علي المدلخ-جمال الطباش-يوسف رجب العطية-علي ساير العبادي- أحمد جمعة البردان-عبود علي الشهاب-محمد تركي الصالح-حسين سلامة العلو-علي الأحمد- (بتاريخ2\12\2012)

الميادين-دير الزور:

  معاذ طالب اليونس-(بتاريخ 3\12\2012)

راس العين-الحسكة:

  عمر سينو-فرحان الحمود-صالح الكرم-(بتاريخ3\12\2012)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة.

ريف دمشق:

  المجند مازن أنور بيشاني-المجند شادي عزت حسن-المجند سهيل صقر-(بتاريخ 3\12\2012)

  المقدم ازدشير عبد الرزاق -المجند عاصم العلي- المجند سامر محمد الخولي-

دير الزور:

  المجند محمد كاسر يوسف-المجند مصطفى عبد الرزاق جديد(بتاريخ 3\12\2012)

  المجند نضال رمضان وسوف-المجند نضال محمد عبد الرحمن- (بتاريخ2\12\2012)

طرطوس:

  الملازم حسن زيدو-المجند زياد جودت جديد(بتاريخ 3\12\2012)

  النقيب ربيع حسن-النقيب علي شوكت حبيب-الملازم محمد سامي خليل-المجند سليمان الأحمد--(بتاريخ2\12\2012)

حماه:

  المقدم المهندس احمد موسى-النقيب سامح الخير-

حمص:

  المجند حسن عبد الرحمن محمد-المجند علي محمد صالح-المجند مجد عباس(بتاريخ 3\12\2012)

  المجند إياد سلوم-المجند فادي حداد-

درعا:

  المجند بشار كاسر رقية-المجند مجد محمود صالح-المجند رمضان ديوب-

حلب:

  المجند محمد الطبيني- المجند علي صلاح يوسف-المجند حيان محمود حلوم-المجند علي حبيب بلول-المجند حسن غياث خطيب -(بتاريخ3\12\2012)

  الملازم ورد عدنان ابراهيم-الملازم ادهم يوسف-المجند حسان حلوم-المجند سامر خليل-

ادلب:

  الملازم احمد محمود ابراهيم-الملازم محمد نجيب حيدر-المجند أيهم عبد الكريم-المجند خضر محمد أحمد

اللاذقية:

  النقيب شريف ابراهيم-المجند حسين قرحيلي-المجند محمد عبود-دريد العلي-المجند عيسى اسماعيل-(بتاريخ2\12\2012)

الجرحى من المدنيين والعسكريين

راس العين-الحسكة:

  خالد سينو-حسان خالد سينو-بولا خالد سينو-خالد معو--(بتاريخ3\12\2012)

حمص:

  نبيل أتماز السباعي-(بتاريخ2\12\2012)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين من المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

الاعتقالات التعسفية

استمرت السلطات السورية بنهج الاعتقال التعسفي, وقامت باعتقال العديد من المحاميين السوريين والمثقفين والناشطين السياسيين,وعرفنا منهم الأسماء التالية:

يانياس-طرطوس:

  جمال سمير طويل-بشار أحمد زغريني-مصطفى عبدو(بتاريخ2\12\2012)

طرطوس:

  عبد القادر بدرة(بتاريخ2\12\2012)

التل-ريف دمشق:

  أحمد البني- (بتاريخ2\12\2012)

دمشق:

  ريناس جمال -(بتاريخ2\12\2012)

المعضمية-ريف مشق:

  ضرار محمود الخطيب -(بتاريخ2\12\2012)

قارة-ريف دمشق:

  عباس قدور-أنس سعدو-باسل البدوي

جبلة-اللاذقية:

  هاني رزق الله الدو(بتاريخ3\12\2012)

حلب:

  أحمد الأسعد-إبراهيم ملكي(بتاريخ3\12\2012)

الرقة:

  فايز الشيخ مطر-تيسير الشيخ(بتاريخ3\12\2012)

الحارة-درعا:

  محمد راكان الوادي-محمد حسن طه الوادي-عبد الهادي راكان الوادي

عثمان-درعا:

  مجدي مرشد المصري

حي الكاشف-درعا:

  مصطفى أبازيد-نضال أبازيد-بسام ابا زيد-أحمد جوابرة-منير جوابرة-غازي أبازيد-أبو منير جوابرة- (بتاريخ3\12\2012)

ازرع-درعا:

  إبراهيم القويدر

 

الاختطاف والاختفاء القسري

دمشق:

  بولس سامي منجه-عمر محمود الصوفي-محمود حسين غباري-محمد غياث الحلبي-وائل غسان الحموي

ريف دمشق:

  بدر الدين خورشيد-تبارك الدلب-عنود محمد البسوني-محمد عابد-علاء حسني محمد-عمر شام-بلال جهاد صالح-طارق أبو شالة-شهد أسامة ليلى-محمد أسامة ليلى

دير الزور:

  عمر مثقال خضيري

حمص:

  محمد حسن خشفة

حماه:

  نادر جمعة جمعة-نضال خالد العبد الله-زياد مالك العبد الله

حلب:

  أحمد محمود الخطيب-مصطفى فتيح

درعا:

  هشام إبراهيم عيسى

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة عمليات الاختطاف والاختفاء القسري والاعتقال التعسفي بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ومن لم تصل أسماؤهم,ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب جميع الجهات التي تقوم بالاختطاف وبالإخفاء القسري, بالكف عن هذه الممارسات اللاإنسانية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء مؤكدة عن استخدام أبشع أنواع التعذيب غير الإنساني ، مما أودى بحياة العديد من المختطفين والمختفين والمعتقلين.

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة,ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في

3\12\2012

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

2-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

3-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

4-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

5-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

========================

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية ) .. الذكرى السنوية لليوم العالمي للمعاق

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

تمر علينا اليوم الاثنين 3/12/2012 الذكرى السنوية لليوم العالمي للمعاق و قد تجاوز عدد المصابين منذ بداية الثورة السورية / 137 / ألف مصاب بحسب إحصائيات الرابطة الطبية للمغتربين السوريين.

 و من الطبيعي أن معظم تلك الإصابات كانت قد خلفت إعاقات دائمة جراء الحرب الشاملة التي يشنها النظام على المدن و الحواضر و القرى السورية و التي أسفرت حتى الآن عن سقوط / 47718 / ضحية.

و عليه فمن المتوقع إرتفاع نسبة الإعاقة في سوريا من 11% بما يعادل مليوني معاق و هي النسبة المعترف بها رسمياً نهاية عام 2010 لتصل بحسب التقديرات الأولية إلى ما نسبته 15% من عدد السكان نهاية عام 2012 آخذين بعين الإعتبار وجود عدد كبير منهم من الأطفال.

تعود بنا الذاكرة في المنظمة السورية لحقوق الإنسان لنهاية الشهر الخامس من عام 2004 حينما صدر القانون / 34 / المتضمن قانون المعاقين في سوريا و المتضمن استحداث مجلس أعلى للإعاقة مؤلف من وزير العمل و معاوني وزراء كل من الصحة و التربية و البيئة و الإدارة المحلية و التعليم العالي و الثقافة و الأوقاف و الهلال الأحمر بالإضافة لممثلين عن ثلاثة جمعيات يسميهم الوزير أعضاء.

و في ذلك الوقت طالبنا بكتاب موجه للسيد الوزير بأن يكون الممثلين عن الجمعيات من منظمات المجتمع المدني الحقوقية و حتى لو لم تكن معترفاً بها في سوريا لتمثل الرأي الآخر و وجهة النظر غير الحكومية وتكون حسيباً و رقيباً على تنفيذ القانون و أبدينا استعدادنا لنكون في المجلس و لو بصفة مراقب.....لكن الأمر حسم كما هو العادة في الفرع الداخلي لمخابرات أمن الدولة بعزوفنا عن الطلب و اعتذارنا عنه.

و في وقت لاحق ساهمنا في تأسيس جمعية للمقعدين و أصدقائهم في محافظة اللاذقية و عملنا على افتتاح الجمعية بتوجيه الدعوة للسادة الوزراء " الصحة و النقل و الادارة المحلية و الإعلام و الثقافة و غيرهم " مذكرين السادة الوزراء بواجباتهم بموجب القانون / 34 / لعام 2004 تجاه المعاقين فكان مصيرنا أيضاً هو الاستدعاء مع مديرة الجمعية على كرسيها المتحرك للفرع الداخلي لمخابرات أمن الدولة و تحذير جمعية المقعدين في اللاذقية من مغبة و عواقب استقبالنا في الجمعية أو قبول صداقتنا.

و من الطريف ذكره أن القانون / 34 / لعام 2004 كان قد نص على إعانة مالية شهرية لأسرة المعاق من أصحاب الشلل الدماغي و قد تمّ تطبيق القانون لمدة شهر أو شهرين في أحسن الأحوال ثم انقطع الراتب منذ ذلك التاريخ بحجة أنه تبين أن أعداد المعاقين بالشلل الدماغي أكبر مما كان متوقعاً سنداً للتصريحات الرسمية في ذلك الوقت.....!!

إن الإعاقة في سوريا في مرحلة ما قبل اندلاع الثورة السورية كانت دائماً طبية و في معظم الأحيان نتيجة لخطأ طبي لقصور القانون الوطني عن ضمان حماية المواطن في مواجهة الخطأ المهني ، لكن الاعاقة في ظل الثورة السورية اصبحت حربية ...... كثيراً ما تبدأ بقذيفة وطنية من مدفع ميدان ثقيل يوجه لقرية وادعة على احد السفوح عقاباً لها على خروج أهلها في مظاهرة تطالب بإسقاط النظام..... أو صاروخ عقائدي من طائرة ميك الروسية الصنع يلقي ببرميل موت أو قنبلة عنقودية على الأطفال المحتشدين على أبواب أحد أفران الخبز ابتغاءاً لرغيف يقوتهم مع أسرهم و يقيهم مغبة الجوع.

لكن في الحالتين فإن الإعاقة في سوريا تنتهي بنفس الطريقة .....إعاقة دائمة تامة و شاملة نفسية و اجتماعية و حياتية .... في ظل حالة عدم الاكتراث الحكومي و تحول الأولوية للأمن بمفومة الضيق المقتصر على أمن الحاكم و النظام و الطبقة المحيطة به و انعدام مشاعر التعاضد و التآزر المجتمعي و إحلال قيم التوحش و التفرد و الانعزال و التشبيح و الهمجية محلها.

لقد كان قانون المعوقين رقم / 34 / لعام 2004 حبراً على ورق و قد جاء كغيره من القوانين السورية ذات الصلة التي صدرت إبان مرحلة الأسد الإبن بهدف تلميع الصورة ، و الطريف أنه تجاوز كل ما في اتقافية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لعام 2006 من ضمانات قانونية ملزمة كرست الحق في تكافئ الفرص ما بين الأشخاص ذوي الإعاقة و الآخرين و هيأت لهم ظروف الإعتماد على الذات بهدف تمكين المعاق من التمتع بالحقوق المتساوية و الكرامة الانسانية و المساواة مع الآخرين و القضاء على كافة أشكال التمييز بحقه

دمشق 3/12/2012

مجلس الإدارة

=============================

مقتل 13 صحفيا وناشطا إعلاميا .. نوفمبر الأكثر دموية للإعلام بسوريا

الكاتب : الجزيرة نت

الاثنين 3 ديسمبر 2012 م

وثقت لجنة الحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين مقتل 13 صحفياً وناشطاً إعلامياً في عموم البلاد -عشرة منهم من قبل قوات النظام وثلاثة آخرون على أيدي مجموعات مسلحة- خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهو ما يجعله الشهر الأكثر دموية بحق الإعلاميين في سوريا.

وأشارت اللجنة -المعنية برصد وتوثيق الانتهاكات بحق الصحفيين في سوريا- إلى أن أربعة صحفيين ونشطاء إعلاميين قتلوا في دمشق وريفها، وسقط آخران في كل من دير الزور والحسكة، إضافة إلى ثلاثة ناشطين إعلاميين وصحفيين في حلب، وناشط إعلامي واحد في كل من حمص وإدلب.

كما أصيب مراسل قناة العربية محمد دغمش بشظايا أثناء تغطيته لمظاهرة في حي بستان القصر بمدينة حلب.

اعتقالات

من جهة أخرى طالت الاعتقالات عددا من الصحفيين بداية الشهر الماضي، حيث اعتقلت الصحفية شذا المداد بعد استدعائها للتحقيق من قبل الفرع الداخلي في جهاز أمن الدولة بالعاصمة دمشق، في أعقاب استقالتها من عملها في موقع "داماس بوست" بسبب طريقة تغطيته لأحداث الثورة السورية.

بدوره اعتقل الناشط الإعلامي براء ميس الذي يعمل مع شبكة "حلب نيوز" في حلب يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عند حاجز مشفى الحياة. ولا توجد أي معلومات عن ظروف اعتقاله ومكان تواجد حتى اللحظة.

وبينما لا يزال مصير مراسل قناة "الحرة" بشار فهمي القدومي الذي اختفت آثاره قبل نحو ثلاثة أشهر عند مشارف مدينة حلب، تم الإفراج عن الصحفي التركي جونيت أونال يوم 17 من الشهر الماضي بعد اختطافه من قبل المخابرات السورية في أغسطس/آب الماضي، وذلك حسب تصريح النائب في البرلمان التركي عن حزب الشعب الجمهوري حسن أكجول.

=========================

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ